القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية البحث عن محلل الفصل ال15والاخير للكبار فقط

 #الاجزاء_الاخيره

البحث عن محلل للكبار فقط 


جزء ١٥

خرج محسن واشتري لوازم السهره من بيره وحشيش وافيون واشتري الشيشه

عاد الي الشقه

فتحت له امال وهي ببدله الرقص المثيره وقد تزينت بطريقه جعلتها كآنها نجمه اغراء

نظر اليها خالد وهو مزمهل ويتفحص جسدها المثير ناصع البياض الذي يظهر تحت بدله الرقص المثيره

تنهد وقال ياليله حمره داحنا ليلتنا حمره وبمبي وهنعيش بقي

دنا هقطعك ياجميل

ثم خلع ملابسه علي الباب وهو يقول

اعملي اربع حمامات علي مادخل الحمام اخد الدش بتاعي

النهارده ضرب نار للصبح

النهارده ضرب نار للصبح

دخل خالد الروش الي الحمام

ودخلت امال المطبخ لتجهز له الحمام

جهزت امال العشاء 

جلس خالد الروش علي السفره يلتهم مالذ وطاب من الحمام 

بعد ان انتهي من العشاء

طلب من امال ان تحضر له الفاكهه

جاءت امال بطبق كبير ملئ بالفاكهه

وقد اخرج خالد الروش زجاجات البيره ووضعها علي الترابيزه

واخذ يلف سجائر الحشيش

ولكن قالت له امال بصوت كله دلع

انا عايز اشرب شيشه ياقلبي

قال خالد الروش 

من عيوني يامعلمه ثواني اجهزلك الشيشه

اخرج الفحم

واشعله

ورص احجار الشيشه بالمعسل المخلوط بالحشيش

واخذ يإخذ انفاس الشيشه 

حتي امتلاء المكان بالدخان

وقدم الشيشه الي امال التي اخذت تشرب برفق حتي احست بتلك النشوه واصبحت تضحك 

ثم قامت وشغلت الاغاني

واخذت ترقص وتتمايل بي بدله الرقص المثيره

وخالد الروش جالس علي ارض الصاله يشرب الشيشه كإنه معلم من معلمين الوكاله

وهو ينظر الي امال برقصها المثير وجسدها الممشوق

وامال تتمايل عليه بدلع

ومن حين لاخر تاخذ بعض الانفاس وتواصل الرقص

واخزت ضحكاتها الرنانه تملاء المكان

وخالد الروش من الحين للاخر يمد لها كآس البيره وقطع التفاح

اخذت امال ترقص كآنها لم ترقص من قبل

وضحكاتها المكتومه تخرج من بين ضلوعها

احست انها قد تناست الدنيا والهم والروتين

احست انها وجدت المتنفس لها ولمشاعرها

لاول مره تشعر بتلك اللذه

ان ترقص لشخص

وان يتمايل معها

وان يبادلها الغزل ويشجعها

ان يخرج مابداخلها من انوثه ودلع

اخذت تتمايل وتعرض مهارتها في الرقص امام خالد الروش

وهو جالس يصفق لها ويصفر ويغازلها ويشجعها

مرت خمس ساعات من الرقص والضحك والاكل المتواصل

واخيرا قام خالد الروش وحملها بين يديه

وقال بصوت سكران

انا مش قادر استحمل الدلع دا كلو

ثم اخذها الي غرفه النوم

وهجم عليها كآنه اسد 

كانت امال اكثر جموحا في تلك المره

اصبحت تتجاوب معه الي ابغد الحدود

لدرجه انها كانت تطلب منه تلك الاوضاع التي تشتهيها

وتردد تلك الكلمات السافله بدلع

وطلبت منه ان يمارس معها الجنس الفموي

اصبحت اكثر تحررا

ارادت ان تستمع به

ارادت ان يلبي رغباتها

اصبحت اكثر قوه

وجموحا

لدرجه ان خالد الروش

انهكه التعب

وهي لازالت تريد المزيد

لم تتوقع يوما ان تصل لتلك النشوه

انطلق الوحش الانثوي من بين جنباتها

تابع

😳😳😳😳😳😳😳😳😊😊😊😊

البحث عن محلل

جزء ١٦


انطلق الوحش الانثوي من بين جنباتها

امضت ليله طويله حتي الصباح

حتي انهكها التعب

اخرجت كل مابها من طاقه

لم يكن هناك شئ لم تفعله

دخلت في نوبه نوم عميق

وخالد الروش نام بلا حراك

حتي انها لم تستيقظ الا بعد غروب الشمس

استيقظت لتجد خالد الروش نائما كنومه اهل الكهف

قامت من السرير ودخلت الي الحمام لتأخذ دش ساخن حتي تستفيق

ثم جهزت الطعام

جلست تتناول الطعام بنهم

اخذت تفكر

وتقارن

بين هذه الايام

والايام الماضيه

كانت تكره الروتين

تحب البساطه

لا تقتنع ابدا بالشكليات

هي في منزلها

كل شئ مباح

في مملكتها هي الملكه

لماذا كانت تتقيد بكل اوامر محسن

حتي لبسها كان هو من يختارو

كانت تابعه له في كل شئ

الغي شخصيتها

كانت مهمشه

كانت تمر عليها ايام كئيبه

تريد ان تصرخ

كثير من المرات احست انها سجينه

رغم الحياه الراغده

رغم المعيشه الراقيه

الا انها لم تكن سعيده

لبست السعاده بالمال فقط

المال وسيله

المراه كا لوح الزجاج

ينكسر سريعا

يتراكم عليه الغبار فتختبئ خلفه ولايظهر منه شئ

المراه تعشق الغيره

وتكره التحكم والتسلط

تعشق المتابعه

وتكره المراقبه

تعشق القوه

وتكره الاجبار

تحب الهدوء

وتكره الاهمال

المراه تكره ثلاث اشياء

الشك

الكذب

الخيانه

وكان محسن شكاك

يشك في كل شئ

هو يسجنها داخل نفسه

يسجنها داخل عقليته المحدوده

لم يكن ينظر الي مشاعرها

لم يكن ينظر الي كونها انثي

لها حق 

لها كيان

لها شخصيتها المستقله

التحكم والاهمال والشك

هم عدو المراه

خالد الروش

يتعامل معها ببساطه

كصديقه

لم يجبرها علي شئ

ولكن شجعها

ان تعيش معه

بمزاجها

واسلوبها

وبارادتها

تابع

👌👌👌👌👌👌👌😒😒😒😒😒

البحث عن محلل

جزء ١٧

سرحت امال في الماضي

لم تشعر بانوثتها الطاغيه الا في هذه الايام

فعلت ماكانت ان تريد فعله

شعرت بانوثتها الطاغيه

وجدت من يخرج طاقتها الكامنه

كانت تريد ان تشعر بطعم القبله الساخنه

كانت تحلم بي رجل قوي يعتصرها بين احضانه ليشعرها بقوه اشتياقه اليها

كانت تريد ان تسمع كلمات الغزل التي توصف جمالها وتناسق جسدها

كان محسن قبلاته بارده كالثلج

احضانه خفيفه كا الهواء

لم يشعرها ابدا بانها اجمل نساء العالم

كان سريعا في كل شئ

لم يحاول ان يخرج طاقتها

البرررووود هو سيد الموقف

لم تتخيل ان ياتي لها يوم وتشرب بيره

او تدخن الحشيش

او تشرب الشيشه

لكن التجارب افضل بكثير من الحرمان

هناك سيدات كثيره يشربون الشيشه بجوار ازواجهم علي سبيل التجربه وليس الادمان

هي تريد قبل الزوج صديق

تريد ان تجرب معه كل شئ

مجرد التجربه افضل من اللاشئ

استفاقت امال من افكارها

علي صوت خالد الروش

وهو يقول

صباح الورد علي عيونك ياجميل

قالت امال مبتسمه

صباح ايه احنا بقينا العشا

قال خالد الروش

عليه النعمه انا نمت زي الشوال انتي هديتي حيلي

ابتسمت امال وقالت

هذا من بعض ماعندكم يااسد

قال خالد

لالا انتي بقيتي جامده اوي ادعيلي بقي

لالا انتي بقيتي جامده اوي ادعيلي بقي

قالت امال 

البركه فيك انت

قال خالد

انا هموت من الجوع هدخل اخد الدش بتاعي واطلع الاقي البط علي السفره

قالت امال

هتفطر بط ياخالد

قال 

عايز اعوض شقي امبارح عايز حاجه تسندني

دخل خالد الحمام

ودخلت امال المطبخ لتطبخ بطه كامله لخالد الروش

جهزت  امال الطعام 

وخرج خالد

وجلس علي السفره يلتهم البطه

ومن الحين للاخر يطعم امال بيده

وبعد الانتهاء من الطعام

احضرت له امال الفاكهه

واشعلت له الفحم

واحضرت له الشيشه

وجلست تشرب معه الشيشه

قال خالد

ايه ياجميل امتي بقيتي تحبي الشيشه اوي

قالت امال بصراحه من زمان وانا نفسي اجربها نفسي اكون زي ناديه الجندي وهي معلمه

ابتسم خالد وقال

عليه النعمه ماحد هيرص الحجر التاتي غيري انا

هعملك حجر معسل محشي بالحشيش هيظبط دماغك

قالت امال

حشيش تاتي مابلاش لحسن اعمل فيك زي ماعملت امبارح

قال خالد

ولا يهمك ياقمر انا اموت فداك

انا عايزك تخلصي عليه

ضحكت اماال وقالت

طب بسرعه بقي جهز حجر المعسل ياواد ياخالد

قال خالد

حاضر يامعلمه ثواني وهيكون جاهز

رص خالد حجر المعسل المحشي باالحشيش

واخذ يدخن هو وامال

ويتبادلون النكات والمواقف المضحكه

وكان خالد يردد تلك النكات الجنسيه السافله

وامال تضحك بقوه علي تلك النكات وهي تقول

والله العظيم انت سافل

واخذت تضحك وتتكلم وتحكي عن طفولتها وعن شبابها وفتحت قلبها الي خالد الروش

وبعد الكلام

قال خالد الروش

ماتقوم ياجميل البس بدله الرقص

وارقصي بقي عليه النعمه انتي رقصك احسن من صافينار

ضحكت امال

ودخلت ولبست بدله الرقص

لتبدء سهره جديده

في ليله جديده

وفي الجهه الاخري

محسن

يفكر

في حل

لتعود له زوجته

😉😉😉😉😉😉😊😊😊😊😊😊

البحث عن محلل

جزء١٨

في الجهه الاخري محسن يفكر عن حل

لتعود له زوجته

مرت عليه الايام طوال الليل يختنق من مجرد التفكير فآنها في مكان واحد مع رجل اخر

انه يحبها بكل جوارحه

يغير عليها من النسيم

ولكن هناك قاعده تقول

الذي تعمل جاهدا علي ان تحافظ عليه

هو الشئ الذي يضيع منك بكل سهوله

الحياه ابدا لم تكن كمايريد

لم يحاول ان يتحدث اليها في امور تخصها

لم يبذل مجهود كافي ليستمع اليها

معظم الوقت هو يتحدث وهي تسمع

هو يآمر وهي تنفذ

كانت تسمع له لانها لاتريد المشاكل

لم تكن تقتنع بكل شئ تفعله

ولكن كانت تفعله لارضاءه

وكلما رفضت 

وكلما قالت لا

كان يهددها بالطلاق

ويطلقها

لم تشعر معه بالاستقرار

كانت علي شفا حفره من الانهيار

حتي طلقها الطلقه الاخيره

كانت تريد ان تحافظ علي بيتها

تمسكت 

صمدت

لكنها انهارت

لانه ازا امسكت شيئا بقوه

انفلت من يديك بقوه

التوازن هو الحل

حتي عندما تزوجت من خالد الروش

لم تتوقع ان تسلم له نفسها

لكنها ضعفت

لانها اصلا في مرحله الضعف

سلمت نفسها له 

لانه لم يجبرها علي زلك

هو اقنعها

لم يآمرها

ولكنه شجعها

احست معه بتلك الاحساس

ااحساس

الانوثه

انها انثي

كان يعاملها كاملكه

يكفي معاملته الحسنه لها

كانه صديق

عرف مالذي تريده

اعطاها ما تريده

جعلها تشعر بالنشوه

جعلها تضحك من قلبها

اخرج ما بداخلها من كبت

رغم ان خالد الروش له مميزات

ولكن له عيوب

ولكنها لم تري غير مميزاته

اظهر لها مميزاته 

عجبها اسلوبه

لم تتوقع ان تحبه

احبته

عشقت كلامه

ولكن 

خالد ليس له مستقبل

محسن رجل عملي

ابن ناس

من عيله

يؤمن لها مستقبلها

والاهم

انه ابو اولادها

الخيار صعب

المنطق يقول محسن

والقلب يقول خالد

في الجهه الاخري محسن يتآلم

فهو لايطيق الانتظار

رن علي خالد الروش

ايه ياخالد الاخبار

خالد قال

ياباشا لسه مش عايزه اقرب ليها

قال محسن

خلاص طلقها وخلاص مش مهم

قال خالد اصبر ياباشا واتفائل خير

محسن قال

انا مش هصبر تاني الموضوع طول اوي

تابع😯

😯😯😯😯😯😯😯

البحث عن محلل 

الجزء الاخير

محسن قال

انا مش هصبر تاني الموضوع طول اوي

قال خالد الروش باباشا مش بايدي

هي اللي رفضاني اعمل ايه

محسن قال بعصبيه

خلاص انا هتصرف انت طلعت فاشل

لم يجد محسن سوي والد امال

اتصل به

وقال

ياعمي وبعدين انا تعبت من الحوار دا

انا عايز مراتي ترجعلي الموضوع طول وانا اعصابي مش مستحمله

قال والد امال خلاص انا هروح اكلمها

زهب والد امال الي ابنته

استقبلته امال وخالد الروش بترحاب كبير

جلس والد امال يتحدث اليهم قليلا

ثم قال لي امال عايز اتكلم معاكي لوحدينا

دخل معها الغرفه

وقال

محسن مش عايز يسكت وقاعد علي نار

قالت امال في عصبيه

احسن خليه يتعلم الادب ويعرف قيمتي

قال والدها

يابنتي والله هو خلاص اتعلم الادب وعرف قيمتك

قالت امال 

طب وايه المطلوب

قال والدها

لازم يكون جوازك شرعي

ولازم تعرفي ان خالد جوزك

ولازم انه ياخد حقه منك عشان الجواز يكون شرعي

قالت امال

هفكر يابابا حاضر

قالها مافيش تفكير انتي وافقتي من الاول

وبعدين فكري في عيالك وفكري ان محسن ابن ناس ومقتدر 

وعيالك محتاجين ابوهم وامهم

قالت امال خلاص يابابا

هعمل اللي انتو عايزينو

خرج والد امال وقال لي خالد الروش

ياخالد عايزين نخلص الموضوع

لم تمر سوي ايام قليله

واتصل خالد الروش بي محسن

وطلب ان يقابله

قال خالد الروش لمحسن

ياباشا احنا رجاله زي بعض وعيز اقولك حاجه

لازم تعرف ان الست عقلها صغير واقل حاجه بتفرحها

امال مراتك حكتلي علي كل حاجه

بتقول انها معاك عامله زي العبد اللي بينفذ طلبات

ليه ياباشا مابتحاولش تصاحبها وتكلمها وتاخد رايها

لو زعلتها تصالحها

ليه مابتاخدهاش في حضنك وتعاملها زي بنتك

الحنيه علي الست احسن بكتير من الفلوس

لازم تكلمها وتفهمها 

لازم تعرف ايه اللي بيفرحها وتعمله

لازم تديها الثقه 

لان ربنا اللي بيحاسب

مراتك محتاجه منك انك تراعيها وتحترم عقلها وانها انسانه ليها كيان

قال محسن

حاضر 

انا خلاص توبت ومش هزعلها تاني

قال محسن مش بس كدا

انا بقي هديك درس حلو اوي

وهنسهر كام سهره هيظبطوك

لم يمضي يومين

ووتم طلاق خالد الروش من امال

وكان خالد الروش صديق مقرب لمحسن


سهره وراء الاخري كان محسن يزداد جراءه

وكان خالد يعلمه كيف يتعامل مع الجنس اللطيف

بعد انتهاء شهور العده

رجعت امال الي محسن

وقد تعلمت امال الكثير من الدلع والجراءه وفن الاغراء

وتعلم محسن الكثير من الجراءه والقبلات والكلام الساخن

ولاول مره

تشعر امال بإن محسن اتغير واصبح اكثر تحررا وجرءه

ولاول مره يسمع محسن تلك الكلمات ويري هذه الحركات من امال

ومرت الايام

والشهور

وتعلم محسن الدرس

واقتنع كل الاقتناع

ان المراه 

ليست مجرد زوجه تنفذ الطلبات

وانما انسانه

لها كل الحق في ان تعيش مع رجل يفهمها ويتحاور معها

ويقنعها

انها الصديقه

والام

والاخت

والابنه

انتهت القصه

                  القصه الجديده

رواية حامل بلا عقل للكبار فقط كاملة 


رواية المستشفي الكبار فقط 

رواية أسيرة الشيطان كاملة للكبار فقط 

رواية اساطير حب  

رواية ريم للكبار فقط كاملة 

رواية السهيل العابر لكاتبه سهيله حجازي 

تعليقات