القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروسه بالإكراه كاملة

 (الجزء الأول. و الثاني)

عروسه بالإكراه

المجد للقصص والحكايات 

انا بنت من الارياف عمري ما عرفت يعني اي حب ولا ارتباط كنت بسمع عنه بس من الأفلام بس زي أي بنت في سني


 كان نفسي الاقي حد يحبني واحبه وخصوصا اني عايشه في بيت خالي عشان ابويا وامي

 ماتوا في حادثه قطر وانا عندي سنتين وخالي هو اللي رباني كان حنين عليا

 اوي وكنت بروح المدرسه

  وكنت شاطره جدا رغم اني كنت بعمل كل حاجه في البيت

 اكنس وامسح واطبخ 

من سن سبع سنين كنت شايله

 البيت كله على دماغي كانت دايما مرات خالي بتقولي اعملي بلقمتك مكنتش بحس بطعم الحنيه الا لما كان خالي ييجي من السفر وياخذني في حضنه ويجيبلي لبس جديد طبعا مكنتش بقوله اي حاجه

 من اللي مرات خالي بتعملها فيا بقول كفايه حنيته هو عليا لحد ما مات وانا في ٣ثانوي  وفي العزا بتاعه لاقيت 

راجل كبير  ولابس بدله بيقولي

 البقاء لله ياحياه قولتله حضرتك مين قالي انا خالك موصيني عليكي قبل 

ما يموت وكل قرش من فلوسك شغاله في مشاريع اوعي تقلقي ولا تشيلي هم ابدا ومن هنا ورايح انتي معايا وفي حمايتي وهاخدك تعيشي معايا في القاهره مشان تدخلي الجامعه اللي نفسك فيها مبقتش مصدقه انا ليا فلوس وخالي شيلهالي قالي ايوه ده ورثك من ابوكي وامك الله يرحمهم وزي ما خالك كان مشغل فلوسه معايا شغلك فلوسك انتي كمان معايا خالك ده كان اكتر من اخويا وانتي يتيمه وانا واحد اعرف ربنا وعمري في يوم ما اكل حق اليتامى على قد ما فرحت اني هقدر اكمل تعليمي بعد خالي الله يرحمه على قد ما كنت مقهوره اني هسيب المكان اللي اتربيت فيه واسيب مرات خالي وعيالها هي اه طول عمرها بتعاملني زي الخدامه واكتر شويه بس برضو العشره متهونش الا على ولاد الحرام وانا فتحت عيني على الدنيا ولاقيتها قدامي بعد العزا بأسبوع جه استاذ ابراهيم واخدني معاه القاهره في منطقه اسمها مدينتي مدينه كبيره وواسعه كلها خضره وجناين ودخلنا البيت.. لا بيت ايه ده فيلا لاقيت مرات استاذ ابراهيم بتقوله  انت جيبتلنا خدامه جديده يا ابراهيم وقتها قالها خدامه ايه دي حيآآآآه اللي حكيتلك عنها قبل كده  وهتعيش معانا هنا وقتها بصيت في الأرض والدمعه كانت هتنزل من عنيا لاقيته بيقول انا اسف ياحياه هي اكيد ماتقصدش قولتله ولا يهمك ونادت على ام حسين ست زي السكره.. مشان توريني اوضتي ودخلت هدومي في الاوضه وبعدها كنت جعاانه  جدا ولاقيت ام حسين بتقولي تحبي تاكلي يابنتي قولتلها ياريت قالتلي تعالي اعملك لقمه خفيفه كده لحد ما نعمل الغدا روحت معاها على المطبخ وحطتلي الاكل وقالتلي هاروح اشوف الست الكبيره عايزه ايه وهجيلك تاني وانا باكل الطبق وقع مني اتكسر يادي المصيبه اروح فين واعمل ايه كنت متلخبطه ومكسوفه جدا بقيت ألم الازاز بسرعه بسرعه لاقيت الشفشأ الازاز وقع وراهم بقيت دموعي بتنزل من كتر الخوف مش عارفه اعمل اي والله من كتر لبختي وانا بلم الازاز ايدي اتعورت بقت تنزل دم بس مش كان هممني قد ما كان كل همي اني الم الازاز اللي في الأرض ولاقيت شب دخل عليا بجد حاجه متتوصفش زي اللي بشوفهم في الأفلام التركي    وقالي ايه بالراحه خللي بالك ايدك كلها دم قولتله انا اسفه والله مش كان قصدي الطبق وقع مني غصب عني لاقيته ابتسم ومسح الدمعه من على خدي وقالي ما يغور في داهيه الطبق مش مشكله ابدا المهم ايدك تعالي تعالي اقعدي وجاب شاش وقطن وابتدا يلفلي الجرح وقالي قوليلي بقى انتي الخدامه الجديده وقتها اتحرجت اكتر ولسه كنت هقوله آآناآآ...

لاقيت ام حسين بتقولي

 مالك يا انسه حيآآآآه فيكي ايه.

وبعدها قالي الظاهر انك

 مش الخدامه الجديده

 قولتله لاء مش خدامه انا مش خدامه بنرفزه كده قالي خلاص خلاص اهدي ومالهم ال خدامين بس ما كلنا بنخدم

 بعض ياستي ولا تضايقي

 نفسك وعلى فكره انا يوسف 

ومد ايده يسلم عليا قد ايه كان مهذب جدا معايا ودمه زي العسل 😊 بس هو في الوقت ده بس 😔😔

وبعدها لاقيت استاذ ابراهيم دخل علينا وقاله ايه يا يوسف انا شايفك انك اتعرفت على حيآآآآه قاله والله يا بابا لسه بتعرف لاقيته بيقول مشان تتعرف اكتر اقدملك حيآآآآه مراتك المستقبليه ان شاءالله

انا بصيت كده وقولت ايه مراته 😳😳

(الجزء التاني) 


 اي ده مراته ازاي 😳😳

لاقيت يوسف بيقوله مراتي ايه ياحج انت بتقول ايه بالظبط انا مش فاهم حاجه انا اتجوز دي انا مش فاهم حاجه

قولتله ثواني بس مالها دي.. قالي انا مقصدش بس انتي تعرفيني منين ولا انا اعرفك منين مشان نتجوز ده انا لسه شايفك من ثواني

قولتله ومين قالك اني هوافق على كده ان شاء الله مش انت خالص الإنسان اللي بحلم بيه اصلا قالي كمان انا مش عجبك انتي تطولي يابنتي انتي اصلا انا يوسف ابراهيم ابن صاحب اكبر شركه للنقل التقيل  في مصر كلها  و عضو في مجلس اداره الشركه  انتي بقى  مين وقتها سكت وبصيت في الأرض معرفتش اتكلم 😔😔

راح بابا يوسف رد وقاله هي اذا كنت انت ابن صاحب الشركه فهي صاحبه الشركه نفسها استغربت اكتر ازاي انا مش فاهمه حاجه؟ ومامته كانت هتموت وهي واقفه بتسمع الظاهر انها كانت عارفه كل حاجه بس كانت بتبصلي نظرات احتقار فظيعه 🤨

استاذ ابراهيم كمل كلامه وقال لما كانت حياه عندها سنتين والدها اتوفى وكنا لسه وقتها انت عارف مش لاقيين ناكل نسيت يايوسف ولا افكرك انا بعت الشقه اللي كنا قعدين فيها انت كنت لسه عندك عشر سنين واشتركت بالنص في عربيه تريلا كبيره مع خال حيآآه بورثها اللي ورثته عن ابوها وامها وبقالي ١٦ سنه فلوس حيآآآآه معايا وكل أرباح الشركه من العربيه  نصيبها بقيت ادخل بي في عربيه تانيه وتالته ورابعه لحد ما بقينا شركه كبيره ومعروفه يعني نص اللي احنا في ده كله

 من نصيب حيآآآآه ابتسمت من جوايا بقيت مبسوطه جدا بس هو حط شرط وقال انا ياحياااه 

مش هقدر اديكي المبالغ 

دي كلها لاني لو اديتك نص اللي أملكه كل اللي عملته في السنين دي كلها 

هيضيع والحل الوحيد مشان

 تتمتعي بفلوسك هو جوازك من يوسف ابني 

وقتها يوسف طلع من البيت 

وهو متنرفز ورزع الباب جامد جدا في وش استاذ ابراهيم ومشي

واستاذ ابراهيم قالي ماتزعليش ياحياه يوسف طيب جدا والله بس اكيد هو مضايق شويه دلوقتي بس مع الوقت هتحبيه واخدني في اوضه المكتب وقالي حياه انا عارف انك ما بتحبيش حد طول عمرك همك دراستك وبس ارجوكي ادي فرصه ليوسف ابني وانا واثق انك هتحبيه وفي نفس الوقت هتغيريه للأحسن يوسف معظم الوقت ما بيجيش الشركه وكل همه الخروج والفسح مع أصحابه والبنات اللي يعرفهم عاوز اطمن عليه وعليكي قبل ما اموت يابنتي قولتله بعد الشر على حضرتك قالي مافيش شر ولا حاجه الموت علينا حق وانا خلاص راجل ايامي في الدنيا معدوده جدا كلها من ٦ شهور بالكتير وتقولي الله يرحمه كان راجل طيب قولتله ليه مالك قالي انا عندي مرض خبيث في المخ وكل الدكاتره اكدوا اني في الحاله متأخره جدا انا راضي بقضاء الله بس كل اللي عاوزه منك انك توافقي على جوازك من ابني وقتها من غير ما افكر وافقت ومش هكذب مش بس مشان استاذ ابراهيم لاء يوسف كمان شاب يتحب ♥️

وقتها يوسف كان بيسمع كل الكلام اللي بابا قاله ودخل علينا وبقي يعيط جامد في حضن ابوه وقاله ليه ماقولتليش قاله مكنش ينفع يا يوسف بس دلوقتي انت عرفت كل حاجه ودي امنيتي الاخيره يا ابني وانا واثق انك هتحب حيآآآآه من كل قلبك بعد الجواز وقتها حتى يوسف وافق بسرعه جدا ويوم في التاني كنا متجوزين من غير أي فرح ولا معازيم من غير اي حاجه وانا اللي طلبت كده لاني مكنتش فرحانه وانا متأكده انه مغصوب عليا وبيعمل كده بس مشان خاطر باباه اللي بقى ابويا انا كمان من وقت ما طلب مني اني اقوله يا بابا ♥️

بعد ما كتبنا الكتاب دخلنا اوضتنا وبقي كل واحد منا في مكان ولا كنت لابسه فستان ولا هو كان لابس بدله مفرحتش زي اي بنت عاديه بس كنت راضيه جدا كمان

فضل ساعه مايتكلمش واحنا في الاوضه سوا وأول كلمه قلهالي اسمعي يا حيآآآآه انتي طبعا عارفه احنا متجوزين ليه قولتله ايوه قالي تمام يبقى يابنت الناس كلها ست شهور او سنه بالكتير نستحملهم مع بعض بالطول والعرض مشان مانزعلش الراجل اللي احنا اللي اتنين بنحبه في أيامه الاخيره.. أنا عايزك تعتبريني من هنا ورايح زي اخوكي تحكيلي عن كل حاجه وانا كمان هحكيلك عن كل حاجه ونبقى صحاب ايه رايك وقتها زعلت طبعا بس كان لازم اوافقه وقولتله موافقه قالي قدام والدي هنبقى اكتر من اتنين بيحبوا بعض بنتعامل كزوج وزوجه لكن ما بينا يعلم ربنا انتي زي اختي وعمري في يوم ما هلمس شعره منك ✋

قولتله موافقه وفضل طول الليل يحكيلي عن البنت اللي بيحبها وأنهم سوا ويروحوا ويسافروا سوا ومقضينها بقي مع بعض كل حاجه تقريبا

وبعدها قالي نفسك في ايه انتي كمان هتعمللي ايه قولتله نفسي ادخل كليه سياحه وفنادق وابقى مضيفه طيران قالي بس كده موافق طبعا وكل واحد نام وقتها في مكان هو فرش في الأرض ونام وانا نمت على السرير وتاني يوم لاقيت ابوه بيخبط علينا وبيقولنا يالا انتو لسه نايمين انا حجزتلكم رحله لباريس تقضوا هناك اسبوع سوا مشان تكونوا هناك لوحدكم وتقربوا من بعض اكتر وقتها هو اضايق جدا بس كان لازم يمثل قدام باباه ان احنا متفاهمين وبنتعامل زي اي زوجين سوا واول ما ركبنا الطياره ركبت جنب الشباك وهو في النص ولاقيت بنت زي القمر الشعر الطويل والهوت شورت والبلدي اللي مبين بطنها ده وجايه بتقولي ازيك ياعروسه قولتلها حضرتك تعرفيني قالتلي طبعا اكيد اعرفك انتي حياه مرات حبيبي يوسف وانا بقى حبيبه يوسف وراحت ادت يوسف بوسه قدامي وقتها الدموع كانت هتنزل من عيني بس سكت مقدرتش اتكلم

(الجزء التالت. والرابع و. الاخير )💕

عروسه بالإكراه


اصل هتكلم اقول اي.. قولتلها ايوه طبعا اكيد عارفاكي وفضلوا طول الطريق يتكلموا سوا وهي مشبكه ايده في ايدها مش عايزه تسيبه ولو للحظه ولا اكنه هيطفش بعدها وصلنا وكان محجوز لينا اوضه في فندق كبير الاوضه كانت في منتهى الجمال عمري ما شفت جمال بالشكل ده بقيت فرحانه بيها اوي بس يارا حبيبه يوسف دي كانت دايما وقفالي وبتنكد عليا يوسف قالي اي يا حياه الاوضه عجبتك قولتله تحفه انا عمري ما شفت جمال كده قالتلي طبعا وانتي هتشوفي الحاجات دي فين وانتي طول عمرك متربيه جنب البقر والبهايم وقتها بصتلها كده وسكت راح يوسف قالها يارا ارجوكي عيب كده وأخدته وراحت علي اوضتها اللي في وش اوضتنا على طول مشفتوش غير بالليل وهو بيقولي يللا يا حيآآآآه مشان نازلين نخرج اتحرجت مشان مش عندي اي لبس انزل بيه نضيف كده زيهم قولتله معلش مش هينفع انزلوا واتبسطوا انتم.. يارا قالتلي عندك حق وبعدين اكيد انتي مش هتنزللي معانا بمنظرك ده ولبسك ده واخدت يوسف ومشيت فضلت طول الليل اقرا في كتاب وانا حزينه من جوايا للأسف حظي وحش في كل حاجه كل ما يشوفوا معاها ببقى هموت بس ارجع واقول انا فين وهي فين 😔😔

لحد ما يوسف رجع لسه بيفتح الباب سمعتهم من بره بتقوله اي ده انت هتنام عندي ولا ايه يايوسف قالها ماينفعش حيآآآآه بتخاف تنام لوحدها وانا متأكد انها مش نايمه لحد دلوقتي لازم يبقى في حد معاها مشان تعرف تنام قالتله اي ده انت بتخاف عليها ولا ايه قالها البنت معملتش حاجه غلط معايا يالا يا يارا روحي نامي وفتح الباب ودخل دخلت جوه على الاوضه بسرعه مشان اعمل نفسي نايمه بس رجللي  اتخبطت في السرير 😕

قالي بالراحه ماتجريش انا عارف انك صاحيه ومش هتنامي الا لما اجي ابتسمت ودخلت على السرير وهو نام على الكنبه بره والصبح بدري لاقيته بيصحيني حيآآآآه اصحى قولتله في ايه قالي تعالي عايزك ونزلنا سوا وداني على افخم المحلات واشترالي لبس كتييير اوي لبس كله شيك وبعدها وداني على الكوافير بتاع الفندق وقالي انا هلبس بقى مشان كلنا هنخرج نتعشا بره تكوني انتي خلصتي وهاجي اخدك وفعلا مشي وقتها لبست فستان شيك اوي بس في نفس الوقت محترم وعملت شعري وحطيت ميكب خفيف مكنتش اعرف ان الفلوس بتنضف كده وجه بليل هو ويارا مشان ياخدوني اول ما شفني تنح شفت نظره في عنيه مش عاديه بصتله وحطيت وشي في الأرض وقتها يارا كانت هتموت من غيظها وقلتله ايه مش هنمشي بقى وركبنا العربيه ركبت هي قدام وانا ورا كان طول الطريق يبصلي في المرايه وبقت يارا متضايقه جدا وقلتله بس بصراحه الكوافير شاطر جدا انه طلعك حلوه كده لقيت يوسف رد عليها وقلها هي حلوه اصلا يا يارا بس كانت محتاجه حد يشيلها شويه الغبار اللي عليها مشان تلمع وتبقى زي القمر كده انا قلبي كان بيتنطط من فرحته والله لحد ما وصلنا زي ما يكون مكان كده ملهي ليلى وطربيزات تبقى واقفه عليها حتى مش بنقعد مكنتش مرتاحه بصراحه ولاقيت يارا بتطلب ٣ شمبانيا يوسف قلها لا حيآآآآه هتاخد عصير تفاح وبعدها يارا اخدته مشان يرقصوا وانا واقفه بتفرج عليهم لاقيت واحد قرب مني وبيقولي حاجه كده انا طبعا مفهمتش بيقول ايه ولا حتى سامعه من كتر الدوشه بقى يقرب من ودني مشان اسمع بيقول ايه ومره واحده لاقيت يوسف جه بسرعه جدا وضرب الولد ده حته ضربه في وشه وقاله كلمه كده بالفرنسي مفهمتش معناها واخدني من ايدي ومشينا بالعربيه وسيبنا يارا كمان.. بقيت مستغربه ومش فاهمه اي اللي بيحصل لاقيته وقف العربيه في مكان حلو اوي وفتح باب العربيه ونزلني منها وقرب مني جامد جدا وهو مخنوق ومضايق وبيقولي هو اه احنا متجوزين على الورق بس طول ما انتي مراتي يبقى لازم تحترميني انتي فاهمه وقتها وشه كان في وشي بالظبط لدرجه اني كنت سمعه صوت نفسه في وداني وهو مخنوق قولتله اهدي سيب ايدي بتوجعني يا يوسف مش قادره ساب ايدي وقالي اسف قولتله والله انا مش عملت حاجه بجد انا حتى مفهمتش هو كان عايز ايه خلاص بقي ما تزعلش ابتسم وقالي انا اللي اسف اني وجعتلك ايدك بس ارجوكي خللي بالك من تصرفاتك قولتله حاضر..

ورجعنا الفندق ولاقيت يارا واقفه على باب الاوضه ومستنيه يوسف واول ما شفته اخدته على اوضتها على طول ومشفتش يوسف غير الصبح وبعدها بقى يوسف مش بيخرجني معاهم وكلامه بقى قليل معايا مش فاهمه حصل ايه بس كان بيعاملني بطريقه جافه جدا مع أن نظراته ليا كانت غير كده خالص فضلوا ٣ ايام على كده وانا مش كنت بنام الا لما كان يدخل الاوضه لحد ما يارا باباها  عمل حادثه  ولازم تسافرله ضروري وسافرت واحنا كان ناقص يومين على ميعاد رجوعنا مصر ومن بعدها بقى يفطر معايا ويبقى معايا وجه بالليل قالي انا زهقت تحبي نخرج قولتله بس انا مش بحب اروح الأماكن اللي انت بتروحها قالي طيب تحبي تروحي فين قولتله بحب اوي أماكن هاديه مننا للبحر كده انا بحب البحر جدا اي رايك قالي بس كده البسي لبست فستان حلو اوي لونه لبنى فاتح وكنت زي القمر فضلنا نتكلم نتكلم طول الليل ونمشي وناكل اليوم كان من أجمل أيام حياتي عرفته كل حاجه عن نفسي ووقتها هو كان بيسمعني وبس لدرجه اني كنت بجري في الشارع من فرحتي شوارع باريس تحفه بجد ❤️❤️

وانا بجري كنت هتكعبل واقع على وشي بس مش عارفه ازاي وقعت في حضنه شوفته كده لما البطله في المسلسلات التركي تقع في حضن حبيبها ويفضلوا باصين لبعض ده طلع الحكايه دي حقيقه مش في المسلسلات بس انا جربتها 😍😍

وبعدها واحد اتصل بيه واضايق جدا بعد المكالمه دي وقالي حيآآآآه انا لازم اروح الفندق دلوقتي قولتله ليه قالي ورايا مشوار هعمله قولتله فيك ايه انا مش هسيبك غير لما تقولي ليه اتغيرت كده مالك قالي طيب تعالي معايا ودخلنا محل هو غير هدومه وبقي لابس لبس كاجول واشترالي هدوم بنطلون عليه تي شيرت وقالي البسي دول انا مكنتش فاهمه حاجه قولتله ليه قالي من غير اسئله بسرعه بس ولبست بسرعه وروحنا مكان كده اول مره اشوفه سباق موتسيكلات ونار في كل مكان وناس شكلها غريب جدا وناس بتراهن على اللي هيكسب ولاقيته بيقولي حيآآآآه انا ممكن اخد اي بنت من اللي واقفين دول معايا على الموتوسيكل مشان السباق بس انا مش هينفع اسيبك في المكان ده لوحدك هبقي مشغول عليكي قولتله طيب عايزني اعمل ايه قالي اربطي نفسك بيا بالحزام ده بسرعه مافيش وقت وعملت كل حاجه بيقولهالي بقيت وشي في وشه بالظبط وربطت الحزام علينا احنا الاتنين والسبأ بيبدأ قالي والله ما تخافي ياحيآآآه انا عمري ما هأذيكي ابداا قولتله وانا واثقه فيك قالي يالا قربي مني جامد وغمضي عنيكي قربت منه وانا بصه لعنيه ونمت على كتفه وغمضت عنيا وبسمع صوت ناس بتعد مشان السبأ يبتدي بس هو قالي اوعي تفتحي عنيكي ياحيآآآه قولتله حاضر وبقي يسوق بسرعه كبيره اوي وكل ما يسوق بسرعه وانا امسك في اكتر لحد مره واحده فتحت عنيا ولاقيت 😳

(الجزء الرابع) 💕


لاقيت يوسف بيقولي حياه انزلي بسرعه من على الموتوسيكل بسرعه استخبي هنا قولتله استخبي فين يايوسف قالي استخبي تحت الكوبري ده وانا هاجي اخدك البوليس بيجري ورانا مشان السبأ ده مش مرخص بسرعه انا ههرب منه وهجيلك تاني نزلت بسرعه واستخبيت تحت كوبري وقالي اوعي تتحركي من مكانك انا هجيلك تاني.. نزلت وانا بنزل لاقيت طينه ومايه وهدومي كلها اتبهدلت والريحه في المكان كانت مقرفه جدا مكنتش قادره اتحمل ابدا وسمعت صوت كلاب كتيير اوي  بس رغم كده ما قدرتش اتحرك من مكاني لان هو قالي ماتمشيش فضلت متحمله الريحه والطينه دي لحد ما هو جه وقالي حيآآآآه فينك قولتله انا اهوه نزل يدور عليا ولما شافني وقالي اي الريحه القرفه دي انتي ازاي قعدتي هنا قولتله مش انت قولتلي ماتمشيش يبقى مش همشي ابدا ابتسم كده وقالي انتي بنت كويسه اوي يا حيآآآآه انا بجد اسف قولتله على ايه بصلي كده وقالي ولا حاجه اخدني ومشينا ووصلنا للفندق وركبنا الاسانسير  بقى كل اللي في الاسانسير  يبعدوا عني  

ومش طايقين الريحه بصراحه اتكسفت جدا راح مسك ايدي وشبك صوابعي في صوابعه وقرب مني وباسني في خدي وقالي ريحتك حلوه اوي ياحيآآآه فضلت اضحك وقتها لحد ما كنت هدمع من الضحك ودخلنا اوضتنا دخلت بسرعه طبعا على الحمام واخدت شاور وطلبنا العشا في الاوضه لاقيته بيقولي عارفه ياحيآآآه انتي مختلفه عن أي بنت عرفتها قبل كده قولتله وياتري الاختلاف ده حلو ولا وحش قالي حلو جدا طبعا اتكسفت وسيبته وقومت بسرعه قالي مش هتكملي العشا بتاعك قولتله لا كفايه كده انا لازم انام اليوم ده كان نايم على الأرض وانا نمت على السرير بس احنا الاتنين مكانش جيلنا نوم ابدا كانت عنينا مفتحه كنت حاسه بكل حركه هو بيتحركها لحد ما الصبح طلع لاقيت نفسي روحت في النوم معرفش ازاي واول ما صحيت لاقيت وشي في وشه اتخضيت قومت بسرعه قولتله في حاجه يا يوسف لاقيته بيقولي ابدا ياحيآآآه انا بس كنت عايز اصحيكي مشان لازم نروح المطار دلوقتي ولازم نرجع مصر بصراحه اتضايق جدا أن احنا هنرجع بس ما قدرتش اقول غير حاضر هحضر شنطي وانا رايحه البس قالي حيآآآآه قولتله نعم قالي شكلك حلو جدا وانتي نايمه..

بصيتله بكسوف تاني وسيبته وروحت اكمل لبس واحنا ماشيين بالعربيه مشان نروح المطار لاقيت في نص الطريق غزاله بقي يحاول يفديها لف العربيه بسرعه العربيه لفت معاه بسرعه جدا وخبطنا في شجره كبيره اوي مافوقتش غير بالليل ويوسف جنبي مغم عليه وبعدها..

عروسه بالاكراه 💞

(الجزء الاخير) 


قولتله يوسف فوء يايوسف وانا كنت مدروخه جدا لاقيته بيقولي دراعي ياحيآآه مش قادر احركه ابدا ويتألم من الوجع بقيت احاول احركه بس مكانش قادر يقوم من مكانه ابدا حاولت اتصل بأي حد يقدر ينجدنا بس مكانش فيه شبكه ابدا.. قولتله وبعدين يايوسف هنعمل اي في الحته المقطوعه دي قالي انا لازم اقوم من هنا ونطلع على الشارع ونحاول نوقف اي عربيه تودينا على أقرب مستشفى قولتله ياريت بس حاول على قد ما تقدر تسند عليا وتقوم معايا ابتدي يتسند عليا واحده واحده ومشينا بقى كل الحمل عليا كنت بمشي بيه واحده واحده لحد ما لقيت كوخ صغير قديم اوي دخلت ونومته في الأرض وجيبتله حاجه يسند دماغه عليها وبقيت اجيب قماش واربطله الجرح كويس وخليته يضم دراعه فضل اليوم ده طول الليل كان سخن جدا وتعب مني اوي بقيت اعمله كمدات علي قد ما اقدر بقى يقولي حيآآآآه انا لو جرالي حاجه هتعملي ايه بسرعه من غير ما احس حطيت ايدي على بوقه وقولتله ما تقولش كده بالله عليك انت هتبقى كويس قالي رجلي وجعاني اوي مش قادر احركها ببص لاقيتها ازرقت جدا بقيت مش عارفه اعمل ايه غير اني اعيط واخده في حضني لاقيته هو بيطمني ويقولي ماتقلقيش انا هبقي كويس بقيت مستنيه  النهار يطلع بفارغ الصبر لحد ما النهار طلع وبقيت ادور على الطريق العمومي زي المجنونه لحد ما لاقيت الطريق واخيرا وقفتلي عربيه واخدنا يوسف علي أقرب مستشفى وقتها كان نزف دم كتييير والصدفه الغريبه ان دمه a+نفس فصيله دمى واتبرعتله بالدم ودخل العمليات بس للاسف الدكتور قال ان  يوسف ممكن مايقدرش يمشي على رجله تاني اتصدمت مابقيتش عارفه اعمل ايه باباه جه وفضل شهر في المستشفى يتعالج بابا يوسف جه ومامته حتى يارا جت بس للاسف يارا اول ما سمعت كده ماشفتش وشها تاني..

يوسف دخل في حاله اكتئاب وبقت سودا في عنيه بس انا كنت دايما بديله امل ان ربنا كبير وانه مع العلاج هيرجع احسن من الاول ماسيبتهوش ولا لحظه ابدا كنت دايما معاه خطوه بخطوه كنت ليوسف كل حاجه ومع الوقت والعلاج الطبيعي يوسف بعد سنتين رجع يمشي على رجليه تاني ومن هنا شاف الدنيا بعيون مختلفه ومسك شركه باباه وبقي ملتزم جدا في شغله وبقي راجل مسؤل منه مراته وبنته  اللي في بطني بس نتخانق انا وهو مش عارفين نسميها ايه؟؟

بس في الاخر قررنا  نسميها وعد مشان تفكرنا بكل وعد اخدناه انا وهو سوا


يارب القصه تكون عجبتكم 💞

القصه الجديدة

يوميات زين وحنين

رواية شمس والجن العاشق 

سكريبت صفقة زواج 

تعليقات