القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

السوق السوداء الكاتبة اسماء ندا الفصل الثالث

 الفصل السابق

السوق السوداء الكاتبة اسماء ندا

الفصل الثالث

كنت انتظر وقت الغداء واناواحاول ان لا اخطأ لكى لاواعاقب ولكن حظيت بخمس جلدات مؤلمه 


حان وقت الغذاء جلسنا انا وروز على اول طاوله كما الفطار همست روز


روز / كلى كويس منعرفش هناكل تانى امتى


اكلنا واكلنا ولاحظت ان روظ تحمل كيس ووضعت به بعض الاطعمه الجافة كالخضار والخبز ثم همست


روز / هيا سنقول ان لزلنا جوعى وسنذهب لناخذ طعام اخر من المطبخ لا تحولى الحديث


توجهنا الى فيفيان التى كانت تجلس بمفردها على طاولة خاصه ببداية الحجرة


روز / فيفيان عزيزتى لما الطعام قليل اليوم انا حقا جائعه والفتاه الجديدة ترتعش من الجوع


فيفيان بنظرة لى قالت بصوت منخفض / عندك حق يا روز دى حتى شكلها تعبان لسه طيب خديها للمطبخ وخدوا الاكل واقعدوا فى الجنينه احسن المفاجيع (شديد الجوع وعدم الشبع ) يسرقوا منها وهى غلبانه كده 


مسكتنى روز وشدتنى وذهبنا للمطبخ وبدا حارس المطبخ يستجوبنا


حارس المطبخ/ على فين ياختى انت وهى


روز تشير لفيفيان / مس فيفى قالت نروح ناخد وجبات اضافيه


نظر الحارس اتجاه فيفيان فاشارت له بعلمات بيدها فتنحى جانبا وقال


الحارس / خدوا الاكل واخرجوا من باب المطبخ عشان محدش يشفكوا


دخلنا وبدانا نضع وجبات من اللحم والارز على طبقين وفاكهه وحلوى ثم خرجنا الى الحديقه وفى طريقنا من باب المطبخ لمحت عربة القمامه و العاملات لا ينتبهن الينا وضعت روز طبق الحلوى جانبا ثم وضعت الارز واللحم بالكيس (شنطه بلاستك) وانا جذبتها بهدوء وصعدنا واختفينا خلف اكياس القمامه وروز تخبأ كيس الطعام تحت الجاكت التى كانت خلعته من كتفها وبعد دقائق تحركت السيارة وخرجت من القصر فجات ان السيارة تمشي فى الصحراء لفترة طويله جدا حتى اظلمت السماء ثم توقفت السيارة واذا بهم يفتحون الجانب وتميل السيارة للجنب فوقعنا مع القمامه على كمية اكبر من القمامه القديمة ذات الرائحة الكريه لعفونت ما بها ثم تحركت السيارة عائده من نفس المكان بعد بضع دقائق خرجنا انا وروز من وسط القمامه وهى تضحك


روز / المرة القادمة ذكرينى نهرب بعربة الخضار ههههه


ضحى / لن يكون هناك مرة قادمه هيا من اى طريق نمشى


روز / السيارة مشت هكذا اذا نمشي احنا العكس بالتاكيد


مشينا ومشينا حتى بدا يظهر انوار للسيارات وقد كنا تعبنا من المشي والخوف من صوت عواء الذئاب الذى كان يقترب منا ولكن عندما وصلنا الى الطريق وقفت سيارتان سوداء ونزل منهم ديفد وشخص اخر بدأت روز تصرخ وتبكى


روز / اثر اجرى ضحى هيا اجرى وانا ساوقفهم 

حاولت جذبها لنجرى سويا ولكنها عضت يدى وهى تصرخ


روز / اجرى انت انا لن استطيع الجرى فقلبى يتعبنى هيا اجرى


تركتها وانا ابكى واجرى مبتعده وعندما التف ارها تمسك قدم هذا الاثر ويضربها ديفيد بالحزام وهو يجذب شعرها ليفلت اثر وبلفعل نجح وتقدم اثر ولكن على مهل وانا اجرى مبتعده وفجاه توقفت على صوت اطلاق نار فالتفتت رايت روز عند قدم اثر وديفيد بيده مسدس موجهه لروز التى تسيل الدماء منها على الارض لم استطع الجرى لم اقدر ووجت نفسي عايده لاجلس بجوار روز وابكى واضمها لاحاول الصراخ عليهم ليحضروا اسعاف او ينقلوها الى المستشفى كانت لازالت حيه فرصاصه بصدرها ولكنى لم استطع اخراج كلمات


اثر / يا حيوان تضربها بالنار فى رجليها مجرد خدش مش صدرها يلا شد البت الثانيه دى واياك تلمسها


وانخفض لمستوى روز ووضع يده على الدماء وديفيد يحاول جذبى من زراعى وابعادى لكنى كنت متشبسة بروز ولكنه نجح بابعادى وحملى من خصرى ليبتعد رأيت اثر يقف ويخرج مسدس من ظهرة ويطلق النار على رأسها لم استطع رؤية رأسها كان اثر يخفيها بجسده وعندها لم استطع التحرك واصبحت مثل التمثال وانا اراه يحملها ويضعها فى صندوق سيارة اخرى وديفيد وضعنى بسيارته ثم ذهبا كلا منا بطريق جرنى ديفيد من شعرى ووضعنى بصندوق سياره اخرى واغلقه على لا اعلم كم من الوقت مر فتح صندوق السياره وسحبنى من شعرى وهو يصرخ بى 


ديفيد/ هتستنى فى اوضة الاقفاص ومفيش ضوء لعاهرة ذيك ولا ملابس 


قام بتمزيق ملابسي ودفعنى عارية على الارض بوضع الجلوس ثم ثبت الطوق برقبتى بلارض مابين قدماى وثنى قدمى الى فخدي وقيدها وفعل بالمثل فى الاخرى ثم جذب زراعى للخلف وقيدهم سويا بالجدار خلفى ثم طفأ الشعله وخرج من القفص 


ديفيد / انت السبب فى موت السقطه الثانيه ولو جسمك ده مازجاب سعر جسمها هتكوني كلبتى انا لمدة شهر وهاتمتع بعذريتك يا حلوه


سمعت خطوات قدمه وهو يبتعد ويضرب بشئ ما على حديد الاقفاص مصدرا صوت عالى وصرخات لفتيات وهو يضحك بقهقه كم كانت وضعيت جلوسي مؤلمه جدا ولكنى من كثرة الالم كنت اغفوا لدقائق فى بادء الامر وبعدها بدات اغفوا لفترات اكبر وكل فتره استيقظ و ديفيد يغرقنى بالماء البارد وهو يردد 


ديفيد / ممنوع النوم للعاهرات القاتله ...... شوفتى اذاى كان دماها غرق الارض ..... خساره ماتت وما كنت استمتعت بيها .


كنت عندما اغفوا اراها وهى غرقانه بدماءها وتنظر لى وتسحف مقتربه اسمعها تردد 


روز / ليه شجعتينى على الهرب .... انا خايفه يا ضحى 


او 

روز / انت سبب فى موتى كان من الممكن يشترينى سيد ويعتقنى لازم تموتى 


كثيرا طلبت بلاشارة من ديفيد يتركنى لادخل الحمام ثم يقيدنى ثانيا ولكنه كان يرفض 


ديفيد / مفيش حمامات للكلاب  


لم استطع الاحتمال اكثر وبالفعل فعلتها بمكانى وبعدها جاء ديفيد واستخدم خرطوم ماء لتنظيفى ثم وضع الطعام الذى كان بكيس روز اسفل راسى وكان شبه فاسد 


ديفيد / ينتهى بعد 15دقيقه او هأجلدك 10جلدات 


وضع كرسي امام القفص وشغل مؤقت الوقت مر دقايق وانا انظر اليه راجيه يحل يدى ولكنه قال


ديفيد / الكلاب بتاكل اذاى يلا 


وضرب بحزام من الجلد قدمى اخفضت رأسي وانا ابكى من الذل والالم بجسدى الذى يقتلنى وبدأت بلاكل محاوله انهاءه بالوقت المحدد ولكن لم استطع فجذب ما تبقى بالكيس وبدا يقلبه بيده وقال 


ديفيد / حلو 3جلدات للباقى  


رفع يده بالحزام ليضربنى فاغمضت عينى واخفضت راسي بين قدماى واذا بصوت يصرخ 


الصوت / انا مش قولت ما تلمسهاش يا ديفيد 

....طلبت منك توديها شقتى مش تجبها هنا يا متخلف هات المفاتيح  


ديفيد / اسف مستر اثر بس دى مذنبه اسببت بخسارة عاهرة غيرها 


اثر / مش مهم هتشتغل بجد و تجيب لى سعر الاثانيه مع سعرها مش كده يا ضحى 


اومأت براسي وهو يفك قيودى ثم يحملنى للخارج وهو يصرخ به 


اثر / ديفيد يا وقح نظف المكان من القذورات ايه الرائحة المعفنه دى


عندما وصلنا الى حجرة المتعه كما يسميها ديفيد وضعنى اثر على الطاوله ثم مددنى على وجهى وقيد يداى بأعلى الطاوله وقدماى باسفلها 


اثر / عزيزتى انتغلطى 3مرات لازم عقاب اولا حاولتى الهرب ثانيا اخذتى معك عاهرتى المفضله ثالثا ارغمتنيى على انى اقتلها فانا مش بحب اقتل عاهراتى ...... ودلوقتى اختارى من العقاب انا شخصيه عادله ليكى اختياران الاول ان توشمى بملكيتى وتاخذي عشرين جلده منهم 5على مناطق الحساسه وتفضلى للمزاد 

الثانى توشمى بملكيتى وتفقدين عذريتك على ايدى بطريقه مؤلمه للغايه وبعدين ابيعك لبيوت الدعارة معاكى 5دقائق تفكرى بعقابك وانا هحضر الوشم  


تركنى هكذا وذهب وهو يقول لديفيد 


اثر / نظفها برفق أو هبعتك ل مريسال (صديق اثر المفضل ولكنه صاحب ملهى للشواذ بامريكا ) جربته مره صح


ثوانى وسمعت خطوات ديفيد يقترب وهو يتحدث بصوت منخفض 


ديفيد / ان كان خيرنى بعقابك كنت اخترت يغتصبك وبعدين يسيبك لى بعدها مش يبغتنى انا لمريسال


وبدأ بتمرير شئ دافئ على جسدى براحة التوت وكانه يغسل عروسه لعبه ببطأ شديد وبعد فتره شعرت بماء دافئ يلقى على جسدى وشعرت به ينشف جسدى جيدا ثم يدهن مفاصل قدمى وزرعاتى ثم فك الطوق ودهن اسفله ثم قيده مرة ثانيه واقترب من اذنى 


ديفيد / يلا اختار الخيار الثانى يا قمر واوعدك ان اجعلك ملكه لقلبى وبيتى وما سبكيش هنا هادفع جميع ما ادخره 


اثر / ابعد يا ديفيد والا 


ديفيد / لا لا ابتعدت كنت بس اجفف شعرها الطويل ده


اقترب صوت حزاء اخر ولكنه كان يصدر صوت عالى كان حديد يمشي على الارض 


اثر رفع رأسي / ها جميلتى اختارتى 


اشرت بيدى رقم واحد 


اثر / لا انطقى 


حاولت النطق وخرج الرقم بصعوبه جدا  


ضحى / وووواح. د  


اثر / ما تقلقى هتتكلمين قريب جدا كده الخيار الاول تمام 


ربط راسي بشى ما بالخلف ليجبرنى على رفع راسي فرايت امامى مرأه تعكس مراه اخرى تظهر ظهرى 


اثر / جيد كده هتشوفى الجزء الاول من عقابك 


اقترب منى ووقف امام المرءاه يحمل بيده حديده محفور عليها اسمه بحروف عربيه بالخط الديوانى  


اثر / هذا سك ملكيتى ليكى 


ثم تحرك الى جانبى ومسح بقطعة قماش اعلى مأخرتى ثم رش اسبرى ما وامسك الحديده التى اصبح لونها احمر ثم وضعها على جسدى فصرخت من الالم فكم كان الحرق مؤلم رفع الحديده ثم ابتعد بدقائق ثم عاد ليفك قيودى ويرفعنى ببطأ ويقيد يداى مرة ثانيه بسلستان متدلاه من السقف 


اثر / اوعدينى بانك ستجتهدين بالتدريب عشان تعويضى ماديا وانا اخفف الجلدات للخمس فقط ومش هاضربك بلاماكن الحساسه 


صحت بصعبه شديده / وا ع. د. ك 


اثر / حلو كده فتاه مطيعه ..... هاعد انا مكانك انت مجهده 


التف خلف ظهرى واحضر عصى مبططه مثل لوح الخشب ولها مقبض  



  ثم تقدم امامى واظهرها لى وبعدها قام بضرب فاخدى وهو يقول الرقم و فخدى الاخر ف بطنى مرتان والاخيره على مؤخرتى ومع كل ضربه كنت اصرخ ليس فقط لالم الضربه ولكن تحرك جسدى يؤلم الحرق  

بعدها فك وثاقى وقيد عينى وحملنى شعرت بالخروج من المكان عندما زاد احساسى بالبر من الهواء و شعرت به يصعد السلم و بعد لحظات مدد جسدى على فراش ناعم ووضع غطاء على و فك الرابط من على عينى واغلق النور وبعد ثوانى من الارهاق نمت بعمق 

يسعدنى تعليقاتكم 


لا تنسوا التصويت والتعليك 


تفاعل بابتسامه تسعد قلب كاتبه 😆

الفصل التالى

تعليقات