أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر الفصل الحادي عشر

رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر الفصل الحادي عشر

 رواية صعبة المنال الفصل الحادي عشر بسنت عبد القادر

رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر الفصل الحادي عشر 

رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر الفصل الحادي عشر 


"صدَّني بعد اقترابٍ و جفاني قَمَرٌ يخَجلُ منه القَمرانِ لستُ أَدعو باسمه ضَنّاً به غير أَني الذي أخْفِيه كانِ ظَمَأي فيه ظَما آخِره ليتين أَوَّلُه ممّا عَراني"



قالت حور بغضب : 



انت كداب ، انت بتعمل كدة عشان غيران منه!! عشان مش بحبك طب تعرف يا عمار انا كرهتك اكتر من الاول !!



و بدأت حور تضرب عمار بقبضة يديها و هنا طفح الكيل بعمار و امسك يديها و قال بغضب :



بتكرهيني ، ليه عملت فيكي ايه ؟!! عمري ما ازيتك ولا عملت حاجة تخليكي تكرهيني الكره الغير مبرر ده !! ده اسمه اسمه عبط .



ثم اكمل عمار و قال : 



انا يا حور هانم ، هوضحلك الحقيقة و ان حبيب القلب ده ايه حالا !!



اخرج عمار هاتف اخر و اعطي الي حور و قال لها بسخرية :


اتفرجي و ملي عينك ، و سلكي ودانك عشان هتشوفي و تسمعي تسجيلات و فيديوهات للاكمل باشا المعيد ابو اخلاق عالية.



اخذت حور الهاتف و هي علي وشك ان تعلم حقيقة مريرة و بالفعل تفحصت حور الهاتف و سمعت تسجيلات و شاهدت المقاطع المقززة جنسية للاكمل و فضائح و كواراث حتي جاء هذا التسجيل عنها هي و بصوت ايهم و يحتوي علي:




" ياعم حور مين ديه الي احبها !! هي جامدة و مزة بنت الايه بس مش سهلة برده ، انا بقي هعمل اني وقع لي شوشتي فيها و اخطبها و بعدين مرة اعمل نفسي اني هشرحلها حاجة مهمة و هحطلها حاجة في العصير و اخدها شقتي و اخد منها الي انا عايزه و اصورها طبعا ديه بطلة الابطال ديه و لما تفوق هددها لو فتحت بوقها هعمل معاها الصح "


لقد استمعت حور بما يكفي لم تبكي حور انما تحولت حالتها الي الجمود مما جعل عمار يصيب بالقلق و سألها :


حور !!! انتي كويسة ؟!!


قالت حور بجمود :


انا تمام ، شكرا يا عمار بس بعد اذنك هاخد الموبيل عشان يبقي معايا دليل و مش عايزة اعرف جبت كل ده ازاي مش مهم عندي ، ممكن لوسمحت توصلني تاني للعربية ؟!!


تنهد عمار و اجابها بحزن : 


حاضر يا حور 


طول مدة الطريق كانت حور تضع رأسها علي زجاج نافذة السيارة ، لقد توقف عقلها عن التفكير و كانت تحمد اللى علي ان عمار اوضح لها الصورة بأكملها قبل فوات الاوان و ان يكون مصيرها محتوم في الجحيم علي يد أكمل الحقير ، كما انها لم تحب اكمل بل كانت تعتقد انه شخص ذو اخلاق رفيعة و لكن هو شخص مغتصب و حقير يستحق الاعدام !!



اما عن عمار ، تعجب من رد فعل حور كيف لم تبكي ؟!! كيف لم تبدي اي رد فعل ؟!! غير انها شكرته ! هل هذة حالة صدمة او الهدوء ما قبل العاصفة ؟!! وجهة به ملامح خيبة أمل هنا اشفق عليها عمار اراد ان يقول انه بجانبها ولن يسمح للاحد ان يأذيها مهما طال الزمان اراد ان تبكي و ان يحتضانها حتي يرتاح قلبها و لكن ما باليد حيلة!!!


وصل عمار الي سيارة و قال :


حور ، هتعرفي تسوقي ؟!


ردت عليه بجمود :


اه هروح الجامعة متشغلش بالك يا عمار !!



قال عمار : 


انا همشي وراكي عشان اطمن انك وصلتي الجامعة بأمان ممكن ؟؟!


قالت حور ببرود :


تمام مفيش مشكلة .



و بالفعل ترجلت حور سيارتها و عمار في حالة دهشة علي كل هذة التصرفات ، ترجل هو ايضا سيارته و سار خلفها بالسيارة حتي وصلت حور الي الجامعو و ترجلت من سيارة و دخلت الجامعة ، هنا تنهد عمار و القي عليها نظرة اخيرة حتي اختفت و سرح في اثرها للحظات ثم قاد سيارته و ذهب الي عمله.



توجهت حور نحو اصدقائها و هنا ركضوا جميعا عليها و لكن وجدوا ان حور في حالة برود و جمود و هنا اندهش الجميع.



قالت صدفة بقلق :



مالك يا حور ، أكمل حصله حاجة ؟!



لم تجب حور فقط جلست !!




قالت سلمي بزعر :



حور !!! مالك في ايه اتكلمي ، اكمل حصله ايه ؟!!




قال يوسف بغضب :



ما تردي يا ست حور في ايه ؟!!




قال يزيد بغضب : 



بطل لما تبقي عايز تعرف حاجة من حد تزعق !! بطل الاسلوب ده يا يوسف .




قال حسين : 




اسكتوا يا جماعة بقي ، عشان شكل في مصيبة في ايه يا حور ؟!!




سكتت و لم ترد عليهم كانت في عالم اخر تنظر الي الامام بجمود و لم تعقب .




قالت سارة بزعر و هي تضع يديها علي فمها :




حور ، هو أكمل مات و لا ايه ؟!! 




قالت حور بسخرية :




ياريت 




اندهش الجميع و هنا اقترب يزيد و جلس بجانبها و قال : 




بصيلي يا حور ، ايه الحصل في ايه عشان احنا اعصابنا باظت !!




و هنا بدأت تقص عليهم ماحدث و جعلتهم يسمعوا التسجيلات و اصبتهم الدهشة و التقزز .




قالت صدفة بغضب :




يا ابن الكلب ، ده انت طلعت شيطان اه يا زبالة !!!




قال يوسف بغضب :



يا ابن الجزمة يا أكمل ، بتستغل البنات الي في الجامعة و تعمل معاهم علاقات جنسية لا و مش بي مزاجهم اغتصاب و كمان بجبروت تهددهم يا مريض يا ابن الكلب ده لازم يتبلغ عنه ده !!!



قال حسين بصدمة :



ازاي الانسان ده بالوساخة ديه ؟!! يبقي معيد و في كلية و يعمل كدة في بنات الناس !! حور انتي لازم تقدمي كل ده للعميد و نجيب حق البنات من الكلب ده .



قال يزيد وبهدوء:



لا يا حسين ، انا مش معاك انت كدة بتفضح بنات هما نفسهم سكته ، كفاية حور قالتنا لو البنات ديه ممكن نتواصل معاهم و نحاول نساعدهم و نجيب حقهم للانهم ضحاية لكن نعمل كدة من غير علمهم و علم اهليهم لا عشان ده هيبقي تحقيق و فضايح و ديه سمعة بنات !!



قالت سارة :



يزيد معاه حق ، اوعي يا حور تقدمي ده للعميد الا بعلم البنات حتي التسجيل بتاعك لحد لما تروحي و تقولي لأهلك لان الموضوع يخصك لكن البنات لا ده شرف و عرض و كويس ان الي اسمه عمار ده كشفهولك بدري بدري ربنا نجدك يا حور اشكري ربنا .



قالت حور ببرود :



اللهم لك الحمد و الشكر 




ثم اضافت حور:



كلامك صح يا يزيد انت و سارة ، انا مش هفضح حد عشان خاطر كلب زي ده بس انا برده مش هسكت و هخليه يندم علي كل ازية بنت و مش بعيد اخليه يمشي من جامعة لا من مصر كلها !!!



قالت صدفة :



هو ده الكلام، عين العقل يا حور !!



قالت حور ببرود :



انا مروحة ، عشان في بقي حوارات وكلام و حسان باشا و هيطلع عين أكمل و هتبقي ليلة !!



قالت صدفة :



ابقي احكلنا علي الجروب علي ال Whatsapp



قالت حور بسخرية :



تموتي انتي في الاكشن يا ست صدفة واللة




قال حسين :



انتي كويسة طيب دلوقتي ؟!! تحبي تقعدي معانا او تخرجي معانا كلنا و تفكي شوية عشان تفوقي شوية ؟!!



قال يوسف :



و انا هوديكم مكان حلو اوي و ال view تحفة !!



قالت صدفة مشجعة :



فكرة حلوة اوي يالا يا حور 



قالت سارة معتذرة :



معلش يا جماعة ، مش هقدر اجي 



قالت حور معترضة :



لو مروحتيش مش هاجي ، امين ؟!!



قالت سلمي الي سارة :



بلاش بوخة يا سارة ، يالا يا شباب هنقسم نفسنا بقي علي عربيتين .



و بالفعل خرج الاصدقاء في مكان بتواجد علي النيل و حاول الجميع ان يحعلوا حور سعيد و تتنسي هذة الصدمة مؤقتا و ان يجعلوا بدل من اسوء يوم لها يصبح اجمل يوم في حياة حور .



عندما انتهت النزهة و عاظ الحميع الجامعة مرة اخري و استلقي كل شخص سيارته ، ترجلت حور سيارتها و توجهت الي المنزل .



بينما عمار كان في غاية القلق ، لماذا لم تعد حور حتي الان ؟!! هل هي مع اصدقائها ام فعلت شئ احمق و واجهت اكمل قطع تفكير عمتر وصول سيارة حور و هنا أطمأن قلبه قليلا و ترجلت حور من السيارة و نظرت الي عمار نظرة شكر و ابتسمت له ثم صعدت الي منزلها و كان عمار في منتهي السعادة فهذة اول مرة تبتسم حور في وجهه .



صعدت حور الي المنزل كان حسام و شيريهان يجلسون في غرفة المعيشة و هنا قالت حور بجمود :



مساء الخير عليكم 



قال حسان :



مساء النور


قالت شيريهان:



مساء النور يا حبيبتي ، انبسطي في الخروجة ؟!!



قالت حور بجمود :



اه يا ماما 


قال حسان بتعجب :



في ايه يا حور ، احنا اولا لازم نتكلم علي الي عملتيه الصبح مع حورية و ..



لم يكمل حسان جملته لانه وجد حور تقع علي الارض و تقول بصوت عالي :



انا اسقة ، انا اسفة



هنا ركض حسان ، شيريهان و حورية الي حور عندما سمعت صراخ اختها الكبري وجدتها تبكي بحرقة .



قال حسان و هو يحتضن حور بقلق :



مالك يا حور يا حبيبتي ، اي الي حصل يا قلب بابا ؟!! عشان كلمتك الصبح وحش حقك عليا بس متعمليش كدة !!




قالت شيريهان بصدمة :



مالك يا حبيبة ماما ، ايه الي مزعلك من الصبح و اللة ابوكي مكنش هيعمل حاجة كان هيشوف مالك بس !!



قال حورية و هي تبكي :



انا اسفة يا حور و اللة مش هزعلك تاني بس متعمليش كدة !!



قالت حور ببكاء :



بابا ، ماما عايزة اتكلم معاكم 



قال حسان بقلق :



اتكلمي يا حبيبتي 



قالت حور ببكاء :



بابا، انا مش عايزة اتخطب للاكمل !!



قال حسان بتعجب :



ليه في ايه ، عملك حاجة ؟!!



قالت حور :



اكمل ده يا بابا ، طلع شخص وحش اكمل طلع بيعمل علاقات مع بنات و طلبات في الجامعة بيخدرهم و يغتصبهم و بعد كدة يهددهم لو قالوا حاجة هيبعدت التسجيلات للاهليهم بس مشفر نفسه.



قالت شيريهان و هي تضرب بيدها علي صدرها من الصدمة :



يا نصبتي السودة !!



قالت حورية بزعر :



يا نهار اسود !!



قال حسان الي شيريهان و حورية :



اسكتوا بقي ، حور يا حبيبتي انتي متأكدة عشان الظلم وحش و حرام !!



قالت حور بحرقة :



حرام ايه يا بابا ، انا سمعت التسجيلات و منهم تسجيل بيكلم واحد انه هيخطبني عشان انا مليش في العوق و مرة هيعمل نفسه بيشرحلي حاجة و هيحطلي حاجة مخدرة و يغتصبني و يصورني و يهددني زيهم !!!



قال حسان بغضب جحيمي :



اه يا ابن الكلب ، و حياة امه و الي خلفوه لخليه يندم علي اليوم الي اتولد فيه !!!



اخذ حسان الهاتف الذي يوجد فيه دليل علي كل افعال اكمل ثم قال حسان :



انتي جالك التليفون ده ازاي ؟!!



قالت حور بأرتباك :



لقيته جنب عربيتي و جنبه ورقة شوفي الموبيل في ايه 




قال حسان :



اهدي خالص يا قلب بابا ، اتفرجي انا هعمل ايه مع الكلب ده !!!



قام حسان بمهاتفة أكمل ثم احابه و قال بقلق مصطنع :



مساء الخير يا عمي ، انا بكلم حور من الصبح مش بترد عليا ، هي كويسة ؟!!



قال حسان :



حور كويسة ، بص يالا يالي اهلك معرفوش يربوك و يرتها كانت خلفت دكر بط احسن انت اتكشفت يا حيلتها !!!



قال اكمل بأرتباك :




مش فاهم ، يعني ايه اتكشفت ؟!!



قال حسان بغضب :



يعني بالصلاة علي النبي كدة ، سيدهاتك معايا حور جالها تليفون بكل فاضيحك و تسجيلاتك و تسجيل الي كنت بتكلم فيه عن حور !!



قال اكمل بزعر :



كدب يا عمي ، في ناس قاصدة تشوه صورتي و سمعتي !!



قال حسان بغضب اكبر :



طيب يا حيلتها ، انا هروح بكرة الجامعة و هسمع عميد الكليهة التسجيل بتاعك عن حور و نفتح محضر و طبعا هيعرفوا ده متفجر ولا و طبعا انت عارف الي هيحصلك ها مستعد يا عرة الرجالة ؟!!



قال اكمل بزعر :



لا ، ارجوك متعملش كدة انا كدة هتفضح و هترفد و مستقبلي هيضيع و مش هعرف اعمل حاجة في حياتي و ممكن اتحبس !!



قال حسان :



اخس علي الي زيك ، بستغل البنات الصغيرة عشان ترضي رغباتك المريضة ده انت مجنون مش طبيعي ، اسمع يالا الكلام الي هقوله هو الي هتنفذه بالحرف الواحد !!!



قال اكمل برعب :



الي تأمر بيه.



قال حسان :



حور قالتلي انك كنت مقدم علي منحة برة و اتقبلت تاخد بعضك يا عين امك كدة و تروح تشوف المنحة بتاعتك و ما شوفش وش اهلك في مصر لحد لما ربنا يخدك و تقدم استقلتك و هعرف لو رجعت و ساعتها كل ده هقدمه .



قال اكمل بزعر :



اعتبرني من بكرة مستقيل و في اقل من اسبوع هكون برة مصر و مش هتشوف وشي تاني !!



قال حسان بسخرية : 



شاطر يا حيلتها غور جتك القرف .



ثم اغلق حسان الهاتف .



قالت حورية بفخر :



يا حسان باشا يا جامد



قالت شيريهان بسعادة :



عظمة علي عظمة يا حسان .



قال حسان :



كله الا انتم !!!



احتضانهم جميعا و قال بحب : 



كله الا انتم يا حور شوفتي حكمت ربنا اهو عشان ستر ربنا كان ممكن تضيعي من ايدي.



قالت حور بحزن :



الحمد للة يا بابا 



قال شيريهان :



الهم لك الحمد الف حمد و شكر ليك يارب.



قالت حور :



بعد اذنك يا بابا ، انا هركز في جامعتي و بس عشان عايزة ابقي جراحة مشهورة .



قال حسان :



الي انتي عايزه اعمليه بس ده مش معناه انه يعقدك لا من الحب و لا من الجواز فهماني يا حور .


قالت حور بجمود :



فاهماك يا بابا !!!



دخلت حور غرفتها و عزمت علي ان طريق الحب لن يكون مسلك لحياتها مرة اخري و لقد قررت ان توهب نفسها في المذاكرة فقط.



دخلت حور و اخذت حمام دافئ ثن اردتت منامة للنوم و توجهت الي الفراش و دخلت في ثبات تام و هو الهروب من الواقع و كم الاحداث التي مرت بها !!



اما عن عمار ، و هو علي فراشه كان سعيد انه تخلص من اكمل للابد و هو علي يقين ان حسان الرشيدي لن يترك الامر يمر مرور الكرام ، تذكر نظرة حور له و ابتسامتها جعلت الابتسامة تسلك وجه و لقد نسي كل ما قالته قبل ان تعلم حقيقة اكمل المريرة .




في صباح اليوم التالي :



قام الحج راشد بمهاتفة كل من :




- عائلة حسان الرشيدي

- عائلة سيد القناوي 

- عائلة عادل القناوي

- عائلة عماد ابو الفتوح 

- رعد السيوفي

- صالح العابدين 

- نفسية و عائلتها




في منزل حسان الرشيدي :




علي مائدة الطعام وقت الفطور جلس الجميع علي المائدة و قال حسان :



الحج راشد كلمني و عامل عزومة في بيته و لامم فيها الحبايب ، جهزوا نفسكم بقي !!



قالت حورية بسعادة : 



بجد يا بابي ؟!!



قال حسان بضجر مصطنع :



و ايه كمان يا ست حورية ، كل ده عشان هاشم باشا عاش يا حورية هانم .



قالت شيريهان موجهة حديثها الي حورية :



يا بت ، اتقلي شوية كدة !!



قالت حورية بخجل : 



ايه يا مامي ده ، و بعدين يا حسان انت الاصل علي رأي روبي " انا شوفت كتير و قليل و محدش قده و جميل و تقيل كدة استاذ فنان دكتور هندسة ايه كل ده ده حلنجي و مزاجنحي و بس جد و مش كلامنجي ده فتني هوسني تعبني و تشواقه تمرجحني اوي اشواقي تمرحني اصل الافندي ده في حتة تانية عندي مترستق جوة قلبي و في قلبي له علاوة "




كانت حورية تغني و تطبل علي المائدة مما جعل كل من حسان و شيريهان يضحكون بصوت عالي .



قال حسان بغضب مصطنع :



بقي انا حلنجي و مزانجي يا بنت شيريهان ده انا هوريكي شغل الدكتور و الهندسة علي حق .



نظر حسان الي حور و هنا قالت حور معتذرة :



بابا لو سمحت ، انا مش عايزة اروح ممكن تعفيني من العزومة ديه ؟!!



سألها حسان و قال :



اديني سبب مقنع و انا مودكيش .



قالت حور بجمود :



انا مش عايزة اروح ، ده سبب مقنع ؟!!



قال حسان بالنفي :



سبب مش مقنع يا استاذة حور و بعدين هتروحي تشوفي صحابك و تفكي شويه ، هتروحي يا حور و الكلام خلص علي كدة !!



وقفت حور و ضربت بقدمها عدة مرات علي الارض و قالت بضجر :



حاضر يا حسان باشا ، حاضر اومرك تنفذ !!



قال حسان بغضب :



انا مستحمل طريقتها بس عشان الي حصلها مش سهل بس تكة و هتشوف مني وش مش هيعجبها خلاص يا شيريهان !!



قالت شيريهان محاولة تهدء الجو المشحون بالغضب :



معلش يا حسان ، عشان خاطري اعذرها الي حصل مش سهل و حور عمرها لا علت صوتها ولا زعلتك هي لسة في حالة صدمة و وجع استحملها انت سندها يا حسان !!



قالت حورية مدافعة عن حور :



اه و اللة يا بابي ، متزعلش منها و ان شاء اللة هترجع زي الاول اختي و انا عارفها .



تنهد حسان و قال :



اتمني ده ، يلا افطروا و جهزوا نفسكوا !!




منزل عماد ابو الفتوح :



جلس الجميع علي طولة الطعام و قال :



الحج راشد عزمني و عزمنا كلنا عشان نروح لان مجمع الحبايب و عامل عزومة .



قالت زينات بضجر :



روحوا انتم انا مش هروح !!



ضرب عماد الطولة بيده و قال بغضب :



لا هتروحي يا زينات انتي و بنتك و بعدين صحبتك الروح بالروح عديلة مرات عادل هتكون هناك و جو المؤامرات هيبقي علي ابوه و ربنا يستر فهتروحي و مش عايز مشاكل فاهمة ولا !!!



قالت زينات بدهشة من طريقة عماد فهذة اول مرة يتحدث معها بهذة اللهجة و قالت :



فاهمة يا عماد ، فاهمة !!



قال عماد الي ميادة : 



هتروحي يا ميادة فاهمة !!



قالت ميادة بسعادة :



طبعا يا بابي 



هنا ابتسمت لها زينات بسخرية بالطبع فعمار سيكون هناك بلا شك.







منزل عادل القناوي :



قال عادل و الجميع علي طولة الطعام :



الحج راشد عامل عزومة و كلنا لازم نحضر و بحذرك يا عديلة انك تعملي اي مشكلة و ملكيش دعوة بمرات حسان الرشيدي لا من قريب ولا من بعيد !!!



قلبت عديلة عينها لان شيريهان ستكون هناك ولا تريد ان يفسد مزاجها الان و قالت بملل :



مش عايزة اروح يا عادل ، مش عايزة انا و هي في ، هو بالعافية ؟!!



قال عادل و هو ينظر الي عديلة نظرات قاتلة و اقترب منها و قال بنبرة تهديد :



هتيجي يا عديلة ، و الا يمن اللة هقلب عليكي قلية سودة هخليكي تكلمي نفسك فاهمة و لا انتي مش بتفهمي الا بالعلقة السخنة ؟!!



قالت عديلة برعب :



فاهمة ، فاهمة !!



قال عادل بعد ان انهي حديثه مع عديلة الحرباء حول نظره الي صفية ابنته المدللة و قال بحنان :



عملة ايه يا حبيبة بابا ؟! هنروح العزومة و تقبلي صحابك و حبيبك مبسوطة ؟!!



قالت صفية و هي تتوجه ناحيه والدها و تقبله و هنا قلبت عديلة عينها بملل :



اوي يا بابا 



قال عادل بحب :



و انا ميهمنيش الا سعادتك يا قلب بابا و حبيبة عادل و قلبه و روحه !!



نظرت عديلة بسخرية و هنا قال هاشم الي صفية بحزن و عبس طفولي مضحك :



و انا يا ست صفية ، مليش من الحب جانب ؟! ولا كله للاستاذ عادل ان شاء اللة ؟!



قال عادل بغرور :



انت بتقرن نفسك بيا يالا 



قال هاشم بحرج و هو يحك مؤخرة رأسه :



يالهوي علي الكسفة الي انت فيها يا حازم ، يارتني ما اتكلمت !!



ضحك كل من صفية و عادل و هنا توجهت صفية الي هاشم و احتضانته و قبلت خديه و قالت بحب :




انت احلي هاشم و احلي اخ ربنا ما يحرمني منك و يخليك ليا يارب 



هنا هاشم امسك يد صفية و قبلها و قال لها بحنان :


و انتي اجمل اخت و اجمل قلب و اطيبهم يا صفية.



هنا قال عادل بمرح :



انبسط يا عم ، هتشوف حورية انهاردة .



قال هاشم بسخرية : 



هو انت فاكر يا عادل باشا انه هيسباهلي كدة ، ده مش بعيد يخدها و يحطها في صندوق و يمشي بيها و يلعبلي حواجبه و يكدني او يكلبش فيها ولا كأنها هتهرب منه زي حرامي الغسيل !!



ضحك كل من عادل و صفية و هنا قال عادل و هو في نوبة ضحك :



مش قادر اكتمها بس انت مرزق من يومك و تستاهل بصراحة .



قال هاشم بضجر : 



تشكر يا ولدي تشكر !!



ثم قال هاشم بتوعد :



اكتب الكتاب بس و اتجوزها و اللة في سماه لا اكلبش فيها و يبقي يورني هيعمل ايه .




ضحك الجميع عدا عديلة التي كانت تنظر لهم بسخرية و نفور و كانت تدعي اللة ان تتخلص من كل هذا الهراء الغير محتمل بالمرة !!



وقفت و قالت عديلة بجمود :



انا هروح اشوف البس ايه ، اجهز نفسي عرفني باخد وقت .



ثم اخذت الهاتف و توجهت الي الغرفة و تبدلت ملامحها بفرح و السعادة عندما رأت رسالة من سيف لاحظ عادل سعادتها و هي تتوجه الي العرفة و لكن لم يهتم ثم قال :



يلا يا صفية اجهزي عشان نروح .



ثم وجه كلامه الي هاشم و قال بسخرية :



يلا يا عريس ، يا اخرة صبري البس عشان تستلقي وعدك من حسان .



قال هاشم بمرح : 



اللهم ابعد عني شر حسان و نجعل كلامنا خفيف عليه .



ضحك الجميع و توجه كل من صفية ، هاشم و عادل الي غرف حتي يستعدوا الي عزومة الحج راشد القناوي .




منزل سيد القناوي :



كان جميع علي وشك الانتهاء من الفطار قال سيد :


احنا انهاردة عندنا عزومة في بست جدكم و عازم الحبايب عماد ابو الفتوح و حسان الرشيدي ده غير عمكم عادل و عمتكم نفيسة .


ثم وجه نظره الي عمار :



اه يا عمار و عازم كمان رعد السيوفي و صالح عابدين .



كل هذا لم يشغل بال عمار ، ما ساعده هو انه سوف يري حور اليوم و هذا جعله يبتسم .



قال عمار :



طب كويس يا حج سيد الواحد بيحب المة ديه و اللة بيحس كدة انه لسه ناس بيحبهم احساس جميل يارب يدمها علي طول .



قال الجميع : 



امين يارب العالمين .



قال سيد :



يالا كله يجهز هشان نروح .



و بالفعل ذهب كل فرد من عائلة سيد الي غرفته كي يستعدوا الي عزومة الجد .




منزل نفسية القناوي :



كان الكل مجتمع علي المائدة و قالت نفيسة الي سمير : 



سمير ، الحج كلمني و قالي انه عايزنا نيجي عنده عشان عامل عزومة .



تأفف سمير و قال بضجر :


و جاية تقولي كدة دلوقتي ؟!! مقولتيش من بدري ليه ؟!!



قالت نفسية بسخرية :



انت رجعت متأخر امبارح ، معرفتش اقولك !! و بعدين فين ايراد الشهر يا راجل ؟!!!



وقف سمير بعد ان انهي الطعام و قال و هو يتوجه الي غرفة النوم : 



معايا يا نفسية ، معايا .



غرفة نفيسة و سمير :



قالت نفيسة بغضب :



هات الايراد يا سمير !!



قال سمير بغضب:



مش هديكي حاجة ، اقولك خلصوا يا نفيسة !! هتعملي ايه بقي ؟!



قالت نفيسة بغضب اكبر :



انت ايه يا اخي ، معندكش دم !! ابنك و طفش من البيت من القرف الي انت فيه و بنتك بتشتغل و هي بتدرس و بتصرف علي نفسها و ابوها و امها علي وش الدنيا !!! ايه مش مكسوف من نفسك ؟!!



امسك حامد نفيسة و اوقعها علي الارض و اخذ يضربها في اماكن مفترقة في جسدها بعيد عن وجهها و قال بغل و غضب :



لا مش مكسوف ، و يلا اجهزي عشان نلحق عزومة ابوكي يا حيلة ابوكي و امك جتك البلة !!



بكت نفيسة علي ما وصلت اليه و هلي حالها هذا مصير ان تعصي والديك ، لقد تزوجت ابشع رجل في هذة الدنسا من جشع و طمع و زما و لكن لا تريد الطلاق ليس حبا في و لكن لن تستطيع ان ترفع عينيها في عين والدها والدتها و ان تقول لهم كان معكم كل الحق ، الكبرياء و ايضا كيف تخبرهم عن هذة المعاناه التي تعاني منها !!



هنا دخلت حسناء و عندما رأت والدتها هكذا بكت و قالت :



حقك عليا يا ماما ، ان شاء اللة تعبك علينا مش هيروح هدر و هشرفك زي ما حامد مشرفك و هخليكي تسيبي الراجل ده لاني عمري ما اعتبرته ابويا ، انا متبرية منه !!



قالت نفيسة بعتاب :



متقوليش كدة ، متقوليش كدة يا حبيبتي ده ابوكي و بعدين طلاق ايه الي بتقولي عليه و العسلة و الناس و ابويا و امي و اخواتي مفيش حاجة اسمها طلاق !!



قال حسناء بغضب :



لا يا امي ، لا انني استحملتي كتير و لازم تتطلقي و تعيش حياتك احنا كبرنا خلاص ، انتي اعظم ام في الدنيا و هو الي مش عارف قمتك !!



احتضانتها حسناء و بقيت نفيسة تشكر اللة علي زريتها و نعمة الزرية هم سبب الحياة بالنسبة لها في هذة الدينا.




البيت الكبير ( راشد القناوي ) :



تجمع كل من قام الحج راشد بدعوتهم و كان الجميع مجتمع مع بعضهم لبعض و يتحدثون مع بعضهم.



كان عمار ينظر الي حور من حين الي اخر و لقد لاحظ الجد هذا و تنهد لان حور لا تبالي بحفيده من الاساس و هناك طرف اخر يراقب عمار انه ينظر للاحد و هي ميادة ملامح الغضب اجتاحت وجها عندما علمت ان نظراته كانت بأتجاه حور ابنة حسان الرشيدي و هنا علمت ان قلب عمار يدق لها.



ميادة في هذا الوقت عقلها شل و بدأت سلسلة من الاسألة تدور في عقلها و هي :



- لماذا يحب حور و ليست هي ؟ هي تعترف ان حور لها جمال اخاذ و لكن هي ايضا جميلة !!

- هل عمار رأي ان جمال حور اكثر من جمالها هي شخصيا ؟!!

- هل حور تبادله حب ايضا ؟!! و لكن حور لم تنظر له و لو لمرة واحدة هذا يعني انه حب من طرف واحد فقط !!

- هل عمار يفكر بالزواج من حور بالطبع بعد ان فشلت خطبتها بهذا المعيد الساحة اصبحت امام عمار و لا يوجد منافس له !!



هنا شياطين ميادة ظهرت و بدأت تنظر الي حور بكراهية و عدوانية شديدة ثم نظرت الي عمتر نظرات نارية من الغضب و الغيرة عليه !!!



هي لن تسمح ان يصبح عمار للاحد غيرها ، هنا كان يتباعها صالح عابدين و يسخر بداخله منها و بدا وضوح الشمس من هي سرقت قلب عمار القناوي و لكن كان بداخل صالح شعور بالغضب و الغيرة و لقد طفح الكيل بصالح و يجب ان يجد حل حتي تكون ميادة زوجته في اقرب وقت و عندما يتم المراد سيرها و يعد تربيتها حتي تصبح كما يريد حيث من صفات صالح انه يحب السيطرة و يعيش دور " سي سيد " و بشدة و لن يتنازل الا عندما تصبح كيادة كما يريد وقتها سيمطرها بحبه و عشقه.



بقيت ميادة تنظر الي حور و قالت ميادة بصوت منخفض لا يسمعه احد :



مش هسبهولك يا حور ، عمار ده حبيبي و بتاعي انا !!! تعدي بس اليلة ديه و هروقلك كويس اوي !!!



كان هاشم يريد التكلم مع حورية علي انفراد و لكن ظهر حسان و قال له :



انسي يا هاشم ، مش هيحصل !!



قال هاشم و علي وشك البكاء و ان يصيب بالشلل من افعال حسان و تلد حورية :



و اللة ربنا ما يرضي بالظلم ده !!



ضحك الجميع 



قال الحج راشد بسعادة :



ياااااه ، كنت بحلم باللمة ديه مين سنين كنتم وحشني يا ولادي .



قال حسان بحب :



و انت كنت وحشني يا حج راشد .



قال سيد بسعادة و مرح :



و لا يا زمن العيال هي الي تلم الشمل !!



قال عادل بسعادة و مرح ايضا :



اه واللة يا سيد يا خويا ، الكبار مقدروش يصلحوا الخلاف ، العفريت دول هما الي قاموا بالواجب لا و كمان بنسب بين العيلتين كانت فين العيال ديه من زمان !! 



علي جانب اخر كانت النساء يجلسن مع بعضهن و هنا قالت الحج شريفة بسعادة :



انا مش مصدقة عنية ان بنتي شيريهان قاعدة معانا و بناتي كلهم قدامي و حواليا ، ياااة يا زمن ، القطيعة وحشة اوي يا حبيبي بس ربنا استجاب لدعايا و الماية رجعت لمجاريها.




قالت زينب بسعادة : 



اه و اللة يا ماما ، تحسي ان الوحد رد فيه الروح و ارتاح و فرحان و نفسه مفتوحة بفرحة علي حبيبه و ناسه !!



قالت شيريهان بسعادة ايضا :



صح يا ماما شريفة ، انا مكنتش متخيلة ان كل ده هيحصل و صلح و ارجع بنتك زي زمان و نسب بينا بجد كنتم قطعين بيا 



نظرت لهم عديلة بسخرية و ظلت تمسك هاتفها و تتحدث مع سيف علي ال Whatsapp 



قالت نفيسة :



اه و الف اه ، انت حاسة ان في حلم جميل مش هايزة اصحي منه بس الحمد لله انه حلم حقيقي يارب ما نتفرق و نفضل مجمعين كدة .



قالت النساء :



يارب.



نظرت الحجة شريفة الي عديلة التي قلبت عينيها و هنا الحجة شريفة نظرت لها بغضب ، نفور ، استحقار و قالت بغضب افزع عديلة :



انتي يا بت يا عديلة !!!



قالت عديلة بفزع : 



ايوا يا ماما .



قالت الحجة شريفة بغضب :



عملين نكلم يا ختي و انتي قاعدة معانا و مسكة المدعوق الي في ايدك ده و لا كأن في ناس قاعدة معانا ، قلة ادب.


قالت عديلة بحب مصطنع :



اسف يا ماما شريقة حقك عليا.



قالت الحجة شريفة بسخرية :



جتك مو لما يلهفك ، فزي و روحي اقعدي في اي دهيه غير هنا و اقعدي يختي امسكي المدعوق ده براحتك بعيد عننا مش عايزينك في القاعدة معانا جت البلة !!!



لما يستطيع احد منهم امسك نفسه من الضحك و هنا احتقن وجه عديلة و ذهبت و تركتهم .



علي جانب اخر كانت الفتايات يجلسون مع بعضهن و يتحدثون و قالت راضية :



انا فرحانة اوي يا بنات ، احنا لازم نعمل جروب علي ال Whatsapp و نتكلم هليه و نتفق كدة نخرج .



قالت حور بسعادة :



فكرة حلوة اوي يا راضية .



قالت حسناء بسعادة :



و انا معاكم يا جماعة ، احنا مش لازم نفترق تاني مهما حصل.


قالت حورية :



مهما حصل ، احنا صلحنا الي عمله الكبار !!




قالت صفية بسعادة و فرح :



صح يا مرات اخويا المستقبلية ، ده انا بجد في اسعد ايام حياتي يا بنات !!



علي جانب اخر دخلت ميادة الي حمام لتغشل وجها بالماء و كان بالطبع يتبعها صالح اخذ ينظر الي جميع وجدهم الكل مشغول بالحديث انتهز الفرصة و دخل وراء ميادة الحمام و اغلق الباب بالمفتاح بسرعة فائقة و قبل ان تتكلم قبلها قبلة عنيفة مع تصوير بالهاتف عدة صور و هو يقبلها .



قال صالح بنبرة بها انتصار :



بصي بقي يا ميادة يا بنت ابو الفتوح ، انتي دلوقتي متصورة و انت ببوسك و ممكن فب ثانية اشفر نفسي و انشر الصور و افضحك و اوريها لي طارق و ابوكي و امك .



قالت ميادة بغضب :



انت واحد حقير .



امسكها من زراعها بقوة ألمتها و قال بغضب و بنبرة بها تهديد :



لسانك ده بعون اللة هلمه ، ملكيش دعوة بعمار ملمحش بس حتي في خيالك انك تفكري فيه ، انا هطلع و هطلب ايدك من طارق و الحج عماد و هتوفقي برضاكي او غصب عنك و الا و اللة العظيم لفضحك بالصور ديه انتي فاهمة ، هتخرجي تقولي موافقة علي جوازي من صالح و انا مش هخطبك انا هتجوزك و هتوفقي برده فاهمة ولا عايزة قلمين علي وشك عشان تفهمي ؟!!



قالت ميادة برعب :



فاهمة ، فاهمة 



تركها صالح و خرج من الحمام و هي في حالة زهول ، انهاستصبخ زوجة صالح عابدين هذا الوحش الكاسر التي تخاف منه كثيرا هذا الجحيم نفسه !!؟ 

الفصل الثاني عشر 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-