أخر الاخبار

رواية احاسيس موقوتة الفصل السابع7 بقلم حنان حسن

 احاسيس موقوتة

الجزء السابع

رواية احاسيس موقوتة الفصل السابع7 بقلم حنان حسن 

رواية احاسيس موقوتة الفصل السابع7 بقلم حنان حسن


للكاتبة..حنان حسن

رواية احاسيس موقوتة الفصل السابع7 بقلم حنان حسن 

رواية احاسيس موقوتة 
 احاسيس موقوته

بعدما وصلنا ...

انا ...ومهاب باشا ...وولدتة


 للمكان الي هما رايحينة


دخلنا شقة 

في عمارة كبيرة


ووكان في استقبالنا صاحب الشقة...


الي طلب من مهاب باشا


 انة يلقي نظرة اخيرة علي الشقة  قبل استلامها...


و قبل ما يكتبوا العقد


وفي اللحظة دي


طلبت مني الجدة

 اني اساعدها واخد بايدها


 عشان تدخل وتتفرج

 علي الشقة


واثناء ما كنا بنتجول في الشقة

انا والجدة


فهمت منها  ايه الحكاية بالظبط


 اصلها قالتلي..

ان مهاب باشا

 قرر يشتري الشقة دي لشقيقة مهران


 لكن...مهران لسة ميعرفش بالموضوع


فا فهمت انهم عاملين له مفاجئة


ويمكن كمان تكون امة عايزة تجوزة


المهم...


بعدما كتبوا العقد... وخلصوا في الشقة...

رجعنا علي البيت

 بنفس الطريقة الي روحنا بيها


وبرضوا قعدت جنب مهاب باشا


وفضلت اتابعة بجنب عيني

 لغاية ما وصلنا


وبعدما روحنا 

دخلنا انا ...و مهاب باشا 

نوصل الجدة لغرفتها


وفي اللحظة دي


لقينا مهران جاي يسالنا


وقال...انتوا كنتوا فين ؟


فا ردت الجدة


وقالت لمهران..


تعالي ادخل يا مهران

عشان.. 

 اخوك عايزك في كلمتين


وفي اللحظة دي


فهمت ان في مواضيع عائلية هيتكلموا فيها


فا سيبتهم... وخرجت من الاوضة


وروحت علي غرفتي


لكن....بعد شوية


سمعت اصواتهم بدات تعلي


 وكانهم بيتخانقوا مع بعض


فا خرجت وقفت في البلكونة بتاعة اوضتي

 الي بنوصل علي بلكونة الجدة


وفي اللحظة دي


سمعت الحوار الي داير بينهم بوضوح


والي فهمتة

 ان الشقة الجديدة هي سبب في المشكلة


لاني سمعت مهران

 وهو معترض...


 و بيقولهم...


 مين طلب منكم تشترولي شقة؟


و مين قالكم اني عايز اعيش لوحدي؟


فا ردت الجدة

 وقالتلة

مهو ده بيت القصيد


احنا جيبنالك الشقة عشان تتحمس...

 وتبدء تدور علي بنت الحلال


 وتعمل بيت وعيلة


 يبني دنتا عديت الاربعين


هتعمل عيلة امتي؟


فا رد مهران باصرار


وقال...

والله دي حاجة تخصني انا


وانا عاجبني حالي علي كدة


وفي اللخظة دي


خرج مهاب باشا عن صمتة


ووجه كلامة لمهران


وقالة.. 

لكن الحال ده ميعجبش حد


ولو كان وجودك في شقة والدتك 

قبل كدة عادي


فا دلوقتي الظروف اتغيرت..


لان بقي في حريم في البيت


 ومينفعش تعيش معاهم وانت راجل عازب

رواية احاسيس موقوتة الحلقه السابعه 

فا رد مهران بعصبية


وقالة...

انت بتطردني بقي يا مهاب؟


فا رد مهاب


وقالة...هو انا عشان بصحح وضع غلط 

ابقي بطردك؟


وبعد الجملة الي قالها مهاب باشا


 سكتوا كلهم شوية


وبعدها ...

رد مهران بصوت هادي


 وقال...تمام..

انتوا عندكم حق


وانا فعلا لازم افكر في موضوع الجواز ...والاستقلال


وخرج مهران من الغرفة 

في صمت...


 بعد ما نهي الحوار بالكلمتين الي قالهم


وبالرغم من اني كنت حاسة...


بان في جو نكد في البيت


لكن .. بصراحة

 كنت مبسوطة اوي من موقف مهاب باشا


وفضلت امني نفسي..

واسالها


واقول...

معقولة مهاب باشا خايف عليا للدرجة دي؟


يكونش بيغير عليا؟


لا لا يغير ايه؟


ده من ساعة فضيحتي مع ذياد


 وهو واخد عني فكرة زي الطين...

  ومش طايق يبص ناحيتي 


ده غير انه...

 كل ما بيشوفني 

بيرمقني بنظرة الاحتقار اياها


فا غيرة ايه ؟

واهتمام ايه ؟

الي انا هتعشم فيه


تلاقية خايف علي صورتة ادام الناس مش اكتر


وبعدما حجمت طموحاتي

واحلامي


رجعت تاني افكر في المصايب الي انا فيها


ودخلت افتح الموبيل 

عشان اشوف ...

ان كان المجرم الي بيكلمني علي النت

 ارسل رسالة جديدة 

 ولا ايه؟


فا فتحت الماسنجر


وبالفعل ...


لقيت رسالة منه



ولقيتة كاتبلي فيها


عايز اتكلم معاكي


فا كتبتلة


وقلت...انا معاك

اتكلم...


فا لقيتة بيرد عليا برسالة

وبيقولي...


عايزك تفتحيلي كاميرة


قلت...ليه؟


قال..

عايز اشوفك


في اللحظة دي


قلت انتهز الفرصة

رواية احاسيس موقوتة الجزء السابع 7

 واعرض عليه اني ابعتلة صورة


 يمكن يوافق ...ويفتحها

 وساعتها ...

هيدوس علي الرابط


فا رديت علية

 وقلتلة

لا صعب موضوع الكاميرة ده


 ممكن ابعتلك صور

لو عايز


لكن كاميرة صعب جدا


علي الاقل دلوقتي


وانتظرت اعرف راية في موضوع الصور


وفضلت ادعي ربنا انه يقولي ابعتي صور


وانتظر دقيقتين


ولقيت رسالة جاية منه


بيقولي فيها...

اقفلي خلاص


مش عايز منك حاجة


وفعلا قفل وبطل يرد عليا 


فا قفلت انا كمان وروحت نمت


وتاني يوم...


صحيت الصبح كا العادة

وقضيت يومي عادي


واثناء ما كنت بجهز  الاكل في المطبخ


واتفاجئت بمهران

واقف ورايا


و بيسالني

وبيقولي...


انتي بتعرفي تسوقي


فا استغربت من سؤالة

لكن...قلتلة..


لا مبعرفش اسوق 

لية؟


فا لقيتة بيفاجئني بمفتاح عربية

وبيقولي...


طيب ما تيجي اعلمك السواقة علي العربية الجديدة 


فا ابتسمت

وقولتلة...

انت جيبت عربية جديدة؟


مبروك عليك


فا رد مهران 

وقالي....


انا عندي عربية


لكن العربية الجديدة

انا جيبهالك انتي 


عشان توفر عليكي عذاب المواصلات


 واهو بالمرة تتفسحي بيها انتي وعزة


في اللخظة دي


استغربت جدا ...

واتخضيت في نفس الوقت


اصل مش عادي لما شقيق المرحوم

 يجيبلي هدية

 


ومش اي هدية


يعني مثلا.. 

الهدية.. 

 مش زجاجة برفان...

 ولا سلسلة فضة


دي عربية مرة واحدة

واثناء كلامنا


لقيت عزة بنتي دخلت علينا


وهي بتسالني


وبتقولي..

مغاتيح ايه دي ماما

فا رد مهران


وقالها...

دي مفاتيح العربية الجديدة بتاعتك انتي وماما


وطبعا فرحت عزة وهللت


وقالت..

ايوه بقي هو ده الكلام


في اللحظة


 لقيتني اتحرجت جدا 


وقلتلها...

اصبري بس عزة عشان عايزة اقول لعمك حاجة


وبعدها وجهت كلامي

لمهران

وقلتلة..


طبعا هي لفتة لطيفة منك انك تجيبلي هدية


بس انا مش هقدر اقبلها


فا بصلي مهران بتعجب


وسالني 

وقالي... ليه؟


قلت...

عشان ......

ملهاش مناسبة

وممكن تتفهم غلط


فا ابتسم مهران

وقالي...

ومين قالك ان ملهاش مناسبة؟


وبسرعة اخد ني انا و عزة من ايدينا

وراح بينا علي غرفة الجدة

الي كانت قاعدة مع مهاب باشا


ولقيتة بيقولهم


هو اانا يا امي مش امتلكت امبارح شقة جديدة؟


فا ابتسمت الجدة 

وقالت...ايوه حصل


فا رد مهران

وقال...


انا بقي جيبت لشيماء وعزة بنت اخويا

 عربية هدية

  بمناسبة الشقة الجديدة


يلا يا امي قوليلهم مبروك


وفهمي شيماء اني انا عم بنتها


وعادي جدا اني افكر في راحت بنت اخويا

واجيبلها عربية


فا بصت الجدة لمهران بدهشة


وبعدها..

ابتسمت ابتسامة مجاملة

وقالتلنا...مبروك


في اللحظة دي


انا طبعا مبصتش ناحية مهاب باشا


ولا حاولت ا شوف رد الفعل 

علي وشة


لاني مكنتش عايزة اشوف نظرة الاحتقار المعتادة


ومهران كمان مدنيش فرصة

لانه اخدني من ايدي


وقالي...

تعالي بقي عشان تشوفي العربية


وفعلا خرجنا من الاوضة

ونزلنا شوفنا العربية


وبعدها ..طلعنا اتجمعنا كلنا علي العشاء


واثناء ما كنا قاعدين نتعشي


فضلت عزة تتكلم عن العربية

وتوصف جمالها

لجدتها


وفي الاخر 


بصت عزة لجدتها


وقالت ..يخسارة


عمي مهران مش عايزني اتعلم السواقة


وعايز يعلم ماما فقط



معني كدة اني هفضل تحت رحمة ماما


ومش هقدر اركبها من غيرها


فا ضحكت الجدة

وقالتلها...

معلش 

عمك خايف عليكي يا عزة


وفي اللحظة دي



بصلي مهران 

وقالي..

اعملي حسابك هننزل انا وانتي الفجر يا شيماء


قلت...لية؟

قال..عشان الشوارع في الوقت ده  بتبقي فاضية


 وهقدر اعلمك السواقة بعيد عن الزحمة


في اللحظة دي بالذات


مقدرتش مبصش ناحية مهاب باشا


لان فضولي كان هيقتلني...


وكنت عايزة اشوف الريئكشن علي وشة عامل ازاي


بعد الحتة بتاعة( نزول الفجر )

الي قالها مهران


وفعلا بصيت ناحية مهاب


وشوفت ملامح وجهة الي كانت شوية وهتطلع نار


م الاخر 

مهاب باشا كان  اشبة بالقنبلة الموقوتة


عشان كدة


انا قصرت في ليلتي...


وقمت حتي قبل ما اكمل العشاء


وبرضوا  معشمتش نفسي

بانها غيرة عليا

لا...

 دنا قولت...


ان اكيد رد فعلة ده


غيرة علي مكانتة...


 وسمعة عيلتة مش اكتر


المهم...


في الليلة دي

دخلت عزة اوضتها


ودخلت انا كمان  اوضتي بدري


 عشان انام شوية


قبل ما اصحي الفجر عشان اتعلم القيادة


لكن...

قبل ما انام

بصيت في الموبيل


ولقيت صاحبنا باعت رسالة

بيقولي فيها

عايز اشوفك كاميرة


فا بعتلة رسالة

وقلت...قلتلك الكاميرة صعب


لكن...ممكن ابعتلك صور


فا اتفاجئت

انه بيقولي...ماشي

ابعتي صور ليكي

بس اكتبيلي مع كل صورة كلام حب

في اللخظة دي

اتصلت بهيثم وقولتلة

فا قالي..تمام اوي ابعتيلة في الاول صورة ليكي

واكتبيلة معاها كلمات حب

بس ياريت الصورة تكون مغرية


عشان يفتح الي بعدها بدون ما يفكر

لان الصورة الي بعدها هيكون فيها الرابط


قلت..حاضر

وبالفعل..بعت اول صورة ليا من الاستوديوا وكانت صورة فيها شيئ من الاغراء

وكتبت تحتها كلام حب


وبعدها...بعت الصورة الي فيها الرابط

واخيرررا بلع الطعم وضغط علي الرابط

وبعدها اتعللت بان في حد علي الباب وقفلت معاه


وروحت علي السرير ونمت

المهم...


ولما جه الفجر نزلت مع مهران

انا وعزة


وبدائنا في اول حصة في تعليم السواقة


وقضينا اكتر من ثلاث ساعات

بره البيت احنا الثلاثة


وبعدها رجعنا


وكان مفروض نتكرر الخصة دي كل يوم

لغاية ما اتعلم


لكن...تاني يوم حصلت حاجة

 


قلبت الموازين كلها


وده حصل  تاني يوم 

لما...

اعتذرت عزة عن النزول معانا...


ونزلت انا ومهران لوحدنا


واثناء ما كنت قاعدة مع مهران في العربية


لقيتة بدون مقدمات 

بيقولي...


شيماء انا عايز اتجوزك


في اللحظة دي


فضلت بصالة وانا مش عارفة ارد ...

واقولة اية؟


مهران صحيح كان شغال محامي...

 واتفصل من النقابة...

لكن....

 حالتة المادية ميسورة...


 وممكن يشتغل اي شغلانة محترمة


لكن...مش دي المشكلة


المشكلة اني عمري ما فكرت فيه كا زوج


ومكنش ادامي غير اني اتعلل بالعدة 


فا رديت بخجل


وقلت...

بيتهيالي الكلام في الموضوع سابق لاوانة


ومينفعش اي حد يكلمني في موضوع الجواز دلوقتي


لاني لسة ادامي شهور عدة لازم اقضيها.....و.....


وقبل ما اكمل...


رد مهران


وقالي..


شهور العدة انتهت يا شيماء


وفي اللخظة دي 


اتفاجئت بان الشهور عدت بسرعة رهيبة


ولقيتني بقولة..


...فعلا؟


فا رد مهران


وقالي ...


ايوه خلصت امبارح


انا حاسبهم بالدقيقة والثانية


قلت..برضوا مينفعش نتكلم في المواضيع دي دلوقتي


انت ناسي ان مراة اخوك لسة متوفية


وقبل ما يحاول يبسطلي الامور كا العادة


قاطعتة...

وقلتلة


وبعدين يعني


 انا من حقي اخد مساحة من الوقت 


عشان افكر ان كنت اقبل...

 ولا ...ارفض


فا هز مهران راسة بالموافقة


وقالي...وانا منتظر رايك


وبصراحة...

 رقة مهران  وحنيتة واهتمامة بيا وب عزة بنتي


خلاني فعلا افكر في طلبة

المهم...


بعدما رجعنا  ع البيت

لقيت هيثم بيتصل بيا

وبيقولي...


عندي ليكي خبر حلو

قلت..خير


قال...انا عرفتلك اسم الشخص الي بيكلمك علي الاكونت الفيك


وعرفتلك كمان بياناتة كلها


فا فرحت جدا 

وقلتلة...

يعني وصلت للمجرم ده اخيرا؟


برافووا عليك يا هيثم


قولي بسرعة اسمة ايه؟


وعرفني كل حاجة عنة؟


وفعلا قالي هيثم

 اسم المجرم


واتفزعت حرفيا


لما عرفت هو مين


عارفين المجرم طلع مين.....؟

لقراءة أو تحميل رواية احاسيس موقوته الفصل السابع : اضغط هنا


لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (روايه احاسيس موقوته )


يجب أن تكتب 5 تعليقات اولًا كي تظهر لك الحلقة.

للتواصل 👇👇👇👇

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.  (من هنا)

او متابعه جروب الفيس

  1.  (من هنا)
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-