ستعجبك

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع

 

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع

#متعه_و_اثاره_للكبار 

لم يكن ابي 4..  

....

قبل النشر التفاعل قليل جدا 

طلبات الصداقة و المتابعة قليله 

اريد تفاعل اكثر 

.... .... 

عمو قالي البسي هدومك بسرعه امك بتستنجد و بتقول بموت 

دخلت لبست بسرعه 

و خرجت انا و عمو نجري و ركبنا العربية كل شويه نكلمها و نطمن عليها 

و صلنا امام المنزل كان سليم واقف يتكلم مع حارس العقار عندما رأنا نسرع

سليم.. خير يا جماعة 

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع 

عمو... ام سهيله كلمتنا و كانت تعبانه 

سليم.. يا ساتر... و استمر في الصعود معانا للاطمئنان على امي 

...

دخلنا الشقه كانت امي نائمه علي كنبه في الصالة و كانت غير قادرة علي الحركه و ترتدي قميص بيتي قصير 

فأشرت الي سليم بعدم الدخول. 

و قولت له انا اسف ماما لابسه خفيف 

سليم قالي انا هقف هنا امام الشقه عشان لو احتاجتي حاجه 

انا.. شكراً 

عمو عندما راها بهذا الشكل اسرع بالاتصال باسعاف المستشفى التي يعمل بها هو امي 

دخلت احضرت ملابس خروج لامي عندما حاولت ان انزع عنها القميص كانت المفاجأة.. 

امي لا تردي اي شئ تحته و كانها كانت عاريه و عندما تعبت لبست هذا القميص و اتصلت بنا من حسن حظ امي ان عمي كان مشغول بالاتصال بالاسعاف 

حاولت ان البسها كانت ثقيله جدا و كانت شاعره بكل شئ و تتكلم ببطئ لكنها غير قادره علي الحركة 

البستها اسدال الصلاة علي هذه الحاله... 

و قولت لعمي انها كانت تستحم و وقعت فقدت الوعي 

عندما جاءت سياره الاسعاف حاولت ان اسندها مع عمي لكني لم اقدر 

عمي نده علي سليم و سعادنا في حمل امي و نزلنا بها الي سياره الاسعاف و وضعو لها جهاز التنفس حتي وصلنا الي المستشفي 

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع 

بسرعه تم نقلها الى غرفة الطوارئ و كان في انتظارها دكتور هاني و هو صديق عائلة و كان دائما يكلم عمي و امي و كان يكلم امي كثيراً لانها رئيسة التمريض و كانت من توضع جدول النبطشيات و كان احيانا يتصل بها ليسئلها عن اشياء فنيه 

كان هو شاب في الثلاثين و كان وسيم و كان متزوج 

عندما راي امي بهذه الحاله سئل عمي 

الدكتور هاني.. ايه اللي حصل 

عمي... انا كنت بره و اتصلت بيا 

الدكتور.. يقيس لها الضغط و يقول يااااااااه ده الضغط عالي جدا و يطلب بحقنه سريعه لخفض الضغط و يصرخ في المساعد بسرعه 

و يامر بعمل لها اشعه بسرعه خوفا من ارتفاع الضغط ده يكون اثر علي شئ 

يسئل عمي... هي كانت بتشتكي من الضغط قبل كده 

انا... لا بس احنا عارفين ان ضغطها عالي بس عمرها ما كانت بتاخد ادوية له 

و قال لعمي اسف حضرتك انتظر في الاستقبال 


لان سوف تدخل قسم النساء 

تراجع عمي و رتب علي كتفي و قالي سوف انتظر في الخارج و ابقي طمنيني 

و عمي قال لسليم روح انت بقي لو احتجنا حاجه هتصل بيك 

سليم... لا انا هنتظر معاك 

عمي... بس انت روح عشان ممكن نطلب منك اي حاجه و بالمره تطمن مراتك و الجيران 

وافق سليم بصعوبة و اخرج من جيبه مبلغ من المال و صمم ان ياخذه عمي الذي رفض في البداية و مع الحاح سليم وافق و انصرف سليم

و عمي قالي شايفه الولد راجل و جدع اذاي اللي امك بتكرهه 

ده مش عايز يروح غير لما يطمن عليها 

.....

دخلنا بامي الي قسم النساء و كانت نائمه علي الترولي 

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع 

الدكتور... ده ارتفاع غير طبيعي 

كان الدكتور هاني مهتم جدا بامي 

و عندما همست له ان امي كانت تستحم و وقعت و هي لاتردي ملابس تحت هذا الاسدال

اشار لي برأسه و كانه تفهم الامر 

و قال للمساعد اذهب انت و انده للممرضه.. 

و علق الامي بعض المحاليل و عندما وصل الضغط الي الحاله الطبيعه و افاقت امي بعد حوالي ثلاث ساعات و لم يغادر الدكتور هاني الغرفه 

عندما افاقت امي 

الدكتور... ايه انتي شربتي ايه ولا كلتي ايه 

امي.. مافيش حاجة معينة سندوتش جبنه و كوب شاي 

الدكتور... ده مش حكاية سندوتش انتي اخدتي عقار 

امي لا خالص 

الدكتور... لا افتكري كويس 

امي... مافيش اي حاجه نهائي 

الدكتور لم يقتنع نهائي بكلام امي 

امي... انا بقيت كويسه و عايزه اروح 

الدكتور.. صمم لا نهائي لابد ان تنتظري تحت الملاحظة 24 ساعه علي الاقل 

امي... بانفعال لا انا عايزه اروح بيتي 

الدكتور... لا مستحيل 

امي تنهار لا انا عايزه اروح مش هعقد هنا ولا لحظه 

الدكتور... مالك انتي هتطلعي في غرفة منفردة و هيكون معاكي زوجك و بنتك 

امي... لا انا مش هبات ولا ثانية و تبكي 

الدكتور.... يهمس لي لو روحت و جات لها الحاله تاني ممكن تروح فيها 

انا... لا تنتظر للصبح 

الدكتور... حاولي تقنعيها.. 

انا.... عشان خاطري يا ماما 

امي... تنظر لي نظره اعرفها جيداً امي تخبئ في صدرها 

انا.... ارتب عليها استحملي بس لبكره و ماتفلاقيش 

....

عندما تحسنت حالة امي خرجت لاطمن عمي و جدته نائم علي كرسي 

ايقظته و طمئنته انها تتحسن 

....

كانت هناك مشكلة خطيرة 

الواضح ان امي وقعت فجاءه 

هل امي تركت الملابس الخليعه كما هي... 

هل يوجد اي اثار لوجود رجل معاها... 

عمي لو دهب المنزل و شاهد اي شئ لن يترك امي و سوف يتحقق من اي شئ... 

.....

كان لابد ان اذهب انا الي المنزل لامسح اي دليل او اي متعلقات في الشقه 

بالتاكيد هذا هو ماتكتمه امي في صدرها امي خائفه من عمي... 

....

صاعدت الي امي كي اطمئنها 

ما هذا.. 😱

الدكتور هاني يقبل يد امي و يمسح عرقها و يقوم مع الممرضة لبس امي ملابس المستشفى 

و امي لا تتكلم.. 

عندما راتني امي ندهت علي

ادخلي يا سهيله 

دخلت و قولت للدكتور هل ممكن ان ناخد غرفه منفردة 

الدكتور طبعاً.. 

انا... ممكن عمو يبات مع ماما 

الدكتور... مافيش مشكلة بس هاتي البطاقة بتاعته عشان نقوم بكتابه اسم المرافق في الدفاتر 

.....

نزلت اخدت بطاقة عمي و قولت له انت هتكون مرافق لماما عشان انا هروح احضر لامي ملابس او ارتب الشقه 

لان عندما يعرفوا اصدقاء ماما و الجيران بخبر تعب امي سوف يقوموا بزيارتنا 

يكون المنزل جاهز

عمي وافق.. 

روايه لم يكن ابي الفصل الرابع 

صاعدت وجدت امي في غرفه منفردة 

رتبت علي كتفها و طمئنتها و قولت لها عمو هيبات معاكي

و انا هروح انظف البيت 

امي.... سهيله 

انا... نعم 

امي.... ما تزعليش مني 

و امي تمهد اني عندما اذهب الي المنزل شوف اري اشياء تزعلني 

لذلك قالت ماتزعليش مني

انا.. عمري ما ازعلك منك يا ماما

....

نزلت


متابعه للصفحه الشخصية 

للتحميل البرنامج القصص اضغط هنا 👇👇👇

  1. (مكتبة المجد للقصص)

لاتنسي تقييمنا 

للتواصل 👇👇👇👇

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.  (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي

  1.  (من هنا)

او متابعه جروب الفيس

  1.  (من هنا)
  2. الفصل الخامس
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -