ستعجبك

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث

 

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث

#متعه_و_اثاره_للكبار 

لم يكن ابي 3

...

سمعت امي تهمس في هاتفها انا في انتظارك بكرة هبقي لوحدي في البيت جوزي و سهيله خارجين و هبقي ارتب معاك تاني بس انا قولت اقولك دلوقتي عشان تعمل حسابك 

و قفلت السكه بسرعه... 

و عندما راتني خلفها ارتبكت و قالت في ايه مافيش اي حركة خضتيتني يا بنتي 

انا... كنتي بتكلمي مين 

امي.. بظبط حاجات في الشغل و برتب النبطشيات.. 

انا... امممممم

امي.. ايه مالك 

انا مافيش 

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث 

و دخلت غرفتي اجهز ملابس الغد...

كان شاغلني هل امي فعلاً تحدث شخص غريب و سوف تتلتقي به غداً.... 

امي؟!!  معقول... 

انا لما الاحظ علي امي ابداً انها تكلم رجال او تهتم برجل سوي ابي و من بعده زوجها 

نعم كانت امي تحب ان تكون مسار اعجاب الرجال و كانت تفرح عندما كنا نخرج و تكون الانظار عليها او كانت تهتم ان تلبس ملابس تظهر مفاتنها مثل الكثير من النساء لكن تواعد رجل لما اتخيل ذلك ابداً 

و حاولت انا ان اهرب من التفكير في ذلك و قولت ممكن اكون سمعت انا غلطت او هي كانت تكلم صديقتها او انا سمعتها تتكلم بصيغه المذكر... 

و بعد قليل رن جرس الباب و كنت ارتدي ملابس منزل و امي و عمي في غرفتهم خرجت انظر من العين السحرية.. 

و جدت جارنا سليم و زوجته نوال و هو شاب في بدايه الثلاثينات و زوجته اكبر مني ب اربعة اعوام 

سكنوا معانا في العقار من حوالي سنه و كان سليم و زوجته دائمي الشجار و الخلاف و كان صوتهم عالي دائماً.. 

و كان عمي و امي دائما يتدخلوا لحل خلافاتهم و بالاخص انهم من قريه بعيده و ليس لديهم اقارب 

مع الوقت اصبحوا ياتوا يجلسوا معنا و يسهروا اوقات الاعياد و الاجازات.. 

لكن امي كانت تكره سليم جدا و كانت لاتطيق الجلوس معه 

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث 

عندما رايتهم من العين السحرية دخلت اجري علي غرفة امي و قولت لهم سليم و نوال في الخارج 

امي قالت يوووووووه ايه القرف ده 

عمي قالي دخليهم افتحي ليهم و قال لامي انا مش عارف انتي بتكرهيهم ليه كده 

امي... الواد رخم و بيضرب مراته و لسانه طويل و انا مابحبش الراجل اللي يمد ايده علي مراته 

عمي... ماهو بداء يتغير هو بس عشان لسه عريس جديد و فاكر ان الرجوله ضرب و شتيمه 

و ضحك و همس لامي و نظر لي نظره خبيثه و انتي عارفه ان الرجولة مش كده... 

ضحكت و لبست اسدال الصلاة و فتحت لسليم و نوال 

دخلوا جلسوا و هما طبعاً كانوا متعودين علي البيت دخلت نوال الي المطبخ كان معها مخبوزات هي عملاها وضعتهم في اطباق و عملت الشاي و سليم كان معاه اكياس فيها لب و مكسرات و اخذ الطاولة من فوق المكتبة و نده علي عمي تعالي انت مش عايز تتقطع ولا ايه 

عمي.. خرج و قاله يا بني انت عمرك غلبتني 

امي خرجت سلمت علي نوال و تجاهلت وجود سليم و كانه لم يكن موجود نهائي 

و دخلت الحمام و جلست مع نوال نتكلم و انضمت لنا امي و كان عمي يلعب مع سليم 

الطاولة و كنا نتحدث عن حمل نوال و متي سوف تنجب 

نوال.... و الله انا في السادس 

امي.. و عرفتي ولد ولا بنت 

نوال.. ان شاء الله ولد 

امي... بسم الله ماشاء الله 

انا... عايزين تسموه ايه 

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث 

نوال... انا نفسي في فارس بس سليم عايز ادم 

امي... بتحفذ هو انتي اللي حامل ولا هو انتي اللي تعبتي ولا هو 

نوال... تضحك و الله انا 

امي... خلاص يبقي فارس 

انا... اسم فارس جميل 

سليم.. يقاطع الحديث و كأنه لا يرغب في استمرار الحديث عن اسماء الولد و قال لنوال قومي اعملي فنجان قهوه 

نوال... حاضر و تنهض لاعداد فنجان قهوة لسليم و تسئل... حد عايز قهوة ولا شاي يا جماعه؟ 

انا... شكراً 

عمي... شكرا 

امي... و تنظر الي سليم هو فيه حد عنده دم يطلب طلب من واحدة حامل 

سليم ينظر الي امي و يسكت 

انا... اهمس لامي.. براحه مش كده ده ضيفنا 

امي.. تهمس ماهو ماعندوش دم البت بطنها قد كده و يقول لها قومي اعملي قهوة و ده ولد بارد 

انا.. اكتم ضحكي 

و تدخل نوال و تقدم له فنجان القهوة و تجلس 

سليم.. نوال كوبايه مياه 

نوال... حاضر و تقوم بتعب 

ماما... خليكي و تنهض ماما و تدخل لتحضر كوب ماء 

سليم.. ليه بس ما نوال كانت هتجيبها 

ماما... بعنف انت مش شايف 

سليم... شايف مالها يعني؟ 

امي... حامل... حامل و تعبانه 

سليم.. يرد ببرود و هو يقذف نرد الطاولة و هي يعني اول واحده تكون حامل ده الكلاب بتولد 

امي... تنفعل.. كلاب!!!!  ده بارد و عديم الذوق 

عمو... خلاص بقي 

سليم... ينهض و يقول انا ماشي و يفتح الباب و يغلق الباب بعنف 

امي.. ده حتي ماقلش تعالي يا نوال... هو ايه ده 

نوال... انا اسفه و تمد يدها لي لاساعدها علي النهوض و تخرج 

عمي... انا مش عارف انتي بتعاملي سليم ليه كده؟  

امي... هو غبي ده حيوان شايف بيقول الكلاب بتولد.. 

عمي... ماهي مراته ساكته 

امي... مجبوره غصب عنها دي مظلومه مع الحيوان ده 

عمي... بكرة ابقي اروح اطيب خاطره 

امي... براحتك... 

و تدخل امي تنام... 

و اقوم انا و احمل بواقي الضيوف و انا منحنيه ينحني عمي و يقبلني في خدي و يقول بت انا مش هنام 

انا... بدلع.. ليه بس 

عمي... عشان هشوفك بكرة 

انا.. ما انت شايفني دلوقتي 

عمي يقرصني من جنبي يا بت اشوفك هنا حاجه و اشوفك في شقتك حاجه تانيه و قالي هبعت لك العنوان علي الواتس و يدخل الي غرفته 

.....

كانت كلمه شقتك من عمي ليها موسيقى في اذني جميله جدا 

انا عندي شقه انا امتلك شقه بتاعتي معقول 

يا ترا هي فين منطقه راقيه ولا في منطقة جديده هل تري النيل او تري حدائق.... 

كنت افكر في الشقه اكثر من اللقاء كنت كل شويه افتح العلبه و انظر الي المفتاح هذا مفتاح شقتي....

صحيت حوالي الساعة 10 جهزت الفطار و عملت نسكافيه و قاعدت افطر و كنت بتفرج علي فيلم 

...

سليم اتصل بيا... علي التليفون و كان حزين جدا من معامله ماما له و انا كنت بحاول ابرر انفعال ماما و ان نوال صعبانه عليها 

و طبعاً سليم كان ملاحظ ان ماما من اول يوم و هي مش بتحبه 

و هو كان عايز اني احاول اخليها تتقبله عشان هو و نوال ليس لهم اقارب او معارف هنا غيرنا 

و طبعاً لو ماما استمرت علي المعامله دي هو مش هيقدر يجي البيت عندنا تاني 

و ده معناه انهم هيكونوا وحدين في المكان... 

طبعاً قولت له مستحيل احنا بقينا اهل و صعب نبعد عن بعض و ماما و عمو بيحبكو جدا 

و حاولت الطف الموقف و ان ماما عشان خايفه علي نوال 

و انت لما قولت الكلاب بتولد ده تقليل من قيمه السيدات و ماما اعتبرت ان ده تقليل منها و من تعبها عشان كده انفعلت 

هو قال انه خانه التعبير و قالي لما تيجي ابقي قولي لها ان سليم اتصل و بيتاسف 

....

الساعة قبل ما تيجي 12 اسمع صوت مفتاح الباب و تدخل امي!!!!! 

انا... ايه انتي جيتي بدري ليه كده؟  

امي.. مافيش شغل عملت اذن 

انا... سليم كلمني 

ماما....و انتي معاكي رقمه ليه 

انا... ماما هو مش اول مره يكلمني هو محترم و دائماً بيتكلم لما يكون عايز حاجه و نوال بتكون جنبه

ماما.. محترم بس حمار كان عايز ايه؟  

انا... بيقول لك انا اسف و ماتزعليش 

ماما.... و انا ازعل منه ليه؟  

و دخلت غرفتها احضرت بعض الاشياء و دخلت الحمام.. 

.....

مرت اكثر من ساعه و نصف و ماما في الحمام!!!!  

مده طويله لم تعداد امي انها تستغرق كل هذا الوقت 

اسمع صوت مياه و صوت حركة كنت مندهشه ماذا تفعل كل هذا الوقت.. 

......

عندما خرجت كانت امي تلف نفسها بالبشكير و صابغه شعرها بلون احمر غامق ليخفي بعض الشعر الابيض 

و كانت عامله حواجبها بصوره جديده و كان واضح انها كانت تذيل الشعر من ارجلها و يديها و بالتاكيد المناطق الحساسه و كان علي وجهها ماسك لم تغسله 

ضحكت و قولت لها ايه الحلاوه دي هو فيه ايه؟  

امي... يا بت ده لنفسي 

انا... ده انتي بقيتي موزه 

امي... طول عمري 

انا اري كيس علي السرير لماركه لانجري شهيره 

افتح الكيس 😱

ملابس داخلية مثيره جدا من تلك الاشكال التي تلبسها العاهرات في الافلام الاباحية و بدله رقص 

و عندما راتني امي مندهشه اسرعت و اغلقت الكيس و قذفت به في الدولاب و تقول دي حاجات صفاء صحبتي كانت شريها و عايزه ترجعها... 

انا... و صفاء تقولك انتي ليه 

ماما... عشان المحل في طريقي و تخرج مندفعه و كانها تريد ان تنهي الحوار

و مع اندفاعها يسقط البشكير علي الارض 😱

اري علي ظهر امي رسمه بالحنه فوق مؤخرته تماما و علي فخذها كلمات لم اتبين ما هو مكتوب و تنحني امي بسرعه كي لا اري شئ و تجري و تدخل الحمام و تغلق الباب خلفها 

....

معقول امي تستعد للقاء مع رجل عندما اكون انا و عمي في شقتي 

هل تتجمل للرجل التي كانت تكلمه 

هل امي سوف ترتدي تلك الملابس و ترقص و تتعري له و ترسم له رسمات مثيره 

من هو 

هل زميل لها في العمل 

من يا تري... 

ماذا لو عرف عمي 😱

كنت خايفه جدا من مواجهه امي فانا لست متاكده هي كلها شك 

ليست يقين 

ممكن تكون كما قالت لنفسها و ترسم و تتجمل لزوجها.   ..  

.... 

لقد اقتربت ساعة اللقاء مع عمي دخلت انا ايضا اتجمل مثل امي 

اشتريت كريم اذاله للشعر فانا لا لم استخدم السويت في حياتي كانت امي تقول لي السويت للزواج فقط البنت لا تستخدم السويت 

و انا ايضا لا احتمله نهائي.. 

نزعت تحت ابطي و في كل الاماكن و تعطرت جيداً و لبست ملابس داخلية جديدة و ليست مثيره من ملابس امي 

و استأذنت من امي و خرجت و فتحت الواتس و كانت رسالة عمي عنوان المنزل 

واو انه في ارقي احياء المدينه يااااااااه كنت سعيده جدا 

اوقف تاكسي و ذهبت الي العنوان 

اتصلت علي عمي قالي انا فوق اطلعي 

انها عمارة جديده و مدخل راقي افخم و اجود انواع الرخام و مرايات و احدث انواع المصابيح و اربع مصاعد 

طلعت الي رقم الشقه كانت رقم 9 انا احب رقم 9 انه رقم حظي 

و عندما وصلت الي الشقه 

رنيت الجرس خرج لي عمي اول لما شافتي شدني الي الداخل و اخذني في عناق طويل و قبلني من خدي و انا ايضا قبلته 

و شدني من يدي و قالي تعالي شوفي شقتك 

انها شقه كبيرة و يسيطر عليها اللون الموف الذي احبه جدا و ايضاً كرسي هزاز الذي كنت اتمني ان يكون عندي و ساعه حائط قديمه كنت احبها جدا 

انه عمل الشقه كلها علي ذوقي كنت سعيده جدا 

كنت من فرحتي اتمنى ان اسعده هو ايضاً مثل ما اسعدني 

كنت اريد ان افعل له كل ما يريد 

من فرحتي اتعلقت برقبته و قبلته في شفايفه 

كانت اول مره شفتي تلمس شفاه احد اول مره اشعر بدفئ الشفاه اول مره اشعر بنبض القبله 

هو لم يتخيل اني ممكن اقبله

ارتبك جدا 

روايه لم يكن ابي الفصل الثالث 

و قالي تعالي نتغدي و دخل احضر اكل من المطبخ جاهز و قالي يلا غيري هدومك 

قولت له بس انا مش معايا ملابس 

قالي في الدولاب جوا 

دخلت فتحت الدولاب لقيت فيه ملابس جديده و شيك جدا 

لبست شورت و تيشرت و قاعدت اكل معاه 

تليفون عمي رن 

قالي امك بتتصل و اشار لي ان اسكت 

و فتح الوه 

امي تصرخ تعالي بسرعه انااا بموت تعالي بسرعه 

عمي البسي بسرعه امك بتستنجد بينا 

..... 

علقى بعشرين ملصق عشان يوصلك باقى الحلقات

للتحميل البرنامج القصص اضغط هنا 👇👇👇

  1. (مكتبة المجد للقصص)

لاتنسي تقييمنا 

للتواصل 👇👇👇👇

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.  (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي

  1.  (من هنا)

او متابعه جروب الفيس

  1.  (من هنا)
  2. الفصل الرابع
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -