ستعجبك

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثاني

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثاني


 رواية هروب من حفل زفاف 

 الفصل الثاني

حكاية نرمين

الفصل2


ما فعلته أسماء في هذه الليلة أثار زوجها بشدة حتى أنه كان يحلم باللحظة التي يغلق عليهما باب شقتهما وحدهما ، ليفوز بهذا الجسد الذي يراه مفاجأة غير متوقعة لكنها بالطبع سارة ، اقتنع الآن أن كل المبررات التي وضعها لنفسه ليقنعها بأسماء ليست كافية إذا ما قيست بجمال هذا الجسد و رشاقته ، أي من يعرف بدر عن قرب يتأكد أن هناك ما أثار إعجابه حد الجنون و يتفهم أن هناك مفاجأة سارة جداً قد حدثت له .

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثاني

و بدأت الموسيقى الهادئة و يبدأ معها الرقص الهاديء بين العريس و عروسه ، وضع بدر يده على وسطها و الأخرى أراد أن يحتضنها بها أو يضمها أو يأخذها بعيداً عن أعين الجميع ، كانت الرقصة رائعة وضعت رأسها فوق كتفه و همس هو "مش هنروح بقا ؟ أنا مش قادر" رفعت رأسها ضاحكةً و ضربته على صدره برفق ثم همست "احترم نفسك" ، هنا لم تتمالك نرمين نفسها ، تذكرت عندما كانت تذهب مع بدر لحفل زفاف أو خطوبة و تحين لحظة الرقص الهاديء ، تذكرت تلك اللحظات الرومانسية و كلماته العاشقة التي تلهب القلب و المشاعر ـ لم تتحمل فهرولت إلى خارج القاعة و لم تعد لها ثانيةً ، لاحظ هو بطرف عينه ذلك.

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثاني

بدأ خروج العروسان من القاعة في فرحة الحاضرين ، لكن نرمين كانت قد اختفت عن الأنظار ، و هو ما لم يهم أحد من الحضور، لكنه يهمنا نحن ، لذلك سأجعلها تحكي لك ما حدث عندما خرجت منهارة من القاعة.


تقول نرمين : خرجت منهارة ، لم استطع أن أتحكم في دموعي كنت أبكي بقوة ، ولم أرد أن يرى دموعي أحد ، خرجت مسرعةً و أنا أتذكر كل شيء ، دارت حياتي معه كشريط حول رأسي .


كنا في السنة الأولى للجامعة عندما تقابلنا لأول مرة في المدرج ، الصدفة جمعتنا إلى جوار بعضنا البعض ، لم أنظر له و هو لم يهتم بوجودي ، انتهت المحاضرة و كان بعدها ساعة راحة و محاضرة أخرى بعد الساعة أردت أن اذهب لأشتري شيئاً أشربه ، لكن بعض الشباب الذين يجلسون عند نهاية البينش ضايقوني حيث لمس أحدهم متعمداً مؤخرتي ، تضايقت وشتمته ، فرد علي و كاد يضربني ، بدر كان يتابع ما يجري ، فتقدم للشباب و تشاجر معهم لكنهم ضربوه بعنف و لم ينقذه سوى إجتماع الطلبة لإنقاذه من بينهم.

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثاني 2

لم يكن لنا أصدقاء بعد ، سنده بعض الطلبة و أجلسوه على مقعد في حديقة الجامعة و ذهبوا ، أنا جلست إلى جواره معتذرة وبشدة عما تسببت له فيه ، رفع عينه ليرد علي و تغير كل شي ء ، بعد مرور كل هذه السنوات لا أعرف ما قاله ، نسيت كل شيء و بقيت عيناه ، أحبتته ، لكنني لم أجروء أن أعترف له .


مرت الأيام أصبحنا صديقين لا نفترق أبداً ، أنا لم أره صديقاً يوماً ، ظللنا هكذا إلى أن جاء اليوم و أعلنها ، كنا صباحاً كنت أقف في يدي 

رواية حكاية نرمين الفصل الثاني

 كوب النسكافيه الصباحي ، حين نظر في عيني و قالها "بحبك" سقط الكوب من يدي و سقطت حقيبتي و سقطت الشمس إلى جواري و سقطت أنا و سقط كل شيء.

يتبع 

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي (من هنا)

او متابعه جروب الفيس (من هنا

تعليقات ضعيفة جدا هيك مراح كمل لو عاوزين علقو ب20تعليق 

رواية هروب من حفل زفاف حكاية نرمين الفصل الثالث 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -