ستعجبك

روايه تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر ولاخير 15

روايه تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر ولاخير 15


روايه تبادل الزوجات 

الفصل الخامس عشر ولاخير 15

 ((تبادل الزوجات  ))

الفصل 15 والاخير


اتفضل يا وليد

: شكراً يا ابيه، انا بس كنت عاوز بدر في حاجة وسته قالتلي انه هنا

: بيتك ومطرحك يا حبيبي، حماتك بتحبك، انت تتغدي معانا وبعدها اقعد مع صاحبك في اوضته براحتكم

: شكراً..شكراً يا ابيه، ده انا هسأله علي حاجة وامشي علي طول

: عيب يا بني، ما تشوف صاحبك يا بدر

قلتها وتحركت للمطبخ ألبي نداء داليا، التي اشارت لي من خلفهم دون ان يلحظوها،

: عاجبك كده؟!، اهو الواد اللي بره شافني باللبس ده، هايقول عليا ايه بقي دلوقتي؟

: بطلي هبل، ده الواد وشه جاب الوان لما شافك

: احييييه، هو انا هاهيجه هو كمان؟

: رزقك واسع بقي يا ديدي، هههههه

: لأ يا اخويا انا مش هاخرج

: يابنتي عادي، دي عيال صغيرة

: اما اشوف اخرتها

جلسنا نتناول الطعام وأعين وليد تلاحق زوجتي من حين لاخر ليمتع بصره بهذا الاخدود ، الظاهر من فتحة التيشرت الواسعة،

بعد أن إنتهينا أخذ بدر صديقه ودخلا غرفته وظلا سوياً قرابة النصف ساعة حتي خرجا وودعني وليد وهو زائغ الاعين يبحث عن نظرة اخيرة لزوجتي، لكنها كانت قد إختفت بداخل غرفتنا، 

روايه تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر ولاخير 15

: ايه يا بدر، صاحبك كان عايز حاجة؟

: لأ خالص يا ابيه، هو كان بيقولي علي درس رياضة نروحه سوا وكان يكلمني عشان نبقي نخرج سوا

: درس ايه بقي؟!!!، انت عايز تعمله حجتك عشان تخرج وابوك ياكل وشي؟

: خالص يا ابيه، بس كل العيال بتاخد دروس

: بنت عمتك خريجة تجارة، خليها تذاكرلك اللي انت عايزه

: يا ابيه علشان خاطري، انا مش واخد علي قعدة البيت دي وعايز اروح الدرس عشان اقابل صاحبي وافك شوية عن نفسي

: مفيش الكلام ده، انا اتفقت مع ابوك ومش عايز مشاكل، انا عشان جنتل ومش معقد زي ابوك سهرتك معايا وشربتك حشيش، اظن مفيش فكاكان اكتر من كده

: يا ابيه علشان خاطري، انا عارف انك طيب وجدع وعملت الصح معايا، بس برضه مع صاحبي حاجة تانية

: اااااه، قول كده بقي، يعني زي ما قلت، الدرس حجة مش اكتر

: يعني يرضيك يا ابيه افضل قاعد زي القرد في البيت كده ليل نهار بكلم نفسي، وانت هاتروح من بكرة الشغل ومش هاشوفك 

: بص، خروج من البيت مفيش، بس جدعنة مني خلي صاحبك يجيلك هنا 

رواية تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر ولاخير 15

: طب ودرس الرياضة؟

عادي، داليا في مقام اخته برضه، تديكوا درس وتشرحلكم انتوا الاتنين، مالكش حجة اهو

: طب ممكن طلب صغير يا ابيه

: قول يا سيدي

: ممكن تقول لابلة داليا تبقي تسيبني اقعد مع وليد براحتنا في اوضتي : 

براحتكوا ازاي يعني؟!!، مش فاهم

: يعني يا ابيه، ندردش شوية سوا ونشرب سيجارة : 

ماشي يا عم بدر، وجدعنة مني كمان هاجيبلك الحشيش بنفسي

: بجد يا ابيه؟!!!، انت اجدع ابيه في الدنيا 

كنت أعرف بالضبط ما اخطط له وان كان طرأ كله برمته على ذهني دون تخطيط او ترتيب، الفكرة بحد ذاتها مثيرة وتفتح الطريق لتلك القشعريرة التي تدغدغ احساسي،

ارتديت ملابسي وخرجت كالعادة، واول ما فعلته ان ذهبت لشراء زجاجة ويسكي كي اكمل تفاصيل سهرة الليلة،

اتفقت علي كل شئ مع زوجتي قبل خروجي بعد ان خرجت كما ادعت لزيارة صديقتها لجلب الطقم الجديد الموجود بالفعل بدولاب ملابسنا من قبلها،

تخيل احداث السهرة كان كافياً لصنع تلك الرجفة المستمرة باطرافي وانا اجلس علي المقهي شريداً مشتتاً انتظر منتصف الليل بفارغ الصبر، 

روايه تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر  15

بعد الثانية عشر، محمل بالحشيش وزجاجة الويسكي الفاخرة، صعدت لشقتي لأجد كلاً منهم بغرفته علي حدة، خلعت ملابسي وبقيت بالداخلية فقط وناديت بدر وجلسنا سوياً ندخن اول سيجارة وهو بملابسه الداخلية مثلي،

لساعة كاملة كنت ظللنا ندخن السيجارة تلو الاخري حتي شعرت به قد ثقلت رأسه بشكل كبير ولم تظهر داليا ولا مرة كما اتفقت معها،

: ما تشغل المروحة يا ابيه، الجو بقي حر اوي

: مروحة ايه يا غشيم، عايز تطير الدخان؟

: بس الجو حر اوي اوي بجد

: اقلع الفانيلة وماتقرفناش

قلتها وانا اسبقه واخلع فانلتي الداخلية ونظل فقط بالبوكسرات الداخلية فوق اجسادنا،

: ايه يا ابيه، مش قلتلي جايلك ازارة ويسكي

: مابلاش يا بني، انا خايف عليك مش هاتستحمل

: ارجوك يا ابيه، ده انا مستني ادوقها بفارغ الصبر

: انت مصر يعني؟

: آه يا ابيه ، ولو ممكن

: ممكن ايه؟!، انطق 

: ينفع اخد شوية منها اخليها معايا 

: ليه يعني؟

: بصراحة، عايز اخلي وليد يدوق الويسكي

: علشان كده كنت عايز تخرج معاه، عرفت بقي ان كان عندي حق اقولك لأ؟

: عايز اوجب معاه يا ابيه، هو مجاملني كتير قبل كده

: ما انت هاتوجب معاه بالدرس اللي ببلاش، وطبعا مش هايعرفهم في البيت وهاياخد فلوس الدرس ويضرب عليها

ههههههه، اكيد يا ابيه

: ماشي، بس اوعي داليا تعرف، احسن تقلبها مناحة

: وهي تعرف ازاي بس، ده هايبقي بعد الدرس

: ماشي، بس ابقي خد بالك

: هي ابلة فين النهاردة؟!، مش قاعدة معانا ليه؟

: تلاقيها جابت الطقم ومستنية نخلص شرب وادخلها 

قلتها وانا ادعي ثقل رأسي ولساني قبل ان اضحك واصيح عليها كي تحضر لنا زجاجة الويسكي من غرفتنا، 

رواية تبادل الزوجات الفصل الخامس عشر ولاخير 

تقدمت نحونا وهي ترتدي روب طويل محكم الغلق علي كل جسدها برغم الميكب الصارخ الذي يزين وجهها،

وضعت أمامنا زجاجة الويسكي والكؤوس وهي تحرك يدها امام وجهها تزيح الدخان العالق بالجو،

: يخربيت عقولكوا، ايه الدخان ده كله؟

: احلي دخان، هههههه

: بتضحك يا وائل؟!، ومالكم قاعدين عريانين كده ليه؟

: الجو حر اوي يا ابلة وابيه قالي نقلع ومانشغلش المروحة

: طيب يا فالح انت وهو، الويسكي بتاعك اهو، لو فضلت واعي وفيك حيل انا مستنياك جوة

: مالك يا بنتي كئيبة كده ليه؟!!، ماتقعدي معانا وبطلي غلاسة

: طب طالما قاعدة بقي، صبلي كاس معاكم خليني اجرب البتاع ده هو كمان

: ايوة بقي يا ديدي، ههههه 

توالت الكؤوس وتعاقبت وتعالت اصوات ضحكاتنا بلا سبب،

: ديدي

: نعم يا قلب ديدي

: الويسكي مسخني 

: ههههههه، وانا كمان

: جبتي الطقم من رانيا؟


: ايوة يا غلس، لسه فاكر تسأل دلوقتي؟ 

: طب فرجيني بقي

: تؤ تؤ، في اوضتنا

: انا مش قادر اتحرك من مكاني، فرجيني بقي 

: عيب يا وائل، طب خلي بدر يدخل اوضته

: قوم يا بدر انت، كفاية عليك كده

استفاق بدر علي جملتي وهو مستمر بالضحك ببلاهة وهم بالوقوف ولكنه سرعان ما تعثر وسقط مرة اخري بعد ان فشل في الاحتفاظ بتوازنه،

: يووووه، ده انت سافرت ع الاخر

: لأ يا ابيييييه، ها..ها.. هاااقوووم اهو

: تقوم فين يا نجم ده انت جايب جاز، خلاص بقي يا ديدي بدر اصلاً مش دريان بالدنيا

: اعمل ايه يعني؟

: وريني بقي الطقم

: طب ثواني هاجهز واجيلك

: بس بصي، تعالي علي ايدك وركبك زي القطة

: احيييييه، حاضر

وهي تهم بالوقوف كادت ان تسقط هي الاخري قبل ان امد يدي واسندها وانا اجذبها من الروب الذي تفاعل مع يدي وانفك عن جسدها ليكشف انها عارية تماماً من تحته،

نظرة سريعة مني ومن بدر لجسدها قبل ان تضمه بعفوية وتتحرك لغرفتنا كانت كافية 

سيجارة جديدة وكأسين ونحن ننتظر عودتها،

ظهرت اخيراً وهي ترتدي الماسك وتحيط رقبتها بالطوق والسلسلة وتتقدم نحونا علي يديها وركبتيها كما طلبت منها،

المنظر كان يفوق اي تصور، مثيرة لاقصي درجة وملامحها تختفي وراء الماسك واغلب جسدها يظهر من خلال الطقم والاهم انها تمسك بالديل بيدها،

تقدمت حتي وصلت بين ساقي وهي تضع السلسلة بيدي واحركها وانا اقف معها واوقفها كي اري كل الطقم بوضوح،

اغلب صدرها يظهر من القطعة العلوية  بالكامل واضحة جلية وهي تحتضن الاندر الفتلة وتخبئه 

بدر ينظر وهو مشدوه  يصارع ويهتز اسفل لباسه الداخلي،

: احيه عليكي يا ديدي

: عجبتك؟

: احا، شكلك يهيج اوي

: نيااااو، هاخربشك ههههههه

: البسي الديل بقي : 

بلاش، خايفة اتوجع

: متخافيش انا هاحطهولك

جعلتها تجلس علي ركبتيها مرة اخري  باتجاهنا انا وبدر وقمت بجذب الاندر لاحد الاطراف وانا افتح بيدي  ويظهر بكل وضوح امام اعين بدر الذي نسي كل شئ واخذ  دون وعي من فوق لباسه،

: اثبتي يا ديدي 

: بيوجع يا وائل، 

: اصبري بس 

: اي اي، حاسب حاسب، طب 

ماينفعش يا ديدي، 

: ها،،، ايه

: هافتحلك  وانت دخل الديل

، لا يا وائل، بلاش بدر يشوف 

: خلاص بقي يا ديدي، هو مش هايقول لحد

باعدت بيدي وبدر يحاول ادخال الديل  ولكن بلا تركيز او قدرة ع التحكم،

اسقطه اكثر من مرة قبل ان اصيح به

وكأنه رغم غياب وعيه كان ينتظرها، قام بالامساك  بتلك يديه يفركها ويداعبها  بشهوة كبيرة،

المشهد جعلني في قمة متعتي وانا اراه يداعب مؤخرتها فلم اشعر بنفسي الا وانا اخلع البوكسر 

اقبضت عليه بفمها تلتهمه بشراهة وبدر خلفها يداعب مؤخرتها بيده،

دقائق قبل ان اتحرك خلفها  مباشرة بداخل وهي بوضعها وانا ادفع بدر بيدي،

: روح انت هناك، 

تحرك بصعوبة علي قدميه حتي وصل امام وجهها وهي تمد يدها  بمجرد ان شعر بفمها  اطلق آهة قوية ويخر كل جسده ويغلق عيناه وهو يتمتم بكلام مبهم غير مفهوم،

لم اتحمل اكثر من ذلك لاطلق  وبعد ان هدئنا،

كافحنا بشدة حتي استطعنا نقله لغرفته واغلاق الباب عليه وهو غائب تماماً عن الوعي

___________________________________________

النهاية......


المغزى من قصة إنها ملهاش نهاية الأهم من كل دا هوا ان رجل يبقى ديوث مبيستمتعش غير لما حد يستمتع من مراته اساليب غريبة بتحصل عندنا حن مسلمون فيه لبيشتغل بمراته وفيه لبيبادلها وفيه لبيحب غير يستمتع بيها اشياء كتيرة تقشعر الابدان لهما انو رجال انقرضت واصبحت قليلة الله يسترنا من هد زمن موحش 

هيا قصة انتهت اما قصصي منتهتش لاهيك ادا بدك أكمل بنشر قصص حقيقية علقو ب20تعليق او ملصقات وانتظروني بقصة جديدة 

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي (من هنا)

او متابعه جروب الفيس (من هنا)  

رواية حكاية نرمين هروب من حفل زفاف الفصل الاول

 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -