ستعجبك

روايه تبادل الزوجات الفصل الرابع عشر 14

 
روايه تبادل الزوجات الفصل الرابع عشر 14

روايه تبادل الزوجات

 الفصل الرابع عشر 14

((تبادل الزوجات  ))

الفصل 14


: انا قصدي اقولك ما تحبكهاش اوي علشان ما تبوظش المود، خليني اعرف اشهيص انا والولية ههههههه

: حاضر يا ابيه، خد راحتك وانا لما الاقي العملية كده هاخلع وادخل اوضتي واسيبكم براحتكم

: احنا لما بنشرب الدنيا بتخرب ع الاخر، مابحسش باللي بيحصل 

: انا مش فاكر اي حاجة حصلت امبارح

: انت كنت ضايع يا معلم، وعاملي فيها خُط بس وخلاص هههههههه

: حشيش وبيرة مع بعض، دمار يا ابيه، اول مرة اجربها 

: احا يا بدر، ده انا النهاردة في واحد صاحبي جايبلي ازازة ويسكي معتبرة، بلاش تشرب منها بقي طالما دماغك خفيفة

: لالالا، ده انا هابيض واجربه، علشان خاطري يا ابيه

: يخربيت عقلك؟، ده انت من ازازة بيرة ضعت، اومال لو ضربت ويسكي هاتعمل ايه؟

: عشان خاطري، عشان خاطري

: هههههه، ماشي يا سيدي، اخر النهار هاخرج ولما ارجع بالليل نظبط المسائل 

قصصت الحوار لزوجتي وجعلتها ترتدي بنطلون من هذا النوع الذي يشف الافخاذ ويجعل من يراه متشوق لرؤية  من ترتديه،

لعلها مشفوفة بالتبعية، التيشرت الواسع يقف بين فضول بدر وبين رؤية داليا، وهو يتدلي فوقها يحجبها عن عينيه،

تناولنا طعام الغذاء ولاحظت جرئة بدر في تفحص ابنة عمته بعد ليلة أمس،

غمزت لها كما اتفقنا قبلها خلف باب غرفتنا، لتبدأ حديثها أمامه،

: حبيبي، كنت عاوزة انزل مشوار اخر النهار

: مشوار ايه ده؟!، فين؟ 

روايه تبادل الزوجات الفصل الرابع عشر 14


: مش هاكمل عشر دقايق، رانيا صاحبتي جيبالي شوية حاجات، هاعدي اجيبهم

: حاجات ايه دي؟

: شوية لبس بيتي اشتريتهوملي من ع النت

: اها، وانتي يعني ناقصك لبس بيتي؟

: ما هو ليك يا حبيبي، وهاروح مخصوص النهاردة علشان تلحق تشوفهم

: مممممم، دى شكلها حاجات دلع بقي وكده 

نقلت بصرها وهي تدعي الخجل بيني وبين ابن خالها المندمج والمنصت باهتمام لحديثنا،

: عيب بقي : 

ياختي هاتكسفي من بدر هههههه

: هههههههه

عموماً هو شاطر وجدع واتفق معايا يذاكر تمام 

: خلاص يبقي مفيش سهر تاني بقي النهاردة، واد انت، مش هاتضيع علينا يومين الاجازة 

نظر لها بدر بفزع بعد جملتها وهو يتحدث باستعطاف طفولي،

: علشان خاطري يا ابلة النهاردة بالذات هاسهر معاكم ومش هاطول واسيبكم براحتكم

: مالكش دعوة بيها يا بدر، انا اتفقت معاك خلاص

: يا سلااااام، مااااااااشي يا وائل براحتك

: ايه بس يا ديدي، الواد هايفك شوية معانا

: يا سلام يا اخويا، عموماً انت الخسران، وكمان والنعمة ما هاروح اجيب الحاجة من رانيا 

: بتقفشي ليه بس؟ 

روايه تبادل الزوجات الفصل الرابع عشر 14

: يعني الست تبعت وتشتريلي والاخر تقولي معرفش ايه؟

: يا ستي ماتعقديش الدنيا بقي، ما تجيبي الحاجة منها وزي الفل

: يا حبيبي انت شكلك نسيت انا طالبة منها ايه

: مممممم، هو انتي كنتي حكيالي؟

: ماحكيتلكش بالظبط علشان كنت خايفة ماتعرفش تجيب طلبك

: طلبي؟!!!، ايه ده؟!، مش فاكر بجد

: يوووووه عليك بقي يا وائل، مش انت يا حبيبي كان نفسك اجيب طقم "القطة"؟

: اوباااااا، هي جابته؟!!!، احييييييييه

: ايوة يا غلس، خلي بدر بقي يسهر معاك، خليه ينفعك

: لاااااا، ابوس ايدك، ده انا هابيض ع الطقم ده، احيييييه، زي ما وصفتهولك؟

: اصبر، هاوريك صورته

مدت يدها واعطتني هاتفها مفتوح علي صورة الطقم ترتديه موديل اجنبية، وأملت الهاتف بيدي كي اسمح لبدر بالرؤية بفضل جلوسه بجانبي،

: يا بنت اللذينة ياديدي، ده فاااااجر

: هو ده اللي كنت عاوزه؟

: هو بالملي، الطوق والماسك والديل، كله مظبوط قوي

: كويس، كنت خايفة يطلع غير اللي انت نفسك فيه

: لأ هو بالملي، بس الصورة مش واضحة، هو كده الديل ما سك في الصديري ولا فين بالظبط؟

: هاقولك بعدين، مش هاينفع

: لا، قولي

: خلاص بقي علشان بدر قاعد، عيب

: بدر صاحبي وحبيبي، مالكيش دعوة بيه وفهميني : 

بص يا حبيبي، الطقم عبارة عن ماسك للوش وطوق بسلسلة حديد، وصديري زي البرا كده، بس مش بيداري الصدر قوي، ونازل لحد تحت فوق الهانش بالظبط، واندر فتلة وبوت لقبل الركبة بشوية 

رواية تبادل الزوجات الفصل الرابع عشر 

ايوة برضه ، الديل بقي بيمسك في ايه

: مش مهم الديل بقي، مجتش عليه

: احا، ده هو ده الموضوع، من غيره يبقي مفيش قطة اصلاً

: ليه بس؟!، الماسك هايخليني شبه القطة بالملي، وكمان الطوق في رقبتي والسلسلة

: لأ، لأ، لأ، الديل اهم حاجة، هو انتي مش عايزاه ليه بس مش فاهم؟

: يوووووه، يا سيدي افهم، هما عاملينه 

: والنعمة انت مجنون

: مجنون.. مجنون، خليها بقي لحد بليل وندرسه لما تجيبيه

كنت اعرف ان حديثنا امام بدر قد فعل به الافاعيل وايقظ شهوته، المتيقظة دائماً بالفعل، الفتي مفعم بالشهوة بحكم سنه وبحكم ما يحدث أمام عينيه منذ ليلة أمس، الشهوة المرتفعة الغير متوقعة،

تفعل بنا ما لا نتوقعه أو ندرك وجوده، 

أمام شهوته، نسي أن زوجتي هي إبنة عمته التي طالما رآها بمثابة الأخت الأكبر، هو الان لا يري سوي تلك الانثي التي تتعري امامه بمساعدة زوجها الذي لا يري غضاضة في ذلك،

عقله الصغير وذكائه المحدود وتجربته الغاية في الصغر، لا تسمح له بإدراك الحقيقة، هو فقط ينتظر رؤية ما يشتهي من فرط شهوته،

مرت ساعات النهار دون شئ مبالغ فيه، غير اني طلبت من زوجتي ان تظل طوال اليوم بالشورت الضيق الذي يظهر فخذيها ويجسد ها، لا أريد حدوث صدمة تجعله يفقد صوابه، الخطوات المتلاحقة المتصاعدة تشعرني بالطمأنينة حيال رد فعله،

أجلس بالصالة أتابع التلفاز وهو بجانبي ننتظر أن تنتهي داليا من تحضير الغذاء وهي تذهب وتعود من والي المطبخ لتضع الاطباق علي السفرة وهو يتابع بكل حواسه جسدها المهتز لحركتها وملابسها الضيقة القصيرة، وانا أدعي التركيز مع الشاشة لأترك له مساحة رؤية آمنة،

صوت جرس الباب، يتحرك بدر لفتحه ليطل أمامنا فتي نحيل تماماً حتي أنه بدا بجوار جسد بدر الضخم أصغر منه بكثير،

شديدة السمرة مقارنة ببشرة بدر الشديدة البياض، شعرت بحرج بدر من قدوم الضيف فناديت عليه،

: مين يا بدر؟

: ولا حاجة يا ابيه، ده وليد صاحبي

: طب خليه يتفضل يا بني في نفس اللحظة التي دخلا فيها بدر وصديقه لوسط الصالة، كانت داليا تحمل طبقين نحو السفرة، 

روايه تبادل الزوجات الحلقه الرابع عشر 14

إضطرب الفتي النحيل وهو يري زوجتي بملابسها المثيرة وفتح فمه وهو يحول بصره عنها حتي لا ينكشف امامي وامام صديقه ولم يكن الامر مختلفاً بالنسبة لزوجتي التي تفاجأت بوجود الغريب شديد النحافة بيننا،

كان عليّ التصرف حتي أخفف من حدة توتر الموقف وإندهاش ابطاله من وجودهم سوياً،


يتبع.....

لمعرفة نهاية قصتنا وتوصلكم علقو ب20تعليق او ملصقات وانتظروني بجزء الأخير 

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي (من هنا)

او متابعه جروب الفيس (من هنا)  

  1. الفصل الخامس عشر والاخير

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -