ستعجبك

رواية سلفتي الملعونه الفصل الثامن بقلم هويدا عرفي

 المجد للقصص والحكايات

 رواية سلفتي الملعونه 

الفصل الثامن

 بقلم هويدا زغلول 

رواية سلفتي الملعونه الفصل الثامن بقلم هويدا عرفي

#سلفتي الملعونه 

#الحلقه الثامنه

#بقلم هويدا زغلول

سماح :في اي خضتني 


شيماء :هو انتي بتعملي اي 


سماح  : بشربها عصير 


شيماء :هو انتي جبتي العصير ده منين 


سماح :كان معايا 


شيماء :ايدك كانت فاضيه وانتي داخله 


سماح :هو فيه اي انتي عامله ليا قضيه ليه 


شيماء :بجد انتي غريبه اوي


توفيق :هو فيه اي 


شيماء :معرفش هي كانت بتعمل اي 


توفيق :مالك يا ام احمد 


شيماء : بالهوي شكلها عامل ليه كده 


سماح :علشان متعمليش ليا مصيبه ادي العصير 


اللي كنت بشربها منه وراحت شربت الازازه كلها 


وبعدها فضل توفيق يفوق مراته بس كانت خلاص ماتت 


وفي العزا 


احمد : شيماء حقك عليا


شيماء :وهو ده وقته 


احمد : انتي اغلي عندي من اي حد 


شيماء :كنت الاول 


احمد :والله العظيم لسه عندي غاليه 


حقك عليا أن شكيت فيكي سامحني 


شيماء :احمد اخرج مع الرجاله 


شهد :سبها دلوقتي يا احمد مش وقته وأخرج وخرج احمد 


شيماء :بجد حماتك صعبانه عليا اوي


شهد :هي اللي عملت في نفسها كده 


شيماء :يابنتي هي بين يد ربنا دلوقتي محتاجه الدعاء


شهد : ربنا يرحمها ويغفر لها ذنوبها


شيماء : مش عارفه ده قلبي حاسس ان سماح السبب في موتها


شهد : فكرت زيك بالضبط بس ايه مصلحتها انها تقتل خالتها


شيماء : والله يا شهد مش عارفه بالضبط


شهد : عايزاك تسمعيني كويس


شيماء : سمعاكي  يا حبيبتي خير


شهد : هو انت عارفه بالضبط احمد عمل كده ليه


شيماء : ارجوك يا شهد مش عايزه كلام في الموضوع ده


شهد : اسمعيني بس للاخر يا شيماء


شيماء : نعم يا شهد 


شهد : سماح خرجت وقالت لي انها سمعتك وانت بتقولي يا


 احمد معنى ذلك انك ب بتوضحي انك بتكلمي جوزك


شيماء : والله يا بنتي ما حصل ده كان رقم غريب


شهد : واثقه من كلامك


شيماء : طيب كان مفروض يجي يسالني ولا يعمل اللي عمله قدامها


شهد : هو غلطان يا شيماء بس راعي  ان راجل برده غار عليكي 


شيماء : انا مش فاهمه البنت دي عايزه ايه بالضبط


شهد : اهم شيء متديهاش فرصه انها تشمت فيكي 


شيماء :منها لله 


شهد :يلا بقي نخرج للناس 


سماح : يا حبيبتييا خالتي كنت امي الثانيه والله 😭😭


شهد : بصي الحيه  عامله ايه


سماح :بتقولي حاجه يا شهد 


شهد :اه بقول ل شيماء تمثيل اوفر يعني 


شيماء :مش.وقته يا شهد 


شهد : حماتك مش تعبت الا لما طلعت عندك


سماح  : اسمها امي الثانيه مش حماتي


شيماء : خلاص مش وقته يا شهد


شهد :والله العظيم البيت بقي كله نكد من ساعت ما تدخلتي


فيه 


شيماء :البيت من الاول وهو كده هو انا اللي كان وشي 


وحش علي جوزي ومات وسبني 


شهد :يا إعمار يا محترمه 


شيماء:سيبها وقولت ليكي مش وقته بقي 


سماح :ياعاقله 


والناس بدأت تمشي 


شيماء :عجبكم الفضائح دي 


احمد : هو في ايه الناس خارجه تتكلم ليه


سماح : تعال شوف مراتتك عملت ايه


شهد : شيماء ما عملتش حاجه


توفيق :هو ده وقته يا محترمين 


سماح :والله يا عمي هما اللي فضلوا يتريقوا عليا 


احمد : والله العظيم عيال صغيره


سماح :بهدلوا مراتك يا يحيي 


يحيي : اطلعي شقتك وانا هاخد حقك 


شهد :والله مراتك اللي غلطت وكمان عيرت شيماء 


بموت جوزها 


يحيي :انتي ناقصه ربايه يا شهد وليه حقك جوزك يقول 


إنه مش عايز يطلقك بس علشان مش معاه فلوس يسد 


ليكي 


شهد :وانا موافقه اعيش معاه غصب عنه مش هو اتجوز 


خالص 


احمد : ثواني بس الكلام ده كدب 


يحيي :والتسجيل ده كمان اسمعي 


احمد : بجد انا مش عارف عملت في نفسي كده ليه و


 تجوزت شهد


يحيي : طيب ما تطلقها يا عم


احمد : هو انت مش عارف اهلها مين اطلقها ازاي بس


 وبعدين لو كده هاجيب فلوس المؤخر منين


شهد :خلصت كلامك انا موافقه برضه 


احمد : والله العظيم الكلام ده قديم 


شهد :ولو جديد أنا موافقه 


توفيق : هو ايه اللي حصل في البيت بس عيالي انا يعملوا


 في نفسهم كده


يحيي :احنا المفروض نبيع البيت ده ونمشي احنا اصلا مش


 بنحب بعض 


احمد :اتكلم علي نفسك انا مش هسيب بيت ابويا 


وبعدها رامي ابن شيماء دخل وكان بيترعش واترمي 


في الأرض وجسمه كله بتنفض 


شيماء :ابني وراحوا بيه المستشفي 


الدكتور :ابنك كويس 


شيماء /انت بتقول اي يا دكتور.


هو انت شايف ابني عامل ازاي يعني اي 


مش عندة حاجه 


الدكتور /حضرتك انا عملت ليه أشاعات وابنك كويس 


شيماء /واللي بيحصل ليه ده اي 


الدكتور /انا مش عارف بصراحه 


شيماء /طيب انا ممكن اروح مستشفي تانيه اكبر من دي 


الدكتور /حضرتك انتي فاهمه كلامي أنا بقولك معندوش 


حاجه 


شيماء /ابني متفوق في المدرسه مش معقول بيعمل 


كده علشان مش يروح 


الدكتور /انا مش عارف اقول حاجه لان بجد اول 


مره اشوف الحاله دي بس اللي ظاهر قدامي 


إن ابنك سليم 


شيماء /شكرا لحضرتك وخدت ابنها ومشيت 


وروحت البيت وشغلت قران ودخلت المطبخ 


وبعدها لقت القرآن سكت 


شيماء /احمد انت ليه طفيت القران 


احمد /انا مش خرجت من الاوضه اساسا 


وكانت الصدمه لما خرجت وشافت ........


يتبع

  1. الفصل التاسع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -