ستعجبك

رواية ابن امه الفصل العاشر بقلم هويدا زغلول

 رواية ابن امه الفصل العاشر بقلم هويدا زغلول


 ابن أمه 

الفصل العاشر 

بقلم هويدا زغلول 

الام :خديها وغوري


محمد :دي بنتي يا امي 


الام :هترجع وبكره تشوف وامل زي ما يكون 


جالها افراج من السجن مشيت بس مش راحت 


بيت امها لا كانت بنتها لبسه سلسله صغيره 


بعتها وشافت اوضه قعدت فيها وفضلت


تعيط جامد بصوت عالي وفجاه لقت الباب 


بيخبط فتحت الباب وكانت جارتها سهير 


سهير :انا اسفه بس أنا سمعت صوت خارج 


من الأوضه قولت اشوف في اي انا عارفه 


ان الأوضه دي فاضيه 


امل :انا ساكنه جديد هنا 


سهير :اهلا وسهلا بيكي بس الأوضه 


دي بايظه خالص انتي هتقعدي فيها ازاي 


وبعدين فين عفشك 


امل :هجيبه 


سهير :انتي اسمك اي


امل :اسمي امل بعد اذنك البنت بتعيط اتفضلي 


سهير :ينهار ابيض هي بنتك نايمه عالارض حرام 


عليكي ازاي سيبها كده تعالي عندي عقبال


ما عفشك يجي 


امل :لا شكرا 


سهير :تعالي اسمعي الكلام قولتك هتنامي


هنا ازاي تعالي هاتي البيبي ده الله اكبر 


اي القمر ده 


امل :ربنا يخليكي 


سهير :اسمه اي او اسمها اي 


امل :دي بنت اسمها فتحيه 


سهير :حرام عليكي اسمك امل وتسمي بنتك 


فتحيه 


امل :موضوع كبير والله 


سهير :انا بعمل مكرونه بالبشاميل بس 


في الفرن هناكل سوا تمام 


امل :هو انتي عايشه لوحدك هنا 


سهير :اه بعد ما جوزي مات وانا عايشه 


لوحدي مش عايزه ارجع اعيش مع اهلي 


تاني 


امل :الله يرحمه بس انتي لسه صغيره ليه 


مش اتجوزتي تاني 


سهير :اتجوز بعد ابراهيم اصلك مش عارفه 


ده كان اطيب خلق الله عمري ما افكر في راجل 


من بعدو والله ده كان روحي ربنا يرحمه 


هاتي البنت انيمها 


امل : اتفضلي وفعلا نيمت بنتها 


وخرجت سهير من الاوضه لقت امل من التعب 


نامت عالركنه دخلت المطبخ خلصت الاكل 

.

وبعدين صحت امل 


امل :اي ده هو انا نمت معلش حقك عليا


سهير :شكلك كان تعبان اوي 


امل :جدا والله 


سهير :وانا جوعت اوي يلا ناكل بقي 


امل :ماشي ودخلت معاها المطبخ 


سهير : اي بقي حكايتك 


امل :قالت ليها علي حكايتها كلها 


سهير :ده واطي وازاي تخلفي منه ومنها 


لله أمه دي طيب انتي ناويه علي اي 


امل :اشتغل وربي بنتي انا كان معايا سلسله 


ليها وبتمنها أجرت الاوضه دي 


سهير :سيبي الأوضه وعيشي معايا 


امل:ازاي يعني لا طبعا 


سهير :اسمعي الكلام أنا محتاجه حد يعيش 


معايا بدل ما انا عايشه لوحدي وانا بشتغل 


دكتوره في مستشفى اقدر يعني اخليكي لو توافقي تشتغلي في الخدمات 


امل :موافقه طبعا 


سهير :انا شقتي ملك بكره كلمي صاحب 


العماره وسيبي الاوضه دي صغيره جدا ومش


 فيها شباك حرام علشان بنتك حتي 


امل :انتي طيبه اوي والله واشتغلت فعلا امل 


معاها في المستشفي وكانت مبسوطه جدا وفي 


يوم شافت عماد 


امل :استاذ عماد ازاي حضرتك 


عماد :حضرتك تعرفني 


امل 'انا أمل مرات محمد اقصد طليقه محمد 


عماد :اه فاكر حضرتك بعد اذنك 


امل :اتفضل 


سهير :هو انتي تعرفي عماد 


امل :اه كان زميل جوزي في الشغل بس مش 


عارفه ليه كلمني كده 


سهير :ابنه يعني توفي امبارح 


امل :معقول ده اللي اعرفه ان مراته 


كمان ماتت وكان بيحب ابنه ده جدا 


سهير :ربنا يصبره 


امل :تعرفي يا دكتوره تجيبي رقمه علشان 


ابقي أعزي 


سهير :ايوه سهل جدا هجيبه ليكي 


وفي بيت ام محمد 


الام :مبروك يا محمد 


محمد :مبروك علي اي يا امي 


الام :انا روحت خطبت ليك 


محمد:تاني يا امي 


الام :امال عايز تقعد من غير جواز ولا اي 


محمد :ومين العروسه بقي 


الام:سلوي جارتنا بنت حلال ومتربيه 


محمد :انا مش عايز دلوقتي 


الام :اه علشان الهانم تفتكر انك ممكن 


ترجعها تاني ابدا وبعدين انا مش حمل 


تعب يابني عايزه وحده تشيل عني 


محمد :اللي تشوفي يا امي وفعلا الجوازه 


تمت بسرعه جدا بس حصل عكس ما أمه 


فاكره البنت اللي كانت غلبانه اتغيرت بعد 


الجواز معامله زفت ومش بتسال عنها 


وقادره تسحر محمد بجمالها مش شايف غيرها 


حتي أمه مش بقي يسأل عنها خالص 


وقليل لما يعدي علش شقتها ويبص عليها 


لحد ما تعبت وبقت مش بتتحرك من السرير 


خالص وبرضه سلوي مكنش في قلبها رحمه 


ليها وكانت بتعملها معامله وحشه 


وامل كانت دائما بتطمن علي عماد في التلفون 


وهو بقي يحاول يخرج من جو الاكتئاب اللي 


كان فيه بعد موت ابنه وفي يوم طلب من 


امل أنه يشوف فتحيه 


امل :وافقت وراحت قبلته فعلا 


عماد :ربنا يخليكي ليها يارب انتي ست جدعه 


امل :ربنا يخليك يا استاذ عماد 


عماد :هو جوزك مش بيبعت مصاريف ليها 


امل :مش عايزه منه حاجه 


عماد:تعرفي قبل ما يتجوز انا كلمته أنه 


يرجعك وقال لا 


امل :انا اللي هقول لا لو فكر انا كده مرتاحه 


عماد :تتجوزني يا امل 


امل :نعم إنت بتقول اي 


عماد :انا عمري ما هلاقي وحده احسن منك 


علشان اتجوزها 


امل :لا طبعا دي بنتي ممكن تروح مني 


لو فكرت اتجوز ده يخدها مني 


عماد :لا خالص محمد اتغير جدا وبعدين 


مراته هتوافق يعني امل مكنتش عارفه تفكر 


لحد ما اتكلمت مع سهير وهي قالت ليها 


ليه لا طلما ابن حلال وفعلا وافقت 


وفي الشغل 


محمد :يخربيت الجواز علي اللي عايزو 


عماد :مالك فيك اي 


محمد :سلوي بقت نكديه اوي 


عماد : هههههههههههه ربنا يصبرك 


محمد :وانت اي مش ناوي تتجوز بقي 


عماد :نويت 


محمد :بجد الف الف مبروك 


عماد :امل 


محمد :مين امل مش معانا حد في الشركه 


باسم ده 


عماد :امل طلقيتك 


محمد :نعم إنت بتقول اي يا حيوان انت 


عماد :احفظ ادبك يا محمد وبلاش 


طريقه كلامك دي 


محمد :ادب اي تتجوز مراتي 


عماد:مراتك دي اللي كنت رميها في الشارع وجيت قولتك ا


ممكن ترجعها قولت لا مقدرش ارجع وحده امي مش عايزها 


محمد :انا اخر يوم ليا هنا انهارده 


عماد :برحتك اللي يريحك يا محمد اعمله 


محمد :بجد ندمان أن انا عرفتك واشتغلت معاك 


عماد :بص لنفسك في المرايا وانت تعرف مين 


فينا اللي غلط امك واهو ربنا عمل اللي كنت بتعمله 


فيها رزقك ب زوجه مطلعه عينيك 


محمد :ملكش دعوه بمراتي 


عماد:امشي يا محمد من هنا 


محمد :ماشي وخرج محمد وهو مضايق 


وفي بيت ام محمد 


ام محمد :يا سلوي سلوي يابنتي ردي عليا 


سلوي :يووووو يخربيت الاقرف نعم عايزه اي 


ام محمد:والنبي شويه مياه 


سلوي :مهي قدامك اهي انتي عاميه ولا اي 


ام محمد:حرام عليكي دي من اول امبارح ووقع 


فيها حشرات 


سلوي :لا بقولك اي اهدي كده انا مش جايه اخدمك هنا 


مش معني أن متجوزه ابنك تطلعي عيني


الام :طيب الاكل يا بنتي علشان اخد الدواء 


سلوي :قولتك مافيش اكل الا لما ابنك يجي خلصنا 


مش هحط الاكل ١٠مرات انا والباب اتفتح 


سلوي :حماده حبيبي 


محمد :سلوي ارجوكي ابعدي عني دلوقتي 


سلوي :اخس عليك ده انت وحشتني اوي وعامله ليك حمام 


وكوراع 


محمد :الاكل ده مينفعش لامي 


سلوي :عملت ليها رز وكان في كبد وقوانص من اول امبارح 


تكلها 


محمد :طيب يلا بسرعه وتعالي عايزك 


سلوي : عنيا وطلعت شقتها 


محمد :مالك يا امي 


الام :مراتك دي مفتريه اوي 


محمد :ما الطيبه كانت هنا وساكته وفضلتي وراها 


لحد ما مشيت وأنا ماضي علي وصل امانه مينفعش ازعل 


سلوي استحملي بقي اليومين اللي فاضلين ليكي وطلع شقته 


وحاولت أم محمد تجيب الموبيل ووقعت 


من علي السرير وجابت الفون واتصلت 


ب اسامه 


اسامه :امي مالك فيكي اي 


الام :الحقني والنبي بسرعه 

يتبع 

  1. الفصل الحادي عشر 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -