ستعجبك

رواية الطيف الازرق الفصل العاشر والحادي عشر بقلم ساره احمد

 المجد للقصص والحكايات. 

رواية الطيف الازرق بقلم سارة احمد الفصل العاشر والحادي عشر

روايه

الطيف الازرق 

كتابه

ساره احمد $

الفصل العاشر


نجم مصدوم لا يصدق ما يراه الان ....

فيروز في حاله من الزهول لا تعي ما يدور حولها .....

بريق هادئه علي غير العاده وكأنها علي سابق معرفه بما يحدوث وسيحدوث...؟


وكان المشهد الذي اثار غضب وجنونهم

ما يلي:

كان هناك صوره علي الجدار تصف ما حدث في الماضي وكان اساس الخلاف ودمار الصداقه وهو سبب من الاسباب

____________________________

دخل شهاب علي بكر وهو يجري تجارب  مخالفه لي المعاري الانسانيه 

حيث ان من شروط شهاب عدم تجربه الطيف الازرق علي انسان قبل الانتهاء منه واشهاره لي العالم والحصول علي


موافقه امان وغير هذا انه مستحيل ان يستخدم في غير الاشياء الجيده مثل معالجه الامراض وغير ذاك لا يجوز

لكن بكر اراد غير هذا .....

فكان في دميره انه سوف يبعه لي من يدفع اكثر وكان يريد تطويره لكي يصبح سلاح لدمار البشر


وكان بكر ممسك بي فتاه عمرها ٣٠ سنه تعاني من السرطان وقد استغله مرضها وقد وعدها بانه سوف يشفها.....


وكانت الفتاه المسكينه قد صدقت هذا رغم ان الطيف الازرق مازال في مرحله البناء يعني غير قادر علي فعل هذا بل 

خارج عن السيطره ولا احد يعلم الي اي مادي قد يصل دماره......


شهاب مبرق عيناه علي واسعها لا يصدق ما يراه والغضب قد تمكن منه 


شهاب:انت بتهبب ايه دي غلط انت وحش مش انسان....؟

ينظر ليه بكر بحقد غل وغضب كبير وكانت دي اول مره يري فيها شهاب تلك النظره في عين بكر التي طالمه اخفها و

ورد عليه بنبره مليناه غل وحقد نبره اول مره يكلم بها شهاب بتلك النبره...

(للنشر والإعلان والتواصل معنا)

                (اضغط هنا)

بكر:اهلا بي سيد اخلاق ها عايز ايه من الاخر انا مش فاضي اخلص....


شهاب غير مصدق ما يري او ما يقاله بكر

شهاب:ساخرا ياه كل ده جواك وانا مش واخد بالي من حقرتك وسافلتك وانك شخص عدم الثقه والدمير


يضحك بكر بصوت عالي ويصفق لي شهاب ويقول ساخرا

بكر:برافوا محاضره رائعه لي رجل الاخلاق والمبادئ السيد النبيل....


واقترب منه وبص في عيناه وقال بوجع والم

بكر: كفايه بقي زيف ومبادئ فاضيه صح ما انت غني مش محتاج كفايه بس فلوس ابوك.....


يقترب منه شهاب ويبصله من فوق لي تحت بقرف واشمئزاز ويتنهد بمرار


شهاب:انا مش مصدق انك كنت مخفي كل الحقاره دي جواك ..... الحكايه مش غني وفقير الحكايه مسأله مبدا ودمير ازي تخدع انسانه يأسه مسكينه عشان شويه فلوس ازي.... ازي تقبل تحط ايدك في ايد ناس كل هماه دمار البشر والدوس علي الغلبان والمتاجره بي الناس ازي يجيلك قلب تكون فلوس وشهره علي دم البشر ازي ردي عليه يا صاحبي يا اخوي.....


علامات الغضب والحقد والاحتقار ترسم علي وجه بكر وعيناه تحمر لدرجه ان العروق تظهر فيها وتزرق..... ويجز علي اسنانه من الغضب ويمسك في خناق شهاب وتتصارع انفاسه


بكر: انت احقر شخص قبلته في حياتي بقي بتدعي الاخلاق وانت بتحاول تخطف مني نورهان عشان تلعب بيها وبعد كده ترميها مش كفايه عليك ليال


ليه عايز تحرمني من حبي انا بكرهك مش انا الا خاين لا ده انت 


وضربه بوكس قويه بغل وغضب كبير

يقع شهاب ارضا وهو مزهول من الا سمعه مش مصدق ...ينظر لي بكر وعيونه مستغربه مما يسمعه ويهز راسه مستنكر كل الا قاله بكر


شهاب:والله ما حصل نورهان دي زي اختي وانا مستحيل ابوصلها  غير كده انا عارف انك بتحبها يعني دي مرات اخي مستحيل ازي تشك فيه يا صاحبي....


يضحك بكر ساخرا ويصرخ 


بكر:لا يارجل صدقتك شوف ازي جسمي قشعر من كلامك 


وقرب منه وانحني نحيته وبصله بقوه وضحك ههههههه ومسك في خناقه وضربه في وجهه بوكس اوي كتير  لدرجه ان شهاب وقع ارضا علي بعد متران من بكر وهو لسه مزهول


بكر:انا هوريك اخر تطوير لي الطيف الازرق وازي انا حولته لي طاقه مدمره 


وفضل يضحك هههههههههه قرب من الذراع الاحمر لي الالماسه العمالقه وبدأ يشغل الالماسه علي الفتاه المقيده 


وفجأه انطلق ضوء احمر ناري بدل الازرق الساحر واول ما لمسه الفتاه 


____________________________


بدأت تصرخ من الالم وكأنه يسحب الروح منها رويدا رويدا وكل ما يسحب منها الطاقه يشحب وجهها وكأن الحياه تغادرها اول ما شاف كده شهاب صرخ وجري بسرعه علي بكر الا ماسك الذراع ومبتسم فرحا مستمع بعذاب الفتاه.....


قفز عليه شهاب وزقه نطره بعيدا بعيدا


وقفل الجهاز تنفس شهاب اول ما انقذ تلك الفتاه المسكينه


لكن حدث الاسوء هجم عليه بكر وباغته وضربه علي رأسه فسقطت شهاب مغمي عليه وبصله بكر مبتسم بسخريه 

بكر:هدفعك تمن الخيانه غالي اولهم كان ليال واخرهم مشروعك النبيل هحوله لي اله دمار

وبعد قليل افاق شهاب لي يجد نفسه مقيدا علي كرسي وبكر امامه مبتسم


شهاب:فكني ووجهني لو كنت رجل

بكر:انا هخليك تتمني الموت يا صاحبي


وبدأ في تشغيل الجهاز وفعلا ماتت الفتاه  امام عين شهاب الذي صرخ وصرخ ودمعت عيناه وبقهره


شهاب:بغضب هدفك التمن غالي اوي


يقرب منه بكر ما خلص دفعته غالي

وفقت انسانيتي


تدخل ليال وهي تبكي بحرقه والم وتصفع شهاب بقسوه وعيناها محمره من البكاء ورمت في وجه صور ليه هو و نورهان في اوضاع سافله....


ليال:انت من النهارده بره حتي انت والحقيره الا اسمها صاحبتي انت كسرت قلبي وقهرتني يا خساره


وسبته وخارجت

يضحك بكر بنصر وفرحه انت كده خسرت ليال والمشروع انا حرمته عليك ولو قرب منه هيدمرك تلقائي هههههههه


وسابه وخرج تدخل نورهان عليه وتغمز لي بكر وفي ثواني تغير ملامحها مدعيه الحزن والوجع


نورهان:بدموع التماسيح مش مصدقه انك تعمل فيه كده ليه ليه انت دمرتيني


شهاب مش فاهم ايه الا حصل وازي الدنيا في ليله وضحها تتبدل كده ده اكيد كابوس ده كان حديثه لي نفسه


ثم ينظر لي السماء وتدمع عيناها ويصرخ

شهاب:يا رب انا مش فاهم حاجه ساعدني يا رب انا حياتي بتنهار بس عندي امل فيك لا حدود لهو يارب


تنفس كلا من نجم وفيروز


نجم:يا الله ده حصل حاجه اكيد هي الا غيرت بكر بطريقه دي يا تري ايه الاحصل؟

تبصله فيروز والقهر في عيناها والدمع يسيل منها نجم يقترب منها وعيناه توسيها وكأنه يقول لا ذنب ليك وضمها

___________________________


في مكان اخر


تفزع اماني وتاخد نفسها بصعوبه ومتعرقه 

اماني:مستحيل مستحيل نجم علي وشك اكتشاف ما حصل في الماضي وسبب تحولي لي الطيف الازرق لا لا


تدخل عليها اميره وتفزع اول ما تشوف حال اماني فتجري عليها وتضمها 


اميره :مالك يا اماني انتي سخنه كده ليه وكأنك هتنفجري من الغليان ايه الا حصل؟


تبصلها اماني وهي تغالي بمعني الكلمه وانفاسها غير منتظمه وببكي


اماني:انا هخسر نجم لي الابدا نجم بقي داخل الطيف الازرق 


تبصلها اميره بعدم تصديق

اميره:انتي بتقولي ايه ده معناه ان بريق معاهم اصله مستحيل يدخل هناك لوحده لا بنتي هخسرها زي ما خسرت ايهم لا لا


وسيطره الهستريه علي اميره وصارت تبكي وتصرخ


تقترب منها اماني وتحاول تهدأتها

تنفسي بريق بخير انتي نسيه هي مين وازي اتولدت ولا وكمان كده هوصل لي سند ابني 


هناك عند نجم

تصرخ بريق فيجري عليها نجم لكن لا يحصلها فهناك طيف برتقالي متوهج وكأنه شمس تعجز حتي لي النظر اليه خطف بريق وطار في الهواء وبريق تبكي وتصرخ وبتقول

بريق:نجممم الحقني نجممم


نجم مش عارف يعمل ايه 

نجم:متخفيش يا بريق انا مش هسيبك

وفجأه ينظر اليه الطيف يتجمد

نجم من هول الصدمه

نجم:مستحيل ابني سند لا لا

يتبع

روايه

الطيف الازرق

بقلم

سارة احمد $

الفصل الحادي عشر


نجم مصعوق مما يحصل مستحيل ان يكون حقيقه معقول ان يصبح هذا ابني سند هذا كان حديثه لي نفسه.....

وفيروز لا تعقل ما يحدوث وبريق تصرخ وتستنجد بي نجم


ينظر نجم لي سند وهناك خليط من المشاعر ما بين الحزن والفرح والارتباك والزهول ينظر ليه بكل دقه حتي يحفظ ملامحه وكأنه يتمني ان يتوقف الزمان يتمني ان يضم ابنه الذي اتحرم منه لكن...... يفيق نجم علي الواقع المرير الصعب....

____________________________

نجم قد عارف سند وهو لم يراه من قبل عن طريق الساعه التي يلبسها فقد اعطها لي اماني وهي ساعته الخاصه فقد كان يعشقها كثير فيعتبرها جالبه الحظ وكانت اماني تغار منها كثيرا لكن عشقه لي اماني يفوق الخيال..... فقد اعطها ايها يوم ما قالت لهو بانها حامل 

فاقسمت هي ان تعطيها لي ابنهما سند

وهكذا عرف نجم سند ابنه لكن الغريب ان سند ينظر لي نجم نظره مليانه عتاب وحقد وكأنه يحمل كره الدنيا لي نجم

___________________________


يصرخ نجم علي سند بكل حب وحزم


نجم:سنددددددد انزلها يا سند....


يتوقف سند عن الطيران ويلتفت لي نجم ويبتسم بكل سخريه ويقترب منه كثيرا كثيرا حتي اصبح الوجه في الوجه والنفس في النفس وصاراه ينظران لي بعضهم في فضول وشوق غريب وتحدي صارخ بلقوه العين في العين نيران حارقه واصبحاه يدوران حول بعضهم والنظرات رسل ترسم اشارات التحدي والعتاب والتحذير 

وظل الوضع هكذا الي ان كسرت هذا

صوت استنجاد بريق  ومحاوله فيروز لي نجدتها.....؛فيلتفت لها سند وقبل ان ينطق نجم كان سند موجه ضربه قويه لي فيروز فتسقطها ارضا وتجمدها مكانها....


ترتعب بريق وتبكي وفيروز عاجزه عن الحركه تمام ونجم مصعوق مما حصل ولكنه امسك يد سند فيلتفت ليه وعيناه كلها شر

____________________________


سند: انت قد الحركه دي انا هخلص عليك النهارده

كانت تلك الكلمات سهام رشقت في قلبه وروحه والحزن ارتسم علي وجهه

وبنبره حزينه يكاد ان يكون بكاء


نجم:انت بتقول ايه انا ابوك يا ابني ازي تقولي كده


يضحك سند ساخرا ويبصله من تحت لي فوق وهو بيلف حوليه ههههههه


سند:ساخرا ابوي ها باي امره تقول ابويه وبصله بوجع ابوي الا بسببه حياتي مرار ابوي الا بسبب شكه وطنك وعدم استفسارك قبل ظلمك كان التمن دمارنا انا وامي وخالتي.....

وكله بسبب الحربايه دي صح هي السبب بس امي رغم كده انقذت حياتك


من حادث قاتل ودفعت هي التمن غالي اوي وبسببك انا معشيتش طفولتي ولا مراهقتي بقي عمري ٢٧سنه في وقت المفروض اني عندي ٦سنوات

بسببك هموت قبل ما اعيش انا بكرهك اعرف كده وهدفعك الثمن غالي هخلي حياتك جحيم هخليك تتمني الموت.....


وسابه وطار نحيت فيروز وهو يبتسم بكل شر وينظر لها بحقد وغل ويقترب منها ويتنفس في وجهها وفيروز عاجزه حتي عن النفس


سند:انا هنتقم منك اشر انتقام الحساب قرب منك انتي والحربايه الكبيره وكل الا عملته في جدتي ليال وامي وخالتي وايهم فاكرها ولا  

____________________________

وسبها وجري علي بريق ولكن ينظر لها بنظره غريبه لم تستطيع بريق تفسيرها وشالها وطار بيها وبريق تصرخ وتبكي 


بريق: الحقني يا عمو نجممممم الحقني

هي تقول كده ونجم يتجنن ومش عارف يعمل ايه......؟


لكن ردت فعل نجم كانت غريبه فقد قفز وامسك سند من قدمه وهو معاه سيف غريب الشكل وجده امامه ووجه نحيت سند  

نجم:سيب بريق احسن احسن


سند:احسن ايه هتقتلني زي ما كنت عايز تقتل امي هههه عايز تعرف ماضيك الاسود وضحاياك ابحث في ماضيك وزقه فوقع علي الارض وصعقه بطاقه برتقاليه شلت حركته وقال


سند:لولا ان امي تحبك وتفني فيك لكنت قتلتك الان بل اسوء سيكون مصيرك زي الفتاه الباكيه ابحث عنها واعرف ماذا حدث لها من تحت افعالك وجنونك عندما تسمح لي غضبك بسيطره عليك وسابه وطار وهو يحمل بريق التي تصرخ بوجع والم


بريق:الحقني نجمممممم

لكن نجم لا يقدر حتي علي الرد


واختفت بريق هي وسند في عاصفه من الالوان.....


في مكان اخر

فجأه تبكي وتصرخ بهستريه 

اميره:بريق بنتي في خطر بريق اه يا قلبي

اماني:مش كده انتي عارفه ان بريق دلوقتي معلهاش خوف لانها علي وشك اكتشاف من هي فعلا وقد حان دورها في كشف اسرار الماضي وهي الرابط الوحيد بيننا وبين سند ابني هي دلوقتي ايقونه الامان لا تخافي


اميره:مش قدره دي بنتي افهمي بقي

تبصلها اماني والدمع في عيناها 

اماني:انا اكتر حد يفهمك عشان مصيرنا واحد

تقترب منها اميره وتضمها لا تزعلي مني انا بحبك

تبصلها اماني انا عمري ما ازعل منك بس خلص الحكايه اوشكت علي البدايه وكل واحد هيجني ما زرع


____________________________


نجم يقترب من فيروز وعيناه كلها اسأله بس يحصل العجب فجاه يظهر حاجز من قوس قزح ويحتجز فيروز ويقيد نجم ويظهر الصوت من جديد


الصوت:الي هنا انتهي  وقتك هيا انت خارج الحديقه الزرقاء لكن ستخرج لوحدك دون احد واذهب لي الفتاه الباكيه 

وقبل ان ينطق نجم كان خارج الحديقه


يفيق نجم لي يجد نفسه في سيارته علي الطريق وكل ما يحيط بيه صحراء ورمال صفراء  يخرج نجم من سيارته 


ويجسي علي الارض ويمسك الرمال وينثرها في الهواء ويصرخ من الغضب 

بريققققق فيروز سند اماني  ايهم ماذا حدث ماذا فعلت حتي افقدكم سوف اكتشف ما حصل ونهض صعد لي سيارته وانطلق في رحله البحث في ماضي نجم وجنونه


____________________________


انتي بتعملي ايه هنا مش كفايه الا حصل منك ايه الجرائه دي مش خايفه


تقترب نورهان برشقه الثعبان الذي يستعد لي الالتفاف حول فريسته


وتلمس جسد بكر

نورهان:مستحيل الحب والرغبه تموت ولا ايه

لم يتحمل بكر دقايق من نورهان وكان عبد من جديد لي رغباته ووووووو


وفعل الشيطان ما كان......


____________________________


في احدي الحدائق الطائره فوق المحيط يهبط سند ويضع بريق علي ارجوحه  من الورد المتشابك بضي الازرق...


وينظر لها بحب غريب وبنبره حنان 

سند:انا محتجلك اوي يا بريق ومش هخسرك من جديد انا مستعد لي محاربه العالم من اجلك

بريق الطفله مصعوقه مما تسمع ومتنحه

بريق مرتبكه وتبكي انا عايزه عمو نجم وفضلت تبكي

سند مش عارف يسكتها فيقترب منها انا مش قادر اتحمل لازم ارجعك تاني مهما كان الثمن

وفجأه ينزع ثيابه ووووووو


يقترب من بريق وبريق تجري وتصرخ وتبكي بريق مرعوبه وفضلت تجري وتجري وتصرخ وسند يجري وراها


لحد ما دخلت لي غرفه واستخبت في صندوق غريب الشكل فشكله مصنوع من العظام البشري ..... ولونه اسود وبه رسمه لي فتاه عاريه


بريق تكتم انفاسها وترتجف

وسند يضحك وكأنه شاهد هذا من قبل او مر به ويتجول في الغرفه وهو يقول

سند:بريققققي انا هنا من اجلك هيا اخرجي وامتعيني زي زمان بريقققي ساجدك

وفجأه يفتح الصندوق وتصرخ بريق وحدث.....؟


يصل نجم لي مكان غريب مكتوب عليه الجحيم عباره عن مستنقع من الجثث مبني منها قلعه ضخمه يتجمد نجم مكانه وفجأه 


  1. الفصل الثاني عشر والثالث عشر


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -