أخر الاخبار

رواية ما وراء قلبي بقلم مريم سمير الفصل الرابع

 المجد للقصص والحكايات 

رواية ما وراء قلبي 

الفصل الرابع

 بقلم مريم سمير 

رواية ما وراء قلبي بقلم مريم سمير الفصل الرابع




البارت الرابع قبل الاخير 


_احمد انت قولتلى انت بتشتغل اى؟

=ها، مهندس

_كويس، روحت؟ 

=اه منتى إلى موصلانى

_يعنى وصلتك بيتك؟

=اه مالك يسماح

_مفيش، متيجى نتقابل بكرة

=بكرة، اه طبعا فين؟

_في البيت

=اه اه تمم، الساعة كام؟

_9

=تمم

_سلام

=سلام

..

_تسعة اه، هتخونى اه والله هتخونى

=يبنتى والله ميحصل

_عاوزك بليل يسطا انت بتقول اى!

=ألاه مش ممكن بتخاف من الضلمة

_احمد بطل استفزاز

=حاضر

_بس انا مش مرتاحة على فكرة

=دى الكنبه جديدة والله

_يبنى مش مرتاحة ل سماح دى، يعنى نتقابل وتشتغل اى مش عارفه حاسه ان فيه حاجة غلط

=ربنا ميجيي غلط يستى في اى

_انت تخرس خالص معلش

=تمم ماشي

_بص يا احمد وانت رايح هناك هتروح ب جهاز التصنت وربي يا احمد لو خنتى هقتلك والى يحصل يحصل بقي

=يبنتى انتى لى مش مصدقه انى محبتش غيرك

_ايدا في اى

=لا والله انتى مش حاسه يعنى؟

_لا والله خالص

=منتى مش بتحسي، شوفي يستى اصبري متضحكنيش عشان اعترف

_اعترف من غير اى تهديد يلا

=من ايام الكليه كان معروف عنى انى الشاطر إلى مبيعملش حاجة غير الدراسه، إلى ملهوش صحاب، إلى مكنش بينزل وهو صغير حتى الشارع، جيتى انتى بقي اول مرة شوفتك لما اتشاكلنا، كنت مبين انى متعصب بس كنت مبسوط ان حد بيتكلم معايا حتى لو خناق، وبقينا معروفين ب الخناق دايما، تعرفي اليوم إلى كنا بنتشكلش فيه كنت بحس بحاجة ناقصه، رهانك انك هتطلعى الأولى وبردو بتخسري وفي الاخر، تيجى ب ابتسامة وتقولى(مبروك بس مش هسيبك هطلع الأول في مرة) ، جرأتك وشجاعتك إلى مكنتش في اى بنت في الكليه او في اى بنت عموما، الجرأة إلى معاها كسوف، كسوف من كلمة العميد قلهالك وسط ناس كتير انك مجتهدة، كسوف وانتى بتسلمى جايزة، كنتى بتبصيلى ساعتها بصه مواجهة وتقفي جمبي عشان طلعتى التانيه، خناقك للبنت إلى كانت هتمد ايدها عليا وانا مكنش ينفع اتصرف عشان بنت، جيتى انتى في آخر لحظة ومسكتى ايدها، وزقيتيها وبعدين لفيتى وقولتيلى انت على طول جلاب مصايب، مع اننا كنا على طول مش طايقين بعض، أشهر اتنين في الكليه اتجمعوا واتجوزوا، اتجوزت احلى واجمل ظابطة في الدفعة، وانا مقدرش اخليكى تتخلى عن حلمك او امنعك منه بالعكس انا دايما هدعمك وهبقي سندك وضهرك، انا.. انا يعنى قصدي انى يعنى، يوووه بحبك

_ياااه، كل دا ربنا...

=ياخدك، ياخدك انتى هتقولى ربنا يسترك صح؟

_لا لا مش هقول لا

=اتكلمى بجد عشان شويه وهخونك، اعترفي يلا من غير تهديد

_بص يسيدى منكرش ان كنت هموت واعرف مين احمد إلى شاغل الكليه كلها، مين الدحيح دا؟ دحيح وانا موجودة! عيبه في حقي والله، لغايه مشوفتك وكانت فعلا خناقه عشان حضرتك خبطت فيا عشان مستعجل على العملي، فعلا كانت خناقتنا حلوة، حلوة جامد، لما لقيت البنت عاوزة تمد ايدها عليك محستش بنفسي غير وانا ماسكة ايدها، إلى هو انتى هتعملى اى انتى اتهبلتى؟ دا احمد يبنتى يعنى محدش يتخانق معاه غيري، كنت عارفه انك مش هترفع ايدك على بنتك فكان لازم ادخل، وساعت ملفتلك وقولتلك انت جلاب مصايب وشوفت ابتسامتك حسيت انك فعلا الوحيد إلى تصلح انك تبقي الصاحب والعدو، مع اننا مكناش بنتكلم الا في الخناق والمنافسه، تعرف انت الى خلتنى اذاكر كتير اوى عشان التحدى إلى كل مرة بتكسبه، بس كنت ببقي مبسوطة وانا شايفه نظرة الاحترام ليا في عنيك، ويوم مطلبت ايدى استغربت، لا استنى استغربت جامد، احمد اى يجماعة دا مش بيطقنى، بس وافقت مع اننا لما اتعينا مع بعض في نفس القسم كان أول يوم لينا فيه إنذار عشان اتشاكلنا بردو، يومها خرجنا من عند المأمور وضحكنا، إلى هو احنا كبرنا واتعينا خلاص مش في الكليه احنا هنا، وكنت فكراك لسه مش بطقنى زى زمان، بس تعرف كنت بخلق اى خلاف بينا عشان تنتهى ب ضحكة ونفس نظره الاحترام إلى في عنيك، نظرة كانت ليا بس مش ل اى بنت في الكليه، عشان كده وفقت انى اتجوزك، عشان ب اختصار معرفش اعيش من غير خناقنا

=هى رومانسيه اه بس من نوع غريب شويه، نوع الخلاف مش المحبه لاء

_مش كويس انى اعترفت اصلا

=كويس اوى، كنت هزعل اوى لو مسمحتش منك الكلام دا 

_يبتاع سماح متقولش كده احنا أهل

=اي دا في اى

_انا هدخل انام، اه وشكرا على كلامك واوعدك انى اكون قد ثقتك

=اي دا ، لا دا انا اقول الكلام دا كل يوم عشان ألاقي الرقه دى بقي

_لا متخدش عليها يعم دى كل سنة مرة

=ذكريا خش جوا نام

_هه، تصبح على خير

=وانتى من اهله


دخلت وابتسمت معقول مريم تقع وفي مين في واحد بعيون خضرا لا لا متهزروش يجماعة ازعل والله، لا بس انا طلعت جامدة الواد بيموت فيا، يالهوى على جمدانى هو الجامد كده مبيحكيش على جمدانه فعلا

نمت وصحيت الصبح، فتحت الباب لقيته نايم على الركنة، يعنى يبنى انت نايم كده لى، متحسسونيش انى ظالمة يجماعة لا والله، هو بجد بينام هنا كنت فكراك بتنام في الاوضه التانيه انى اسف

قربت منه وقبل مصحيه بصيت على وشه، ايدا رموشه حلوة، انا انا يزين مخترت وربي، ايدا ايدا مريم فوقي معلش مش وقته دا واحد بتاع سماح دا 

_أحممممممد

=اي اي

_اصحي يلا الساعة بقت 11 ونص

=حد يصحي حد كده يعنى

_وحد ينام كده في البرد دا على ركنة!

قعد وحط ايده في عيونه عشان يفوق

=مهو انتى الى مخليانى انام هنا

_كنت فكراك بتنام في الاوضه دى

=عادى يستى، احنا ننام في اى حد ميهمناش

_لا انت تنام في الاوضه الكبيرة بعد كده

=بجد والله!

_اه يعم، يعنى ادخل النار عشان واحد زيك!

=الله يكرم اصلك والله

_انا جعانة يا احمد اوى، لا اوى بجد

=وانا كمان اه

_اطلبلنا اكل

=مريم انا فلوسي راحة على الدليفري، متجربي تعملى اى حاجة نكلها

_منتا عارف انى مش بعرف اطبخ

=حاولى وانا معاكى اهو مش مشكلة

_طب تعالى معايا على المطبخ تعال

فتحت التلاجة لقيت فيها كل حاجة يجماعة، عروسه جديدة بقي وكده، اهو هتكسف قدامه وانا قدامى كل دا اهو ومش عارفه اعمل حاجة 


_هنعمل بيض

=بس يمريم فيه كل حاجة ما شاء الله، سيبتى كل حاجة وهتعملى بيض

_بالجبنة الرومى

=انتى حنينة اوى على فكرة

_شوفت بقي

=!! 

وعملت البيض يجماعة وكانت مهمة قاسيه وباءت بالنجاح والحمد لله، معكم الشيف مريم للإستفسار لمدة نصف ساعة وهعمل قناة على اليوتيوب

_ها اى رايك

=مريم دى تاسع مرة تسألى

مسكت السكينة وقريتها من رقبته

_ايوة فين الاجابه! 

=اي دا بيض انا اول مرة ادوق البيض، تسلم ايدك حقيقي

_ربنا يخلينى ليك


اكلنا وطلعنا شغلت التليفزيون وعملت فشار، وجبت بطنيه خفيفه واخضينا بيها، كنت قريبه منه اوى وهو باصص للتليفزيون وانا كل شويه ابصله وارجع ابص على التليفزيون، يجماعة انا من رأيي اسيب الشغل وهو يسيب الشغل ونقعد ناكل فشار إلى تعبت في تحضيره ده

الوقت خدنا بعد مشوفنا نص افلام مصر الوقت الحلو بيمر في لحظة فعلا والله، اول مرة من غير خناق وبقرب وبضحك وبقلشات افلام إلى بيقولها ومش بضحك دى اه


الفون رن وهو رد

_الو، ايوة يسماح

بعدت عنه ويصيت على الفون وقولتله يفتح الأسبيكر

=ايوة يا احمد انت مجتش لي؟ 

_يخبر، معلش جاى اهو

=مستنياك

قفل وابتسملى ابتسامة سازجة

_اه وبعدين

=هروح

_ماشوفتش في بجاحتك

=هاخد معايا جهاز التنصت والله متبصيش كده

_روح يحبي يلا

ايوة يجماعة مدام معاه الجهاز يبقي يروح اهو اسمع انا بتخان ازاى مش احسن مبقي زى الأطرش في الزفه ألاه!


دخل وطلع وهو لابس طقم جامد وهو اجمد والله يجماعة في اى، والله يبنى قدرتى على تحمل جمالك يدوبك

_انا ماشي بقي

=ماشي متتأخرش معلش يعنى

_حاضر

ركب العربيه وطول مهو في العربيه كان بيكلمنى حبيبي وربي حبيبي دا

وصل الفلة ودخل

_ازيك

=الحمد لله، ازيك انت يا احمد

_الحمد لله

=اتفضل اقعد، لغايه مجيب حاجة نشربها

جابت ويسكى، لا لا انا حبيبي ميشربش حرام، دا كان مش بيشرب غير قهوة يجماعة عشان المذاكرة انتوا بتتكلموا في اى!! 

_مش بشرب

=النهارده لازم تشرب

_اشمعنا! 

=اصل يعنى بصراحة انت عاجبنى اوى

مين بقرون ناو؟ قولوا مريم اه اه متتكسفوش

_هو انتى بتقربي لى؟

=بص متسألش

_احممم، انتى شكلك سكرانة صح؟

=يمكن، بس الاكيد انى سكرانة من عيونك مش من الويسكى لاء

دا انا مش بقوله كده يموحة ألاه متهدي كده، وربنا كنت بتنطط في المكان لدرجة ان شويه كمان وكنت هبقي قرد مفهاش دى

_انت بتبعد من مكانك لى يحضرت الظابط! 


اي دا هى عرفت!!


مريم سمير🖤


  1. الفصل الخامس والأخير

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-