ستعجبك

رواية بنت الأصول الفصل الثالث بقلم عمر يحيي

 
بنت الأصول



رواية بنت الأصول 

#البارت__الثالث


بقلم عمر يحيي 



المجد للقصص والحكايات 

هدي اخدت شاور ولبست فستانها ...... وكان أقل ما يقال عنه روعة في الاناقة والجمال ...... كان تحفة بجد ..... وكانت كالأميرات تسحر بجمالها الطبيعي .... 


ونزلت وخرجت من باب فيلتهم وركبت عربيتها وغادرت الى موعدها مع أحمد .....


وكان بالوقت ده عمنا أحمد مستنيها في المكان اللي اتفقوا عليه سوى .....


ووصلت المكان المحدد وبمجرد نزولها من العربية انبهر احمد بجمالها ووقف عمنا أحمد مزهولا و كان هياكلها بعينه من كتر جمالها واناقتها .....


وحينها وقف و سحبلها الكرسي وشكرته وقعدت وبعدها لف احمد بالاتجاه المقابل ...... وكان احمد لابس طقم تقولوا كدة خليط مابين الكلاسيك والكاجول ..... كان بيخطف القلب والعين باناقته وشياكته جعلته أكثر وسامة .......


احمد 

تشربي ايه ياهدي .....


هدي 

اي حاجة على زؤقك يا احمد ..... 


أحمد

حتى في اول لقاء ما بينا مش عايزة تطلبي حاجة على زؤقك .....


هدى

معلهش يا احمد ..... اصل بصراحة دي اول مرة اخرج واقعد مع حد غير اخويا علي فعديها بقا ..... وكانت متوترة جدا وهي قاعدة .....


احمد لاحظ توترها وارتباكها ده فحاول يلطف الجو ويخليها تنسي توترها 


احمد 

على فكرة انتي طالعة حلوة اوي النهاردة ..... بصراحة خطفتي قلبي لما دخلتي عليا الكافيه .....


هدي 

خجلت اكتر من كلام احمد عنها وبدأت تفرك ايدها من الكسوف .....


احمد

لما شاف حالتها ..... قالها اسف أصل لما شوفتك مرتبكة حبيت الطف الجو بس شكلي عكيتها اكتر .....


هدي 

لا ما عكتهاش ولا حاجة ..... انا بس زي ما قولتلك اول مرة اخرج واقابل حد غريب عني وكمان في مكان عام ..... يعنى اتوترت شوية .....


احمد 

..... أول مرة .....؟ 


هدي 

ايوا اول مرة ..... انتا ليه مستغرب كده .....


أحمد

لا مش كدة بس معقول الجمال والنعومة والرقة دي ما حبتش واتحبت قبل كدة .....


هدي 

اتكسفت اكتر وقالت ..... أولا : شكرا على ذوقك وكلامك المبالغ فيه ده .....

ثانيا : انا عمري ماكان ليا علاقات مع حد قبل كده ..... حتى لما سافرت بره كنت عايشة مع نفسي ولنفسي باقرا وادرس واحافظ على علاقتي مع ربنا وما حاولتش اتأثر بعادات وتقاليد حد ..... يعني تقدر تقول عليا كنت منطوية على نفسي شويتين .....


أحمد 

بجد انت توأمي بصراحة على فكرة انا زيك تماما .....


هدي 

ازاي يعنى .....

أحمد 

بصي ياهدي انا بالرغم من كل النجاح والنفوذ والمال اللي عندي ده ..... وبالرغم اني الحمدلله عندي كل المؤهلات اللي تخليني لو شاورت لاي واحدة من البنات اللي حواليا سواء بالعمل او بالنوادي أو أو ..... 


لكن عمري ما فكرت كده ابدا لأن أهلي ربوني احافظ على مشاعر الناس ..... 


علشان كده عمري ما حاولت أخدع اي واحدة لاني فعلا ما كنت بفكر في الارتباط باي واحدة وخلاص .....


ولما بابا مات وسابلي كل التركة والشركات دي انشغلت بيهم وسخرت كل وقتي للشغل وبس علشان اقدر احافظ على اسم بابا وشركاته والحمدلله قدرت اعمل لنفسي اسم كبير جنب اسم بابا الله يرحمه ..... 


والحمدلله قدر ت فعلا اعمل لنفسي اسم كبير جنب اسم بابا وبقيت دلوقتي اكبر رجل اعمال شاب في مصر كلها ......


_ _ _

****** ****** ****** ****** 

هدى

ايوا عارفة بصراحة كل ده ..... علي اخويا حكالي عنك كتير وانك انتا تعبت اد ايه وحافظت على شركات ابوك .....


علي كان دايما بيحكي عن تعبك ومجهودك وكفاحك والمخاطر اللي اتخطيتها سواء قبل سفري وبعد رجوعي ..... وحكى ازاي انك بتحاول تحافظ على اسم ابوك وشركاته وقدرت تكبرها وتخليها مجموعة شركات مش شركة واحدة .....


وده بصراحة خلاني اعجبت بمسيرتك دي كلها ..... وده شجعني اني ما اخافش من اللقاء بيك لاني عارفك شاب غير كل الشباب .....


أحمد 

عارفة ياهدي انا في خلال الفترة دي .... بقى عندي شركاء ومنافسين منهم اللي صاحبي وبنتنافس بشرف ومنهم اللي عدوي وبحاول يوقعني ويدمرني 


هدى 

اكيد طبعا هيكونلك اعداء ومنافسين ..... بصراحة انتا مكافح و تقريبا واكل السوق كله ......


احمد 

ههههههه ..... واكل السوق كله ???


هدى 

?☺️?



_ _ _ _

****** ****** ****** ******

أحمد 

عاوز اقولك حاجة .....


هدى

قول سمعاك .... 


أحمد 

بصراحة انا حكيتلك كل ده وفتحتلك قلبي لاني حسيت انك هتفهميني كويس .....


هدى

وانا بصراحة كلامك ده فرحني اوي ...... وثقتك الزايدة دي شجعتني بجد اني اخرج واحكي معاك واسمعك ..... ميرسي بجد يا احمد .....


أحمد 

طيب .... احكيلي عنك شوية بقا .....


هدى

انا .... أنا انسانة عادية جدا زي ما حكيتلك بالاول 

غير كدة انا وعلي زي مانت عارف بندير شركة بابا تحت اشراف بابا طبعا ..... وبصراحة حياة العمل والبيزنس واخدا كل وقتي تقريبا من بعد رجوعي وعملي بالشركة بالمجال اللي اتخصصت فيه .....


وبحكم شغل بابا برضوا بقا عندنا منافسين شرسين جدا ...... بس الحمدلله بنقدر نتخطي اي مشاكل وبنحلها بس ده مايمنعش برضه انه عندنا اعداء في الشغل اكيد .....


احمد 

هدي بقولك ايه .....

سيبك من الكلام بالشغل ..... واحكيلي بتحبي ايه وبتكرهي ايه وامنياتك في الحياة ايه ..... 


هدى

انا باختصار بحب كل حاجة حلوة ..... وبحب العيلة واللمة والأطفال ..... و بحب كل حاجة فيها خير للناس ..... وعلي العكس تماما باكره اي حاجة فيها أذية للناس ..... وامنيتي في الحياة اني اكون سيدة اعمال ..... ويكون عندي عيلة يعنى زوج حنون ويحبني ويكون عندي اطفال حلوين نفسي يكون عندي بيت اسري مليان دفئ وحب وأمان وبس .....


أحمد 

هي دي كل حاجة ..... هي دي طموحاتك بالحياة .....


هدى

ايوا ...... واكتر كمان ..... طيب وانتا بتحب ايه وبتكره ايه وامنياتك ايه يا عم احمد ? .....


أحمد 

بصراحة حتى في دي توأمي ..... أنا كمان زيك بحب النجاح والمنافسة يعنى هتعرفي عني كل حاجة مع الوقت اكيد .....


هدى

بصت في ساعتها ..... ولاحظت انها اتأخرت والوقت مر بيها ..... فقالت لأحمد لازم نمشي اتاخرت 


احمد

بالسرعة دي ..... احنا ما لحقناش نتكلم او نكمل كلامنا


هدى 

معلهش يا

هدى 

معلهش يا احمد بعدين ...... عشان بجد اتأخرت ..... ومش عاوزة حد يقلق عليا ويسأل كنتي فين ومع مين .....


أحمد 

طيب ماشي ياست البنات ..... بس اكيد هنتقابل تاني صح ..... ؟


هدي

اكيد ..... ان شاء الله 


أحمد 

عارفة انا مبسوط اوي ياهدي اني عرفتك .....


هدي

وانا كمان ..... يالا بقا سلام .....


_ _ _ _ _

****** ****** ****** *******

احمد وصل هدي لعربيتها وودعها ..... وراح اخد عربيته وهو تفكيره كله مشغول مع هدى .....


تاني يوم أحمد كان متوتر ومتعصب جدا على غير العادة لانه عنده مناقصة كبيرة ولازم ياخدها لانها هتكون باب تحول كبير جدا في مجموعة شركاته ......


احمد دخل اخد شاور ولبس ونزل بس كان متعصب ونده على الخدامة ي ..... انت يا ....


ايوا ياحمد باشا ...... الفطار جهز ولا لسة .....


الدادة 

ايوا جاهز يابيه ..... والهانم مستنية حضرتك على السفرة 


أحمد 

طيب خلاص روح شوفي شغلك انتي .....


الدادة 

بتسال الخادمة ..... في ايه احمد بيه ماله بيزعق ليه كده ?...... 


الخدامة

مش عارفة ماله يادادا ..... ده متعصب اوي النهاردة ..... 


الدادة 

ربنا يستر تلاقيه داخل صفقة ولا مناقصة كبيرة عشان كدا متوتر .....


الخدامة 

انتي بقالك كام سنة هنا ..... 


الدادة 

انا من يوم احمد بيه ده ما اتولد انا اللي مربياه تقريبا ....


الخدامة 

ياه انتي بقالك كتير اوي هنا بقا ....


الدادة

ايوا يابنتي انا من زمان اوي هنا ..... انا من ايام جده وجدته ...... وحضرت فرح باباه ومامته ..... واستلمته من جو الحزن والألم اللي عاشه وشافه من بعد وفاة باباه الله يرحمه ......


الخدامة 

طب لييه ماشوفناش لييه حبيبة او خطيبة او اتجوز يادادا لحد بالوقت ده شاب ما يتعيبش ....... ؟؟؟



يا ترى ايه اللي هيحصل مع هدى و احمد ...... وايه قصة المناقصة وغريم احمد ومنافسه ...... ويا ترى ايه الخطوات الجديدة في أحداث روايتنا .... هذا ما سنعرفه الحلقة المقبلة ان شاء الله ....... فانتظرونااا .....

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

تحياااتي 



#بقلمي


عمر يحيى

الفصل الرابع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -