ستعجبك

رواية بنت الأصول الفصل الرابع بقلم عمر يحيي

 رواية بنت الأصول 

#البارت___الرابع


المجد للقصص والحكايات 

المجد للقصص والحكايات





الدادة 

ايوا انا بقالي سنين كتيرة شغالة هنا من ايام جد احمد منصور بيه ... ومن بعده ابنه عادل بيه .... ولما اتوفى استلمت رعاية وخدمة تهاني هانم وابنها أحمد بيه .....


الخادمة

طيب هو احمد بيه علطول كدة متعصب ولا ايه حكايته ...... ؟


الدادة

لا مش دايما .... قولتلك لما بيكون عنده شغل مهم ما بيكونش على بعضه ..... وده مش شاب عادي ده من اكبر رجال الأعمال بالبلد .....


الخادمة 

ياااه كل ده وماعندوش حبيبة تقف جنبه وتسنده وتكون معاه ..... 


الدادة 

احمد بيه ده حتة سكرة ..... وان شاء الله هيرزقه ببنت الحلال اللي تسعده وتملا عليه الدنيا ...... ويالا خلصي اللي بايدك ورانا شغل كتير النهاردة ....



في مكان ما .....


الوووو ..... تعالولي حالا دلوقتي .....


اوامرك ياباشا مسافة السكة ونكون عندك ......


وصلوا عند الباشا .....


الباشا

اسمعوني كويس احمد ..... داخل مناقصة كبيرة جدا والمناقصة دي لازماني و مش لازم ياخدها تحت أي ظرف ازاي ماعرفش ده شغلكم انتوا بقا .....


احدهم

طب ازاي ياباشا ...... ما هو اكيد المناقصة هترسي على اللي العطا بتاعة افضل .....


الباشا 

جرى ايه ياحضرات يا ،،،،،،،، هو احنا من امتا بنبص للشكليات دي بقا .....


الشخص التاني

انا فهمتك ياباشا بس احنا هنعمل حاجة بسيطة كدة .....


الباشا 

ايوا هو ده نفس اللي بتفكر فيه ولازم نفكر كلنا فيه الحاجة البسيطة دي ....


نفس الشخص

خلاص ياباشا ..... سيبها عليا انا المرادي .....


الباشا 

انت عارف هتعمل ايه كويس مفهوووم .....


الشخص

عارف ياباشا ماتقلقش بس انتا وكله هيتنفذ .....


الباشا 

يالا ورينا شطاراتك بقا ....



راح الشخص خرج باتجاه مكان ما وقابل حد معين 


الشخص

بص بقا انا عاوز العطا اللي مقدمه احمد ،،،،، تمام .....


المجهول

تمام ..... انتا تؤمر ياباشا ..... نص ساعة ويكون عندك .....


وفعلا العطا كان بايد الراجل بعد نص ساعة ..... وراح اتصل على الرجل الذي يعمل مع الباشا المنافس ل احمد 


المجهول

الووو يا باشا العطا في ايدي دلوقتي ..... بس ياباشا ده مقدم افضل عطا وبسعر قليل جدا ..... وده اقل عطا متقدم واكيد هياخد المناقصة دي .....


الباشا 

جرى ايه يا ،،،،،، من امتا واحنا بنهتم بالشكليات ..... انا قولت المناقصة دي ماياخدهاش احمد عادل منصور يعني ما ياخدهاش ...... فاهم ولا لأ .....


رجله

فاهم يا باشا فاهم .....


وببيت هدى 

قلقانة وتفكيرها كله في حالة احمد ..... والمناقصة اللي داخل فيها احمد واخوها علي .....


مامة هدى 

مالك.ياحبيبتي ..... فيكي حاجة قلقاكي ......


هدى 

لا لا يا ماما مافيش حاجة ..... روحي انتي ماتشغليش بالك ......


مامتها 

ماشي ياحبيبتي انا هاروح اخد شاور بالوقت .... ربنا يسعدك ......


هدى 

حمام الهنا ياقلبي ..... 


باستها مامتها بجبينها وخديها وغادرت غرفتها ...... وكان التوتر والقلق واضح عليها ..... وكانت تدعي بسرها أن يوفق احمد وترسي المناقصة عليه .....



وقامت تتوضأ وتصلي ركعتين تناجي ربها انا يسدد خطاها .....




وفعلا بدأ اللعب من تحت الترابيزة .....

واحمد كان بالشركة عامل اجتماع علشان يراجع كل حاجة مع الموظفين ..... وكان واثق انه العطا اللي مقدمه افضل واقل سعر بين المنافسين ..... وراح المناقصة وبدأوا فتح الاظرف ..... وفجأة العطا رسي على الباشا طبعا .....



أحمد بص عليهم وكان باين عليه الغضب والكره جدا .....


ضحك الباشا بخبث وقاله خيرها في غيرها ياحمد بيه ..... وضحك ضحكة شريرة ومشي .....


وقبل ما يخرج احمد قاله هندمك على اللي عملته يااااا باشا ..... لان احمد طبعا عارف ان العطا والمناقصة رضيت على الباشا بالاحتيال والتزوير من خلال الرشاوي .....


الباشا.

هنشوف مين هيندم مين ياحمد بيييه .....

فالباشا قرب منه وقاله بص ياشاطر انا سبتك السنين اللي فاتت بمزاجي ...... لاني بصراحة ماكنت فاضيلك ..... بس كنت حاطك في دماغي طبعا وقولت اسيبك تفرح شويتين بتركت ابوك دي ......


احمد 

كان واقف ماسك نفسه بالعافية ومكور قبضة ايده وضاغط على أسنانه .....


الباشا 

وله نفوذ ويقدر يعمل كل حاجة .....


احمد 

خرج وهو شايط من الغضب والغيظ ..... لان المناقصة راحت منه .....


عند هدي كانت في شغلها ..... بس بتفكر في احمد ياترى عمل ايه وحصل ايه .....


أحمد

بالوقت راح مكان ما ..... واتصل بهدي .....

الووو : هدي ممكن اشوفك دلوقتي ......


هدى 

اكيد انت فين ...... ؟


أحمد 

قالها انا في الكافيه ،،،،،




عند الباشا ....

الباشا

كدة بقا هيعرف هو بيلعب مع مين هو فاكر نفسه حوت البيزنس ولا ايه ..... لا ده لسة ما اتخلقش اللي يقف قصادي .... وبكرة هيعرف كويس مين الحوت وحوت ازرق كمان اللي محدش يقدر ياخد منه حاجة هو عايزها ..... ده انا الباشا .....


احدهم 

بس يا باشا ممكن سؤال ......


الباشا 

أسأل يابني .....


الشخص

هو ليه حضرتك حطيت الواد ده في دماغك بعد السنين دي ..... مانت كنت سايبه بالسوق لحد ما بقا حوت .....


الباشا 

دي حاجة ما تخصكش ..... وما تسالش في اللي مالكش فيه تاني ..... فاهم .....


الشخص

حاضر ياباشا فهمت ..... اسف مش هعيدها تاني .....




عند احمد .....

كان عمال يفكر هو ليه حاطه في دماغه ..... وفجأة كدة قطع تفكيره وصول هدى للمكان اللي اتفقوا يتقابلوا فيه .....


هدى

ازيك يا احمد ..... خوفتني عليك صوتك ماله ..... قلقتني عليك جدا ..... خير حصل ايه .....


احمد

اقعدي بس بالاول وهاحكيلك كل حاجة بالتفصيل .....


هدى

ماشي قعدت ...... يالا احكي في ايه ..... وحصل ايه .....


احمد 

زي مانتي عارفة النهاردة كان عندي مناقصة مهمة جدا .....


هدى

ايوا عارفة في ايه بقا .....


أحمد 

للاسف خسرتها يا هدى ومن ساعتها هاتجنن .....


هدى 

اووووف خسرتها ازاي دي ..... ده انا كنت واثقة انك هتكسبها وبالثلث ......


أحمد 

مش مهم بقا خسرتها ازاي دلوقتي ..... اكيد هاعرف بعدين ايه اللي حصل ..... المهم خلينا مع بعض بالوقت وسيبك من اي حاجة ...... انا عايز اقولك حاجة .....


هدى

قول يا احمد فيه ايه ............ ؟ ؟ ؟ 



يا ترى ايه اللي هيحصل ما بين احم وهدى ..... وايه حكاية الباشا ده وايه قصته مع أحمد ..... وايه المجهول ده ومييين اللي هيظهرلنا ...... وهانشوف ايه اللي هيحصل مع هدى و احمد و هيقولها ايه وردة فعلها هتكون ازاي ...... ده وأكثر اللي هنعرفه الحلقة الجاية ان شاء الله ....... فانتظروناااا ...... ❤☺️ 


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

تحياااتي الطيبة لكم ❤ .....




#بقلمي 


عمر يحيى

الفصل الخامس

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -