ستعجبك

رواية عشقتك باسم القدر الجزاء الثاني الفصل السادس

 ولقدرنا خطة جديدة

 الكاتبة أسماء العمري 

عشقتك بإسم القدر الجزء الثاني 

الفصل السادس 





مش كل اللى بنحبهم هيكونوا لينا ،ولا كل اللي بنحبهم لايقين علينا، ممكن نلاقي اللي ياما حلمنا بيهم ويلاقونا مانلاقيش الحب فيهم 💔💔


الممرضة... إلحقني يادكتور الصحافة مالية المكان برا وعاوزين يدخلوا 

منير.... هي إييه الهرجلة دي؟ إزاي؟ مين كلم الصحافة؟ 

الممرضة... مش عارفة بس تقريبا كدا فيه فيديو متسرب للدكتور صالح وهو بيضرب  مدام لمار 

صالح.... بصدمة.... إييييه؟! ومين كلم الصحافة؟ 

@أنا يادكتور 

صالح إستدار هو وصديقه تجاه الصوت ونظروا بصدمة إليها 

صالح... لمار ؟

إنها لمار وجدها تقف بكل غرور وهيبة 

صالح... أنا مش فاهم حاجة 

أتي صوت أخر من خلفه... أنا بقا هفهمك 

صالح.... بصدمة.... منة؟! إنتي؟! إيه اللي بيحصل مش فاهم؟ بجد مش فاهم 

منة.... بحقد يعرفه جيدا..... أنا هفهمك كل حاجة يادكتور زي ماقلتلك،أنا اللي ساعدت لمار، إنت إييه يأخي بطل بقى تملك بقا كفاية، إنت مش عارف بتملكك دا بتعمل فينا إيه؟ هي ماما ماتت من شوية؟ 

بمجرد أن ذكرت سيرة والدتها لم يستطع أن يتحكم بنفسه نهائيا فقام بصفعها بكل قوته بكل حقد وغضب وألم دفينين 

لمار.... بحيرة فلم تعرف لما هذا الشعور الذي سيطر على قلبها فقد لمست من تلقاء نفسها أن هذه الصفعه بسبب شئ ما ليس بسبب مساعدتها لها 


لمار... صالح! إنت إتجننت؟ أنا اللي طلبت منها تساعدني، بلاش تتجنن بالشكل ده... 

صالح وقد فقد عواطفه وتحول مكانه التملك والغضب.... لمار! مستحيل تكوني لغيري فاهمة؟ أنا رجعت أحب تاني غصب عني واتحول حبي ليكي لتملك انا عارف، وعشان كدا مستحيل تكوني لغيري فاهمة؟ 

لمار... ببكاء.... هو إنت إيه؟ سيبني يأخي في حالي بقا؟ طلق.... 

قاطعها وقوعها على الأرض فهي مازالت منهارة ومتألمة ولهذا لم تتحمل إنهيارها ووقعت مغشيا عليها 

وقبل أن تغمض عينيها كانت عينها تتمتع برؤيته أخيرا 

لمار... بفرحه.... كريم؟ 

أغشي عليهاا 

حملها كريم إلى الغرفة وأتى الطبيب ليفحصها 

أما في الخارج 

تعجب صالح لما حدث وخصوصا إنهيار حبيبته المفاجئ ولكن وقبل أن يسندها قبل أن تقع على الأرضية تلقاها هذا الغريب مما أثار الغضب بداخله والغيره والتملك

من هذا الذي يتجرأ لمس شخص يخصه قرر فقط عليه الإطمئنان على حبيبته أولا وبعدها سيتعارك مع هذا الغريب 


******🌸...... 🌸...... 🌸.... 🌸 **********

في إمبابة... 

تجلس على تختها على إستعداد تام للنوم وهي تفكر به وتفكر بعقلانيه لأول مرة منذ أن تركته 

وبدلا من أن تلومه في خيالها وجدت نفسها تلوم نفسها على تركه لماذا كانت هكذا؟ لماذا لم تثق به؟ 

فأحيانا كل ما نراه لايكون حقيقة أو نكون نري زاوية واحدة من الموضوع 

ولكن لما تركته؟ كل هذا بسبب غضب لم يكن لي وم وقتها إلا ساعه وستهدأ؟ 

ماذا لو كان الموضوع معكوس وكانت هي مكانه؟ هل كان سيصدقها؟ أم؟ 


قاطع شرودها صوت الهاتف لتتنهد عندما ترى إسم المتصل المحامي لتتنهد فهي لم تذهب اليوم إلى المكتب 


ساندي... أنا أسفه ياأستاذ إني مجتش النهاردة ونسيت أبلغ حضرتك 

المحامي... مدام ساندي، لازم تحترمي انتي شغالة مع مين؟ انا مش مجرد محامي؟ فاهماني؟ وبعدين لازم تحترمي أي شغل انتي فيه؟ احنا مش بنلعب 


ساندي... اسفه والله ياأستاذ مش هاتتكرر 

المحامي... طيب حصل خير، المهم انا مش متصل 

علشان أعاتب انا مسامحك بس ماتتكررش 


ساندي... إنشاءالله ياأستاذ 

المحامي.... اسمعيني كويس، فيه صديق ليا محامي كان بيشتغل في القسم القانوني لمجموعة حرب الإستثمارية فرع التجمع الخامس وهو تقاعد وطبعا عاوزين محامي ثقة زيه فهو إقترحني 

ساندي... يعني إيه ياأستاذ؟ مكتبك هاتقفله؟ 

المحامي... هو انا لو كنت محتاجه كنت هسيبه بس مرتبي في مجموعة حرب كفيل باللي بيدخل المكتب فعشان كدا انا هقفله بس عندي اقتراح ليكي 


ساندي... إقتراح إيه؟ 

المحامي... إنتي محامية شاطرة جدا وأثبتيلي نفسك في التلت سنين دول، خدي المكتب وإبدإي مشوارك منه وأنا هساعدك إيه رأيك؟ 

ساندي... شكرا ياأستاذ.. 

المحامي... بس طبعا هاتيجي معايا المجموعه 

ساندي... بصدمة... إييه ؟! 

المحامي... انا اصلا عرضت اسمك في السي في عشان تبقى المساعده بتاعي في وقت الشركة وبعد انتهاء الشغل ممكن تروحي المكتب، قولت إيه؟ 

دي فرصة مش هتتكرر تاني مدام ساندي؟ متنسيش وعاوزك فاكرة دي هتبقى فاتحةخير علينا وعلى شغلنا 

ساندي... سيبني أفكر 🤔 

المحامي... قدامك ٣ أيام تفكري فيهم كويس وتديني ردك عشان نروح سوا تمام؟ 

ساندي... حاضر 

المحامي... تصبحي على خير يا مدام ساندي 

ساندي... وانت من اهله، سلام... 

أغلقت الهاتف وأخذت تفكر بعمق هذه المرة، هل القدر إكتفي ببعدهم هذه السنوات ليخطط لعودتهم أم ماهي خطة القدر لهم هذه المرة؟؟؟؟ 

قطع شرودها ركض طفلتها الصغيرة جودي 

جودي... ماما! 

ساندي... بقلق... جودي ؟مالك ياقلب ماما؟ 

جودي... عاوثة انام في حضنت ياماما يفع؟ 

ساندي... بحنان... ينفع تعالي 

لتتفاجأ بهاجر هي الأخرى.... وأنا كمان ياست ماما، عاوزه انام في حضنك اشمعنا جودي 

جودي... ملتيس دعوة، انا احب ماما، امم

وتخرجت لها لسانها بطفولية 

اتي نادر بخفه 

نادر... ينفع ننام كلنا في حضنك يأجمل أمنا؟

ساندي ... بفرحة... طبعا ياقلب ماما تعالو 

ركضوا بفرحة على السرير وناموا في حضن والدتهم 


ساندي.... في نفسها... يارب سهلها معانا يارب لازم احاول اخلص من القلق اللي جوايا عشان أعرف مستقبلي انا وولادي رايح على فين؟ 


بادرت جوودي.... ماما هو بابا مس هايسوفنا؟ هو مس عايسنا صح؟ 

هاجر.... بغضب... لا طبعا بابا بيحبنا بس ماما مش راضية نشوفه صح ياماما؟ 

نادر... بس يابت انتي وهي، يلا ننام عشان ماما تعبانة 

جودي.... بس انا نفسي اسوف بابا حتى سورة 

هاجر.... ماما بابا وحشنا أوووي 

ساندي... بحيرة... حاضر هخليكم تشوفوه 


ساندي... في سرها... مش بس القدر اللي بيخطط يجمعنا كل حاجة حوالينا بتقول اننا لازم نتقابل على الأقل نتعاتب الأول وبعدين نرجع وتفهمني ليه مدورتش عليا وسبتني السنين دي كلها بعيدة عنك ولا يمكن انا اللي بالغت في البعد؟ أيا كان اللي حصل لازم نتقابل 


..... 🌸...... 🌸....... 🌸........ 🌸...... 🌸....🌸 


صرخ والده في وجهه.... يعني إيه إتسرق؟ ها؟ يعني إيه؟ إنت فاشل، فاشل، فاشل في كل حاجة كدا؟

أبت دموعه ألا تهطل فهطلت دموع هذا الطفل الصغير على جبينه بسبب كلام والده القاسي

فهو خرج من تعليمه لأنه طفل بليد غير ملتزم وكان مكروها من مدرسيه بسبب مشاغبته

ولكن مع ذلك كان يمتلك قلبا عطوفا وحنونا على والدته وظل والده ينصحه مرارا وتكرارا كي يجتهد ولكن لاحياة لمن تنادي، كان مستهتر بالتعليم وقتها كان في الصف السادس الابتدائي وكان مهملا بدرجة كبيرة 

خرج من التعليم بعد إحباط والديه ومن ثم قام بشراء توكتوك صغير ليعمل عليه لأنه كما أخبر والده عديم الخبرة 


اليوم وبعد ٥ سنوات من خروجه وعمله سرق منه التوكتوك بكل بساطة أتي لوالده محبطا وباكيا بكل إحباط وفشل 

هنا إنهال عليه والده بالكلمات السامة التي قتلته بمعنى الكلمة، فقد قتلته فعلا 


الأب... مش هاتقوللي برضه إتسرق إزاي؟ وللا انت هتفضل تعيط زي النسوان كتيير؟ 

الأم.... بحنان... كفاية كدا يامنسي الواد منهار، بطل كلامك السم ده الواد نفسيته هاتتعب 

الأب... بغضب... يتعب؟ دا أنا اللي تعبت منه ومن حنانك الزيادة اللي بوظه حرام عليكم، هاتجبولي شلل أو الموت بدري تعبت حرام عليكم 

هنا نطق هو بكل إحباط.... بس أنا مش فاشل يابابا 

الأب... بسخرية.... دا اللي إنت فالحلي فيه مش فاشل يابابا. قوللي هاتعمل إيه؟ ماهو إسمع أنا مش صارف مليم في حاجة، أنا عاوزك تطلع راجل وتعتمد على نفسك وتعرف قيمة الحاجة اللي قدامك 

وريني هاتعمل إيه؟ 

نطق بكل ثقة... هارجع التعليم التاني 

ضحك الأب بسخرية... يعني بعد ماشاب ودوه الكتاب؟ انت ١٧ سنة هاترجع ابتدائي؟ ياحبني فيك 


نظر لهم بثقة... بكرة تشوفوا 

ومش محتاج حاجة، أنا هشتغل وأصرف على نفسي 

خرج وهو يقرر في نفسه أن ينفذ وعده سيصبح ذا شأنا وسيجعل والديه يفتخران به، هو يعلم أن ابيه يحبه فهو ولده الوحيد لذلك يريده رجلا يعتمد عليه ولهذا كان يعنفه ويقسوا عليه حتى يعلم قيمة الشئ 


بعد مرور عدة سنوات 

تخرج من كلية اداب قسم علم نفس وسافر بريطانيا 🏴󐁧󐁢󐁥󐁮󐁧󐁿 وحصل على الماجستير والدكتوراه في علم النفس من دون مساعد اعتمد على نفسه في العمل وكان يجهد نفسه حتى يحس بقيمة ماسيحصل عليه في المقابل وكي يفكر الف مرة قبل أن يخسر شئ 


وأصبح الأن دكتور أمير المنسي أهم دكتور نفسي من الأطباء النفسيين المميزين في المملكة المتحدة 

عاد إلى مصر ومنها على الإسكندرية وعلى بيت عائلته إستقبله والديه بفخر الأن آصبح هذا الفاشل مصدر فخر لوالديه 


إنتقلا من بيتهم شبه القديم إلى شقه فخمة بحجم الفلل في منطقه راقية في العجمي في الإسكندرية 

وظل سنة كاملة 

شكرت فيه مستشفيات الطب النفسي في الإسكندرية 


هذا هو الفاشل اللي كلمة فاشل عصبته فقرر إنه يغير مصيره واتحول من الطفل البليد لأهم دكتور نفسي في البلد وأبوه اللي كان بيحمسه بطريقه سلبيه بقا فخور بيه وأهله فخورين بيه وأي حد يعرفه فخور حتى هو بقا فخور بنفسه 


بس مش دا سر نجاح الدكتور ده، فيه سر كبير أووي ورا نجاحه برغم الأسباب اللي كانت سبب نجاحه إلى إن سبب ورا نجاحه وإحترام الكل له 


هو ربنا، قربه منه خلاه من أنجح الأشخاص، رمي حموله على ربنا وتقرب منه وعرفه حق المعرفة فكان الله في عونه وسهل له طريقه 

وثقته في ربنا وفي نفسه وتقربه منه حوله من طفل بليد لأكبر دكتور الكل بس يحلم يسلم عليه 


أرجع رأسه على الكرسي وتنهد وهو يتذكر كل هذه الذكريات يجلس مقابل لها وهي تستمع له بإنبهار كبير رغم أنها متألمة إلى أنها أحست بشعور غريب ناحية هذا الوسيم 


أمير... شفتي بقا دي قصة الطفل البليد، إيه رأيك؟ تنفع قصة؟ 😊

ضحك بوسامة فظهرت غمازاتيه التي زادته وسامة 

أمير... هامش هاتقوليلي حكايتك؟ 

ميسون... أنا بحبك 

أمير.... بصدمة... إيه ؟؟؟!!! 

....... 🌸....... 🌸....... 🌸.......... 🌸........ 🌸 


بعد مرور ٣ أيام 

إستيقظ من نومه بشكل روتيني، نظر بقرف تجاه تختها كالعادة 

تنهد براحه بعض الشئ فقد إطمئن على حالة لمار هي فقط منهارة تستيقظ تنهار في البكاء فيعطيها الأطباء حقن منومة حتى تهدأ وتنام منذ ٣ أيام يطمئن على حالتها من كريم الذي لم يتركها لحظة 

رغم نظرات الغضب والغيرة من صالح الذي فقط وعد نفسه أن ينتظر ليطمإن على حالة حبيبته أولا 


أما ميسون فقد سمع أن حالتها تتحسن بعد ظهور هذا الطبيب وكأنه قلبها الجديد، وديا في تحسن قليلا بقى فقط أن يتفرغ لساندي ويعيدها لحياته ويعيد هاجر ومراد وهنا يكون قد حقق حلم جدته ووصيتها 

نزل السلالم بعد أن جهز لينزل الشركة قابلته من كانت لا علبال ولا على الخاطر ان تظهر في هذا الوقت 


لم يكن يعلم أن القدر أنهى له مهمته بتلك السهولة 


نادر... بصدمة.... هاجر ؟! 

هاجر.... بفرحة... نادر ،وحشتني 

جري عليها واحتضنها بكل شوق وبكي على كتفها كالطفل الصغير الذي لاقي أمه 

هنا تلقى لكمة على رأسه 

تلفت بصدمة فوجده مراد 

مراد... بغضب مصطنع... إيه يابابا؟ إنت إستحليتها ولا إيه؟ ماتوعي دي ممتلكاتي 

نادر.. بضحك من وسط دموعه.... مراد ؟مش هتتغير ياإبني؟ 

مراد.... هما الإخوات هايفضلوا يبصوا لبعض؟ تعالي في حضني يلا 


نظر نادر له بعدم فهم 

فردت هاجر.... أنا قولتله كل حاجة، مراد هو فؤاد أخوك الكبير، فاكر ياسطا لما كلمتك فالتليفون وجبت سيرة فؤاد من غير مأقصد كنت أقصد مراد 


نادر... مش فاهم حاجة؟ 

فلاش باااك... 

هاجر.... مراد.. عاوزه اقولك حاجة قبل مانرجع مصر 

مراد... بقلق.... فيه إيه ياهاجر؟ 

هاجر... عايزاك تمسك نفسك الأول، بصراحه مش هقدر أخبي عليك أكتر من كدا 

مراد... علفكرة انا قلقت فيه إيه؟ 

هاجر... بصراحه.هو سر إنت مش إسمك مراد السعدني 

مراد.... بصدمة.... نعم؟ 

هاجر... أيوة ،دي الحقيقة، ماما الله يرحمها زمان كانت عايزة تنتقم من عمتو منة مامت نادر هي وحبيبها اللي هو عم نادر فشلت كل محاولاتهم في التوقيع بينها وبين جوزها فاضطروا ياخدوا ابنها اللي لسه مولود ويحطوه في ملجأ وجابوا طفل ميت وقالوا إن ده ابنهم وانه اتوفى 

وبعدين جالهم اتصال من الملجأ إن فيه عيلة عايزة تاخدك، فراحت ماما وباعتك لعيلة السعدني 

مراد.... بصدمة... مستحيل ،انتي عرفتي منين؟ 

هاجر... ماما قالتلي كل حاجة قبل ماتموت واعترفت بندمها 

مراد.... مستحيل 

هاجر... ممكن تسأل والدتك، وكمان ممكن نعمل DNAإنت ونادر ونشوف، لما نرجع مصر 


عادوا في نفس اليوم إلى قصر السعدني قصر العائلة الجديد 

رحبت بهم العائلة بعودتهم وبعد يوم طويل إنفرد مراد بوالدته 

الأم... مالك يامراد ؟

مراد... هو أنا مين؟ 

الأم.. بضحك... مين إيه ياحبيبي؟ 

مراد... حقيقتي؟ أنا إبنك؟ 

توترت الأم كثيرا مما أدخل الشكوك قلب مراد 

مراد.... ها ياماما، أنا مين؟ 

الأم... بتوتر... كنت عارفه إن يوم زي ده هاييجي، وانت من حقك تعرف، ماينفعش أنكر عشان دا حقك ولازم تعرف ان دي الحقيقة 

انا وابوك كان نفسنا في ولد ومكنتش بخلف وقتها وكان عندي مشكلة في الرحم كل مأحمل الجنين مايستحملش ويسقط 

لحد ماحترنا وفي الأخر إقترح علينا جدك الله يرحمه، نتبني طفل ونربيه واهو نكسب ثواب ويعوضنا ربنا حرمان الأطفال بيك اتشدنالك واخدناك وبعدها بكتم سنة ربنا رزقنا بسهر وجميلة حبيناك كلنا، بس والله يابني ماعرف مين عيلتك؟ 


مراد... ببكاء... بس انا عارف مين عيلتي؟ 

الأم... بصدمة... عارفهم؟ مين؟ 

مراد... انا امي تبقى منة حرب عمة هاجر، يعني انا اخو نادر 

الأم.. بصدمة... بس إبنها اللي من سنك مات 


حكي لها مراد ماحكته له هاجر 

فبكت الأم خوفا من خسارته 

مراد... انا عارف انتي بتعيطي ليه؟ لكن مهما حصل، انتي هاتفضلي أمي، وهاجر هاتفضل مراتي صح نادر أخويا ومعتز وماجد الله يرحمه اخواتي برضه انا اتربيت معاهم،، انتي امي وبابا هيفضل مكانته في قلبي وانتم كلكم انا من غيركم ولا حاجة 


قبلت أمه يده بحب وحنان... تسلملي ياحبيبي، طب قوللي بقا هاتعيش فين انت ومراتك؟ في قصر حرب؟ 

مراد... اه ،لازم ياماما، بس علطول هعيش هنا وهنا لاني عمري ماسيبكم 

الأم...بتحذير... يعني لو اتأخرت هاجيبك من هدومك 

مراد.... بضحك... انتي تعملي اللي انتي عايزاه 

الأم... تسلملي ياقلبي 

مراد... بمرح... معلش ياماما انا قلب ♥ هاجر 

الأم... بمرح... بقا كده؟ طب قوم روحلها يلا 

مراد... انتي ست الكل برضه 

الأم... ربنا يرزقك الذرية الصالحة، هي مش حامل؟ 

مراد... لسه ربنا مأرادش 

الأم... ربنا يرزقكم.. 


باااااك 

نادر...بفرحة ومرح.... أنا مش مصدق نفسي وأخيرا، تعالي في حضني ياسطا، يعني انت معانا من زمان ومانعرفش انك اخويا والكابير كمان؟ 

مراد... براحه عليا يلا 

نادر... بصدمة... يلا ؟أنا على اخر الزمن يتقالي ولا؟ 

هاجر.... بنظرات يفهمها نادر جيدا... على اساس انه الوحيد اللي قلهالك؟ 

نادر... بخوف مصطنع... يلهووي امنا الغولة 

هاجر... نعااااام؟انت لسه هتفضل تقولهالي؟ 

نادر... بضحك. لأول مرة منذ سنوات.... مانا اعملك ايه؟ نظراتك مخوفاني علطول.. 

هاجر وهي تمسك أذنه كالأطفال... إعتذر 

نادر... وهو يفلت منها بسرعه.. مش هعتذر 

هاجر.... كدا تعالالي 

واخذوا يجرون خلف بعض كالأطفال كعاداتهم متناسين مشاكلهم وهم يراجعون الذكريات 

وبعد وقت انتهوا من شجارهم الطفولي وهاجر تتذكر خالد وهي ونادر كانوا كثيرا هكذا الثلاثي المرح والأن مراد 


قطع شرودهم رحيم.... خالو! 

نادر... بفرحة... حبايب خالو وحشتوني.. 

احتضن ثلاثتهم بفرحة 

رحيم.... ببحث عن شئ... خالو؟ فين هاجر؟ وحشتني أوووي... 

هنا صدم الجميع من كلام صاحب ال٥ سنوات 

ونبه نادر عن مهمته لإرجاع زوجته وحب عمره ساندي وأطفاله 

هاجر... رحيم! ممكن تطلع انت واخواتك مع طنط نها في أوضكم فووق نام شوية وبعدين هقولك هاجر فين؟ 

رحيم... حاضر يلا يامازن يلا خالد نطلع ننام عشان ماما رايحة الشغل صح ياماما؟ 

هاجر... بحنان... صح ياقلب ماما 


نادي نادر على نها التي رحبت بهاجر جدا واخذت الأطفال الي الأعلى وذهبت الي غرفة أخرى وأخذت تنظفها لها ولمراد لأنها لن تدخل غرفتها القديم المليئة بذكريات خالد 

هي تريد ذكريات خالد لها فقط أما مراد فهي تريده للأبد 


جلسوا ليتفاهموا سويا وعلى ماسينوون عليه 


🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸


وقفت أمام الشركة وهي تستعيد الذكريات فاقت من شرودها على صوته 

المحامي... مدام ساندي... يلا ندخل يلا 

ساندي... يلا 

إعتقد انها فقط مبهورة. بالشركة لكنه لايعلم انها صاحبة هذه الممتلكات لها مثل مالإخوتها 


دخلت لتستقبلهم السكرتيرة جييهان.. مرحبا أستاذنا 

المحامي... إزيك ياجي جي؟ 

جي جي... بخير. اتفضل 

المحامي... هو المدير جه؟ 

خفق قلب ساندي لمجرد ذكره أمامها، تريد فقط أن تخبرهم انها زوجته ولكن لا هذه مخاطرة كبيرة 


تكلمت جيجي بسهوكة وهي تتذكر وسامته وعمليته بطريقة جعلت الدم يغلي في عروق ساندي.... لسه مش عادته يتأخر كدا هيح! 


ساندي... ماتتكلمي عدل يابتاعة انتي! بتتمايعي كدا ليه ؟

جيجي... بإستغراب... وانتي مين انشاءالله؟ وانتي مالك؟ 

المحامي... بإستغراب هو الأخر... معلش ياجيجي، هي مبتحبش حد يتكلم قدامها بطريقة مستفزة وشكلك استفزتيها بطريقتك 


جيجي... غريبة، عمتا تقدروا تستنوه في المكتب 

المحامي... شكرا ياجيجي 

نظرت لها بقرف 

صعدت مع المحامي الي الدور العلوي وفي الأسانسير 

المحامي... هو انتي اتدايقتي ليه لما اتكلمت عن المدير كدا؟ انتي تعرفيه؟ 

ساندي... بتوتر.. لا بس زي مانت قولت مابحبش المياعه 

المحامي... طيب يلا وصلنا 

وصلوا الي مكتبه ووجدوا ماجدة التي رحبت بهم 

وأدخلتهم مكتبه لإنتظاره 

ماجدة وهي تغمز لساندي... اتفضلوا 

فماجدة الوحيدة هنا التي تعرف بساندي وان مديرها هو زوج ساندي 

احست ساندي برجفة وهي تدخل المكتب لإنتظاره 



وبعد قليل من الوقت... 

ماجدة... مين حضرتك؟ 

مراد... مراد السعدني وحرمي هاجر مراد السعدني! 

ماجدة... وقد عرفتهم... اهلا وسهلا، مدام هاجر حمدلله على سلامتكم، هو الباشا لسه مجاش. 

هاجر.... نادر مش جاي ياماجدة النهاردة 

مراد... هانستلم مكانه الشغل هو وراه حاجة هايعملها 

ماجدة... بإحباط... طيب اتفضلوا المحامي اللي هايمسك القسم القانوني من الشركات جوه ومعاه سكرتيرته 

هاجر... بقلق... طيب 

ماجدة.. في نفسها بإحباط. فلم يأتي وهكذا سيفشل مخطط ساندي من البداية ولكن ماصدمها هو التماثيل بين هاتين أيكون  توأم؟ كيف؟ 

هي تعلم ان ساندي زوجة نادر، لكن لاتعرف انها توأمة هاجر... 

دخلت هاجر الي مكتب المدير برفقة مراد بجدية 

حياهم المدير بحرارة فهو يعرف جيدا مدير شركات السعدني التجارية ويعرف هاجر حرب إبنة تلك العائلة ولكن صدم هو الأخر فهي تماثل سكرتيرته تماما 


ولكن بمجرد ان لمحت هذه الشاردة التائهة حتى صرخت بفرحة.... ساندي ؟؟!! 

إنتبهت من شرودها على صوت صراخها لتصرخ مثلها 


هنا تأكد المحامي، نعم يكونوا أخوة يعرفون بعضهم ولكن كيف؟ هنا تعقد تفكيره ولم يفهم شيئا على الأقل ماجدة تفهم علاقة نادر وساندي وتستطيع ربط الأمور ببعضها، لكن هذا لايعرف شيئا


جرت ساندي وارتمت في أحضان هاجر لتتلقاها هاجر بحنان كحنان الأم والأخت معا

ساندي... وحشتيني اووي ياهاجر، وحشتيني أووي، انتي رجعتي امتى؟

هاجر ...من ٣ ايام، قوليلي انتي بتعملي ايه هنا؟ نادر علفكرة راحلك إمبابة بعد ماعرف العنوان

ساندي... بصدمة... إيييه؟!

هاجر... إهدي ،ماقولتيش بتعملي ايه هنا؟

ساندي.... بشتغل مع الأستاذ....

قاطعها مراد.. وقدرتي تبعدي عن نادر السنين دي؟وعن عيلتك؟ 

ساندي... ببكاء... غصب عني، بس بعدين هي فين عيلتي؟

هاجر... اهدي خلاص اهدي

ساندي... ديا عاملة ايه؟ وميسون ولمار وتيته..

هاجر.... بألم... انتي ماتعرفيش؟

ساندي... بقلق... معرفش ايه؟

مراد.... تيته ربنا يرحمها وماجد ابن عمي الله يرحمه اتوفوا من مدة

ساندي... بصدمة... ايييه؟،

هاجر... ربنا يرحمهم، مش عاوزه ترجعي؟

ساندي.... لا

هاجر... بحنان.... هاتعملي زيي لحد ماضيعنا؟ لازم نرجع نتحد بنات عيلة الحرب لازم يهزموا أعدائهم

وبعدين ياخايبة تسيبي جوزك لحرباية زي دي؟


ساندي.... معاكي حق انا اللي ندمانة، وله حق مايسامحنيش وكمان اخدت نادر وهاجر من وراه بعد ماههددني عشان مخدهمش

ساندي.... هرجع انا ونادر وهاجر وجودي ولادي 

نظر مراد الي المصدوم خلفه

مراد... معلش ياأستاذ شكلك مصدوم، دي مدام ساندي، مرات اخويا اللي هو المدير وتبقى اخت مراتي وبنت خالي

المحامي... بصدمة... إيييه؟

هاجر... مدام ساندي حمزة حرب..وأنا مدام هاجر حمزة حرب

المحامي.. بتوتر وهو يتذكر كلامها ومعاملته لها قبل

.... اسف جدا يامدام ساندي، بس كنت جاهل هويتك

ساندي... انا اللي كنت عاوزه كده؟ لو كنت عاوزه اقولك كنت قولتلك


سانديييي؟!،

ساندي... بصدمة وشوق.... نادررررر؟؟!!

🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸


ولقدرنا خطة جديدة الكاتبة أسماء العمري

عشقتك بإسم القدر الجزء الثاني

الفصل السابع 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -