القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل الرابع

 

حصرياً على موقع المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل الرابع

حصرياً على 

موقع المجد للقصص والحكايات 

رواية عشقتك باسم القدر

 الكاتبة اسماء العمري 

الفصل الرابع 

في قصر عائلة السعدني... 

دخل مراد ومعه ميسون الي المنزل وكل منهم يفكر في هذا اليوم فميسون كانت تفكر في كمية السعادة التي ستحصل عليها عائلتها بعد عودة هاجر وخصوصا لمار التي دخلت في حالة الإدمان ولأحد يعرف سبب تلك الحالة ولكنها كانت فترة كئيبة على العائلة وخصوصا هي توأم روحها أختها.... فكانت تفكر في كمية السعادة التي ستزيد من أمل تلك العائلة.... فهاجر بالنسبة لهم بمثابة الروح والأمل والحياة بأكملها.....

فابتسمت بسعادة لعودة هاجر التي قررت أن تعيش حياتها الطبيعية بعد مرور كل هذا الوقت.... 


أما مراد فشك بأن هناك شئ في حياة هاجر تخفيه ادي لذلك الحزن البادي في عينيها فليس معقول ان يكون كل هذا حزن على زوجها الراحل فقط ولكن هناك شئ اخر ادي لزيادة حزنها والتعاسة البادية في عينيها هكذا... تذكر عندما كان يراقبها هي وأختها في المطعم كان يجول بعينيه على ملامحها التي من المستحيل ان تكن مصطنعه لانه رأي حزن عميق في عيونها برغم انها كانت تضحك من قلبها مع اختها الي ان حزنها كان أقوى من ابتسامتها فمن يراها من بعيد يحسدها على تلك الإبتسامة التي تملاء الحو من حولها بهجة ومرح..... 

تذكر ابتسامتها طريقة كلامها حبها لعائلتها واندماجها مع اختها في الحديث..... 

ابتسم لمجرد تذكره تلك اللحظة والتي جعلته يكسر ويسرع الي الحمام كي يفيق ويمحو صورة هاجر من مخيلته..... 

لاحظت ميسون ابتسامته فأحست به... وقالت في نفسها /آه لو كنت من نصيبها! هاتبقوا ثنائي رائع جدا... سيبك من لارا انت انسان كويس وهاتحتاج حب بجد وياريتك حسيت ان هاجر لما بتحب بتحب بجد ياريتك شفتها وقت وفاة دكتور خالد كنت ساعتها هاتعرف اد ايه بتحب بإخلاص وصدق ياريتها ماتكونشي المرادي اخر مرة تحتك بهاجر... انا بحبها ونفسي ان هي تتخطى المرحلة دي وتعدي من حياتها بئه وانت يامراد لو هاجر دخلت حياتك مش هاتلاقي حد يحبك ادها ياريت مايكونش اللقاء ده اخر لقاء بينكم أو مجرد صورة عابرة وخلاص اتمنى ده وهاحاول اني أقربهم من بعض يمكن يكونوا متوافقين مع بعض بس محتاجين دافع.... 

فاقت من شرودها على صوت مراد.... 

مراد /إيه يابنتي؟ مالك؟ سرحتي في ايه؟ 

ميسون /ها! خير ؟مالك يامراد انت لسه واقف؟ 

مراد /اه بصراحه كنت عايز أسألك يعني ممكن بعد ماتيجي من عند هاجر نقعد ونحكي مع بعض شوية؟ 

ميسون /عن ايه؟ 

مراد/هاتعرفي وقتها... 

ميسون /باستغراب /طيب... 

مراد /يلا اسيبك... 

******************************'******************'*****

في قصر عائلة حرب.... 

تجلس هاجر في غرفتها بعد أن رتبت أغراضها في غرفتها. وجلست تسترجع ذكرياتها مع خالد.... 

ولكن فجأة وبدون مقدمات.. ظهرت في مخيلتها صورة مراد السعدني بدلا من صورة خالد وبدلا من التفكير في ذكرياتها وذكريات زوجها أخذت تفكر في ذكريات أول يوم لها بمصر بعد غياب دام عام ونصف ومع ذلك كلما تحاول التفكير بخالد تبدأ بالتفكير في مراد ووسامته وعيونه التي تاهت فيها... أخذت وقتا تحاول جاهدة محو صورة مراد من بالها ولكن بلا جدوى فقررت النوم كي تقطع التفكير تماما ..... 


******"" "" "" "

بعد وقت في لندن... 

دخلت لمار غرفتها كي تستريح وفجأة نزلت دموعها بلا دراية بها 

أغمضت عينيها بتعب وثقل وحاولت إقصاء التفكير عن مخيلتها وخصوصا في هذا الموضوع الذي كان بالنسبة لها مغلقا كأن لا حياة له فقد كانت متيقنة بوفاة والدتها ولكن وبدون مقدمات تعرف انها علي قيد الحياة والأهم انها تحمل كل هذا الحقد في داخلها ولمن؟ لبناتها! فعائلة حرب ماهي إلا  الجدة ونادر ابن عمتهم منة حرب رحمها الله ولكنه يعيش مع والده والخمس فتيات هن ورثاء عائلة حرب 

هاجر حرب، ساندي حرب الفتاة الضائعه منذ الطفولة ولأحد يعرف عنها شيء، ديا حرب، ميسون حرب، وأخيرا لمار حرب.... 

هؤلاء هن فتيات عائلة حرب.... 

بكت لمار بكل قوتها 

/ليه كده؟ ليه؟ ليه نمر بكل الظروف دي؟ معقولة أنا لمار حرب نجمة الروك المشهورة يحصل معاها كل الأحزان دي؟ معقولة؟ أنا لمار حرب هاحارب العالم كله بس عشان تفضل عيلتي كويسة وبخير.... يارب أعمل إيه.... 

خرجت لمار من غرفتها الي بار موجود في الفندق أخذت منه زجاجة خمر وخرجت لتجلس في مكان ما وحدها وتحاول الشرب كي تنسى كل ماتمر به 

صبت كأسين وشربتهم وهي تائهة تريد نسيان كل شئ تتمنى ان تفقد ذاكرتها كي لاتتذكر اي شئ لان عقلها مشتت الأن.... 

لم تحس بنفسها الا عندما جاء احد من خلفها وأمسك الزجاجة من يدها وبكل عنف ألقاها حتى تكسرت الف فتاتة صغيرة.... 

نيرا /هل ستظلي في حياة هذا الجنون للأبد؟ 

لمار /نيرا إذا سمحتي لأريد أحدا أو التحدث مع أحد في هذا التوقيت... 

نيرا /لمار هل ستعودين أو تفكرين بالعودة لحياة الإدمان؟ 

لمار /ومادخلكي؟ ابتعدي عني! لأريد شفقة من أحد أنا لمار حمزة حرب! ابنة أهم رجل أعمال في الشرق الأوسط كله! 

نيرا/اعرف ولكن.... 

لمار/ولكن ماذا؟ قلت لكي اتركيني وراحتي... 

نيرا /لن أترككي تعودين للإدمان ثانية أتفهمين؟ حتى ولو فعلتي أكثر مما أتوقع عليكي فهم ذلك جيدا... 

لمار /حسنا إفعلي مابوسعك.... 

قامت نيرا وشدت لمار غصبا عنها ناحية الحمام وبسرعه فتحت صنبور المياه وصبت عليها مياه بارده حتى شهقت لمار... شهقت من برودة المياة... 

لمار /نيرا يكفي مالذي تفعليه؟ 

نيرا /أريدكي ألا تضعفي لان هناك الالاف الذين يحاولون استغلال ضعفك ولكن عليكي الا تعطيهم فرصة لاستغلالك لاانتي ولا عائلتك، أو انتي تريدين هذا؟ 

لمار /لا لن أسمح بهذا... 

نيرا /إذا عليكي ان تعديني بأنكي لن تشربي هذا الكحول ثانية... هل تعديني؟ 

وقفت لمار تفكر... 

لمار /أعدك... 

نيرا /حسنا تعالي لنخرج كي تتحسن نفسيتك وسأعطيكي حبة للصداع أعرف انكي تعانين من الصداع اذا ادخلي وبدلي ملابسي المبللة كي لاتبردي وانا سأكون بانتظارك ومعي حبة الصداع... 

لمار /حسنا... 

دخلت لمار غرفة الملابس وبدأت في اختيار ملابسها بعناية  وفجأة وضعت يديها على مقدمة رأسها متألمة من. الصداع 

فأغمضت عينيها بألم ودخلت في نوبة من البكاء... 


******************************************

في منزل عائلة حرب... 

في غرفة هاجر... 

كانت نائمة وفجأة سمعت خبط على باب غرفتها فاعتدلت وسمحت للطارق بالدخول.... 

وكان مراد... 

فاستغربت هاجر مجيئه هنا وخصوصا انها لاتعرفه سوي عندما تقابلا هذا اليوم... فلماذا آتي؟ 

دخل مراد فوجد هاجر معتدله على تختها تحاول جاهدة التركيز واستيعاب وجوده هنا في تلك الغرفة.... 

هاجر /خير فيه حاجه؟ ايه اللي جابك هنا؟ 

أخفض مراد بصره ودخل.... 

مراد /انا آسف.. اني دخلت هنا بس سألت الشغالة قالتلي انها شافت حضرتك نايمة لما دخلت تنضف الأوضه... 

هاجر /أيوة وحضرتك جاي عايز ايه؟ 

مراد /بصراحه عاوز اتكلم معاكي في موضوع مهم، عارف ان احنا مانعرفش بعض غير النهاردة بس بصراحه اللي هاقولهولك بجد أنا مش قادر استنى غير لما أقولهولك... 

هاجر /اتفضل هالبس هدومي وانزل لحضرتك... 

مراد /طيب... 

وتركها وخرج... 

أما هي فجلست مكانها تستوعب حقيقة مايحدث حولها هذا الرجل لم تتعرف عليه سوي اليوم... 

ماقصته وماذا يريد أن يقول؟ 

ياترى ماهي الحكاية؟ ولماذا لم ينتظر حتى الصباح كي يأتي ويقول مايريد ان يقوله؟ ماذا أنتي فاعله ياهاجر؟ 

ماهي الحكاية؟ الأن أفكارها مشوشة لم تعرف ان تركز فيما حدث منذ دقائق معدودة.... 

ياإلهي ألهمني الشجاعه وكي استطيع ان اعرف مايدور في رأس مراد وماهي قصته.... 

قامت من تختها ودخلت غرفة ملابسها وارتدت اسدالا طويلا عندها منذ كانت شابة في العشرون 

وسرحت شعرها وخرجت لكي تستقبل مراد وتعرف ماذا يريد.... ؟

نزلت للأسف فوجدته شاردا ناظرا للأمام كأنه مشتتا يريد قول أشياء كثيره.... 

هاجر /خير؟ 

مراد /ممكن تقعدي...؟ 

هاجر /اتفضل قول عاوز ايه؟ 

مراد /هاجر أنا آسف اولا على الإزعاج بس انا مقدرتش استنى لبكرة وجاي اقولك حاجه وماشي... 

هاجر /اتفضل يامراد قول عايز ايه؟ 

مراد /بتوتر /انا... انا... انتي... 

هاجر /مالك يامراد؟ فيك ايه مش عارف تتكلم وللا إيه؟ 

مراد /لا بس... أصل... 

هاجر /فيه ايه يامراد؟ 

مراد /اصل بصراحه متوتر اوي.... 

هاجر ليه طيب؟ قول حضرتك جاي ليه بكل سهولة! 

هي ميسون جرالها حاجه؟ 

مراد /ميسون؟ لا لا مش ميسون انا جاي الموضوع ده جاي أقولهولك، وماحدش عارف بوجودي.... 

هاجر /طيب خير؟ 

مراد /بشجاعه /بصراحه ياهاجر... انا بحبك وعايز اتجوزك..! 

تفاجئت هاجر من كلامه جدا وظلت صامته... وفجأة... 


انتهى الفصل الرابع.... 

ياترى مارد هاجر على كلام مراد؟ ولماذا تسرع هكذا؟ وكيف أحبها من يوم وليلة ولم يرها سوي مرة واحدة؟ مالأمر؟ وماهو الموضوع؟ والأهم رد فعل هاجر مع ذكريات خالد وعرض مراد؟ وهل ميسون وراء هذا العرض؟ ومارد فعل العائلة بوجود هاجر وعرض مراد؟ 


رواية أسميته قدر 

تأليف 

أسماء العمري..... 

الفصل الخامس

تعليقات