القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل الخامس

 
رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل الخامس

حصرياً على

 موقع المجد للقصص والحكايات

 رواية عشقتك باسم القدر

 الكاتبة اسماء العمري 

الفصل الخامس

في قصر عائلة حرب..

تقف هاجر مصدومة من كلام مراد....

مراد /مالك ياهاجر؟ مش مصدقاني؟

هاجر /بتردد /بصراحه يامراد انت فاجئتني بمعنى الكلمة فلازم اكون متوترة من كلامك وخصوصا إننا مانعرفش بعض غير من كام ساعه...

مراد. /حقك بس انا بجد بحبك قولت ايه ياهاجر؟

هاجر /مراد لو سمحت انا مش حمل كلام كتيير انا لسه خارجة من أزمة موت جوزي فامتزودشي عليا الأمور أنا بصراحه بحب دكتور خالد وانت ازاي جاي تقوللي اتجوزك؟ هو محدش قالك انا مريت بإيه؟

مراد /انا عارف ياهاجر وبحبك...

هاجر /بس أنا كدة بخون دكتور خالد وانا بصراحه دا أغلى انسان على قلبي...انت ازاي متصور اني اقدر اخونه؟ 

مراد /بس انتي لازم تفوقي! .

هاجر /أفوق من إيه؟

مراد /من الوهم؛

هاجر /وهم؟ وهم ايه؟ تقصد ايه؟

مراد /دكتور خالد مات يبقى لازم تفوقي...

هاجر /بس انا بحب خالد...

مراد /ماشي بس فوقي وياريت تستوعبي انك لسه راجعه من أزمة فامتدخليش نفسك في أزمة تانية...

هاجر /أزمة؟!

مراد /اه.. فوقي بئه..

هاجر/مستحيل انساه... 

"فوقي بئه" "فوقي ياهاجر..!

إستيقظت هاجر مفزوعه من نومها وأخذت تنظر حولها كالمجنونة تتفقد أين مراد؟ ولكن لم تجد أحد 

ووجدت الغرفة خالية... 

تنهدت /اهدي ياهاجر دا مجرد كابوس لأكتر ولا أقل مراد دا مين اللي بيحبك؟ لا دا حلم مش أكتر وياريت تستوعبي اكتر انك كويسة الحمدلله وانتي لسه بتحبي خالد.... 

أغمضت عينيها براحه عندما تذكرت خالد وبدأت تنهار في البكاء حتى هديت تماما وقامت ودخلت الحمام واستكانت تحت المياة الدافئة 

ولكن وقفت جامدة مرعوبة وهي تسترجع تفاصيل هذا الكابوس... 

مراد ،حب، حياة جديدة، ماضي.... 

مالموضوع؟وكيف يكون هذا الكابوس؟ هل مجرد صدفة؟ ولكن كيف أن يكون صدفة؟ أم أن هناك لغز في هذا الكابوس وكيف ستفسره؟ 

هل إذا تحقق هذا الكابوس وأصبح حقيقة؟ هل ستتقبل الوضع هذا وتتقبل ان يكون مراد زوجا كيف لها أن تتخيله زوجا؟! 

ولكن عادت وقالت ومالمشكله في ذلك؟ 

وبدأت تتذكر وسامته وعيونه واللقاء الأول وهل سيكون اخر لقاء؟ أم أن للقدر رأي وان هذا الكابوس حقيقة مستقبليه؟

ولكن كيف ستعرف؟

خرجت من الحمام واتجهت الي غرفة اللبس وإختارت ملابسها الأنيقة المعتادة.... 


ارتدت ملابسها وأخذت حقيبته ونزلت وركبت سيارتها 


واتجهت صوبه صوب منزل عائلة السعدني ووقفت أمام المنزل مترددة واجتاحتها موجات من الأفكار كيف سيستقبل مراد وجودها؟ كيف ستبرر وجودها؟

دخلت هاجر وهي مترددة قابلتها الخادمة واستقبلتها....

الخادمة /اهلا خير اقدر اساعد حضرتك في حاجه؟

هاجر /ميسون موجودة؟

الخادمة /ايوة. حضرتك عاوزة منها حاجه؟

هاجر فكرت ان ميسون حجة كي ترى مراد وترى ماذا ستجد من ناحيته وقررت معرفة لغز الكابوس


أخرجتها الخادمه من شرودها 

الخادمه /ها ياهانم؟ قوليلي عاوزاها في حاجه؟

هاجر /بلغيها ان اختها هاجر تحت عاوزة اقعد معاها...

الخادمة /حاضر. اديني دقايق وانا هاناديها..اتفضلي 

هاجر /شكرا

اخذتها الخادمة الي داخل غرفة الإستقبال 

وجلست هاجر منتظرة مراد يدخل او يخرج او حتى تلمحه.... 

صعدت الخادمة الي الأعلى حيث غرفة ميسون وطرقت الباب ففتح لها ماجد... 

ماجد /خير ياراوية؟ فيه حاجه؟ 

راوية /بصراحه ياأستاذ ماجد فيه واحدة تحت عاوزة الست ميسون... 

ماجد /واحدة مين ماقالتلكيش اسمها إيه؟ 

راوية /اه اسمها هاجر وبتقول انها اخت الست ميسون... 

ماجد /طيب طيب ادخلي صحي ميسون وانا هانزل استقبلها... 

راوية /حاضر.... 

دخلت راوية ونزل ماجد سريعا لاستقبال هاجر فلم يرها منذ وقت طويل منذ رحلت لأمريكا 

ماجد بترحيب /ازيك ياهاجر حمدلله على السلامه.! 

هاجر /ماجد! ازيك عامل ايه؟ شكلك اتغيرت اوي عن آخر مرة شفتك فيها... 

ماجد /طبعا مش اتجوزت اختك! الممثلة لازم تغيرني شفتي! 

هاجر /بضحك /بس احلويت... 

ماجد /بمرح /بجد؟ يعني هاتقبلي تتجوزيني ؟ 

ميسون من خلفه بمرح /انت بتقول حاجه ياماجد؟

ماجد شهق من الخضة وتكلم بمرح /انا! لا طبعا ماقدرش انا قولت كدة؟ 

ميسون /امال مين من شوية كان بيغازل اختي؟ 

ماجد /سوري.... 

هاجر /انتم عاملين في حياتكم؟ 

ميسون /زي مانتي شايفة...بس انتي جيتي ليه؟ مش كانت المفروض دي مفاجئة وانا كنت هاجي اشوفك واقعد معاكي؟ 

هاجر /ملحوقة انا اصلا جاية اقعد معاكي بخصوص كدا؟ 

ميسون /طيب تعالي نقعد بره... 

******************************************************

جلست شاردة وبجانبها صديقاتها يتكلمون معها وهي لا حياة لمن تنادي.... 

صديقتها التي تسمى شهيرة /إيه يابنتي؟ مالك سرحانة في ايه؟ بقالي ساعه بتكلم وانتي مش معايا! يا ديا! 

ديا /ها ؟بتقولي حاجة ياشهيرة؟ 

شهيرة /بقول حاجه؟ دا انا قولت حاجات كتيير. مالك؟ مش مركزة ليه؟ فيه حاجه شغلاكي عني ليه؟ شكله معتز مش كده؟ 

ديا /هو ومش هو! 

شهيرة /دي فزورة دي ولا إيه؟ 

ديا /بتنهيدة /والله مانا عارفة ياشهيرة،! 

شهيرة /يعني ايه؟ مش فاهمة تقصدي ايه يابنتي؟ 

ديا /اقصد هاجر اختي انا مش عارفة حياتها هاتوصل لإيه ؟

هاجر من خلفها /هاتوصل لكل خير انشاء الله ياديا؟ 

ديا /بصدمة /هاجر ؟انتي؟ أ... أ.... إنتي جيتي امتى؟ وعرفتي مكاني منين؟ 

هاجر/واصلة من بدري جدا يابنتي من الصبح... 

ديا /بس ليه ماقولتليش؟ 

هاجر /كنت عاملاها مفاجأة... 

شهيرة /طيب هاسيبكوا دلوقتي مع بعض وحمدلله على السلامة... 

هاجر /الله يسلمك يا شهيرة.. ومتشكرة لذوقك.. 

تركتهم شهيرة وذهبت وجلست هاجر مقابل ديا واعتقدت هاجر ان ديا سعيدة بخبر عودتها ولكنها أخطأت في اعتقادها حينما وجدت علامات الحزن والضيق على وجهها... 

هاجر/مالك يا ديا؟ 

ديا /بتردد /مفيش ياهاجر انا كويسة ومبسوطة برجوعك جدا... 

هاجر /مش باين خالص.. فيه ياديا أنا مش تلميذة ومش اول مرة أعرفك عشان تخبي عليا! فيه ايه؟ فيه حد مزعلك احكيلي... 

ديا /بضيق /خايفة عليكي من اللي هاقولهولك... 

هاجر /بضيق /فيه ايه ياديا ماتنطقي؟ فيه ايه؟ 

ديا /بصراحه ياهاجر.. وقبل ان تكمل كلامها انفجرت في البكاء 

هاجر /إهدي ياديا بس وفهميني مالك وفيكي ايه؟ 

ديا /كويس انك رجعتي لحياتي عشان طمنيني وتقفي جنبي... 

هاجر /طيب وفهميني فيه إيه ؟! 

ديا /طيب هاقولك... *****


فلاش بااااك.... 

كانت الجدة سوزان مع لمار في غرفتها وكانت ديا تريد الدخول كي تقف الي جانب اختها في محنة الأدمان وتطمأنها كي تخرج من تلك المحنة 

وعندما همت للدخول وقفت على الباب مصدومة ولم تستطع قدمها ان تخطوا خطوة لا للأمام ولا للخلف 

كانت الجدة تشفق على حالة لمار التي وصلت لها 

فأخذت تواسيها وترخي لها الحذر من سماعها لكلام والدتها... 

الجدة /لمار أرجوكي يابنتي تعالي نروح مصحة عشان تتعالجي من اللي انتي فيها ده واللي وصلتي نفسك ليه؟ 

لمار /انتي بتقوللي ايه ياتيته انتي عايزة تقوللي اني ادخل مصحة طيب وسمعتي...انتي مش واخدة بالك اني نجمة روك وممكن دخولي مستشفى يعمل بلبلة وقبل دا كله انا لمار حرب نسيتي ولا ايه؟ 

الجدة /وليه مفكرتيش في سمعتك دي قبل الإدمان..؟ 

لمار /يعني اعمل ايه ياتيتة حضرتك مش واخدة بالك من اللي بيحصلنا؟ هاجر اللي اتحملت همومنا وربتنا كأم مش كأخت وانتي مثلنا الأعلى تخبوا علينا حقيقة ان ماما عايشة وانها السبب في تعاستنا؟ 

الجدة /يابنتي قولتلك مية مرة طلعي هاجر من الحسبة والله العظيم هاجر ماتعرف حاجه عن كل اللي قولتهولك ان وفاء عايشة... هي ماتعرفش حاجة نهائي عن الموضوع... 

لمار /طيب اديني تفسير للي بيحصل حواليا.. ليه وفاء سابتنا ليه سابت بناتها وهربت اديني كلام مقنع اصدقه.. لو هي طمعانه في الثروة ليه سابت البيت والعز وهربت طالما طمعانه...؟ ها؟ 

الجدة /عشان انا قولتلك انها سرقت العيلة وهربت... 

لمار /طيب ازاي؟ امال احنا عايشين في الخير دا ازاي ها؟ 

الجدة /لاني انا اشتغلت وانكويت عشان احافظ على ممتلكات وثروة عيلة حرب... لحد ماوقفت الشركة على رجليها وكمان أنقذت سمعتنا من الانهيار وكنا هانشهر افلاسنا بس ربنا ماكانشي رايد يفضحنا نهائي عشان كدة فضل جنبنا... 

ربنا مع كل بني آدم عايز يبقى كويس وخيّر... 

لمار /وانا المفروض أصدق مش كده؟ 

الجدة /اه لازم تصدقي... 

لمار /واذا قولتلك غير كده؟ 

الجدة /تبقى بنتي فعلا بنت وفاء مش بنت حمزة.. تبقى كره وحقد وفاء اتزرع جواكي... 

أنا حاسة اني ماربتشي... 

لمار /ببكاء /لا ياتيتة انتي ربيتي كويس.. بس انا كنت بتأكد عشان لو وفاء حاولت تقف في طريقي انا أو واحدة من اخواتي اعرف ارد عليها بثقة.. انتي مفكرة انها تقدر توقع بيني وبينكم دا عشم ابليس في الجنة... 

أنا يستحيل اتخلى عن هاجر او عنك ياتيتة او عن واحدة من اخواتي... وبتمنى نلاقي ساندي او نعتر عليها.  

الجدة /ايوة كده انتي فعلا اثبتيلي انك بنت حمزة بجد وانك تربية هاجر وتربيتي بس اوعديني انك تتعالجي من الإدمان.. 

لمار /عشان خاطرك انتي وهاجر اوكي... 

الجدة /عشان خاطر نفسك ياروحي... 

لمار /تيته! 

الجدة /نعم! 

لمار /اوعي واحدة من اخواتي يعرفوا بوجود وفاء حتى هاجر لأنهم عاطفيين جدا وممكن يقعوا زي ماكنت هاقع في شباكها.. 

الجدة /حاضر... اسيبك ترتاحي ونكمل كلامنا بعدين 

لمار /طيب تمام... 


بااااك.... 

انهارت ديا من البكاء... 

هاجر /يبقى كده باقي نعرّف ميسون... 

ديا /هو انتي كنتي عارفة؟ 

هاجر /عرفت النهاردة وانا في الطيارة... 

ديا / عرفتي ازاي؟ 

هاجر/هاقولك ****

حكت لها هاجر كل شئ دار بينها وبين انتصار في الطائرة... 

ديا /انتي معاكي حق بس احنا هانقول لميسون عشان جه الوقت اللي نعرف فيه كل حاجه واللي هاتقولنا وتفهمنا هي تيته واحنا نلم بعضنا حتى بعد مالمار ترجع ونستفسر اكتر... 

هاجر /وبعدها نبتدي ندور على ساندي... 

ديا /بس احنا مش عارفين اذا كانت عايشة ولا ميتة..؟ 

هاجر/هاندور ونعرف اذا كانت عايشة ولا ميتة عشان أن الأوان خلاص ان احنا ندور عليها... 

ديا /تمام... 

"" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" "" 

في قصر عائلة السعدني... 

يجلس مراد في غرفته يفكر فيما رآه هل معقول مارأه؟ هل معقول هذا انه عرف انه وقع في غرام هاجر من اول نظره؟ 

لا لا اخذ ينكر ذلك بينه وبين نفسه ولكن تعجب اذا كان نفسه ينكر مايفكر به فلماذا حلم انه طلبها للزواج؟ ماذا يفسر هذا الحلم؟ انه غير واع لما يحدث حوله بالفعل 

التفكير سيقتله عندما يريد التفكير في لارا يظهر ذلك الحلم أمامه وصورة هاجر لاتفارق مخيلته وهذا الحلم ماذا يريد أن يفسر انه لايفهم شئ... 

ماذا يرسم له القدر؟ وعلى ماذا ينوي؟ هل سيخرج هذا الحلم للنور؟ أم للقدر تفاسير أخرى وهل سيتزوج لارا؟ التي اقترب موعد عرسهم ام ماذا سيحدث؟ 

شئ سيحدث... ويسبب هذا الحلم ستتغير حياة هاجر ومراد فاهذا الثنائي رأوا نفس الحلم هل تلك إشارة من القدر ام ماذا؟ المهم ان القدر يدبر ويقدر لهم شئ في علم الغيب... والأهم ان حياتهم بسبب هذا الحلم ستنقلب رأسا على عقب... 

انتظروا الأحداث القادمة.... 

رواية أسميته قدر 

تأليف /

أسماء العمري... 

الفصل السادس

تعليقات