القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر


رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر


 حصرياً على موقع المجد للقصص والحكايات 

رواية عشقتك باسم القدر

 الكاتبة اسماء العمري

 الفصل التاسع والعاشر 

تصل هاجر أمام مبنى ضخم للغاية ومبهرا

وقفت أمامه ونزلت من السيارة واغمضت عينيها للحظات ثم تنهدت وهمت بالدخول

فلم تدخل الشركة منذ وقت طويل

دخلت فرحب بها كل من رأها كثيرا 

أحست هاجر ان الشركة تغيرت كثيرا عن قبل 

طلبت المصعد ومنها للطابق الرابع حيث مكتب المدير التنفيذي؛ 

هاجر  /نادر بيه لسه جوه؟ 

السكرتيرة /حضرتك فيه سابق ميعاد؟

كادت ان تتكلم ولكن تكلمت ديا التي وصلت للتو

ديا /اول مرة تيجي الشركة بعد غياب وحشتك مش كده؟

هاجر /وحشتني ايه يابت؟ انا من امتى وانا باجي؟

ديا /بس برضه كنتي بتيجي من وقت للتاني

هاجر /عمتا مش وقته انتي مش كنتي في النادي؟

ديا /مليت قولت اجي ارزل على نادر

السكرتيرة /آنسة ديا! هي الآنسة كانت عاوزة استاذ نادر وهو وراه شغل كتيير بجد فا؟

ديا /ماتكمليش يانور... دي تدخل في اي وقت دي صاحبة الشركة

نظرت لها نور بغرابة /صاحبة الشركة؟

ديا /طبعا اعرفك اختي الكبيرة هاجر حرب!

نور /باسف /انا بعتذر جدا يافندم انا بجد ماعرفش حضرتك متشرفتش بيكي قبل كده؟

ديا /عشان كانت مسافرة بره اعذريها ياهاجر لسه متعينة من ييجي سنة وماتعرفكيش

هاجر /حصل خير انا اصلا ماحتطتش اللي حصل في دماغي..

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

نور /ثواني وهابلغ نادر بيه.. 

ديا /الا صحيح بتعملي ايه هنا؟ انتي مابتشغليش بالك بالشركة!

هاجر /فعلا بس انا هنا عشان اخد البيه

ديا /رايحة فين؟

هاجر /اسكندرية!

ديا /خير ؟

هاجر /ولا حاجة قررت انقل ورقي...

ديا /ورق الكلية قصدك؟

هاجر /ايوة

ديا /طيب خديني معاكي وبلاها نادر

هاجر /ليه ؟

نادر /لان نادر مشغول 

هاجر /ليه؟ وانا مش قلتلك هاعدي عليك.. 

نادر /مانا رنيت على ديا وقولتلها تيجي مكاني في الشركة بس وجودي اهم 

هاجر /خلاص تعالي يلا ياديا 

ثم اكملت بمرح /وحسابي معاك لما ارجع 

نادر /ربنا يسهل 

نزلت هاجر وخلفها ديا بدون أدنى كلام حتى غادروا الشركة وصعدوا الي السيارة وتحركوا صوب الإسكندرية... 

____________________________________________________________________________

عند ساندي 

اعدت كل ماستحتاجه كل شئ، وأخذت نادر وبعض المال ونزلت فوجدت سيارة في انتظارها واخبرها انه من طرف صديقتها ماجي وانه سيوصلها الي بورسعيد حيث مهرب ساندي حتى تهدأ الأمور 


بعدما ركبت ساندي وابنها وتحركت السيارة اتصلت بها ماجي 

/ها السواق وصللك؟ 

ساندي /ايوة وفي طريقنا لإسكندرية

ماجي /طيب انا مستنياكي لاني انا فعلا في اسكندرية هنا عند عيلتي 

ساندي /طيب تمام... 

اغلقت ساندي 

وتنهدت بارتياح 

نادر /ماما هو احنا رايحين فين؟ 

ساندي /هانسافر ياحبيبي.. هانسافر 

نادر /هو بابا مش جاي معانا؟ 

ساندي /لا ياحبيبي انا هاعيش انا وانت والنونو وبس... 

نادر /احسن عشان انا مش بحب بابا.. 

ساندي /عيب ماتقلشي على بابا كده 

نادر /لا بس هو علطول بيخوفني وبيضربني وكمان بيضربك انتي كمان مش كده؟ 

ساندي /معلش ياحبيبي ادينا سيبنا البلد يشبع بيها هو 

نادر /انا كده مبسوط.. 

ساندي /ربنا يبسطك كمان ياحبيبي 

اسندت ساندي رأسها للخلف والدموع تتطاردها تريد السقوط ولكنها تحاول أن تكون قوية كي تقوى ابنها ولا يضعف ابدا 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

اخيرا وبعد طول الساعات وصلوا الي المحافظة الجديدة الإسكندرية عروس البحر المتوسط 

توقف السائق أمام العنوان الذي أعطته له ماجي 

ونزلت ساندي ونادر وانزل السائق الحقائب 

ساندي /الأجرة كام؟ 

السائق /الأجرة وصلت يافندم 

ساندي /وصلت؟ 

السائق /الست ماجي لما اتفقت معايا كانت بعتالي حسابي عن طريق البنك... 

ساندي /طيب متشكرة ،بس  هو ده العنوان؟ 

وقبل ان يجيبها السائق تكلمت ماجي من خلفها 

ماجي /حمدلله على السلامة 

ساندي /الله يسلمك 

ماجي /شكرا يعم محي كده وصلك الحساب؟ 

محي/ايوة ياستاذة ماجي 

ماجي /طيب اطلع اتغدى معانا 

محي /متشكر ياأستاذة 

ماجي /لا مفيش متشكر ياأستاذة انت هاتطلع معانا الاكل جاهز وبعدين هي اكلة سمك معتبرة اطلع بقا 

ماتكسفنيش 

محي /خلاص ياأستاذة انا هاركن العربية واطلع 

ماجي /تمام، عمتا الشقة الدور الخامس الدور كله بتاعنا عشان ماتتوهش بين الشقق 

محي /حاضر 

ماجي /يلا ياساندي، يلا يانادر 

نادر /يلا ياطنط 

حملوا الحقائب وصعدوا الي الدور الخامس 

رحبت عائلة ماجي بها كثيرا ودخلت ماجي وعرفتها على غرفتها هي وابنها غرفة كبيرة واسعه احبتها ساندي ودخلت لكي تغير ملابسها وأخذت نادر معها ورتبت ملابسها في غرفتها الجديدة 

وأخذت حماما ساخنا وغيرت ملابسها وملابس ابنها نادر وظبطت حجابها وخرجت لتجلس مع الجميع 

واعترفت ساندي انها احبتهم سريعا 

واندمج نادر مع أطفال الأسرة وأحبوا بعضهم 

وبعد الغداء والتحلية استأذن العم محي ورحل 

وأما ماجي وزوجة أخيها سارة 

سارة /دي جميلة اوي ياماجي. ،وعسولة كمان ودمها خفيف حبيتها اوي 

ماجي /عشان كده ملقتلهاش مكان أأمن من هنا 

سارة/هو جوزها اتعمي في عينيه ولا ايه؟ 

ماجي /بالعكس جوزها متجوزها عشان جمالها وعشان مناسبة تكون مرات رجل أعمال زيه... 

سارة /والله انا بجد حبيتها اوي وعادي لو قعدت معانا علطول هي حبابة اصلا وشفتي مامتك قاعدة مندمجة معاها ازاي؟ 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

ماجي /معاكي حق 

سارة /اسمعي بلاش تروحي المنصورة! 

ماجي /ليه؟ 

سارة /هو مش جوزها ده عارف انك صاحبتها؟ 

ماجي /ايوة يعرف... 

سارة /خلاص يبقى ماترجعيش، امان ليكي وسطينا فهمتيني؟ 

ماجي /تصدقي معاكي حق؟ 

سارة /عندي بعد نظر يأختي، 

ماجي /امال ثروت فين؟ 

سارة /بيلعب مع نادر أصله حبه اوي واندمج معاه 

ماجي /تعرفي اني فرحانة جدا؟ 

سارة /خير فرحيني معاكي؟ 

ماجي /ان نادر لقاله اخ يسليه كان بيلعب لوحده علطول كنت بشفق عليه.. 

سارة /طيب الحمدلله... 

ماجي /اقوم انا عندي معاد.. 

سارة /معاد ايه؟ 

ماجي /قضية لازم اعرف تفاصيلها قبل ماترافع عنها 

سارة /ربنا يعينك 

ماجي /يارب 

اتجهت ماجي ناحية ساندي التي كانت بجانب والدتها يتحدثون ويضحكون سويا 

ماجي /انا هامشي بقا.. 

ساندي /على فين؟ انتي راجعه المنصورة؟ 

ماجي /لا مش هارجع المنصورة دلوقتي انتي عارفة لازم تهدأ الأمور الأول 

ساندي /تمام انتي كده عملتي الصح 

ماجي /انا عندي معاد مهم وبعد مارجع هانسهر براحتنا 

والدتها /طيب ياحبيبتي تروحي وترجعي بالسلامة 

ماجي /الله يسلمك ياماما 

وبعدما مشت 

الام /ماجي بنتي دي حنينة اوي 

ساندي /طبعا ياطنط! دا كفاية اللي عملته معايا دا جميلها دا على راسي 

الام /دايما اختيارات ماجي بنتي صح وانا بثق في اختياراتها وانا مغمضة.. 

ساندي /ربنا يخليهالك يارب 

الام /يارب يابنتي، تعرفي اني حبيتك اوي؟ 

ساندي /ربنا يديم المحبة دايما يارب.. 

الام /يارب يابنتي.. 

تعالي احكيلك على أفراد عيلتي 

عندي مروان دا اول فرحتي ابني اللي مراته تبقا سارة 

ساندي /بفضول /امال هو فين؟ 

الام /عند ربنا.. 

ساندي /مات؟ 

الام /الله يرحمه 

ساندي /البقاء لله.! 

الام /بقاله ٤سنين كان شغال في الجيش ومات الله يرحمه ومعاه ثروت ولبنى ولاده 

ساندي /وهي مراته يعني لامؤاخذه ماتجوزتش او فكرت؟ 

الام /والله يابنتي جالها عدد شعر راسها بس هي رافضه تقول ولادي اولا بوقتي وحياتي قالت ماحرمهمش اب وام 

ساندي /اصيلة اوي 

الام /اه والله يابنتي دا حتي مروان الله يرحمه كان روحه فيها ويقول انا متمسك بيها، تعرفي ان هم قعدوا كام سنة مايخلفوش ورغم كدا فضل متمسك بيها رغم انه كان ممكن يتجوز 

ساندي /والله هما الاتنين اصلا 

الام /ماعنديش غير مروان وممدوح وماجي وعبير 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

عبير متجوزة ومسافرة مع جوزها الخليج وهي شغالة مدرسة هناك وممدوح متجوز واغلب وقته في القاهرة دي حتة مراته من القاهرة حتة بت جميلة وأدب وأخلاق الصراحه يتحلف بأخلاقها ماتتخيرش عن سارة، اما ماجي بقا اللي رافضة الجواز.. 

ساندي /بس ياطنط هي حابة تكمل حياتها كده 

الام /مابلاش ياطنط وقوليلي ياماما، انتي خلاص مابقتيش غريبة ولا ايه؟ 

ساندي /حاضر ياماما... 

الام /ايوة كده... 

سارة /قاعدين بتتكلموا عن مين؟ 

ساندي /بعفوية /عن طيبتك وأخلاقك وصبرك وكل حاجة حلوة فيكي.. 

سارة /بمرح /طب ماقولتوش حاجة وحشة عني؟ 

الام /مافيكيش حاجة وحشة عشان تتقال.. 

سارة /يخليكي ليا ياماما! 

ساندي /ربنا يخليكوا لبعض.. 

سارة /اللهم امين... 

____________________________________________________________________________

في الإسكندرية 

تدخل هاجر بيتها الذي كان سابقا عش زوجيتها 

ديا /اخيرا وصلنا 

هاجر/حمدلله على السلامة 

ديا /الله يسلمك انا هاطلع ارتاح شوية داحنا بقينا العصر.. 

هاجر /طيب انا هاطلع اتمشى على البحر شوية 

ديا /يعني مش هاتريحي؟ 

هاجر/لا هاطلع اتمشى على البحر وحشني بحر اسكندرية.. 

ديا /طيب ماتبقيش تتأخري اهم حاجة! 

هاجر /ربنا يسهل 

صعدت ديا لكي تستريح في غرفة من تلك الغرف 

أما هاجر فخرجت لكي تتمشى على البحر وتجمد قلبها لكي تعرف ان تجلس في البيت بدون أن تتطاردها ذكريات الماضي الأليمة صحيح انها ذكريات سعيدة ولكن أصبحت مؤلمة كلما تذكرت خالد وتتيقن انه من الماضي تعود الذكريات وتؤلمها ويؤلمها اكثر فكرة عدم رجوع خالد وموت ابنه الذي خرج للنور ميتا 

ظلت تمشي وحدها شاردة مدة ليست بالطويلة 


____________________________________________________________________________

يقف مراد تائها أمام البحر شاردا في ماضيه ومستقبله 

وفجأة سمع صوت صراخ فتلفت حوله فوجد أناس يقفون بالقرب منه وفي المنتصف غريق في دمه 

فتعجب لماذا هذا بالقرب منه؟ هل المقصد شئ؟ 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

خرج من صوت تفكيره لصوت احد الناس 

/حد معاه عربية؟ 

رد مراد بسرعه /انا معايا عربية... 

@طيب بسرعه لحسن البنت غرقانه في دمها 

صدم مراد فتاة ومقتولة؟ لا هذا ليس صدفة هناك سر في مقتل الفتاة بالقرب منه 

اسرع الي الفتاة وحاول معرفة ملامحها ولكن الدماء تملاء وجهها فلم يتعرف عليها 

فاسرع بحملها وأسرع الي سيارته وقام احد الناس بالصعود معه إلى السيارة وصعدت امرأة أخرى معهم 

أما مراد فأحس بإحساس غريب لم يعرف مامصدره ولكن احس كأن قلبه سينخلع من صدره رعبا ولكن على من؟ هل يعرف تلك الفتاة؟ ولكن ملامحها ليست ظاهرة.. 

ولكنه لايعرف في الإسكندرية الكثير ومع ذلك أحس بهذا الاحساس القاتل... 

وصلوا المشفى ونزلوا ومنها إلى العمليات فورا لان الحالة أصبحت حرجة 

مراد /دكتور حالة حرجة أرجوك... 

الدكتور /إيه اللي حصل بالظبط؟ 

مراد /مش عارف ببص ورايا لقيتها غرقانه في دمها... 

الدكتور /طيب 

نادي الطبيب على ممرضتين 

/حضرولي العمليات بالسرعه والا البنت هاتموت حالتها حرجة 

الممرضة /حاضر يادكتور 

الدكتور /وحضرتك 

مراد /نعم 

الدكتور /ياريت تخلص كل إجراءات المستشفى 

مراد /حاضر بس اهم حاجة سلامة البنت... 

الدكتور /ادعيلها 

دخل الطبيب ومعه مجموعه من الممرضات الي غرفة العمليات 

وأضيئت اللمبة الحمراء على باب الغرفة لتعلن عن وجود حالة خطيرة... 

وقف مراد لكي يوقف نبضات قلبه العنيفه واحس انه يريد أن يبكي 

هنا وقف بجانبه الشاب والفتاة الذين أتوا معه 

مراد /هو ايه اللي حصل؟ 

الفتاة /مش عارفه سمعت صريخ البنت فببص لقيتها مرمية وقريبة من حضرتك جدا... 

الشاب /انا شفت اللي حصل بس مش عارف ايه اللي بيحصل؟ 

مراد /شفت ايه؟ 

الشاب/بصراحه انا بصيت بالصدفة ورايا لمحت حد متلتم كان ماسك مسدس وبيصوب تجاه.. تجاه.. 

مراد /تجاه مين قوللي؟ 

الشاب /تجاهك.. معنى كده انه كان يقصدك 

وبعدها البنت كانت معدية من جنبك وفي لحظة خروج الرصاصة كانت لحظة قربها منك وهي مش واخدة بالها وفي اللحظة دي الرصاصتين اللي طلعوا كانوا من حظها... 

مراد /بصدمة /انا المقصود؟ بس انا مش عايش في اسكندرية! 

الشاب /انت ليك أعداء؟ 

مراد /انا عمري ماعديت حد انا ليا خصوم في الشغل بس ماتوصلش لدرجة القتل والموت! 

الشاب /هو حضرتك بتشتغل ايه؟ 

مراد /انا مدير شركة استيراد  سيارات على مستوى الشرق الأوسط... 

الشاب /بس اوعي تقول ان حضرتك من عيلة السعدني؟ اصل عيلة السعدني هي اللي مشهورة بالتخصص ده؟ ومديرها التنفيذي الحالي مراد السعدني... 

مراد /ابتسم /ايوة انا مراد هشام السعدني... 

انصدم الشاب /بجد دي فرصة سعيدة جدا اني واقف قدام راجل مشهور ذي حضرتك وناجح ومتميز... 

مراد /شكرا 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

برغم ان مراد اندمج في الحديث الي ان قلبه مازال ينبض بعنف... 

بعد عدة ساعات 

نظر مراد بقلق على الغرفة وللصدفة خرج الطبيب في تلك اللحظة... 

مراد بلهفة /دكتور طمني البنت أخبارها ايه؟ 

الطبيب /بصراحه حالتها حرجة احنا خرجنا الرصاصتين واحدة في الكتف والتانية كانت قريبة من القلب بحاجات بسيطة جدا... هو بصراحه نبض قلبها ضعيف كأنها بتحارب عشان تعيش احنا حطينلها أكسجين عشان تقدر تتنفس حتى ولو صناعي... وحطينها تحت المراقبة دلوقتي لحد مانشوف الحالة هاتوصل لفين! 


اكمل الطبيب مضيفا /حضرتك احنا لازم نبلغ البوليس لان الحالة حرجة ودي محاولة قتل 

مراد /تمام، بس ينفع ادخل اشوفها؟ 

الطبيب /للأسف حالتها حرجة 

مراد /معلش يادكتور مش هاغيب ومش هاثر في حاجة... 

الطبيب /ياريت ماتتأخرش عندها... 

مراد /حاضر 

الطبيب للمرضة /عقميه قبل مايدخل 

الممرضة /حاضر يادكتور.. 

دخل مراد وارتدي ملابس ممرض وارتدي ماسك على وجهه وقفازات طبية في كلتا يديه ودخل الي العناية المشددة لكي يرى تلك الفتاة التي اخذت الرصاص مكانه بالصدفه وفي نفس الوقت ليري لماذا قلبه ينبض بعنف؟ 

دخل فوجد الفتاة على التخت وجسدها معلق بالأجهزة وكتفها بذراعها يخفيه الجص (الجبس) 

وجروح تملاء وجهها من أثر السقوط كأنها سقطط مرة واحدة مأثر عليها... 

فاقترب منها ليتأمل ملامحها 

ولكن تسمرت قدمه مكانه ووقف كالتمثال وفقد النطق 

نظرت له الممرضه التي دخلت معه ولملامحه فاحست انه يعرفها... 

الممرضة /حضرتك تعرفها؟ 

مراد /بصدمة شديدة /هاجر! هاجر! 

وسقط أرضا واخذ يبكي بكل قوة فقد فهم لماذا كان ينبض قلبه بهذا العنف 

نزلت الممرضة لمستواه وأخذت تخفف عنه وامرته ان يخرج لان حالة المريضة لاتسمح بما يفعله... 

فقام مراد بالركض للخارج بل لخارج المستشفى فتعجب الكل.. 

جلس بالقرب منها واخذ يبكي بانهيار... هل تلك صدفة ام ماذا؟هل هو سيخسرها بعدما احبها؟ هل جاءت لانقاذه؟ أم مثلما قال الشاب تلك صدفه؟ 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

بعد وقت حضرت الشرطة  

فوجد مراد والشاب والفتاة 

الظابط /حد يعرف المريضة؟ او حد من أهلها موجود؟ 

مراد /انا خطيبها انا مراد السعدني.. والمريضة تبقى هاجر حرب... 

الظابط /ممكن بقا نعرف ايه اللي حصل؟ 

مراد /كنت واقف على الشط وفجأة سمعت صريخ وناس ملمومة وهاجر غرقانة في دمها بس الدم كان مغطي وشها ومعرفتهاش وقتها بس كان معايا عربيتي فنقلناها المستشفى ولسه حالتها زي ماحضرتك شايف مش عارفين نعمل ايه ربنا ينقذها إنشاء الله.. 

الظابط /هو مفيش حد من أهلها هنا؟ 

مراد /للأسف مش عارف هي جات مع مين؟ 

الظابط /طيب ياريت لما تفوق حضرتك تبلغني اوكي؟ 

مراد /اوكي... 

تحركت قوة الشرطة وخرجت 

وبعد وقت سمعوا رنين هاتف وكان مع الفتاة 

الفتاة /اعتقد دا بتاع المريضة.. 

الشاب/مين بيرن؟ 

الفتاة /الرقم مسجل باسم ديا، هل دي صاحبتها؟ 

مراد /لا دي أختها الصغيرة ردي عليها او اقولك هاتي ارد انا 

أعطته الفتاة الموبايل ورد مراد على ديا 

ديا /هاجر انتي فين اتأخرتي كدا ليه؟ قلقت عليكي وكمان قافلة موبايلك ليه؟

مراد /احم انا مراد ياديا! 

ديا /بدهشة/مراد ؟! موبايل هاجر بيعمل ايه معاك؟ 

ثم قامت بالنظر الي الاسم الذي طلبته لعله يكون مراد ولكن انصدمت حينما رآته هاجر 

ديا /مراد ؟اختي هاجر فين؟ 

مراد /اهدي بس واسمعيني كويس وامسكي أعصابك.. 

ديا /ليه اختي مالها؟ 😲

مراد /ديا للأسف هاجر انضربت بالرصاص وحالتها خطيرة... 😲😮😣

انصدمت ديا كأن أحدا قام بسكب دلوا باردا من المياه عليها... 

وسقط الموبايل من بين يديها 

سقطت أرضا وانهارت من البكاء 

عندما اختفى صوت ديا علم مراد انها مصدومة فاغلق الخط وهو حزين وقلب في هاتف هاجر فعثر على رقم نادر فطلبه وانتظر الرد 

نادر /إيه ياهاجر ؟عاوزة تبهدليني؟ 

مراد /انا مراد.. 

نادر /مراد ؟مش ده رقم هاجر ولا انا متهيألي؟ 

مراد /للأسف هاجر انضربت بالرصاص وحالتها حرجة ياريت تيجي على مستشفى *****في اسكندرية... 

انصدم نادر بشدة وأغلق هاتفه وطلب رقم جدته 

الجدة /إيه يانادر انت لسه في الشركة.؟ 

نادر /بصوت مخنوق /انا طالع على اسكندرية جهزي نفسك وبلغي البنات... 

الجدة بقلق من صوته واحست بأن هناك شئ ما سئ حدث... 

الجدة /مالك يانادر ؟بتكلم كدا ليه؟ وليه طالعين اسكندرية؟ 

نادر /تيته هاجر انضربت بالرصاص وحالتها خطر.. 

الجدة /بتماسك /إيه ؟! حصل امتى؟ 

نادر /لسه مراد مبلغني.. وهما في مستشفى انترناشونال اسمها ****

الجدة /طيب عدي خدنا بالعربية على بال مابلغ البنات... 

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

انتشر خبر هاجر في القاهرة بسرعه كبيرة وكتبت كل الصحافة عن هذا الحدث... 

____________________________________________________________________________

في المنصورة.. 

يدخل ناجي المنزل ولكنه يجده في حالة سكون تامة فنادي على ساندي فلم تجيب 

فاستغرب فدخل الي كل الغرف وبحث في كل البيت ولم يجد أثرا لا لساندي ولا لنادر 

فاعاد البحث ثانية عسى أن تكون تختبر صبره ولكن لم يجد شئ وانصدم حينما لم يجد اي ملابس لها فعرف انها هربت 

حاول الاتصال بها ولكنه مغلق 

ولكن فاجئه اتصال من البنك 

ناجي /الو 

@حضرتك احنا من البنك وبنبلغك ان مرات حضرتك النهاردة الصبح سحبت مبلغ بقيمة  خمسة مليون جنيه.. 

انصدم ناجي لبهاظة المبلغ وانه يعرف ان ساندي لاتعترف بالماديات وغير ذلك لم تطمع يوما في ماله والدليل انها لم تطلب منه غرض 

فهنا علم انها غشته وهربت ومعها ابنه ووريثه 

سيعثر عليها ولو في آخر الكون ووقتها سيتعامل معها بطريقة خاصة لم يعاملها فيها من قبل

فهو كان يفضلها ويحبها لماذا لم تحبه؟ لماذا لم تعطيه فرصه كي يثبت لها حبه.! ولكن هي لا لن تكون في قلبه بعد اليوم كان دائما يحبها منذ الصغر وكان يراقبها تكبر يوما خلف يوما اخر 

___________________________________________________________________________

في الإسكندرية 

تجلس أمام البحر شاردة وقلبها يؤلمها أحست وكأن هناك شيئا يحدث، أحست ان أحدا يهمها في خطر وفجأة تشوشت ذاكرتها 

ولكن بلا جدوى 


____________________________________________________________________________

في المستشفى 

يقف مراد يملاء الاستمارة فقد نسي ان يملؤها وتأسف على تأخيره 

وكتب المعلومات الكاملة عن المريضة ولكن وقف عند نقطة علاقته بالمريضة 

ماذا يكتب؟ خطيبها؟ ولكن هو ليس خطيبها فهو لم يعرف ردها! 

ياترى ماذا يكتب ؟

اخذ يفكر طويلا وطويلا وأخيرا استقر على هذا القرار سيكتب انه خطيبها ولكن ماذا اذا تضايقت؟ 

في تلك اللحظة دخلت ديا تلهث 

مراد /انا اسف ياديا نسيت اقولك عنوان المستشفى 

ديا /ببكاء /هاجر فين؟ 

مراد /في العناية المشددة ولسه مافقتش، لسه تحت المراقبة 

ديا /اختي هاتضيع مني يامراد! 

مراد /اهدي بس، انا السبب وعشان كده لازم اتحمل كل حاجة واي لوم 

ديا /لوم؟ والسبب؟ ازاي؟ وبعدين اه صحيح انت في اسكندرية من امتى؟ 

مراد /انا وصلت النهاردة.. بس مش عارف مين عايز يقتلني.. وفي اللحظة اللي كنت بتاخد فيها على خوانة وحد عايز يقتلني عدت هاجر وكأنها كانت بتحميني وانا ولا وهي واخدين بالنا لان اللي شاف اللي حصل قال ان هي كانت ماشية سرحانة يعني لانا اخدت بالي ولا هي كانت مركزة 

ديا /يعني اختي هاتكون بخير؟ 

مراد /انا ممنون ليها بحياتي وعمري ومستحيل اللي هيا عملته ده اني انساه 

ديا /طيب انت بتعمل ايه هنا؟ 

مراد /انا بكتب الاستمارة الدكتور طلب مني املاها قبل العملية ونسيت من لبختي، واديني بملاها بس.. 

ديا /بس ايه؟

مراد /مطلوب مني علاقتي بالمريضة، وانا مليش علاقة ربطاني بيها.. 

ديا /هات انا هاملا استمارة تانية... 

مراد /كويس انتي كده انقذتي توهاني 

ديا /طيب

طلبت ديا استمارة أخرى وتنهد مراد لان ديا انقذته في الوقت المناسب لكن وقت الدفع تحكم مراد انه سيدفع هو

انتهت الإجراءات وذهبوا الي مكانهم كي يطمئنهم الطبيب الذي خرج لتوه من الغرفة

ديا /خير يادكتور؟ اتحسنت ؟

الطبيب /للأسف الحالة زي ماهي ويمكن اسوأ، بس ماتيأسوش ان شاء الله تبقا كويسة، ونبضات القلب تتحسن، هي في الوقت دا محتاجة دعواتكم وصلاتكم عشان تبقى كويسة والا انتوا عارفين نتيجة ضعف نبضات القلب، الموضوع محتاج شوية صبر ودعوات.. عن اذنكم...


مشي الطبيب وبكت ديا /شفت يامراد بيقولك أسوأ يعني ايه؟ يعني هاخسر هاجر؟

يارب انقذلي اختي يارب


بعد وقت

وقفت سيارة أمام المستشفى ونزل نادر والجدة وميسون ولمار ويهرولون

في الاستقبال..

نادر /لو سمحتي فيه مريضة عندكم باسم هاجر حرب؟

الموظف /ايوة يافندم... دي هنا من فترة وهي في غرفة العناية المشددة في الدور ***

نادر /شكرا

هرول نادر واخذ الجدة وتوجه الي حيث العناية المشددة

وهناك لمحوا ديا ومراد

ميسون /ديا!

ديا /، تيته، نادر! شفتوا هاجر؟ هاجر هاتروح مننا

نادر /الدكتور قلكم ايه؟

مراد /قال ان هيا خدت رصاصتين واحدة في الكتف والتانية قريبة جدا من القلب بس خرجوهم بس للأسف نبضات قلبها ضعيفة

ديا /وقال إن حالتها وحشة جدا

مراد /بس هي محتاجة دعواتنا كلنا

الجدة /يارب

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

ملك /إياد انت اللي ورا قتل هاجر؟

إياد /للأسف كنت قاصد مراد بس مش عارف جت منين هاجر؟ وجت اسكندرية امتى؟

ملك /هو مراد كان في اسكندرية؟

إياد /اه لما راقبته لقيته متجه لاسكندرية قلت فرصه اقتله

ملك /انت غبي غبي ياياد دلوقتي لو البص كلمني هاقول ايه؟ هاجر ومراد ماينفعش يموتوا دلوقتي

لان لسه بنلاعبهم انت ازاي تفكر من دماغك ليه ما تشاورش اي حد ليه بتاخد قراراتك بنفسك؟

إياد /بعدين بئه نتكلم انا تعبان ولازم اتخبي اليومين دول احسن يكون حد شافني وشخصية مهمة اللي اتقتلت

ملك /عارفة حالتها ايه دلوقتي؟ عارف؟

إياد /لا الصراحه معرفش حاجة؟

ملك /حالتها وحشة وقلبها ضعيف  ولو وفاء عرفت ان انت السبب احتمال تكون حياتك التمن دي بنتها برضه حتى لو معندهاش مشاعر بس اسمها بنتها

إياد /ربنا يستر...

______________________________________

عند لارا في المكان المهجور

كانت جالسة شاردة في تحبيك خطة هربها حينما سمعت صدفة من الخاطفين  ان هاجر قتلت في الإسكندرية وان المشهور ان مراد المقصود وهاجر انقذته من دون أن تعرف من هو؟

انصدمت لارا بشده /هاجر؟ مستحيل، ليه البنت دي مقصودة في كل حاجة، ليه المشاكل دي كلها ليه؟

كانت تفكر في تسريع خطة هربها كي تريح الكل من الافاعي حولهم وتوقف كله عند حده

______________________________________

في المستشفى


انا اخدت نصيبي من الدنيا خلاص وخلاص بودع الحياة، وبودع كل احبابي

٣،٢،١ الجهاز صفر

اعطي جهاز القلب نغمة تعلن توقف القلب عن النبض للأبد للأبد

الممرضه تهرول /دكتور الحقني المريضة قلبها وقف

مراد /بانهيار /وقف؟

ديا /ماتت...؟! مستحيل! 

ثم صرخت بأعلى صوتها 

ومراد صراخه هز أرجاء المكان /هاجررررر!!!

____________________________________________________________________________

أسميته قدر

أسماء العمري

الفصل العاشر

لقد توقف الجهاز وأعلن عن توقف نبضات القلب شئ لايصدق، هرولت الممرضة تنادي للطبيب

كي ينقذ المريضة،

هرول الطبيب وخلفه مجموعه من الممرضات

وتفحص المريضة والجهاز 

الطبيب /مين اللي كان عند المريضة اخر مرة؟

ممرضة ١ /انا مشفتش حد يادكتور دخل عندها قبل مادخل من شوية 

الطبيب /جهاز التنفس الصناعي مقطوع، تفتكروا مين اللي هايعمل كدا؟

الممرضة /اعتقد حد دخل وخرج من غير ماحد ياخد باله وماسابش وراه أثر

الطبيب /عمتا هاتوا جهاز تاني بسرعه وهاتولي جهاز الإنعاش لما نحاول

حاول الطبيب انعاش قلبها ولكن بلا جدوى أخذ يحاول مرات ومرات ولكن كل هذا بلا جدوى 

يحاول ويحاول ولكن الجهاز لايعطي أي علامة لأي أمل 

خرج الطبيب من الغرفة منكس الرأس وعلى وجهه علامات الأسف الشديدة لأنه لم يستطيع إنقاذ المريضة 

الجدة /بلهفة /ها يادكتور طمنا على هاجر! 

الطبيب /انا اسف بس بجد مقدرتش انقذها، البقاء لله 

انهار اخر امل في إنقاذ هاجر! 

انهار الجميع من هذا الخبر.. 

هل معقول ان هاجر ماتت؟ لا هذا غير معقول! هاجر قوية ولاتستسلم للموت كان لديها أحلام ولم تتحقق بعد وهي تريد تحقيق أحلامها هل معقول أن هاجر لن تعد موجودة بينهم؟! هل يصدق أن هاجر حرب 

م.. ماتت؟! الموت ليس بجريمة ولكن الفراق صعب وقاسي للغاية ولكن هذا قدرنا ومحتوم ولابد أن 

نؤمن به أيا كان هذا القدر لابد وانه محتوم ولا شك في ذلك... 

موتها كان محتوم فلابد أن نؤمن بأن ماحدث ليس إلا قدر وفقط ليس له بنود أخرى غير ذلك 

هاجر ماتت وانتهى الأمر 


المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

وقف الجميع مصدوم من كلام الطبيب وانهاروا على إثر موت هاجر

ديا /أنا السبب أنا السبب، ياريتني ماسيبتها تطلع لوحدها في الوقت ده..

الجدة /يعني طلوعها أو غير طلوعها خلاص الموضوع إنتهى ياديا خلاص اللي حصل حصل وهاجر الله يرحمها وانتهى الموضوع خلاص دا قدرها

ميسون /لسه قادرة تتماسكي ياتيته؟

الجدة /انتوا مش شايفين نفسكم عاملين إزاي؟

لما انتوا منهارين كدا مين هايتماسك؟ ها؟ جاوبوني! انتوا مفكرين ايه؟ دا قضاء ربنا ونفذ خلاص، هانكفر ولاإيه؟

لمار /خلاص ياتيته هاجر ماتت ومش وقت نقاش ولا مكان النقاش

ديا /خلاص


في أحد أقسام شرطة الإسكندرية

يجلس مراد عند أحد الضباط

مراد /ها ياحضرت الظابط؟

الضابط /والله ياأستاذ مراد إحنا مفيش دليل ضدك وبعدين أنت شخص محترم إزاي بئه تكون السبب في قتل البنت اللي إنت بتحبها؟

مراد /حتى لو مش أنا اللي قتلت بس هي ماتت دلوقتي وبسببي لإن أنا المقصود بالرصاص مش هي! هي طلعت مكاني فجأة في لحظة خروج الرصاصة

الضابط /بس إحنا مانقدرش نعمل أي حاجة في الوقت الحالي لإننا مش معانا أي معلومات أو أدلة

بس إحنا لازم نروح المستشفى حالا عشان نحقق لو حد يعرف أي حاجة

مراد /صدقني ياحضرت الظابط مش هاتوصل لحاجة

الضابط/يعني إنت عايزني أعمل إيه دلوقتي؟

مراد /تعتقلني

الظابط /أعتقلك بتهمة إيه؟ لا ياأستاذ مراد دا مش شغلنا

مراد /أمال إيه شغلكم؟ نفذ وخلاص، أنا مقدرش أعيش في الدنيا الكدابة دي فاهمني؟

الظابط /طيب أنا أعمل إيه دلوقتي؟

مراد /قولتلك تعتقلني..

يئس الضابط من مراد فأمر العسكري بإعتقاله ولكن إنفرادي ويعامل معامله خاصه لأنه ليس مذنب ولكن إمتثالا لأمره فقط

دخل مراد الإنفرادي وجلس وهنا إنفرط في نوبة من البكاء الحار والإنهيار التام فقد كان حبه لهاجر يتزايد مع كل نفس يتنفسه

ولكن الأن أين تلك هاجر التي أحبها في أيام فقط

فهذا هو القدر لايعطي للإنسان كل مايتمناه

فعندما يعطيه شيئا يأخذ مقابله شيئا آخر وهذا لأن الحياة ليست على وتيرة واحدة

فهي ليست نعيم دائم ولا شقاء دائم وإنما هي قوام بينهما

هذه هي مسيرة الحياة، كل يوم يأتي بشيئ جديد ويأخذ شيئا آخر في المقابل

أحس مراد بالإختناق لمجرد ذكره حب هاجر الذي ضاع من بين يديه فجأة

ولكن كيف السبيل لكل مايتمناه أحس بالضيق فأغمض عينيه بألم كي يطرد كل تلك الأفكار من رأسه ولكن دون جدوى

فهب واقفا فجأة

ونادي على العسكري وطلب منه طلبا بسرعه وهمس له

وبعد وقت قليل عاد العسكري وفي يده مفتاح الإنفرادي

وخرج مراد متجها إلى أحد الحمامات الخاصة بالسجن

ودخل وتحمم للتوضأ

ودخل وأتى له العسكري بسجادة وفرشها مراد

وبدأ يصلي

وبعد أن انتهى من الصلاة بكى والسبب أنه لم يقبل على الصلاة كثيرا كان يلهو عنها كثيرا وينسي الفرض

ولكن أحس بإنشراح قلبه بمجرد أن صلى

كان يحس بشعور جميل لم يحسه من قبل

فكيف يترك فرضا كهذا واجب عليه ويطلب من الله ويريده أن يعطيه فأين المقابل إذا؟

بكى لأنه أول مرة تضيق به ضائقه ويطلب التقرب من الله هكذا...

هل معقول السبب هو حبه لهاجر؟

هل هذا الحب أنعش الإيمان في قلبه هل معقول؟

أين أنتي منذ زمن ياهاجر؟ أين أنتي؟

فقد كان في الماضي يحب لارا ولكن لم يحس تلك الأحاسيس والمشاعر ولم يتقرب إلى الصلاة وإلى أداء فروضا أخرى واجبه عليه

هاجر، هاجر، هاجر

هاجر تعطي ولاتأخذ

هاجر معطاءة فقد أعطت حيوات كثيرة لعائلتها

ولأشخاص أخرين ولكن ماذا عنها؟ ماذا أخذت هاجر في المقابل؟

هاجر تعطي ولاتأخذ

رفع يديه إلى السماء يدعوا ربه لأول مره في حياته يحدث كل مايحدث هذا

دعي ربه أن يكون الأطباء فعلوا معجزة لكي تعود هاجر للحياة....

وبعدها أحس براحة نفسية كبيرة لم يحسها من قبل

يالله كم أنت كريم ورحيم بعبادك

اللهم لك الشكر ولك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك اللهم لإله إلا أنت وحدك لاشريك لك لك الملك ولك الحمد وأنت على كل شئ قدير

سبحانك ياربنا لإله إلا أنت أنت المعطي والقدير وأنت الملهم وأنت المحي وأنت المميت وأنت على كل شئ قدير،

المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل التاسع والعاشر 

في شقة ماجي في اسكندرية 

ماجي /انتوا ازاي سيبتها تطلع في وقت زي ده؟ 

سارة /والله قالتلي مخنوقه قالتلي هاطلع وقت العصرية اتمشى على البحر، وأنا سيبتها عشان تكون مرتاحة 

الأم/بس ايه الحكايه، انا خايفه أوي عليها ياسارة، دي حامل انزلوا انتوا الاتنين دوروا عليها دي ماتعرفش حاجة هنا خالص 

سارة /يامي هنذور عليها فين بس؟ 

ماجي /تعالي بس وربنا يستر 

الأم /يالله عليكم البت ملهاش غيرنا 

سارة /ماتقلقش ياماما، ماتقلقش خالص، هانلاقيها ان شاء الله 

الأم /أيوة يابنتي حتى على شان خاطر ابنها كمان 

ماجي /حاضر 

..............................................................................................................................................................

في المستشفى، في القاهرة

كانوا جالسين كالموتي فحياتهم بعد هاجر دمار فوجود هاجر وسطهم كان يشع فيهم الأمل والروح

تلك ديا، أو تلك لمار. وميسون


كانوا جالسين يهدأون من روعهم حتى يستطيعوا مواجهة الحياة في الخارج بدون هاجر


كان الصمت هو سيد الموقف بين الجميع

ولكن قطع هذا الصمت

صوتها من الخلف

إنتوا قاعدين كدا ليه؟


وهنا إنتهى الفصل العاشر

الفصل الحادي عشر والثاني عشر 

تعليقات