القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جنون القصر الفصل السابع

 

حصرياً على موقع المجد للقصص والحكايات رواية جنون القصر الفصل السابع الكاتبة فريده احمد

حصرياً على موقع 

المجد للقصص والحكايات 

رواية جنون القصر

 الفصل السابع

 الكاتبة فريده احمد 

#جنون_القصر

#فريده_احمد_فريد


الفصل السابع


بدر:طب اهدي بس يا باشا وما تفرجش علينا الناس.


رماها قرب المكتب وقالها بتهكم:ناس مين يا بت،هوه احنا ف الموقف،انتي قصري.


بدر بتوتر:عارفه واللهي  ،بس بحاول اهديك، وررق. كده يا باشا. وكلمني بالراحه.


فهد:و. ايه،اي ورق دي.


بدر:يعني روق ،اهدي كده وقول هديت،اغزي الشيطان ياباشا.


مسك ايدها وهزها بقوه :شيطان وحياه امك،دا انتي الشيطان يقولك تمام يا باشا،قسيمه ايه يا بت اللي زورتيها،وقصر ايه اللي رجعتيه طمعانه فيه،انا عارف ان الحاجات دي ما تملاش عينك،ايه اللي رجعك يا بدر.


بدر بجديه:وانت تعرفني اصلا ولا عمرك حاولت تعرفني،انت ناسي قلت لي ايه،بدران،مش انا بدران اللي بتتريق عليها مع صحابك نجوم المجتمع،بص يا فهد باشا. كل ده مش مهم دلوقتي،انا بطالب بحقي،ولا دا مش حقي،انا مش مراتك شرعا.


فهد ب غل:واللهي يعني انتي شايفه انه حقك،ماشي يا بدر.


سابها وراح. رمي كل اللي ع المكتب،رجع شالها. وهيه مصدومه من عمايله،رماها ع المكتب،صرخت فيه:هتعمل ايه انت اتجننت.


فهد بغضب:انا كمان هأخد حقي،ايه مش انتي مراتي.


ما سبهاش ترد حتي،نزل فيها بوس و احضان بعنف ،قاصد يوجعها ويجرح كبرياءها،بدر فضلت تزقه بس مش اوي،كانت حابه ترجع  لحضنه،فهد بسرعه نسي غضبه وبدأت الرغبه. تنهش فيه.


قلعها هدومها ،استغرب من استسلامها،رفع عينه يشوف جسمها،وفجأه. النور قطع،اتخضت جت تقوم،رجعها مكانها. قالت له:فهد سبني.


فهد:لاء مش هسيبك.


بدر:بس النور قطع انت مش خايف.


فهد:مش هتهربي مني تاني،ومش هحلك يا بدر.


بدر:طب والجن،مش خايف يظهر لنا ويأذيك تاني.


فهد:ششششش،انا مش شايف غيرك.


بالرغم من ضلمه المكتب،فهد عرف طريقه ليها،رجع يبوسها لكن برغبه،ما قدرش يبعد عنها،كل ذره فيها عايزه تنهشها. بوحشيه.


اشبع رغبته فيها،سابها. وقعد ع الكنبه،ولع سيجاره،بدر عرفت مكانه. من سيجارته،قامت دخلت حمام مكتبه  عشان تهرب منه،المكان عتمه صح،لكنها حاسه انه بيأكلها بعينه.


النور. رجع ف الحمام،خرجت وهيه ف نص هدومها،لكنها لقت. فهد. قاعد مبرق. للسقف. ورعب العالم كله ع وشه،بدر جريت عليه،مسكت وشه. 


وقالت له:ماتبصلهوش،فهد. بطل تخاف منهم،اعتبر نفسك ف فيلم ،والمطلوب منك. تحارب،عشان تنتصر عليهم،يلا يا فهد خلي المشهد يخلص.


فهد بص لها اوي،الخوف ف عينه مخليها تتهز بجنون،بدر بصت ع السقف. وبرقت هيه كمان،شافت كائنات صغيره ف حجم الاطفال،عمالين يلفوا. ورا بعض ع السقف. كأن مفيش جاذبيه ع الأرض.


بدر. قعدت جمب فهد و فضلت باصه لهم،الموقف مرعب،بس بدر لقت نفسها مش خايفه منهم،لاء عندها فضول تعرف. دول ايه. وهيعملوا. ايه،واخره. لفهم ع السقف كانهم مروحه سقف. دا ايه.


فجأه. الكائنات. دي وقفت،و بصوا ناحيتهم. بعيون منوره،النور قطع تاني،والعيون المنوره. لسه ف السقف،فهد. صرخ،بدر حطت ايدها ع بقه،وفضلت باصه لهم.


بدر. لقت نفسها شيفاهم كويس،لقتهم. شكلوا صف واحد. ونازلين للأرض. كأنهم نازلين ع سلم،فضلت متابعاهم. بعينها،فهد فجأه. حس انه مش خايف،ثقه بدر. و قعدتها جمبه خلته. يصبر ويشوف اخره اللي هيحصل ايه.


الكائنات بتقرب منهم،بدر. سابت فهد. وقامت وقفت ادامهم،لقت نفسها بدون إراده منها. بتقولهم:انتوا مين. وجايين له. ليه.


كلهم ف نفس واحد:احنا عشيره بني قيسان،أمرنا انا نأتي له،ان نظهر له ف كل ركن مظلم، ان نحطم حياته وندمرها.


بدر بثقه:وانا  بدر ابنه قسوره،سليله عشيره بنو غيلان،اامركم بالانصراف عنه،واياكم العوده مره اخري.


ردوا. بخشوع:أمرك مطاع سليله بنو غيلان.


فجأه رجعوا. للحيطه واختفوا. فيها. واحد ورا التاني.


النور. رجع،بدر حست انها كانت ف غيبوبه. وفاقت،لفت. تشوف فهد،لقته. مبرق لها. برعب،سألته:مالك يا فهد،انت مبرق لي كده ليه،حد فيهم أذاك.


فهد بخوف:انتي ايه،انس ولا جن يا بدر.


بدر:ايه. ليه بتقول كده بس يا فهد. ،ايه اللي حصل.


فهد:بدر انتي قمتي من جمبي،بس ما شفتش انتي وقفتي فين،وفجأه. اتكلمتي. بلغه غريبه،صوتك كان معاه صوت راجل،صوتك كان مزدوج. يا بدر،قمت بصيت ع وشك لقيت عينك منوره احمر زي جمر النار،وفجأه. الجن اختفوا. ف الحيطه،انتي. ايه،،مستحيل تكوني. بشر،،انتي جنيه سلطوها عليا .


بدر. قعدت مره واحد،اضطرت تحكي له عن كلام العالم الروحاني،فهد طلب يشوفه،لكن. العالم سافر ف شغل وهيرجع. بعد اسبوع.


فهد. قال لها:بصي يا بدر. انا هحاول ما اخافش منك،وهسيبك تعيشي ف بيتي،بس ابعدي عني يا بدر،كفايه. اوي اللي بيطلعوا. لي،مش ناقص انا .


بدر:فهد يعني انت مصدق اني نص جن ونص انس ،فهد ازاي تفكر كده،انت راجل متعلم،مفيش حاجه اسمها كده.


فهد:لاء فيه،وبعدين اللي انا شفته بعيني. منك يخليني اصدق اي حاجه،انا  مصدق كل حاجه. عن العالم ده،انا محدش شاف. رعب ف حياته زيي،انا اخر ما هتعب. هنتحر،هموت كافر صحيح. وهدخل النار،بس. هبقي عارف مصيري ع الأقل،مش زي حياتي  هنا.انا تعبببببببت.


سابها. وطلع ع اوضته،بدر غصب عنها اشفقت عليه. وفضلت تبكي ع حاله.

........ّ........

دخلت اوضته بهدوء ،لقته نايم بعمق،استغربت اوي ازاي يفضل نايم كل ده،طلعت جمبه ع السرير،فضلت باصه له لحد ما راحت ف النوم..


حلمت انها صحيت ملقتهوش،خرجت من الاوضه تدور عليه لقت نفسها ف شارع،اتصدمت،فضلت تلف. حوالين نفسها زي المجانين،الشارع غريب البيوت حواليها كأنها مهجوره،السما حمرا كأنه غروب ..


لمحت حد بيمشي هناك،بس اتجمدت من منظره،راجل او كائن ما،بيمشي خطوه ع رجله ويقفز الخطوه التانيه. 


بدر برقت بخوف، شافت حد تاني بيمشي ع ايده و رجله زي الحيوانات..... و لمحت من قريب كائن طويل اوي  ورفيع  جسمه كله شعر. 


بدر استخبت ورا عمود قالت لنفسها((انا بحلم، اه دا حلم، إيه المخلوقات دي، دول جن آه  انا متأكده، مستحيل  يكونوا  بشر أبداً)) 


سمعت صوت  استغاثه، صوت تعرفه كويس دا فهد، بدر مشيت وهيه بتداري من المخلوقات دي. 


وصلت لبيت مكشوف  شبه الخرابه، بصت جواه  شافت فهد متسلسل  من ايده و رجله  وعمال يصرخ  : سيبوني، انتوا عايزين مني اييييييه، ارحمونييييييي. 


ايد اتحطت ع كتفها.... لفت مخضوضه  شافت البنت اللي تشبهها، قالت لها بسخريه: إيه  صعبان عليكي. 


بدر بخوف: انتي  إيه. 


براقيا: انتي عارفه  انا إيه  وعارفه انتي كمان إيه. 


بدر: انتي جن، انتي اختي، طب إزاي، انا مش عارفه اصدق. 


براقيا: لاء صدقي وفي زينا  هنا كتير اوي. 


بدر: طب إزاي، وليه، ليه ما ظهرتيش ف حياتي قبل كده، وليه بتظهري لي دلوقتى. 


براقيا: عشان انتي بتساعدي الإنسان  ده، وبتخوني بني جنسك، إيه جايه دلوقتى  تعملي بطله وعايزه تساعديه، ما انتي طول عمرك عايشه ف حالك ومش شاغله دماغك بحد، بتعملي ليه كده معاه يا بدر. 


بدر: وانتي ليه بتعملي كده فيه، بتساعديهم ليه يا براقيا، إيه  ناسيه انك بنت البشر. 


براقيا: لاء مش ناسيه  بس انا اختارت  اني اعيش مع الجن مع اهلي وعشيرتي  وانتي اخترتي البشر، ما تجيش دلوقتى  تقفي ف سكتنا  وإلا  هتهلكي. 


بدر: اختارتي وانا اختارت  إزاي   وأمتي، انا مش فاكره اني حد خيرني ف حاجه  زي دي. 


براقيا: مش مهم يا بدر، المهم انك تخرجي من قصره  وتبعدي  عنه، فهد بقي ملكنا، ومش هنرحمه، لحد ما ينتحر  ونستحوذ ع روحه، سيدي عايزها  بشده. 


بدر: وانا مش هتخلي عنه أبداً، دا جوزي يا براقيا، وهقف ادامك  وادام  اسيادك، وهحاربكم. 


براقيا  بسخريه: انتي، انتي يا جاهله  يا تافهه، انتي  تقفي ادامنا احنا، اوعي تكوني  صدقتي  الخادم احمد، دا خادم لسيدي، وبينفذ أوامره  وبس، وهوه  وهمك انك تملكي قوه  وقدره، والحقيقه  انك  انسانه تافهه، وحتي ما تملكيش  قوه  ابونا  الملك، ما تملكيش غير تافهه البشر  وضعفهم  و غرورهم  المزيف، انا عملت اللي عليا  وحذرتك، بس  بعد كده  ماليش دعوه  بيكي  فاهمه، و دلوقتى  اصحي  ونفذي  الأمر. 


بدر  فتحت عيونها  وهيه عرقانه  أوي  كأنها خارجه  من حرب، بصت ع فهد، لقته  لسه نايم، بصت للساعه، لقت الوقت اتأخر..... طب ليه  هوه  لسه نايم. 


خافت بدر عليه  اتصلت بالدكتور  و بلغها انه رجع للغيبوبه، لكن بدر  فهمت  انه محبوس ف عالم  الجان. 


احتارت  مبقتش عارفه  هتساعده إزاي   ومش قادره تتخلي عنه، صلت  ودعت  ربنا  انه  يرشدها للحل  وتقدر  تنقذه. 


فجأة  لمعت فكره مجنونه ف دماغها  ولقت انها  حلها الوحيد. 


نكمل ف الفصل 8

الفصل التالي

تعليقات