القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الادهم الفصل الثامن والعشرين والتاسع والعشرين


 

غرام الادهم


الفصل الثامن والعشرين


صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


سعاد : ايسل انتي يا بت قومي بقا من ساعت ما جيتي امبارح وانتي في اوضك قومي يلا يا بت 


تفتح باب غرفتها مع انتهاء حديثها وكادت ان تاحدث مره اخري ولكنها وجدث الغرفه فارغه لا يوجد بها احد 


سعاد : راحه فين البينت دي ايسل يا ايسل انتي فين 


ذهبت باتجاه الحمام ولاكنها لم تجد اي احد كادت ان تخرج من الغرفه ولكنها لمحت ذالك الشئ الموجود علي السرير لتحمله وتقرا الورقه الموجوده معه وقد احتلت الصدمه ملامحها 


"ماما وانتي بتقرائي الورقه دي هكون انا مشيت من هنا وقبل اما تعيطي او تعملي اي رد فعل الجواب الي معاكي ده متفتحهوش غير قدام الكل روحي لغرام وجمعي الكل واولهم رامي 


ايسل" 


نظرت الي الورقه والظرف بصدمه كبيره وقد انهمرت دموعها وتسرب القلق لقلبها لتذهب سريعا لتبدل ملابسها وتذهب الي غرام 


استيقظ من نومه علي لمسات رقيقه ليفتح عينه ويتحرك بكسل قائلا بابتسامه 


ادهم : صباح الخير 


غرام : صباح الورد......... ها نمت كويس 


ادهم وهو يقبل جبينها قائلا 


ادهم : احلي نومه في الدنيا 


ابتسمت له غرام برقه وخجل 


لينظر له ادهم بحب صافي قائلا 


ادهم : شكلك بيبقي حلو اوي وانتي مكسوفه 


خفضت راسها بخجل ولم تتحدث ليقطع لحظاتهم صوت دق الباب 


ادهم : ايوه 


الخادمه : ادهم بيه مدام سعاد والدته الانسه ايسل مستنبه الهانم تحت وشكلها منهار خالص 


انتفضت غرام قائله بقلق 


غرام : ايه طيب روحي وانا نازله حالا 


اخذت تدور حول نفسها بقلق ليقول ادهم 


ادهم : اهدي ان شاء الله خير ادخلي غيري هدومك وانزلي شفيها بسرعه 


امات له لتسرع الي غرفت الملابس لتغير ملابسها لتهبط الي الاسفل بسرعه لتجد سعاد تجلس امامها وتبكي 


غرام : في ايه يا طنط مالك 


سعاد : اييسل 


غرام : ملها ايسل حصلها ايه 


اعطتها سعاد الورقه والظرف لتقرأ غرام ما في الورقه لتسقط علي الاريكه خلفها بصدمه 


كان الكل مجتمع (والكل يعني جميع ابطال الروايه بما فيهم هايدي التي اتت مع اياد عندما كانت ذاهبه اليه واسر وشيرين وسامر الذين اجتمعوا بسبب حدوث دجه عاليه ومراد التي اتي مع ماهي) ولا يفهم اي منهم شئ مما يحدث ليقول اياد 


رامي : ممكن نفهم فيه ايه وانتوا جايبيني هنا ليه 


رفعت سعاد الظرف لتقول 


سعاد : ايسل قالت نفتح الظرف ده لما الكل يبقي موجود 


اخذه اياد من يديها ليقوم بفتحه ويخرج الورق الموجود بداخله ليقوم بقراءته 


"من غير مقدمات كتير انا عارفه ان الكل متجمع دلوقت وكلكم مستغربين ايه الي بيحصل بس كل الي اقدر اقوله اني حاليا بعيده عنكم كلكم وان مهما عملتوا محدش هيقدر يوصل لمكاني" 


قاطع قراءته صوت رامي الغاضب الذي وقف بغضب وانزعاج قائلا


رامي : ايه الهبل ده انا هاجبها لو تحت سابع ارض 


كاد ان يذهب ليقاطعه اياد مستكملا قرائته قائلا 


" اهدي يا رامي واسمعني انت بالذات لازم تسمعني لان انت اكبر سبب في كل حاجه حصلت في حياتي ايوه انت وابوك الي هو المفروض عمي الوحيد كنتوا سبب كل حاجه وحشه مريت بيه كنتوا سبب في كل لحظه الم مريت بيها، طبعا انت دلوقت هتكابر وتقول ليه واحنا عملنا ايه طبعا مهو مفيش حد بيشوف نفسه غلطان بس انا هقولك عملتوا ايه 

بعد ما بابا مات مكنش لينا غيركم كنت وقتها طفله عمرها ٣ سنين ولا فهمه حاجه ولا قدره استوعب ايه الي بيحصل لسه عيله بس بسببكم انتوا عرفت يعني ايه بنت مات باباها يعني ايه بنت تعيش من غير دهر وسنز ليه يعني ايه يتيمه يتاخد حقها قدام عنيها وتتحرم منه يعني ايه ان الي مفروض يحافظ عليك وعلي عرضك من الدنيا كلها هو الي بينهك عرضك وروحك يعني ايه طفله صغيره اتحرمت من كل حقوقها بسبب شخص متملك حقير يعني ايه يكون الشعور الوحيد المسيطو علي حياتك هو الخوف تعرف انا كان ممكن احبك كان ممكن اكون ليك بس لو كنت حبيتني بجد لو كنت راجل بجد كنت حفظت عليا كنت حسستني اني ليا سند كنت تعاملني بحب بدل ما تعملني بتملك بس اقول ايه ربنا يسمحاك 


نيجي دلوقت بقا لامي انا عارفه انك اكيد دلوقت مقهوره وقلبك وجعك عليا انا اسفه اني عملت كدا بس انتي كمان كنتي سبب في كل الي مريت بيه، تعرفي انك احن ام في الدنيا بس بمقدار حنيتك بمقدار ضعفك ضعفك الي خلاكي تسكتي علي كل حاجه بتحصل علي كل الي بيعملوه كنت اتمني انة تقفي في وشهم وتحميني منهم بدل ما كنتي بتحضنيني وتقوليلي بكره ربنا يخلصنا من الي حنا فيه كان نفسي تعملي زي ما عملت كدا وتاخديني وتبعدي لاي مكان المهم يكون امن بعيد عنهم بس ضعفك خلاكي قاعده ساكته تتفرجي عليهم وهما بمرمطوا فيا وبيتحكموا في حياتي كنتي وقفتي في وشهم وقولتي الا بنتي بس انتي استسلمتي ليهم واستسلامك سلمني ليهم علي طبق من دهب 


اما اياد بقا قا انا عاوزه اشكرك لانك كنت سبب في حاجات كتير حلوه في حياتي كنت سبب في ان قلبي يدق ويحب كنت سبب في ان يكون عندي امل ولو بسيط في ان في حاجه ممكن تهزم الخوف الي اتولد جوايا بس انت اتغيرت وحولت الحب الي جوايا لخوف وده الي كسرني اكتر وكمان شكرا لان بسببك قدرت اشوف نفسي بجد وعرفت انا ايه واحده تافهه ضعيفه حواها فارغ ملهاش اي لزمه احنا دلوقت اطلقنا ياريت تكمل اجراءات الطلاق وعيش حياتك من غيري 


علشان كدا كان لازم ابعد كان لازم اكون ايسل الي اكتشفت انها مش موجوده اصلا بعد علشان اقدر اكون سند لنفسي الي اكتشفت اني مش هقدر القيه في شخص بعد علشان اقدر اظهر قويه من تاني وعلشان اقدر احب من تاني انا عوزاكم تعيشوا حياتكم وتبداوا من الاول بس ابداوا صح واي كان مين الي هتكون معاكم اوعوا تغلطوا معاها نفس الغلط الي غلطوه معايا واخر حاجه اقدر اقولها هتكون لغرام عاوزه اقولك انك الحاجه الوحيده الصح في حياتي خليكي كدا واوعي تتغيري ابدا كنت دايما بقولك اتغيري متبقيش ضعيفه كدا متسمحيش الي غلط في حقك بسهوله كدا بس انا كنت غلطانه وانتي صح علشان كدا انا مسمحاكم علي كل حاجه حصلتلي مسمحاكم لان بجد محتاجه ابدا من الاول ومن غير اي جروح او كسور 


اتمني انكم انتوا كمان تسامحوني وتبداوا من جديد وبعيد عني بس اوعوا تنسوني ولاني مش هنساكم ابدا 


ايسل " 


انهي اياد القراءه ليغلق الورقه مع صوت بكاء وحزن من كل الموجودين لتقول سعاد ببكاء 


سعاد : عندها حق انا السبب انا الي سبتها تتحمل وتعيش كل ده لوحده بس هي قالت كنت ضعيفه ومفيش بايدي حاجه انا مش هسامح نفسي ابدا ابدا 


احتضنتها غرام بقوه لتقول ببكاء 


غرام : متقلقيش يا طنط ايسل قويه وهترجع لينا بالسلامه 


سعاد : لا ايسل ضعيفه ضعيفه اوي كانت دايما بتظهر قدامكم انها قويه بس هي ضعيفه كانت دايما تنام وهي بتعيط كنت بسمع صوت عياطها بس مكنتش بقدر اعمل حاجه غير اني ادعلها انا الي دمرتها انا السبب 


اياد : متقوليش كدا يا طنط كلنا السبب مفيش حد فينا قدر يفهمها او يحس بوجعها بعدها عننا كلنا السبب فيه 


نظر له الجميع بحزن فهو علي حق فما وصلت له لم يكن ذنب احدا بعينه واتما اجتمع الجميع في تكوينه وها هي الان تبتعد عن الجميع لتصليحه 


نظر لهم رامي بحزن ليخرج سريعا دون قول اي كلمه وهو يفكر في كل كلمه قالتها ايسل ايعقل انه كان حقير لعذه الدرجه هل دمرها لهذه الدرجه هل احبها ام احب اسلوب التملك الذي كان يمارسه عليها واساله كثير تدور بعقله لا يعلم لها اجابه ولكن ما يعلمه حقا انه السبب الاساسي في كل ما حدث وانه سيندم العمر كله علي خسارتها ولكن ماذا يفيد الندم الان 


كادت ان تذهب لتسمع صوت احد يناديها لتستدير له لتنظر باستغراب لمعرفتها لهويه هذا الشخص 


هايدي بضيق : خير يا استاذ اسر مكفكش الي حصل جاي تكمل هنا 


اخفض اسر راسه بحرج ليقول بتردد وحرج كبيو 


اسر : لا في الحقيقه..... انا كنت عاوز اعتذر منك علي الي حصل 


نظرت له هايدي بصدمه لثواني لتقول 


هايدي : هاا 


نظر لها اسر قائلا 


اسر : انا اسف انا عارف اني زودتها اوي بس انا كنت غضبان اوي وجات فيكي علشان كدا انا بعتذر 


هايدي : احمم بصراحه انا عمري ما اتوقعت كدا بس علي العموم اعتذارك مقبول......... وكمان انا كمان اسفه علي كل الي عملته 


اسر : بصراحه الي انتي عملتيه كتير بس مش مشكله نبدا من الاول اهه نترحم من لسانك شويه 


نظرت له هايدي بغيظ ممزوج بخجل ليبتسم اسر قائلا 


اسر : خلاص بقا اصحاب 


انهي حديثه وهو يمد يده ليصافحها بابتسامه لتبتسم له هايدي بلطف قائله وهي تصافحه 


هايدي : اصحاب 


اسر : حيث كدا بقا في اشوفك بكره في الشركه بس خلي بالك الشغل شغل يعني مش معني اننا بقينا صحاب اني هتساهل معاكي انا هناك مديرك وبس ماشي 


نظرت له هايدي بغيظ كبير لتدب الارض برجليها قائله 


هايدي : انت قلبت طيب ماشي 


لتزفر بغيظ قد احمر وجهها من كثره الغيظ لتتركه وتذهب ليلتسم هو علي مظهرهز اللطيف 


كانت تبكي بقوه كبيره علي ما حدث لصديقاتها التي رغم صغر فتره معرفتهم الا انها احتلت مكانه كبيره في قلبها 


مراد : خلاص يا حبيبتي بقا اهدي وهي ان شاء الله هتكون كويسه 


ماهي : صعبانه عليا اوي كانت بتتعذب وبتبان قدمنا انها كويسع وبخير تعرف انا كنت دايما بشتكي اني لوحدي وان امي بعيده عني بس علي الاقل انت وادهم كنتوا معايا انما هي كانت وحيده وكل الي دخلو حيتها خذلوها ووجعهوها 


مراد وهو يضمها لصدره : ان شاء الله ربنا هيعوضها بخير 


ماهي : ان شاء الله 


قد تكوو هذه نهايه قصه ايسل وقد تكون بدايه لقصص اخري لا احد يعلم فكما قلت سابقا جميعا نسير في تيار لعبه القدر الذي لا يغير كل المسارات والاحداث فهل وقف القدر علي هنا ام له لعبه اخري

غرام الادهم


الفصل التاسع والعشرين


صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


مر سبع اشهر تغير فيهم الكثير والكثير من التفكير والنفوس والعقول ولاكن مازال للشر وجود 


ازداده قوه العلاقه بين ادهم وغرام فقد كان ادهم كالطفل الصغير امامها وهي لم تعترض علي هذا ابدا وانما كان من احب الاشياء لقلبها فقد كانت دائما تغمره بحنانها وتحاول قدر الامكان تعويضه عن كل ما مره به وان تنفذ وعدها بالوقوف بجانبه ولكن هذا لايمنع وجود بعض المشاكل والمؤمرات التي يتعرض لها ادهم باستمرار ولكنه يتصدي لها دوما لياتي في النهايه لينام بين احضانه كالطفل الذي يبحث عن القوه والامان بين احضان والدته 


اما ماهي ومراد فهم الاكثر استقرارا حيث ان علاقتهم اصبحت طبيعيه جدا وقد قرر اتمام زواجهم منذ ثلاثه اشهر ولاكن دون اقامه زفاف وانما فقط مجرد حفل عائلي بسيط وهي الان حامل في شهرها الاول وقد كان خبر حملها فرحه للجميع 


اما اياد فقط اكمل اجرات طلاقه لايسل واصبح لايفعل شئ الا العمل العمل فقط حتي بشغل نفسه بالتفكير بها ولكن بعد ذهاب ايسل بشهرين قد تم تعين دكتوره جديده في المشفي المسؤل عنها اياد تدعي "ياسمين" وقد جذبته بجنونها وبرائتها يعترف انها شغلت جزء من تفكيره ولكن يعترف ايضا انه مازال يحب ايسل ومازال يفكر بها ويتمني ان تعود يوما ولكن ليس كل ما يتمناه المرأ يحدث لذلك فقط قرر خطبتها والبدا معها من جديد اما هي فقد اعجبت به من اول لقاء لهم لذلك فقد استخدمه نظريته السابقه بان تصبح له كصديقه لعله ياتي يوما ويشعر بها، تألمت كثيرا عندما حكي اياد لها عن ايسل فكم شفقت عليها وكم شعرت بالغيره تجاهها ولكنها لا تنكر انها قد احبتها من حديثه عنها وكم سعدت عندما اعترف اياد باعجابه بها وقد اقسمت انها ستظل معه حتي تحتل مكان ايسل ويكون قلبه لها وحدها 


اما رامي فقد تغير كثير وقد حمل نفسه مسؤليه كل ما حدث لابسل اخذ يفكر كثيرا هل حقا احبها هل بعدها المه لهذه الدرجه فهو لا يستطيع التنفس بدونها يفكر كل لخظه بكلامها يعترف انها كانت مجرد اداه يمارس عليها تملكه ولكنها هي سبب فكم كان عنادها سبب في تعلقه بها فلو خضعت له ولو لمره لكان تركها ولاكن عنادها جعلها كالدماء تسري في عروقه ولن تخرج ابدا اعترف لنفسه انه يعشقها ولن يتركعا ابدا سينتظرها سينتظرعا حتي لو اتضر الي انتظارها العمر كله فقد اراد الاعتذار منها اراد ان يعترف ولو لاول مره بحبه لها الخالي من اي تملك من اي خوف من اي الم كما انه اعتذر من سعاد وقد تقرب منها كثير فهو الان من يهتم بها وعلاجها وقد وعدها انه سيجد ايسل ويعتذر منها اما هي فقد قبلت اعتذاره و ندمه وهي الان تعتبره بمثابت ابن لها 


اما ايسل فهي الي حد الان مختفيه لاحد يعلم مكانها او كيف تكون 


هايدي في حيره من امرها لا تستطيع تحديد مشاعرها فهي تشعر بشئ باتجاه اسر وفي نفس ونفس الشئ باتجاه سامر لاتعلم ماهو ولاكن ماتعلمه انه لا تعدي مرحله الاعجاب لذلك فقد قررت انهم سيكونوا مجرد اصدقاء بالنسبه لها حتي تستطيع تحديد مشاعرها الصحيحه 


ناتي هنا لشيرين فقد تغيره ١٨٠ درجه بعد هذا الحادث الذي اكد لها انها علي هظئ وان لا شئ سيبقي لها ولن ينفعها شئ مما تفعله 

Flash back 


اغلقت الهاتف مع والدتها وعي تشعر بغضب شديد فهي الان علمت بانها تزوجه من احدي راجل الاعمال المصرين في امريكا ولن تهتم لهم ولا لمشاعرهم وقررت الاستقرار هناك ويكون اللتصال بها وباخواتها عن طريق الهاتف فقط وذلك لان زوجها لايريدها ان تتقابل معهم، وهذا ما جعلها تسير بغضب لاتتنتبه لشئ ولا تريد شئ الا البكاء فقط البكاء ولاكنها لمرتنتبه لاهذا الشئ اللزج الموجود قرب الدرج لتزلق من عليه لتري لتسمع صراخ غرام قبل ان يغمي عليها 


غرام : شيرين شيرين..... حد يتصل بالاسعاف بسوعه 


وبالفعل ماهي الا دقائق حتي اتت الاسعاف لتحمل شيرين لتذهب معها غرام ما ان وصوا حتي دخلت مباشره الي غرقت العمليات لياتي الجميع ليسالها ادهم 


ادهم : ايه الي حصل


غرام معرفش ان كنت خارجه من الجناح لاقتها بتقع من علي السلم 


نظر لها الجميع بقلق ليخرج الطبيب بعد دقائق ليقول 


الطبيب : كويس اها جات بسرعه المستشفي هي حالتها مستقره بس حاله الجنين لا واحنا محتاجين دم فصيله O موجبه واحنا ان شاء الله نحاول ننقذ الجنين بس اهم حاجه الدم يكون موجود بسرعه 


سكت الجميع لثواني لتندفع غران قائله 


غرام : انا فصيله دمي O موجبه تقدر تاخد الي عاوزه بس انقذها هي والبيبي 


نظر لها الجميع بصدمه فكيف لها ان تفعل هذا فهذا الطفل كان يمثل خيانه بالنسبه لها ولاكنها لم تعرهم اي اهتمام لتسير مع الممرضه لتترع بالدم وبالفعل تم انقاذها وانقاذ الطفل الذي كتب له عمر جديد علي يد غرام وبفضلها 


اما شيرين فبعد ان استفاقت وعلمت بكل ما حدث وانها الان هي وجنينها بخير بفصل غرام فقط بكت كثير فامها تخلت عنها والشخص الذي حاولت ازائه والتخلص منه بمل ما تملك هو من ساعدها وانقذ حياتها ولم يقتصر الامر علي هذا فالطبيب قد امر بعد تحرك شيرين من مكانها حتي الولاده لان اي حركه ستسبب خطوره علي الجنين فقد كانت غرام هي التي تهام بها وترعها وهذا ما جعلها تشعر بمدي حقراتها ودنائتها لذلك فقط تغيرت كثير واعتذرت من غرام عن كل شئ ولكنها لم تعترف بشئ ابدا خوفا من ادهم وان يتخلي عنها وعن طفلها 

back 


اما مجهولنا فقط اصبح اكثر جنونا وتهورا وخصوثا بعد تفادي ادهم لكل الخطط الذي فعله ضدته وتخلي شيرين ورامي عنه 


كانت تجلس تقرا في بعض الكتب كالعاده لتقف للحظه وتنظر للامام وهي تشعر بالصداع لتبدا بتخيل بعض المشاهد التي جعلتها تنتفض بقوه وهلع وهي تنظر للامام بخوف لتخرج بسرعه ذاهبه الي مكتب ادهم لتفتح المكتب بقوه دون ترك الباب لينظر لها ادهم بقلق ليقول 


ادهم : في ايه يا غرام مالك 


نظرت له غرام بخوف لتقول 


غرام : اسر 


خرج من الفيلا يريد الذهاب الي شركته فقد اصبح يقضي معظم وقته بها فكل ما يحدث جعله ابرد واكثر اكتأبا ليركب سيارته ولكنها لم تتحرك فقد وجد ان بها عطل 


اسر : انت يا زفت يا عوض 


لياتي ذالك المدعو بعوض وهو المسؤال عن السيارات 


عوض : خير يا اسر بيه 


اسر : العربيه مش شغاله ليه مش المفرود انك تشوفهم وتصلح اي عطل فيها 


عوض : واللهي يا اسر بيه بشوفهم علي طول 


اسر : مهو واضح اروح انا الشركه ازاي دلوقت 


عوض : عربيه ادهم بيه جاهزه يا فندم وهو قالي انه مش خارج انهارده تقدر تركبها لحد اما جهز لحضرتك عربيه تانيه 


نظر له اسر ليتنهد بغضب ويتجه الي سياره ادهم ليركبها ويسير بها بسرعه متجها الي شركته 


خرج ادهم بسرعه متجها الي جراج السيارات ليجد عوض يقوم بتنظيف السياره لينظر له ادهم قائلا 


ادهم : اسر راح فين 


عوض : هو ركب عربيت حضرتك وراح الشركه يا فندم 


نظر له ادهم بقلق ليركب السياره الذي كان عوض يقوم بتنظيفها لينطلق بسرعه كبيره وهو يحاول يهاتف اسر ليحاول الوصول له 


اما اسر فقط كان يقود وهو يفكر في هايدي ويف اثرت قلبه واحتله تفكيره ليخرج من تفكيره علي صوت رنين الهاتف ليجده ادهم تجاهله في بادئ الامر ولكنه اجاب بعد ذالك 


اسر : ايوه يا ادهم عاوز ايه 


ادهم : انت فين 


اسر : رايح الشركه ليه


ادهم : سيبك من كل ده واطلع علي طريق صحراوي بسرعه 


اسر : في ايه يا ادهم 


ادهم : مش وقته اعمل الي بقولك عليه اطلع علي الطريق الصحراوي واقف في مكان مفهوش اي خد وانا جيلك حالا 


اغلق ادهم الخط ليتنهد اسر بحيره ليفعل كما قال ادهم وبمجرد وصوله وجد ادهم ينتظره ليقول 


ادهم : انزل بسرعه مفيش وقت 


اسر : فيه ايه يا ادهم ما تفهمني 


ادهم : مش واقته اركب بسرعه 


ليركب اسر باستغراب بجوار ادهم وما كانت السياره في الابتعاد عن سياره ادهم ليصدر صوت انفجار قوي جعلهم يقفوا من قوه الصدمه لينظر اسر الي ادهم التي يتنهد براحه ليقول 


اسر : ممكن افهم ايه ده وفي ايه 


ادهم : في خد كان عاوز يقتلني فحط قنبله في شنطه العربيه 


هبط اسر من السياره بغضب ليقول بصراخ 


اسر: يعني انا كنت هموت بسببك وبسبب اعدائك 


ادهم : انا مكنتش اعرف انك هتركب العربيه اصلا 


اسر : يعني انت كنت عارف ان العربيه فيها قنبله ومع ذالك سبتها موجوده علشان كلنا نموت 


نظر له ادهم بصدمه ليقول 


ادهم : لا طبعا انت بتقول ايه . 


اسر : امال عرفت منين بقا 


ادهم : مش لازم تعرف 


اسر : فعلا مش لازم اعرف زي ما كنت مش لازم اعرف حاجات كاير انا اصلا حياتي ملعاش معني او وجود في حياتكم 


ادهم : انت الي دايما كنت بتعمل مشاكل معايا انت الي كنت بتبعد عننا متجيش دلوقت وتعاتبنا انت اصلا الي عملت كدا كنت دايما بتهددتني انك هتأذيني لحد مجه في بالي ولو للحظه انك السبب في كل الي بيحصلي 


نظر له اسر بالم ليقول 


اسر : تعرف انا عمري ما اذيتك عمري ما كرهت رغم كل الكلام الي ابويه كان بيقوله عنك ورغم كل الكره الي حاول يحطه ج وايا ليكي مقدرتش اكرهك كنت دايما بشوفك سند لينا كنت دايما ببقي نفسي اترمي في حضن واقولك قد ايه انا محتاجلك بس مكنتش بعرف كنت بداري حبي واحتياجي لوجودك باني اتكلم معاك ببرود واضايقك بس عمري ما فكرت اذيك كان مجرد كلام كلام يا ادهم كنت مفكر ان كدا هكون افضل واني مش هتوجع ببعضكم عني ايوه انا اخترت اني ابعد عنكم كلكم بدل ما ابين احتياجي وفي الاخر تبعدوا عني بس انت اخترت انك تشوف كرهي الظاهر علي انك تشوف الي جوايا ليك ايه 


انهي سامر كلامه ليركب السياره التي اتي بها ادهم لينطلق بسرعه تاركا خلفه ادهم يفكر في كل كلمه قالها اسر 


دخلت شيرين الي غرفته بقوه لتقول بغصب 


شيرين : انت كنت بتحاول تقتل ادهم 


نظر لها المجهول ليقول 


١ : ايوه وهحاول لحد ما اخلص منه خالص 


شيرين بصراخ : انت ايه ايه كميه الشر والكره الي جواك دي انت عارف ان اسر كان هيموت لولا ان ادهم لحقه 


١ : اسملي عليكي ياختي انتي هتمثلي عليا انا كمان ولا ايه لتكوني مفكراني مصدق دور الندمانه الي عملاه ده 


شيرين : انت احقر انسان انا شفته في حياتي 


١ : مش احقر منك يا قلبي 


نظرت له شيرين بغضب لتقول بتوعد 


شيرين : هقولهالك وصدقني هتكون اخر مره لو فكرت تقرب من ادهم او تاذيه تاني انا مش هتردد ثانيه واحده اروح واقوله ان الي بيعمل كل ده هو


لتكمل بسخريه قائله 


شيرين : اخوه الصغير ماشي يا دكتور سامر 


( مش مسامحه كل الي ظلم اسر 😂)


       بقلم M. S. E

الفصل التالي

تعليقات