القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الادهم الفصل الثاني والعشرين والثالث والعشرين

 


غرام الادهم 


البارت الثاني والعشرين


 صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


جاء المساء محملا بالكثير ولما لا والليله هي الليله التي انتظرتها القلوب قبل العقول ليله سيجتمع فيها قلوب عاشقه عانت من اجل الوصول الي هذه الليله وايضا ستتحطم قلوب تمنت لو لم تاتي هذه الليله ابدا انها الليله التي ستتلاقي فيها ارواح عشاق لتخرج ارواح لاشخاص طحتمت انها الليله يا ساده 


كان الحديقه مزينه بطريقه اكثر من روعه حيث انتشر الورود في كل مكان وزينه الاعمده بالاضاءه ذات اللون الفضي الخافت والمزوج بالذهبي وكذالك الاشجار ليعطي جو رومانسي وهناك ٣ ممرات مزينين بالشموع والورود يخرجوا من باب الفيلا ليصلوا الي مكان تواجد العروسين والطاولات التي تنتشر في كل مكان بشكل دائري وفي الوسط ساحه كبيره للرقص مع الموسيقي الهادئه  فقد كان كل شئ في غايه الكمال والروعه 


تعاله اصوات الاغاني وصلتت الاضواء علي باب الفيلا ليظهر امام الجميع اجمل ممكن ان يخطف انفاس اي شخص الا وهو ثلاث حريات خرج توهم من البحر تقف كل واحده علي احدي الممرات وقد كان لكل واحده فيهم سحرها الخاص الذي يخطف الانفاس بفساتينهم التي جعلتهم كالملائكه

فقد كانت غرام ترتدي فستان بيج له لمعه خفيفه ورقيق جدا يعكس جمال بشترها ويتناسق مع لون عينيها مع حجاب رقيق نفس لون الفستان ولكته اغمق قليلا مما جعلها غايه في الجمال والروعه والرقه 




اما ايسل فقد كانت ترتدي فستان نفس لون فستان غرام ولكنه بدرجه اغمق مع حجاب نفس لون فستان غرام فقد كانت كالحوريه 



اما ماهي فقد تالقت بفستانها الاسود مع البيج بدون اكمام وقد جعلت شعرها منسدل علي طول ظهرها فقد كانت طلتها حقا رائعه 



اما عن ابطالنا فقد كان كل واحد يقف امام حريته وهو يكاد يفقد الوعي من شده تاثره بحوريته فحقا شعروا وكانهم في عالم اخر لايوجد به احد غير حبيبته اقترب كل واحد من حوريته ليقبل يديها ليقول 


ادهم : ملاك 

لتبتسم له غرام بخجل ولم تجيب ليبتسم هو علي خجلها 


اياد : يخربيت حلوتك 


ايسل : دي اقل حاجه عندنا 


اياد : يا واثق 


لتضحك ايسل بخفوت عليه ليشاركها الضحك 


مراد : انتي حلوه كدا ازاي 


ابتسمت ماهي بخجل لتقول 


ماهي : بجد حلو 


مراد : حلو ايه دا انا من حلوتك عاوز الغي كل حاجه واخدك احبسك في الاوضه وافضل ابص عليكي بس 


ضحكت ماهي علي جنون حبيبها الغيور  ليضحك مراد بسعاده كبيره 


ليمسك بزراعيها ويسيروا عبر الممر حتي وصلوا الي مكان جلوسهما 


حدث كل هذا امام المعزين الذين ينظرون لهم بفرح وبعضهم بغيره والبعض الاخر بحقد ولكن كل هذا لم يؤثر فيهم لتبدا الحفل وينشغل كل واحد بالحديث مع الاخر في مواضيع ليس لها نهايه او معني 


كان يقف وهو يتحدث مع احد رجال الاعمال  ليقع عينه عليها وهي تدخل من بواب الفيلا الخارجيه كم كانت ساحره بفستانها الاحمر الذي يدل علي مدي جنون صاحبته وتهورها 




نظر لها بصدمه فقد كانت في غايه الجمال والانوثه كاد ان يقترب منها ولكنه توقف عندما لمح سامر اقترب منها وهو يبتسم بشده ويرحب بها ليضحك هو بسخريه قبل ان يلتف لذلك الرجل الذي كان يقف معه مره اخري 


اما سامر فبمجود ان رأي هايدي حتي تقدم منها بسرعه وهو يبتسم بشده ليقول 


سامر كنت عارف انك هتيجي، بس ايه الحلاوه دي يخربيتك دا انتي طلعتي صاروخ 


هايدي : ايه ياعم خمسه في عينك انت هتحسدنا ولا ايه 


ثم اكملت ببعض الغرور 


هايدي : وبعدين انا طول عموي قمر بس انتوا الي عمي 


سامر : لا يا شيخه 


هايدي : ايه ليكون عندك مانع 


سامر : وانا اقدر يا كببره هههه بقولك تعالي اعرفك علي العرسان 


هايدي : هههه ماشي يلا 


ذهبت معه لتسلم في الاول علي ادهم وغرام 


هايدي : الف مبروك يا ادهم بيه 


ادهم : الله يبارك فيكي 


هايدي : مبروك يا هانم 


غرام : الله يبارك فيكي....... وبلاش هانم دي اسمي غرام 


هايدي : وانا هايدي سكيرتيرت استاذ اسر 


غرام : اتشرفت بمعرفتك 


هايدي : الشرف ليا 


ثم تركتهم واتحهت لمراد وماهي لتفعل معهم المثل ثم اتجهت بعد ذلك لاياد لتقول 


هايدي : الف مبروك 


سكتت ثواني قبل ان تصرخ قائله 


هايدي : ايااااااد 


ثم احتضنته بقوه تحت صدمه ايسل وسامر 


اياد : هايدي انتي بتعملي ايه هنا 


هايدي : مفيش الاخ ده غزمني وانا جيب


كانت تتحدث وهي تشاور علي سامر الذي يقف ولا يفهم شئ لتكمل قائله


هايدي : انت بتعمل ايه هنا....... هاا انت بتتجوز من ورايا 


اياد : ههههههه ايوه شفتي


هايدي : كدا ماشي  ومين بقا تعيست الحظ قصدي سعيده الحظ


نظر لها اياد بغيظ لترد ايسل بغيظ اكبر قائله


ايسل : انا يا ختي سعيده الحظ انتي مين بقا


هايدي بضحك : هههه انا هايدي ابقي اخت الاستاذ وسكيرتيرد اخو الاستاذ


كانت تتحدث وهي تشاور علي سامر واياد


ايسل بزهول : اخته ازاي اياد اصلا ملوش اخوات


هايدي : امم ده موضوع طويل بعيدين بقا ابقي احكهولك المهم الف مبروك والله يكون في عونك وتكون اخر الاحزان اقصد الافراخ


نظر لها اياد بغيظ كبير ليضحك كلا من ايسل وسامر لتقول ايسل


ايسل : الله يبارك فيكي عبقالك


هايدي : بعد الشر انا بحب اكون سنجل بائس قمر كدا


ايسل : هههههه يخربيتك دا انتي مشكله


سامر : هههههه دي هي كدا بريئه انتي مش بتشفيها بتعمل ايه في اسر


اياد : هي سكيرتيره اسر


امأ له سامر بقوه ليقول اياد بدراميه


اياد : يعيني عليك يا ولدي مين الي دعي عليك ساعه الفجريه ليبتليك بمصيبه زي دي


ضحك ايسل وسامر لتقول هايدي بغيظ


هايدي : لا واللهي اصلا اسر بتاعكم ده بارد ورخم دا انا الي ليا الجنه اني مستحملاه


اياد : طيب براحه ليسمعك ووقتها هيحجزلك اول رحله لاجنه ههههه


هايدي بلا مبالاه : ولا يقدر وكمان ما انا بقوله كدا في وشه وهو ولا بيعرف يعمل حاجه 


نظر لها اياد وايسل بذهول ليومئ لهم سامر مؤكد علي كلامها 


مر بعض الوقت لتاتي اخيرا اللحظه الحاسمه للجميع حيث قرر اياد ومرات ان تكون خطوبه وكتب كتاب ايضا ليقيموا الفرح بعد اسبوعين من الان 


اتي المأذون ليقوم بكتب كتاب مراد وماهي اول ثم اياد َايسل وكان ادهم هو وكيل العروسين وكل هذا يحدث وسط نظرات الفرحه والسعاده من البعض والحزن والانكسار من البعض الاخر والغضب ايضا بجانب الغيره والحقد كل هذا كان بداخل من في الحفل ولكن الجميع يدارون هذا بابتسامه تصنع 


اما في مكان بعيد بعض الشئ يقف هو وهو يشاهد جميع اجواء الحفل بنظرات مميته غاضبه وكيف لا وحبيبته الان قد تزوجه من غيره طفلته التي انتظرها عمره كله ذهبت منه ربما لم تكن له من البدايه ولكنه ارادها بشده اراد تملكها وهي الان تكتب ملك شخص اخر 


كان يشعر بغضب كبير ورغبه اكبر بتخريب كل شئ حوله يخرجه من شروده صوت احدهم 


١: بتحبها 


نظر له بمعني ماذا ليبتسم الاخر قائلا 


١ : بتحبها 


رامي : من وهي لسه عمرها اسبوع بس هو اخدها مني 


١ : والي يخليها ترجعلك 


نظر له رامي بقوه ليقول بحذر 


رامي : اعمل الي هو عاوزه 


١ : يبقي تما 


ثم اخرج من جيبه كارت ليقول وهو يعطيه له 


١: ابقي كلمني 


كاد ان يذهب ولاكن اوقفه صوت رامي قائلا 


رامي : وانت بتعمل كدا ليه


ابتسم ليقول له 


١ : تقدر تقول اني عاوز ادمرهم كلهم 


اقتربت منهم وهي ترتدي فستان يصل لتحت الركبه وله فتحه من الصدر 



لتقترب من ادهم لتسلم عليه قائله 


شيرين : الف مبروك يا عريس 


نظر لها ادهم بضيق لتقترب هي من اذنه قائله 


شيرين : متتوقعش اني ممكن اسكت علي الي حصل انا بس صابره لحد اما الحفل يخلص وبعد كدا نتكلم هستناك في مكتبك بعد الحفله متتاخرش 


ثم ابتعدت وهي تبتسم لتنظر لغرام المشغوله بالحديث مع اخرين لتقول بابتسامه لعوبه 


شيرين : مبروك 


ابتسمت لها غرام برقه لتقول 


غرام : الله يبارك فيكي عبقالك 


ابتسمت لها شيرين لتنظر لادهم وتقول 


شيرين : قريب وقريب اوي كمان 


لاتعلم غرام لما اقلقها نظراتها وحديثه وللحظه تدكرت ما تخيلته امس لاكنها تحاهلت كل هذا لتبتسم لها 


وهكذا مر الخفل وسط احواء الفرح والسعاده والحب من من جهه اخري المؤامرات والتوعد وبالتاكيد الحقد والحسد والغيره ولما لا فاليوم حفل خطوبه اكبر واوسم رجال الاعمال الذين كانوا حلم ومطمع للكثير ولكن خصل عليهم ابسط ثلاث فتايات وهذا ما بجلب الحقد والغيره 


           بقلم M. S. E

غرام الادهم 


البارت الثالث والعشرين


 صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


انتهي الحفل باختلاف المشاعر فمنهم من كان سعيد ومنهم من كان حزين وهناك الغاضب والمكسور كل واحد يحمل مشاعره


ذهب ادهم الي مكتبه بعدما تاكد من نوم غرام ليجد شيرين تجلس علي كرسي المكتب وتعطي ظهرها للباب ليغلق ادهم الباب بقوه وغضب قائلا


ادهم : انتي اذاي تتجرأي تقعد مكاني


نظرت له شيرين ثم ابتسمت لتتقدم منه ببطئ واغراء محاوله اثارت غضبه لتقف امامه وتضع يدها تحسس صدره باغراء لتقول


شيرين : ايه يا بابي مش انا وانت واحد وبعدين دا مكتب جوزي


نطقت اخر كلامتها ببطئ لتؤكد عليها ليمسك ادهم يدها الموضوعه علي صدره بقوه قائلا


ادهم : جوزك مين يا ختي


شيرين : ايه يا حبيبي انت ناسي الي حصل بينا امبارح ولا ايه ولا انت مش ناوي تصلح غلطتك


ادهم : اديكي قولتيها غلطه ومش انا السبب فيها بس مع ذلك قولتلك اني هلاقيلك حل غير كدا يبقي تسكتي خالص ومسمعش صوتك


شيرين بغضب : يعني ايه انت عارف حصل ايه مستوعبه انت اخد مني شرفي كنت سبب في اني افقد عذريتي ذنبك بقا مش ذنبك ده ميخصنيش الي يخصني حاجه واحده بس وهي انك تتجوزني وتصلح الغلط ده


اقترب ادهم منها بغضب ليقبض علي زراعيها بقوه قائلا


ادهم : لو كان حد تاني اتجرء وعلي صوته عليا كان زمانه ميت بس انا مراعي ظروفك اما بالنسبه لموضوع الحواز ده فده تنسيه خالص لاني مش هتجوز غير غرام ويا ويلك مني لو فكرتي بس تعرفيها حاجه هيكون فيها موتك اما بالنسبه لعذريتك ففي دلوقت عمليات بتتعمل ترجعك زي ما كونتي هتعمليها وتكلفها عليا واظن ان كدا تمام خلاف كدا تولعي


شيرين : كل ده علشان ست غرام بتاعتك هي فيها ايه احسن مني اه هي مجرد عيله تافهه متفهمش حاجه ولا تستحق تكون حرم ادهم الشناوي انا بس الي استحق ده انا بس


ادهم : بالعكس تمام هي بس الي تستحق تكون مراتي وتشيل اسمي هي بس الي تستحق تحصل علي قلبي


ضحكت شيرين بقوه وغضب اثر كلماته لتقول بشر


شيربن : قلبك هههههه ادهم الشناوي عنده قلب وبيحب هههههه لا ضحكتني بجد بس متقلقش حبك ده هيكون ليه وحبيبت القلب هتبعد عنك وللابد ولا انا لا انت يا ادهم اعرف ده كويس انت ليا انا


انهت حديثها لتتجه الي الخارح بغضب تارك هذا الشارد الذي يفكر في كلمه واحده تتكرر في عقله وهي  "هتبعد عنك" غير قادر علي استعاب هذه الكلمه هل حقا ستبتعد عنه هل سيستطيع العيش بدونها لا مستحيل لن يحدث هذا هي له وستظل له ومعه الي الابد اجل هي له له وحده وسيفعل المستحيل لتظل له


في مكان بعيد عن الجميع مكان يجتمع فيه المجهول مع اتباعه الذين امتلاء الحقد والغل قلوبهم 


١ : دلوقت كل واحد عرف هيعمل ايه 


رامي : ايوه بس عندي سؤال 


امأ له ليتابع قائلا 


رامي : انت مشكلتك مع ادهم ليه عاوز تدمر اياد معاه 


١ : اياد ومراد هما قوه ادهم ولو ادهم وقع هما هيكونوا جنبه وهيساعدوه يكون اقوي من الاول انما كدا لما ادمرهم معاه اضمن ان ادهم خلاص بح 


حامد الشربيني : يخرب بيتك دا انت دماغك دي ايه دا ابليس نفسه مبيفكرش كدا 


١ : ههههههه هو انت لسه شوفت حاجه المهم كل واحد يركز ويعمل الي مطلوب منه بالظبط 


حامد /رامي : اكيد 


ليضحك الثلاثه علي خططتهم 


مر الاسبوعين بالكثير من الاحداث حيث زادت قوه العلاقه بين مراد وماهي وزاد حبهم 


وزاد تعلق ادهم بغرام وخوفه الدائم من فقدانها فهو يعلم ان ما حدث هو فقد بدايه لشئ اكبر وهذا ما جعل غرام تقلق اكثر وخصوصا نظرات شيرين وحديثها الدائم مع ادهم 


اما ايسل فقد تقبلت اياد وتعلقت به ولكنها دوما تتعرض للمضايقه والتهديدات من قبل رامي مما زاد شعور الخوف بداخلها ولكنها لم تخبر احدا بهذا 


المجهول : تسير خططته بهدوء وكما خطط لها فقد نجح بجعل ادهم يخسر بعض الصفقات وذلك بمساعدت حامد الشربيني وايضا نحج في اغضابه وتسرب الخوف والقلق بداخله بمساعدت شيرين فهو يحركهم كالدمي لتنفيذ ما يريده 


اما سر فقد زاد برود وقسوه وانعزال ودائم المشاجرات مع هايدي التي لم تدع فرصه لتغضبه بها 


سامر : شعر اخيرا ان قلبه تحرك لهذه المجنونه هايدي فهو يعشق الجلوس معها ورأيتها ومشاغبتها ولكنه لم يعترف لها بعد 


اما عن هذه المجنونه هايدي فهي كما هي تغضب اسر وتسبه دائما بدون حساب وتمرح وتضحك مع سامر وتعرفت علي ايسل وغرام وماهي واصبحت صديقتهم وايضا كانت تساعدهم في تجهيزات الزفاف 


استيقظت غرام بنشاط كبير وفرحه كبيره ايضا ولما لا واليوم هو يوم زفافها علي من سكن روحها وتربع علي عرش قلبها 


نهضت وذهب الي الحمام لتقوم بروتينها اليومي لتخرج وهي ترتدي بجامه بيتيه مريحه لتنظر لنفسها بالمراءه وتبتسم فليوم هو يوم العمر بالنسبه لها وكيف لا وهي ستكون ملك لهذا الذي احتل كيانها وروحها فقط قررت انها اليوم سوف تعترف له بحبها سوف تكون ملكه وله غير عالمه بمن يخطط لتدمير هذه السعاده 


فاقت من شرودها علي صوت رنين الهاتف لتجد ايسل


غرام : صباح الجمال


ايسل : صباح القمر علي احلي عروسه قولت اشوفك صحيتي ولا لا


غرام : لا صحيت من بدري كمان انتي فين مجتيش ليه


ايسل : انا لسه صاحيه اهه شويه وهاجي


غرام : ماشي انا هروح عند ماهي لحد اما تيجي وكمان قبل اما ادهم يصحي 


ايسل : هههههه واللهي جدعه انك خلتيه ينام لوحده 


غرام : هههههه اه لو شفتي وشه لما قولتله روح نام في اوضه تانيه وانه مش هيشفني غير في الفرح كان مسخره ههههههه


ايسل : ههههه جدعه انتي كدا صحبتي 


غرام : هههههه ماشي اقفلي بقا علشان الحق اطلع 


ايسل : ماشي بس جهزي الفطار علشان جعانه


غرام : ههههه كل همك علي بطنك يلا تعالي بسرعه وابقي حاتي هايدي معاكي


ايسل : ماشي يلا سلاموز


غرام : سلام


اغلقت الهاتف وذهبت الي غرفت ماهي 


استيقظ ادهم من النوم وهو يشعر بالغيظ من غرام فهي لم توافق ان ينام معها بالامس وهذا جعله لا يستطيع النوم الي لوقت متاخر جدا نهض بانزعاج ولكنه ابتسم عند توقعه انه سيجدها نائمه ويراها لذلك ذهب سريعا الي جناحه لعله يراها ولكنه عبس عندما وجد الجناح فارغ ليعلم انها فعلت هذا قصدا حتي لا يراها تنهد بانزعاج قائلا. 


ادهم : ماشي يا غرام هطلعه كله عليكي بس الصبر 


انهي حديثه بابتسامه كبيره وهو يتخيلها وهي بين يديه فكم انتظر هذه الليله واليوم سيتحقق حلمه بامتلاكها للابد 


ثم ذهب ليغير ملابسه ليذهب الي فيله اياد فقد اتفق الشباب علي الاجتماع في فله اياد والبنات تجتمع في فيله ادهم ليقام الحفل في احدي القاعات الفخمه


شيرين : الظرف يوصل دلوقت الفيلا وتديه لغرام غرام بس اوعي تديه لحد تاني لغرام بس 


الرجل : تمام يا هانم انا دلوقت قدام الفيلا 


شيرين : ماشي 


ثم اغلقت الهاتف لتنظر للامام وتبتسم قائله 


شيرين : اما نشوف رد فعل السنيوره بعد اما تشوف الصور 


١ : ههههههه نقول مبروك 


شيرين : واحلي مبروك كمان...... اما امشي انا بقي علشان اجهز انا بارده عروسه 


١ : ههههه علي رحتك يا جامد 


خرجت شيرين وهي تضحك ليذهب المجهول الي غرفه ليظهر امامه صور غرام التي تملاء جدران الغرفه ليقف امام احد الصور ليقول 


١ : فاضل شويه وتكوني عندي وملكي استحملي شويه يا قلبي واوعدك ان اول لما تكوني معايا وفي حضني هعيشك ملكه ملكه قلبي 


كانوا الفتيات يجلسن في الجناح وكل منهم ترتدي فستانها الخاص الذي جعلها ملكه فقد كانوا حقا في غايه الجمال 


هايدي : واو بجد قمرات الله يكون في عون العرسان هيتجننوا اما يشوفوكم 


ماهي : بجد حلو 


هايدي : قمر بجد وفستانك تحفه 


قاطع حديثه دق الباب ودخول الخادمه وبيدها ظرف قائله 


الخادمه : غرام هانم في حد جابلك الظرف ده وقال انه مهم ولازم تشفيه 


اخذت منها غرام الظرف لتنظر له باستغراب قائله 


غرام : مين الي بعته 


الخادمه : معرفش يا هانم 


غرام : ماشي روحي انتي 


امأت لها الخادمه قبل ان تخرج لتنظر غرام الي الظرف ثم لهم لتقول ايسل 


ايسل : افتحيه ممكن تكون مفجاه من ادهم او حاجه 


نظرت لها غرام وقد شعرت بالقلق والخوف وشئ داخلها يمنعها من فتح هذا الظرف ولكنها تجاهله كل هذا لتفتح الظرف لتنظر الي ما به بصدمه كبيره وذهول 


اذ كان يحتوي علي صور لما حدث بين ادهم وشيرين وتحليل حمل يثبت احتماليه حمل شرين من نسبه السكر في الدم وهذا يؤكد انها حامل من فتره قليله تقارب اسبوعين 


جلست غرام علي الفراش بصدمه مما رأته لتذهب اليها كلا من ايسل وماهي وتمسك هايدي بالصور والتحاليل لتنصدم مما رأته لتقول 


هايدي : غرام اكيد في حاجه غلط ادهم بيه بيحبك واستحاله يعمل كدا 


لم ترد غرام وانما نظرت الي الامام بشرود وكانت تتذكر كل شئ مرت به مع ادهم ليقطع شرودها فتح الباب بقوه لتدخل........... 


          بقلم M. S. E

الفصل التالي

تعليقات