القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية متاعب الحياة الفصل الثالث

المجد للقصص والحكايات رواية متاعب الحياة الكاتبة هويدا زغلول الفصل الثالث


المجد للقصص والحكايات

 رواية متاعب الحياة 

الكاتبة هويدا زغلول 

الفصل الثالث 

 

متاعب الحياة


الحلقه الثالثه 


بقلم دوداا حوده

حازم :خلاص بلاش 

عتمان : استني بس بنتكلم هتفرق هنا من هناك يعني


حازم : مزاجي كده قلت ايه


عتمان: موافق بس اخذ ال5000 دلوقتي 


حازم : انا معايا ثلاثه واجيب لك اثنين 


عتمان: لا الفلوس الاول


حازم: ماشي هاروح اجيبهم واجي


عتمان: وانا مستنيك ودخل عتمان عند 


سهير الاوضه 


عتمان: سهير انت هتروحي مع حازم البيت


سهير : اللي تشوفه يا بابا


عتمان: مالك وافقتي على طول ليه كده


سهير : بصراحه عايزه فلوس اجيب 


 هدوم وعايزه اخرج وعارفه ان لو قلت


 لك لا مش هيحصل


عتمان: ماشي يا سهير جهزي نفسك 


وفضلت سهير قاعده مستنيه لحد ما 


جه حازم 


حازم : الفلوس اهي اتفضل


عتمان: ماشي وهي موجوده جوه


حازم: هو انت ليه بتعمل كده


عتمان: مش فاهم قصدك


حازم: دي لحمك ازاي تعمل فيها كده 


عتمان: لو اشتغلت عمري كله مش هاقدر اجيب الفلوس اللي هي بتجبها 


حازم: عندي سؤال عايز اجابته منك


عتمان: تفضل بس كل ده محسوب من


 وقتك سهير هتيجي بالليل 


حازم: امها كانت  كده برده صح 


عتمان: سهير مستنياك في الاوضه يلا خذها وامشي


حازم: يبقى الاجابه اه ودخل 


سهير : معقول بابا وافق


حازم: الفلوس تعمل المستحيل


سهير : انا مش عارفه اشكرك ازاي


حازم: يلا بينا ونتكلم بره


سهير : حاضر ماشي وخرجت سهير مشيت معاه


حازم: ناويه على ايه يا سهير


سهير : بصراحه خايفه عليك انت


حازم: متخافيش ابوك مش هيقدر يعمل لي حاجه


سهير : همشي من البلد خالص


حازم: خذي ده رقمي لو عوزتني كلميني في اي وقت


سهير : متشكره لك قوي


حازم: خذي خلي الفلوس دي معاكي 


سهير : مش كفايه اللي دفعته علشان اهرب


حازم: خليهم معاكي وابقي طمنيني عليكي


سهير : حاضر ماشي وراحت عند بيت


 خالتها وفضلت واقفه وكان محمود


 خارج يصلي الفجر 


سهير : يا محمود تعال اقول لك


محمود: سهير انت واقفه كده ازاي


سهير : مش عايزه ادخل عند خالتي الا لما اتكلم معاك 


محمود : ازاي يا سهير ماما تروح لابوك وانت تقولي لي مش عايزاه


سهير : غصب عني والله


محمود: طيب ادخلي يا سهير


سهير : هو انت لسه عايز تتجوزني


محمود: وهو ده سؤال برده


سهير : خلاص نروح للماذون دلوقتي 


محمود: انت عارفه الساعه كم ومننا  نفسنا كده 


سهير : بس في مشكله يا محمود


محمود: ابوك يعني


سهير : لا يا محمود انا مش بنت ابويا


 كان بيعرضني للناس 


محمود: وانت ازاى توافقي على كده


سهير : غصب عني والله يا محمود


محمود: ما فيش حاجه اسمها غصب عنك كده لو هتموتي فيها ما كنتيش وافقتي 


سهير :انت مش عارف كان بيعمل فيا 


اي والله ده انا هربت بالعافيه 


محمود:للاسف مش هينفع اتجوزك 


بس هقف معاكي بس علشان انتي بنت خالتي 


سهير :واللي بينا 


محمود:مبقاش ينفع ادخلي عقبال ما 


اصلي الفجر واجي وفتح الباب ومشي 


هو وهي قفلت الباب ومشيت 


وتاني يوم راح عتمان عند حازم 


عتمان: انا عايز اقابل حازم بيه


ونزل حازم 


banner

حازم: ده انا هوديك في داهيه


عتمان: ليه بس كده يا بيه 


حازم: انت تخلي بنتك تحط لي منوم علشان تسرق الفلوس


عتمان: يعني ايه سهير مش هنا


حازم:انا هطلب البوليس حلا 


عتمان: ايه ده كده يا بيه و فهمني و  هتطلب البوليس تقول له ايه واحده ثانيه جايه لك عشان لا مؤاخذه 


حازم: الشغالين كلهم عارفين انها كانت جايه تروق الفيلا 


عتمان: اه يا بنت الكلب


حازم: ايوه اعمل علي الحبتين دول


عتمان: والله يا بيه ما اعرف حاجه انا قلت لك عندي احسن


حازم:انا مليش فيه الفلوس تيجي 


عتمان:والله لجيبها من تحت الارض 


حازم:خد أمضي ليا عالوصل ده 


عتمان:ينهارك اسود يا عتمان روحت في داهيه يا عتمان 


حازم:قدامك يومين بالظبط الفلوس لو ما جت هبلغ عنك وعنها 


عتمان:حاضر يا بيه ومضي عالوصل ومشي وراح البيت وبعدها محمود جه 


عتمان: خير يا محمود عايز ايه


محمود: عايز سهير هي فين


عتمان: هربت بنت الكلب


محمود: اوعى كده يا سهير يا سهير فضل يدور في الاوض


عتمان: والله ما هنا


محمود:ده انا هوديك في داهيه علي اللي كنت بتعمله فيها 


عتمان: هو انت شفت سهير 


محمود: ايوه شفتها وقالت لي على كل حاجه


عتمان:طيب هي فين 


محمود:معرفش وبطل بقي اللي انت بتعمله ده وبعدها دخل البوليس 


الظابط :انت عتمان 


عتمان:ايوه يا بيه 


الظابط :مطلوب القبض عليك 


عتمان:خير فيه اي 


الظابط :في القسم هتعرف كل حاجه 



وفي اسكندريه كانت سهير ماشيه مش عارفه رايحه فين وقابلت بنت اسمها مريم 


سهير : باقول لك لو سمحت ما تعرفيش محل هنا عايز بنات تشتغل


مريم : وهو انتي  بتعرفي تشتغلي ايه 


سهير : بصراحه ما اعرفش اعمل اي حاجه


مريم : هو انت ساكنه فين


سهير : انا من الشرقيه بس بابا وماما


 ماتوا نزلت ادور على شغل 


مريم : يعني ما لكيش مكان هنا في اسكندريه


سهير : للاسف لا


مريم : طيب تعالي معايا واخذتها البيت 


وفتحت الشقه وفضلت تنده علي مدام 


كوثر صاحبه الشقه 


كوثر : خير يا ازعاج في ايه


مريم : تعالى اما اقول لك دي سهير بنت


 خلبانه قوي مش لاقيه مكان تبات فيه 


كوثر : اه اهلا يا سهير ازيك


مريم : شكلها غلبان قوي


سهير : ازيك انت عامله ايه


كوثر : الحمد لله تعالى لما اقولك 


مريم :عيني 


كوثر : ايه اللي انت جايباها دي الله يخرب بيتك


مريم : بنت يتيمه وما لهاش حد يسال عليها


كوثر : ولو طلعت تبع المباحث اعمل فيك ايه


مريم : تفي من بوقك يا ابلتي  اسكتي هاقول لك حكايتها دي زينا بس كانت 


عالضيق كده مش نظام شقق 😧😧😧


يتبع 

الفصل التالي


علقي ب١٠تعليقات علشان يوصلك الجزء اللي بعدوا و20شير هنزل جزيئن بليل

تعليقات