القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الادهم الفصل الثامن عشر

 


غرام الادهم


الفصل الثامن عشر


صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


أدهم : فرحنا آخر الشهر


نظرت له غرام بصدمه وعدم فهم لتقول


غرام : نعم


وقف أدهم وتقدم منها ليقول بصوت هادئ


أدهم : فرحنا آخر الشهر يعني بعد اسبوعين


غرام : أدهم احنا متجوزين بالفعل يبقى ازاي فرحنا آخر الشهر


أدهم : على ورق جوزنا كان مجرد جواز على ورق وانا حابب اخليه حقيقي


غرام : قصدك


اقترب منها أدهم بشده يهمس بأذنها


أدهم : بالظبط زي ما فهمتي كدا عوزك تكوني ملكي قلبك وروحك وجسمك عوزهم ملكي ملكي انا وبس


سكت أدهم لثواني منتظر منها اي رد فعل منها وهو يبتسم ولكنه لم يشعر إلى وهي تدفعه بكل قوتها ليبتعد عنها لتقول بصوت شبه باكي


غرام : انا مش موافقه


نظر لها أدهم باستغراب فهو لم يتوقع ابدا رفضها للموضوع بل توقف فرحتها بهذا القرار ولكن حقا رفضها صدمه ليقول بصوت غاضب


أدهم : نعم هو ايه الي مش موافقه


غرام : زي ما سمعت انا مش موافقه وإذا كان في حاجه مفروض تحصل فهي طلقنا مش جوزنا


نظر لها أدهم بغضب ليج بها بقوه وهو يضغط على زراعيها ليقول بصوت غاضب


أدهم : انتي بتقولي ايه ايه الجنان ده


غرام : ده مش جناج ده قرار وكان لازم يتاخد من بدري جوزنا كان غلطه وانا دفعت تمنها وجع قلب وتفكير ودموع خلاص مبقتش قادره لازم نصلح الغلطه دي انت عمرك محبتني روح حب واتجوز وعيش حياتك ولا كأني كنت فيها وانا كمان هعيش حياتي ولا كأنك كنت فيها


أنهت حديثها ليلتف وجهها للجه الأخرى إثر صفعه ادهم لها لتنظر إليه بلوم وقد بدأت الدموع بالنزول ليجذبها أدهم من ذراعيها ويتحدث بغضب جحيمي


أدهم : اياكي اياكي تقولي الكلام ده تاني انتي فهمه انتي ملكي من اللحظه الي اسمك ارتبط فيها باسمي وانتي ملكي ليا انا وبس وهتفضلي كدا لحد اما تموتي انتي فاهمه اما عن الهبل إلى قولتيه ده فده لو اتقال تاني صدقيني عندي استعداد احبسك في الجناح ومخرجيش من هناك ابدا انتي فاهمه


كان يتحدث ومع كل كلمه يزداد في الضغط على زراعيها لتحاول هي التخلص منه لتتدفعه بكل قوتها وتبتعد عنه لتتحدث بصراخ فقد فاضي بها الكيل لم تعد تحتمل أكثر من ذالك


غرام : ليه بتعمل كل ده ليه عملتلك ايه علشان تعذبني كدا انا بجد تعبت تعبت من كل حاجه تعبت من التفكير انا بالنسبه ليك ايه ساعات بحسك بتعاملني على اني طفله صغيره وكل همك تفرحها وساعات بحس اني مجبوره عليك أن كدا ظلماك وساعات تانيه بحس اني بالنسبه ليك مجرد لعبه بتمتلكها ومن حقك تعمل فيها إلى انت عاوزه كل ده بيضغط عليا كل ده بيتعبني انا عارفه انك انجبرت عليا عارفه انك عملت كدا علشان تحميني وانا دلوقت بعفيك من وجبك ده بعفيك من أي حاجه تخصني سيبني وانا مش عاوزه منك حاجه ومش هطلب منك حاجه بس ارحمني وسبني لاني بجد الاحساس إني مجبوره عليك احساس 


قاطعها أدهم قائلا 


أدهم : قاتل 


نظرت له غرام باستفهام لتنصدم عندما وجدت عيونه حمراء وبها دموع عالقه ليقول بصوت ضعيف وكأنه يجاهد للحديث 


أدهم : احساس قاتل انك تحسي انك عبئ على الأشخاص الي المفروض انهم يحموكي إلى مفروض انك مسؤله منهم احساس يخليكي تعملي اي حاجه بس متحسهوش حتى لو كانت الحاجه التانيه دي الموت تقبلي الموت ولا تقبلي العيش فيه 


نظرت له غرام بغرابه لتقول ببكاء 


غرام : والي زيك هيحس بده ازاي 


ضحك أدهم بقوه على سؤالها ليقول بسخريه 


أدهم : ههههههه صح انا هحسه ازاي دا انا أدهم الشناوي رجل الأعمال الشهير إلى مفيش مخلوق يقدر يقف قدامه بس تعرفي محدش عارف مين أدهم الشناوي ولا حد عارف عانى قد ايه واتوجع قد ايه تعرفي الاحساس إلى انتي بتحسيه ده انا عشت عمري كله فيه عارفه يعني ايه تبقى مكروهه من قبل ما تتولد تتمتع من حنان الأم وسند الأب من قبل ما تتولد عارفه يعني ايه ام تحاول تتخلص من ابنها وتموته وهو لسه في بطنها ولما اتولد رماته للخدمين يربوه ولا في يوم فكره تشوفه ولا تعرف حتى هو عامل ايه وأب كان من مجرد كلمه واحده بس تتقاله يعاقبه عليها ويحبسه ويضربه ومن غير ميسال فيه جربتي احساس ان ابوك فضل يكرهك وعاوز يتخلص منك ومات وهو لسه بيكرهك احساس انك تتحرم من كل حاجه من حقك تشيل ذنب جوزهم ليه تعرفي يعني ايه ام وأب يطلقوا وكل واحد يروح يتجوز ويخلف ويعيش حياته وسيبينك لوحدك محدش معاك غير جدك والي بيهتم بيك الخدم


محدش عاش إلى عشته ولا حد شاف إلى شفته كنت بشفهم ازاي بيعملوا ولدهم كنت بتوجع وانكسر بس مكنتش ببين حاجه لحد ما الكل خد عني اني قاسي وبارد ههه بقوا بيحسدوني على إلى عندي ومحدش فيهم يستحمل يعيش إلى عشته ولو ثانيه واحده 


كانت تستمع له وتنظر لدموعه التي تهبط ببطئ وكأنها تستحي الخروج على هذه الذكريات وهي تبكي بقوه لا تصدق انه عاشي كل هذا وعانى وحده لتقترب منه لتقف أمامه وتحاوط رقبته بزراعيها ليشد هو على احضانها يبكي وكأنه طفل صغير خائف من فقدان أمه ليقول هو يبكي 


أدهم : انتي الحاجه الوحيده الي مختلفه في حياتي الحاجه الوحيده الي صح من اول مره قبلتك فيها وانا بحس بإحساس غريب شغلتي كل تفكير وحياتي وجودك غيرني حنيتي هدوئي كل حاجه كانت ليكي انتي الوحيده الي خفت اني اخسرها لما بقسي عليكي بقسي عليكي لاني خايف خايف تبعدي عني وتسبيني احس بالوحده تاني لما بنام بليل واخدك فحضني ببقا فعلا محتاجه بحس فيه بدفئ الأم حنانك وطيبه قلبك كل حاجه فيكي بتجذبني ليكي متحرمنيش منها يمكن اكون اتصرفت معاكي غلط بس واللهي غصب عني انا مش عاوز غيرك سمي ده زي ما تسميه تملك حب مرض اي حاجه المهم انك تفضلي جنبي وبس 


شدت غرام على احتضانه لتقول ببكاء 


غرام : انا معاك وجنبك عمري ما هسيبك ابدا مهما حصل هفضل معاك 


ابتسم أدهم هو داخل احضانها ليقول وكأنه طفل صغير وجد ضالته 


أدهم : وعد 


ابتسمت غرام بقوه لتقول 


غرام : وعد 


كل فعل وكل تصرف نقوم به هو عباره عن رد فعل لافعال غيرنا وكل طبع اكتسبناه في حياتنا هو نتيجه لأحداث في الماضي محدش بيتولد قاسي محدش بيتولد وجواه شر كلنا بنتولد عندنا قلب وجوانا خير بالفطره بس الحياه ومواقفها هي الي بتشكلنا وبتشكل وجهنا إلى بنظهر بيها علشان كدا كل واحد ليه اكتر من وجه بيختلف باختلاف الشخص الي بنتعامل معاه والكل ليه قلب مهما وصلت قسوته بيجي لحظات ويضعف وبيجي حد بيكون استثناء لقسوته حتى لو اتعامل معاه بقسوه في بعض الأحيان ده بيكون بدافع الخوف متحكمش على حد من اول نظره لأن الكل ليه اكتر من وجه والوجه الحقيقي للي بيحبهم بس 


عاد الجميع إلى بيوتهم منهم ما هو خائف ومنهم السعيد ومنهم المصدوم بهذا القرار وهناك ما اشتعل واحترق قلبه بمعرفتهم بما حدث 


دخلت شيرين غرفتها وهي تشتعل بغضب بعد أن أخبرهم أدهم بقراره باقامه فرح يعلن فيه عن زواجه من غرام لتمسك هاتفها وتضغط بعض الأرقام بغضب 


شيرين : قاعد تقولي انك هتقدر تفرق بينهم وتبعدهم عن بعض واهه في الاخر هيعملوا فرح وهيتجوزوا بجد 


١ : شيرين اهدي انا مش ناقصك 


شيرين : واللهي دلوقتي مش ناقصني ما انت امبارح كنت واثق من نفسك اوي انك قربت تفرق بينهم بس كله من غبائك لما قولتله أن الصور فوتوشب كان زمانه دلوقت قتلها وريحني منها بس لا هو عمل حسابه واتجوزها بجد


١ : شيرين قولتلك مليون مره ملكيش دعوه بغرام انتي فاهمه كنت عوزاه يقتلها ويخلص منها علشان ترتاحي دا انا اريحك من الدنيا كلها ولا يتأذى منها ظفر


شيرين بغضب : هي عملالكم ايه علشان تحبوها كدا هي فيها ايه زياده عني


١ : ههه مش هتفهمي المهم احنا لازم نلاقي حل للمصيبه دي


شيرين : ايوه احنا لازم نبوظ الفرح


١ بمكر : وليه نبوظ الفرح احنا نعمله ونفرح كمان


شيرين : قصدك ايه


١ : قصدي انه يكون فرحك انتي مش غرام


شيرين : ازاي


١ : هقولك.................


         بقلم M. S. E


الفصل التالي


تعليقات