القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الادهم الفصل الوحد والعشرين



 غرام الادهم


الفصل الواحد والعشرين


صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜



مساء تجلس غرام مع ماهي وسامر في وسط من الحديث المرح بسبب سامر ولكن فجأه بدات غرام تشعر ببعض الصداع وهناك مشاهد تظهر امامها وكانها تستمع الي فلم لتهب واقف وعلامات القلق والفزع  باديه علي ملامحها


غرام : ادهم


وقفت ماهي وسامر بقلق من تغيرها المفاجأ لتتحدث ماهي


ماهي : مالك قومتي كدا ليه


غرام ببكاء : ادهم ادهم حصله حاجه انا لازم ارحله


كادت ان تغادر ولكن امسكها سامر قائل


سامر : هتروحي فين في الوقت ده ادهم في الشركه اهدي كدا مفيش حاجه


غرام بهستريا  : لا في ادهم فيه حاجه وانا لازم اروح انقذه بس هروح فين مش هلحق انا لازم اكلمه لازم


لتدفع سامر عنها وتذهب سريعا الي هاتفها لتتصل به


وفي الجهه المقابله كان ادهم داخل سيارته عائد الي البيت ليرن هاتفه برقم غرام نظر باستغراب مصاحب ببعض القلق كاد ان يجيب ولاكن فجأه احس باشئ ارتطم بالسياره بقوه ليوقف السياره وهبط منها ليري ما حدث ولكن بمجرد خروجه شعر باحد يضع شئ علي انفه ليسقت بعدها فاقدا للوعي


احد الرجال : يلا بسرعه شيلوه خلينا نلحق ننفذ الخطه قبل اما يفوق


وبالفعل قاموا بحمله لياخذوه علي احدي اللبيوت الموجوده في مناطق مهجوره بعض الشئ


الرجل : تمام يا هانم هو فاضل ١٠ دقايق ويبدا يفوق


شيرين : طيب شربه ده ودخله الاوضه بسرعه يلا


امئ لها الرجل ليقوم بحمله بعد ان اعطاه الدواء لياخذه الي احدي الغرف لتدخل شيرين خلفهم قائله


شيرين : تمام كدا حسابكم علي التربيزه بره خدوه ومش عاوزه اشوف وشكم تاني


نفذ الرجال كلامها ليخرحوا من المنزل باكمله لتقترب شيرين من ادهم قائله


شيرين : معلش بقا يا حبيبي بس مكنش عندي حل تاني انت ليا ليا انا وبس انا عارفه انك هتهد الدنيا بعد اما تفوق بس مع الوقت هتتقبلني في حياتك وهتكون ليا زي ما انا هكون ليك


لتقوم بعد ذالك بخلع ملابسه ورميها علي الارض باهمال وتفعل هي ايضا المثل بملابسها لتستلقي بجانبه لتبدا بملامسه صدره متحدثه ببعض الدلع المقزز


شيرين : ادهم دومي اصحي يا حبيبي


ليبدا ادهم بالتململ ثم فتح عينه ليري امامه كل شئ مشوش


شيرين : حبيبي اصحي انا هنا


لينظر لها ادهم ولكن لم يكن يراها بوضوح واول ما شكله عقله صورت غرام ليبتسم له قائلا


ادهم : غرام


شيرين بابتسامه : ايوه يا حبيبي


لتقترب منه ببطئ مع ابتسامه لتبدا............


اما عند غرام كانت تجلس وتبكي بقوه في لم تستطيع الوصول لادهم وبجانبها ماهي تحاول تهدأتها


ماهي : يا حبيبتي تلقيه في اجتماع مهم او حاجه مهو لو حصله حاجه كنا عرفنا اهدي كدا


غرام : لا انا قلبي وجعني اوي هو مش كويس هو دلوقت محتاجني انا عارفه


احتضنتها ماهي لتقول ببعض القلق


ماهي : ان شاء الله خير


اما هو فكان يقف ويشاهد كل هذا وهو يغلي ليقول


١ : دموعك دي مينفعش تنزل علي حد غيري ولا بسبب غيري انتي ملكي انا بس يا غرام ملكي انا بس وادهم خلاص بكره انت الي هتسبيه وهتجيلي بس استني


ليبتسم بجنون وهو يخرج هاتفه ليتحدث مع احد


١ : اه كل حاجه تمام


الرجل : ايوه يا باشا كل حاجه اتنفذت زي اما طلبت بالظبط


١ بابتسامه : تمام


ليغلق الهاتف وهو يبتسم بجنون


اتي الصباح محمل بالمفاجأت علي الجميع


استيقظ ادهم وهو يشعر بالصداع يكاد يفتك برأسه لينظر حوله والي هذا المكان الغريب التي يراه لاول مره ولكنه انتفض من مكانه عندما رأي شيرين تنام بجواره وهي بدون ملابس وهناك بقع دماء علي الفراش


ينظر لها بصدمه وهو يحاول استعاب ما يحدث معه ولكنه لايتذكر شئ ابدا فاق من صدمته علي صوت صرخه قويه لينظر الي شيرين التي تبكي وتنظر له قائله


شيرين ببكاء مصطنع : ايه الي حصل انت عملت فيا ايه


ادهم : انا معملتش حاجه انا مش فاكر اي حاجه خالص


شيرين بتمثيل  : حرام عليكي انت ليه عملت كدا انا عملتلك ايه حرام عليك تعمل كدا حرام حرام


ادهم : بس بقولك مش فاكر حاجه انا اخر حاجه فكرها ان في حد خبط العربيه بتاعتي غير كدا مش فاكر


شيرين : انا كمان مش فاكره انا كنت مع واحده صحبتي وفي ناس خطفتني وجبتني هنا


انهت كلامها لتبكي بقوه ولكنها في داخلها تضحك بانتصار علي نجاح خطتها


ادهم بعد ان ارتدي ملابسه : اسمعي كويس الي حصل ده لعبه قذره من واحد زباله وهيتحاسب عليها حساب عسير المهم غرام متعرفش اي حاجه عن الي حصل انتي فاهمه لو غرام عرفت حاجه هيكون اخر يوم في عمرك


ثم تركها وخرج وهو يشعر بتشوش كبير ولا يعلم ماذا يغعل فهو الان خان حبيبته وطفلته ولكن الله اعلم انه لم يتذكر اي شئ اقسم بداخله انه سيذيق كل من له دخل في هذا الويل ولن يرحم احد ابدا


اما عن شيرين فبمجرد خروج ادهم حتي صرخت بقوه وبغل قائله


شيرين : خايف عليها اوي لا يا ادهم انت ليا ليا وبس وغرام مش بس هتعرف لا دي هتشوف كل حاجه بعنيها


ابتسمت بخبث وهي تتجه نحو احد الاركان بالغرفه لتسحب كاميره صغيره لتتصل بالمجهول ١ قائله


شيرين بابتسامه انتصار : كله تمام فاضل الخطوه الاخيره بقا


١ : برافو عليكي بجد الي فاضل اننا نستنا الفرح وطبعا انت عارفه مين الي هتكون العروسه


ضحكت شيرين بقوه قائله


شيرين : طبعا عارفه


عاد ادهم الي الفيلا ليجد غرام تجلس في حضن ماهي تبكي بقوه واياد ومراد وسامر يحيطون بهم ليدق قلبه بقلق من ان يكون اصابها شئ ليذهب اليها بسرعه ليجذبها من داخل احضان ماهي قائلا


ادهم : غرام مالك بتعيطي كدا ليه في حاجه حصلتلك


ما ان راته غرام حتي ارتمت بداخل احضانه تبكي بقوه لتقول من بين شهقاتها


غرام : انت انت كويس صح محصلكش حاجه انا انننا كنت هموت من القلق


ادهم : اهدي انا كويس مفيش حاجه


لتنظر له غرام بعدم تصديق ليفهم وقتها ادهم انها قد رأت ما حدث ليغمض عينه بقوه وهو يشعر بالم في قلبه وخوف من ان تتركه غرام ولكنه تماسك ليقوم بحملها بين يديه ليصعد بها الي جناحهم ليضعها علي الفراش ليجلس امامها قائلا


ادهم : حبيبي شاف حاجه


لتومئ له غرام ببكاء لينقبض قلب ادهم بقوه وخوف ليقول ببعض الخوف


ادهم : شوفتي ايه


غرام ببكاء : شوفت العربيه وهي بتخبط وحد بيكتم نفسك بحاجه لحد موقعت علي الارض وبعدها خدك معاه لمكان بعيد


ادهم : بس


امأت له بنعم ليتنهد هو براحه قائلا


ادهم : حبيبتي اهدي انا تمام محصليش اي حاجه خالص وبعدين لو كان ده حصل كنت هبقي قدامك دلوقت اكيد لا


نظرت له لتقول : بس انت مكنش في الشركه وكمان تلفونك مش بترد عليه


ادهم : التلفون نسيته في الشركه وانا كان عندي اجتماع مهم بره القاهره علشان كدا اتضريت ابات بره


غرام ببكاء : ومقلتليش ليه


ضمها ادهم لصدره بقوه : ليقول اسف يا حبيبتي مكنتش اعرف انه هبحصل كدا اوعد ان بعد كدا هقولك علي كل حاجه


نظرت له غرام وكانها تتاكد من كلامه ليقول هو بحنان


ادهم : انا تعبان من الشغل وعاوز انام واكيد انتي كمان تعبانه من كتر العياط تعالي ننام شويه علشان نبقي فيقين لحفله بليل ولا عاوزه تفضلي كدا والناس تقول اني غضبك علي الجواز


ضحكت غرام بخفه ليضمها ادهم اليه ثم يتحدث بهدوء


ادهم : نامي يا حبيبتي وكل حاجه هتكون تمام نامي


لم يمر وقت طويل حتي غطت غرام في نوم عميق داخل احضان ادهم ليقبل ادهم رأسها ليسحب نفسه بهدوء ويخرج من الجناح بعد ان تاكد من راحتها وتدفئتها


في الاسفل كان الجميع يجلس وهم لا يفهمون شئ مما يحدث حتي دخل عليهم ادهم ليرتمي علي اقرب كرسي بتعب ليتحدث اياد


اياد : في ايه يا ادهم احنا مش فهمين حاجه كنت فين وغرام عملت كدا ليه


ادهم بهدوء : معلش يا جماعه تعبتكم معايا


مراد : تعب ايه وذفت ايه ممكن تفهمنا فيه ايه


ادهم وهو علي نفس هدوئه : مفيش حاجه انا كان عندي اجتماع مهم بره القاهره علشان كدا بت بره وهي قلقت لما مرجعتش بس


سامر : دا احنا كنا قاعدين ولقناها مره واخده قامت وقاعدت تعيط وتنادي عليك


اغمض ادهم عينه بقوه فهو لا يريد ان يعلم احد بقدرت غرام ابدا ليقول بهدوء


ادهم : انا تعبان هطلع ارتاح شويه وانتوا حاولوا ترتاحوا شويه علشان الحفله بليل وانت يا اياد حتي خطيبتك وامها يجهزوا هنا


امأ له الجميع ليتجه كل واحد الي غرفته ليرتاح وذهب اياد لبيت ايسل لياتي بها


كانت تجلس في غرفتها وفي يديها احدي الروايات الرومانسيه التي تعشقها تقراء بتركيز كبير وتتفاعل مع كل مشهد بها وكان كل شئ يحدث امامها فعلا علي ارض الواقع وليس مجرد خيال يعكس فكر كاتب 


قاطع اندماجها رنين الهاتف لتجيب باقتضاب 


هايدي : ايوه مين 


سامر : مين نهارك اسود انتي مش مسجله رقمي 


هايدي : وانا اسجل رقمك ليه يا عم انت كنت من بقيت عيلتي وانا معرفش مش كفايه قطعت عليا تركيزي اخلص انت مين 


سامر : ايه مسوره وانفجرد انا سامر يا ذفت 


هايدي : سامر مين ااه سامر اخو اسر البارد 


سامر : هموت واعرف اسر اذاي مخليكي لسه عايشه وانتي نازله تهزيق فيه عمال علي بطال 


هايدي بلامبالاه : مش عارفه ابقي اساله.. المهم متصل ليه 


سامر : تصدقي انا غلطان ان عبرت جموسه زيك الناس تقول اهلا وسهلا وحشتني عامل ايه مش متصل ليه 


قال اخر كلامه مقلدا طريقه حديثها لتضخك هايدي بخفوت قائله 


هايدي : ههه خلاص يا عم متزعلش عامل ايه 


سامر : بخير الحمد لله... المهم كنت متصل علشان اعزمك علي شبكت اخويا واختي 


هايدي باندفاع : اخوك مين اسر 


سامر : لا ادهم مالك اتفزعتي كدا ليه 


هايدي بتوتر نجحت في اخفائه : ولا اتفزعت ولا حاجه انا بس كنت عاوزه اعرف مين الي امه لا اله الا الله دعت عليها وارتبطت باخوك 


سامر بضحك : ههههه يخربيت دا لو قتلك قتيل مش هتكرهيه كدا.... المهم هتيجي ولا لا 


هايدي : مش عارفه هي الخطوبه امتي 


سامر : النهارده بليل 


هايدي : نعم لا طبعا مش هعرف اجي انا مجهزتش حاجه 


سامر : حاجه ايه هو الموضوع محتاج دا فستان علي شويه ميكب هيقدوا الليله 


هايدي : لا واللهي مين قال كدا دا لسه في حاجات كتير 


سامر : ايه يا هايدي يا حبيبتي الحاجات الكتير دي للبنات انما انتي يا دوب تلبسي فستان بس هيبقي كتر خير 


هايدي : ليه يا خويا او انا مش بنت ولا ايه 


سامر : بصراحه مش شايف اي بنت في الحوار 


هايدي : معلش اصلك اعمي متخلف مبتشفش ومبتفهش حيوان وانا اصلا غلطانه اني اتكلمت معاك غور يلا من هنا يتك القرف 


انهت حديثها لتغلق الهاتف في وجهه دون انتظار الرد لتقول بضيق 


هايدي : قال مش شيفني بنت قال طيب يا سامر يبني ام سامر اما وريتك انا هعرفك بقا ازاي تقول كدا 


اما عند سامر فبمجرد ان اغلقت الخط حتي نظر للهاتف بصدمه وهو يقول


سامر : هو ايه الي حصل اه يا بنتي المجنونه الله يكون في عونك يا اسر 


ثم امسك الهاتف وارسل لها رساله قائلا 


سامر : علي فكره الي انتي عملتيه ده غلط بس يلا المسامح كريم هستناكي في الحفله متتاخريش وهبعتلك العنوان في مسج سلام 


            بقلم M. S. E

الفصل التالي

تعليقات