القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لبؤتي الشرسة اقتباس

 


إقتباس.

يقفان أمام بعضهم وجها لوجه.... يجتمعان
بعد سنين طويلة.... قد أقدم عليها بمنتهي
السهولة... لم يراعي صغر سنها ولا مشاعرها
المليئة بعشقه إليه دون غيره.

تطالعه بنظرة غامضة لم يستطع تفسيرها... بل
وزادت بنظرات أخري... حاقدة وغاضبة حد
اللعنة كل تلك المشاعر قد عبرت عما يوجد
بداخلها.... منذ زمنا طويل.

أحس برجفة عاشقة قد أثيرت في جميع أوصاله
فقط مجرد نظرة من عيناها الشرسة.... قد
ولدت بداخله.... ما عمل علي دفنه منذ أن
أفترقا بمحض إرادته دون أن يعطي أي أسباب
عن فعلته الجارحة تلك لروحها.

يفترسها كليا باستفزاز واضح.... من رأسها لأخمص
قدميها قبل أن يهتف ببرود قاتل..
أخيرا بعد طول إنتظار.... شوفتك يا ماسة
الجبار وإلي أنا سبتها زيها زي الكلبة... إلي
مش تعني في الدنيا دي... غير إنها ملكي
أنا وبس.

لم تتأثر بدون أدني أنملة... بل مشيت بخطوات
واثقة بجهته ناطقة بقهر دفين..
وحياة كل ذرة حب حبيتها ليك... وكل جرح
أنجرحته بسببك.... لندمك ندم عمرك وبكره
هتشوف يا جبار.

حاجة صغننة كدة.

عاوزة تفاعل كتير ورأيكوا الراقي يا أحلي
فانز.

دي النوفيلا الجديدة ليا.. لبؤتي الشرسة.
بقلمي.. دينا.

سقطت علي أقدامها تبكي بصراخ هستيري
نابع من داخل روحها المجروحة... من حبيبها
الذي أذاقها أشد وأقسي أنواع العذاب... وأستقبل
حبها بمزيد من السخرية والاستهزاء مما جعلها
تقهر نفسيا وجسديا.

تبكي ماسة بقهر هاتفة بنبرة حزينة للغاية..
ااااااه ياااااا ناااااار قلبي.... دمرتني حطمتني
خسرتني نفسي ليييييه كل كده.... عشان
اااااايه يا حقيرررر..... عشان حبيتك من جوه
قلبي... قابلتها بأيه ببرود تام وتملك مهوووس
بيك.

يقف ورائها بصمت مريب.... أحس بتمزق روحه
داخليا.... من شدة قسوة كلامها الذي جعلته
يحس بقيمة نفسه الحيوانية.... التي لم
يعرف معناها... إلا عندما سمع كل كلمة
قد تفوهت بها.

تقرب إليها جبار وهو يقدم رجلا ويؤخر أخري
ولم يعلم كيف سيكون رد فعلها عند رؤيته
بعدما فعله معها.... منذ عدة أيام ماضية.

وقف ورائها وهو ينطق بحسرة واضحة..
كلمة آسف مش هتشفي إليك جرح... ولا هترجع
إليك طفولتك المسروقة.... بسببي بس إلي
أنا هقوله إليك في اللحظة دي... إنك عمرك
ما هتشوفيني تاني.... سامحيني يا أجمل
حب عشقته بجد في حياتي كلها.

ألتفتت لكي تراه ولكنه أختفي بسرعة البرق
مما جعلها تحس بنغزة قوية.... في قلبها
قد جعلتها تشعر بعدم رؤيته مرة ثانية في
حياتها القادمة.

المقدمه

تعليقات