القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية لعنة الجن الفصل السادس للكبار فقط




 حصريآ علي موقع المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه فريده احمد فريد 

رواية لعنة الجن للكبار فقط 

#أرواح_معلقة

#فريده_احمد_فريد


الفصل السادس.....................

حاولت ابان طبيعية قدامه عشان ما يحسش بحاجه.....


محمود خدني في حضنه.... وقالي


(( يلا اجهزي... عشان نروح نتجوز.... انا جهزت كل حاجه ))


ضحكت في وشه..... وحاولت انسي اللي حصل.... فعلاً نزلنا... لكن اتفاجئت


محمود أجر قاعه صغيرة... وعزم فيها كل أصحابنا... في الشغل......


كتبنا الكتاب.... وصحابنا.... فضلوا يغنوا ويرقصوا... ويتمنوا لينا السعادة


أخيراً.... رجعنا البيت..... دخلنا شقه محمود..... محمود رفعني بين إيده... ولسه هندخل الأوضة


الباب خبط.... مش عارفة ليه..... قلبي انقبض

وخوفي كان في محله....


محمود سابني.... وراح فتح الباب... لكن اتفاجئ بأمه واخته..... واقفين قصاده


قال باستغراب

(( امي.... نورا.... في إيه.... إيه اللي جابكم هنا))


أمه بصتله... وعينها كلها حزن.... وقالتله


(( انت اتجوزتها.... خلاص يا محمود عملت اللي في دماغك..... خسارة اني مالحقتكش ))


محمود رد عليها مستغرب


(( يعني ايه مالحقتنيش.... قصدك ايه يا أمي ))


أمه(( قصدي يابني اني جيت لعروستك الصبح... عشان اسألها.... عايزة تتجوزك ليه.... لكن اتصدمت من كلامها........ ولحسن الحظ.... اختك سجلت كلامها عشان تسمعك البنت اللي انت وقفت قصادنا عشانها... بتقول عليك إيه.... شغلي يا نورا... وسمعي اخوكي ))


انا بقيت واقفه مصدومه من كلامها..... قصدها إيه.... يعني ايه سجلت لي.....


لقيت نورا دي... بتشغل تلفونها... علي كلام معين من كلامي... أوله لما قلت


(( أحمدي ربنا ان فيه واحده مغفلة هتتجوز واحد زي اخوكي... وهتعيش معاه في عذاب... هو واشباحه....))


بس الجزء دا بس اللي هيه قطعته من كلامي..... وشغلته لاخوها


انا لقيت محمود لف وبصلي بغضب..... وقالي بعصبية


(( واحده مغفلة هتتجوز واحد زي اخوكي....... قصدك إيه...... يعني إيه.... هو  انا ضربتك علي إيدك عشان تتجوزيني.... معناه ايه الكلام ده.... ردي علياااا))


محمود كان بيصرخ فيا..... انا اتلخبطت... مبقتش عارفه ارد عليه


قلتله بتوتر

(( محمود انا.... انا... مكنتش..... مكنش قصدي اقول كده..... دول....دول كدابين.... ده))


لسه مكملتش كلامي..... لقيت ألم نزل ع وشي..... محمود مسك دراعي... بقوه


وقالي بغضب

(( اخرسي... ازاي تقولي علي امي... واختي كدابين..... انا غلطان اني فكرت في واحدة زيك...... كان غرضك ايه من الجوازة دي........... كنتي طمعانة فيا...... طمعتي فيا بعد ما قولتلك ان البيت ملكي.... اني ابن ناس اغنيا...... يااااه للدرجة دي.... كلكم رخاص.... فعلاً يا أمي كان عندك حق... انا فعلاً كررت غلطه صاحبي..... بس مش هكمل الغلط للآخر......... انا هطلقها..... مش هقتلها... واضيع نفسي علشان واحدة زي دي....... اخرجي من بيتي..... ولو شفت خلقتك هنا تاني....... هرميكي من السطح بأيدي.... غوري من وشي))


انا خرجت منهارة من العياط....... لكن قبل ما اخرج... بصيت لأمه وانا بعيط.... وقلتلها


(( حسبي الله ونعم الوكيل ..... انتي عندك بنات.... وحقي عند ربنا))


خرجت وجريت علي اوضتي.... فضلت اعيط.... لحد ما اغمي عليا.... لأول مرة في حياتي


فوقت... وصممت أمشي حالا...... جبت شنطة هدومي... وبدأت ارمي فيها الهدوم بعصبية


لكن... وقفت فجأه... وقلت لنفسي بإصرار


(( لأ.... مش هخليهم ينتصروا عليا.... ويدمروني.... انا هفضل هنا..... ولو محمود هيرميني من فوق السطح زي ما قالي.... يبقي يفرجني هيعمل إيه ))


رجعت الهدوم تاني... وبدأت أفكر.... انا عايزة اتكلم معاه.... بس كرامتي منعاني


اني اروحله برجلي.... فكرت كتير... ولقيت الحل

انا هصرخ.... وهعمل كأن ظهرلي شبح


ولما يجي علي صراخي.... هترمي في حضنه.... واقوله الحقيقه.... لازم اقوله أن اخته هي


اللي استفزتني... وخلتني اقول كده....

فضلت مستنيه الليل يدخل..... عشان محمود يصدقني


جه الوقت أخيرا..... بعد العشا بشوية..... وقفت

بعد ما لبست بيجامة مثيره.... عشان ألفت نظره


وقفت.... وهيئت نفسي... عشان أصرخ.... لكن..... لكن فجأه سمعت صوت باب الحمام بيفتح...............


خرج راجل طوييييييل..... طويل اوي

كان لابس حاجة سودا.... مغطياه من فوقه لتحته


انا اتشليت مكاني...... لقيته بيقرب بهدوء

انا شللي فك أخيراً


ولفيت عشان اخرج أجري.... لكن لقيته في وشي.... جيت أصرخ..... لقيته


رفع ايد سودا.... محروقه.... فيها مخالب... مش ضوافر ابدا


مسك رقبتي.... وفضل يخنق فيا..... لدرجة انه رفعني من علي الأرض..... حاولت افلت


لكنه كان قوي جداً..... شفت عينه.... عينه صفرا

طولية.... عينه مرعبه أوي


انا كنت بموت بين إيده.... روحي كانت بتتسحب مني بعذاب..... كنت عايزة اتشاهد


لكن معرفتش.... استسلمت للموت... وانا بعيط بصعوبة... لكن فجأه


باب اوضتي اتفتح بعنف... لقيت الكائن اختفي..... وانا وقعت عالأرض


محمود دخل... وصرخ فيا.... ملحقش يشوفني.. وانا متعلقه من رقبتي.... وبقع عالأرض لما اختفي المخلوق المرعب ده


محمود قالي بزعيق

(( ايييه..... انتي عايزه تفرجي الناس علينا.... كنتي بتصرخي كده ليه.... حصل إيه ))


حاولت اخد نفسي بصعوبة... وقلتله بنفس متقطع


(( واحد.... واحد كان..... واحد كان هيموتني ))


لقيت محمود مش مصدقني... وقالي بتريقة


(( لا والله.... وهو فين بقي.... خاف مني.... وهو اللي كان بيصرخ كده..... دوري علي كدبه تانية.... ما انتي كلك كدب))


انا دموعي نزلت غصب عني... حسيت بذل... وإهانة عشان بيقول عليا كدابة


قولتله بصوت مخنوق


(( انا ما كدبتش عليك قبل كده.... أمك واختك... هما))


قاطعني بحزم... وقالي

(( ما تجبيش سيرة امي... واختي علي لسانك.... وكده ولا كده... انا مش هطلقك..... لأنهم ظهرولي.... وقالوا حتي لو طلقتك.... مش هيسبوكي....... فانا مش ناقص اشيل ذنبك انتي كمان...... حتي لو كنتي تستحقي الرعب اللي هتشوفيه منهم..... بس انا مش هشيل ذنبك.... هتيجي تعيشي معايا......... بس انتي في حالك... وانا في حالي.... في الشغل.... أو في البيت.... انا مش هسيبك هنا لوحدك.... بدل ما تعملي في نفسك حاجه.... ويحسبوكي عليا بني آدمة))


انا اتجننت من كلامه..... وكنت عايزة اقوله.... لأ هتطلقني... وهغور من هنا


بس عقلتها..... ما ممكن الشئ المفزع اللي ظهرلي... وحاول يقتلني...... يجي تاني


انا هزيت راسي لمحمود.... قالي بإختصار


(( لمي هدومك.... ويلا تعالي ورايا.... خلي اليوم الأسود ده يعدي علي خير ))


سابني وخرج....... انا لميت هدومي

وروحت وراه علي الشقه


قالي بإختصار برضو

(( حضري العشا ))


حضرت العشا.... وسبته ودخلت الأوضة

هو حتي ما فكرش ينادي عليا.... عشان آكل


دا حزن قلبي..... وكسره

كنت فاكرة انه مهتم بيا.... طلعت غلطانة


انا فرشت في الأرض عشان انام بعيد عنه.... رحت في النوم علي طول..


بس كان عندي امل اخير..... انه هيصحيني... ويقولي اطلع عالسرير


لكن محصلش..... صحيت الصبح.... لقيته نايم عالسرير..... حزنت اكتر


بس لبست هدومي.... وسيبته نايم... ونزلت علي شغلي

فضلت مستنياه يجي


جه متأخر عن معاده... انا تجاهلته معتمدة..... وهو كمان تجاهلني... خلاني


قايدة نار 🔥كنت عايزة اصرخ فيه.... بس كرامتي بقي.... كملنا شغل عادي


وفي آخر اليوم..... لقيته خرج.... وسابني

روحت لوحدي.... زي ما جيت لوحدي.... وده خلاني تعيسة


اكتر..... واكتر


روحت لقيته في البيت..... دخلت اغير هدومي..... بس... بس لقيت علي رقبتي


لقيت علامات سودا... علامات إيد.... دا اكيد علامات إيد الكائن الأسود اللي كان بيموتني امبارح


انا وقتها... افتكرت حاجه الكائن ده قالهالي.... نسيت أقولها.... قالي وهو بيحاول يخنقني


(( ملعون مدنس الأرض.... ملعونة زوجه مدنس الأرض..... الهلاك والانتقام.... للمدنسين ))


انا مش عارفه ازاي نسيت الكلام ده.... خرجت لمحمود.... كان قاعد بيتفرج عالتلفزيون.. بس


شارد.... سرحان... قربت منه... وقلتله


(( يعني مدنس الأرض ))


بصلي باستغراب.... وقالي

(( مدنس إيه.... جبتي الكلام ده منين...... وبعدين ايه ده))


وقف وقرب مني.... وحط إيده ع العلامات السودا علي رقبتي.... وقالي


(( ايه ده..... مين عمل فيكي كده))


انا غصب عني.... دموعي نزلت.. وبعدت إيده عني... وقلتله بحزن


(( ودا يهمك في ايه.... ما انا حاولت اقولك امبارح أن فيه واحد ظهرلي... وحاول يموتني... طلعتني كدابة ))


محمود قرب عليا... وقالي بحزن واضح


(( بتتكلمي جد..... يعني عايزين يموتوكي))


(( لأ... مكنش حد فيهم..... دا راجل طويل اوي اوي... ووشه اسود... وعينه صفرا..... زي... زي الجن))


محمود برق قوي... وقالي مستغرب


(( جن.... جن.... وايه دخل الجن يا ساره.... دا أرواح صحابي بينتقموا مني... مني انا.... الجن مالوش دخل..... بس دا ايه اللي ظهرلك ده.... انا مش فاهم..... هما عايزين ايه مش فاهم ))


انا بصيت ف الأرض... وقلتله


(( محمود.... اختك هيه اللي عصبتني.... لما قالت عليا هي ومامتك اني طمعانة فيك... واني شكلي من بيئة زبالة.... مش من مستواكوا..... محمود انا ورثت شقه اهلي... وبعتها جابتلي ألاف..... دا غير بابا كان شايل ليا مبلغ في البنك...... غير التعويض بتاع وفاته... عشان ميت في حادثة عربية ..... مبلغ كبير هستلمه لما اكمل 21 سنه.... يعني انا مش محتاجه اتجوز واحد غني........ انا اتجوزتك.... عشان معجبة بيك...... عشان شفت فيك الراجل اللي ملي عيني.... وهيقدر يحميني من الدنيا وقسوتها...... انا يا محمود عايزة اكمل حياتي معاك..... وعفاريتك دول....... انا اتجوزتك وانا عارفة انهم مش هيرحمونا.... كان عندي استعداد احاربهم معاك..... ونواجه كل حاجه صعبة سوا....... انا كده غلطت...... انا يا محمود وربنا ما كنت اقصد اقول عليك كده...... اختك هي اللي بكلامها عصبتني..... انا عارفه انك مش مصدقني....... بس لو مسكت تلفونها..... هتسمع التسجيل كامل...... محمود انا أسفه ))


محمود خدني في حضنه...... وقالي


(( انا مصدقك..... وعارف أن أمي ضد الجوازة دي.... وانا اسف عالكلام اللي قلته ساعتها..... انا كمان عايزك..... ومش هخلي حد يفرق بينا تاني.... لا أهلي.......... ولا العفاريت ))


محمود خدني بين إيده .....


يتبع

الفصل السابع

تعليقات