القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية في بيتنا عشيره من الجن الفصل العاشر والحادي عشر



حصريآ علي موقع المجد للقصص والحكايات 

الكاتبه فريده احمد فريد 

رواية في بيتنا عشيره من الجن للكبار فقط 

 #في_بيتنا_عشيره_جن

#فريده_احمد_فريد


 الجزء العاشر والحادي عشر 

عملت القهوة.... وخرجت

قدمت القهوة للكل.... وآخر كوباية قهوة.... سبتها لمحمود

خد مني الكوباية... بأيد... ومسك دراعي بالأيد التانيه.... بصيتله... شاورلي اقعد جمبه

قعدت الصراحة... كانوا بيتكلموا عاللي حصل مع دينا... 

لكن انا كنت مركزة ف حاجه تانيه خالص 

الأول حسيت بحركة جمبي وانا قاعدة... كانت ايد محمود.... حط إيده علي ضهري.... 

جسمي قشعر.... بس كنت مبسوطة  

إيده سرحت علي كل ضهري... خلاني مش واعيه للدنيا حواليا

وطبعاً كل دا في الخباثه... من غير ما يلفت النظر 

بصلي في عيني مره واحدة... وقالي

''وحشتيني '' 

محمود قالها... كأنه بيشتمني مثلاً 

بس كلمته دي كانت كفيلة... تقيد النار جوايا.... 

رغبة غريبه اتملكتني.... قربت اكتر منه... حط إيده علي كتفي... وقرب راسي من راسه 

فجأه بابا نادالي''فاتن... انتي نمتي وانتي قاعدة '' 

''هه لا يا بابا... كنت سرحانه شويه''

''طب يلا قومي مع امك ودينا... اعملولنا حاجه ناكلها.... عشان العرسان هيتعشوا معانا.... '' 

''هه... حاضر قايمة اهه''

محمود بضحك''مالها دي''

بصتله بصه.... كنت هحرقه فيها

************

دخلت اوضه البنات... كنت عايزه ادخل اوضه محمود.... بس حفاظًا على ماء الوجه..... مش اكتر

دخلت عند دينا.... كانت بتلعب علي تلفونها.... قالتلي اول ما دخلت

''كويس انك جيتي... دا انا هموت... وانام''

''هه.. طب ما تنامي... هو انا ماسكه عينك هههه''

''انتي بتهزري يا فاتن... انا خايفه''

رديت بجدية '' لأ... ماتخافيش 

أن اجتمع الانس والجن علي أن يضروك بشيء لم يكتبه الله لك فلن يضروك..... يعني ربنا بيقولك... توكلي عليا.... ولو مكتوبلك الأذى.... لا انا... ولا الشيخ... هنقدر نمنعه عنك.... وعشان تطمني يا ستي... وما ستك إلا أنا.... هههه... انا هفضل جمبك سهرانه شويه '' 

دينا بضحك''يا رخمه''

فردت جسمها عالسرير.... وراحت في النوم ع طول.... صعبت عليا أوي 

قمت روحت قعدت جمبها.... وملست علي شعرها الحرير.... 

كانت بنت جميلة أوي... بس حظها وحش اوي.... مين هيتقدم لبنت حصل مع 

اخواتها في ليلة دخلتهم... اللي حصل

كله هيخاف علي نفسه... وحلني بقى عقبال ما الناس تصدق.... إن اللعنه انتهت..... 

بس هي فعلا انتهت.... دا كلام الشيخ... هو  اللي هيقول.... بكرا ان شاء الله نروحله... أو هو يجيي 

هاهاها 

مش قادره عايزه أنام... خلاص يأست أن محمود يجيني.... هو فاكر اني انا اللي هروح لعنده 

لأ انا مش هرخص نفسي اكتر من كده... بس انا افتكرته... هيصالحني... هو قالي اني وحشته 

بصي لنفسك يا فاتن... انت مش وحشه... أو معيوبه... عشان تستنى نظره عطف منه... 

خلاص هنام وامري لله

... لسه بقول يا هادي... وعيني هتروح في النوم

الله... الباب بيفتح... دا بقى جن... ولا شبح سحر... ولا الشيطان اللي انا متجوزاه 

لقيتني بترفع من ع السرير.... فتحت عيني بسرعة... لقيته محمود... قالي

''شششسششش... دينا نايمه''

ماسبليش فرصة أعترض... بصيت في جمال عينه... وسرحت 

دخلني اوضتنا... وقفني علي رجلي ورا الباب

انا بصيت في الأرض... عشان يحس اني لسه زعلانه.... 

رفع وشي بأيده.... وباسني بوسة خفيفة 

رجع بوشه بعيد شويه... في حركه كوميدية... وقالي

''ياااه كل دا زعل.... زعلانه لدرجة  اني ابوسك.... وبرضو مكلدمة.. طب اجرب حاجة  تانية '' 

محمود حضني أوي... قفل إيده عليا بقوه... خلاني اتوجعت من قوة عضلاته.... بصلي وضحك... وفك قيده عني... بس لسه حاطط إيده حواليا

قالي''ها هنتعدل... ولا لأ '' 

انا كنت جبت أخرى.... رميت نفسي عليه.... ونزلت فيه بوس.... بقوه وافترا كأني بردله اللي عمله فيا... بس بطريقتي

******

كانت ليله جميله في حضن محمود... كالعادة 

حطيت راسي علي صدره العريان... وقلتله 

''محمود.... ممكن بلاش تقسى عليا تاني.... ممكن اشوف حنيتك شويه''

''ومين قالك اني حنين اصلآ '' 

''دي مش بتتشاف.. دي تتحس '' 

''ياواد يا حساس... لأ بتحسي الصراحة... زي ما سيبتيني كدا لوحدي كام يوم.... صح''

قمت قعدت عشان ازعقله... لكن الملايه وقعت من عليا.... اتعريت 

اتحرجت منه اوي... غطيت نفسي بسرعة 

لكنه ضحك بصوت عالي... ومسك الملايه عايز يشدها من عليا... 

لكني مسكتها بقوه... فضل يشد... وانا أشد 

لقيت نفسي هتهزم بسهوله.... رحت رمياها ف وشه.... ورميت نفسي عليه.... ضربته ف صدره بحنيه... برضو مقدرش أقسى عليه.... قلتله بدلع 

''هو المفروض مين يصالح مين... الراجل ولا الست''

''الست طبعاً.. '' 

''ودا في عهد مين أن شاء الله '' 

''في عهدي انا''

''وانت بقى تطلع مين''

''تعالى وانا اعرفك''

**********

عدي حوالي يومين تلاته.... والأوضاع هاديه في البيت..... 


دينا حزنت انها هتنام لوحدها

حاولت تخبي الحزن... ودعتلي ربنا يهدي سري مع جوزي 

بس انا طمنتها 


''دينا... اللي حصل قبل كده مش هيتكرر تاني.... وانا وداني علي طول هتبقى معاكي انتي بالذات.. '' 


الدنيا كانت هادية.... دينا كانت بتاخد المصحف فى حضنها... وتنام

اما محمود.... فوضعه معايا اتغير أوي.... كان يرجع من الشغل يدور عليا.... 


لو كنت في المطبخ... ولا في اي أوضة

اتفاجئ بيه بيحضني من ضهري.... ويفضل يبوس فيا

وانا كنت انسى نفسي... واترمي في حضنه.... 


نفضل كدا لحد ما نسمع اي صوت... 

يرجعنا لأرض الواقع.... ولو كنت قاعده مع الجماعة في الصالة.... كان يقرب عليا.... يبوسني من خدي


بابا وماما كنت بشوف الرضا في عيونهم.... من معاملة محمود ليا... لكن..... 


في ليله وانا نايمة.... حلمت حلم غريب... حلمت ان الشاب الوسيم... اللي 


زارني قبل كدا في حلمي

حلمت أنه بيتعذب.... بيصرخ 

لكن اتبدل المشهد.... انا قدام مرايا... 


وهوه قدامي في انعكاسي 

لكنه قالي.... وكان قلقان

''فاتن.... الموضوع كبر أوي... انتي مش 


هتتحمليه.... خلاص مبقاش موضوع انتقام الدجالة من عيله جوزك... لا عشيرة الجن اللي اتحرق منهم اتنين 


بسببك... دلوقتي عندكم في البيت.... انتي اتسببتي في حرق وتعذيب اتنين منهم........... مش هيسيبوكي..... مهما هربتي... مفيش مفر... عارفين كويس ان وجودك هنا.... فيه هلاكهم.... عشان كده.... العشيره... هتنتقم..... انا هفضل معاكي للآخر... لكنهم أقوى مني... وكل يوم... قوتهم بتزيد.... وهيرعبوا عيلة جوزك..... عشان يتغذوا علي خوفهم.... ويقدروا عليا.... وعليكي '' 


حاولت افتح عيني.... حلم بس واقعي جدا... لدرجة اني شكيت اني كنت نايمة اصلآ..... فجأة 

....... 


قبل ما افتح عيني.... حسيت بجبل صخر... واقف علي صدري 


مش قاده اخد نفسي.... فتحت عيني 

اتصدمت.... كان واقف علي صدري.... الذئب... فاكرينه... وشه مقرب من وشي اوي.... 


حاولت أتحرك.... تقله عليا.... مكتفني 

حاولت اقرأ قرآن.... 

دماغي... صفر في الميه


انا حافظه آيات كتيره من القرآن من سور النور.... والبقره... والكهف 

وطبعا الجزء التلاتين كله


بس دلوقتي راح فين كل دا.... ازاي نسيته 

جه في بالي ذكر... سمعته كتير ف حياتي 

بدأت الأول اقوله في سري... عشان مش قادر اطلع صوت... 

''أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق '' 

''أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق '' 

''أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق '' 


بدأ الوزن يخف... وقدرت احرك ايدي... لكنه زمجر في وشي.... وانيابه... غرزت في أيدي 


وصوت زمجرته مرعبه... بس انا شوفت سورة الناس.... متعلقة علي  باب أوضة محمود من جوة في بوستر ورق


سميت بالله... وبدأت اقرأها بكل قوة فيا... 

''قل.... قل.... أعوذ برب الناس.... ملك الناس.... إله الناس.... من شر.... من شر الوسواس الخناس... الذي يوسوس في صدور الناس.... من الجنة و الناس

من الجنة والناس

من الجنة والناس''

يارب يارب... يارب


الذئب... كان بيرجع بجسمه الضخم علي جسمي.... وصل لرجلي.... وقف قدام السرير 

نزل راسه ببطء... تحت السرير.... مبقاش ظاهر من راسه... غير عينه... وقرونه 


بصلي بغضب... وعيونه نورت فجأه... واختفى 

.......... سمعت صوت طقطقة  أسنان

بس سريعه.... جداً 

كأنها أله بسنون حديد..... بتخبط بسرعه


مشيت.. وانا مش قادرة اسيطر على ارتجافي...... مشيت علي مصدر الصوت 


كان جاي من أوضة ماما... وبابا

سميت بالله... ودخلت الاوضه... المشهد كان كالآتي 


نور الأباجورة الصغيره مفتوح.... بابا قاعد متكوم على نفسه.... وبيعيط جمب الدولاب


ماما قاعدة... عالسرير

شعرها منكوش.... عيونها وسعه لدرجة غير معقولة... 

وبتخبط سنانها في بعض بسرعة جنونيه


لدرجة ان سنانها اتكسر منها قطع.... وبدأ بقها يغرق دم.... شفايفها اتقطعت.... 


انا كنت هموت ويغمي عليا... منظرها مفزع... مرعب.... لو انا انسان طبيعي... كان لازم قلبي يقف ف اللحظة دي بالذات


بابا بصلي.... وجرى علي إيده ورجله.... زي الرضع 

قام سند عليا وهو بيقوم.... وانا متخشبه 


بصيتله وانا مش عارفه المفروض اهديه... ولا اخده ونطلع نجري... بس 


لمحت حاجه في ماما... 

غيرت رأيي.... وخلتني اجمد قلبي... واروح......... 

........ 

.................. يتبع


****في بيتنا

عشيرة جن *****

الفصل الحادي عشر 


لمحت حاجه ف ماما... 

غيرت رأيي.... وخلتني اجمد قلبي... واروح......... أساعدها 


لمحت دموع... ماما كانت بتبكي 

كأنها مش مسيطرة علي نفسها... انا متحملتش اشوفها بتتعذب 


اكتر من كده.... مشيت ناحيتها... وانا بقرا كل ذكر عرفته في حياتي

''أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق '' 

''اللهم اني اعوذ بك من همز ولمز الشياطين والجان''

''ربي اني اعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك ربي ان يحضرون '' 


وافتكرت آيات من سورة النور.... أعظم سورة لطرد الجن... والمردة... والقرين... والاشباح.... 


قربت من ماما وكل اللي قلته دا كان علي لساني... وانا طالعة عالسرير... وقربت منها... وهي لسه بتعيط 


وبتطقطق باسنانها.... لكنها بطلت طقطقة.... وبصتلي وانهارت من العياط


بابا جرى جاب فوطه... قعد جمبها.. مسح الدم.... شفايفها كانت اتقطعت... اللحم اتقطع 


كانت بتبكي من الوجع... والخوف... معرفتش تتكلم


لسه بقرا القرآن... نامت علي رجل جوزها.... بصلي ونزلت دموعه... ونزلت دموعي انا كمان.... 


................. سيبته يكمل لها قراية وخرجت..... اترميت فى الصالة... فاقدة الوعي 


الصبح لقتني على سريري... قمت جريت عليى أوضة  ماما.... لقيت العيله كلها عندها


ماما كانت ناسية كل حاجه.... معرفتش بقها اتقطع ازاي... وامتي 


بابا رفض يقولها... بصلي... وحط إيده علي بقه... اشاره... اسكتي


لكن محمود جرى عليا وقالي

''انتي كويسة  '' 

''اه في ايه حصل''

''مش عارفين يا فاتن.... لقينا امي بقها زي ماانتي شايفه.... ولقيتك انتي مرمية في الصالة ... انا تعبت... مش عارف آخرة اللي احنا فيه دا ايه '' 


''اجمد يا محمود.... قلتلكم قبل كدا... اوعوا تخافوا... اكيد ماما خافت.... وفقدت أملها في ربنا.... إنه هيقف معانا... محمود كل دا قدر ومكتوب.... ومفيش منه هروب.... لازم هنشوفه... ونعيشه... ونتحمل... عشان نقدر نكمل حياتنا '' 


قال محمود بغضب

''وهيه دي عيشه دي.... ليه ربنا سايب الناس تأذي الناس من غير سبب.. ليه ربنا ما يأذيش المؤذي '' 


الأب '' وحد الله يا محمود... انت هتكفر '' 

محمود''مش شايف أمي جرالها ايه... دا يرضى ربنا يعني''

الأب '' لا اله الا الله... الرحمه من عندك يارب''


اللي بيعيط... واللي بيهدي المتعصب... واللي نايمة علي رجل ماما تعيط... الموقف كله صعب.... صعب اوى 


ناديت بابا.... 

''تعالى عايزاك لوحدك''

دخلنا الصالون.... وقفلنا علينا


انا''بابا انت مقلتش لحد عاللى حصل امبارح '' 

''لا يا فاتن... خفت عليهم يترعبوا اكتر''

''بس يا بابا دلوقتي... الموضوع دا كبر 


اوي(حكيت لبابا عاللي حصل معايا واللي قالهولي القرين... بخصوص عشيرة الجن اللي معانا دلوقتي في البيت) هنعمل ايه.. كلام قريني ليا... رعبني... فاهم يعني ايه... 

****في بيتنا عشيرة جن ****

يعني... في اي لحظه.... أي حد فينا هيتأذي... انا مبخفش منهم... لكن انت متحملتش تشوف شكل ماما امبارح... ومحمود قلبه كان هيقف لما شاف الغول..... تخيل هنا في عشيرة بحالها منهم.... دا صعب... صعب اوي''


بابا وهو بيعيط... قالي

''هنعمل ايه يافاتن''

''لازم الشيخ محمد... يشوف لنا حل.... لازم ننهي الكابوس دا... قبل ما يخلص علينا''


بابا وافقني.... اتصلنا وخدنا معاد من الشيخ محمد نروحله.... بابا رفض انه يجيي.. ويتكلم أدام العيله عن العشيرة 


انا وافقت بابا..... واستنيت لما محمود... وعلى خرجوا مع بابا عالشغل


وقلت لماما اني راحه السوق..... كلمت بابا... ساب الشغل وجالي.... واتقابلنا... وفي طريقنا للشيخ محمد 

**********************

حكيت انا علي كل حاجه.... سكت الشيخ محمد.... وبص لبابا... اللي كان بيبكي... قاله

''وحد الله اومال.... مفيش مشكلة... مالهاش حل.... بس''


انا''بس ايه يا شيخ... ماتتكلم '' 


بابا''حل... قولي عليه ابوس ايديك... عيلتي بتتدمر... ولادي هيروحوا مني... دا مراتي لوعرفت عن العشيرة دي... والله تموت فيها.... دي بتخاف من خيالها''


بصلي الشيخ بحزن... وقال لبابا 

''الحل في ايد فاتن''


انا''انا يا شيخ... قول بسرعه.. وانا هاعمله حالا''


الشيخ''الموضوع مش بالسهولة دي يا بنتي... انتي حياتك هتبقى في خطر حقيقي.... وانا ممكن مقدرش انجدك في الوقت المناسب...... '' 


بابا''قصدك ايه... اتكلم يا شيخ محمد '' 


الشيخ''الحل أن حياتكم هترجع طبيعيه تاني... لو السحر الأسود اللي عملته ام سحر.... يتفك... ويتحرق.... وقتها... هحصنكم كلكم.... وهيخرجوا من بيتكم من غير راجعه.... والعشيرة.. هتتعمي عنكم للأبد '' 


بابا''طب معملتش كدا ليه من زمان''


الشيخ''اصبر عليا يا ابو أحمد... انت ناسي أن العمل دا مدفون مع سحر.... وسحر محدش عارف فين تربتها '' 


بابا''اه صحيح... دا انا نسيت خالص... اومال قلت ليه الحل مع فاتن '' 


الشيخ بحزن''فاتن هيه الوحيدة اللي هقدر احضر عليها.... عشان هي اللي شافت المردة اللي عندك في البيت... وعاشت معاهم.... ومخافتش منهم.... هي اللي اقدر احضر عليها جن سفلي.... وهو اللي هيقولي تربة سحر فين '' 


انا''طب ما تعمل كدا يا شيخ... مستني ايه''


الشيخ''يابنتي ياللي مستسهله كل حاجه.... عارفه يعني ايه احضر عليكي جن سفلي''


''لأ '' 


''يعني جن متمرد.... ممكن بعد ما ينفذ طلبي... واعرف مكان تربة سحر... ممكن يرفض يسيبك.... وممكن جداً... يفضل لابسك... وياخدك معاه.... دا مش هيكون اي جن.... لأ... دا من اتباع الشيطان..... وبيهوي خطف الأرواح البشرية... وبيتغذي عليهم يابنتي.... يعني ممكن تروحي ضحية بسهولة.... '' 


بابا قام مفزوع... وقال للشيخ بعصبية 

''لالالا يا شيخ... لا مستحيل أضحى بمرات أبني... ولو مفيش حل تاني... يبقي هرضي بقضاء الله وقدره '' 


موقف بابا خلاني اعيط.... عمر ما حد خاف عليا قبل كدا ابدا...... بسهولة كدا.... هيضحي بعيلته عشان انا متأذيش 


... قلت للشيخ''يعني احتمال تطلع الجن من عليا... واحتمال لأ '' 


الشيخ''بصي يا فاتن يا بنتي... القدره بأيد الله عز وجل... واحنا الأسباب وبس.... انا هطلب منه ينصرف من عليكي.... بس لازم انتي تكوني قويه... وتحاولي تفضلي معانا.... الجن لما بيتلبس الإنسان.... بيحبس روحه... عشان هو اللي يتكلم ويتعامل.... يعني الموضوع مش بأيدي لوحدي.... متوقف ع قدرتك.... هتقدري تحاربي جن سفلي شرس..... متمكن من جسمك.... '' 


انا''انت بتصعبها عليا ليه بس يا شيخ''

الشيخ''انا يا بنتي''

انا''يعني دلوقتي... لو حضرته عليا... انا هكون حاضرة معاكم... ولا مش دراينة بالدنيا '' 

الشيخ '' لا هتكوني حاضرة... بس هوه اللي هيتكلم.... هتكوني معاه... لما يدور علي تربة سحر.... وهتشوفي التربة... والمكان.... لكنه هيسيطر علي حواسك... وهو  اللي هيتكلم.... وممكن يطمع في روحك.... ويسحبها معاه.... لو كنتي ضعيفه.... وصدقيني يا بنتي

... اللي شفتيه في بيت جوزك كوم.... واللي هتتعاملي معاه دا كوم.... شكله بشع.... لازم اللي يشوفه أو يتعامل معاه.... يكون متمكن جدا من سحره.... وقوى الارادة.... '' 


بابا''طب يا شيخ... انا هاخد مرات ابني ونمشي دلوقتي.... وهبقي ارد عليك... ابلغك رأيي... ورأيها''

****************

في طريقنا واحنا راجعين... كل واحد فينا في ملكوت لواحده. 


بابا عمال يدعي ربنا يحلها من عنده... ويفك كربه... 


بس انا من كلامه قلبي كان بيتقطع... أي حد كان هيبقى في مكاني... ولو قلبه حجر صوان.... 


كان هيضحي بنفسه عشان العيله دي... وخصوصا انا.... انا بحب ابن العيلة دي


اه بحبه.... محمود اللي اول ما دخلت بيته... ذلني... قالي كلام قاسي... جارح... بس هو... هو  


نفسه اللي عيشني في عالم جميل... كله شوق ورغبة... وهيام 


محمود ذكرياته في قلبي.. وعقلي... بتملي جسمي... شوق ليه وهو بعيد


جسمي قشعر لما افتكرت لحظاتنا سوا... وهو  واخدني في حضنه.... وهو بيشلني بقوة 


وخصوصا... بعد ما بنخرج من دنيا الغرام.. اللي بيعيشني فيها


بيصمم انام جمبه زى ما انا عريانة... بيشرب سيجارته بأيد.... وبايده التانيه يداعبني 


وأحياناً يرخم عليا.... اقوم اضربه علي صدره بهزار... يضربني

ويرمي السيجارة... ويشلني ويرميني 


كنت بضحك من قلبي بكل سعادة... قلت لنفسي واحنا ماشيين 

''كدا ولا كدا انتي عارفة... حتى لو الموضوع كان خلص بسهولة... محمود كان هيطلقك... لأنه ما اختركيش بمزاجه... انتي اتفرضتي عليه.... اه هوه بيعاشرك برومانسية.... وحنية أحيانآ... وقسوة أحيانآ... عشان يسعدك... بس انتي بالنسباله مش اكتر من وش جميل... وجسم مثير... بيمتع نفسه بيه..... وماتنسيش... إنه في لحظه غضبه.......... عايرك.... فاتن فكري كويس.... انتي بتحبيه.. وبتحبي عيلته.... بس اللي انت داخلة عليه دا..... انتي مش قده.... فكري كويس اوى.... اوي يافاتن..... '' 

.......... يتبع

الفصل الثاني عشر والثالث عشر 

تعليقات