رواية لعنة الجن الفصل الرابع

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعنة الجن الفصل الرابع

 


حصريآ علي موقع المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه فريده احمد فريد


 رواية لعنة الجن للكبار فقط 🔞🔞🔞🔞

#فريده_احمد_فريد

الفصل الرابع......................


محمود بص للنار اوي وقالي بحزن.... وهوه بيستعيد ذكرياته


(( من حوالي سنة و كام شهر....... كنت انا ومصطفى وعمر.... صحاب.... مفيش حاجة بتفرقنا ابدا.... مصطفى... حب...... حب بنت جميلة اوي... وفقيره اوي


كانت عايشه لوحدها..... بعد موت ابوها وأمها... المهم مصطفى طلب منها يتجوزوا فوراً


لكن صفا...... كنت بتأجل جوازهم علي طول..... بسبب حجج فارغه


لكن مصطفى عشان كان بيحبها اوي... كان بيصدق كل كلمه بتقولها


في ليلة سودة..... كان عيد ميلاد صفا.... مصطفى اتحايل عليها يحتفل بيها


بس هيه رفضت... وقالتله انها بتكره اليوم ده... عشان يبقي ذكري وفاه ابوها وامها برضو


مصطفى اتكلم معانا انا وعمر

وقالنا... انه عايز يفرحها... ويعملها مفاجأة تسعدها


وفعلاً اشترالها خاتم دهب.. وجابلها تورتة

وروحنا علي شقتها... بس..... بس


واحنا واقفين قصاد بابها.... سمعنا ضحك.... ضحك شباب... مع صوت صفا


مصطفي بصلنا مستغرب..... بصينا لبعض

ومرة واحدة.... كسرنا باب الشقه عليهم... وشفنا


اللي كنا خايفين نشوفه....... شفنا صفا... قاعدة علي رجل شاب... وشاب تاني


بيشرب مخدرات.... وحاطط إيده علي رجلها

كان منظر مقرف... ويوقع القلب


مصطفي اتجنن.... صفا برقت عينها عالآخر... قامت جري... وحاولت تدخل اوضه


لكن مصطفى جري عليها.... ونزل فيها ضرب زي المجنون....


الاتنين التانيين..... حاولوا يهربوا

لكن انا وعمر مسكناهم... وضربناهم هما كمان


بسبب ضربنا فيهم.... مخدناش بالنا من اللي مصطفى بيعملوا


فضل يضرب في صفا.... لحد ما ماتت في إيده.... وبرضو فضل يضرب فيها


انا لما شفت الدم غرق وشها..... سبت اللي كان في إيدي... وصرخت في مصطفى


الشابين هربوا.... انا وعمر جرينا علي مصطفى... سلكنا جثه البنت من إيده بالعافيه


مصطفى زقنا... وخرج زي المجنون... ركب عربيته... وطلع بيها.... بسرعه


بس انا وعمر ركبنا علي اخر لحظة... فضلنا نهدي فيه عشان ما يعملش حادثه


لكن..... حصل اللي كنا خايفين منه.... العربيه اتقلبت..... مصطفى مات علي طول


إنما أنا .... طرت من العربيه.... رجلي اتكسرت

لقيت العربيه بتولع... بعد ما اتقلبت


فضلت ازحف... واجر رجلي المكسوره عشان ألحق صحابي.... قبل ما اوصل للعربية .


شفت عمر... بيحاول يخرج...... بصتله... وقلتله

انا جايلك.... حاول تخرج... انا جاي اساعدك... لكن


العربيه انفجرت...... شفت صاحبي وهو بيتحرق.... قدامي... ومعرفتش اساعده


صحابي الاتنين ماتوا..... وانا دخلت في غيبوبة من الصدمه.... فضلت عشر أيام


غايب عن الوعي...... رجعت البيت... وانا متجبس

عدي حوالي أسبوعين


بعد كدا.... بدأت حاجات غريبة تحصل...... كنت الأول بحلم بصحابي


مصطفى........ وعمر...... وكمان.......... صفا


كانوا بيطاردوني في أحلامي... ويقولولي

مستنيينك.... انت مكانك معانا


بعد كده اتحولت الكوابيس...... لحقيقه

بدأوا يظهرولي... في اوضتي باليل


كنت أصحي من النوم.... أشوف واحد واقف أدام سريري..... جسمه... ووشه محروق


عينه مكانها فاضي.... الدم مغرق وشه المتفحم.... كان شكله يفزع....... وألقي


واحد بيزحف من تحت السرير...... بيزحف علي بطنه زي التعبان..... عينه كانت منوره أصفر


وعمال يلف وهو بيزحف..... حوالين السرير

وأشوف


بنت شعرها نازل علي وشها..... والدم عمال ينقط من وشها.... وعينها بيضااااااااا


أشكالهم كانت ترعب... تفزع.... كنت اصرخ فيهم... واقولهم


وانا ذنبي إيه..... جاين ليا ليييييييه

انا كان نفسي اموت معاكوا.... بس... بس دا قدر ربنا


كنت ألقيهم التلاته... يشاوروا عالشباك.... وصوت خارج من حد فيهم.... يقولي


تعالي.... احنا في انتظارك.... وإلا.... وإلا

الكل هيدفع التمن.... تعالي انت أحسن يا محمود


انا فهمت... كانوا عايزني انتحر.... عشان يرتاحوا في قبرهم..... لكن انا رفضت اموت كافر


لكنهم ما سكتوش.... رعبوا عيلتي.... كانوا بيظهروا لأهلي كلهم......


ابويا جاب شيخ واتنين وتلاته

كانوا يختفوا فترة..... ويرجعوا يظهروا تاني


لدرجة انهم ظهروا لسكان العمارة بتاعتنا... الناس كانت بتتخانق معانا..... وتقول


ان العفاريت بتظهرلهم بسببي.... كنت بكبر دماغي... لحد ما... وصل الموضوع لأختي..... مريم


مريم ما اتحملتش أكتر..... مريم حاولت ترمي نفسها من البلكونة.... لكن اختي نورا... شافتها علي اخر لحظة


انا وقتها... قررت اروح لدجالين... ابويا وامي اعترضوا...... لكن انا رحت


الدجال ده قالي.... بعد ما حكيت له...... وبعد ما عمل التحضيرات الغريبه بتاعتهم دي


هما مش عايزين يسيبوك.....أرواحهم غاضبه

عايزينك معاهم..... عشان ده كان المفروض يحصل


افتكروا انك خدعت الموت..... وهربت واتكتبلك عمر جديد..... فهما عايزين يا أما


انت تروحلهم..... ياما هيفضلوا هما معاك.... عشان رافضين فكره انهم ماتوا خلاص


هيفضلوا يئذوا كل اللي في المكان.... عشان الكل يكرهك... وتموت نفسك..... عايز نصيحتي


أبعد عن كل حد غالي عليك..... وهما هيزهقوا في الآخر.... ويستسلموا


انت طبعاً سمعت قبل كده... ان اللي بيموت موته مش طبيعية.... روحه بتفضل متعلقه


الروح... أو القرين..... المهم انه بيفضل مرافق أقرب شخص حي يعرفه..... وهما عشان ماتوا وانت نجيت بمعجزة 


فهما ارتبطوا بيك انت..... يبني انا مش هقدر عليهم..... أرواحهم غضبانه جداً


انا أو أي واحد غيري.... هيخاف يساعدك.... ليتحرق.... أبعد أحسن... لحد ما ربنا يرحمك من عنده


انا مشيت من عند الراجل ده... وانا عمال افكر... فعلاً نص كلامه مش منطقي... ومدخلش دماغي


بس انا فعلاً قررت أبعد.... أهلي رفضوا.. واتحايلوا عليا.... اني ما اسيبهومش


لكن انا مشيت.... جيت هنا في عماره جدي.... برضو صحابي... رعبوا سكان العمارة


معظم الناس عزلت.... مبقاش فيه غير... عم حسن ومراته... وده راجل متدين


مقدروش عليه...... وفيه الست دميانه

دي عايشه لوحدها... وبرضو مخافتش منهم....


انا ما اهتمتش بسكان العماره... العماره ملكي.... جدي كتبها ليا لوحدي


فميهمنيش... إذا كانت فاضية كلها.... انا هنا عايش لوحدي.... أو كنت قبل انتي ما تيجي


وهما برضو عايشين معايا.... عشان كده انا بنام هنا في السطح..... علشان


ما اتفزعش منهم... لما يخرجوا من دولاب... ولا من تحت السرير.... هنا مفيش مكان يخرجوا منه... ويرعبوني


فهمتي يا سارة... انا كنت بعاملك كده ليه... مش عايزك تتأذي بسببي.... وكمان كرهت جنسك كله.... عارفة مصطفى صاحبي.... عشان خاطر الرخيصة دي.....


وقف قصاد أهله...... اللي رفضوا بنت بسيطه زيها.... وفي الآخر... خانته.... خانته بأبشع طريقة... مش عارف ليه

‏رغم أن مصطفى مكنش حارمها من حاجة... وكان عايز يتجوزها... عشان يريحها..... لكن.... الرخيص.. رخيص ))



انا معرفش أمتي عيطت عليه.. .. دا اتعذب كتير... ومن مين.... من صحابه.... وواحدة خاينة


شوهت سمعة البنات...... وأجمل حاجة ربنا خلقها... الحب ♥.... الحب اللي بيحيي القلب... والروح


انا كل ده كان بيلف في دماغي زي الطاحونه.... لكن فجأة.. لقيت نفسي بعمل حاجة  غريبة


يتبع

الفصل الخامس

تعليقات