القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية لعنة الجن الفصل الثامن

 


#لعنة_الجن

#فريده_احمد_فريد


الفصل الثامن...................


.فضلت افكر طول الليل.... وأخيراً قررت اني هروحله..... ولوحدي... من غير ما محمود يعرف


تاني يوم.. كدبت علي محمود... وقلتله اني هروح أزور صاحبتي.... عشان هتتخطب... فغبت من الشغل


ورحت عالعنوان.... قلبي كان بيدق بجنون.... كنت خايفه.... انا رايحه عند شاب مجهول في بيته


مكنتش عارفة ايه اللي مستنيني هناك.... المهم وصلت..... خبطت علي شقته


فتح شاب تقريباً في سني..... شاب باين عليه الثقه... والشموخ.... انا اترددت اني ادخل... لكنه قالي


(( كويس انك جيتي.... تعالي ادخلي... وعايزك تسمعيني كويس اوي... عشان انا فهمت تقريباً كل مشكله جوزك))


انا اتطمنت شويه... ودخلت... عرض عليا حاجه اشربها... رفضت وقلتله


(( انا عارفة اني بتقل عليك.... بس انا مش هينفع اتأخر... انا قلت لجوزي اني عند صاحبتي))


(( بس اللي هتسمعيه دلوقتي.... يمكن يغير رايك ف جوزك))


(( قصدك ايه.. باللي هسمعه))


(( بصي يا انسه ساره.... انا قبل ما اقولك علي الحقيقه اللي جوزك خباها عنك.... لازم تعرفي انا بعمل دا ليه.... انا بساعد الناس.... عشان اخفف ذنوب ابويا.... ابويا... وابوه من قبله..... السحر... وتعليمه وممارسته.... كان وراثه في عيلتي.... بس انا رفضت في الاول امشي في الطريق ده... لأني اتأكدت انه حرام في حرام...... لكن بعد وفاة ابويا..... الجن ما سابنيش في حالي.... فعشان اتغلب عليه...... اتعلمت من الكتب اللي ابويا سابها بعد موته.... واتعمقت في دراسة السحر.. والجن.... وبقيت عكس اهلي.... بقيت اساعد الناس... بدل ما أؤذيهم..... وبعتبر ده.... رحمة ونور علي ابويا..... يمكن يخفف عذابه عند ربنا شويه... ويرحمه........


المهم اللي لازم تعرفيه..... ان حياتك في خطر مع جوزك..... لأن.... لأن جوزك السبب في موت ابوكي ))


انا شهقت من الصدمه..... برقت مش مصدقة... وليد كمل... وقالي


(( ايوا.... بعد ما حكتيلي... انا سئلت اعواني من الجن... وعرفت الحقيقه عن طريق قرين ابوكي.... وهو بالمناسبة السبب في انك عايشه لحد دلوقتي..... ))


(( انت.... حضرتك بتقول ايه.... معناه ايه الكلام ده ))


(( معناه ان جوزك كدب عليكي..... محمود اول ما شافك عرفك..... عرف انك بنت الراجل اللي خبطه يوم الحادثه..... واتسبب أن العربيه اتقلبت.... محمود وصاحبه... خدوا جثه البنت اللي مصطفى قتلها في لحظة غضب..... ومحمود اللي كان سايق العربيه...... ولما اتفاجئ بابوكي قدامه...... حاول يتفاداه... لكنه خبطه.... واتقلبت العربيه..... لكن محمود اتزق من العربيه....... وصحابه ماتوا.... هما وابوكي.... محمود بعد انفجار العربيه جري علي ابوكي....... وشاف أسمه.... وشاف صورتك..... وهو اللي بعت لكم التعويض الكبير اللي حطه باسمك في البنك....... محمود مقدرش يتحمل انه السبب في موت صحابه و ابوكي...... كان بيروح المقابر كل يوم..... ويعيط عند الترب........ لحد ما ف مره..... محمود اغم عليه.... وصحي لقي نفسه في التربة جوه مع جثث صحابه.... فضل يومين هناك لحد ما التربي اكتشف ان فيه حد صاحي في التربة....... المهم جوزك اتلبس..... والجن كان بيظهر لجوزك في هيئة صحابه..... عشان يجبروه ينتحر.... لدرجة انهم كانوا بيظهروا لأهل جوزك..... عشان يكره نفسه....... حتي بعد ما حاول أهل جوزك يعالجوه عند مشايخ...... محدش قدر يعرف الحقيقه.... والمشايخ ظنوا أن دول...... أرواح صحابه المتعلقه بسبب الموته دي...... لكن لما محمود راح لدجال بسبب يأسه.... الدجال النصاب...... خلي جوزك يعمل حاجات تزود الطين بله.... وجوزك بجهله نفذ كلام النصاب ده..... وكان بيروح عند التربه بتاعت صحابه... وبتاعت البنت..... وكان بيدبح قطط بعد نص الليل... وكان بيردد تعاويذ... وطلاسم

كان كاتبها ليه الدجال ده..... الطلاسم دي كانت بتهيج الجن عليه اكتر...... لأنها طلاسم استحواذ عالجن... وتسخيره....... دا ربنا ستر معاه لأنه عايش لحد دلوقتي زيك......... انتي وهو ضحايا

انتي بسبب فضولك اتجوزتي واحد وانتي متأكده انه ملبوس من الجن........ وهو بسبب جهله وقلة إيمانه بربنا....... دمر نفسه..... لكن انتي قرين ابوكي.... بيحميكي لسبب مجهول... لكن الجن كل مادا....... تأثيره بيكبر علي جوزك........ وهيتملك منه قريب.... طول ما انتي معاه.......... وهو مش مبطل.... عمال يردد الطلاسم... وفاكر انه كده هيبعدهم عنك انتي.... عشان هددوه.... لو ما سابك..... هيقتلوكي..... الجن بيلعب بمحمود...... لكن مش هيسبوه اكتر من كده..... لازم تخليه يجي هنا..... عشان اقدر اساعده))


.........


انا مشيت من عند وليد..... وانا شياطين الجن والعفاريت كلها بتنطط أدام عيني


يعني ايه..... محمود كدب عليا..... محمود كان السبب ف موت ابويا..... وتدمير حياتي


انا مش فاهمة..... طب ليه كدب.... ليه ماقالش الحقيقه.... لازم اعرف.... ومش هسيبه غير لما اعرف الحقيقه


رجعت البيت.... لقيت محمود لسه ما وصلش.... فضلت مستنياه يرجع


عدت الساعات عليا زي السنين.... وكل ما كان يطول الوقت..... غضبي كان بيزيد


وصل محمود أخيراً... كنت واقفه في السطح بره... أول ما دخل.... وشاف وشي المقلوب


انا ما استنيت انه يسأل مالك.... صرخت فيه


(( انت..... انت يا محمود.... انت اللي قتلت ابويا... انت اللي دمرت حياتي..... انت اللي بعتلي تعويض... تمن قتلك لأبويا.....ابويا اللي بموته.... خلتني وحيدة...... ضعيفة..... ماليش حد...... أمي مرضت بسبب موته.... بسبب فراقه عننا..... بقت تقع من طولها كل شوية.... لحد ما وقعت في مرة..... ماقامتش........... انت كدبت عليا...... كنت عارف اني بنته اول ما شوفتني....... انا عمري ما هسامحك ابدا.... انت قاتل... وكداب.... وكافر.... ايوا انت كفرت بربنا لما رحت لدجال.... واحد غشاش زيك بالظبط...... وانت تستاهل الجحيم اللي انت عايش فيه.... وتستحق اللي هتشوفه من عفاريتك.... من الجن اللي سخرته بغباءك..... انت اكبر غلطة انا غلطها في حياتي..... منك لله يا محمود..... منك لله ))


انا جريت علي اوضتي..... مش عايزة اسمع منه اعتذار... ولا تبرير.... مش عايزة اسمع حاجة منه تخليني اسامحه ابدا.... ابدا


طلعت شنطتي.... ورميت فيها هدومي... لكن

لقيت الباب اتفتح فجأة


دخل وقالي

(( مين قالك الحقيقه دي....... محدش يعرف اللي حصل يومها غيري..... مين قالك... العفاريت..... مين ))


بصتله باحتقار.... وقلتله بخنقه


(( لأ مش عفاريت صحابك.... وبالمناسبة دول مش أرواح صحابك..... أرواحهم عند اللي خلقهم.... دول جن..... جن مسك لما اتحبست في التربة.... واللي قالي... شاب انا اعرفه من عالفيس.... متخصص في العالم ده..... قلت اجرب حظي واقوله علي مشكلتك.... يمكن ألقي عنده تفسير أو حل....... كان نفسي ألقي حل بأي شكل... عشان..... عشان...... عشان نكون سوا........ كان نفسي اترمي في حضنك...... كان نفسي اعيش معاك وبين ايديك..... لكن يا محمود........ دلوقتي انا عندي اندفن بالحيا..... ولا انك تلمسني ابدا...... عموماً.... وليد دا.... عايز يساعدك.... هو عرف كل حاجه عنك... لما اديته اسمك... واسم والدتك...... عايز تروحله.... روح.... مش عايز...... انت حر... خلاص ما عدتش تهمني ))


طلعت نوته من الدرج..... وكتبت اسم... ورقم... وعنوان وليد رزق


رميته عالارض قدام محمود.... وبصتله مره اخيره... وسحبت شنطتي... وخرجت من الباب


محمود كان باصص في الارض.... عالورقه... كأنه بقي تمثال.... محاولش حتي يمنعني اني أمشي


انا مشيت..... أجرت أوضة في اوتيل صغير.... قعدت فيها 3 أيام...... دورت علي شقة صغيرة


لقتها...... سكنت فيها... واستقريت

كنت عايزه انزل ادور علي شغل لحسن اتجنن من كتر التفكير


لكن.... اعصابي... وقلبي.. ودماغي

كانوا هينفجروا من كل اللي حصلي.... كل دا


قلبي مش قادر يتحمل.... كان نفسي في محمود اوي... لدرجة اني اتجوزته... وانا عارفة.


اني هعيش في رعب.. بسبب عفاريته.... لكن

لكن موت ابويا.... لأ


دي حاجة صعبة أوي.... مش سهل اني اسامحه.... وهو حتي ما حاولش يتصل بيا


يسألني حتي انا عاملة ايه.... ولا عايشة فين... المفروض اني لسه مراته.... بس انا دلوقتي عرفت


قيمتي عند جوزي..... ولا حاجة... ولا اي حاجة.. مش فارقة معاه بالمره


لكن انا مقدرتش ما اسألش عليه.... كنت بعرف اخباره من وليد.... هو اللي كلمني اول مرة


وقالي أن محمود بيروحله... وبيعمل معاه جلسات... ودايما انا بتطمن عليه من وليد


اللي بيقولي.... الجن رافضين يسيبوه... ويطلعوا من جسمه.....


انا في الفتره دي كلها..... ما كونتش بشوف حاجه.... أو بسمع حاجه.... اعتقدت خطأ


انهم سابوني... عشان انفصلت عن محمود.... أو سيبت البيت ومشيت...... لكن انا كنت غلطانة....


لما في يوم..... اتصل بيا وليد... وقالي


يتبع

الفصل التاسع

تعليقات