القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الاسر الفصل الاول



 قصتنا الجديده يارب تنال اعجابكم


قصة قصيرة 


البارت الاول             عشق الاسر 


تتحدث بصدمه وتنظر للارض بضياع وهي تقول 


_يعني اي يا ماما، اعيش عمري كله برفض الجواز ويوم ما اتجوز اتجوز واحد كفيف اعمي مبيشوفش!؟ 


الام بحزم: اسمعي بقي يبنتي هتتجوزيه يعني هتتجوزيه ورجلك فوق رقبتك، ده راجل محترم ويقدر يصرف ع بيته وكل الناس بتعمله الف حساب وفوق ده كله هو مش غريب ده ابن عمك 


تتحدث بغضب_وانا هعمل اي بفلوسه وهو واحد مش كويس والناس مش بتعمله حساب ي ماما الناس بتخاف منه 


الام بهدوء: اسمعي الكلام ي مليكه انا عارفه مصلحتك كويس 


مليكه بغضب: مصلحتي! مصلحتي اني اتجوز واحد ملوش علاقه بالانسانيه وعلي طول بيزعق وويشخط فكل الناس، مصلحتي اني اتجوز بيعتبر كل اللي حواليه عبيد ليه 


الام: مليكه ده اخر كلام عندي وجهزي نفسك علشان هما جايين يكتبوا الكتاب بكره وبعدين هياخدك ويسافر علشان تقضوا شهر العسل 


مليكه بصدمه: اي! بكره ازاي يعني طب مفيش خطوبه؟ 


الام: خطوبه ليه انتي اكتر واحده عارفه اسر كويس من زمان، وبقالك سنتين بتشتغلي معاه في الشركه 


مليكه بسخريه: وده ملفتش نظرك لحاجه بقالي سنتين بشتغل معاه مشوفتش منه حاجه حلوه 


الام: بصي ي بنتي انتي عارفه اني بحبك ي مليكه وعارفه اني عمري ما غصبتك علي حاجه من يوم وفاه ابوكي الله يرحمه وعمك واولاد عمك هما اللي واخدين بالهم مننا وعمك لما كلمني مقدرش ارفضله الطلب ده خصوصا وانا عارفه ان اسر محترم وهيقدر يحافظ عليكي وانا معنديش غير كده ي مليكه واتفضلي بقي نام يا بكره كتب كتابك يعرووسه


مليكه بضياع:يعني اي يعني كده كل حاجه بح شغلي وحلمي ومستقبلي كل ده هيطير ليه يارب ليه 


"تركتها وذهبت الي غرفتها، بينما ظلت هي تائهه ف مايحدث حولها ظلت تبكي كثيرا لعل البكاء يريح قليلا حزن قلبها لعلها تهدأ هذا البركان بداخلها لكنها لم تفلح بكت لساعات ومازالت تشعر بالالام لما لا احد يشعر بها لما لا يستطيعون رؤيه انهم هكذا يقذفوا بها الي جحيم ف الدنياا، قامت توضت حتي تصلي الفجر ولتذهب لمن يستطيع فهمها جيدا ظلت تبكي كثيرا وتشكو لربها فهي علي علم بان لا احد يكرهها مثل اسر فهو دائما مايعاملها بطريقه ليست جيده ف العمل حتي تركته وذهبت لتمارس عملها الحقيقي ظلت تدعو ربها ان يختار لها ولا يخيرها حتي غفت ع المصليه بين يدي ربها" 


"استيقظت صباحا علي اصوات تهلل في البيت وجدت نفسها نائمه يبدو انها غفت بدون علمها من كثره البكاء ذهبت الي المرأه بغرفتها لكن ماهذه الحاله التي هي بها 

لقد كانت عينها منتفخه من كثره البكاء وذلك الظلام الذي يحيط بعينيهاا،

 انفها وخدودها الحمراء بشده شفتيهاا التي انتفخت وكانت مثل الدماء نظرت الي الساعه علي الحائط لتجدها الثامنه صباحا! 

مهلا هي غفت الساعه الخامسه تقريبا لم تنام سوي ثلاث ساعات هذا ما يوضح لنا لما ماذالت اثار البكاء علي وجهها" 


"خرجت لهم لتجد اربع فتيات يجلسون بالخارج وهم يتحدثون مع بعضهم منهم من سعيد وبشده ومنهم من يعلم جل الامر لهذا حزين مثلهاا قطع شرودها صوت احدي الفتيات وهي تقترب منها بابتسامه حزينه وتقول" 


سما: الف مبرووك ياحبيتي ثم اضافت بقلق ماله وشك ي مليكه انتي كنتي بتعيطي؟ 


ابتسمت مليكه ابتسامه صغيره فهي تعلم انها ستكشفهاا ولما لا وهي مثل اختها تماما


"سما حسين المصري تبلغ من العمر 25عاما تعمل مهندسه ديكور ولديها مكتب خاص بها وتكون ابنه خاله مليكه فتاه لديها من الجمال فهي بشرتها مائله للبياض وعيونها سوداء وشعرها اسود مثل الليل تخفيه تحت حجابها وتعشق مليكه مثل اختها تماما واكثر شخص مقرب لمليكه" 


قبل ان ترد مليكه سبقتها تلك التي قالت بسخريه حزينه قليلا 


نادين: ومتعيطش ليه يعني هي تصوم تصوم وتفطر علي واحد هيعيشهاا خدامه علشان تخدمه وتتجوز واحد اعمي وهتع


"اخرستها مليكه وهي تنظر ناحيتها بغضب كبير 

تعالوا نتعرف عليهاا"


"نادين مصطفي الشناوي تبلغ من العمر23عاما وفي السنه الاخيره كليه اداره اعمال رغم انها عصبيه ولا تستطيع التحكم بلسانها الا انها ذات قلب ابيض وطيب تعشق مليكه كثيرا وتعتبرها مثل امها بعد وفاه والدتها لكنها تخاف علي مليكه كثيرا ولا تستطيع التحمل عليها اي أذي لهذا قالت ما قالته للتو

فتاه جميله ورشيقه لديها بشره قمحيه وعيون بلون البني الغامق التي تشبه القهوه وشعرها المموج الذي يشبه تماما لون عينيها"


"اخرجتهم من شرودهم تلك التي كانت تتابع الموقف بهدوء وقالت 


ندي بهدوء:الحب والجواز حاجه جميله ومفيش حد كامل ي نادين وبعدين هنكد ع بعض ف يوم جميل زي ده يلا نشغل اغاني ي جماعه 


ابتسم الجميع بهدوء واخرجتهم حقا الا تلك التي لاحظتها مليكه تجلس بعيدا وتنظر للارض بحزن كبير وشفقه ولما لا وهي اخت من جرحوا كرامته منذ قليل 

نتعرف بقي عليهم 


"ندي  مصطفي الشناوي اخت نادين وهي فتاه ذات 21عاما تدرس بكليه الفنون الجميله لحبها الكبير للرسم وهي فتاه ذات طبع هادئ عكس اختها تماما تشبه اختها بمل شئ خلاف لون الشعر لان شعرها مثل شعر والدها اسود وقصير الي رقبتها وتكون ابنه عمه مليكه وتحب مليكه ايضا"


"سيلين عبدالرحمن الالفي اخت اسر لديها21عاما لكنها تدرس هندسه لانها تريد ان تكون مثل مالك قلبها ابن عمتهم سامر والذي يكون الاخ الاكبر لندي ونادين تملك من الجمال مايعطيهاحقها ف الدلال فهي ذات عيون رصاصيه وشعر اسود به بعض الخصلات البنيه وبشرتها بيضاء قصيره قليلاوتعشق  اخيها جدا وهي فتاه مرحه

وتعشق مليكه كثيرا  "


ابتسمت مليكه لتغير هذا المود وقالت بمرح عكس مابداخلهااا 


مليكه بمرح:ااه وانتوا باعتينكوا علشان تنكدووا عليا فين الاغاني فين الرقص فين الزغاريد دقيقه كده هي فين ماما وبعدين قوموا هيصوا دانتوا عيله نكد، النهارده فرحي ي جدعاااااان  


ابتسم الجميع فقد تغير حالها كثيرا لما لا وهي ليست اي احد 

نتعرف بقي علي البطله 


"مليكه محمود الالفي ذات 25 عاما متخرجه من كليه طب وتعمل في مشفي حكوميه تعالج الناس بالمجان ولديها عياده خاصه بها ولما لا فهي دكتوره مشهوره جدا فهي امهر دكتوره عيون داخل مصر وخارجها كانت تساعد اسر في الشركه لكن بعد وفاه والدها بمرض الكانسر منذ سنتين وهي عملت في وظيفتها كدكتوره لتثبت نفسهاا ولا تعتمد ع احد 

وجهها دائري بيضاء يوجد بعض الورود الحمراء التي تزين خدها ذات عيون بلون العسل الصافي وشفتاها مكتنزه ببلون الكريز شعرها بلون العسل مثل عينيها تماما لكنه يصبح مثل خيوط الذهب في للشمس طويل يصل الي بعد اسفل ظهرها ناعم كثيرا وبالطبع تخفيه تحت حجابها"


"ذهبت هي الي الحمام بعد اصطحاب معهاا بعض من ثيابهاا اخذت شاور دافئ وخرجت وهي ترتدي' برنص' وذهبت الي غرفتها  ودخلت ورائها الفتيات وكل فتاه امسكت شيئا  بها لتفعله حتي ميعاد وصول الميكاب ارتيست "

 


نادين: جرا اي ي مرات خالو كل ده والفستان لسه موصلش  والميكاب ارتيست كل ده وقت م معادها الساعه.. 


الميكاب ارتيست: انا جيت اهوه معلش الطريق كان زحمه جدا فين الاوضه علشان البنات تدخل الحاجه  فيهاا 


نادين: اتفضلي الاوضه اهي... طيب وفين الفستان بقي اي التاخير ده 


عمر: الفستان اهوه يستي معلش اتاخرنا شويه ي خالتو بس اسر كان مصمم  يجي من باريس  من المصمم الخاص بتاعه رغم انه مش فستان فرح ده كتب كتاب ع الديق كده 


"عمر عبدالرحمن الالفي شقيق اسر ويحبه كثيرا ويساعده ف الشركه لديه 26عاما وعيونه سوداء  مثل والده وشعره اسود غزير طويل قليلا ويعشق نادين وهو خطيبهاا ويغار عليها كثيرا" 


نادين بضيق: كل ده ي عمر تاخير والله افتكرتك م جاي وبرن عليك م بترد ليه هاه


عمر بهيام: حقك عليا ي قلب عمر بس وحياتك الموبايل فصل اوعي تكوني  زعلانه؟ 


نادين بخجل: خلاص ي عمر حصل خير 


"واخذت بالجري من امامه "


دخل شاب بكامل هيبته 


"سامر مصطفي الشناوي يبلغ من العمر 27عاما ويدير شركه والده للهندسه بعد وفاه والدته وهو يهتم ياخوته البنات كثيرا ويغار عليهم لديه جسد رياضي وطويل ومرح قليلا لكنه ف العمل يكون شخصا اخر لديه عيون بنيه مثل والدته وشعر بني اللون غزير ويرتدي كاجوال ويعشق سيلين حد النخاع ويغار عليهاا كثيرا لكنه لم يتقدم بعد لانه يظن انه كبير قليلا وهي فتاه رقيقه ولن تحبه" 


سامر: ماتلم نفسك يلاا وسيبك من المحن ده 


عمر: هو انا بتمحن عليك ده خطيبتي وكل كام شهر وتبقي مرتي وبعدين هنشوفك 


سيلين:ايه ي مووري سيبت اسر لوحده ليه 


عمر:ماتخافيش ي سيلا انا جيت بس اوصل الفستان واتطمن عليكم هاه محتاجين حاجه 


سيلين بحب اخوي: لا يرووحي ربنا يخليك اشحن بس موبايلك علشان اتطمن عليك انت واسر هتوحشوني 


نادين وسامر يغضب: روحك! وهتوحشوني!


ضحك عمر بمرح فهو يعلم ان سامر يحب سيلين كثيرا وفرح من قلبه ع تلك التي تغار عليه من اخته


سيلين بضحك عالي: خلاص ي ستي حقك علياا انا ي غيوره 


نادين بمكر: طب انا وكنت غيرانه ع خطيبي ومن حقي طب وانت بقي ي سامر اتعصبت ليه 


عمر:ايوه صحيح ي سامر مانا روحها فعلا اتعصبت ليه 


سامر بغضب:روح مين يرووح امك طلعت رووحك 


عمر بخوف مصطتنع:انا رووح امي فعلا بس كرامتي قدام خطيبتي سيب الشاااكت


سيلين بضحك:خلاص بقي ي سامر سيبه والله حرام عليك اللي بتعمله فيه ده 


"سكت سامر قليلا وهو ينظر لهاا لما اسمه جميل هكذا منها لما يدق قلبه كثيرا ولما لا يستطيع ان يبعد عيونه عنها "


سيلين بخجل من نظراته:طيب انا هشوف مليكه يمكن تحتاج حاجه


"وذهبت هي ونادين"


عمر:ياعم الاسترونج انت قلبك هيخرج من مكانه نبضاته وصلت لوداني


ابتعد عنه سامر وقال 


سامر:اجري يلا بلا قرف ويلا علشان نلحق اسر قبل ما يشنقناا


عمر:وجهه نظر تحترم برده يلا بينااا 


وغادور ف تمام الساعه الخامسه والنصف كانت الفتيات واقفات ينظرن لنفسهم برضا ف المرأه ودخلت عليهم والده مليكه وهي تبكي وتتمتم 


الام:اللهم بارك.. اللهم بارك..


الميكاب ارتيست:بسم الله ماشاء الله هما الخمس بنات احلي من بعض ربنا يحفظهم م محتاجين واصروا يحطوا حاجات بسيطه من الميكاب


"كانت الفتيات حقا كانهن حوريات

فكانت مليكه ترتدي فستان باللون الابيض لطيف للغايه ضيق من الوسط وينزل بتساع خفيف وكانت ترتدي حجاب ابيض بلون الفستان  وترجعه الي الوراء وهيلز بالون الابيض ع ميكاب هادي فكانت حقا تبدو وكانها مثل ملاك ع الارض 


اما نادين فكانت ترتدي فستان باللون الاحمر يلتف علي جسدها ببراعه كان ضيق من الاعلي والاسفل وارتدت حجاب باللون الاسود وهيلز باللون الاسود وميكب هادي ع روح احمر 


وسيلين كانت ترتدي فستان من اللون البيبي بلو ضيق من الخصر وينزل ع جدها بتموجات بسيطه وكانت ترتدي حجاب بيضاء وهيلز ابيض وميكاب هادي  


سما كانت ترتدي نفس تصميم فستان سيلين ولكنه كان باللون الاسود وترتدي حجاب حمراء وهيلز باللون الاحمر 


ندي كانت ترتدي فستان باللون الازرق الغامق وكانت ترتدي حجاب اوفويت وهيلز اوفويت 


" ساعدوا الفتيات مليكه لتكمل ترتيبات ثيابهااا وما ستاخذه معها من هنا حتي انتوا وقفوا يعدلوا انفسهم بالمرأه دق قلب مليكه كالطبوول عندما سمعت اصواتهم بالخارج كانت الساعه السادسه فخرجوا بعدما  نازل عليهم امها"


عندما دخلت الصالون وجدته يجلس ويعطيهاا ظهره عندما دخلت بدات الاصوات حولهم 


اللهم بارك... بسم الله ماشاء الله زي القمر يحبيبتي... والله اسر ده محظوظ خد ملاك العيله 


ابتسمت بهدوء للجميع وجلست امامه وهو يجلس بتلك الهيبه التي لا تليق باحد غيره


"اسر عبدالرحمن الالفي يبلغ من العمر35عاما ولديه شركه خاصه به في البناء لايحب جنس حواء ابدا ويكره الجميع ولا يثق الا بالقليل من اسرته صاحب قلب طيب وحنون للغايه ولكن بسبب اصابته قبل ٦سنوات ف حادث وفقد بصره وهو اصبح شخص اخر تماما لا يحب ان يتقرب من احد ودائما عصبي ولا يحب ان يتكلم احد عن اعاقته امامه ابدا والا هو يمحيه تماما، ذات عيون رصاصيه وصاحب جسد رياضي وبشره برونزيه وفك حاد طويل ذات شعر اسود غزير يرفعه ف تسريحه عصريه مما ذادته جمالا وسنعلم ف القصه لما وافق ع الزواج من مليكه" 


*اسر ف عقله *


*هو كان يسمع همهماتهم لكنه شعر بها عندما دخلت للغرفه تلك اارائحه التي يحفظها عن ظهر قلب تلك الخطوات الواسعه التي كان يسمعهاا بقلبه وليس اذنيه ولما لا فتلك مالكه قلبه منذ ان كانوا اطفالا لكن عندما صار معه الحادث لم يستطع ان يحدثهااوابتعد وتغيرت معاملته معها كثيرا وهو من اصر ان تعمل لديه ف الشركه ولكن اخبرهم ان لا يذكروه ف الموضوع هو يحبها بل تخطي مراحل العشق ايضا لكنه لا يسطتيع ظلمهاا معه يجب ان تعيش مع شخص يستطيع رؤيتهاا ع الاقل عندما جلست امامه كان قلبه يدق كثيرا تمني كثيرا لو انه راهاا او يخبأها من بينهم حتي لا يمدحوا جمالها فهي ملكه هو فقط هي ملاك الاسر*


المأذون:هل تقبلين اسر عبدالرحمن الالفي زوجا لكي تعينيه ف مرضه وصحته وتكوني معه ف السراء والضراء وتكون زوجه صالحه؟


"صمتت قليلا وهي تراقب تعابير وجهه التي فور سكوتها ابتسم هو بسخريه وكانه يقول كنت اعلم انني ثقيل عليكِ

تفاعل بلايك و 30 ملصق وانزل بارت كمان انهارده💙💨


يلا نتفاعل عشان نرفع رواية ونخليها ترند بجروب💨💙💨

الفصل التالي 

تعليقات