القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية العجوز و المراهقه للكبار فقط الفصل الاول




حصريآ علي موقع



 المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه هدي محمد  

رواية العجوز والمراهقه


العجوز والمراهقه

كنت نايمه بعد جهد وتعب في شغل البيت اللي كله علي دماغي وفجاءة يد شدتني من شعري ورمتنى علي الارض صحيت في فزع

انا فيه ايه ياعمتى انتى هتضربينى تانى ليه؟

هي قومي قامت قيامتك يا كلبه يا بنت الكلبه وقالت لجوزها الكلبه دي لازم نخلص منها ومن عارها قبل ما رحتها تملي الدنيا  الفاجره حامل في الحرام وهي لسه مكملتش خمشتاشر سنه


هحكي حكايتى حكايتى كلها عذاب محدش عاشه مثلي 

شوك يزرعه الاباء ويحصده الابناء

مفيش مصيبه معملتهاش منذ نشائتى سرقه كذب تلفيق فتنه زنا مفيش حاجه وسخه معملتهاش في حياتى السابقه لكن اتظلمت كتير في حياتى انا حاليا 46سنه توبت الي الله من فتره انا والعجوز اللي كان سبب في التوبه بعد ما شوفت معاه سنين عذاب وقرف كتير 

انا امل مشفتش امل في حياتى مليش نصيب من اسمي ولدت في اسرة مفتته اب حشاش وسلبي وام قويه وجباره لايهمها غير مصلحتها وشهواتها

اعرفكم بنفسي انا اسمي امل اصغر واحده بين اخوانى واخواتى لي اخين شباب كبار واختين بنات وانا الثالثه وترتيبي الاخيره اخي الاكبر حمدان وبعده اختى سلمي اصغر منه بسنتين وبعدها علي اصغر منها بسنتين وبعده اختى حنان ااصغر من علي خمس سنين وانا الاخيره والصغيره جيت للدنيا بعد اختى حنان ب سبع سنين امي جبتنا انا وحنان علي فترات متباعده لذلك حمدان وسلمي اكبر مني بكتير 


بداية حياتى في الغلب والعذاب لما كان عمري 8سنين كنت لسه طفله في ابتدائي مع انه اهلي مكنوش يهتموا بتعليم اخوانى واخواتى كانوا كلهم فاشلين وبيتسربوا من التعليم في مراحلهم الاولي يدوبك يجيدوا القراءة والكتابه

كان عندي امل اتعلم زاي عيال الناس لكن املي تحطم تحت فساد والدي ورغبات امي

وقتها والدي انقبض عليه وهو معاه لفة مخدرات واتحبس واتحكم عليه بثلاث سنين سجن ومات في السجن بعد سنه واحده لانه كان مريض بالكبد مات في مستشفي السجن 

وقبلها اللي افتكره عنه كان ضعيف وسلبي مع والدتي هي كانت قويه وصعبه لدرجة كانت بتشتمه بافظع الشتائم ومرات كانت بتضربه امام اعيننا كنت بعيط واشفق عليه وعلي حالته المتدهوره 

اول لما دخل السجن الوالده وللاسف مكانش ينفع ااتكلم عنها بسوء لانها في النهايه امي لكن مضطره اذكر قسوتها علينا بعد دخول الوالد السجن للاسف كانت بتدخل رجاله البيت وتاخد منهم فلوس كتير عشان تصرف علي نزواتها وعلينا وطبعا عارفين يعنى ايه بدخل راجله البيت 

هي كانت بتحتفظ بجمالها وجسمها كانت قويه جدا حتى مع الجيران لايتجراء احد يتكلم عنها كل الحاره كانوا بيخافوا منها من لسانها وشتايم وممكن تضرب اي حد وتلبسه تهمه وتحبسه عشان كده الكل بيخاف منها ومن اذاها

كانت بتتباها بجمالها وقوتها حتى خواتى الكبار لا يتجراء حد يمنعها حتى اخي الكبير حمدان كان بيسيب البيت بالاسابيع وعايش لنفسه ومش بيعترض علي تصرفاتها 

واختى سلمي الكبيره مثلها بالظبط جميله وبيضاء وممتلئ ذات جسد مثير طويله عيونها واسعه فتاة لايراها احد الا ويشتهيها لشدت جمالها وشعرها الناعم الطويل وملابسها المثيره وخروجها في اي وقت وعلي مزاجها وممكن تسهر مع اصحابها لوش الفجر بمعنى كانت حره ومتحرره 

اما ختى حنان كانت غلبانه وجمالها متوسط ونحيفه ومكنش ليها في الخروج وانا مثلها لكنى اجمل منها بقليل وممتلئ عنها بقليل وانا لوحيده بين اخواتى قصيره بعض الشئ لكني كنت اتمتع بجسد رائع ومازلت حجم الصدر البارز من سن صغير ومؤخره مثيره للناظرين الا انى متوسطة جمال الوجه


بعد وفات والدي بايام اختى سلمي تركت البيت وذهبت لتعيش مع راجل يعمل في مجال السياحه دربها علي الرقص واشتغلت راقصه في احد الفنادق الكبيره وطبعا كان بتحريض من الست الوالده ماهي اللي خلت سلمى زايها في كل حاجه وكانت بتحب سلمي اكتر من اي حد فينا عشان سلمى شبهه في كل حاجه في الفجور والخلاعه بمعني الاتنين ابتعات رجاله ومش اي رجاله المريشين بس

امي بقي بعد ما سلمي تركت البيت هي كمان فكرت في نفسها ونسيت انها لها اولاد بعد وفات ابي بشهرين فقط حتى مستنتش شهور العده تركتنا وسافرت مع راجل كان عشيقها من فتره واجوزها هناك وعاشت معاه دون ان تفكر في اولادها 

اخوانى حمدان وعلي تركوا البيت وذهبوا للعمل في بلاد اخري لما ابقي الا انا واختى حنان 

لينا جاره طيبه قالت لاختى حنان يا بنتى خدي اختك وروحوا لعمتكم او اي احد من اقاربكم مش هينفع تعيشوا لوحديكم طبعا كانت خايفه علي ولادها الذكور مننا لنغويهم ماهي سمعت الست الوالده مسمعه في الحاره والحارات المجاوره بل مسمعه في البلد كلها ويمكن وصلت للخارج كمان والبركه في سلمى اللي سافرت كل بلاد العالم لتقدم مواهبها اقصد مواهب جسدها

كنا خيفين نروح لعمتنا اللي منعرفش غيرها لانها كانت بتكرهنا  من كرهها لامي لان امي كانت مقطعاهم من سنين وكانت عمتى حتى لو شفتنا في الشارع بالصدفه تسب في امي وتعيرنا بيها وتقول انتوا طلعين وسخين لامكم


طبعا انا وحنان رفضنا نروح عندها وبعد يومين زارتنا اختنا الكبيره سلمي اشترت لنا هدايه كتير ملابس واكل وسبتلينا فلوس مصاريف وقالت لحنان خليكوا في البيت وانا بعد ايام هجبلكوا شقه قريبه منى واخدكو تنقلوا فيها 

لكن اللي حصل غير كده خالص بعد ايام جات اختى سلمي وقالت انا مش معي فلوس حاليا اجبلكم شقه لكن هاخد حنان تعيش معي وانتى يا امل هتروحي تعيشي مع عمتك وولاد عمتك 

عيط كتير ورفضت اروح عيش مع عمتى واتحيلت علي سلمى تاخدنى معاها واشمعنى هتاخدي حنان انا مطمنه مع حنان ومش عاوزه اسيبها بكيت كتر وامتنعت عن الاكل وكنت لسه طفله لكن حاسه بانى مش مقبوله لسلمي ومش حبانى اكون معاها لانها خايفه منى مش بكتم سر وهي بتخاف من الراجل اللي عايشه معه كانت خايفه احسن اشوف عليها حاجه غلط وافتن عليها مع الراجل اللي عايشه معه بدون زواج وطبعا اختيارها لحنان لان حنان غلبانه وكتومه ومش بتتكلم وكمان حنان كبيره كان وقتها عندها 16سنه فحبت تشغلها وتدربها وبالفعل بعد فتره حنان بقت راقصه زايها

وقبل ما تااجي سلمى وتقول هاخد حنان وانتي يا امل هتروحي تعيشي مع عمتك عمتك عااوزاكي تعيشي معاها طبعا كانت سلمي عدت علي عمتى الاول واعطتها مبلغ من المال معرفش كام بس مبلغ كبير وطبعا عمتى عشان مصلحتها فرحت بالفلوس وقالت ده انتوا زاي ولادي وهحط امل في عنيا 

وطبعا جات عمتى وولادها وخدونى بالغصب وانا اصرخ ومحدش رحمني وسلمي اخدت حنان ومشيوا

بعد فتره مش طويله وانا عايشه في بيت عمتى وولادها وجوزها وكانوا بيعملونى كويس 

كان ولد جارهم بيعملنى كويس وكان بيحبنى هو اكبر منى وانا كان عندي 9سنين وكنت بحبه وانا عندهم في بيتهم وكنا بنلعب راح باسنى وامه شفتنا وراحت قالت لعمتى 

وفجاءة عمتى تغيرت 180درجه ضرب وافظع الشتايم وحبستنى في البيت ومنعتني عن المدرسه ووووو...........

استنونى في الجزاء الثانى كل الاثاره والمتعه والعذاب مع دودو

بقلمي/ هدي محمد

لو عاوزين الجزء الثانى اشوف التفاعل علق ب20ملصق وعمل متابعه لصفحتى عشان اكمل

الفصل التالي

تعليقات