القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

السوق السوداء الكاتبة اسماء ندا الفصل الاول

 

السوق السوداء الكاتبة اسماء ندا



الكاتبة اسماء ندا

رواية السوق السوداء


تنبيييييييه #####


لقد نبهت بالتمهيد للقصة سابقا ان موضوعها عن Slaves العبيد 

بيع وشراء البشر وما يحدث فى هذا الموضوع وسيأتي بارت عن طرق استدراج الفتيات او الشباب  

أو طرق الخطف و الأساليب المستخدمة 

وقصة بطلة الرواية من احدى هذه الطرق للاسف 

ارجو من متابعيني إن لم تستطع قرات المشاهد العنف +18 يمكنك القفز منها  


أو عدم متابعة الرواية هذه يوجد لى روايات بأنواع مختلفة من اخرى 

ASMAA NADA 


##### الفصل الأول ##


بأحدي شواطئ ايطاليا الساحرة حيث يندمج الهدوء والجمال ليرسم أروع لوحة طبيعية بعين البشر يتكئ رجل ثلاثيني على سيارته ينظر إلى أحد اللسنه المتدخله بالبحر بوله وهيام ويبتسم لرؤيته معشوقته التى تشبه حورية البحر جالسه فوق صخرة ترتطم بها أمواج البحر بشده وبيدها عقد ذهبى على شكل قلب يفتح وبه صورتين فتاتان صغيرتان تدمع عينها وهى تتمنى ان تستطيع اسعادهم وحمايتهم حتى لا تتكرر قصتها معهم فليس الجميع يمتلك هذا الحظ الذى فازت به أخيرا بعد مأساتها ترتدي العقد ثم تخرج من حقيبتها اجندة سوداء تبتسم وهي تتذكر كلمات الطبيبة النفسية عندما طلبت منها كتابة مذكراتها 

###F. B. ####

الطبيبه / عايزاكى تكتبى كل حاجه متذكرها من الماضى الى الان كل حاجه حلوه او قاسيه او مؤلمه 

....../ وهى حياتى اللى شبه السلم والثعبان دى تكتب 

الطبيبة / طبعا لازم تخرجى كل مشاعرك وذكرياتك عشان تقدرى تبدأى حياة جديدة 

......../ حاضر 


####END F. B.####

فتحت الأجندة وبدأت تعيد قرأتها للمرة الخامسة .

انا ضحى الجارحى كنت اعيش فى حى من احياء القاهرة مع أب رحيم عطوف كنت وحيدته وامى رغم حبها الكثير لى كانت دائما مشغوله بالشغل عنى ولكن دلال ابي وحنانه كان دائما يسد الفجوة بيني وبينها واخر ما اتذكره عن حياتى معهم ان كان هدفى ان اصبح طبيبه كما يريدنى ابى وتتمنى لى امى .


اتذكر انى فى عمر 12سنه كان فى بالمدرسة مدرس لا يعرف العدل وكان يكرهنى لانى لم اكن اخذ درس خصوصى لديه ولكنى متفوقة ولان ابى يعمل بمكان هام بالدولة فلم يستطع انقاص بالدرجات عن قصد مثل ما يفعل مع الآخرين ولهذا ذات يوم استغل الفرصه ليعاقبني رغم انى لم اكن مخطئه فكنت ادافع عن فتاه كانوا يتنمرون عليها لانها فقيرة رغم انها اكبر منى بسنه وما حدث عند مرورى بالساحة (ملعب المدرسة) رأيت مجموعة فتيات يلتفون حول ءاية وينعتونها بالسارقه واحدى هذه الفتيات تدعى شهنده كانت تضربها بالمسطرة على رأسها فغضبت كثيرا ومسكت المسطرة وكسرتها نصفين 


####F.b #######


ضحى / انت فكرة نفسك مين عشان تكلمى ءايه كده انت واحده فشله واخرك تجيبى 3 من 10 فى اى امتحان يا شهنده 


شاهنده / ملكيش دعوه يا ضحى بيها دى واحده حراميه وسرقت الساندوتشات بتعتى 


ضحى / انتى كدابه اصلا انت امك ما تعطيك ساندوتش عشان ابوكي مغرقك بالفلوس 


ءايه/ والله ما اخذت حاجه وبعدين الساندوتش معايه فول وجبنه وهما مش بياكلوا الحاجه دى 


ضحى / متعيطيش يا ايه انت مش حرميه واللى عندها حاجه تقولها تواجهنى وانا اقطع لسانها 


شهنده وهى تحاول ضرب ضحى / ورينى بقى هتقطعى لسانى اذاى 


ضحى وهي تتفادى يد شاهنده وتمسك شعرها وتجذبها للارض / كده يا ختى 


وبدا البنات يتعاركون وبعدهم يصرخ خناقه خناقه ضحى بتضرب شهنده 


جاء الاستاذ عدنان وامسك ضحى وشهنده ولم يستمع لما حدث فقط قام بمعاقبة ضحى بتعليق ورقة على ظهرها مكتوب عليها كلبة مشاغب بتعليق ورقة على شهنده مكتوب عليها متنمرة واجبارهم الوقوف باقى اليوم بفناء المدرسة يحملون الشنط ويرفعونها عاليا ووجوههم للحائط 


عند عودتي للمنزل اجر الحقيبة أرضا لان يدى لا استطيع حملها وجدت ابى يفتح الباب وارتميت بحضنه وظللت ابكى ولم اكن نزعت الورقة من على ظهرى فرأها ابى وغضب ولكن انتظر حتى هدأت ورويت له ما حدث وعند ذهابى اليوم الثاني حضر ابى معى وقدم شكوى فى المدرس عدنان وجعله يعتذر منى امام طابور المدرسه وتم نقل المدرس ولم اراه مره ثانيه ولكن قام التلاميذ من يومها بدعوتى دائما الفتاه المشاغبه .


بعمر 14 عام عند عودتى من المدرسه كان يوجد دائما شاب من جيرانا اسمه احمد تقريبا 18سنه كان دائما ينتظر ذهابى ورجوعى من المدرسه ليعاكسنى فقررت ان اتخلص منه تسحبت من المدرسة قبل موعد الخروج ولمحته يقف مستندا على سيارة غالية فوقفت الجهه الاخرى من الرصيف ولمحته يهذب من ملابسه بمرآة السيارة فأمسكت حجرة ورميتها على السيارة فانطلق صوت الإله


خرج من المحل المجاور رجل وشاب ومسكوه حاول أن يدافع عن نفسه وانه لم يفعل شئ تركتهم يهزءوه وجريت باتجاه منزلي وباول شارعي كان يوجد مكتبت عم عزيز صديق والدى دخلت اتخفى بها حتى لا يرانى امسكنى من اذنى عم عزيز 


عم عزيز / عملتى ايه المره دى يا ضحى 


ضحى مستخدمة وجه البراءه / معملتش حاجه خالص 


عم عزيز / امال مستخبى ليه 


بدخول أحمد وهو على وجهه علامات حمراء وزرقاء وغضبان 


احمد / شوفت ياعم عزيز ضحى عملت فى ايه 


عم عزيز / ضحى هى اللى لغبتط وشك كده 


احمد / خلتنى واقف جنب عربيه وضربتها بطوبه واصحبها افتكرونى كنت عايز اسرقها وابن الراجل ضربنى وقال ايه عايز يشتكى لبابا كمان 


لم يلاحظوا دخول رجل ومعه شاب خلف احمد 


عم عزيز /انت فعل يا ضحى عملتى كده 


ضحى / مهو اللى بيقف كل يوم ويعاكسنى وانا رايحه المدرسه ورجعه يستاهل 


عم عزيز / كنت تعالى اشتكى لى مش تلبسيه تهمة كده بس استنى لما اروح لوجدى ابوكى وانت يا احمد عيب اللى انت بتعمله ده 


احمد / ياعم انت عارف انى عايز اتجوزها بس ابوها مصر انها تكمل تعليمها الأول 


عم عزيز / مش تكمل كلية الاول يا احمد وبعدين نشوف الموضوع ده 


ضحى / لا مفيش انا مش هتجوز وابعد عنى يا احمد المرة دى اضربت المرة الجايه أعزيي ابوك لو قربت منى تانى 


عم عزيز / يلا احمد روح لابوك واياك تقرب من ضحى تانى او انا اللى هقول لابوك 


مشى احمد وهو غضبان وانا كنت مبسوطه حاسة انى فى قمة الانتصار وفجاه لقيت عم عزيز مسك أذني جامد 


عم عزيز / وانت بقى ماتفتكريش انى هسكت لك انا هاجى لوجدى واشوف هيعمل فيكى ايه 


ضحى / لا يا عم عزيز والله ما هكررها تانى بس بلاش تقول لبابا هيزعل منى 


عم عزيز / على بيتك يا ضحى واستنينى كمان ساعتين اخلص واقفل المكتبة واجى 


سمعت صوت ضحكة رجل بخشونة وانا خارجه من المكتبه وبيقول لعم عزيز 


الراجل/ اسف يا عم عزيز انى ابنى ضربت احمد بس هو اللى كان ماسك الطوبة علشان كده افتكرته حرامى 


الشاب وهو يضحك / بس يستاهل عشان ما يعاكس بنات تانى ههههههه 


رجعت البيت وبعد ساعتين جاء عم عزيز وجلس مع بابا فترة قصيرة ومشي 


بابا بص لى بجنب عينه ودخل جلس بالشرفه ومكلمنيش رحت وراه 


ضحى / يا بابا مهو احمد هو اللى بيضايقنى 


وجدى / معندكيش اب تشتكى ليه صح عشان تردى انت 


ضحى / اسفه يا بابا مش هكررها تانى بس متزعلش منى 


وجدى / هسامحك لما اشوف درجات الامتحان 


ضحى / لا يا بابا مش هنام وانت زعلان منى 


وجدى بابتسامه / خلاص يا حبيبتى بس اوعدينى متتكررش تانى انتى ليكى اب يدافع عنك دايما 


ضحى/ اكيد يا بابا 


وبعد اسبوع كنت جبت النتيجه للصف الاول الثانوى وكنت طالعة الاولى على المدرسه اخذت النتيجه وانا سعيده وبطريق عودتى كان أحمد يقف ككل يوم ولكن يمشي خلفى فقط ولا يتكلم كعادته من وقت الحادث الأخير اسرعت فى خطوبتى لافرح ابى بدرجاتى ولكن مررت بمكتبة عم عزيز وجدتها مغلقه فاسرعت اكثر وجدت الناس متجمعة أسفل منزلنا وعندما اقتربت رؤية سيارة اسعاف تقف أسفل منزلى اسرعت الى ابى محمول على سرير الإسعاف وامي تبكي بجوارها جريت عليه 


ضحى / بابا بابا انا نجحت وطلعت الاولى بابا اصحى انت وعدتنى برحلة يا بابا 


جذبتنى امى إليها وقالت / حبيبتى باباكى سافر لمكان احسن وهستنى هناك انت لست صغيره ولازم تحققى وصيته ليكى لازم تبقى دكتوره 


مرت الايام على وفاة والدى ولكنى لم استطع ان اصدق رحيله وكنت اجلس بحجرتى لا اتكلم مع احد ولا اريد الطعام كان خالى وزوجته يأتون دائما ويظل يكلمنى ويشجعني على تحقيق حلم ابى وبعد مرور اسبوعين كان خالي سافر الى امريكا ليعود لعمله هناك ولكن فجأة خبط باب البيت وعندما فتحت وجدت رجلا لاول مرة اراه ابتسم لي قائلا 


الرجل / ما شاء الله انتى بجه بت وجدى عرفتى انى مين يا بتى 


وقبل ان اجيب سمعت صوت امى تصيح / ادخلى اوضتك يا ضحى حالا


وتوجهت الى الباب قائله 


الام / اهلا عم صادق منور ايه جاء بك من القرية دلوقتى انت حتى ما حضرت جنازة ابن أخيك 


عم صادق / واه هى دى الاخلاق هنتحدتت على الباب اكده 


الام / لا طبعا اتفضل يا عم صادق 


دخل عم صادق هو واثنان معه وجلسوا بحجرة الضيوف وكعادتى اللى مش بعرف ابطلها روحت اتصنت واسمع بيقولوا ايه 


عم صادق / شوفى من غير لف كتير انت عارفه ان ضحى تبقى بنت بنتى الله يرحمها مش بيتك وانى انا الوصي عليها لانى جدها 


اﻻم / وجدى اتنازل عن الوصية ليه يا عم صادق من زمان يعنى قانونا ضحى فى وصيتى 


عم صادق / تنازله ده باطل وانا هاخد بت بتي وابقى خلى الأنون (القانون) ينفعك 


جريت على اوضتي استخبى وانا سمعت ماما بتصرخ فيهم وتحاول تمنعهم وتقول هتتصل بالبوليس وفعلا جدى واللى معاه مشيوا ودخلت امى الاوضه وحضنتنى وهى بتبكى 


الام / متخفيش يا ضحى انا مش هسيبه ياخدك انتى بنتى بالقانون يا ضحى 


ضحى / يعنى انت مش امى الحقيقيه 


الام ببكاء / لا انا مش بخلف و ابوكى اتجوز بنت عمه عشان يجيب طفل ولكن أمك ماتت وهى بتولد عشان لا يخدوك منه كتب اسمى انا بدل اسم امك فى شهادة الميلاد بس ربنا يعلم انا بحبك اكنى انا اللي ولدتك والله 


بعد مرور 3 اسابيع وعند عودتي للدراسة بدات امى قلق على وكم اخبرتنى ان لا اتحدث لاى احد غريب وان اتوجه الى المدرسة وأعود سريعا حتى لا يخطفنى جدى 


وفى يوم بطريق عودتى من المدرسة الى البيت وقفت سيارة دفع رباعي سوداء ونزل منها شخصان وقاموا بجذبي ووضع شئ على انفى جعلنى أفقد الوعي وعندما استيقظت وجدت نفسي على فراش على الارض وبجوارى شفشق زجاج وكوب ماء والأرض مفروشة حصير أزرق اللون لا يوجد غير شباك عالى مغلق بالحديد والباب من الخشب حاولت فتح الباب وجدته مغلق بالمفتاح بدأت اضرب الباب واصرخ ببكاء 


ضحى / افتحوا لى ..... انا فين ......... انتوا مين ....... انا عايزه ماما 


ولم يجبني أحد حتى تعبت وعدت الى الفرشه ومن الارهاق غلبنى النوم مره ثانيه 


بعد فترة استيقظت على صوت ينادينى صوت رجل كبير بالسن فتحت عينى وجدت رجل يرتدى جلباب وعبائه سمراء ويلف رأسه بعمه بيضاء يستند على عصى خشبى سميكه بلون البنى الغامق وينادى اسمى ولكن كل فتره 


صادق / ضحى ..... ضحى ..... انت يا بت البندر اصحى بقى كلتها دى نوم 


ضحى / جدى صادق صح انت جدى 


صادق بابتسامه / صح يا بنت الغاليه انى جدك ابو امك وبرده عم ابوكى 


ضحى / طيب ليه مكنتش بتيجى تزورنا وبابا عايش 


صادق / امممم اه مشاكل كانت بناتنا انا وابوك بس يلا بقى اهو راح للخلجه (للخلقه)


ضحى / طب انا عايزه ماما عشان خاطر ربنا يا جدوا 


صادق / اموك ماتت وهى بتولدك يا بتى اجبهالك كيف يعنى 


ضحى / لا عايزه ماما اللى ربتنى والله هى طيبه يا جدوا وقالت لى ان ماما كانت طيبه وبتحبنى وكان نفسها تشوفتى بس ماتت وهى بتولدنى والله يا جدوا كانت بتحكيلى عليها 


صادق / الوليه دى مش امك واياك اسمعك تتحاكى عنيها تانى فاهمه اعتبريها ماتت ومن اليوم مرت خالك وبناتها هيعلموك كيف تكونى بنته صوح انتى كبيرة وعلى وش جواز 


ضحى / جواز لا لا انا عايزه اكمل تعليم 


صادق بغضب / واه تعليم ايه يا بت البندر ما عندناش بنات للعلام زييك زى بنات خلانك كام شهر وتتجوزى بلا دلع بنته ادى اللى اخدته من بوكى الفاجر ده 


قمت من على الارض ومسكت يده وظللت اقبلها وانا اردد 


ضحى ببكاء / لا يا جدى ارجوك عابزه اتعلم وابقى دكتورة زى ما بابا قال ارجوك 


لكنه كان قاسي القلب لم يهتم لبكائى وصفعنىو لم اشعر الا وانا اقع على الارض وهو ينادى على بعض نساء 


صادق / سيده ....... وصفيه ...... بت يا امينه 


سيده / ايوه يا ابا الحج اجمر (امرك )


صادق / خدى البت ضحى لزريبه علميها تنظف تحت البهايم بعد ما تعلميها الخبيز وتنظيف الدار فاهمه عايزها احسن من احسنها بنته بالبلد دى عرسها مستنى 


سيده / حاضر يا ابا الحج 


وخرج من الحجرة وهو يردد / قال علام قال وتبقى دكتورة هو ده اللى ناجص (ناقص ) بت وجدى اللى جتل (قتل ) وقهر بتى تبقى دكتورة والله لاجوزها للى يخليها خدامه ببيته واحرج (احرق) قلب مرتك عليها كيف ما حرجت (حرقت ) جلبى على بتى 


سيده / معلش يا ضحى يا بتى انت والله ما ليكى ذنب بس اجول (اقول ) ايه ربنا ينتقم من المفترى ده جتل (قتل )بته و دلوق ( حاليا) هيقتل ضنها بالحيه ربنا يبعت اللى ينجدك يا بتى جومى (قومى ) جبل (قبل) ما بسود عشتى 


ضحى / وانبى يا طنط سيده هربينى خلينى اروح لماما وانبى لو بتحبى ربنا 


سيده / واه يا بوى ده كان توانى (قتلنى )فى الحال لا لا مليش صالح انى هعلمك كيف ما جال (قال) وبس 


شدتنى سيده وراها وطلعنا من الحجرة وجدت سلم صعدنا عليه لقيت نفسي فى وسط بيت فلاحى يعنى كان حبسنى فى بدروم البيت شدتنى ودخلنا مطبخ كبير اوى فيه بتوجازين وثلاجه وطاوله بالمنتصف والجانب الثانى باب بيتفتح على حديقه صغيرة فيها فرن غاز و فرن حطب وشكاير دقيق وارز دفعتنى لاجلس ارضا بجوار احدى الفتياه اللاتى كان ينظرون لى بحزن همست واحده منهم 


الفتاه / انى وصيفه ودى اختى الصغيره امينه احنا ولد خالك وهاب بس هو مسافر وهيرجع بعد 4شهور متخفيش اول ما يرجع هيقف لجدى وتعاودى لامك هو ميوفجش (لن يوافق) ابدا على الظلم ده 


ضحى / بجد يعنى هيرجعنى لماما 


امينه بهمس/ ايوه بس اسمعى حديت (كلام )جدى وعمامى التنين (الاثنين ) لحد ما بوى يرجع ومتزعليش منينا لو عملناكى عفش (وحش ) ادامهم (امامهم) احسن يضربنا جدى 


ضحى بابتسامه / لا لا مش هزعل 


وصيفه / يا مرك يا وصيفه ما تبتسميش اكده ليشكوا فينا عياطى عياطى على طول اكده ينبسطوا 


ضحى وبدأت تمثيل البكاء مرة ثانيه عشان وصفيه وامينه ميضربوش من جدهم 


سيده / ضحى من اهنيه ورايح تجولى(تقولى ) خاله سيده ول صبيتين دول ستى وصفيه وستى امينه فهمه دى تعلمات جدك واياك اياك تجولى له جدى تانى تجولى (سيدى صادق ) انت هنه خدامه لينا مش بت بته فاهمه يا ضنايه ربنا على المفترى اه وفى كمان نجاة و سعديه دول عجربتين (عقربتين ) مرتات خلانك ابعدى عنيهم وانى هحاول اشغلك طول الوقت عشان ما بنادوش عليكى بس لو نادو ابجى قولى ستى لديه وديه برده ودايما وشك بلارض فاهمانى يا ضناى 


ضحى / حاضر يا خالتى 


سيده / وحدينا جولى خالتى بس وسط العقارب جولى سيتى فهمانه 


ضحى / حاضر 


وبدأت تعلمنى اخبز واطبخ واغسل وانظف للحيونات وكنت بحاول طول الوقت ابعد عن جدى وخلانى وزوجتهم وبناتهم بس كل شويه ينادوا ويشتموا ويضربنى جدى وكتير كان بيربطنى ويحبسنى فى الزريبه من غير اكل ولا مايه لايام


وفى يوم جات مرات خالى فهد وكنت باوضتى اللى تحت البيت بحاول انام 


مرات فهد / انت يا بت قومى الحمام مش نظيف خلاصى يا حيوانه 


ضحى ببكاء /والله لسه مخلصاه 


مرات فهد / يعنى انى بجدب (بكذب ) يابت ....... 


وشدتنى من شعرى وهى تجرجرنى على الارض لحد حمام حجرتها 


مرات فهد / اقلعى ونظفى الحمام صح لاقول لجدك وشوفى بقى هيعمل فيكى ايه 


خلعت ضحى الفستان الذى ترتديه وبدأت بتنظيف الحمام مره اخرى وزوجة فهد تقف واضعه يديها بخصرها وتضحك عليها وكل فتره تضربها وتردد كلمات سيئه لها .


مرت ايام كثير ومابقتش عرفه مر وقت اد ايه وفجأه وانا بحلب البقره لقيت خالى جاى يجرى وينادى على امينه 


الخال 1/ امينه انت يا بت 


امينه / ايوه يا عمى


الخال 1/ اجعدى (اقعدى ) مكان ضحى ولو سألك جدك فين هى جولى اغم عليها وعم زايد اخدها للحكيمه فاهمه يا بت 


امينه / فاهمه يا عمى 


شدنى خالى وبعدين شالنى على كتفه وجرى وضعنى فوق الحصان ونط ورايه وجرى بيه وهو بيقول 


فهد/ سامحبنى يا ضحى عشان ساكت بس جدك صعب قوى بس خلاص مش هسكت تانى تروحى لامك وتسافروا برات مصر ياضحى خالك اخو مرات بوك هيستناكى بالمطار انت وهى وما ترجعيش تانى مصر يا بتى جدك هيقتلك بالحيه 


ضحى / حاضر يا خال مش هرجع بس اروح لماما 


فهد / هانت يا بتى هانت 


وفجاه صوت طلق نار ووقع الحصان بينا ومات 


فهد /انت كويسه 


ضحى / ايوه بس الحصان مات 


فهد / فداكى يلا اجرى معاي 


مسك ايدى وبدانا نجرى وانا سمعه خالى الثانى بينادى عليه 


زين / وقف يا فهد وقف بوك هيقتلك وقف الفاجرة دى ما تستاهل تضحى بحياتك ليها 


فهد / والله ما فاجر غيرك انت وابوك يا زين 


وفجاه وقف خالى زين بالحصان امامنا فجزبنى خالى فهد خلفه 


زين / واه هتهربها من جدها يا فهد 


فهد / ايوه مش هسيبه يرميها لراجل بسنه انت مبسوط لانك هتنتقم من زوجة وجدى اللى رفضتك زمان وفضلت وجدى ابن عمك عليك هتنتقم فى طفله فى الاصل بنت خيتك (اختك ) ايه القلب الاسود ده 


زين / ملكش صالح انت يا فهد جدها وادرى بمصلحتها 


فجأه جدى ظهر من خلف خالى زين 


صادق / كيف ما سمعت يا فهد انى هستر بت بتى ده جواز البنته سطر يا ولدى 


فهد / خلاص جوز رضوى بنت زين منيه هى اكبر واولى 


زين / ويحك بتى بتى انى اجوزها لخرفان معاه فلوس لع وبعدبن بتى مخطوبه لابن العمده 


فهد / بتك التانيه يا زين 


صادق / انى جولت ضحى هتتجوز يعنى هتجوزه 


فهد / على جثتى انى هرجعها لزوجة وجدى الانون (القانون ) جال اكده ولو هتمنعنى يا بوى ابقى اجتلنى (اقتلنى ) لاول . 


جذبنى خالى فهد وتقدم اللى الامام وهو ياخذ حصان خالى زين ولكن صوت اطلاق النار كان اسبق من وضع خالى لى على الحصان ووقع خالى فهد على الارض غريق دمه وهو يردد (سامحينى يا ضحى انى اللى غلط واستنيت كان عشمى يحبك وما يفرت فيكى ) وبعدين مات 


جذبنى جدى من شعرى والقى بى بالعربيه التى تجرها احصنه وهو يصيح بزين 


صادق / امسك ابن الكلب اللى طخ اخوك وهاتوا الزريبه وانتو يالى بتفرجوا شيلوا ولدى للمستشفى بسرعه 


جرى زين خلف رجل ملثم كان يجرى باتجاه الاراضى الزراعيه وجلس جدى بجوارى وهو يضع رأس خالى فهد على قدمه 


صادق / والله لعذبه قبل ما اجتله اللى طخك ده يا ولدى ما تخاف وارجد (ارقد ) بسلام وانى ما ازوجش ضحى من الخرفان ده واصل ما تخافش والله لرعيها كيف بناتك يا ولدى 


وصلت العربه لمستشفى القريه واعلن الطبيب وفات خالى فهد وجاء ضابط يسالنى ايه حصل بس انا كنت مش قدرى اتكلم او انطق وكنت برتعش من الخوف سمعت جدى بيقول لضابط ان واحد ملثم ضرب خالى فهد وهو واقف بيتكلم معاه هو وابنه زين ووصف له هدوم الراجل وبعدين الضابط مشي والدكتوى ادانى حقنه ونمت .


استيقط على صوت جدى ويده تملس على وجهى 


صادق / اصحى يا ضحى عشا تاكلى يا بتى 

اصحى خلاص والله ما هعملك عفش تانى انى اسف اصحى يا قلبى 


فتحت عينى وحاولت ابعد عنه وانا خايفه حاولت اقوله انى مش ههرب وهعمل اللى عاوزه بس صوتى مطلعش 


صادق / ما تخفيش يا بتى والله ما هزعلق تانى .... عارفه مين جايه تعيش معاكى اهنيه ....... امك ارملة وجدى ..... وكمانى هخليكى تكملى تعليم بس هنا بالبيت مفيش مادرسه اخاف عليك يجتلوكى(يقتلوكى ) كيف فهد 


ضمنى لحضنه باس راسي وحسيت بدموعه بتتساقت على وجهى من يومها وهو بيعاملنى زى الجوهرة بيخاف حتى انى ادمع وفعلا ماما جت تعيش معايا وكان لينا جناح فى البيت لوحدنا وجدى رفض انى انزل حتى المطبخ وكان بيجيب مدرسات لى البيت ونجحت فى 2و3ثانوى بمجموع 99% وكنت من الاوائل فى البلد وجدى عمل فرح عشانى ولكن كنت لا استطيع الكلام والطبيب ارجع السبب لصدمه عصبيه


كان عندى17 سنه لما جدى اشترط على ماما عشان انا ادخل الكليه وننتقل لمصر انها تتجوز خالى زين او اتجوز انا الشاب اللى هياخذنى للامريكا وابقى اكمل هناك الكليه وبعد محاورات عديده بينى وبين امى اقنعتها بانى انا اللى اتجوز وانى مبسوطه انى اكمل تعليمى فى امريكا خاصتا ان جدى اكد عليه انه شرط على الشاب ده انى اكمل تعليمى وخلاه يكتب وصلات امانه ب 5 مليون جنيه كضمان انى اتعلم ولما اخلص الكليه هيديهم ليه وفعلا الشاب وافق وكتب وصلات الامانه . 


جدى عمل فرح كبير ليه ووعدنى انه هيكتب ورثى لامى عشان تعيش من غير ما تحتاج حد وبعد الفرح ركبت عربيه جنب عريس ادهم وودعتهم واتحركت العربيه 


الغريب ان ادهم محاولش حتى يمسك ايدى وطول الطريق كان ساكت وما نظر لى ولا مره وقبل ما نوصل القاهره وقف عند فندق ونزل وقالى 


ادهم / هنام هنا الليله وبكرة هنروح المطار ونسافر 


نزلا ومشيت وراه اخذ مفتاح الاوضه من الاستعلامات وكانوا زى مايكونوا عرفينوا ولما طلعنا قالى اقعد على السرير وخرج وبعد فترة صغيرة رجع وهو ماسك كوب عصير جلس بجوارى وابتسم 


ادهم / اشربى ده عشان متخفيش انا هنام على الكنبه وبكره هفهمك ليه ملمستكيش 


شربت العصير. وقمت عشان اغير الفستان بتاع الفرح بس ادهم مسك ايدى وكتفنى فى السرير وقال


ادهم/ لا خليكى بالفستان كده السعر اعلى 


ضحى وبعد ان شعرت ببعض الدوخه/ سعر ايه 


اتفتح الباب ودخل راجل تقريبا عمرة 40 او 45 


ادهم / اهيه زى اتفقنى عذراء وصغيرة وجميله وملمستهاش زى ما طلبت لسه بالسلفانه ههههههههه 


الراجل / امممم جميل تستاهل 1000000 جنيه 


ورفع شنطه وفتحها وكانت مليانه فلوس


اخذ ادهم الشنطه واقترب منى وقال معلش يا سكر كده اخرى انتى طالق وسبنى وخرج من الحجرة اقترب منى الراجل وهو ينظر نظرات منحرفه وردد 


الراجل / لا تستهالى يلا نامى عشان عندنا سفر 


وبالفعل غرقت بالنوم العميق وعينى تزرف دموع ولا اعلم ماذا سيحدث لى او لماذا فعل هذا ادهم 


##################################ASMAA NADA#####

صعبانه عليه البت دى واللى شبهها 


التصويت يا فانز والتعليقات احسن ازعل وانا لما ازعل هنكد على البت ضحى وانتو حرين 


لا تنسوا التعليق والتصويت 

يسعدنى متابعتكم وارائكم 


#########ASMAA NADA####

دمتم متابعين لى فانزى العسل 

الفصل التالي

تعليقات