القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية غرام الليث الفصل السادس



 #غرام_الليث

#فريده_احمد_فريد


    الفصل السادس 


نمر فتح عينه ع بكاء صغيرته روان، نهض مسرعا لكنه تجمد خارج الغرفه، سمع غناء جميل، فتح ورأي غاده


تضم صغيرته وتغني لها بهدوء: لما الشمس تروح يجي بدلها نجوم يبقي الوقت دا ايه يبقي دا وقت النوم  نامي يا عصفوره. 


غاده رأت نمر يقف مذهول اشارت ع فمها ان لا يصدر صوت، نامت الصغيره أخيراً  خرجت غاده  ونمر خلفها


نمر: مش عارف  اقولك ايه متشكر اوي يا غاده انك كنتي جمبها، هيه صحتك انتي كمان. 


غاده: لاء انا كنت صاحيه، اصل بصراحه  مش مرتاحه ف بيتكم ده. 


نمر: ليه كده بس. 


غاده: من ساعه ما عرفت انه مش بيت اختي وانها هنا مجرد خدامه لأخوك وانا مش مرتاحه. 


نمر: هيه قالت لك انها  هنا خدامه. 


غاده: طبعاً  اومال انا عرفت منين. 


نمر: اختك اللي عايزه كده، هيه اللي سمحت له يعاملها كخدامه، المفروض  تفرض شخصيتها عليه، بس هيه سلبيه اوي وضعيفه. 


غاده: ايوا انا عارفه، دي اختي وانا اللي مربياها، عشان  كده هاخدها الصبح ونمشي انا مقبلش ان اختي تشتغل خدامه، انا اللي هشتغل عليها واقعدها ف بيتها معززه مكرمه  وهطلقها من اخوك غصب عنه  واجوزها واحد يستحقها ويقدرها. 


نمر بحزن: ليه كده بس يا غاده، انا عارف  ان اخويا تخين اوي ومش مناسب لبنت جميله زي غرام، بس هوه محتاج لها  هيه الوحيده اللي بتعرف تمتص غضبه وتستحمله، انا عارف ان صعب عليكي تشوفي اختك كده، بس  اديها فرصه، ادي علاقتهم فرصه، يمكن  الحال يتغير. 


غاده: نمر بيه ما تظلمنيش زيها، انا حجم اخوك ما يفرقش معايا الراجل مش بشكله ولا بجسمه ولا بوسامته، الراجل اللي يقدر يستر بيته ويستت  مراته ويحتويها بحبه وحنيته واحترامه، يبقي راجل بجد وما يعبهوش حاجه، بس انا فهمت منها  انه قاسي عليها اوي، وانا مستحيل  اسيبها مذلوله لاي حد  حتي لو كان جوزها، بص يا نمر، انا فعلاً  مقدرتش احمي نفسي من جوزي، وكنت ضعيفه وجبانه معاه، لكن انا زي اي ام  لما بتشوف اطفالها ف خطر  بتتحول  لأسد كاسر  يقطع اي حد بيأذي ولاده، و غرام بنتي  مش اختي وبس. 


نمر: وعشان كده انا عايز اطلب منك طلب صعب شويه، انا عايزك ف بيتي يا غاده. 


غاده: نعمممم. 


نمر: اهدي وما تتهوريش، انا شفت فيكي حنيه الام اللي ولادي اتحرموا  منها، بصي انتي واختك وضعكم صعب بعد موت ابوكم، ايه رأيك  تشتغلي معايا ف بيتي، لمده شهر بس، مرافقه لولادي، وتسيبي اختك مع جوزها، انا هكلمها  هخليها تحاول تغيره، وف خلال الشهر  ده انا هجبر علي انه يطلقك  وهديكي مبلغ كويس تعملي منه مشروع  وتعيشي انتي وغرام بكرامتكم، دا ف حال لو ليث ما اتغيرش معاها  وبقوا  زوجين عاديين، ايه رأيك. 


غاده: نمر  انت بتطلب مني طلب صعب اوي. 


نمر: عارف  وعشمان انك تفكري وتكملي حمله  انقاذك ليا انا وولادي، انتي انقذتي حياتنا، انا محتاجك تفضلي معانا  يا غاده، انا عايز ارجع شغلي  بس خايف ع ولادي من اهلي  ومن ناس كتير عايزه تأذيني، بس انا حاسس انك انتي هتقدري تحمي ولادي  وهتكوني أد المسؤولية، ولا انتي  حابه ترجعي  ل علي  وتفضلي عايشه مقهوره معاه. 


غاده: لالالالا، مش عايزه طبعاً، طب بص ممكن تسيبني من هنا للصبح  افكر  وارد عليك. 


نمر: ماشي  بس ياريت  الحوار ده يفضل بينا  ومحدش من العيله يعرفه، معلش انا هبقي افهمك بعدين. 

.............. 

ليث برق لها مصدوم

عادت جملتها: ايوا بحبك، بحبك يا ليث بيه، هتقولي  ليه وازاي  واشمعنا، هقولك معرفش، بس دا احساسي معاك. 


لم يرد، لايزال متجمد، عضت شفتيها بحرج ولفت تخرج، مسك يدها بسرعه،وقال متردد: وايه يثبت لي  كلامك ده. 


غرام: عايز اثبات ايه اكتر من اعترافي  وذلي ده، عايزني انشرها ف اخر الأخبار، ولا اخضع لبرنامج كشف الكدب. 


شدها له، التصقت ف صدره، حاوطها بذراعه وقال بثقه: لاء مش عايز كل ده، انا عايز اقولك اني لو امتلكتك  دلوقتى   مفيش حاجه  ف الدنيا هتفكك مني، فكري كويس، عشان انا لما بأخد حاجه   محدش بيعرف يخدها مني تاني، انتي متأكده  انك عايزاني. 


هزت رأسها بخجل وتأكيد، حملها بيده ووضعها ع الفراش، اغمضت عيناها، همس ف اذنها: قوليها تاني، قولي لي انك عايزاني يا غرام، قوليلي بحبك  يا ليث. 


غرام بنشوي عارمه: بحبك يا ليثي، بعشقك بجنون. 


قبلها بقوه حتي قطعت النفس لم تجروء  ان تدفعه بعيد مجددا، شعر بها، ابتعد عن شفتيها، لكنه  قبل وجهها وجسدها بنشوي وحراره. 


لن يوقفه شئ الأن فقد صمم ع امتلاكها  وفعل، تنفست بصوت عالي. 


ليث: غرام انتي كويسه. 


وضعت يدها ع صدره وقبلته  قالت بسعاده: حدد معني كويسه  بالظبط، لو قصدك اني سعيده وفرحانه وحاسه اني مالكه الدنيا كلها  يبقي اه كويسه يا قلبي انا. 


نظر لها ورأت فرحه لم تتخيل انه سيشعر بها يوماً، همس ف أذنها: انتي احلي غرام ف الدنيا، بحبك. 


برقت له بفرحه قالت بحماس: قلها تاني والنبي. 


ليث: لاء مش هقولها تاني هيه أغنيه. 


ضربته بخفه ع صدره، حضنها بقوه  وعاد يقبلها بكل حب  واخذها مجددا  لحضنه. 

............. 

بعد ساعات النشوي والحب، بعد ان أذاقها كل معاني الغرام والحميميه، وجعلها أمراه ناضجه، نامت ف حضنه، لكنها فتحت عيناها ع صوت ف الخارج.


بعدت يده عنها،وركضت للأريكه،خافت ان يدخل احد من العائله،ويراهم معا.فتح الباب  ودخل جسد رجولي.


نظرت من تحت الغطاء،وراته  يبدل دواء ليث  بدواء اخر مشابه  ف نفس العلبه،غرام تجمدت  مكانها  بعد ان علمت من يفعل هذا ب زوجها.

.................

غاده خرجت من غرفه غرام ملت من الجلوس فيها،وجدت نمر ف وجهها،فزعت منه قال بجديه:فكرتي يا غاده.


غاده:فزعتني يا نمر،طب قول صباح الخير الأول.


نمر:صباح الخير الأول،ها قلتي إيه،فكرتي.


ابتسمت رغم عنها،قالت:طب ممكن اكلم غرام الاول واقولها.


نمر:هيه دلوقتى الكلمه كلمه غرام هانم،ما تخلصي يا غاده بقولك محتاجك معايا.


غاده:خلاص ماشي،اعتبر اني اشتغلت عندك خلاص.


نمر:لاء تشتغلي معايا مش عندي،انتي هتعيشي ف بيتي معززه،صدقيني هتحسي انه بيتك،واني انا الضيف عندك.


غاده:ليه يا نمر،للدرجه دي انت  محتاج مساعده مع ولادك،معلش سامحني  بس الشغالين كتار اوي  واي حد يتمني يشتغل عندك.


نمر:بس انا عايزك انتي.


دوت اصوات عاليه ف الاسفل،غاده قلبها سقط ف قدمها،قالت برعب:نهار اسود  علييييي.

............

فتح ليث عيناه صدم بها ف وجهه

ليث:في إيه يا بت  مالك بتبصي لي كده ليه.


غرام:شكلك حلو وانت نايم،حبيت ابص لك إيه جريمه دي.


لاحظ الحزن ف صوتها،سألها:لاء يا غرام في حاجه،شكلك مش طبيعية،ف حاجه زعلتك.


غرام:بصراحه  انا مش عارفه هعمل ايه مع غاده،خايفه تفضحنا أدام عيلتك لما ارفض امشي معاها.


ليث:لاء يا غرام مش هينفع خالص.


ظنت انه لا يريد رحيلها،قال:لو عيلتي عرفت اني متجوز خدامه هتبقي مصيبه،انا مش عايز حد يشمت فيا،وانتي عارفه مين اللي هيشمت.


قلبها آلمها بشده،وقفت وقالت برسميه:ما تخافش يا ليث بيه،محدش هيعرف انك متجوز خدامه،وكنت نايم ف حضنها امبارح.


تركته وذهبت مسك يدها دفعتها بعيد  وركضت للخارج.سمعت صوت عالي ف الأسفل،ميزت صوت ابن عمها


ركضت لأسفل وجدت العائله كلها تقف ومعهم علي ووائل،

وائل قال لها:اخيرا جيتي يا هانم  ممكن اعرف الناس دي بتقول عليكي خدامه ليه،انتي مش قلتي انك راحه لجوزك  فين جوزك ده،وليه شغاله خدامه هنا.


غرام:اهدي يا وائل ووطي صوتك انت عرفت مكاني منين أصلا.


ابو ليث:ممكن اعرف مين دول،وليه جايين لك هنا يا انسه غرام.


جاسر بتكبر:اسمع ياض منك ليه،انتوا هنا ف بيت محترم،عايزين قريبتكم دي واختها،خدوهم برا واتكلموا  محدش يعلي صوته هنا.


ليث ظهر أخيراً وسال:في ايه مين دول  وايه الدوشه اللي ف بيتي دي.


علي:احنا جايين هنا  ل مراتي واختها،هنأخدهم ونمشي حالا.


غاده بخوف:لاء مش هرجع معاك أبداً،وائل انت جايبه ليه،علي كان عايز يموتني ولبسني مصيبه يا وائل.


وائل:علي حكي لي يا غاده ومستعد يسامح خيانتك ليه،بس خلينا نرجع ع بيت عمي ونتكلم براحتنا.


ليث:كفاياااااا، محدش هيروح ف حته،خد  قريبك ده واطلع  برا بيتي.


علي:في إيه هنمشي خلاص  بس هنأخد البنات معانا  مالك بتزعق لنا ليه.


غاده:بيزعق لك عشان غرام تبقي مراته،ومش هتمشي من هنا.


صدمه و غضب ارتسموا ع وجه العائله كلها،نمر حكي امام الجميع حكايه ليث وغرام.


صرخ الاب ف فهد:انت ازاي تعمل كده ف اخوك  انت اتجننت،بتجوز اخوك لاي واحده وخلاص،افرض نصابه ولا حراميه ولا مجرمه،انت اتجننت يا فهد.


فهد:لاء يا بابا،دول جيرانا بتوع زمان  فاكر ايامنا ف السيده زينب  ،فاكر  عم عبد اللطيف  وبناته  هما دول غاده وغرام.


ليث  برق ل زوجته  بصدمه،نمر ايضا نظر ل غاده بعدم تصديق.


علي:يعني ايه الكلام ده يا ست غاده،اختك شغاله ف بيت جوزها واهله فاكرينها  خدامه ليه،انتوا  هنا ليه ما حد يتكلم ويفهمني.


غرام أخيراً:انتوا اللي جيتوا ليه،جيتوا تخربوا  بيتي  ،انت عايز ايه تاني من اختي،انا هطلقها منك يا علي وانت يا وائل،عايز مني إيه،انا دلوقتى ست متجوزه  عايز مني ايه يابن عمي.


وائل:الكلام هنا مش هينفع هاتي اختك  وتعالي نتكلم برا،عيب ننشر غسيلنا الوسخ ادام الاغراب.


غاده:بس دول مش اغراب  دول عيله جوز اختي يعني عيلتنا.


جيجي بغضب:اخرسي يا زباله انتي،عيله مين اللي تبقي عيلتكم،انتي واختك جايين تنصبوا  ع ليث،خدي قرايبك  واطلعي برا حالا،وإلا  هكلم الشرطه تيجي تلمكم.


غرام نظرت ل زوجها ليتكلم،ليدافع عنها،ليخرس جيجي،لكنه صمت،شدت اختها للخارج.


ف الحديقه،غاده:انتي خرجتينا  ليه،دا بيتك انتي  وجوزك ازاي سابها تكلمنا كده.


وائل:تعالي يا غرام خلينا نمشي من هنا.


علي:غاده اسمعي الكلام انتي واختك واضح ان غرام متورطه مع الناس دي.


نمر من خلفهم:محدش هيروح معاكم،وانتوا  اتفضلوا  ارجعوا مصر زي ما جيتوا،غرام هتفضل ف بيتها،وغاده هتفضل معاها،وانت يا اللي اسمك علي،هتطلقها ورجلك فوق رقبتك،وهخليها تعمل لك محضر شروع ف قتل،والاثبات العلامات اللي ع وشها وجسمها،وانت يا وائل،مالكش دور هنا،شيل غرام من دماغك احسن لك.


غرام:عن إذنك يا نمر بيه لحظه.


غرام شدت وائل وهمست له:سيبك من الكلام دا كله،خد علي وارجع،وانا هجبر جوزي يطلقني ادام اهله،وهجيب اختي ونحصلكم،يلا يا وائل،الراجل ده وكيل نيابه وممكن يحبسنا كلنا،اسمع الكلام وامشي.

.....................

نقاش حاد ومشاورات بين افراد العائلة،نمر سحب  غاده من يدها  واخذها للخارج  


نمر:بصي  احسن حاجه دلوقتى نسيبهم مع بعض،تعالي نأخد الولاد ونرجع بيتي.


غاده:انت بتقول إيه،عايزني اسيب غرام وسط اهلك  دول يأكلوها.


نمر:انا طلبت منها تيجي معانا وهيه رفضت  احسن حاجه نسيبها تواجههم  عشان تفرض نفسها ع الكل،وصدقيني وجودك هنا ملخبطها  مش مخلياها  عارفه تتكلم ادامك،انا قلت لها اني هأخدك معايا  واترجتني اني اعمل ده،اختك مش عايزاكي تسمعي حاجه وتضايقك،سيبيها  وهنكلمها بعد شويه وهنشوف الدنيا وصلت ل فين.

...............

ابو ليث:هتطلقها حالا يا ليث انت سامع.


هنا:اصبر يا عمر،ما تفهمنا يابني عملت كده ليه،واما انت عرفت باللي فهد عمله  ما طلقتهاش ليه.


غرام انتظرت منه ان يدافع عنها وعن زواجهم  وعلاقتهم التي نشأت منذ ساعات فقط،لكنه ظل صامتا.


جيجي:اكيد الحلوه  لعبت بعقله  وخلته يضحك علينا،الابله بتلعب ب ليث ع كيفها،بس يا عقربه انتي انا مش هاهنيكي عليه،هوه عشان ماهوه  راجل معيوب  ومفيش ست هتعبره  تقومي تستغليه  وتخليه يغش عيلته ويفهمنا  انك خدامه هنا.


ليث بصراخ:كفايااااااا،كفايه بقي كلكم،بابا لو سمحت خدهم وامشوا،انا مش عايز اسمع اي كلمه تاني ف الحوار ده.


عمر:لاء مش هنمشي يا ليث،لازم اعرف انت سايبها ع ذمتك ليه،انت نسيت انت تبقي مين وابن مين  افرض الخبر الاسود دا  اتسرب للصحافه،هنواجه المجتمع بعد كده ازاي،دي فضيحه.


غرام:ما تقلقش يا عمر بيه،كده ولا كده مكنش حد هيعرف أبداً،وانا عايشه مع ابنك مجبره لحد ما يطلقني وهوه مش عايز يطلقني عشان يجبرني اخدمه  لان محدش متحمله،يعني  الموضوع مش هيطول،مضطرين كلنا نتحمل الوضع لحد ما يموت.


نظر لها ليث بصدمه،نظرت له بأحتقار وتركتهم ودخلت المطبخ،بعد وقت كافي،صعدت لغرفتها،بدلت ثيابها


وجدته يدخل لها،قال:حلو اللي قلتيه  دا واللهي  لحد ما يموت،عايزاني اموت يا غرام.


قالت بمنتهي القرف:اطلع برا يا ليث بيه،مش طايقه اشوف وشك.


ليث:انتي بتقولي لي انا كده.


غرام:ايوا بقولك انت،خساره فيك الحب اللي شلته ف قلبي ليك،خساره اني ضيعت شرفي معاك انت،مع راجل زيك.


ليث:اخرسيييي انتي ازاي تكلميني كده.


غرام:صح لازم اكلمك بطريقه اسوء من كده،انت اللي زيك خساره فيه العتاب،الراجل اللي يتخلي عن مراته وما يدافعش عنها ويسيب حقيره  تغلط فيها وتبهدلها  يبقي راجل ناقص.


طاااااخ،صفعها بقوه ع وجهها،نظرت له ودموع الغضب ف عيناها،قال  ب حده:اطلعي برا بيتي،انتي نسيتي نفسك،بتشتميني ف وشي وتغلطي  ف بنت عمي،اطلعي براااااا.


ركضت لأسفل،وهيه تبكي بأنهيار،ذهبت ل سرايا  نمر.


نمر بغضب:هوه عمل فيكي كده.


غاده:شفت يا نمر عشان كده مكنتش عايزه اسيبها معاهم.


غرام:يلا يا غاده،تعالي خلينا نمشي من هنا يلا.


نمر:انتي مش هتروحي ف حته.


غاده:لا يا نمر كفايه اوي لحد كده انا هأخد اخ....


قاطعها:بس هبل انتي كمان،وانتي يا غرام  ازاي تسيبي بيتك بالسهوله دي.


غرام بصراخ:دا مش بيتي يا نمر بيه،وعمره ماكان بيتي،اخوك استعبدني فيه،ذلني بهدلني،عمري ف حياتي ما اتبهدلت كده،بابا كان عنده حق،يارتني اتجوزت ابن عمي،كان هيبهدلني هوه كمان صحيح،بس ع الاقل مكنتش هبقي خدامه عنده،كنت هشتكيه لأبوه يجيب لي حقي منه،بس مع اخوك  حقي ضايع يا نمر بيه،ضايع.


نمر:حقك مش ضايع يا غرام،انتي اللي ضيعتي حقك بأيدك لما سمحتي له يعاملك كده،ولما خبيتي ادام العيله انك ست البيت،كان المفروض تحاربي عشان بيتك،الست العاقله الذكيه،هيه اللي تواجه الكل وتقاوم بكل قوتها عشان ما تخربش بيتها بأيدها،سبق وفهمتك ان ليث  راجل عصبي بسبب مرضه،بس قلبه طيب وانتي شفتي بعينك ولاد عمه بيهزقوه وما بيرضاش يرد لهم الاهانه بيخاف ع زعلهم وبيخاف يخسرهم حتي لو كانو  ناس زباله،بس هوه دا  طبعه،كان المفروض تجبريه يحترمك  مش يستعبدك،اسمعي بقا،انتي هتفضلي هنا  وانا  هفهمه انك عندي  واذا كان مصر يطلقك  يدفع  مؤخر الصدا  بتاعك  وهنفهمه  انه  عشر مليون جنيه،انا هكلم المحامي واخيله  يعدل القسيمه، مالكيش دعوه انتي بالحوار ده،انا هعلمه الأدب واخليه يجي لك هنا ويتأسف لك.


غرام:لاء يا نمر بيه انا مش....


قاطعها:اولا انا نمر بس  بطلي بيه وباشا وألقابك  دي معانا،انتي فرد ف العيله يا غرام،بطلي تقللي من نفسك شويه،لازم تحترمي نفسك وتقدريها  عشان  الناس تحترمك،فاهمه،يلا دلوقتى اطلعي اغسلي وشك  وتعالوا  نفطر سوا،ااااه  قبل ما انسي،عايز منك انتي واختك حاجه،جيجي،انا عايزكم  تطفشوها من هنا،سامعين انتوا الاتنين،هيه قاعده هنا ع قلبي بقالها كتير وانا مش عايز اطردها  ،كفايه التوتر  اللي ف العيله،ف عايز منكم تتفقوا  وتخلوها تهرب من هنا بلا رجعه.


    يتبع ف الفصل7

تعليقات