القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الليث الفصل السابع الكاتبه فريده احمد

 



حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

#غرام_الليث

#فريده_احمد_فريد


   الفصل السابع

جيجي: بس واللهي  برافو عليه ليث، اول مره العجل ده يعمل حاجه  صح، كان نفسي اشوف خلقتك وهوه بيطردك من بيتي. 


غرام: بيتك


جيجي: طبعاً  بيتي، انتي اصلك غبيه وما تعرفيش حاجه، مش ليث بيعشقني، بيموت ف تراب رجلي، وكان نفسه ومني عينه اني ارضي بيه، بس انا اللي رفضته لما تخن وعجل كده، بس انا مش فاهمه انتي بتعملي ايه انتي والزباله دي ف سرايتي. 


غاده  بهدوء غاضب: كمان سرايتك، ايه هيه المحافظه كلها بتاعتك ولا إيه، اوعي تقولي ان نمر كمان كان عايزك، لاء هتبقي بايخه اوي الصراحه. 


جيجي: وبايخه ليه، فعلاً  عمي حاول يجوزني ليه بعد موت اختي، عشان أربي ولادها، بس انا رفضت. 


غاده: ورفضتي ليه يا جيجي  هانم. 


جيجي بتكبر: انتي مالك اصلا، انا هنا اللي بسأل وبس، يلا انطقوا  انتوا بتهببوا ايه هنا، اوعوا  تقولوا ان نمر عطف عليكوا  وهيشغلكم هنا خدامين. 


غرام: ولو  يعني  دا يضايقك ف إيه. 


جيجي: لاء هيضايقني ليه، انتوا خدامين هنا ولا هناك  هتضايق من شويه شغالين عندي. 


غرام ببرود: صح محدش بيضايق من الشغالين، بس احنا هنا مش شغالين يا جيجي، انتي ما تعرفيش ان نمر  طلب ايد غاده  اختي، وهيه بتفكر. 


جيجي  بصدمه: انتي بتهبلي تقولي ايه يا متخلفه انتي، نمر ابن عمي يطلب دي، وبعدين  مش هيه متجوزه. 


غرام: اه يا حبيبتي  متجوزه  بس نمر  قوم لها اكبر محامي ف مصر هيطلقها من جوزها  ومن اول جلسه كمان، وبعد شهور العده، هتبقي غاده ست البيت دا، وانا هرجع لجوزي  ، اصله مايستغناش عني أبداً، بس  احنا مثلنا  ادامكوا  عشان منزعلكمش، زي ما مثلنا قبل كده انه سيدي وانا خدامته، كانت لعبه حلوه اوي، حتي لعبناها ع السرير. 


جيجي  برقت لها، غاده  ابتسمت ف الخفاء، جيجي  بغيظ: واللهي  انتي بتتحديني يا خدامه انتي، فاكره اني هصدق الهبل دا، انا هروح ل ليث دلوقتى  حالا  وهخليه يطلقك عند المحامي زي ما اخوه جوزكم، ووقتها بقي هنشوف مين هتلعب ع السرير ومين هتتهري من العياط عليه. 


خرجت بسرعه، غاده ضحكت بصوت عالي، فاجأها نمر من الخلف: مصيبه انتي يا غرام، بس هوه دا، دا المطلوب يا غبيه، كان لازم تعملي كده من بدري. 


غرام: قلي الحقيقه، ليث بيحبها صح. 


نمر: كان، كان بيحبها، دلوقتى  لاء يا غرام. 


غرام: وتضمن منين انه مبقاش يحبها، لاء يا نمر، هيه لسه ف قلبه، عشان  كده اتحمق وضربني لما شتمتها، وعشان كده عمره ما زعلها  لما كانت بتغلط فيه وتتريق ع حجمه. 


غرام تركتهم وصعدت ل غرفتها، انهارت من البكاء والنحيب، فهمت لما  لم يحبها أبداً، لان قلبه مشغول بحبه القديم. 

................. 

وتمضي الأيام، والاختان ف سرايا النمر تعيشان فيها كأنه منزلهم، غاده: نمر نمر انت لسه نايم  يلا قوم اخوك تحت عايزك. 


نمر انتفض من ع فراشه وقال بدهشه: اخويا مين  ليث. 


غاده: ايوا هوه، تعالي  شوفه، يلا. 


نمر: انت متأكده انه ليث. 


غاده: اه طبعاً  متأكده  و هكدب عليك ليه يعني. 


نمر: مش بكدبك يا بنتي بس اصله عمره ما جه هنا أبداً. 


غاده: واهو جه النهاردة، هتسيبه لوحده كتير، يلا انزل له. 


........ 

غرام حبست نفسها ف المطبخ لم تستطع ان تواجهه، ألقت نظره عليه وحزنت بشده، رأت وزنه زاد بشكل كبير، والشعر غطي ذقنه  ، والتعب واضح ع وجهه


قلبها آلمها بشده، لكنها عاندت نفسها ولم تسلم عليه حتي. 


نمر بحماس: اهلااااا  ليث باشا، أخيراً  افتكرت اخوك. 


ليث: انا برضو اللي افتكرت ولا انت اللي  نسيتني  ، ما ساعه ما خدت البنات عندك ومحدش شاف وشك. 


نمر: معلش يا ليث اعذرني  كنت مطحون ف القضايا واللهي  من ساعه ما رجعت الشغل  وانا سايب حمل الولاد وكل حاجه  ع غاده وغرام، حتي  غاده  لسه مصحياني دلوقتى، باجي من الشغل انام  زي القتيل، واللهي  يا ليث ما شفت الراحه ف حياتي  غير لما غاده  جت البيت ده. 


ليث: مالك يا نمر، شكل ف حاجه  انت مخبيها عليا، إيه  حوار غاده بالظبط. 


نمر: يا عم ما تخليش مخك يسرح لبعيد، انا بس مبسوط اني لقيت حد أد المسؤولية، اقدر أامن ع عيالي معاه. 


ليث: طب هما فين العفاريت دول وحشوني اوي. 


نمر: اصبر هنده لهم، تلاقيهم مع غرام، ع طول بيلعبوا سوا  زي العيال، بجد يا ليث البنات  ملوا عليا حياتي. 


ليث بحزن: يا بختك يا خويا. 


نمر: انت اللي عملت ف نفسك كده، انت استكبرت تيجي تراضيها يا ليث. 


ليث: اراضي مين. 


نمر: هتشتغلني انا ياض ولا إيه، تراضي اللي انت جاي تشوفها، انت فاكرني تلميذ، انت من أمتي جيت لي هنا. 


ليث: إيه  يا نمر هيه مجيتي مزعلاك  ولا إيه. 


نمر: ليث  بطل عبط انت جاي ل غرام  اه ولا لاء. 


ليث بأستسلام: هيه فين. 


نمر: ايوا كده اتعدل، هقوم اناديهالك. 


ليث: لاء  اصبر بس يا نمر، ما تصغرنيش معاها، انت عارف انها هتتنطط  عليا لو عرفت اني جاي لها، بص ناديها ع اساس انك عايز منها حاجه، انا بس عايز اشوفها  مش عايز حاجه  تاني منها. 


نمر: حاضر يا عنيد، اصبر غاداااااا. 


أتت مسرعه: ايوا يا نمر بتنادي بقالك كتير. 


ليث: ازيك يا غاده. 


غاده ببرود؛ اهلاً. 


ليث: تعالي يا غاده اقعدي جمبي. 


اندهشت لكنها جلست بجواره  قال بصدق: مش عايزك تزعلي مني، انا قصرت معاكي اوي، خصوصا بعد ما عرفت انكوا  جيرانا بتوع زمان، بجد حزنت اني  معرفتش اتكلم معاكي، اللي حصل  ف اليوم ده  بوظ حاجات كتير. 


غاده: انت اللي بوظت يا ليث، بجد مكنش العشم، مكنش عيش وملح ولعب ومراجيح و عجل وسباق و ذكريات كتيره تجمعنا واحنا عيال، بجد انا زعلانه منك أوي، كده  تعمل كده ف غرام، مش غرام دي اللي كنت بتتضرب بسببها  لما توقعها من ع العجله، فاكر لما نطيت ف شقتنا عشان تصالحها  بعد ما اتخانقت معاها، فاكر بابا عمل فيك إيه، ولا لما  العيال ضربوها ف الشارع  فاكر انت ضربت اربع عيال لوحدك  وعورت عيل فيهم  وحصلت خناقه كبيره بسببك انت وغرام، دي ذكريتنا مع بعض، تتعمل فيلم وحدوته، هانت عليك العشره يا ليث. 


ليث: انا مكنتش اعرف يا غاده، اختك ما قالتش حاجه  ، فضلت ساكته ومخبيه حقيقتها عني، حتي فهد ماقاليش، بجد انا ندمان اني زعلتها مني. 


غاده: طب ومستني ايه، واستنيت  طول الأسبوع  اللي فات ليه، ما تدخل تصالحها، يا ليث غرام بتحبك  بس صعبان عليها نفسها منك أوي. 

........... 

ف المطبخ،غرام شارده،تنظر للفراغ امامها بصمت،سمعته من خلفها:إيه محدش قالك اني هنا.


غرام:عرفت وانا هعمل لحضرتك ايه يعني.


ليث:تعملي لي إيه،تخرجي يا ابله وتشوفيني عايز إيه،اشرب إيه اكل ايه ولا مبقتش فارق معاكي خلاص.


غرام:ليث بيه  انا ضيفه هنا مش شغاله عند حضرتك.


ليث:طب معلش يا ضيفه ممكن تعملي لي قهوه.


غرام:ما جبتش البرنسيسه بتاعتك اللي بهدلتني وضربتني وطردتني عشانها  تعمل لك ليه.


ليث:برنسيسة   إيه الأسلوب الزباله دا يا مدام،اتكلمي عنها كويس  وبعدين هيه تعمل لي ليه،انا متجوزك انتي مش هيه.


غرام بغضب:واما انت زعلان عليها اوي كده  جاي هنا ليه.


ليث:انا جاي بيت اخويا،إيه هتمنعيني اجي لأخويا ولا إيه.


عيناها دمعت،نظرت بعيد كي لا يري دموعها،قالت بكبرياء:لاء يا ليث بيه،وانا همنعك  ليه،عاما اتفضل وانا هخلي ام احمد تعمل لك اللي انت عاوزه  لكن انا ما بعملش حاجه لحد،خلاص بطلت الشغلانه دي.


ليث:واللهي  مفيش ست بتبطل تخدم جوزها.


نظرت له بغضب والدموع ع خدها:ممكن افهم انت ليه ما طلقتنيش لحد دلوقتى.


ليث:عشان يبقي لك ورث لما اموت.


كلامه نزل عليها كالصاعقه،شل لسانها عن الرد  قال:ايوا ماهو حرام تخدميني وتستحملي غضبي  وعصبيتي وتطلعي ف الاخر من غير تعويض،حقك هتأخديه  يا غرام لما أموت،مش انتي طلبتي مؤخر الصدا بتاعك،انا حاليا معييش،لما اموت بقي  خدي كل ورثي.


غرام بعصبيه:انا مش عايزه منك حاجه لا وانت عايش ولا لما تموت  وفر فلوسك لحبيبه قلبك.


ليث:واللهي انا كل فلوسي و املاكي وحياتي كلها لحبيبه قلبي،بس هيه هجرتني  اتخلت عني،سابتني لوحدي  وهنت عليها.


غرام بحيره:وانا ذنبي إيه،هيه اتخلت عنك لما مرضت،انا مالي  بتقولي الكلام ده ليه.


ليث:عشان الكلام ده ليكي انتي  مفيش غيرك انتي ف قلبي.


غرام بصدمه:انا،انا يا ليث بيه،ع اساس ايه بتقولي كده،ها  ولا فاكرني عيله جاي تضحك عليها بكلمتين.


ليث:خلاص خليهم تلاته  هيعجبك كده.


غرام:واللهي،حضرتك جاي تهزر معايا،من أمتي يعني.


ليث:غرام انا آسف،ارتاحتي كده،هبطتي،نارك بردت.


غرام:ليث بيه انت بتعمل فيا ليه كده،هوه انا أذيتك ف إيه  قلي بالله عليك  انا عمري زعلتك ولا أذيتك بكلمه حتي.


ليث:لا واللهى،اومال انتي هنا بتعملي إيه،وسبتيني لوحدي طول الايام دي ليه،ما فكرتيش انا هعمل ايه من غيرك،عشمتيني فيكي وهجرتيني.


غرام بصراخ:انت عايز تجنني يا ليث،انا اللي هجرتك ولا انت اللي.


كتم فمها وقال بهمس:بسسس في إيه انتي بتزعقي لي يا غرام،وطي صوتك  الناس تقول علينا إيه،بصي يا غرام  لو عايزه  تتخانقي معايا،تعالي نرجع بيتنا  واعملي كل اللي انتي عايزاه،اتخنقي  عاتبي،زعقي  اعملي كل حاجه نفسك فيها  بس ارجعي لي.


صمتت،لا تعرف بماذا ترد عليه؟اقترب منها أكثر  اغمضت عيناها،حاوط جسدها بيده،همس ف أذنها:مش حرام عليكي تحرميني منك  بعد ما عيشتيني ف جنتك،هنت عليكي ترميني لوحدي،انا مشتاق لك اوي يا غرام.


غرام بهمس:انا زعلانه منك أوي،انت ما دافعتش عني قصاد عيلتك،سبت جيهان تبهدلني،ضربتني عشانها.


ليث:حقك،حقك تزعلي مني،غرام انا موافق تعاقبيني،تتعصبي عليا  ،تقولي لي كل حاجه ترضيكي  بس كفايه بعاد،انا بموت من غيرك.


كتمت فمه بيدها،قبل راحه يدها،حضنته بقوه،قبل عنقها بنهم،لمس جسدها بتملك واشتياق،رفعها ف حضنه،تعلقت به.


همس لها برغبه:وحشتيني اوي،تعالي نرجع بيتنا  ،عايز اشبع منك،عايز اخدك ف حضني  وادوقك نار الشوق اللي حرقتني ف ليالي بعدك عني،تعالي احاسبك ع قسوتك عليا،واعاقبك بشفايفي ع جسمك،خلي ايدي تعصرك وتعلمك الأدب،هدفعك التمن غالي  زي قلبك الغالي عليا اوي،بعشقك يا غرامي.


تآوهت بنشوي بين يداه الصلبه،همست له برغبه:وانا مستعده للعقاب ده،خدني معاك يا ليثي،ما تبعدنيش عنك تاني أبداً،وحشتيني مووووت.


ليث قبلها بشوق وقوه،كاد ان يفقد اعصابه وينسي نفسه،لكن دوما اوقاتهم الجميله  غير مكتمله.


سمعوا صوت عالي ف الخارج،نظروا  لبعضهم  وخرجوا معا.


نمر:انت جيت هنا  ليه،ازاي تتجرأ وتدخل بيتي.


علي بتعب:لو سمحت يا بيه  انا جاي لمراتي،تعالي يا غاده نتكلم برا،عشان خاطر ربنا اديني اخر فرصه  خليني اتكلم معاكي شويه لوحدنا.


غاده ب عناد:لاء مش هخرج معاك،عايز تقولي حاجه قولها هنا ادام اختي وجوزها واخوه،اتكلم انا سمعاك رغم ان كلامك ولا ليه لازمه عندي،بس اتفضل قول عايز مني إيه.


علي بندم حقيقي:ماشي يا غاده،انا جاي هنا ومستعد أذل نفسي قصاد الناس بس تسمعيني وتسامحيني  انا واللهي عرفت قيمتك،بعدك عني عرفني اني ولا حاجه من غيرك،ايوا انا بضربك وبقسي عليكي،ايوا خنتك،واخرتها حاولت اقتلك ف لحظه غضب،ايوا انا راجل سافل وحقير وما استهالش  ضفرك،بس يا غاده  انا بحبك اوي،انا عرفت ان كل الستات اللي خنتك معاهم  ،ولا حاجه جمبك،اقسم لك اني عمري ما ارتاحت ف حضن واحده فيهم،عمري ما اتبسط ولا عشت النشوي اللي عشتها معاكي انا عارف انه عيب اقول الكلام ده وخصوصا قصاد رجاله  واختك الصغيره  بس دي الحقيقه،انا مش عارف اعيش من غيرك يا غاده،عارف اني ظلمتك  وان بسببي  اتحرمتي من الامومه،عارف ان ضربي فيكي كسر لك الحوض  وبقي مستحيل تبقي ام أبداً،انتي اللي زيك كان المفروض تقتلني ع اللي عملته فيها،بس،انا عارف انك بتحبيني  عشان كده  اتحملتي سنين وسنين،بس صدقيني انا كنت  اعمييييي،ايوا كنت اعمي وما فتحتش غير لما خسرتك،ابوس ايدك ارجعي لي،انا اتغيرت واللهي يا غاده،هتشوفي راجل تاني خالص،عمري ما هرفع ايدي عليكي تاني،ولا لساني هيغلط فيكي بحرف،بجد هعاملك المعامله اللي تستحقيها مني،انا بقيت بصلي  وسبت شغل  البار،واشتغلت ف مصنع غلا مرتبه كويس  يعني عيشتنا هترتاح اوي،غاده بالله عليكي، سامحيني  وارجعي معايا، احلفك بأي حاجه  حلوه  شفتيها مني  إرجعي لي يا غاده. 


علي جلس ع الكرسي  وبكي كطفل فقد أمه، غرام مسكت يد اختها  وهمست لها: خلاص يا غاده، دا شكله ندمان بجد  واتغير كمان، ارجعي له، انا عارفه انك بتحبيه، سامحيه يا غاده. 


غاده  نظرت ل نمر، رأت الخوف ف عيناه، شعرت ب حيره قاتله، هل تترك الرجل الذي مد لها يد العون وساعدها؟ 


و تعود  لمعذبها القاسي،انحنت ع ركبتها امام علي مسكت يده وقالت  بأبتسامه عذبه:علي المفروض  انك تحمد ربنا انك عرفت الحقيقه،ان الزوجه ليها الحب والاحترام والموده،الزوجه مكانها ف قلب جوزها مش تحت رجله،دا ربنا سبحانه وتعالي  قال  وجعلنا بينكم موده ورحمه،فين الرحمه ف علاقتنا يا علي،يا علي حتي لو رجعت معاك دلوقتى،ولقيتك اتغيرت فعلاً،تفتكر دا هينسيني اللي عملته فيا،هنسي ضربك وشتيمتك  وقسوتك عليا هنسي العنف الجنسي اللي مارسته عليا،فاكركام مره نزفت بسببك،كام مره أذتني ونيمتني معيطه عشان انت ترتاح،فاكر انك خليتي عاقر وحرمتني من الخلفه طول عمرى،لاء يا علي انا صعب انسي واسامحك،بس المهم انك عرفت حقيقه الزوجه ومكانتها عند زوجها،عشان لما تتجوز واحده تانيه،تفتكر معاملتك ليا وتتغير معاها،طلقني  يا علي،طلقني وخلي اللي باقي لك ف قلبي يفضل ف مكانه،ما تخلنيش افضل ادعي عليك وانا بعيط كل ليله قبل ما انام،جروحك فيا لسه معلمه ف قلبي وجسمي،سبني يا علي انا مرتاحه هنا،انا شغاله هنا بربي ايتام،حاسه انهم ولادي  سبني اعيش معاهم  واحس باحساس الامومه اللي حرمتني منه،ابوس ايدك انا  طلقتني يا علي.


وقف وقال لها بحسره:كان نفسي تسامحيني،بس حقك يا غاده انك تكرهيني،انا هطلقك  بس مش هتجوز غيرك،لان مفيش واحده هتعرف تدخل قلبي من بعدك،انا هفضل مستنيكي  تسامحيني وترجعي،انتي طالق يا احلي غاده ف الدنيا،ورقتك هتوصلك لحد عندك،انا اسف يا غاده.


قبل رأسها  ونظر للجميع وخرج  مقهور مكسور،الدموع تملأ عيناه،نمر:غاده لو عايزه ترجعي معاه  ارجعي،كفايه اني ربطتك هنا كتير،انا عارف انك مش عايزه تتخلي عن عيالي بعد ما اتعلقوا بيكي،بس انا مش هقدر اريح نفسي واسعد عيالي ع حساب سعادتك انتي،روحي يا غاده شكلك لسه بتحبيه.


غاده بنفس الأبتسامه:انا ما بكرهش حد يا نمر،ولا بدعي عليه ع فكره  ولا بقيت بفتكره أصلا،انتوا عوضتوني بحنيتكم  و حبكم  عن القسوه اللي شفتها منه،مجنونه مين اللي تسيبكم  وترجع للجحيم برجلها،ريح نفسك يا نمر انا لازقه لكم هنا،وبعدين آسر و روان  مبقوش عيالك لوحدك،انا بقي ليا فيهم زيك  واكتر  ،دول بقوا نور عيوني خلاص،  ف ريح كده  واقعد كمل قهوتك اللي بردت  اصل انا مش هعمل لك غيرها  مش مال سايب اصله.


نمر بمزاح:واناي بتصرفي عليا من جيب ابوكي،امشي اعملي لي غيرها بسرعه،يلا بدل ما ألبسك  دي ف وشك،اهيه بقت بارده زيك،امشيييي.


نظرت ل ليث وقالت بمزاح:ع فكره هوه بيعمل كده ادامك بس،هوه ما يقدرش يزعق لي اصلا  آسر و روان  يكلوه  لو زعلني.


نمر:  ودا ليه بقي ان شاء الله.


غاده:اهوه  عاملين عصابه عليك  عندك اعتراض.


نمر:لاء معنديش يا رغايه،يلا  روحي اعملي لي قهوتي صدعتوني  يخريب بيتكم.


ابتسمت بمرح  و ذهبت للمطبخ،ليث قال لأخيه بسعاده:بجد عرفت تختار يا نمر،ربنا يسعدك،انا هأخد الغلباويه التانيه  وارجع بيتنا،ابقي هاتهم  وتعالوا  زورونا  الشهر الجاي كده.


نمر لم يفهم  قصد أخيه، لكنه ضحك  وقال:ماشي يا عم ليث،ماهو  من لقي احبابه نسي اخواته.

......................

بعد عده ايام ف سرايا 


سمعت زوجها ع الهاتف: لاء يا فهد لسه ما وصلش. 

صمت ثم قال: فين يابني  يا فهد قول ل عمك يستعجل ويبعت لي غيره انا تعبان. 


صمت ثم قال: آه عارف انهم زعلانين مني، بس انا مش هطلقها يا فهد هما مستكترين عليا السعادة، انا ما شفت السعاده غير مع غرام  يا فهد. 


صمت ثم قال: ماشي يا فهد خلاص، انا مستني الدوا، ماشي سلام. 


عادت لغرفتها حتي لا يلاحظ انها استمعت له، نادي لها بعد فتره،ذهبت له: حبيبتي  معلش روحي اسألي منصور ف حاجه جت لي انهارده، وانا داخل اكمل شغلي. 


غرام  خرجت وجدت رجل يسلم منصور حقائب بلاستيك، غرام فهمت الأن ما يجري، اخذت الحقائب من منصور،خفتها ودخلت لزوجها


قالت له: ليثي  انت محتاجني ف حاجه  دلوقتى. 


ليث: لاء يا حبيبتي  في حاجه ولا ايه. 


غرام: لاء بس كنت عايزة  اروح السوق اشتري شويه حاجات  خاصه بيا. 


ليث: ماشي يا قلبي، خدي الفلوس اللي انتي عايزاها من فوق، واتصلي بالسواق يجيي يأخدك ما تمشيش ع رجلك ماشي يا بابا. 


غرام: حاضر  يا حبيبي. 


.......... 

ف نفس اليوم _قبل ساعات


منصور:واللهي يا ست شيشي هانم زي ما بجولك اكده،نازلين ف بعض بوس واحضان حاچه اخر جله حيا،البت غرام دهيه  ما بتحلش البيه واصل،لازجه له ف كل حته،البيه متعلج بيها ع الاخر.


جيجي:معقوله،عملت له ايه البت دي عشان يحبها كده،عاما خليك مفتح عينك واعمل اللي هقولهولك بالحرف.،وانا هطب عليهم انهارده.


  يتبع ف الفصل 8

تعليقات