رواية غرام الليث الفصل الثامن

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الليث الفصل الثامن




حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه فريده احمد 


روايه غرام الليث 

 #غرام_الليث

#فريده_احمد_فريد


    الفصل الثامن

ف سرايا النمر


غاده:حمد لله بالسلامه يا نمر كل دا تأخير.


نمر:اهلا يا غاده في إيه انا جاي تعبان مش فايق للكلام ده.


آسر:بابا مش هتوديني المدرسه بقي.


نمر:حاضر يا حبيبي.


غاده:نمر انت عمال توعد الولد من بدري انك تنقله ملفاته من مصر خلاص الصيف هيخلص ولازم نقدم له هنا.


نمر:خلاص يا غاده حاضر.


غاده:بقالك كتير بتقول حاضر،دا انت بكلمه منك الملف يجي هوا.


نمر:قلت ماشي حاضر.


آسر:بص يا بابا  ابله غاده علمتني تحيه العلم القديمه بتاعتكم اسمع  يا شمس حي العلم تحت العلم ابطال قاموا وضحوا بحياتهم وكانوا عباره للاجيال والدنيا ضحكت وقالت والله مصر فيها رجال، ما تحيوا معي يا شباب اليوم والغد والمستقبل ع مدينه الاجيال الله أكبر.


نمر:كفايه يا آسر بابا جاي تعبان.


غاده:يا نمر حرام عليك تضيع السنه ع الولد.


نمر بصراخ:كفاياااااا،انتي إيه ما بتفصليش قلت خلاص يبقي خلاص.


غاده بعصبيه:في ايه انا بكلمك ف مستقبل الولد وانت بتزعق لي.


نمر بغضب:دا مستقبل ابني انا هتخافي عليه اكتر مني.


غاده:اه هخاف عليه وفيها إيه لما تفضي نفسك يوم ل عيالك.


نمر بصراخ:غاداااااا،مش انتي اللي هتعرفيني اعمل ايه وما اعملش ايه،انا جايبك هنا خدامه لعيالي مش واصيه عليهم انتي فاهمااااااا،غوروا من وشي كلكم  يلاااااا.


غاده برقت له مصدومه،آسر خاف من أبيه وركض لغرفته باكياً،


غاده نظرت له بحزن لم تتخيل ان يعاملها هكذا،صعدت لغرفتها وقررت ان تتركه وتعود لبيت ابيها.

..................

ف فيلا ليث.

منصور دخل ل ليث وف يده كوب شاي بارد،

منصور بهلع:ليث بيه يا ليث باشا.


ليث:إيه يا منصور ف إيه.


منصور:ألحجني يا باشا،الفرسه تعبانه جوي جوي ياخبر مش فايت.


اوقع كوب الشاي ع ليث متعمد،ليث بعصبيه:الله يخربيتك انت والفرس،اوعي من وشي هطلع اغير هدومي واكلم الدكتور  ارجع مكانك يلا.


ليث صعد ل غرفته،منصور اتصل:شيشي هانم،خلاص دجيجين تلاته واطلعي.  

...........

ليث خرج من الحمام بثيابه الداخلية،جلس ع الفراش ليرتدي ثيابه،فجأة،فتح الباب ودخلت جيجي وهيه منهاره من البكاء.


ليث:جيهان ف إيه مالك.


جيجي بتمثيل:شفت يا ليث،شفت ابوك وابويا عايزين يعملوا فيا إيه،عايزين يجوزني ل فهد يا يا ليث،شفت قسوتهم  شويه نمر وشويه فهد انا تعبت يا ليث انا مش عايزه غيرك انت،مش قادره احب غيرك يا ليث يا حبيبي.


ارتمت ف حضنه،اضطر ان يضمها ويمسح وجهها،نهضت وجلست ع قدمه بوقاحه،ليث:جيجي انتي بتعملي إيه.


قبلته من رأسه وعينه ووجهه،ف تلك اللحظه بالذات دخلت غرام.

...................

ف غرفه غاده


نمر:انتي بتعملي ايه يا غاده.


غاده:انا ماشيه يا نمر بيه.


نمر:ماشيه يعني ايه ماشيه.


غاده:يعني ماشيه،انا ما خلصتش من واحد بيبهدلني ويذلني  عشان اعيش مع واحد يزعق لي،انا مجتش هنا غير عشان آسر و روان.


نمر:آسر و روان بس.


نظرت له بحده وقالت ببرود:اومال عشان مين يعني.


نمر:طول عمرك قويه عليا يا غاده،من ساعه ما كنا عيال كنتي بتتضربي من العيال كلها وتعملي عليا انا راجل،فاكره.


غاده:انا مش عايزه افتكر حاجه يا نمر انا ماشيه.


نمر:ولسه بتتقمصي زي العيال،كل ده عشان اتعصبت عليكي شويه.


غاده:آه،وتتعصب عليا ليه اصلا وانا كنت عملت لك إيه.


نمر:وفيها إيه لما اتعصب عليكي يعني.


غاده:وتتعصب  عليا لييييه، هوه انا مراتك عشان تطلع قرف الشغل فيها.


نمر:وفيها إيه انا بعتبرك مراتي.


غاده:نعم،نمر لو سمحت انا مبحبش الهزار ده.


نمر:وانا مابهزرش،انا عايز اتجوزك.


غاده:انت واعي لكلامك ده،تتجوز مين يا نمر،انت ناسي اهلك عملوا ايه ف غرام عشان اتجوزت اخوك.


نمر:انا ماليش دعوه بأهلي،هما اصلا بيزنوا عليا اتجوز وده اللي مزعلهم مني،عايزني اتجوز بنت عمي وانا بكرهها،ف هتجوزك انتي عشان يبطلوا زن.


غاده:آه يعني عايز تستغلني،لاء متشكره انا جربت حظي الأسود ف الجواز ومعنديش اي قدره اني اتجوز واحد تاني يضربني ويبهدلني.


نمر:انا،انا يا غاده اضربك وابهدلك،انتي تعرفي عني كده.


غاده:انا اللي اعرفه انكم جنس واحد الغرور والتكبر ف دمكم،وانا تعبت  ف حياتي اوي يا نمر،وبجد مبقتش قادره.


بكت رغم عنها،اقترب منها ووضع يده عليها،دفعته وقالت:لاء يا نمر،لاء انا مش كده،انا ست مطلقه صحيح،بس دي ما يعنيش انك تلمسني.


نمر:وانا مش عايز ألمسك غير ف الحلال،وقفي يا غاده،وافقي خليني اعوضك الظلم اللي شفتيه ف حياتك.


غاده:يعني انت عايز تتجوزني  لنفسك ولا عشان تخلص من زن اهلك ولا عشان اربي ولادك،قلي انت عايزني ليه بالظبط.


نمر بنبره اشتياق:عايزك يا غاده،عايزك من زمان اوي،من واحنا عيال وانا بحبك،انا صح اتجوزت بنت عمي بس عمري ما حبتها،انا كنت ولازلت بحبك انتي.


غاده:وانا المفروض اصدقك.


نمر:ايوا صدقي،انا بحبك وعايزك  ايه الصعب ف كلامي ده.


غاده:الصعب هما اهلك،اهلك عمرهم ما هيرضو تتجوز الخدامه بتاعتك،زي ما رفضوا غرام يا نمر،انت عايز تدخل 

ف مشاكل جديده معاهم بسببي ليه. 


نمر: وانا قلت لك اهلي ما يهمونيش، هما ما بيدوروش غير ع المصالح والماديات عشان كده  زعلوا  ان ليث تخن وجيهان رفضته، ف حاولوا يدبسوني  انا فيها عشان ثروه عمي ما تروحش ل غريب وانا بصراحه عمري ما حبيتها ولا عمرها قبلتها حتي، ها قلتي إيه  انا عن نفسي مستعد اواجه اهلي واحاربهم عشانك، انتي بقي هتوافقي  تحاربي معايا ولا انا مش فارق معاكي  أصلا. 


قالت بخجل: لاء فارق طبعاً، بس انا خايفه من كلام الناس، يقولوا عني إيه   وقعت الباشا  ف حبي عشان ابقي ست البيت. 


نمر: بت انتي ما تجننيش معاكي، ما تولع الناس، تولع الدنيا كلها، المهم انا وانتي والولاد  نبقي سوا، ها إيه  رأيك  بقي. 


هزت رأسها بخجل، ضحك وحملها رغم عنها وقبلها بحب

........... 

صدمه قاتله  ارتسمت ع وجه غرام، ليث وقف ونظر لها بصدمه أكبر. 


غرام: إيه  دا يا ليث بيه، جيجي  هانم بتعمل إيه  ع حجرك، شكلي جيت ف وقت مش مناسب ولا إيه  يا جيجي هانم. 


جيجي: احترمي نفسك يا غرام وما تلقحيش بالكلام، دا انا وليث كنا. 


ليث بغضب: إيه يا غرام  انتي قصدك إيه بكلامك ده، وبعدين  انتي إيه  اللي جابك بسرعه كده. 


غرام والدموع تخنقها: ايه اللي  جابني  يا ليث، ربنا، ربنا جابني عشان  اشوف خيانتك بعيني، وفين ف اوضتي وع سريري. 


ليث: غراااام، اتكلمي مظبوط، إيه  خيانتك دي، انتي شيفاني... 


قاطعته: ايوا شيفااااك، انا شايفاااا واحده حقيره  قاعده ع رجل جوزي وهوه عريان  وف اوضه النوم. 


جيجي: اخرسيييي، انا اشرف منك يا خدامه  انت ساكت لها ليه يا ليث. 


ليث: غرام، انا حذرتك قبل كده تغلطي فيها، وبعدين  إيه  الكلام  الفارغ اللي بتقوليه ده، اتفضلوا برا انتوا الاتنين خلوني ألبس. 


غرام  ببكاء: انا طالعه يا ليث بيه، خارجه من بيتك ومن حياتك خالص، بس انا كنت عايزة  اقولك  ان الهانم اللي بتخوني معاها  ابوها هوه اللي مرضك، زي ما ابنه  مات بنفس  مرضك، الدوا  دا بيزود الدهون ع قلبك وبيسد لك الشرايين ع المدي الطويل، وف الاخر هيجيب لك جلطه ع القلب وتموت  زي رحيم اخوها. 


جيجي  بصدمه: انتي بتخرفي تقولي إيه  يا بت انتي، انتي عايزه توقعي بين ليث وبابا، وبعدين  إيه  دليلك ع الكلام  ده. 


غرام: انا شكيت ف ابوكي من  بدري  لما دخل علينا الاوضه واحنا نايمين، ليله دخلتنا يا ليث بيه، شفته بعيني بيغير لك الدوا، بعدها انت طردتني عشان الهانم دي، بس انا كلفت وائل ابن عمي يراقب ابوها، وهوه عرف  ان عمك الناقص  بيشتري دوا  من دكاتره  عديمه الضمير، دوا وزاره الصحه منعته بسبب اضراره الجانبيه، عمك بقي  بيشري لك منه كميات وبيحطهولك  بدل دواك الحقيقي، ولو مش مصدقني...... 


قاطع كلامها بصفعه مدويه ع وجهها، قال بغضب: ابن عمك، يعني بتكلميه وتقابليه من ورايا، يعني اللي عملتوه  هنا ف بيتي كان تمثليه، مثلتي عليا الحب عشان تدخلي بيتي وسط عيلتي، مين سلطك عليا انطقييييي. 


شد شعرها بعنف، دفعت يده بعيدا وقالت بحرقه: ابعد عني، بقي تخوني  ووتتهمني بالخيانه، طلقني يا ليث، طلقنيييي. 


تركته وركضت للخارج، اتصلت ع غاده: صحيح  من القلب للقلب رسول، كنت لسه هكلمك عندي ليكي خبر مش هتصدقيه. 


غرام  مسحت وجهها  وقالت بهدوء: خير انشاء الله. 


غاده: نمر عرض عليا الجواز يا غرام، تصدقي دي. 


غرام: بجد يا غاده. 


غاده: اااه واللهي، انا مبسوطه اوي يا غرام، هوه هيأخدني انا والولاد ونرجع مصر، اصلهم نقلوه انهارده، وهوه اتضايق جداً، وحصلت بينا خناقه، بس خلاص عدت ع خير وهنتجوز بعد ما شهور العده بتاعتي تخلص. 


غرام  بسعاده مصطنعه: حبيبتي  ألف مبروك، بجد فرحت لك. 


غاده  بحزن: بس انا زعلانه  اني مش هعرف اشوفك زي ما كنت بشوفك هنا. 


غرام: ياستي مش مشكله  هنبقي نيجي نزوركم  بس ليث صحته تتحسن بس. 


غاده: ماشي يا قلب اختك، خلي بالك من نفسك، وسلمي لي ع ليث كتييير، بس اوعي تقولي له ع المفاجأة دي، انا ونمر اتفقنا ما نعرفش حد لحد ما عدتي تخلص  ماشي يا غرام. 


غرام اغلقت مع اختها، وحمدت ربها انها ستغادر مع نمر، حتي لا تحزن لأجلها. 


عادت لبيت ابيها، عاشت ايامها التاليه ف حسره وحزن لا ينتهي، كلما مرت الأيام، زاد الحزن بقلبها، ظنت انه سيدق بابها. 


سيأتي لأجلها، سيطلب الغفران منها لتعود إليه، لكنه لم يفعل أبداً. 


غرام  رفضت ان تلجأ لأحد، عملت ف مكتبه بالقرب من منزلها، لتعيل نفسها، ذات ليله، دق جرس الباب، فتحت وصدمت بأختها ف وجهها. 


غاده بعصبيه: غرام، انتي ازاي تعملي فيا كده، ازاي تنفصلي عن ليث من تلات شهور وما تقوليليش، انتي عارفه  انا دايخه عليكي من أمتي، ليه عملتي كده بس. 


نمر: ليه يا غرام سمحتي ل جيهان تفرق بينك وبين ليث، ازاي  تطلعي بالغباء ده. 


غرام: انتم عرفتم منين. 


نمر: عرفنا من عم احمد السواق، رحنا نزوركم ف الفيلا، وعرفنا كل حاجه. 


غرام: يبقي جايين تعاتبوني انا ليه، طالما عرفتم ان ليث خاني معاها. 


غاده: غرام، ليث مختفي من شهور، محدش عارف  عنه حاجه. 


غرام  انقبض قلبها، تصنعت البرود وقالت: وانا مالي انا، روحوا اسألوا حبيبه قلبه  عنه، جايين لي انا ليه. 


نمر بغضب: انتي غبيه يا بت انتي، حبيبه مين، ليث بيحبك انتي. 


غرام: ع اساس إيه  بتقول  الكلام  ده يا نمر، البيه اخوك خاني، انا شفتهم بعيني ف اوضتي ع سريري. 


نمر: شفتي ايه يا غرام، انتي شفتي اللي جيهان عايزاكي تشوفيه، اسمعيني كويس يا غرام، عم احمد حكي لنا كل حاجه، هوه صحيح  بيفضل بعيد عن الفيلا لحد ما ليث يطلبه، لكنه عارف كل حاجه بتحصل، ومنصور نفسه حكي له، اليوم اللي انتي مشيتي فيه، منصور اتصل بجيهان وقالها انكم بتحبوا بعض اوي، هيه طبعاً  اتغاظت، ازاي ليث  يحب غيرها ويعيش سعيد، بالنسبه لها طالما هوه مش ليها، يبقي مش هتسيبه يعيش سعيد مع واحده تانيه، جيجي طول عمرها صفرا و حقوده، ومنصور الكلب، ناقص وقليل الاصل، اتفقت معاه ينقل لها كل اخبار ليث، وف اليوم ده بالذات  قالها عن علاقتكم  وسعادتكم مع بعض، الهانم  بلغته انه يعمل حوار  عشان تخليكي تشوفيها ف حضنه، ودا اللي حصل، اتصل منصور  ع عم احمد وعرف منه انه جايبك وجاي ع الفيلا، راح منصور دخل ودلق الشاي ع ليث وانتي عارفه ليث بيحب النضافه، طلع ع اوضته  يغير هدومه، راحت جيجي هانم، دخلت له الفيلا، وبعدها انتي دخلتي، انا معرفش ايه اللي  حصل  جوا وانتي شفتي ايه، وما يهمنيش اعرف يا غرام المهم انك انتي وليث وقعتوا ضحيه لناس ناقصه  ، فرقوا بينكم بسهوله اوي، بس اللي انا عايز افهمه منك، انتي خدتي الدوا بتاع ليث  ورحتي ع الصيدلية  ليه. 


غرام: كل اللي انت قلته ده ما يهمنيش يا نمر، انت جاي دلوقتى  عايز تقنعني ان اخوك بريئ، ماشي يعني انا عاميه، و المفروض اكدب عيني اللي شافت  اخوك واخدها ف حضنه ع السرير، ماشي، طب وضربه ليا، و زعله اني شتمتها بعد اللي شفته بعيني، وتكديبه ليا، لما قلت له ع حقيقه عمه. 


نمر: حقيقه ايه دي يا غرام. 


غرام: حقيقه ان عمك هوه اللي مرض اخوك، هوه اللي خلاه تخين زي ابنه، وكان بيبعت له دوا غلط يزيد وزنه  و يسد له شرايين قلبه، عمك هوه السبب ف مرض ليث يا نمر. 


نمر كأنه بيكلم نفسه: كنت حاسس، قلبي كان حاسس، طول عمره بيكرهنا وبيحقد ع اخوه الكبير، من يوم ما ابنه مات بعدها مراتي ماتت ف حادثة، وهوه بيكرهنا كلنا، وعايز يخلص علينا، ودا سبب خناقي مع اهلي يا غرام، ياما حاولت اقنع ابويا ان اخوه بيكرهه  وعايز ينتقم منه فينا، بس ابويا رفض يصدقني، غرام انتي هتيجي معايا دلوقتى، وتقولي الحقيقه دي ادام الكل  ، وتفضحيه  يلا يا غرام تعالي معانا. 


غرام رغم حزنها وكسره قلبها، لكنها وافقت تساعد نمر، وتظهر الحقيقه للكل، حتي وان كان مش هيرجع لها حقها هيه. 


   يتبع ف الفصل9

تعليقات