رواية غرام الليث الفصل الثاسع الكاتبه فريده احمد

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الليث الفصل الثاسع الكاتبه فريده احمد




 حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه فريده احمد 



روايه غرام الليث 

#غرام_الليث

#فريده_احمد_فريد


الفصل التاسع


نمر ع الهاتف: فهد، انا جاي لكم البيت دلوقتى  اجمع لي عمك وابوك وامك وجيهان وولاد عمك جاسر وباسم، انا هوصل ف خلال عشر دقايق  ، عايز اجي ألاقي الكل مستنيني، فاهم. 


فهد: طب ما تفهمني عرفت حاجه  عن ليث. 


نمر: الحوار كله ع ليث  يا فهد، اسمع انا وانت طول عمرنا مختلفين، بس النهارده  لازم تتفق معايا عشان ليث، ولا هتعمل زي ابوك  واخوك مش هيفرق معاك. 


فهد: انت بتقول  ايه يا نمر، انا مش هيفرق معايا اخويا، بص  شوف انت عايز مني إيه  وانا هعمله بالظبط. 


نمر: ماشي تمام، اعمل اللي هقولك عليه بالحرف. 

..................... 

ف فيلا عمر المنشاوي 


عمر: في إيه  يا نمر، انت  سيبتنا شغلنا وجمعتنا ليه، وجايب معاك الزباله دول بيتي ليه. 


نمر اشار بأصبعه ف وجه أبيه  صارخا: ما تقولش ع مراتي ومرات اخويا زباله. 


عمر بصدمه: مراتك، مراتك مين انت اتجوزت اختها من ورانا، انت كمان. 


نمر: لسه هنتجوز قريب، ودا مش الموضوع اللي جامعكم عشانه انا جاي اتكلم عن ليث. 


هنا: انت عرفت اخوك  فين يابني. 


نمر: لاء  معرفتش، انا جيت انهارده  بعد ما عرفت المصيبه اللي اخوك عملها يا عمر باشا، اخوك اللي ياما حذرتك منه، طلع هوه السبب ف مرض ليث، اخوك عايز يقتل ابنك، زي ما ابنه مات يا عمر بيه. 


عمه بفزع: انت بتخرف تقول ايه يا نمر، انت جاي توقع بيني وبين ابوك ليه يابني. 


نمر: بس ما تقولش ابني، انت مجرم يا عمي، وانا لو مش خايف ع منصبي وع شكل العيله  كنت رميتك ف الحجز بتهمه الشروع ف القتل، بس انا كفايا عندي ان ابويا يعرف حقيقتك. 


نمر حكي امام الجميع عما قالته  غرام، عمه صرخ فيه: وانت صدقتها، بقي الخدامه دي قدرت تقنعك ان عمك مجرم، سامع ابنك يا عمر، ابنك ف لحظه طلعني قاتل وطلع بنتي خاينه، شفت ابنك وعمايله. 


غرام: احنا مش كدابين ولا بنفتري عليك يا سعادت البيه، اسأل بنتك كانت بتعمل ايه ف اوضتي وع حجر جوزي، اسألها  جت لنا ليه، وكمان  اسأل نفسك كنت سايبها ف سرايا نمر ليه، اما انت راجل محترم وبنتك خضرا الشريفه، سبتها ف بيت راجل عازب ليه، وكانت بتروح ل ليث ليه، رد يا سعد بيه. 


سعد:انا مش مجبر ارد ع خدامه،اوعي تنسي نفسك معايا،وبعدين انتي بتتهميني انا ع أساس إيه،فين دليلك يا خدامه أنتي. 


غرام: انا مش شغاله ف المخابرات عشان أجمع أدله، بس ماشي طالما شايف نفسك بريئ اوي كده، تعالوا نروح لأي صيدليه، ونوري الدكتور، الدوا دا، ونعرف منه الدوا اللي جوا العلب  يبقي بتاع العلبه ولا دوا مختلف ونشوف هيقولنا إيه. 


ليث من خلف الجميع: اكيد هيقول دوا مختلف، برافو عليكي  حبكه الدور صح أوي يا حقيره. 


نظر له الجميع بصدمه، شهقت أمه  غير مصدقه، ليث ظهر بشكل آخر، جسده تغير تماماً، وزنه اصبح لا يزيد عن 85 كيلو. 


نمر ركض ل أخيه، مسك وجهه، تحسسه ليتأكد انه حقيقي، قال بذهول: ليث، معقوله انت ليث، انت خسيت كده تاني إزاي. 


ليث بعجرفه: البركه ف الهانم اللي بتدافع عنها و واقف ادام عمك وابوك عشانها. 


غرام: انا يا ليث. 


ليث: ليث بيه، اوعي تنسي نفسك  ، خلاص لعبتك اتكشفت يا غرام. 


نمر: انت بتقول  إيه، لعبه إيه يا ليث. 


ليث: الهانم هيه اللي كانت بتغير لي العلاج، بعد ما غارت ف داهيه، انا خدت السواق ورحت للصيدلي وهوه قالي بنفسه انها جت تسأله عن الدوا الغلط  وكانت عايزه تشتري منه كتير، ودي مش اول مره تعملها، منصور قالي انها كانت بتأخد العلاج اللي بيجي لي، وتاخده وتخرج من ورايا، والصيدلي اكد لي الكلام  ده، الحقيره دي هيه اللي أذتني يا نمر. 


نمر بعدم تصديق: إزاي يا ليث، انت تخنت قبل ما غرام تروح لك الفيلا بكام شهر، يبقي هيه السبب إزاي. 


ليث بثقه: انا سافرت يا نمر، بعد ما عرفت اني بأخد علاج غلط، سافرت عشان اعرف الحقيقه، مبقاش عندي ثقه ف اي حد هنا، وهناك عرفت ان  المرض دا وراثه، جاني  زي ما جه ل رحيم، بس انا كان ممكن اتعالج منه وأخف، بس الأعراض  زادت عندي من اربع شهور تقريباً، يعني وقت ما الهانم شرفت ع بيتي، ما تظلمش عمك يا نمر، لو في مجرم معانا هنا، يبقي الحقيره دي واختها، ومش بعيد تكون اختها دبرت لك الحادثه وانقذتك عشان تشغلها عندك او تقرب منك ع الأقل، وتدخل حياتك، والواضح ان الأختين نجحوا يا نمر. 


غرام اقتربت منه، وعيناها دامعتان، قالت بحزن: انا يا ليث، انا اعمل فيك كده، بسهوله كده صدقت اني أذيتك، وكمان بتتهم اختي انها حاولت تقتل اخوك وعياله. 


ليث مسك شعرها وقال بغضب: ولو ما قولتليش حالا مين سلطك عليا  وعملتي ليه فيا كده، انا هحبسك انتي وهيه، انطقيييي. 


غاده، دفعته ف صدره  وشدت اختها ل حضنها وقالت بصراخ: انت  مجنون، بتضرب اختي ادامي، مين دي اللي أذتك ومين اللي حاولت تقتل اخوك، انت ايه جسمك خس ومخك ضرب، انا واختي مالناش دعوه باللي حصل لك، واللي حصل  مع نمر كان حادثة، عايز تصدق  صدق مش عايز براحتك، بس انا هأخد اختي ونمشي  ويوم ما تعرف الحقيقه وتيجي تتأسف لها، صدقني محدش فينا هيعبرك، الحمدلله  انك اتكشفت ع حقيقتك، قبل ما اختي تتدبس معاك اكتر من كده، يلا يا غرام. 


نمر مسك غاده  وقال بغضب: الكلام  ده حقيقي، انتي واختك متسلطين علينا، انطقي يا غاده، انتي حاولتي تقتلي عيالي، وأختك حاولت تقتل اخويا، طب لييييه  كنا أذيناكم ف إيه. 


ليث بتكبر: أكيد  عرفوا اننا اغتنينا  وبقينا ف حته تانيه، تلاقي الحقد والغيره نهشتهم، طول عمرهم بيغيروا مننا، ولا نسيت يا نمر، لما ابونا كان يشتري لنا حاجه جديده، كانوا بيعيطوا عشان يجيبوا زيها. 


غاده: انت كمان يا نمر، انت صدقته، ف لحظه كده صدقت اننا مجرمين، وكمان حاقدين عليكم، ماشي يا نمر، انا هاخد اختي وهنخرج من حياتكم للأبد، واظن انك عارف بيتنا  لو عايز تحبسنا، اتفضل محدش هيمنعك. 


شدت اختها  وخرجوا  الاثنان  يبكيان  بحسره، غاده  شدت اختها لحضنها  وقالت لها بثقه: ما تزعليش يا بت، هوه الخسران وانتي الكسبانه، احمدي ربك انك خلصتي من المغرور ده، يا غرام  الراجل ده، زي علي بالظبط، كنتي هتعيشي ف عذاب معاه، دا حقير وما يستاهلش ضفرك يا عبيطه، سيبك منهم  وتعالي  نرجع بيتنا، انا هشتغل واصرف عليكي  وهقدم لك ف الجامعه، ارجعي لدراستك وعيشي حياتك وانسي الكلب الناقص ده. 


غرام شعرت بالأرض تدور تحت قدمها  ، مسكت اختها  وصرخت: ألحقيني يا غاداااااا. 


غاده صرخت، غرام سقطت أرضا، غاده اشارت ل تاكسي واخدت اختها ع اقرب مشفي. 

................ 

عمر: مش قادر  اصدق انك رجعت لنا يا ليث، حمدلله على سلامتك يابني. 


هنا: انا اللي مش قادره  اصدق واللهي، ابني حبيبي  خف خلاص، احمدك يارب. 


سعد: اوووف  كانت غمه وانزاحت. 


جيجي: لاء يا بابا  نمر غلطان مكنش ينفع يسبهم يمشوا بسهوله كده، دول كان لازم يتحبسوا. 


جاسر بخبث: ما خلاص يا جيجي، ما غاروا  ف داهيه وخلصنا منهم، المهم بقي ننتبه  لمستقبل ليث  ومستقبل شركتنا الجديده، كده يا ليث مالكش حجه، كده انت شريك رسمي. 


ليث صامت كالحجر، نمر نهض وقال: انا راجع بيتي، حمدالله  ع سلامتك يا ليث. 


ليث نظر لاخيه ورأي الحزن والدموع ف عيناه لكنه يكبتهم بقوه. فجأة، دخل فهد  ووائل ابن عم غرام. 


انتفض الكل وهم يرون  الشباب يجرون  رجل ف الاربعينات، عمر بصدمه: إيه  دا  يا فهد  مين اللي انت بتجره ده. 


فهد ل نمر: جبتهولك اهوه يا نمر عشان تعرف اني راجل يعتمد عليه، ايه دااااا، ليث. 


فهد ركض لأخيه  وضمه بقوه، سأله ليث: مين دا يا فهد. 


نمر: خلاص يا فهد  الحكايه انكشفت، غرام وغاده  لعبوا بينا، اعتذر للدكتور دا  ورجعه مكانه. 


ليث: دكتور مين دا يا نمر، انا مش فاهم حاجه. 


نمر: دا الدكتور اللي غرام  فهمتني ان ابن عمها وائل  راقبه  وشاف عمك بيأخد منه العلاج الممنوع، و بيبعتهولك الفيلا، بس خلاص  شكلي ظلمت الراجل، منهم لله  بقي. 


وائل: ظلمت مين يا بيه، ما تنطق يا فهد بيه. 


فهد: مين دا اللي ظلمته يا نمر، الحقير دا اعترف  انه باع العلاج الممنوع  ل عمك، ومصور  عمك فيديو صوت وصوره كمان. 


صدمه قاتله  ضربت الجميع، نمر شعر ان قلبه انشق بين ضلوعه.،ليث نظر ل عمه بأعين ناريه يملأها الغضب.


عمر: إيه  الكلام دا يا سعد، انطقققق، انت اشتريت دوا غلط  ودسيته  لأبني عشان يموت. 


ليث ركض للطبيب  و ضربه ف وجهه وصرخ فيه: انطق  الكلام. ده صحيح، انت  بعت ل عمي علاج يقتلني بيه. 


الدكتور بخوف وتردد: ايوا  حصل  بس ما حدش يضربني تاني، انا اعترفت ليهم، قلت ع كل حاجه. 


فهد: ايوا يا ليث، عمك كان بيقتلك بالبطئ. 


ليث  ذهب ل عمه، مسكه من ثيابه  وهزه بعنف وصرخ فيه: ليييييه، ليه يا عمي، حاولت تقتلني لييييه، كنت أذيتك ف إيه  طول عمري. 


سعد دفعه بعيد وصرخ فيه: ايوااااا، ايوا انا اللي عملت كده، وانا اللي بنقل اخوك من شغله  ومانع ترقيته، وحاولت ارفده كذا مره  ، اخرها دسيت له مخدرات ف بيته، والحقيره  غاده  شافت اللي عمل كده  ورمتها، ومن يومها  وهيه عامله زي الحرس بتراقب اللي داخل واللي خارج، حتي غرام الخدامه، يوم ما بعت ناس تسرق لي النماذج اللي عملتها لشركتك، هيه شافت رجالتي  ورجعت شغلت الكاميرات  بعد ما انا عطلتها بنفسي، الاختين دول بوظوا  كل حاجه  عليا، وصدقني كنت هخلص عليكم  وهلف ع فهد اقضي عليه هوه كمان، مش هرتاح غير اما اخلص عليكم كلكم، زي ما ابني مات، و اخوك قتل بنتي، المجرمين اللي بيأذيهم هما اللي خبطوا بنتي وقتلوها بسببه، انتوا كل يوم بتنجحوا  وانا بخسر عيالي وفلوسي، واخر حاجه يا ليث، انا اللي حقنتك  بالفيرس اللي صاب إبني، يعني انت ما ورثتش الفيرس، انا اللي حطيته ف جسمك،وكمان  منصور الخدام بتاعك  شغال لحسابي،وهوه اللي قالي ان غرام خدت الدوا ومشيت،انا بعت اللي يراقبها،وكنت متأكد انك هترجع الصيدلية دي تاني،ف وقفت راجل  من رجالتي هناك،وخليتك تشك ف مراتك،وتصدق انها هيه اللي حاولت تقتلك.


عمر لكم أخيه بعنف، بعد  بينهم جاسر وباسم، جيجي مصدومه  مثل الاخوه. 

............... 

ف المشفي

الطبيب: هيه الانسه متجوزه. 


غاده: آه  متجوزه ليه يا دكتور بتقولي كده ليه. 


الطبيب: لاء تمام خلاص خدي اعمليلها التحاليل دي وهاتيها، المعمل ف الدور التاني  . 


غاده، اخذتها واجرت لها تحليل دم، عادت بالنتيجه للطبيب قالت بقلق: طمني ع اختي يا دكتور، دي اول مره يغم عليها. 


الطبيب  بأبتسامه: لاء ما تخافيش خالص، مبروك المدام حامل. 


غرام  لطمت ع وجهها،غاده اعتذرت من الطبيب وأخذتها للخارج، ف الشارع. 


غرام بصريخ: يالهوي يالهوي يالهوي، حامل انا حامل منه يا غاده. 


غاده: اهدي يا غرام  مش كده هتفرجي علينا الناس. 


غرام: ناس، ناس مين ياختي، بكره يعرف ويقول اني حملت منه عشان انصب عليه يا غاده،طمعانه ف فلوسه، يالهويييييي، انا مش عايزاه يا غاده، مش عايزه حاجه منوووووو. 


غاده: اهدي بقي، هوه بمزاجك يعني، دا رزق بتاع ربنا، اهدي يا غرام والنبي. 


غرام ظلت تلطم ع وجهها دون وعي،غاده تبكي ع حال اختها،وتحاول منعها،غرام ارتمت ف الأرض فاقده الوعي من جديد.

.....................

نمر:وبعدين يا ليث،هتفضل حابس نفسك هنا كده.


ليث:سبني يا نمر،انا مش عايز اتكلم.


نمر:بس دا وقت الكلام يا ليث،احنا لازم نروح للبنات،احنا ظلمناهم يا أخويا،ولازم....


قاطعه:لازم إيه يا نمر،نروح لهم،نستسمحهم،فكرك بعد اللي عملته فيها دا،وادامكوا كلكوا،،فكرك انها هتسامحني أبداً.


نمر:وهتعرف منين طالما ما حاولتش،ليث انت غلطت وانا غلطت  ولازم نصلح غلطنا  حتي لو كشموا لنا ولا زعقوا فينا،مش لازم  نسلم كده،بصراحه بقي،انا مش عارف اعيش من غير غاده،وكمان العيال ما بيبطلوش يسألوا عنها.


ليث:غاده هتسامحك يا نمر،انت غلطك مش زي غلطي أبداً،انت لا شتمتها ولا اهانتها،ولا شكيت فيها،واتهمتها بالخيانه،انا اللي عملت ف غرام كل ده.


نمر:يعني إيه خلاص ع كده،مش هتحاول حتي معاها،يعني انت عادي  عندك تعيش من غيرها.


ليث:ما تظلمنيش يا نمر،انا احساسي بالذنب قاتلني،انا مابعرفش انام،ولا عارف ارتاح لحظه،انت ما تعرفش انا بحب غرام اد إيه،وصدقني انا كنت عايز اسامحها لما افتكرت انها هيه اللي أذتني،بس،لما رجعت وشفتكم ف بيت ابوك،وسمعتها بتتهم عمك  وهيه واثقه اوي،معرفش ليه اتشليت ف لساني وقلت لها كده،انا ندمان اوي يا نمر،وبدعي ع نفسي ليل ونهار.


نمر:الندم لوحده مالهوش لازمه،يا ليث،دا الواحد لما بيذنب ف حق ربنا،بيندم  ويستغفر  ويحاول يصلح غلطه،ف الندم بس  مش كفايه،اسمع كلامي  وتعالي نروح لهم،تعالي نحكي لهم ع اللي حصل،ونطلب منهم يسامحونا.

....................

ف بيت غرام


غرام نايمه ع رجل أختها،تبكي وتتعالي شهقاتها.


غاده:كفايه بقي يا غرام،حرام عليكي نفسك،لو مش عشان عنيكي،عشان اللي ف بطنك،كفايه يا حبيبتي.


غرام:غاده،تعالي نروح ل خالك ف اسكندريه،تعالي نروح له ونقوله يخلينا عنده.


غاده:لاء يا غرام مش هنشمت حد فينا.


غرام:ما احنا لازم يكون  لينا ضهر ف الدنيا يا غاده،شفتي قالي إيه،انا حقيره يا غاده.


غاده:لاء يا حبيبتي.


غرام:انا ظلمته،انا أذيته وحاولت اقتله،انا غلطت اني حبيته يا غاده.


غاده:لاء يا حبيبتي واللهي،هوه اللي ظلمك،هوه ما يستاهلش دموعك يا غرام.


غرام:طب ليه عمل فيا كده،انا شفت معاه المر  واستحملت،ولما....لما عرفت ان عمه بيأذيه  معرفتش اسكت،ليث ظلمني اوي يا غاده،اوي.


غاده:عارفه يا غرام،عارفه انه ظلمك،بس مسيره  يعرف الحقيقه،وهتلاقيه جاي ع بابك،،بيترجاكي تسامحيه،هيبوس ايدك  عشان ترجعي له.


جلست وقالت لها بأنهيار:لاء مش هسامحه يا غاده،مش هسامحه،لما يجي،هبهدله،هقوله انا زعلانه منك،هزعق له يا غاده،بس...بس هسامحه،انا مش قادره اعيش من غيره،بس هوه يجي وانا  هسامحه واللهي،بس مش هيجي،ليث مش هيجي،ليث بيحبها،بيحبها هيه،عمره ما حبني انا يا غادااااا.


عادت تبكي وتنتحب ع رجل أختها،غاده مسحت ع شعرها بحنان وقالت بحسره:مش مكتوب علينا الفرحه يا غرام،حتي يوم ما لقينا الحب  وقلنا النحس بعد عننا،رجع يدفنا بالحيا،انا كمان  تعبانه يا غرام،انا قلت ربنا عوضني ب نمر،كنت مبسوطه اوي وطايره من الفرحه،افتكرت ربنا عوضني براجل حنين،راجل نفسه فيا،راجل هيحافظ عليا ويحبني ويحترمني،وولاده  اللي بقوا ولادي،قلت ربنا عوضني  بعد ما اتحرمت من نعمه الخلفه،بس،بس النحس راكبنا بالقوي يا غرام.


بكاؤهم معا،يمزق القلب القاسي،اشفقت كلا منهما ع الأخري،حضنتها  غرام وتعلقت بها،شعرت انها تغرق ف بحر الأحزان  ولا تري  بر للنجاه.


يتبع ف الفصل10

تعليقات