القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

 #غرام-الليث

#فريده-احمد-فريد



الفصل الأول 

ف مشفي  شبرا الخيمة 

غرام:واللهي يا بابا حاضر اوعدك.بس انت ما تتعبش نفسك والنبي.


عبد اللطيف:لا يا غرام .مش هتسكتيني بكلامك ده.انا لو  مت هموت  غضبان عليكي.


غرام:ليه كده بس يا بابا.انا وعدتك ادور ع عريس قبل ما يرجع وائل من الجيش.وانا اد كلمتي.


عبد اللطيف:هوه اسبوع واحد يا غرام.لو ما جبتيش عريس واتجوزتي قبل الاسبوع ما يخلص.هتتجوزي وائل ابن عمك.انا مش هسيبك لولاد خالك.ولا لجوز امك.ابوس ايدك خليني اموت وانا متطمن عليكي يا بنتي.


غرام ببكاء :كفايه يا بابا.كفايه اللي انا فيه.اول مره اشوف واحده بتدور ع عريس وهتتجوز  وابوها ادامه ف الدنيا ايام معدوده.


عبد اللطيف:مين قالك انك  شفتي كل حاجه ف الدنيا.تعرفي ايه انتي يا بنت 18 سنه.غرام  انا مش عايزك تيجي لي المستشفي تاني  غير ومعاكي العريس.وإلا هتصل بأخويا  واقرأ معاه فتحتك.سامعه.

........

غرام تركت المشفي و عادت لمنزلها.وجدت اختها غاده ف انتظارها

غاده:بابا عامل ايه يا غرام.


غرام:ابوكي  بيموت  وعايز يموتني قبله.انتي ما رحتيش المستشفي ليه.


غاده:عشان عارفه هيكلمني ف ايه.وانا اعصابي تعبت من الموضوع ده.يا غرام مش فاهمه  هوه عايزك تتجوزي ليه قبل ما يموت.ومالهم ولاد خالك يعني.


غرام:لاء يا غاده  لا ولاد سعيد خالك.ولا ولاد احمد عمك ولا حتي ولاد جليل عمك اللي ف البلد.انا مش هتجوز من العيله ابدا.


غاده:وهتعملي ايه يعني مع ابوكي.هتفضلي تثبتبه  بوعودك  دي لحد ما السرطان يقضي عليه.


غرام:سبيني يا غاده.انا ف دماغي حاجه كده.فاكره ليث زميلي جارنا القديم.


غاده:نعم ياختي.


غرام:اه  وليه لاء.انا وهوه كنا بنحب بعض زمان .انا هحاول اوصل له  ويمكن يوافق يساعدني.


غاده ضحكت بهستريا ع اختها.وعقلها الساذج.قالت اخيرا:انا راجعه لجوزي.لاحسن انتي هتشليني بكلامك ده.وبكره هروح لبابا  وابقي اعدي عليكي.

........

غرام دخلت ل غرفتها.جلست ع الكمبيوتر .فتحت الفيس  وكتبت اسم صديق الطفوله.وجدت ف البحث العشرات بأسم(ليث  صادق المنشاوي)


بحثت ف كل الاسماء عن صور له.اخيرا رأت صوره  لأبيه.تأكدت انه هوه.ارسلت له 


((ليث ازيك.انا غرام المنصوري فاكرني.احنا كنا جيران ف السيده زينب .فاكرني يا ليث))


صورت بهاتفها صوره لهم وهم ف حفله عيد ميلاده وارسلتها له.انتظرت ساعات ليرد عليها.نامت ع الكرسي وهيه تنتظر


اخيرا  سمعت اشعار .فتحت الرساله

((ياااااه  انتي لسه عايشه يا غرام.ازيك اخبارك ايه.لسه فاكراني))


((طبعا فاكراك .انت واحشني اوي يا ليث.اخبارك ايه.طلعت ظابط  زي ما كنت عايز.ولا طلعت ايه يا تري))


((لاء بتهزري كمان لسه فاكره انا كان نفسي اطلع ايه.بس لاء يا ستي انا دلوقتي مصمم برامج  لشركه موبايلات صيني  ))


((يعني انت بتكلمني من الصين))


((بصي يا غرام.انا شغال ف فرع الشركه ف مصر.بس بسافر بالتصاميم الجديده للفرع الرئيسي ف سنغافوره .وحاليا انا هناك.تعرفي شركه هواوي.انا من فريق المصممين فيها))


((بجد.مش قادره اصدق.انا مبسوطه لك اوي))


ظلا يتحدثان طوال الليل.غرام اخبرته عن مشكلتها وقالت اخيرا

((والصراحه بقي دا سبب  كلامي معاك.انا دورت عليك عشان كده))


((عشان اي بالظبط مش فاهم))


((ليث انا معرفش راجل غيرك.حتي ف الثانوي  بابا دخلني مدرسه بنات وبس.ف مكنش ليا علاقه بحد.من الاخر  معرفش غيرك يساعدني.ليث تقبل تتجوزني  ))


صمت ولم يرد.قالت((بص انا عارفه انها صدمه.انا مش عايزه منك حاجه.انا عايزاك توافق تتجوزني  لحد ما بابا يتوفي.بعدها نتطلق عادي  اعتقد انك مش هتتأثر لما تبقي مطلق.يعني بالنسبه للراجل دي حاجه عاديه  صح))


صمت لدقائق.شعرت انه يريد الرفض.لكنه لا يريد احراجها.همت  ان تعفيه من الحرج وتعتذر له

رأت رسالته


((طب يا غرام انتي بتقولي ان والدك بين الحيا والموت.وانا صعب جدا اني ارجع مصر ف الاسبوع ده.يبقي هنعملها ازاي))


غرام((مش مشكله خالص.انت توكل محامي ونتجوز .زي ما الناس بتعمل))


((خلاص تمام.روحي طمني والدك.وانا هظبطها مع المحامي واكلمك.ابعتي لي رقمك وايميلك.عشان اعرف اكلمك وياريت تبعتي لي صورتك  وبياناتك كلها  عشان امليها للمحامي))

........

بعد اربع ايام من اتمام الزواج...توفي عبد اللطيف.غرام عاشت ف حداد طويل ع ابيها.غاده  اتت إليها  ف يوم وقالت لها بمواساه:وبعدين يا غرام هتفضلي حزينه كده للأبد يا اختي،بابا الله يرحمه مات وارتاح وانتي هتفضلي تعبانه كده.


غرام بحزن:موته كسرني اوي يا غاده،اصعب حاجه انك تبقي عارفه ان حد غالي عليكي هيموت ولما يموت تحسي بقهره ووجع مالهمش حد،حاسه بنار الفراق لسه قايده فيا يا غاده.


غاده:لا إله إلا الله،ربنا يرحمه،بس برضو انتي ماينفعش تفضلي كده،لازم تخرجي،ترجعي شغلك ع الأقل،وكمان الراجل اللي زمانه رجع مصر وبيتصل بيكي وحضرتك قافله تلفونك.


غرام:راجل،راجل مين.


غاده:جوزك يا غرام.


غرام:جوزي مين.


غاده بصدمه:نعم ياختي انتي فقدتي الذاكره،ولا جالك الزهايمر  فجأة،انا بكلمك عن ليث المنشاوي،صديق الطفولة،الراجل اللي اتجوزتيه عشان ابوكي.


غرام:ليث،انا نسيته خالص،طب عايزاني اعمل له اي ده،ما خلاص بابا مات،وبقيت حره.


غاده:حره،انتي هبله يا بت،صحيح لسه عيله،يا ماما انتي ع ذمه راجل لاشوفتيه ولا شافك،وعشان ترجعي حره لازم تكلميه وتخليه يطلقك،انتي فاهمه ولا لسه الكلام ما وصلكيش.

.......

بعد الظهر،فتحت غرام هاتفها،بحثت عن رقمه،واتصلت به

غرام:آلو السلام عليكم.


ليث:وعليكم السلام،ايه يا غرام،شهر بحاله قافله تلفونك،ايه يا بنتي  مش تكلميني،تعرفيني الدنيا فيها ايه عندك.


غرام:بابا مات يا ليث خلاص.


ليث:اوووه،انا اسف مكنتش اعرف،البقاء لله يا غرام.


غرام:البقاء لله وحده،المهم دلوقتى،انت رجعت مصر ولا لسه مسافر.


ليث:لاء رجعت من بدري ولازم نتقابل،هبعت لك عنوان،تيجي لي عليه ف اسرع وقت،في كلام مهم لازم نتكلمه سوا.


غرام:اكيد طبعا،انا جايه لك دلوقتى.

...........

ف بيت عم غرام

وائل:وبعدين يا حج،فات شهر وشويه ع موت عمي،وغرام مفيش اخبار عنها،انا عايز اكلمها  قبل ما ارجع الجيش تاني،قبل الاجازه دي ما تخلص يعني.


احمد والده:وانت عايز ايه منها،ماهي خلاص اتجوزت قبل ما اخويا يموت.


وائل:انا ما يهمنيش الكلام ده،انا عارف انها اتجوزت واحد غيري  غصب عنها عشان خافت تتجوزني،انتوا الله يسامحكم اللي خوفتوها مني ومن الجواز كله.


احمد:احنا يابني.


وائل:طبعاً يا حج،ضربك ف امي ومعاملتك القاسيه معاها لحد ما انتحرت،وابوها  وضربه ف امها لحد ما اتطلقت واتجوزت راجل غيره،وعمي جليل وقسوته ع مراته،كلكم خليتوها هيه واختها يخافوا يتجوزوا من العيله،افتكرت اني زيك وزي ابوها،خافت تتجوزني ل اعملها نفس المعامله،بس انا بحبها من صغرها،وكان نفسي فيها،هيه بس تسمح لي اقعد معاها مره واحده  وانا عارف اني هقنعها بيا واللهي.


احمد:مالوش لازمه الكلام ده دلوقتي يابني،غرام اتجوزت وخلصنا،وزمان جوزها رجع مصر  وراحت له كمان،يعني حضرتك عايز تروح لها ليه،هتقنعها ازاي تتطلق من جوزها  وتقبل بيك.


وائل:انا ما يهمنيش كل ده،انا عارف هقولها ايه  وهخليها تسيبه ازاي  وترضي بيا،بس ااقابلها بس.


أحمد:واللهي انت حر،روح لها  شوفها لسه ف بيت ابوها  ولا راحت لجوزها،خد عنوانها من غاده  وروح لها،وابقي احكي لي جوزها عمل فيك ايه،لما تقوله انا جاي اتقدم لمراتك.


نظر لأبيه بغضب،ونهض،ذهب لمنزل عمه  ولم يجدها،قرر ان يذهب لأختها  ولن يرحل قبل ان يأخد عنوان غرام منها

.......

ف فيلا المنشاوي

غرام ذهلت من فخامه المكان،اتصلت ع ليث وهيه تقف خارج منزله،انتظرت دقيقه


رأت  رجل انيق،وسيم جداً،جسده مفتول  متناسق،قلبها دق بعنف،عندما ابتسم لها وقال:جدعه انك وصلتي بسرعه كده،تعالي اتفضلي.


دخلت معه،احضر لها مشروب  

قالت بسعاده لا تعرف مصدرها:انا مش مصدقه انك قاعد ادامي  كأن الزمن رجع بيا  لسنين طويله،اتغيرت اوي يا ليث.


صمت الرجل  وقال بغموض:انا مش ليث يا غرام.


غرام بأرتباك:مش ليث،اومال انت مين.


الرجل:انا فهد اخوه الصغير.


غرام:وليث فين اومال،هوه قالي اجي ااقابله انهارده.


فهد:انا اللي قلت لك تيجي،وانا اللي  كلمتك من الاول خالص،ليث ما يعرفش انك مراته حتي.


نظرت له بفزع،وكادت ان تفقد وعيها من الصدمه.


يتبع ف الفصل2

تعليقات