رواية أنابيل تعود حيه الفصل الثاني والثالث للكبار فقط

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنابيل تعود حيه الفصل الثاني والثالث للكبار فقط

تحزير الرواية للكبار فقط 🔞🔞🔞🔞



حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات 



الكاتبه فريده احمد فريد 



رواية أنابيل تعود حيه للكبار فقط 

 #أنابيل_تعود_حيه

#فريده_احمد_فريد


انابيل😨تعود حية😱😱


الجزء الثاني...... 


فضلت  انا  وعمر... عمر  خدني  ع  الحمام  يغسلي  وشي... كنت  قرفانة 


لكن... انا  وعمر  صرخنا فى  نفس واحد... شفنا... شفنا  نفس  الشئ  او  الكيان  اللي  شفته  انا  فى  المطبخ 


دا  كان  خالد.... كان  مرمي  ع  ارضية الحمام... جسمه  اسووووود.... مفحم


الدود  اللي  كان  سارح عليا.... كان  خارج  من  بقه  ومناخيره  وعينه


عينه  مش موجوده اصلآ... بصيت لاخويا  وللحكومة اللي  دخلت  على  صريخنا  قلتلهم  بصريخ


(ايه دااااااا... ايه دااااااا... حد  ينطق  دا  ايييييييييه) 


الظابط خرجني  انا  وعمر  برا  الشقه.... عمر  خدني  وانا  منهاره  عالبيت


طلعني  ودخلني اوضتي  قالي  يواسيني

(حبيبتي خليكي هنا   انا  لازم  ارجع  واعرف  ازاي  دا  حصل ... وخالد  مات  ازاي ) 


مسكت  ايده  وانا  بعيط  وقلت له

(هوه  دا  خالد يا  عمر.... طب  ازاي  حصل  فيه كدا... دا.. دا  مش  محروق... دا  متحلل  صح... طب  ازاي  دا  كان  معايا  من  كام يوم بس) 


طبطب  عليا  وقالي

(اهدي بس يا  ملك..... حاولي  تنامي شويه.. وانا  هتصل  على  امك  تيجي  وهكلم  نورا  اختك  تيجي  تقعد  معاكي   لحد  ما  اروح  وافهم  اللي حصل.... انا  مش  عارف المصايب  مالها  نازلة علينا  زي المطر  ليه  كده... الله يرحمك يا خالد) 


عمر  خرج.... وانا  فضلت  اعيط... اعيط... اعيط..... لكن  سمعت  صوت... صوت  طفل... صوت  قالي


(موكا.... كوكي.... مالك) 


رفعت  عيني  بسرعه  وقلت  بتلقائيه

(حنين.... حنين) 


ماهي  دي  الطفلة  الوحيدة اللي  اعرفها.... قلت  يمكن  امي  جت  وجابت  هبة  والبنات  معاها


قمت  بصيت  عليهم.... ملقتش  حد خالص  فى  الشقة... رجعت  دخلت  اوضتي.... 


اترميت  ع  السرير.... بس... بس  شفت  حاجه  غريبه... على  كرسي  التسريحة   شفت عروستي


قمت  جريت  عليها  مسكتها... قلتلها  بزعيق  كأنها حد حقيقي 


(كنتي فين... روحتي فين يا  ابلة.... شفتي... شفتي  اللي حصل... خالد  مات... خالد  اللي  جابك  مات... انتي.. انتي  هديته  الوحيده ليا.... انت  الذكري  الوحيده منه  ليا.... خالد  ااااااااااه  يا  خالد) 


خدت  العروسة   فى  حضني  وقعدت  عالكرسي  وانا  بعيط.... دفنت  وشي  فى  وشها


وانهارت  من  العياط.... بس  نمت... نمت  وانا  قاعدة   على وضعي  ده


حلمت.... حلمت  بنفس  اللي  حصل  من  كام  ساعة.... خالد  وهو   مرعوب.. ومش  شايفني


خالد  وهو٥ه  واقف  قصادي... منفوخ  ومكان  عينه  فاضي.... وشفته  وهو   مرمي  ف الحمام


بنفس  الشكل... بس... شفت  حاجه  فى  الحلم  ما  شفتهاش فى  الحقيقه


يمكن  بسبب  الصدمه... شفت  كام  شعراية  مرمين  جمبه... شعر  دهبي


ف  اللحظه دي فتحت عيني.... قلت  بصوت عالي 

(شعر  حريمي..... كنت  بتخوني يا  خالد.... وياترا   هيه  اللي قتلتك.... طب  وربنا  لو  دا  اللي  حصل... ها... ها... هعمل  ايه  ما  انت  مت.... هعمل  فيك  ايه  تاني... والله   هدعي عليك... هفضل  ادعي  عليك  يا خالد... لو  كنت  خونتني) 


خلصت  كلامي... وببص... لقتني  باصه  للسقف.... الله... دا  انا  مرميه  فى  الأرض 


قمت  قعدت  بصيت  حواليا... لقيت  الدنيا  ضلمه... فيه نور  ضعيف اوي  جاي  من  الشباك 


جيت أقوم اقف ... ببص  جمبي  لقيت  العروسه فى  وشي... كانت  قاعده  زي ماهيه  على  الكرسي


اتخضيت منها..... كانت  بصالي... عينها فى  عيني... قلتلها  بعصبية


(يا شيخة   خضتيني.... يعني  انا  وقعت  وانت  فضلتي قاعدة) 


بصيت لها.... ركزت ف  عينها... للحظه... للحظه  العروسة   عينها  البلاستيك بقت  حقيقية


فتحت عيني وقفلتها كذا مرة.... هزيت  رأسي ... وقلت  لنفسي 


(ايه  العبط... دا  اكيد بسبب  الضلمه... تعالي  انتي  كمان) 


قمت  ومسكتها   رمتها  عالسرير.... خرجت من اوضتي... لقيت  امي  لسه  بتفتح  باب الشقه  وبتدخل


كانت  بتعيط... جريت  عليا  وحضنتني... قالتلي  بعياط


(عيني عليكي يا حبيبتي... وعيني على بختك.... الله يرحمك  يا  خالد) 


(شفتي  يا  ماما  عمر  حكالك  عاللي  حصله... عرفتي  حاجة جديدة) 


(لا يا  بنتي... الحكومة لسه  بتحقق  مع  الجيران... المهم انتي  يا  بنتي  عاملة ايه طمنيني عليكي) 


(انا تعبانة اوي  يا  ماما... تعبانة اوي) 


اترميت في  حضن امي  واتهريت من  العياط............ تاني يوم عدي  وتالت يوم  كمان


فين  وفين  لما  النيابة أمرت بالافراج عن  جثه  خالد... دفناها  وماما عملت  عزاه  عندنا


لأنه مالوش  حد  غيرنا.... كانت  شقتنا  مليانة بالاهل والجيران  وصحابي  وغيرهم 


خلص  العزا  ودخلت  أنام... تعبت  اوي  النهاردة.... جيت  أنام.... عيني جت  عالكرسي  الهزاز


بصيت له  أوي.... لكن.. ملقيتش  عروستي... استغربت  انا  حطيتها  بنفسي  قبل  ما  انزل  النهاردة 


قمت  فتحت النور  ودورت عليها فى  الأوضة... خرجت  دورت  فى  كل  اوض  البيت


ملقتهاش.... سألت امي  قالتلي  بعتاب

(عروسة ايه  بس  يا  ملك.... الصبح ابقي  دوري  عليها يا  بنتي  انا  تعبانة   عايزة   أنام) 


سبت  امي  وخرجت.... دخلت  اوضتي  وحاولت  أنام.... نمت  بعد صعوبة   وتفكير


موضوع العروسة   دا  شاغل دماغي... يعني ايه  تظهر فجأة وتختفي  فجأة 


المهم  نمت... وحلمت  بشوية  كوابيس  رهيبة... فتحت عيني علي.... علي  صريخ... ركزت  شوية


لاكون  لسه  بحلم.... لكن  دا  كان  صريخ  مالي البيت  كله... قمت  اجري


لقيت  امي  واقفه  في  الصاله  وبتلبس  خمارها  ع دماغها  سألتها بلهفة


(فيه  ايه الصريخ  ده جاي منين) 


(مش عارفة.. مش  عارفة   يا  ملك  تعالي  نبص) 


جريت مع  امي  عل  بره... لقينا  الدور اللي  تحتنا  مليان  ناس... نزلت  انا  وامي 


بس... دي.. دي  تقي  صاحبتي... امها بتصرخ  وتقول  بنتي  ماتت


جريت  على  أوضة   صاحبتي  تقي.... لقتها  مرمية عالأرض... ومبرقه  بعينها  اوي


كأنها  شافت  حاجه  فزعتها  ووقفت  قلبها... فضلت  اصرخ  اصرخ... لكن  وقفت  فجأة  


وقفت  لما  شوفت .... شوفت  نفس  الكام  شعرة  الدهبي  اللي  شفتهم  فى  الحلم  جمب  خالد


ومش  بس  كده.... دا  انا  شفت..... عروستي... بصيت  اوي  كده... كانت  مرمية  تحت  سرير  تقي


استغربت  مديت  ايدي  طلعتها... دي  هيه فعلاً...

( آه يا  تقي... كده  تسرقيني 


يبقي  انتي  اللي  استغليتي العزا  واللمة  ودخلتي  اوضتي  سرقتيها) 


انا  قلت  لنفسي  كده  فى سري.... سبت  تقي  مرمية... وسيبت  اللي  يصوت  يصوت... واللي  يصرخ  يصرخ


خدت  عروستي  وطلعت  بيها  على شقتنا... فتحت  دولابي... وحطتها  وقفلت  عليها  بالمفتاح


لبست  عبايتي  ونزلت  وقفت  مع  الجيران  اللي  مستنين  الحكومه..... مش عارفه ليه  بس  لما  لقيت  تقي


سرقتني  حسيت  اني  مبقتش  زعلانه  عليها.... وقفت  اتفرج زي  الناس  حتي  ما  فكرتش اواسي  ابوها وامها 


الصبح  طلع  علينا.... واحنا  واقفين  عالسلم  مع  الناس... فين وفين  لما  الدنيا  هديت


الحكومه  خدت  جثه  تقي عالمشرحه  أهلها  نزلوا  وراها... وانا  خدت  امي  ورجعنا  شقتنا


حكايه الشعر  دي  قلقتني..... حاولت  ألقي  لها  تفسير... ملقتش.... المهم  عدت  ليلتين  والدنيا  هادية


جم  بنات  احمد  مع  أمهم.... واحنا قاعدين  لقيت  حنين  خارجه  وشايله  عروستي


استغربت.... جيت  اسألها  جابتها  منين... لقيت  أخواتها  بيخطفوها  منها  ولعبوا  بيها


البت  الكبيره   اتحايلت  عليا  عشان  تاخدها عندهم  تلعب  بيها ... وتبقي  ترجعها لي


بس  لاحظت  ان  حنين  خافت... ورفضت... لكن  أخواتها  صمموا... انا  وافقت  


الصراحة  حسيت  براحة  غريبة   اني  هرتاح  من  العروسه  دي  كام  يوم 


عدت  الليله دي... تاني يوم بليل  كنت  خارجة   من الحمام.... نشفت  شعري... ولسه  هقعد  على  كرسي  التسريحة


اتفزعت.... اتصدمت.... اتسمرت  مكاني.... عشان... لقتها... لقيت  عروستي


بصيت لها  برعب... قلت  لها

(انتي  جيتي  هنا  إزاي... مين اللي جابك من  بيت اخويا) 


سبتها  وخرجت  لأمي.... بس  افتكرت انها  عند  احمد فى المستشفى.... استغربت... اتضايقت


حسيت  اني  تايهة  ومش فاهمة   حاجة خالص.... دخلت  اوضتي  تاني


اتسرحت... وخرجت  قعدت  فى  الصالة..... فتحت التلفزيون من  كتر  الملل  اللي  انا  فيه


لكن... لقيت  فيلم  اجنبي على  mbc 2 فيلم  رعب انا  بحب  افلام الرعب  اوي 


كان  فيلم Congrang ... تابعت  الفيلم... بس... بس  شفت اللي  رعبني  فى  اول  الفيلم 


كان  الزوجين  اد  ولورين  حققوا  فى  قضية   بنتين   مع  عروسة... كانت  عروسه  تشبه  عروستي  اوي  اوي


إسمها "" انابيل"" 


انا  حسيت  اني  اتكهربت لما  اتفرجت  عالمشهد  ده.... قمت  بسرعه جريت  على  اوضتي


لقتها  زي  ماهيه قاعدة   ع الكرسي.... دورت  على تليفوني  لقيته  مقفول


فتحته... وصورتها.... نزلتها  عالفيس على  جروب  الرعب  اللي  انا  مشتركة  فيه


كتبت  عالصوره

# دي  عروستي ... جت لي  فى  عيد  ميلادي... بس  من  ساعة   ما  دخلت  ببتي


وانا  الموت  والحوادث الغريبه  بيقضوا  على  عيلتي  انا  عايزة   اعرف


لو  عروستي  دي  ممسوسة  من  الجن  زي  عروسة انابيل    اعرف  إزاي #


قفلت  النت.... وجيت  أقرب منها  سمعت  باب  الشقه  بيترزع  بقوة


اتنفضت  وجريت  عليه... لقتها  نورا  اختي.... كانت  مفحومة  من  العياط... صرخت فيا


(انتي  فيين... عمالين نتصل  عليكي.... حنين  ماتت... ماتت  يا  ملك) 


انا  سمعت  كده... حسيت ان  الدنيا  بتلف  بيا... الأرض  بتنهار  تحت  رجلي


جريت  مع  اختي  وانا  مش  مصدقاها... مستحيل... ازاي  ده  حصل... حنين... حنين  ماتت


يارب  يكونوا  بيكدبوا  عليا.... لكن


رحت  لقيت  حنين  بجد  ميته... بس  موته ... موته  رهيبه... جسمها  كان  متدمر... 


رجلها  مكسوره  وجمب  رأسها... دراعتها  مفلوفه  بالعكس... كأنها خدت  علقه  موت  بشومه حديد


كسرتها  ع  الآخر... والدم  مغرق  الدنيا.... المنظر  يوقع  القلب... امي  ودوها  المستشفى مع  هبة  أمها 


الدنيا  كانت  فوضي  حواليا  وصريخ  وزعيق  ف  كل  حته... انا  مكنتش  مركزه مع  كل  دا


تركيزي  كله... كان  مع.... نفس  الشعر  الدهبي.... جريت عالشعر  ده... خدته  قبل  ما  الحكومه توصل


وتمنع  اي حد  يدخل  الأوضة.... خدت  الشعر  وسبتهم كلهم  وجريت  على  شقتنا


دخلت  اوضتي... كانت  قاعدة... قربت منها  وخرجت  الشعر من  جيبي


حطيته  على  شعرها... وكانت  الكارثة... الشعر  متطابق  مع  شعر  العروسة


الشعر  وقع  من  أيدي... بصيت  لها  برعب... وغضب

جريت  عالمطبخ


وجبت  سكينة... قربت  منها  والغضب  مالي عيني  وقلبي  رفعت  السكينة    وقلت  لها


(انتي  قتلتي  بنت  اخويا... بنتي... حبيبتي... لييييييييييييه... العيلة   دي  عملتلك  إيه... انا  هقتلك... انا  هنتقم  منك... ولو  فيه  جن  لابسك... هاحرقه  واحرقك  يا  بنت الكلب) 


من  غير  وعي  مني.... لقيت  نفسي  بقطع  العروسه بالسكينة.... واقطع  شعرها  واطعن  فيها... لكن


العروسه  ما  بيحصلهاش  حاجه.... لا  شعرها  بيتقص... ولا  هدومها بتتقطع... ولا  حصل  لها أي  حاجه


رميت السكينة   وبصيتلها  بصدمة.... لكن  حارقة قلبي  على  حنين... بخرت  الخوف  جوايا


خدتها  عالمطبخ.... ولعت  البوتجاز... وقفتها  عليه... النار  مسكت  فى  هدومها


مسكت  فى  شعرها... كانت  بتتحرق  ادامي.... شلتها قبل  ما تولع  البيت  معاها


فتحت  الشباك  وحدفتها في الشارع.... بصيت  عليها  لقتها  بتتحرق كلها... قفلت  الشباك  وسندت عليه


وانهارت من العياط


         يتبع ف  الجزء الثالث 


انابيل 😨 تعود حيه 😱 😱

الجزء الثالث................


قعدت عالأرض... حسيت  اني هقع من طولي.... بس  سمعت  رنة  تلفوني


بس  دي  مش  رنة التلفون.. دي  نغمه  رسايل  الفيس... جريت عليه  مسكته


لقيت  النت  مفتوح... طب  إزاي وانا  قفلته  بإيدي... فتحت  الفيس ... الإشعارات.. وزي  ما  توقعت


الكل  بيتريق  عليا.... ما  عدا  واحد  لقيته  قالي

'' انتي  العروسة دي  جاتلك  إزاي"


انا  برقت... خفت.... فتحت  الخاص  وبعت له... كتبت 

" سلاموا عليكوا   السائر بين القبور"


لقيت  الرد  جه  ف  لحظه

" مساء الخير يا  كوكي.... انا  عايز  اعرف العروسة  دي  وصلتلك  إزاي "


" حضرتك بتقول  ليه  كدا.. انت  تعرفها"


" طبعاً اعرفها  كويس  أوي  بس  وصلتك  ازاي" 


"خطيبي  الله  يرحمه  اشتراهالي  هديه" 


" الله  يرحمه... هو  مات"


" آآآه" 


"مات  ولا  اتقتل" 


"بص مش هكدب  عليك  العروسة   دي  انا  حاسة  انها  ورا  كل  حاجه  حصلتلي  فى  الاول  حادثه  اخويا  بعدها  موت  خالد  وجارتي  وصاحبتي  ماتت  بعد ما  سرقتها من  عندي.. واخرتها... بنت  اخويا... العيلة  الصغيرة... ماتت... ماتت  بطريقه  بشعة... ودايما العروسة   ترجعلي ... تختفي  وتظهر  فجأة   وبعدها  اسمع  المصيبة.... انا  محتاجة   اعرف  قصة   العروسة دي  لو  تعرف  عنها  حاجة   ممكن  تعرفني"


" هقولك  يا  كوكي     طبعاً  انتي  سمعتي ان  العالم اللي  إحنا عايشين  فيه  ده.. مليان  بغرايب  وعجايب  من  ضمن  الغرايب دي  مواضيع  الدمي المسكونة  الموضوع ده فى  ناس كتير  اتكلمت  فيه  وأفلام  اتعملت عليه... حتي اتعملت  مقالات  كامله  على  دمي  مسكونة   فى  أماكن كتير  مختلفه  فى  العالم  ولسة  موجودة   لحد دلوقتي... اللي  فى  متحف... واللي  على جزيرة  فى جنوب  المكسيك... واللي  سحره  قدروا  يقضوا  عالدمي  والكيانات  الشيطانية اللي  مستحوذة  عليها.... انا  بقا  واحد  من  الناس  دي.... فى  بنت  مسكينة   نزلت  منشور زيك كده  من  سنة   تقريبا... انا  عملت  بحث عن  العروسة   فى  الأول  واعواني  ساعدوني  طبعاً    عرفت  عنها  كتير  اسمعي  يا  ستي  ... سمعتي قبل  كده  عن  دميه  انابيل  اللي  ف  إنجلترا... الدميه  دي حقيقية... ولسه  محبوسة  فى  صندوق  ازاز  متحوطة  بطلاسم ... بس.... للأسف  دمية  انابيل  مش  هيه  الدمية  الوحيدة اللي  تخص  انابيل .... الشابة  اللي  عبدت الشيطان  بسبب  ابوها  ومراته... وبسبب  عقدتها..... البنت  دي  اتقتلت فعلآ  لكنها  فى  بيتها  كانت  بتمارس  طقوسها.... والجن  اللي  كان  محاوطها ... لبس  فى  كل  الدمي  بتاعها..... ولما  ماتت  انابيل.... بيتها  اتقفل  والحكومة   اتحفظت  على  كل  اللي  فيه.... لكن  للأسف الشديد ... فى  ناس فضولية... اقتحمت  بيتها  للتسلية  وسرقوا  حاجات  كتير  من  البيت  الملعون ده... ومن  ضمن اللي  سرقوه.... الدمي  بتاعت انابيل.... وبعدها  الشباب  دول  ماتوا  فى  حوادث  غامضه... وكل  الدمي  اللي  سرقوها  اختفت.... لكن  الدمي  رجعت  تظهر تاني.... لكن  بتظهر  فين  ولمين... محدش عارف.... فانا  بعد  ما  عرفت  كل  ده  تواصلت  مع  البنت  دي  كان  اسمها  عالفيس  ملكة الأحزان... واسمها الحقيقه  ملك... زيك.... المهم  انا  قدرت  اساعدها  ورحت  لها  بيت  أهلها  وخلصتها من  الدمية .... انا  دفنتها  ف  قبر  بعد  ما  حاولت  اصرف  عنها  شياطينها  وفشلت   فحبستها  ف  القبر  ده  بطلاسم  ربط... بس  ومن يومها  حياة  ملك  اتعدلت... وما  سمعتش  حاجة   تانيه  عنها  او  عن  دمية  انابيل... بس  لما  انتي  نزلتي  صورتها  بالمنشور... انا  اتصدمت... هيه  نفس  الدميه... انا  مش عارف خطيبك  جابها  إزاي... بس  هعرف... بس  من  هنا  لوقت  ما  ابعت لك  تاني... اوعي  تأذيها... او  تضربيها او  تحاولي  تتخلصي  منها"


انا  اتفزعت  من  كلامه ... رديت  عليه  وانا  ايدي  بتترعش


" بس  انا  خلصت  منها  بالفعل  انا  حرقتها  ورميتها فى  الشارع "


" ايييييييه.... عملتي  اييييييييييييه.... انتي  مجنونة... انا ... انا  مش  هقدر  اساعدك... انابيل  هتنتقم  منك  اشر إنتقام... ومفيش  لا  ساحر  ولا شيخ... ولا  اي  قوة  على  وش الأرض  هتقدر  تساعدك  دلوقتي... إزاي تعملي  كده  بعد ما  اتاكدتي  انها  مش  طبيعيه... كان  لازم  تفكري فى  عواقب  عملتك  يا  ملك.... انا آسف... بس  محدش  هيرحمك  منها... ربنا  معاكي  يا  ملك"


قفل... وقفل  النت  خالص..... انا  اترعبت  من  كلامه... قمت بحذر  


وبصيت  من  الشباك.... وكانت  الصدمة... ملقتهاش... مش  موجودة... مالهاش  أثر 


انا  بقيت  واقفة  بارتجف... كلام  الشاب ده... خلاني  اموت  من  الخوف


مقدرتش  اقعد  لحظة   واحدة   فى  البيت لوحدي  تاني.... خرجت  اجري على  بيت  اخويا.... 


وقفت  مع  الناس  ومع  اخواتي... احمد  اخويا  كان  هيتجنن


الأيام اللي  جت  بعد  كده... كنا  ف  بيت أحمد... كنت بنام  في  حضن  ماما  زي العيال


عدي  حوالي  5 أيام... حنين  دفناها... ورجعنا  البيت انا  وماما... فى اول  ليلة  ليا  فى  اوضتي 


كنت  مرعوبة... قلت  لماما  انام  جمبها... رفضت  وزعقتلي  وقالتلي  كفاية   انتي  مش صغيرة


اتخرست... ورجعت  لاوضتي  وانا  متأكده ان  جن  انابيل  ولا  شياطينها... هينتقموا  مني  ويستفردوا  بيا


جريت  جيبت  مصحف  بابا  الضخم  وخدته  فى  حضني... حاولت  انام  لكن


عيني  على  أركان الأوضة   الضلمة.... وعالدولاب... كنت  مرعوبه  أوي.... زي  ما  بيقول  المثل


"" وقوع البلا ولا  انتظاره""


فانا  كنت  عارفة ان  الجن  هيطاردني... وانا  بخاف  هحمي  نفسي  إزاي  غير  بكتاب  ربنا


أخيراً.... نمت... ومحصلش  حاجه  الحمد لله... لكن  حلمت... بس  انا  وقت  ما  كنت  ف بيت  اخويا


مكنتش  بحلم  بحاجه  خالص... فمحطتش  ف  دماغي موضوع الأحلام والكوابيس  وكده


بس الليله  دي  حلمت.... حلمت  اني  في  اوضتي نايمه  على  سريري.... وحاضنة  المصحف


كنت  زي  اللي  طايرة  فى  الهوا  وبتفرج  عالمشهد.... كنت  نايمة   بهدوء  وسكينة ... وفجأة


خرج  من  ركن الأوضة   الضلمة... خيال  لحد... كان  الخيال  ماشي  عالحيطه


فضل  ماشي... ماشي... لحد  ما  وصل  لسريري.... انا  كنت  مرعوبة   وانا  بتفرج


بس  مش  قادرة   امنع  نفسي اني  اشوف.... الخيال  خرج  من  الحيطة.... خرج  بجد


وبقي  طيف  اسود  واقف  جمب  سريري.... طيف  ملهوش  ملامح


لكن  ليه  صوت.... لقيته  وطي  جمب  ودني  وقال  بهمس.... كأنه  صدي  صوت


(موكااااااااااا..... كوكييييييييي..... انا  مش  هأذيكي  يا  ملك.... عارفة   ليه... عشان  بحبك... ومش  هسيبك  لحد غيري.... ولو  فكرتي  فى  حد.. او  قرب  منك  حد  هقضي  عليه..... انتي  ملكي  يا  ملك)


انا  جسمي  اتنفض  ع  السرير... انا  شيفاني  بتنفض... كأني بتكهرب... ودا  ليه


لأنه مد  إيده  الهلامية  على  شعري.... بعد  عني  ورجع  وقف  ف ى الركن  الضلمه  تاني


لكنه  بيبص لي... مركز  معايا  وانا  نايمه..... لكن  فجأة  لقيته  بص  عالدولاب  وخاف


دخل  جوه الحيطة... واختفي... انا  بصيت  برعب  عالدولاب... بس.. بس  صحيت  من النوم


صحيت  بترعش.... جسمي  كله  عرق... قمت  قعدت... بصيت  على  الركن  اللي  اختفي  فيه  الكيان  ده


لكنه  فاضي.... بصيت  ع  البلكونه... النهار  طلع... اتنفست  براحة... لكن  كلام  الشئ  ده  ليا  فى الحلم


اكيد  مش  كلام  فاضي... أكيد دي  رسالة... او.. رؤية  اكيد  ليها  معني... المهم  انه  قالي  مش  هيأذيني


اتنفست  بخنقه.... قمت  من  ع  السرير... ودخلت  الحمام غسلت  وشي  كتير


يمكن  المية  البارده... تفك  خنقتي شويه.... رفعت  عيني  للمرايا..... لكن...........


كانت  ف  وشي.... الدمية.. ولا  انابيل دي  كانت  هيه  انعكاسي.... رجعت  لورا... رجعت  معايا 


لفيت  وشي  يمين وشمال... لفت  زيي  بالظبط... رجعت  بضهري  لورا   وجريت  برا الحمام


لكن... لقتني  نايمة  عالسرير... نهار أسود... ايه ده... هوه  انا  لسه  نايمة   ولا  دا  جن  ولا  شيطان  ولا إيه ده


قربت  بخوف من  جسمي  اللي نايم  عالسرير..... لكن  حاجة  اتحركت  بسرعه  ادامي


رفعت  عيني  بصيت عالحيطه.... عيني  جت  عالركن  الضلمة... مش عارفه هو   فاضي  ولا  الكيان 


لسه  واقف... الركن  ضلمة... لكن  فيه  جزء  فى  الضلمة   مسود.... اااه  فى  حاجه  سوادها  أشد  من الضلمة


انا  عايزة   اعيط.... انا  خايفة... رجعت  بهدوء  لورا  عشان  اخرج ... اجري  على  أمي


بس  سمعت  حركه  فى  الدولاب.... كنت  عايزة   اخرج  اجري  وعايزة   أقف  اشوف  فيه  ايه فى  دولابي


فضولي  غلبني.... وقفت  لكن  كنت  متحفزه  للهروب  من  الاوضه.... شوفت  الضرفة


بتتفتح  ببطء..... رجعت  لورا  خلاص  مش  عايزة   اشوف  مش  عايزة   اعرف  فيه  ايه  فى دولابي


لكن  فى حاجه  خفية  خرجت... وقفلت  الضرفه  وراها... ايواااا.... انا  بحلم  صحيح


بس  انا  متأكدة اني  مش بتخيل اللي  بيحصل ادامي  ده  دلوقتي.... في  صوت  خطوات  ماشية


بس  فين  صاحب  الخطوات  دي..... ايه  مصدرها  مش  عارفة   ومش  هستني اعرف


لفيت  عشان  اهرب... لكن... لقيت  فى  وشي  واحد  محروق  واقف  فى  وشي


صرخت  فى  وشه.... صرخ  فى  وشي.... لكن  خرج  من  بقه   حشرات 


طارت  عليا... لزقت  فى  وشي.... فضلت  اصرخ.. اصرخ.. اصرخ


فتحت  عيني.... صحيت  من النوم.... نهار  مش  فايت... لسة  الدنيا  ضلمة  بره.. دا  كمان  كان  حلم... فيه  ايه بالظبط 


قمت  بحذر... المصحف فى  حضني.... مسكته  بأيدي الاتنين  اتحامي  فيه


روحت  عالنور..... فتحته.... لفيت  بصيت للاوضة  كلها.... مفيش  حاجة  تخوف  اوضتي  عادي


رحت  عالدولاب..... شجعت  نفسي  احسن  ما  اخوفها المصحف  ف  حضني 


قربت من الدولاب... فتحته  بحذر  وقلق.... فتحته  عالآخر... ملقتش  حاجه


اووووووف.... الحمد لله... ضحكت  على  عبطي  وعلى  الرعب  اللي  عشت  فيه عالفاضي


لفيت  ارجع  لسريري..... وكانت  الصدمة


               يتبع فى الجزء

                       الرابع والخامس

تعليقات