القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الأم الحياة الفصل الخامس والعشرين

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه اسماء ندا 

رواية الأم الحياة  

بارت ٢٥

المانيا 



عادت سليا من تفقد بعض مواقع البناء لمؤسسات خيريه كان فايد اشترك بهم مؤخرا والغريب ان بيرن شريكه ليس له اي توقيع على استلام هذه المواقع ولكنه ينزل يتابعهم باستمرار تذكرة انها ذات يوم كانت مع بيرن بموقع وقابلهم احد الايطاليين هناك وبيرن اخبر هذا الرجل بلايطالى ظننا منه انها لا تفهم اليطاليه ان سليا تكون حبيبته وتعرف عنه كل شئ فاصطنعت صليا عدم فهما مجرى الحديث ليتابع بيرن حديثه مع الرجل وكان الكلام على صفقة سلاح ستنقل من خلال المواد التابعه للموقع وكانت صدمتها ان الايطالى بنهاية كلامه اخبرها بالايطاليه انه تشرف بمعرفة حبيبة الكابو ( قائد بالمافيا الايطاليه )فايد العمرى 


سليا 

(مش ممكن هو فى ناس كده فى ناس عندها المقدرة تنافق كده ده اللى يشوفه وهو بيتعامل مع فايد يقول ايه الصداقه والحب ده مش مككن ده كل خنجر وخنجر محضرهم عشان يطعنه فى ظهره هيسجنوه من 3لاربع سنين لوحده اذاى فايد وافق اصلا على استلام المواقع دى كده ده لو حد مات ياخد اعدام لا ومش اى اعدام ده هنا الاعدام صعقا بالكهراء لا وفايد بيقول هيجى الحفله لا لا مش ممكن انا لازم امنعه يجى لحد ما اوقع الزفت ده باعتراف صوت وصوره قال والحيوانه الثانيه كانت بتمثل حبه العقربه بس اذاى اقنعه انه يفضل بمصر طيب اكلم وافى بس مش معايه نمرته نهال نهال هى اللى تعرف تتصرف بس برده او عرف ممكن ما يسمح لى انا اللى اوقع بيرن لازم ما يعرفش ووافى مش هخبى عليه طب اعمل ايه انا دلوقتى تعبت )


اثناء ما كانت سليا شارده تفكر فلم تشعر بدخول مفيده عليها 


مفيده / احكى انا شايفه فى عينك حيره احكى وما تخفيش ما حد هيعرف 


سليا / انا محتاره وهتجنن اللى عرفته مخلينى مش عارفه اتصرف فايد لو جه هنا هيتقبض عليه او المافيا هتقتله 


مفيده / يتقبض عليه ومافيا ليه واذاى 


سليا / الحقير بيرن بيهرب فى مواد البناء للمواقع اسلحه مع المافيا باسم فايد 


مفيده / طيب والعمل 


سليا / لازم اللعب على بيرن بطريقته واوقعه فى شبكتى واخد منه اعتراف مسجل بس المشكله ان فايد مش هيوافق ولو عملت كده من وراه هدبحه وانا مش امامى غير كده انا حكيت ليكى عشان تبقى عارفه انى مضطره والله يا ماما انا بحب فايد ومش هستحمل يتأذى اوعدينى الكلام ده سر بينى وبينك 


مفيده / بس ده خطر عليكى فايد لو انجرح هينتقم منك انت 


سليا / هستحمله لحد ما ابعد عنه الخطر ولو حصلى حاجه ابقى فهميه انت وقتها عشان خطري اوعى تعرفيه مهما كانت حالته 


مفيده / طيب خلى نهال تساعدك وصدقينى هى مش هتعرف حد انا واثقه فيها


سليا / طيب هروح اكلمها عشان نشوف اذاى نمنعه انه يجى المانيا 


خرجت سليا من حجرتها واتجهت الى حجرت نهال التى كانت بالطابق نفسه بس بالجهه المعاكس لحجرتها دقت باب الحجرة فسمحت لها نهال بالدخول 


سليا / ممكن اخد من وقتك دقايق 


نهال / تعالى يا سولى انتى لسه هتسألى 


سليا / طيب ننزل نقعد بالجنينه 


نهال / دلوقتى احنا بعد نصف الليل 


سليا / معلش الموضوع مهم 


اتجها الفتيات الى حديقه الخلفيه للقصر وجلسا بدأت سليا تحكى ما سمعت وما وجدت بلاوراق بين صدمة وبكاء نهال 


نهال / لا لا ماينفعش يرجعوا السجن تانى حرام بقى مش كفايه اللة مروا بيه 


سليا / الحل الوحيد اللة انا قولت ليك عليه بس مش عارفه اذاى نمنعه انه يجى المانيا الفتره دى 


نهال / انا عارفه هعمل ايه وما تخفيش انا معاكى وبعد ما يخلص كل حاجه انا اللى هحكى لفايد وهفهمه 


سليا / هتعملى ايه 


نهال / هعمله مشاكل فى فروع الشركه بمصر فما يقدر يجى ولا يبعت وافى كمان ومن ناحيه تانيه هجيب زوجى من امريكا يشتغل معانا هنا واجيب اصحابى كمان فيطمأن ان احنا حواليكى ويهتم بالمقر الرئيسى باسكندريه 


سليا / حلو 


نهال / بس اذاى هتوقعى بيرن 


سليا / اصلا هو بيغازلنى من ساعة ما فايد سافر وانا عامله هبله بس دلوقتى هبدأ امثل انى بكره فايد وانى اضطريت على الخطوبه بسبب مرض امى وهحكى له اذاى فايد ساومنى 


نهال / هو فايد عمل كده 


سليا رفعت حاجبها / صبرنى يا رب بت ركذى لتودينا فى داهيه بقول همثل فهمه 


نهال / ههههههههه فهمت فهمت انت بتتحمق ليه بس يا عبعال 


نهضت سليا وهى تضرب يدها كف بكف وذهبت لحجرتها ليرن هاتفها وتجده فايد 


سليا / الو 


فايد / لسه صاحيه ليه 


سليا / مافيش كنت بتكلم انت ونهال 


فايد / بتكلموا عن ايه 


سليا / بقولها اد ايه بكرهك مبسوط 


فايد / كذابه بتحبينى 


سليا / لا يشيخ وده من امتى 


فايد / لما اجى هقولك 


سليا/ انت مش قولت مش هتيجى غير مره بالسنه رجعت فى كلامك ليه 


فايد / ده بجد بقى مش طيقانى فى ايه يا سليا 


سليا / مفيش انا بس عايزه افكر من غير ضغط وخايفه وجودك يضغط عليه يعنى مش عايزه اقرر كرد جميل للعملته 


فايد / لا والله تصدقى انا استاهل ضرب الجزمه انى اتصلت ما كنت اكتفيت بالمكالمه اللى فاتت 


سليا / خلاص اعتبر نفسك نايم وبتحلم بكابوس واقفل السكه يا فايد 


فايد / طب قولى تصبح على حبك كده 


سليا / تصبح على سعاده دايما يا فايد 


فايد / ناقص كلمة حبك 


سليا بضحكه / انسي باى 


واغلقت الخط دون ان تتح له فرصه للرد وتمددت على السرير وهى تفكر كيف تستدرج بيرن للحديث عن كيفية ايقاع فايد 

#########################


اسكندريه صباحا 


عاد وافى وفايد من يومان الى فيلا فايد ومعهم هشام وبسمه ويوسف بعد ان وعد وافى والد رنا بتجهيز الفيلا الرئيسيه بميامى ليأخذهم ليقيموا بها حتى تفرشها رنا كما تحب ثم يحددوا ميعاد الفرح عادا الى فيلاوالعجمى التى يقيم بها وافى وفايد معا كما اتفق فايد مع هشام لحين سافرهم لالمنيا 


وافى / هى ماما مفيده هتفضل بالمنيا 


فايد / ايوه عشان تراعى والدة سليا 


وافى/ تمام 


دخل وافى لحجرة والده هشام الذى اعدها بجوار حجرته فكان هشام جالس بالفرنده (شرفة الحجرة على شكل دائرى وبها طاوله وكراسى مرؤحه ) وعندما رأه هشام اشار اليه ليجلس على الكرسي امامه 


هشام / ادى احنا رجعنا سوى بقالنا يومين واستقرنا وارتحنا وكمان ساعدت اختك بفرش وترتيب فيلا ليهم لوحدهم وعملت ليهم حراسه خاصه وشغلت يوسف بالمواقع وكمام صممت ان رنا وبسمه الاثنين يشتغلوا بالسكرتاريه معاك عشان تطمأن عليهم ها خلاص ارتحت ولا لسه فى حاجه قلقاك


وافى / هرتاح لما نروح المانيا وتبدأ علاج هناك 


هشام / طيب ما انا وافقت وفايد قال هتابع مع طبيب هنا لحد ما تخلصوا حبت حجات بالشركه مش هتحكى لى بقى عن ايه حصل معاك من ساعة الحدثه بتعتى 


وافى بتوتر / طب ما تكمل انت الاول وبعدين انا هحكى 


هشام / اممم بتهرب طيب يا سيدى هحكى عشان بعد كده مش هتهرب منى 


وافى / حاضر استنى انادى فايد كان عايز يسمع 


هشام / بس هو ما سمع اللى حكيته قبل كده 


وافى / لا حكيت له انا ما بخبى عليه حاجه وهو كمان مش بيخبى عنى حاجه 


امسك وافى تليفونه واتصل لى فايد 


فايد / يا صلاة النبى كبرنا وبقينا نتصل جوه البيت كمان 


وافى / ههههه قاعد مع بابا مش قادر انادى تعالى بابا هيكمل ايه حصل 


فايد / جاى اهو بس سؤال هو الشبكه الداخليه لتليفون الارضى انا مركبها ليه فكرنى 


وافى / ههههههه عشان انا كسول وعشان انا كسول وقاعد فى الفرندا بحجرة والدى مش روحت لتليفون الارضى فى الاوضه 


دخل فايد الفريندا بعد ان اغلق الهاتف وامسك رأس وافى لينظر على حائط الداخلى للفرندا 


فايد / عامل حسابى يا دب وحاتط واحد هنا 


وافى / هههههههههه مهو انا قاعد 


فايد / ياض اركب واحد فى رقبتك طب تصدق هعملها


هشام / هههههههههههههه ده انا لو كنت جبتكم تؤم ما كنتواوهتكونوا كده ربنا ما يحرمنى منكم 


فايد / وما يحرمنا منك بابا ها لحقت الحكايه من الاول ولا بدأت 


هشام / لا لسه شوف يا سيدى يوم ما اعتقدت ان سها عملت تللى عملته بس عشان بتحبنى بجنان وما دام اتجوزنا فخلاص مش هتعدينى ولا هتأذى حد وكمان اديتنى الورق اللى يسجن ابويه و ابوها قررت زى كا الشيخ قالى اديها حقوقها ليله وبعدين اقولها انى هطلقها لانى مش بحب غير زينب ولكن هى خدعتنى وكانت حطه حاجه فى العصير ولما صحيت الصبح 

#######F. B. ####

استيقظت صباحا لاجدها نايمه على صدرى عاريه فجذبت الغطاء ووضعته عليها ولا اتذكر ما حدث ونهضت اخذت شاور وخرجت لاجدها تضع الفطار 


سها / صباح الخير حبيبى 


هشام / صباح النور هى الساعه كام 


سها / الساعه 5 العصر يا روحى 


هشام / كام انت اذاى سيبانى نايم كل الوقت ده والشغل 


دخلت اجرى اغير هدومى والصداع هيفرتك دماغى دخلت ورايه وهى تضحك 


سها / شغل ايه يا هشام انت ناسي انك عملت لى توكيل بلادارة ده حتى احنا بقالنا 5 شهور يا حبيبى وكمان فاضل كام شهر واولد 


هشام / انتى انتى بتقولى ايه 


سها / امسك يا هشام خد الدواء بتاعك عشان تهدى وتكمل يومك فى حضنى ههههههه 


وجلست سها تضع قدم على اخرى وهشام لا يعى شئ و يصيح بها 


هشام / انت بتكلمى عن ايه دواء ايه ده انا معملتش توكيل ايه التخريف ده دماغى اه اه 


وجلس على الارض وهو يمسك رأسه بألم ويدأ يشعر برعشه بجسده ولا يعلم ما به 


سها / تؤ تؤ هتتعب كده يا هشام يلا يا حبيبى خد الحبيتين دول وكل الوجع هيروح وهنرجع حبايب زى الاول هههههههه 


دفعها هشام وخرج من الشقه وهو لا يزن جسده ويتطوح ويصرخ من الالم ركب سيارته واتجهه لزينب 


وعندما وصل لشقتها بدأ يدق الباب بهستريا 

فتحت زينب الباب 


زينب / هشام انت كنت فين وايه حصل طيب تعالى ادخل مالك 


ارتمى هشام بحضن زينب وبدأ يرتعش ويصرخ من الالم جاء على صوته جارهم سعيد 


سعيد / لا اله الا الله اهدى يا زينب وادخلى البسي هناخده للمستشفى ليه يا هشام تعمل كده فى نفسك 


هشام / معاملتش حاجه انا مش فاكر حاجه سعيد انا لو مت خلى بالك من زينب وابنى انا ماليش غيرهم 


سعيد / يا هشام الاعراض اللى انت فيها بتقول انك مدمن انا اخويه الله يرحمه كان كده اذاى بس تعمل الغلط ده 


هشام / والله ما فاكر والله ما اعرف 


سعيد /طيب اهدى بس وهاخدك لدكتور اللى كان بيعالج اخويه 


سنده سعيد وذهب مع زينب الى احد الاطباء المعروفين لعلاج الادمان اعطاه حقنه ليغيب بالنوم وحجزه بحجره بالعياده ظل هناك لمدة3شهور علاجه لم يأخذ وقت طويل نظرا انه كان فى اول درجات الادمان وايضا جسده كان رياضى وكان يخرج الالم فى ارهاق جسده بالتدريبات الرياضيه واثناء وجوده كانت سها باعت واشترت لنفسها عدد اكبر من اسهم الشركه واصبحت هى المالك الاكبر للشركه وكانت هذه الاسهم التى باسم والده الذى بعد ان اشترت اسهمه منعته من دخول الشركه طردته منها امام الموظفين واخبرته ان حاول الرجوع لشركه سوف يقضى باقى ايامه بالسجن سحبت منه بالطبع سيارات الشركه ولم تكتفى بهذا بل ارسلت له على يد محضر جواب طرد من شقته التى كان كاتبها باسم ابنه سابقا 


عندما شفى هشام من الادمان التى كانت سها سببا مباشرا به فكانت اثناء الخمس شهور تعطيه بانتظام حبوب مخدرات وكانت تعطيه الحبه قبل انتهاء مفعول ما قبلها ليظل فى عالم التوهان ينفذ ما تأمره به دون شعور عاد هشام الى منزل سها وهو يمثل انه لا زال تحت تأثير الادمان وجلس اسفل قدمها يرجوها ان تعطيه الدواء لتبتسم هى بانتصار ظننا منها انها تمكنت منه 


سها / طبعا يا حبيبى هجيب لك الدواء بس لازم تحلق ذقنك دى وتهتم بلبسك وشكلك تانى وانا اوعدك ان الدواء مش هقطعه عنك ابدا 


هشام / حاضر حاضر بس هاتى بقى انا فلوسي خلصت ومش عارف اشترى الراجل قال لازم فلوس وطالب كتير 


نهضت سها ودخلت حجرة النوم لتحضر بعض من الحبوب 


هشام ( بقى كده يا حيوانه ده انا هربيكى بس اصبرى عليه اولدى وهاخد النونو اللى ما تستهلهوش ده وارميكى زى الكلبه ) 


اخذ من يدها الحبوب والماء وتصنع انه ابتلعهم ثم دخل لحمام الشقه والقاهم بداخل المرحاض ووقف عند الحوض وحلق ذقنه ثم دخل حجرة النوم وابدل ملابسه وهندم نفسه وخرج 


هشام / حببتى يلا بقى نروح الشركه 


سها / انت عايز تروح ليه ما انا بدير كل حاجه 


هشام مسك يدها وقبلها / الشركه وحشتنى يا سوسو وبعدين انا ذهقت من البيت ايه هتحبسينى 


سها / لا طبعا يلا نروح 


خرجت سها مع هشام وهى سعيده من تحكمها به وقربه منها وعندما وصلوا لشركه امسكت يده ودخلا سويا وسط ترحيب العاملين واادعاء لهشام بالشفاء 


همست سها / انا قولت لهم انك عيان ورائد مش بتتحرك فى البيت عشان كده انا المديره هنا 


هشام / شكرا يا حببتى 


دخل هشام مكتبه واتصل بمحاميا الشركه والحسابات وطلب من السكرتاريه تجمع كل الاوراق للمشاريع التى دخلتها الشركه بغيابه 


سها / انت هتراجع ورايه يا بيبى 


هشام / ايه عملتى حاجه غلط وشكه اعرفها 


سها / حبيبى انا محضرة ملف بكل حاجه حصلت وانت عيان 


هشام / تمام هرجعه مع الحاجات اللى هطلبها من محامين الشركه والسكرتاريه والحسابات وبعدين هقعد مع المهندسين لوحدهم 


سها بقلق / خايفه تتعب 


هشام / وهتعب ليه وانتى معاكى الدواء 


سها / اممم صح مهو بصراحه لو زعلتنى مش هعرف اجيب الدواء


هشام / وانا اقدر على زعلك ده كفايه انك اخدتى بالك من الشركه الفتره اللى تعبت فيها دى 


سها / حبيبى شركتك هى شركتى هو بين الراجل ومراته حسابات 


دخلت السكرتايرة 


فيروز / الاجتماع جاهز يا فندم 


هشام / تمام انا جاى روحى 


سهام / ممكن ما احضرش الاجتماع لو عايز 


هشام / ممكن اطلب منك طلب بجد مشتاق له 


سها / اطلب يا بيبى 


هشام / فكره ايام الكليه لما جبتى كيكه فرولا اللى بحبها وقولتى انك انت عملتيها بأيدك لى 


سها / اه فكرها وفكره اد ايه عجبتك


نهض هشام وجلس جوارها على كنبه المكتب ووضع رأسه بحجرها 


هشام يتصنع البكاء / نفسي ريحا ليها اوى يا سها  انا مبقاش لى حد غيرك بعد ما ابويه طردنى ورفض يقابلنى حتى ماما رفضت ترد على التليفون وزينب رغم حبى ليها اختفت ومسألتش عنى 


سها بتأثير / لا يا بيبى ما تعيطش انا بحبك وهفضل جنبك ومش هسيبك ابدا وهعملك اى حاجه نفسك فيها  


هشام / انا مش مصدق انك بتحبينى كده رغم انى فضلت زينب زمان يارتنى كنت قدرت حبك ده من زمان  انا مش ممكن هبعد عنك تانى  


نهض هشام وقبل رأسها وابتسم / هتعملى لى الكيكه  


نهضت سها / هسبقك على البيت واعملها لك ما تتأخرش ماشب 


هشام / تسلمي لى يا بيبى 


بعد ان خرجت سها وتاكد هشام انها ركبت السيارة مع سائق الشركه 


هشام ( اه يا بنت ....... اما خليتك تتجنى وتموتى نفسك ما بقاش انا هشام ) 


ذهب هشام للاجتماع واول شئ عمله لغى التوكيل  وراجع جميع الاتفقيات وعلم انها اشترت اسهم والده  وحكى له احد الموظفين ما فعلته سها بوالده وكيف طردته خارج الشركه وهددته بالسجن امام الموظفين 


خلل هشام شعره بيده فلا يجد شئ يستطيع ان يمسكه عليها فهى فعلت كل شئ قانونى ظل يفكر  الى ان انتهى الى انه سيسايرها ويلعب على اخسار الشركه للمشروعات واثناء ذلك عندما تطمأن له سيمضيها على اوراق لتوكيله ليستطيع استرجاع اسهم والده ثم سيجعلها تخسر حتى شركتها  

انهى هشام ما خطط له واخذ المال  من خزنه سريه لا يعلم احد بها الا والده  ثم ذهب الى زينب واعطها المال لتخبئه معها واعتذر لها لانه سيبتعد لفتره حتى يجعل سها تتطمأن له ثم ذهب لشقة سها 


بشقة سها كانت قد حضرت الكيك  وزينت البيت وانتظرته ليعود وعندما فتح باب الشقه استقبلته بلاحضان  وادخلته للحمام ليأخذ شاور وعند خروجه وجد الطعام جاهز على الطاوله ابتسم لها وقبل يدها 


هشام /  انتى تعبتى نفسك وانتى حامل عشانى 


سها / انت عارف بحبك اد ايه انا ممكن اعمل اى حاجه عشانك 


هشام ببتسامه / اى حاجه 


سها / اى حاجه 


هشام / طيب تعالى اكلينى بأيدك 


ابتسمت سها وجلست بجوارة لتضع  الطعام بفمه بهيام ودلال 

ASMAA NADA 

الفصل التالي 

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق