القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الأم الحياة الفصل 26

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه اسماء ندا رواية الأم الحياة    الفصل ٢٦


حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه اسماء ندا رواية الأم الحياة 

 الفصل ٢٦

بشقة سها كانت قد حضرت الكيك وزينت البيت وانتظرته ليعود وعندما فتح باب الشقه استقبلته بلاحضان وادخلته للحمام ليأخذ شاور وعند خروجه وجد الطعام جاهز على الطاوله ابتسم لها وقبل يدها


هشام / انتى تعبتى نفسك وانتى حامل عشانى


سها / انت عارف بحبك اد ايه انا ممكن اعمل اى حاجه عشانك


هشام ببتسامه / اى حاجه


سها / اى حاجه


هشام / طيب تعالى اكلينى بأيدك


ابتسمت سها وجلست بجوارة لتضع الطعام بفمه بهيام ودلال 


بعد ان انتهيا من الطعام امسك يدها وسحبها برفق لغرفة النوم وجلس بجوارها ثم بدأ فرك رأسه ثم رج جسده وكأنه يشعر بألم وبرد 


هشام / رأسي الصداع عاد مرة ثانيه 


وضع رأسه على قدمها وبدأ يزيد من رعشة جسده وويقول اشياء ليست مفهومه فنهضت سها وتوجهت للدولاب واخرجت منه كيس به حبوب واخذت حبتان واعتطه لهشام مع الماء اخذهم هشام سريعا وتصنع انه ابتلعهم ثم كور جسده على السرير مخفى رأسه بين قدمه وأخرج الحبوب من فمه وبدأ يقلل من ارتعاش جسد لتجلس سها بجواره وتمسد على شعره 


سها / اهدى خلاص الالم هيروح تعالى لى حبيبى 


فتح عينه ثم تراجع للخلف 


هشام / انت انت ايه جابك ما خلاص انت سبتينى وقت ما كنت محتاجك انا خلاص مش عايزك ابعدى اطلعى بره انا بكرهك وبحب سها بره 


وقف وجذبها من زرعها واخرجها من الحجرة واغلق الباب وهو يصرخ 


هشام / خلاص يا زينب ملكيش مكان فى قلبى سها وبس هى بتحبنى 


سها / افتح يا هشام انا سها افتح يا حبيبى 


تمدد هشام على السرير وهو يتوعد لها بالانتقام الايام القادمه فهى قد نست انه اخذ مدلية احسن ممثل على مسرح كليه الهندسه لاربع سنين متتاليه ايام الجامعه 


مرت الايام وهشام اقنع سها انه اصبع متعلق بها ولا يستطيع ان يخطو خطوه بدون وجدها بحياته واثناء ذلك انقطع عن زينب وابنه بعد ان شرح لوالده ما فعلت به سها ووعده انه سيعيد له شركته ولكن سيهدم شركة والد سها التى كانت هى تتحكم بكل شئ بها كان هشام يمثل كل ليله انه متعب وبحاجة للمخدرات التى ظلت تعطيها له وبعد ان يأخذ الحبوب يتصنع شئ مختلف ليهرب منها .


بعد ان انجبت سها التؤم وافى ونهال واثناء ما كانت تضعهم بلاسرة احضر لها هشام ملف به اوراق كثير ه


هشام / سوسو حببتى انا اتفقت مع وفد اميركى وهنفتح فرع لشركتنا هناك بامريكا 


سها / اذاى يا هشام ده شركت بابا خسرة كل المناقصات اللى دخلتها غير ان المقالين هربت منها يعنى بدل ما تسند شركة بابا تفتح فرع لشركتنا 


هشام / متقلقيش يا حببتى ما انا هفتح الفرع ده بالنص بين شركتنا وشركة والدك امال انا جايب ليك الملف ده ليه افهمينى العملاء هنا فقدوا الثقه بشركة والدك ودى فرصه ارجع الثقه ليها 


سها / اممم فكره برده 


هشام / يلا يلا امضى كل ورقه بالملف علىةما اغير هدومى عشان اروح للوفد بلاوتيل بسرعه 


سها / الورق ده كله انا مش هلحق ارجعه 


هشام / انتى مش وثقه فيه ولا ايه خلاص يا سها بلاش لافتح فرع جديد ولا نيله 


رمى هشام جاكت البدله على الارض وخرج مصطنع الغضب وجلس بشرفة الشقه 


بعد لحظات ذهبت سها اليه 


سها / ما تزعلش يا بيبى اهو انا مضيت كل الورق انا واثقه فيك بس كنت ما بحب امضى على حاجه ما قرأتهاش 


هشام / وانا هعمل حاجه تأذينا يعنى يا سها يا حببتى انا عايز اكبر الشركه عشان ولادنا 


ضمته سها / بحبك اوى يا هشام الا قولى انت عملت ايه الفتره اللى فاتت وانا مشغوله ومش بجيب لك الدواء 


هشام / اخذتوفلوس واشتريت من الراجل اللى عرفته من فتره 


سها/ بس ده ممكن مش يكون مضمون 


هشام /هو فعلا مش بيضيع الصداع بس بيقلله اعمل ايه ما انتى مشغوله عنى 


سها / لا لا ارميهم وقولك تجيب من مين 


هشام / من مين احسن بجد انا تعبان 


سها / عارف الامن فى واحد اسمه باسم ابعت له المكتب وقوله انك عايز الصنف اللى انا باخده على طول وهو هيبعته مع ابنه عطيل 


هشام / تمام يا حببتى اروح له انا دلوقتى عشان دماغى هتجننى 


سها / لا خد انا معايه اخر حبيتين وابقى اتفق معاه بعدين خلص موضوع الوفد الاول 


هشام / تما يا قلبى 


اخذ منها الحبوب وتصنع كالعاده ابتلعها واخذ الملف وخرج من الشقه وما ان خرج من العماره القى الحبوب من فمه 


هشام (كلها خطوه يا سها وهخليكى تندمى على كل حاجه عملتيها ) 


ذهب هشام الى محامى صديقه لا تعرفه سها واعطاه الاوراق التى مضت عليها سها وهى اوراق تنازلها عن اسهم لوالده وتوكيل عام للبيع والشراء وباع شركة والدها لنفسه بملغ يغطى فقط تكلفت علاج والدها واحتياجاته اليوميه لفترة 10سنوات قادمه ووضع المال بحساب والدها الخاص ثم وقف التوكيل من والدها لها وصنع توكيل اخر لوالدها له وذعب لوالد سها وجعله يمضى على التوكيل حتى يستطيع رعايته بدون تدخل سها ولكنه وجد ان الحاله الصحيه لوالد سها متدهورة ولم يستطع ان يظهر انتقامه منها الان ففضل ان ينتظر قليلا حتى يستر صحته او يتوفى وعندما عاد لسها 


هشام / احنا هننقل النهارده عند والدك 


سها / اشمعنى 


هشام / اصله عيان اوى وطلب منى ان انقل معاه عشان انت وحشاه اوى 


سها / امممم طيب بس انا عايزه داده تراعى الاولاد عشان انزل بقى الشركه 


هشام بخبث / حببتى هجيب لك هناك داده لاولاد بس ما ينفعش تنزلى الشغل عشان خاطرى هتتعبى وبعدين ما انا بجيب لك الاوراق لحد عندك وترجعيها وتمضيها يعنى بتشتغلى من البيت وبعدين انا بغير عليكى من الهوى 


سها / طيب خلاص يا حبيبى اللى تشوفه واهو اخد بالى من بابا الفتره دى 


انتقلوا الى فيلا والدها ومع مرور السنين اهملت سها الاطفال الذين كبروا بين حضن داده مفيده وحنان ابوهم واهمال امهم التى كانت تهتم فقط بنفسها وادارة شئ ما بالخفاء وخلافاتها مع ابيهم وصراخها الدائم به وخضوعه لها المستمر 


توفى والد سها بعد مرور عدة سنوات من انتقالهم واثناء هذه السنوات كان هشام اعاد شركة والده له ولكن عادت حياته مع زينب بالسر كما طلبت هى رغم رغبته ان يجمع الاولاد معا فابنه ادهم اتخرج من كلية الشرطه وابنه وافى متفوق بكلية الهندسه وابنته نهال تزوجت وهى بالصف الثالث بكلية الهندسه ايضا اما بسمه فهى كانت بالصف الثانوى كانت ذينب مصره علىةعدم معرفت امرهم لحين وفات والد سها احتراما له فهو ليس له ذنب مما فعلته ابنته وبعد مرور شهر على وفات والد سها ذهبت سها الى الشركه ونيتها تفاجأ هشام انها ستعود للعمل فى الشركه وعندما دخلت للمكتب الرئيسى فجأت هى بوجود والد هشام يجلس على المكتب ويتابع اعماله 


السكرتيره / اسفه يافندم بس هى دخلت كده من غير ما تسمعنى 


والد هشام اشار للسكرتايره لتخرج 


سها / انت انت بتعمل ايه هنا 


ليأتى صوت هشام من الخلف 


هشام / واحد اعد بمكتبه بشركته تفتكرى بيعمل ايه 


سها / شركة مين دى شركتى انا هو ملوش حاجه هنا يخرج بره يا هشام حالا 


امسك هشام شعر سها بقوه وصفعها لتقع ارضا 


هشام / اياكى اياكى اسمعك بتكلمى معاه كده تانى وافهمى كويس انت مالكيش اى حاجه هنا الشركه دى بتاعت والدى واه شركة ابوكى يتعتى وانت تحمدى ربنا انى سيبك على زمتى لحد دلوقتى عشان خاطر ولادى بس واتفضلى على البيت زيك زى اقل خدامه بالبيت واه البيت اللى هو الشقه اللى فى الحى عشان هنرجع نعيش هناك من النهارده احمدى ربنا بقى انى مش هطلقك بس عشان ولادى يلا اخرجى على بيتك 


سها / انت اتجنيت لا لا مش ممكن انت فاكر انى سهله كده لا انا لحمى مر يا هشام وهوريك 


خرجت سها واتجهت للفيلا واخذت اوراق من هناك كانت تخبأهم احترازا ليوم كهذا ثم اتجهت الى شركتها الصغيره التى كانت تدرها فى الخفاء دون علم هشام فهى كانت للاعمال المشبوهه وتهريب المخدرات وكانت الشركه باسم والد هشام بتوكيل قد اخذته منه بالماضى لم يكن يعلمه لتتفق على نقل بضاعه من مكان لمكان ثم ارسلت لوالد هشام عن طريق منافس له دعوه لحضور جائزه ما وحددت مكان الاستلام بالقرب من قاعه مهجورة على طريق الصحراء وعندما ذهب والد هشام للقاعه معتقد انه سيستلم جائزه واثناء مروره بطريق القاعه اوقفه بعض البلطجيه وقادوه الى مكان تسليم المخدرة واثناء ذلك هجمت الشرطه على الطريق بعد ابلاغهم عن طريق مجهول وتم القبض على والد هشام على انه تاجر مخدرات ولسوء الحظ كان احد الضباط المكلفين بالمهمه كان ادهم الابن الكبير لهشام الذى تعرف على الفور بجده فقد كانت امه تريه صور له وتخبره ان يوما ما سجتمع معه لكن بعد ان يضمن ابوه ان تلك العقربه لن تقوم بأيذاء هم 


ادهم / حضرتك بتعمل ايه هنا 


الجد / والله يا بنى انا جت لى دعوه حضور تكريم ليه اهيه حتى شوف بس وانا رايح الخمسه دول وقفوا عربيتى بلاسلحه وجابونى هنا وبعدين ظهرتوا انتوا 


العقيد المتواجد / انت هتستهبل احنا مرقبين شركتك من فتره ودى مش اول عمليه بس اه دى اول مره تنزل تستلم بنفسك 


ادهم / لا يا باشا ده جدى وانا متأكد انه ملوش علاقه واقيد دى مكيده من شخص ما ارجوك يا فندم بحق معرفتك بى من سنين سيبنى اثبت ده 


العقيد / مش عارف اقولك ايه يا ادهم بس انا واثق فيك خلاص انا هتحفظ عليه لفترة بمكتبى بس انت استعجل بقى بأثبات برءته فاهم 


ادهم / حاضر يا باشا اتفضل يا جدى ومتقلقش انا هعرف مين اللى ورى ده 


الجد / هو انت ليه بتقولى جدى 


ادهم / لانى انا ادهم هشام العمرى ابنه من زينب 


الجد / يعنى انت حفيدى بجد وليه يا حبيبى معرفتك من زمان 


ادهم / دى حكايه طويله بكره بابا يحكيها لحضرتك معلش انا هسيبك بمكتب الباشا بس متقلقش هثبت برءتك بسرعه 


عاد ادهم الى بيته وجلس مع والدته وقص عليها ما حدث


ادهم / شوفتى يا ماما تفتكرى هى اللى عملت كده 


زينب / انا مش فاهمه الست دى ايه الحقد والكره ده دى مجرمه انا لازم اروح لهشام يلحق ابوه 


خرجت زينب من المنزل الساعه ا12 بعد منتصف الليل ومعها ادهم بعد ان اتصلت به لتقابل هشام بمنزلهم القديم بالحى 


هشام / فى ايه يا زينب قلقتينى 


ادهم / انهارده يا بابا كنا عملين كمين للقبض على مهرب مخدرات ووقت المداهمه فجأت بجدى هناك 


هشام / ايه اذاى مش ممكن 


ادهم /'جدوا بيقول ان الدعوه دى جات له عشان هيكرموا عشان كده راح المكان ده ولما دورة خلف الدعوه لقيتها وهميه 


هشام / اكيد هى انا هقتلها 


ادهم / اهدى يا بابا دى واحده ما تستاهل انا بس محتاج اثبت ان هى اللى بدير الشركه دى وان جدى ميعرفش حاجه عن الشركه وهطلعه براءه متقلقش 


لم يرد هشام على ادهم وحاول ان يتركه ويخرج ولكن زينب امسكت يده وجذبته للحجره وجلست معه 


زينب / بس انا مش همنعك المره دى تعمل اى حاجه زى كل مره مش هقول عشان ولادك منها ولا عشان تحافظ على سلامتنا انا وولادى بس هطلب منك طلب واحد اقعد واهدى وفكر اذاى تثبت براءت بابا الاول احنا لازم نعرف كل ورقه بالشركه دى 


جلس هشام يفكر طوال الليل بجوار زينب 

واثناء ذلك اتصل شخص ما ب سها 


الشخص / ايوه يا سها هانم هشام دخل بيت بالحى كانت عايشه فيه واحده اسمها زينب ومعاهم ابنها الضابط ادهم 


سها / ابنها ضابط 


الشخص / ايوه ما هو والعقيد بتاعه اللى موقفين شغلنا الفترهواللى فاتت 


سها / الواد ده لازم يختفى من وجهه الدنيا 


الشخص / من عينى القمر يأمر وانا انفذ 


سها / عربيه هشام تقطع الفرامل منها 


الشخص / حاضر من عينى 


اغلقت سها الهاتف ودخلت لتنام ولكن كان وافى اخذ خبر القبض على جده فى التليفون واستمع لامه وهى تخطط لقتل شخص ما ولكن لم يتصور انها تخطط لقتل والده 

كان وافى قد علم منذ فتره بشركه التى تديرها امه بالخفاء وعلم انها تتاجر بالمخدرات باسم جده بعد ما بالصدفه ذات مره رأى والده يرمى حبوب من فمه كانت سها اعطتها له بعد حالت من الارتعاش اصابة والده يومها فهم ان والده يمثل الخضوع لسبب يجهله وعندما اخذ الحبوب من سلة المهملات التى رمها والده بها قام بأخذها لاحد المعامل التابعه لاصدقاءه وعرف انها نوع من المخدرات فبدأ بتعقب والدته وهنا اكتشف الشركه واكتشف ما تفعله سها وعلم ايضا من المكالمه التى اجرتها سها مع شخص اخر انه سترميه هو وزوج اخته نهال بالسجن انتقاما من ابيه 


بعد ان تاكد وافى من نوم والدته تسحب لداخل الحجره واخذ مفاتيحا وذهب الى الشركه الصغيره وبحث بين الاوراق حتى وجد اوراق تدل على ان جده برئ من التهمه وان من يدير الشركه شاب اكبر منه سننا يدعى عطيل فأخذ الاوراق وتسجيلات التى بالشركه وذهب الى قسم الشرطه المحجوز به جده وسلم كل شئ للعقيد ثم عاد للفيلا 


خرج الجد من القسم بعد ان اخبره العقيد بان حفيده قد احضر ما يثبت برأته وتم القبض على عطيل اعتقد الجد ان ادهم من اخرجه 


اليوم التالى عاد هشام الى الفيلا ليجد سها تقف بمنتصف الفيلا تصرخ على هشام 


سها / يعنى ايه لسه متجوز اذاى تعمل كده


نظر هشام ورأى نهال تقف على السلم فلم يرد اظهار سها بشكل سئ امام ابنتها 


هشام / وطى صوتك انت عارفه ان جوزنا كان اختيار ابوكى وابويا وانا اصلا كنت متجوز زينب فى السر قبلها واظن ان قبل ما نتجوز انا قولت لك 


سها / افتكر انك قولت برده انها لما عرفت بجوزنا طلبت الطلاق وسابتك 


هشام / فعلا هى طلبت لكن انا رفضت وفضلت ادور عليها السنين اللى فاتت ولسه لقيها من كام سنه هى وابنى وبنتى


سها / اسمع يا هشام ابنك وبنتك يجوا يعيشوا معانا فوق راسى لكن هى لا انت سامع لانا لاهى 


هشام / يبقى اكيد هى وانت عارفه انى بحبها بس مرة تانيه عشان خاطر ولدنا اعقلى هى هتعيش فى فيلا تانيه بابنها وبنتها وانتى هنا مع بنك وبنتنا اتجوزت الحمد لله 


سها / لا مش هيحصل وانا بقى هموت لك ابنك اللى فرحان بيه لا وكمان هحرق قلبها عليه زى ما اخدتك بعد ما رفعت انا شأنك ههدك وعلى فكرة انا بعت كل اصول الاملاك اللى بتوكيل اللى كنت عمله وقت تعبك ابقى ورينى بقى هتعيشها منين 


وخرجت مسرعه الى سيارتها وانطلفت بسرعه جننيه 


######END .F .B ########


هشام ده اللى حصل زمان يا بنى قولى بقى ايه حصل معاك 


وافى / بس يا بابا انا اللى خرجت جدى من الحجز مش ادهم انا الى قدمت الورق والتسجيل اللى يدخل عطيل السجن دلوقتى عرفت ليه جدى عمل كده معايه بس لازم يعرف الحقيقه لازم يعرف انه ظلمنى انا عمرى ما هقدر اسامحه ابدا 


نهض وافى وهو لا يستطيع ان يمسك دموعه والالم بصدره يعتصر قلبه لا يستطيع توقف ذكريات كيف دخل السجن نعم كانت 3اسابيع ولكنها كانت له سنوات ظل يعلج على اثارها ما لا يقل عن 10سنوات بل للان لازال تحت العلاج بدليل ما حدث اثناء الفرح 


هشام / روح وراه يا بنى اوعى تسيبه 


فايد / متقلقش يا عمى انا مش ممكن اسيبه 


خرج وافى مثل المجنون ركب سيارته وقبل ان ينطلق كان فايد داخل السيارة معه 


وافى / انزل يا فايد انا لازم اواجه جدى 


فايد / واجهه وانا معاك مش هسيبك 


انطلق وافى بالسيارة كلمجنون وتوجه لفيلا جده بالعجمى وعندما وقف امام باب الفيلا رفض الحراس ادخاله كالعاده ولكنه تراجع بالسيارة وانطلق وكسر باب الفيلا ليخرج الجد على صوت الارتطام 


الجد / انت بتعمل ايه هنا 


وافى / ايه مش عايز تشوف ابنك 


الجد / ابنى اللى امك قتلته 


وافى / لسه عايش واللى الدفن يبقى السواق مش هو 


الجد / انت بتقول ايه 


وافى / بقولك ابويه عايش ومعايه فى الفيلا بتعتى كان فاقد الذاكرة ولسه رجعاله 


الجد / اوعى ياض تكون بتكذب 


وافى / فاكر فاكر ياجدى لما جيت لك اعيط واقولك الحقنى هتسجن على 10000 جنيه امى كانت واخده بيهم واصل امانه باسمى وانا ما عييش اسده فاكر عملت انت ايه 


الجد / فاكر ولو اتكرر الزمن هرميك بالسجن بايدى 


وافى / رغم ان انا اللى خرجتك من السجن انا اللى اديت الشرطه اللى يدخل عطيل وامى السجن ويخرجك 


الجد / لا حفيدى اللى امك قتلته هو اللى خرجنى 


وافى / لا مش ادهم اللى خرجك انا اللى خرجتك وتقدر تسأل العقيد اللى كان ايامها ماسك قضيتك وعلى فكره برده فى احتمال ان ادهم يكون عايش وانا اللى هلاقيه برده 


جلس الجد على كرسي بالحديقه بعض ان شعر كم ظلم هذا الفتى / انت ليه ماقولتش كده من زمان انا انا ......


وافى / لا مش مسامحك ومش هسامحك بس ماما مفيده ربتنى انى ادى كل شخص حقه حتى لو عدوى 


اخرج وافى ورقه وقلم وكتب عنوان الفيلا ووضعه امام جده 


وافى / ده مكان ابنك لو عايز تشوفه 


وخرج وافى دون ان يرد على نداءت الجد الراجيه ان يسمعه انطلق بسيارته الى مكان على شاطئ البحر ليس به احد خرج من السياره ووقف ينظر للبحر ليقف بجوارة فايد 


فايد / اصرخ طلع اانار من جواك 


وقع وافى على ركبه وهو يضع يده على رأسه ويصرخ ألما ثم اردف 


وافى / كنت صغير يا فايد كنت صغير انا كنت 20سنه مهتم بس بدراستى كان حلمى اتجوز البت اللى خطباها وانا فى 2كليه بس ما حلمت غير ببيت فى حب ومفهوش مشاكل مفهوش ام لما تتخانق مع زوجها ترطنى بسلاسل وتجيب واحد يضربنى وتهددنى لو قولت لبابا ه ه تخلينى مش راجل تخيل يا فايد ام بتعمل كده فى ابنها من وهو عنده 9سنين كل ما تغضب من بابا تعاقبنى انا وكل ما امنعها من انها تأذى نهال تعاقبنى انا عارف يا وافى مين اللى كانت بتجيبه يضربنى عارف مين هو هو عطيل ما كانش بيقولى غير يا وافيه عرفت ليه كنت بكرهها اوى وبخاف منه اوى مش بس عشان اللى عمله فى السجن لا هو كان بيعمل بيضربنى بأذن امى وامامها 


احتضنه فايد ومسد على رأسه ولم ينطق بحرف فقط ترك وافى يخرج الالم بداخله عن طريق البكاء بين يديه وهو يقسم بداخله على ان يعاقب عطيل بأضعاف اضعاف ما كر به وافى 

##########################


عارفين هعض اللى هيقول البارت قصير 


ASMAA NADA 

شيفاك يالى بتفرج من غير ما تعمل تعليق او تصويت


اعزائى القراء والمستمعين (اللى هما بيسمعوا القارء ) اتمنى تستمتعوا بالروايه

بحبكم

الفصل التالي 

تعليقات