القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 

حصرين ع موقع المجد للقصص   فريده احمد فريد  الوجه الآخر للقمر  الفصل الثالث و العشرون والرابع والعشرين

حصرين ع موقع المجد للقصص 

فريده احمد فريد

الوجه الآخر للقمر

الفصل الثالث و العشرون والرابع والعشرين


ف فندق فخم 

يقام  المعرض السنوي  ف  قاعه  الفندق... ويحضر المعرض  كبار رجال الأعمال ف  مجال  الازياء والموضه


وأيضاً  بعض الممثلين  والنقاد  والصحافه  وغيرهم.... حسن  كان  مع  سما  ف الكواليس  يحضرون  العارضات


دورهم  لم  يحين  بعد  كانوا  يستعدون  لدورهم  بعد  عرض  شركه  مذهله ويوبيلا  الذي  يعرض  الأن


ف الخارج  محمود  كان  يجلس  مع بعض  رؤساء  شركته .. كان  يتابع  العرض... كانت  ازياء شركته


انهت  عرضها... و صفق  الناس  بحراره  للمصمم.. وبدأ  يهنئ  الناس  محمود  واعضاء شركته


نور  كانت  تتابع  العرض  بأشمئزاز...لم  يعجبها  اي  عرض  مما  قدم  سابقاً... كانت  تري  ان هذه  الازياء  فاضحه  ولا


تستحق  كل  هذا  الثناء  والإعجاب... لكنها  لم  تبدي  رأيها  لأن  محمود  لم  يسألها  ولم  يهتم  بها اصلآ


كان  مشغول مع  رجاله...لم  يهتم  أيضا  بباقي  العروض... كان  الآن يتم  عرض  أزياء شركه  حسن..... محمود  كان  غارق


ف الحديث مع  احد الرجال... انتهي عرض  أزياء حسن... تقدمت  المذيعه  لتقديم  حسن وسما.... خرجوا  خلف  العارضات


صفق  لهم  الجميع بحراره  أيضآ....نظر  لهم  رجل  من  شركه محمود... اقترب  من  محمود  وهمس  له


(دي  الشركه اللي  قلت  لحضرتك عليها  دول  اكبر  منافسين  لينا  دلوقتي... شايف حضرتك الراجل ده ... صاحب  الشركة... دا....)


محمود  انتفض  واقفا.. نظر  مصدوم  غير  مصدق... قال  بصوت  عالي


(حسن.... حسن  ابن عمي... حسن  معقول... هوه حسن)


انهي  حسن  وسما  تحيه  الحضور  وعادوا  للكواليس... محمود  ركض  بسرعه  ع  الكواليس... نور  نهضت  مسرعه


وركضت  خلفه... محمود  كان  يسأل  رجال الأمن  عن  غرفه  حسن... أشار له  الحارس ع  مكان  حسن  وسما


نور  وصلت  لمحمود  مسكت يده  بقوه  وسألته

(ف  إيه ... مالك  يا  باشا  بتجري  ليه  كده)


محمود  شد  يده  من  يدها  وركض  لغرفه  حسن... دفع  الباب  بقوه... حسن  كان  مع  سما  وبعض  رجاله


دهش  الجميع من  دخول  محمود  بهذا  الشكل... صرخ  احد الرجال  ف  محمود


(انت مين  وإزاي  تدخل  كده)


محمود  تجاهل  الرجل  وتقدم  من  حسن  ووقف  أمامه  مصدوم... حسن  نظر  له  بتعجب  وسأله


(انت مين... شكلك  مش  غريب  عليا... انت  مين)


محمود  مسك  يده  بقوه  وقال  مندفعا

(تعالي معايا... عايز  اتكلم  معاك  لوحدنا)


حسن  نظر  له  بصدمه  لكنه  اؤم له... قال  حسن  لرجاله

(اطلعوا  لو  سمحتم   سبونا  لوحدنا دلوقتي)


نظر له  الرجال... وخرجوا  خلف بعضهم... لكن  سما  لم  تتحرك... نظر  لها  محمود... قالت له  بحده


(انا مش  خارجه من  هنا... انا عايزه اعرف  انت عايز ايه من  مستر  حسن  انت مين)


نور  نظرت  لها  بغضب  وتقدمت  منها... سما  خافت  من  نور  وعادت  بقدمها  للخلف  قالت  لها  نور  بغضب  وغرور


(اتكلمي  كويس  وانتي  بتكلمي  الباشا... قالك  بره  يبقا  بره)


نور  لوت  ذراع  سما... سما  صرخت  بآلام... حسن  مسك  نور  من  يدها  وقال  لها بغضب


(سبيها  انتي  مجنونه... انتوا  مين  وعايزين ايه  بالظبط)


محمود  امسك  يد  حسن  الممسكه  بنور... نظروا  لبعض  جميعأ... ساد  صمت  وتوتر  من الجميع.... محمود  اخذ  يد  نور  واوقفها  بجواره


سما  وحسن  نظروا  لهم  بغموض... محمود  اقترب  من  حسن وقال  له  بعدم تصديق


(انت  مش  عارفني  يا  حسن... انا  محمود  محمود  ابن عمك  انت  إزاي  ناسيني... وإزاي انت  عايش  اصلآ)


هنا  عم  صمت  مرعب.... حسن  برق  بعيناه  غير  مستوعب... سما  توقف  قلبها  عن النبض... لم  تستطع ان تاخذ  نفسها


نور  تنظر  لمحمود بصدمه  وتنظر  لحسن بصدمه  أكبر... حسن  تكلم  بلعثمه


(انا  إزاي  عايش... ابن عمي... انا... انا  مش فاهم حاجه.. انت... انت  بتتكلم عن مين بالظبط... انا.. انا  مش فاهم حاجه... سما... سما الراجل ده بيقول ايه)


نظر  محمود  لسما  وسأله

(وانت  بتسأل  دي  ليه... حسن  ايه اللي جرا لك... مالك)


سما  انقبض  قلبها... حسن  نظر  لها... رأي الخوف  ف  عيناها... فهم من  خوفها  ونظراتها  الشارده  انها  تعرف شيئآ


اقترب  منها  ومسك  ذراعها  بقوه  وهزها  بعنف  وهوه  ف  قمه  غضبه


(إيه... ما  تتكلمي... انطقيييييييي... الكلام ده صح... انا  ابن  عمه... ايه الحوار يا  سما... انطقيييييييي)


سما  دموع عيناها  حاولت  انقاذها... لكن  الجميع ينظر  لها  مترقب  شرحها  لهذا  الموقف...


عادت  للخلف  وهيه  تنظر  لحسن  بخوف... لكن  نظراته  الحارقه... فزعتها  واجبرتها  ان  تتحدث


(حاضر... هقولك... هقولك  ع  كل حاجه  يا  حسن... انا.. انت.. حسن  انا)


حسن  بصراخ

(انا اييييييييييييييه... اتكلميييي)


سما  ببكاء

(حسن... انا... انا  مش  شغاله  عندك... انت... انت  اللي كنت  شغال عندي)


ساد  نفس  الصمت  المرعب... حسن  شعر  انه  شل  من  الصدمه... محمود  لم  يفهم  شيئاً... قال  لها  بحده


(ما تتكلمي ع طول... قصدك إيه  بأنه هوه  اللي  شغال عندك... مش  انتي  مصممه  الازياء بتاعه  شركته... يبقا إزاي  هوه اللي  شغال عندك)


حسن  نظر  لها  بفضول  وغضب  منتظر  منها  ان  تكمل

جلست  سما  بتعب  ع  أقرب كرسي  لها... اخذت  نفس عميق  وقالت  وهيه  تتنهد  بألم


(ايوا انا  مصممه الازياء ف الشركه... بس  دي  شركتي... او  كانت شركتي... انا  اتنازلت عن  كل  املاكي  لحسن... هقولكم  ع  كل حاجه من  البداية... انا  انا  من  مصر... كنت  عايشه  مع  امي... ف يوم  امي  خدتني  وجينا  هنا  جت  هربانه من جوزها... مش  ابويا  لا  ابويا  مات  وانا  طفله... اتجوزت امي  راجل  أعمال... بس  مع  الوقت امي  عرفته ع حقيقته.. المهم  عاشت  معاه ف  عذاب  لحد ما  هربت  منه  وجينا  عشنا  هنا... اتعرفت  امي ع  شاب ... أتقدم  لوظيفه  عندها ف شركتها... المهم  امي  جوزتنا  لبعض... وعرفنا  بعدها  ان  الشاب ده  يبقا  ابن جوزها... عذبني  شفت منه  المرار... جوز امي  اتحبس  ساعه الثوره... و أمر ابنه  يدور علينا  ولقانا وانتقم  مننا... لدرجه انه  قتل امي  أدام عيني... وخدني  وهرب  بيا  فضل  حابسني  عشان ما ابلغش عنه.... عذبني  جوعني  شفت  منه  العذاب  ع حق ربنا... بس... بس  انا  هربت منه  قدرت  اهرب  بعد  عذاب  ومحاولات كتير... بس  قدر  يلحقني  وخدني  للجبل  عشان  يقتلني  ويرميني.... بس  بقدره قادر  انا  خدت  منه السلاح... و... وقتلته... انا  قتلته  كان  غصب عني وربنا... كنت  خايفه  مرعوبه... كانت  لحظه  مجنونه... كانت  حياتي  قصاد حياته... مفقتش  لنفسي  غير  والرصاصه ف  قلبه... خفت  اتحبس ولا  حياتي  تتدمر  بسببه.... رميته  من  ع الجبل... انا  اللي  رميته... بس  شفت  حاجه  تانيه... شفت  عربيه  بتتقلب  ادامي  من ع الجبل... وقع  منها  شاب... معرفش  إزاي عملت  كده.... بس  جريت... جريت  نزلت  ورا  العربيه... شفتك  يا  حسن  كنت  غرقان  ف  دمك.... شديتك  بعيد  عن  العربيه.... بس  خطر  لي  فكره  مجنونه... سبتك  فاقد الوعي... وجريت  شديت  محسن  جوزي  جبته  جمب العربيه..وخدت  من  جيبك  بطاقتك... ورمتها جمب العربيه... وولعت  فيها... انفجرت  العربيه... انا  اتصلت بالاسعاف  وخدوك  ع  أقرب  مستشفى  لكن  انت  كنت  فقدت الذاكره.... قلت لك  انك  شغال عندي... الحارس  بتاعي.... كنت  زورت  لك بطاقه  بأسم  حسن الشاذلى ... خدت  اسم  حسن من  بطاقتك.... دا  الإسم  اللي  انا  افتكرته  من  بطاقتك... إنما باقيه  إسمك  ما خدتش بالي منه  كويس .... بس  بعد  ما  خفيت  من  جروحك  والكسور  اللي ف جسمك... خدتك  ع البيت اللي  انت عايش  فيه دلوقتي.... وبقيت  الحارس  بتاعي... بس  انا... انا  حبيتك  يا  حسن.. كنت  حنين  عليا  أوي... طلبت  منك  نتجوز.. انت  رفضت... وقلت لي  مستحيل تتجوز  الهانم  بتاعتك  اللي  انت  شغال  عندها... بس  القدر  كان  قاسي  عليك  يا  حسن... حصلت لك حادثه  تانيه... و فقدت فيها  الذاكرة  من  تاني... افتكرت ان  ذاكرتك  الأصليه  رجعت لك... لكن  انت  كنت  ناسي  كل  حاجه... سألت الدكتور ع  حالتك... قالي  عادي  بتحصل ان  الانسان  يفقد  ذاكرته اكتر من  مره... مش معني  انه  كان فاقد الذاكره  ويرجع يعمل  حادثه  ان  ذاكرته  الاساسيه هيه  اللي  ترجع له.... حالتك  كانت  نادره   صحيح لكن  كان  ف  زيها..... انا  افتكرت  كلامك  بخصوص اني  الهانم  بتاعتك... فكرت  ف  فكره  مجنونه  اكتر  جنان  من  الفكره  الاولانيه... كتبت  كل حاجه  بأسمك... كل  ما  أملك  كتبته  ليك.... و  حذرت  الحرس  والموظفين  عندي  انهم  يقولوا  لك  الحقيقه... وطردت  كل  الشغالين  من  البيت... و رجعت لك  المستشفى  وعرفتك  اني  السكرتيرة بتاعتك  والمسؤوله عن  كل  حاجه... بس  انت... انت  رجعت  واحد تاني... واحد  غير  اللي  انا  حبيته... كنت  بتكرهني بطريقه  غريبه... ورغم  كده  ما قولتش  ع  الحقيقه.... فضلت  مخبياها  جوايا... كان  كفايه  عندي  اني  اشوفك  ادامي... كنت  فاكره  لما  اني لما أخليك  انت  البيه  وانا  اللي شغاله  عندك  هتتجوزني  ونعيش  مع بعض... بس... بس  انت  بقيت  شخص تاني... مغرور  أناني... بقيت  شخصيه لا  تحتمل... بس  انا برضو  فضلت  أحبك يا  حسن... ودي... دي  الحقيقة كلها)


انهارت  سما  من  البكاء... حسن  ومحمود  نظروا  لبعضهم  بصدمه... محمود  قال  بحده  اشبه  بالصراخ


(انتي... انتي  إزاي تعملي  كده... عشان  خاطر  نفسك  تقتليه... ما فكرتيش انه  عنده  عيله  عايزاه.... بقا  ابني  عمي  عايش  طول السنين  دي  واحنا  فاكرينه  ميت... انتي  ايييييه.... جنس ملتك  ايه... عشان  انانيتك   تاخديه مننا... تاخديه  من  أهله  وتلعبي بيه  ع  كيفك)


سما ببكاء(انا.. انا  مكنتش  أقصد... انا)


لكن  صفعه  قويه  تلقتها ع  وجهها... نور  انتفضت مكانها... حسن  قال  لها  بغضب


(بتلعبي  بيا  يا سماااااا.... انا  يتلعب  بيا  من  حته  بت  تافهه  زيك انتي... انا... انا  هقتلك)


لكن محمود  ونور   مسكوا  يداه.... محمود  قال  له  يهدأه

(خلاص  خلاص  يا  حسن  سيبك  منها... وتعالي .. تعالي  خلينا  نرجع  مصر  النهارده... دا  ابوك  وامك  هيتجننوا  من  الفرحه  لما  يشوفوك  ادامهم ... تعالي  يلا)


حسن  بصق ع  سما  بكل  احتقار.... وقال  لها

(مش عايز اشوف وشك تاني  ف حياتي.... انا  هتنازل لك  عن  كل  حاجه... مش  عايز  من  وشك  اي حاجه.... هرجع لك  كل  املاكك... وهرجع  لأهلي  واحمدي  ربك  اوي  اني  مش  هبلغ  عنك... بس... حذاري  اقابلك  تاني  ولو صدفه... صدقيني  يا  سما... هقتلك... هخلص عليكي... هبقا  كابوس حياتك   يا  حقيره)


نظر لها  بغضب  اعمي... وخرج  من  الغرفه كالعاصفه  الهوجاء.... خرج  خلفه  محمود... نور  نظرت  لها  بآسي


شعرت  بالشفقه عليها... كرهت  طريقه  حسن  ومحمود  ف  تعنيفها... لم  يآبهوا  بالظلم  الذي  تعرضت له  تلك  الفتاه ولا  بالحب  الذي تكنه  لحسن


محمود  نادي  نور... خرجت  نور  وتركت  سما  منهاره من  البكاء.... سما لم  تحتمل  ان  تظل  هنا... لم  تحتمل  شعور الإهانة  والذل  أكثر.... خرجت  تركض  بسررعه......


ف  الخارج... محمود  وحسن  كانوا  يسيرون  حسن  كان  يحدث  نفسه  غير  مصدق... محمود  كان  يهدأه


نور  كانت  تسير  خلفهم... لكن  محمود  وقف  فجأه... رأي هناك  ع  بعد  عده أمتار منه... رأي  رجل  يرتدي  بذله


غاليه  ويقف  ينظر   للجميع  كأنه  منتظر  ظهور  أحدا  ما.. كان  هذا  الرجل هوه  منذر.... حسن  نظر  لمحمود  الذي  توقف  فجأه


محمود  صرخ

(منذررررررر)


ركض  محمود  بكل  قوته  تجاه  منذر... منذر  رآه... ركض  مسرعا.... نور  وحسن  ركضوا  خلف  محمود


رجال  منذر  رآوا  الموقف... اخرجوا  اسلحتهم... و بدأوا  يطلقوا  الرصاص  ف  الهواء... هرج ومرج  ف  القاعه


صراخ  وركض  من  كل  حدب وصوب..... محمود  أضاع  منذر.... خرج  يعدوا  للخارج... لكنه  فقده.. ضرب  الأرض بقدمه  وصرخ


حسن  لحق  به.. قال  له  وهوه  ياخذ  نفسه  بصعوبة

(ف إيه... منذر  مين  اللي  انت  بتجري  وراه  ده)


نور  وصلت  وسمعت  سؤال  حسن... اخذت نفسها  هيه  أيضا بصعوبة بسبب  الركض.... محمود  قال  بصراخ


(ده.... دا  قاتل  أخويا....دا  اللي  قتل  احمد  اخويا... انا  عمري  ما  انسي شكله  أبدا....)


محمود  أخرج  صورته  من  محفظته.... نور  نظرت  له  بشفقه... كاد  ان  ينفجر  من  الغضب  لكن  حسن  قال له


(كده  هوه  هيختفي  يا  محمود ... مكنش  لازم  توريه  انك  بتجري  وراه... كنت  قلت لي  يا  محمود.... انا  عارفه... دا  سفاح  مجرم خطير.... دا  اللي  خطف  سما  قبل  كده  وانا  لحقتها  منه... دا  زعيم  عصابه   كبير  اوي  والحكومه  هنا  ف  لبنان  بتخاف  منه.... بس  صدقني  الظابط  قالي  انه  ما  بيقعدش  ف  بلد  اكتر  من  شهر... اكيد  هيختفي  دلوقتي... ومستحيل يفضل  هنا .... كل اللي انا  عرفته  عنه... انه  بيروح  البلد  اللي  هينفذ  فيها  جريمته... اكيد  هوه  جه  هنا  النهارده  عشان  هيعمل  مصيبه... بس  طالما  انت  كشفته  يبقا  هيختفي... تعالي  تعالي  دلوقتي... وانا  هكلف  ناس  اعرفهم   يتحروا عنه  وهعرف  لك  هوه  هيفضل  هنا  ولا  هيسافر  كالعادة)


محمود  ذهب  مع  حسن  ونور  لسيارته... ف السيارة... حسن سأل محمود  عما  حدث  له... قال له  محمود


عن  العائلة... وعن  قصه  أخيه  الذي  قتل  ع يد  منذر... وعن  سفره  لمتابعه العمل  هنا  ف  بيروت... وعن  الحادث


الذي تعرض  له.... وعن  صدمه  ابيه  وحزنه  عليه... تعجب  حسن  وسأله


(طب  إزاي  استنتجوا  ان دي  جثتي  من  غير  ما  الطب الشرعي يفحصها)


قال محمود (اكيد  لما  لقوا  بطاقتك  وورق  عربيتك  عرفوا  ان  الجثه  بتاعتك  وطبعاً لأنك  اختفيت  كان شئ طبيعي ان محدش  يشك  ف الجثه... انت  اترحلت  ع  مصر  واتدفنت  الجثه  هناك..... بس  ما تقلقش  جدي  هيصلح  الموقف ده  ونرجعك عايش  من  تاني.... معلش يا حسن... قهرتي  ع  هروب  الكلب ده مني .. مخلياني مش عارف  اتكلم  ولا  افرح برجوعك)


حسن يربت  ع  كتفه  وهوه  يقول

(ما  تخافش.... هنلاقيه.... لازم  هنلاقيه)


هنا  تعجبت  نور  من  شئ  غامض  سألت حسن

(بس  انا عايزه  افهم حاجه  يا  حسن باشا... طالما  انت بتقول ع  منذر  ده  انه  مجرم  خطير  والحكومه قالبه  الدنيا عليه... ليه  يجي  المعرض السنوي  وهوه  عارف  انه  مترشق  حكومه  عشان  الناس  المهمه  اللي  فيه.. إزاي يخاطر  بنفسه  ويظهر  كده)


حسن  نظر  لمحمود... و رأوا  ان  نور  محقه  ف  سؤالها... حسن  برق  بعينه  وقال  بغضب


(أكيد  عشانها... اكيد  جه  عشان  سما)


محمود  بأستفهام

(عشان  سما.... ليه  يعني  قصدك ايه)


حسن  بغضب (عشان  البيه  حبها... كان  خاطفها زي ما قلت لك... و وقع  ف  حبها)


محمود  رفع  حاجبه  ف  دهشه... لكن  نور  قالت  بتوتر

(معقول ... طب  أقف... أقف  يا  محمود  باشا  بسررعه)


محمود توقف  بالسيارة  ونظر  هوه  وحسن  لنور... سألها  محمود


(إيه  ف  إيه  مالك)


نور  بثقه

(ياباشا  طب  ماهي  محلوله  اهيه... طالما  اللي  اسمه  منذر  ده  عمل  كل  ده  عشان  سما... يبقي  المفروض  نرجع  نأخدها... يعني  نعملها  طعم  نصطاد  بيه  الواد  ده... مش  انت  قلت  يا  حسن  باشا  انه  هيهرب... هيختفي.... يبقا  إحنا  ناخد  سما  ونوريه  اننا  خدناها... اكيد هوه  مراقبها.... ربنا  يستر  بس  وما يكنش  خطفها  تاني... احنا  لازم  نرجع  دلوقتي  وناخدها... ونسيب  خبر  اننا  هنرجع  مصر  وهيه  معانا... وكمان  نسيب  عنوان  بيتك  يا  حسن باشا  مع  حد  من  الحرس عند  بيتك  او  بيتها... وبكده  منذر  هيعرف  هيه  فين... وهيجي  برجله  لحد عندنا... ووقتها  هنعمل له  كمين  ابن جنيه  ونقفشه... ايه رأيكم)


محمود  نظر  لها  بأعجاب  ودهشه... حسن  نظر  لها  مصدوم... قال  لمحمود  وهوه  ينظر  لها


(مين دي)


نور  ابتسمت  له  ببلاهه  ومدت  يدها  تصافحه  وهيه  تقول


(انا  نور... الحارس الشخصي  بتاع  محمود باشا)


حسن  برق لها  غير مصدق... محمود  ضربها  ع  رأسها .. وقال  لحسن


(دي  مراتي.... اغبي  حد  ممكن  تعرفه  ف حياتك... عاماً  الغبيه  دي  فكرتها  كويسه  اوي... حسن  يابن عمي  معلش  تعالي  ع نفسك  واتحملها  لازم  نروح  نأخدها فعلاً  بأي حجه.... ولازم  ترجع معانا ع  مصر... منذر  هنا  سهل  يختفي  إنما  هناك  ف  مصر.... مفيش  مكان  هيقدر  يستخبي  فيه  مني... يلا  دلوقتي  بسرعه  ولازم  سما  دي  ما  تعرفش  الحقيقه... زي  ما  لعبت  بيك  يا صاحبي... جه  الوقت  اللي  نلعب  احنا  بيها... ها  قلت إيه)


حسن  نظر  له  بغضب.... لكنه  أؤم  موافق... محمود  عاد  بالسيارة  بسررعه.... وصل  للفندق... لحسن الحظ


وجدوا  سما  لاتزال  هناك... كانت  ف  سيارتها.... كانت  تضع  يدها  ع  مقود  السيارة  وتبكي... حسن  ومحمود


نظروا  لها... محمود  قال  لحسن

(يلا... روحلها... روح  هاتها)


حسن(وانا  مالي  مش  دي  خطه  مراتك... روح  هاتها  انت)


نور   نظرت  لهم  بضيق... دفعتهم  الاثنين  من  طريقها و مرت  بينهم  و  ذهبت  لسياره  سما... فتحت  الباب


سما  فزعت... نور  اغلقت  السيارة  عليهم... سما  نظرت  لها  بخوف  نور  ابتسمت  لها  لتطمئنها.... قالت  بصوت منخفض  قليلاً


(سما....... انا  هسألك  ع  حاجه  وعايزاكي  تجوابي  بكل صراحه)


هزت  سما  رأسها... نور  اكملت

(انتي  لسه  بتحبي  حسن.... انتي  عايزاه)


هزت  رأسها  موافقه  وهيه  تمسح  دموعها... نور  قالت لها

(طيب  بصي  يا  ستي... انا  اقنعت  الاتنين  دول  اننا  ناخدك  معانا  كطعم  نصطاد  بيه  منذر... عشان    منذر  ده  هوه  اللي  قتل  احمد  اخو  محمود  ابن عم حسن... هما  وافقوا... بس  اتفقنا  ما نقولكيش  ع  الحقيقه  دي  عشان  نلعب  بيكي  زي  ما  انتي  لعبتي  بحسن)


سما  برقت  لها  غير مصدقه... نور  مسكت  يداها  وأكملت بصدق


(سما  احنا  بنات  زي  بعض  ونحس  ببعض... انا  شفت  انك  بتحبي  حسن   زي  انا  ما  بحب  المخفي  ده  بس  هوه  مش  حاسس  بيا  عشان  مغرور  متكبر  بارد  أناني  رخم  سئيل... فيه   كل  العبر.... زي  حسن  بالظبط... شكل  رجاله  العيله  دي  كلها  زي  بعضهم... المهم  لو  سمعتي  كلامي  ومشيتي  ورايا... هخلي  حسن  هوه  اللي  يجري  وراكي... هخليه  هوه  اللي  يترجاكي  تتجوزيه  وتقبلي  بيه... ها  قلتي  ايه... لو  موافقه  يبقا  هتنزلي  معايا  وهقولهم  اني  قولتلك  تيجي  معانا  مصر  عشان  تقولي  الحقيقه  للحكومه  وانك  انتي  اللي  انقذتيه  وبسببك  اتكتب  ف  الدفاتر  انه  مات... يعني تيجي  شاهده  وخلاص... ولما  ننزل  مصر  ابقي  قولي  انك  هتنقلي  شغلك  للقاهره... المهم  دلوقتي  انتي  موافقه  ولا لأ)


سما  عضت  ع  شفتاها  بحيره... لكنها  هزت  رأسها  موافقه.... نور  ابتسمت بسعادة... وقالت  لها  تشجعها


(مش هتندمي  وحياه  السنين  اللي  صبرتيها  عشان  حسن  يحبك... انا  هخليه  يعرف  قيمتك  و يتمني  رضاكي)


ابتسمت  سما  اخيرا... نور  مسحت  لها  وجهها  من  الدموع... ومسكت  يداها... و خرجوا  من  السيارة  سوياً


نور  اقنعت  حسن ومحمود  بكذبتها ... وقالت  لهم  انها  ستذهب  مع  نور ف سيارتها.... لبيتها  لحزم امتعتها


محمود  وحسن  ذهبوا  خلفهم  بالسيارة  وبدأوا  ف تنفيذ  خطتهم... و أخبروا  حرس  سما  بما  اتفقوا  عليه

************************

ف شقه عمار


كان  يرتدي ثيابه  استعداداً  للذهاب  للعمل.... دق باب غرفته.... قال  وهوه  يعقد  رابطه عنقه


(ادخلي يا نورهان)


دخلت نورهان... نظر  لها  وقال

(انتي  لسه ما جهزتيش... يلا  عشان مش عايز اتأخر ع الشغل)


نورهان وهيه  تتصنع اللامبالاة

(مش هتفطر الأول)


عمار(لالالا... مفيش وقت خالص... عندي إجتماع النهارده لرؤساء مجلس الإدارة... لازم  ننزل  حالا)


عمار  لم ينهي كلامه... وجد  هاتفه  يرن... أسرعت نورهان  واحضرت  له  الهاتف... أخذه  منها... قالت له


(انا  هدخل  أجهز  واجي لك)


اؤم لها  ورد ع هاتفه  قائلا  بصوت اشبه بالصراخ

(إيه يا محمود... من امبارح بكلمك  ما بتردش عليا  ليه.... عايزه اعرف عملت ايه ف المعرض إمبارح)


محمود  بسخريه

(طب  اهدي  عليا  شويه  يا عم  عمار   انا مش شغال  عند  جنباك... انا  جايب  لك  مفاجأة معايا  يمكن  قلبك  يقف  لما  تعرفها)


عمار(مفاجأة... مفاجأة ايه يا محمود... لقيت سيف  بيه  بيتسرمح  ف  بيروت  هوه  والمدام  بتاعته) 


محمود  بثقه(لأ... لقيت  اللي  احسن من  سيف... انا... انا  لقيت  حسن أخوك)


لحظه  صمت  قاتله  مرت  ع  عمار... لم  يستوعب  ما  سمع... محمود  ضحك  وقال


(آه وربنا  لقيته.... حسن عايش  يا  عمار.. اللي كان ف حريق العربيه  مش  هوه... دا  حوار كبير  لما  ارجع هشرحهولك)


عمار  بصدمه(اديهولي.... عايز اسمع صوته)


محمود(مش هيفتكرك... حسن  فاقد الذاكرة  يا  عمار  اومال  هوه  مرجعش  ليه)


عمار  انقبض  قلبه... سرت  بروده  ف كل  جسده... دمعت  عيناه  دون أن  يلاحظ..... قال


(عايز  اكلمه  يا  محمود... عايز  اسمع صوته)


محمود  اعطي  حسن  الهاتف.... قال حسن 

(الو... عمار)


عمار  كاد  ان  ينفجر  من  البكاء.... شوقه  وعدم  تصديقه  شل  لسانه  من  السعادة


حسن  قال له(عمار  انت  معايا... انت  اخويا  يا  عمار)


عمار  هز  رأسه  كأن  حسن  يراه.... اكمل حسن

(انا مش قادر  أصدق  اللي  حصل من  إمبارح للنهارده... انا  و محمود  جايين  ف  الطريق  انت  فين  عشان نيجي لك... عايز  اشوفك يا  عمار)


عمار  نطق أخيراً

(حسن... انت  بجد حسن  اخويا.... أحمدك يارب... انا... انا  مش لاقي كلام اقوله  يا  حسن... انا  حاسس  اني هتشل  من  الفرحه.. تعالي  تعالي  بسرعه... انا  ف  بيتي... ف شقتي.... محمود  عارفها... خليه  يجيبك  ويجي  بسررعه... تعالوا  انا  مستنيكم  ع  نار)


حسن(ماشي  مسافه السكه ونكون  عندك  سلام  يا عمار)


عمار  شعر  ان  له  جناحان  يريد  أن  يحلق  بهم  ف  السماء... لم  يجد  كلمات  كافيه يحمد  بها  ربه  ع  عوده أخيه  من  الموت


ركض  مهرولا  لغرفه  نورهان... دفع  الباب  دون  طرقه... نورهان  كانت بثيابها الداخلية  تستعد  لارتداء ثيابها 


صدمت  من  دخول  عمار... لكنه  لم  يعطيها  الوقت  لتصرخ  فيه... ركض  إليها  و حملها  بين  ذراعيه


ودار  بها  بسعادة... نورهان  لم  تفهم  لما  يفعل  هذا... انزلها  وقبل  وجهها  وانفها  و رأسها  و فمها  بسرعه كبيره


قال  لها  وهوه  يمسك  وجهها بكلتا يداه 

(نورهان... نورهان  انا  مش مصدق نفسي... نورهان  حسن  اخويا  طلع  عايش... حسن  ابن عمك  عايش  محمود  جايبه  وجايين  ع  هنا... انا  فرحان... لأ  انا  هطير  من  الفرحه... أحمدك يارب... أحمدك  يارب... يا نورهان  ياوش السعد والهنا.... ربنا ما يحرمني منك ابدا ابدا ابدا يا حبيبتي)


عمار  احتضنها  بقوه  لم  يستوعب ما  يفعله بها... يداه  تقبض  ع  ظهرها  العاري... كانت  منكمشه  بين  يداه


لكنها  مستسلمه  لحضنه.... عمار  هدأ أخيراً... واستوعب  أين هوه؟؟؟ وماذا يفعل؟؟؟ابتعد  خطوه  عنها.... نظر   لها


بقوه... خجلت  من  نظرته .... اخذت  نفسها  بصعوبة وهيه  تنظر  ف الأرض... حاوطت  صدرها  بيدها 


لتمنع  عيناه  من  تفحصها... ظنت  انه  سيخرج  غاضبا... لكنه  ظل واقفا... عمار  تفحص  جسدها  العاري أمامه


شعر  بنيران  العشق  تلهب  جسده... مد  يده  ع  خاصرها  وجذبها  بقوه  ألصقها  بجسده... ارتجفت  وقالت له  بلعثمه


(عمار... عمار  انت  بتعمل ايه... عايز مني إيه)


عمار  بيده  الاخري  رفع  وجهها  ونظر  لزرقه عيناها  الزمرديه... قال  و  الرغبه  تملؤ  صوته  وعيناه  وقبضته


         يتبع ف الفصل 24


الوجه الآخر ***للقمر 

الفصل الرابع والعشرون......... 


عمار بهمس ورغبه 

(عايز منك ايه... هعوز  ايه  يا نورهان... انتي  مراتي... هنفضل  لحد امتي  عايشين مع بعض زي  الاغراب... انا  عايزك... فاهمه... عايزك  بروحك  وجسمك... انتي  حلالي... ولا  انا  بقول  حاجه  غلط  يا  حضره  المحاميه )


نورهان  بلعت  ريقها  بصعوبة... وقالت  له  وهيه  تحاول  أن  تبدو  شجاعه


(عمار...انت...انت  ناسي  كنت  بتقولي ايه... ناسي  انت  عملت  فيا  إيه... عمار  دي  لحظه شطان ... انت  بس  فرحان  ومتحمس  عشان  اخوك  رجع من  الموت... عمار... عمار  انت  مش  عايزني  زوجه  ليك  بجد... انت  بس... دي... دي  لحظه  شهوه  وهتروح لحالها... وانت... انت  هتلاقي  نفسك ندمان  ع  قربك  مني... انت  مش  بتحبني  يا  عمار... والنبي ما  تأذيني... اذا... اذا  كان ف نيتك  تطلقني... عمار)


عمار  لم  يأبه  لكلامها.... فوجئت به  يقبل  عنقها  برغبه... نادت  اسمه  بهمس  لم  تستطع ان  تبعده... إن  تدفعه.. إن  تصرخ  فيه


نورهان  خارت  كل  قواها.... شعرت  انها  أيضا  تريده... تريد  قربه  منها... تريد  يداه  ع  جسدها... تريد  قبلاته  وعناقه  القوي


شعرت  انها  لا تريد  من  الحياه  كلها  سوي  بعض الوقت بين  يداه... تلاشت  كل  أحلامها  وطموحاتها   لا  تريد  سوي  تلك اللحظه  معه  وبين  يديه


لكن  القدر  دوماً  ضدها  لم  يعطيها  ما  تتمناه  ابدا... قطع  لحظه  الود  والشوق  والرغبة  بينهم


دق  ع  باب  الشقه... عمار  بعد عنها  بسرعة... ضحك بقوه  وقال

(حسن... حسن  رجع) 


تركها  و اندفع  خارجا ... تركها  وحيده... تركها  بعد أن  أشعل  بداخلها  نيران  لم  تعرف  لها  طريق من  قبل


نورهان  شعرت  بقلبها  يتمزق  بين  ضلوعها... شعرت  بالدموع  تحرق  ملقتيها... قالت  ف نفسها


(سابني... بسهوله  كده  سابني  وخرج  يجري.... كان عندي حق  لما  قلت له  دي  لحظه شيطان.... عمار  لو  عايزني  بجد  ماكنش  سابني  بسهوله  اوي  كده... كان ع الأقل  بص  لي  ف  عيني  وقالي  هنكمل بعدين... كان  زعل  ان  اخوه  رجع  ف اللحظه دي بالذات... كان... كان  عمل اي حاجه... قال  اي  كلمه  يحسسني  انه  زعل  انه  هيبعد عني... لأ يا  نورهان... دي كانت  لحظة شهوه  وراحت  خلاص... احمدي ربك إن  حسن  ومحمود   جم  ف اللحظه دي بالذات  وإلا... وإلا  كنتي  هتندمي  لباقيه حياتك  لو  اكتشفتي الحقيقه  دي  بعد  ما  ياخد  اللي  عايزه  منك.... خلاص  كده  احسن... منك لله يا عمار... منك لله  يا... يا  حبيبي) 


نورهان  لم  تحتمل ان تمنع  دموع  عيناها  اكثر... دموع الندم  والحسره... دموع  خيبه الأمل  و الشفقه 


ارتدت  ثيابها  لتخرج  وترحب  بعوده  ابن عمها  الذي  لم تراه  ولم  تعرفه  ابدا... ولم  تكن  متحمسه  أيضآ  لكنها  شعرت  ان  هذا  واجب عليها... ف  استعدت  لتخرج

&&&&&&&&&&

قبل لحظات ف  شقه عمار


طار عمار  الي باب شقته... فتحه ع مصرعيه.... وجد أمامه... محمود  وحسن  أخيه  وامرأتان  خلفهم 


عمار  فتح  ذراعيه ... و احتضن  أخيه  بقوه..... طال  العناق  بينهم... عمار  بعد  عنه  قليلاً 


ومسك  ذراعه  وادخله  للشقه... دخل  محمود  والبنات  خلفه.... عمار  قال  لمحمود  ضاحكا 


(تصدق بالله  اول مره ف حياتك  تعمل  حاجه  حلوه... كنت  فاكرك  بتهزر  يا  محمود  وربنا  لآخر لحظه  مكنتش  مصدق  اني  كلمت  اخويا  بجد) 


ابتسم  حسن... محمود  قذف  مخده  صغيره  كانت  بجواره  ع الاريكه  ع  عمار... وقال  له


(انت  اصلا  ناقص  وما بيطمرش  فيك  يا  واطي... عاماً  حمدلله  ع  سلامته... ودلوقتي لازم  ناخده  ونروح  ع  البلد  بسررعه) 


عمار  تعجب(ليه  بسرعه  يعني) 


محمود  نظر  لحسن... وعاد  ينظر  للبنات... قال  لنور

(نور  خدي  سما ع  المطبخ  وحضروا  لنا  فطار... احنا  واقعين  من  الجوع  من  إمبارح  يلا... حسن  ما خلناش نأكل ف الطياره... مابطلش  رغي  يا  عم  عمار... عايز يعرف  كل  كل  حاجه... يلا  يا  نور   متنحه ليه  كده) 


نور  كشرت  بسخريه  ف  وجهه... وأخذت  يد  سما  بالقوه  وهيه  تقول


(حاضر  عايزين  تطرقونا  يلا  يا  بنتي  خليهم  يرغوا  مع بعض براحتهم) 


محمود نظر  لها  بغضب  و حده... خافت  منه  واسرعت  للمطبخ  مع  سما


محمود  قص  لعمار  كل  شئ... و عن  منذر  وعن  الإتفاق  والخطة   لاستدراج  منذر  و الإنتقام منه


ف هذه الاثناء  خرجت  نورهان  و رحبت  بمحمود  و بحسن.... نور  كانت  ع  أعتاب  الصاله  عندما  سمعت  عمار  يقول


(دي  نورهان  مراتي  يا  حسن) 


لكن  محمود  وقف  مصدوما ... قال  بصدمه

(مرا   ايه... مراتك  مين انت  اتجوزت  ع  بنت عمك  ولا إيه... مين دي) 


عمار  قال  بضيق  و جفاء  كأنه  نسي  انها  كانت  بين  يديه  منذ  دقائق 


(لا يا  عم  محمود... هيه  دي  نورهان  بنت  عمك  فؤاد) 


هنا  برقت  نور  بعيناها  وهيه  تسمع  هذا  نظرت  بسرعه  لنورهان  اختها  الصغيره... قلبها  كاد ان  ينفجر  بالفعل


كانت  مفاجأة غير  متوقعه  ابدا... استمعت  لباقي  حديث عمار  وهوه  يكمل  وسط  ذهول  محمود


(الهانم   كانت  حاطه  ماسك  ع  وشها  وعدسات  وشغل  البنات  ده... عشان  تبان وحشه  عشان  محدش  يعاكسها.. وكمان... وكمان  عشان  شبه  ال****** أمها) 


نورهان  تملكها  الغضب... ولا  تعرف  لماذا  رغم  ان  كلامه  كله  صحيح؟؟؟؟ نور  أيضآ  شعرت  بالغضب  يحتل  قلبها


من  كلام  عمار  الجارح  ع  أمها  ولاختها... فهمت  نور  من  الكلام  والنظرات  التي  يتبادلها  محمود  وعمار  مع  نورهان 


ان  تلك  الزيجه  حصلت  بالرغم  عنهم  هما  الاثنين  لسبب  مجهول لم  تعرفه  للأن... لكنها  شعرت  ان  عمار  لا  يحب  أختها 


وإلا  لم  يكن  ليتحدث  عنها  هكذا  امام اخيه  وابن عمه.... عمار  قص  كل  ما مرت  به  نورهان  ف  حادثه


السياره  وما  حدث  ببيتها... محمود  لأول مرة يحن قلبه  لرباط الدم... شعر  بالغضب  و  أخبر  عمار


انه  سينتقم  من  هؤلاء  العصابه... لكن  بعد عودتهم  من  البلد..... مرت  ساعات  قليله 


أوقف  محمود  وعمار  سير  العمل الضروري  حتي  عودتهم... و حزموا  امتعتهم  وانطلقوا  ف  طريقهم لبلدهم


ف  تلك الاثناء... الشباب  كانوا  منهمكين  ف  الحديث  طيله  الوقت... إنما البنات


سما  تشعر  بروحها  تنساب  منها  بالبطئ.... حسن  سيعود  لأهله  ويتركها للأبد... بعد  أن  يستغلها  ليصطاد  منذر وينتقم  منه  هوه  وابن عمه.. ومن  الممكن  أن  يجبروها ان  تقول  الحقيقه  ليعود  حسن  رسميا  للحياه... وتكشف  جريمتها  وتعاقب  عليها  بعد  كل  تلك السنوات. 


نورهان  لم  ترفع  عيناها  من ع الأرض... شعور  الإهانة  والخزي  كان  يعتريها.. لم تعرف  بما  أخطأت  هل  لأنها تركت  زوجها  يقترب  منها؟؟؟ ام  لأنه تركها  و نسي  ما  حدث بينهم  وتحدث عنها  بأسلوب فظ  أمام الجميع. 


نور  كانت  سعيده... شعرت  بأنتصار لم  تعرف  له  مثيل  طيله  عمرها... شعرت  انها  بضع  ساعات  فقط  تفصلها


عن  الحقيقه... قررت  أن  تفصح  عن  الحقيقه  كامله  أمام  جدها  واعمامها  وتأخذ  اختها  الصغيره  بين  ذراعها


وتعود  لبيت  أبيها  مع  نورهان... ليستعيدوا  ذكريات الطفوله الجميله.... وتعيش  امرأه للأبد مع  محمود


كان  هذا  قرارها الذي صممت  عليه.... لم  ترفع عيناها  إلا قليلا عن  أختها... الشبه  بينهم  كان  واضح


لكن  لم  ينتبه  اي  أحد  للشبه  بين  الاختين  بسبب  عوده  حسن  والحماس  الذي  يملأ  الرجال  فقط

*********************

ف الجزيرة التي  اختطف  سيف  نسرين  فيها من قبل 


كانت  تجلس  أمام  البحر... دموع عيناها  تنساب  ع  خدها  وتقطر  ع  قدماها..... كانت  تبكي  دون أن تشعر... 


دون  أن  تريد  البكاء... كانت  تبكي  بلا حياه... كأن  عيناها  مأموره ان  تبكي  فقط  دون  التفكير  او  الشعور  او  حتي  الشكوي....... فجأه رن  هاتفها 


نظرت  للرقم  رأته  رقم  الرائد  زميلها... ردت  ببرود  

(الو... مساء الخير يا رياض باشا) 


رياض بحماس(نسرين  ليكي عندي خبر  بمليون جنيه) 


نسرين بحماس أخيراً 

(عرفتوا  حاجه  جديده  عن  الحقير  ده) 


رياض  بحزن(لأ يا  نسرين  للأسف  اختفي  من تاني... بس  مش  ده المهم  دلوقتي .... انا  لقيته... لقيته  يا  نسرين  كريم البحيري  اتمسك  تحري... انا  اول ما  شفت  إسمه  اتحريت  عنه  وعرفت  انه  الحقير  اللي  بتدوري عليه  بقالك  سنين) 


نسرين  لم  تتمالك  نفسها... قالت  بسرعه

(بجد  انت  بتتكلم جد  يا  رياض... ط  انا جايه لك  حالا  اوعي  تسيبه  يغيب عن عينك  بالله عليك يا رياض) 


رياض(هوه  ف  قسم النزهه... انا  بلغت  الظابط   محمد  هناك  انه ما  يخرجهوش  لحد  ما  اروح  له  بنفسي... يلا  تعالي  انا  منتظرك  هنا  ف المينا  تعالي  بسرعه  وهأخدك  ونروح له  حالا) 


نسرين وهيه  تهرول  للبيت

(حالا... حالا... هغير  هدومي  واجي لك  حالا) 

**************************

عمار  اتصل  بابيه  وأخبره  أنه  ف الطريق إليهم  هوه  و محمود  وزوجته  ونورهان... عمار  لم  يذكر لأبيه 


اي  شئ  عن  عوده  حسن  للحياه  مره  أخرى... ترك  هذا  الأمر  مفاجأة  للكل.... وصلوا  بعد  ساعات


دخلوا  لسريا  جدهم.... كان  الجد  وإسماعيل  وزوجته  و عبد العزيز  يجلسون  ف  ردهه  السرايا 


دخل  الشباب  والبنات  خلف بعضهم..... حسن  دخل  آخرهم.... رأته أمه  اول  شخص... وقفت  مصدومة 


عمار  ابتسم  وقال 

(ايوا  يا  أمي... دا  حسن... ابنك  عايش  كل السنين  دي  وإحنا  مانعرفش) 


وقف  الجميع  ينظرون  إليه  ف  صدمه.... اسماعيل  صرخ  بأسم ابنه  وهوه  يركض  عليه 


(حساااااااان.....ابني...ابني  حبيبي... حسن... كنت فين... كنت فين  يابن قلبي... كنت  فين  وانا  قلبي  محروق عليك يا حبيبي... أحمدك يارب... يارب  يا رحيم... ابني  حسن) 


حضن الاب  ابنه  ف  عاصفه  من  الدموع  والحمد ... لم  يتمالك  اعصابه  كاد  ان  يسقط  أرضا  من  شده  سعادته


لكن  حسن  امسك  به... ركضت  الأم  وضمت  ابنها  من  ظهره... وهيه  تبكي  و تنادي  اسمه  بجنون


كانت  لحظه  صعبه  ع  الجميع... بكت سما  بوجع ... شعور  الذنب  ملأ  قلبها.... نورهان  كانت  تتابع الموقف


لكن  بلا  اي  شعور... شعرت  بالتبلد... شعرت  انها  أصبحت  فارغه  خاليه  من  الحياه  والشعور  والعواطف 


نور  أيضا  لم  تكترث  كثيرآ  لعاصفه  الترحيب  تلك.. كانت  تنظر  لأختها  بشوق  وشغف... تمنت  ان


تأخذها  بين  ذراعيها... تمنت  ان  تقول  لها  تعالي  لحضني... لكن  لديها  شعور  قوي  ان  هذا  الوقت غير مناسب  لتصريحها بالحقيقه 


مرت  ساعات  ع  عوده  حسن  لبيته  ولأهله... قص  حسن  ما  حدث... دون  ذكر  جريمه  سما ... شعرت  سما


بالامتنان  له  لأنه  جعلها  بطله  أمام اهله  وليس  العكس... ولم  يأتي  أحدهم  ع  ذكر  منذر


كانت  السعادة تشع  من  أعينهم... عدا  عبد العزيز... لهيب الحقد  ملأ عيناه... حاول  أن  يرحب  بابن أخيه 


لكن  حقده  ظهر ف  عيناه... لاحظ  ابنه  هذا.. همس  له

(مالك  يا  حج عب عزيز... شكلك  متضايق  اوي  ليه  كده) 


عبد العزيز  سحب  ابنه  للتراس... نور  تسللت  من  بين  العائله   وذهبت  خلفهم... وقفت  تستمع  لحديث  الاب وابنه 


عبد العزيز (بتسألني  مالي... مانتش شايف  يعني  اللي بيحصل يا محمود.... إسماعيل  ابنه رجع... ومين اللي  يرجعه  حضرتك... يا غبييييي.... بدل ما تقتله  وتدفنه  هناك... ترجعه  تاني...عمك  عياله  هيتجمعوا  حواليه  من  تاني... وانا... انا  خسرت  ابني  وبنتي.... وابويا  اللي  مصمم  يتجوز  عيله  من  دور   احفاده... عايز  يدخل  علينا  واحده  تورث  معانا... وانا  اللي عمال  ابعد  اسماعيل  وعياله  عننا.... يظهر  ابنه  الميت  و هيرجع  يحاربني  من  تاني  عشان  يستولي  ع  شغلنا.... و يعمل  فيها  كبير  عليا... انا  مش  هسيبه  ينتصر  عليا... مش  هسيبه  يا  محمود) 


محمود  لم  يبال  يوماً  بالحقد  والكره  بين  ابيه  واعمامه... لكنه  تعجب الأن  من  كم  الحقد  والغضب


الذي  بقلب  ابيه  تجاه  أخيه  الصغير.... سأل محمود  نفسه.... 

(لو  احمد  اخويا  رجع من  الموت... وسما  لقيناها  بمعجزه  بعد  العمر ده كله... ياتري  انا  كمان  هحارب  اخواتي  عشان  اثبت  نفسي  وقدرتي  عليهم... هحاربهم  عشان  الورث  و الشغل... ياتري  يابويا  اللي  انت  بتعمله  ف  اخوك  ده   عيالي  هيعملوه  ف بعض.... مش عارف... بس  ابويا  عنده  حق ... عمي  هيرجع  يطالب  بحقه  وحق عياله... و  طبعاً  جدي  هيلاقي  ان  الاغلبيه  معاه  ف  ممكن  يخليه  كبير العيله  من  بعده... والشغل  عمي  من  زمان  عايز  ياخد  مننا  تجاره السلاح... نفسه  يكوش  ع  كل حاجه  ليه  ولعياله... مش  عارف  انا  اتصرفت  صح  ولا  غلط  لما  رجعت  حسن ... مش عارف المفروض ايه اللي يتم دلوقتي... بس  اهم حاجه لازم  أعملها  ف  السر... اني  اقتل  منذر الكلب ده... و بعدها  يحلها  ألف حلاال  مع  عمي  وعياله) 


عبد العزيز  نظر  لابنه  منتظر  رده  ع  كلامه... لكن  نادي  الجد  عليهم.... خرج  عبد العزيز  وترك  ابنه  الشارد 


مكانه... نور  رأت محمود  قادم  عادت  مسرعه  للجميع... الجد  جمعهم  واخبرهم    بالتجمع  الذي  نصب لأجله 


ف  البلد... طلب  منهم  يستعدوا  جميعأ  للذهاب  معه... وبالفعل ذهبوا  جميعأ  للتجمع  الذي  نصبه  اهل البلد


له  كان  عوض  وأسرته  حاضرين  جميعأ  لدعم  محمود الأنصاري  الكبير..... دخل  محمود  الجد  الي  الصوان 


وخلفه  أبناءه واحفاده.... دخل  بشموخ  ورأس مرفوعة... جلس  الجميع  وبدأ  الجد  ف  الحديث


موجه  كلامه  للحشد  الذي  تجمع  من  أجله.... تحدث  محمود  بطلاقه   عن  المشروعات الذي  سينشأها  هنا ف البلد


بعد  توليه  منصب العموديه.... لكن  فجأة... طلقات ناريه  دوت   حول  الصوان.... ظهر  رجال  ملثمين  وبدأوا  يطلقوا


النار  ليخيفوا  الناس .... لكن  رجال  محمود  اللذين  أتوا  معه  من  القاهره... بادلوا  إطلاق النار  هم  أيضا 


نور  خافت  ع  محمود .... أخرجت  السلاح  وتسلقت  أمام  الجميع  وهم  يحتمون  ف  الطاولات  تفاديا  للرصاص  الطائر  ف كل مكان 


نظر   لها الجميع  بصدمه... محمود  نادي  لها  لكنها  تجاهلته.. وأكملت  صعودها  وقفزت  للاتجاه الآخر 


باغتت  الملثمين... وأطلقت  النيران  ع  أقدامهم  لتخيفهم... وصلت  الشرطه  و  الذعر  ملأ  المكان  كله


محمود  ترك  الجميع  ف  حاله  هلع  وذعر ... ترك  أبيه  وجده  وأبناء عمه... وذهب  لزوجته 


كانت  تقف  وسط  الرجال  ف  الخلف... محمود  اقترب منها... خطف  منها  السلاح  و وضعه  ف جيبه


نظرت  له  بصدمه... جذبها  بعنف  من  ذراعها.... و دفعها  أمامه  للسياره.... كانت  ستركب   عند  كرسي السائق


لكنه  دفعها  بقوه... كانت  تنظر  له  بحده ... فتح  السيارة  وقذفها  للداخل.... ركب  هوه  وانطلق  بالسيارة 


قالت له  بحده

(ف  إيه  مالك... عمال  تزقني  كده ليه  يا باشا) 


نظر  لها  بغضب  قاتل  وتهديد.. خافت  من  نطراته... ألتزمت الصمت... وصل  لسرايا  جده 


نزل  وأخرجها  بعنف... مسك  ذراعها  بنفس العنف  وشدها  معه  للداخل... صعد  بها  لغرفتهم 


دفعها  للداخل  وأغلق الباب  خلفهم  و صرخ  فيها

(إزاي  تعملي  كده... ازاااااي  يا  نور... خليتي  منظري  زي  الزفت  قصاد  الناس... هيقولوا  عليا  ايه  دلوقتي .... ليه  عملتي كده  ليييييه)


اقتربت  منه  ووقفت  ف  وجهه  ونظرت  له  بقوه  نظره  الند للند... وقالت  بثقه  وغضب


(عشان  أحميك... انا  هحميييك  يا  محمود... مش  هسمح  لمخلوق  يلمسك... مش  هسيب  حد  يأذيك  طول ما  انا  عايشه  انت  سامع)


دفعها  ف  صدرها  وصرخ بها

(انتي  مجنونه.... الكلام  ده  قبل ما  اعرف انك  ست.. وقبل  ما  تبقي  مراتي... انت  متخيله  لو  حد  عرف  ان  الحارس الخاص  بتاعي  واحده ست  شكلي   هيبقا  عامل  إزاي... وبعدين  ميتين  ام الحرس  اللي  بدفع لهم  ألافات  دول  لازمتهم  إيه... نور  لآخر مره  هحذرك... فكك  من  حوار  حراستي  ده... انتي  سامعه)


صرخت(لااااااا اا..... مش  هفكني  يا  محمود.. محدش  هيحميك  غيري... محدش  هيخاف  عليك  زيي)


محمود(لييييييييييه... ليه يا  نور... ليه عايزه تحميني... ليه  خايفه  عليا  اوي  كده.. ليه)


نظرت  له  ولم  ترد عليه... كيف  سترد  عليه؟؟؟ ماذا  ستقول له؟؟؟ تخبره الحقيقه  وتقول  له


(لأنني ابنه  عمك... لأنني  الفتاه  التي  طالما  حميتها  ف  المدرسة... الفتاه  التي  كانت  كظلك... الفتاه  التي  كنت  تتشاجر  ما  ابيك  لأجلها... الفتاه  التي  كنت  تلهو  وتلعب  معها... الفتاه  التي  كنت  تتسلق  الأشجار  لتحضر  لها  ما  تريد  من  ثمار .... الفتاه  التي  كنت  تقول  لها  انتي  ستصبحين  زوجتي ... الفتاه  التي  علمتها  السباحه  وركوب  الخيل  و انت  وهيه  أطفال  صغار)


نور  فاقت  من  شرودها.... و ذكريات  الطفوله .. ع  جسده  الحار  يلاصق  جسدها... و يداه  تحاصر  خاصرها  بتملك


نور  انتفضت  مكانها... محمود  همس  ف  اذنها

(نور  انتي  مراتي... انتي  جميله اوي... انا  عايزك... عايزك  بكل  ذره  فيا.... نفسي  أمتلك  جسمك  ده  كله.. نور...)


محمود  ضمها  بقوه  لجسده... ووضع  شفتاه  ع  عنقها... قبلها  بشغف  وجنون  ورغبه


نور  تأوهت  بين  ذراعيه... لكنها  تذكرت  جيدآ... انها  لن  تكون  زوجته  للأبد... انها  بالنسبه  له  فقط  ممثله  مؤقته


رفضت  ان  تسلمه  نفسها  لانه  فقط  يريد  التمتع  بها  لدقائق... و بعدها  سيتركها  مليئه  بالذكريات


ذكريات  ستضطر ان  تحيا  بها  لباقي  عمرها... رفضت  ان  تخضع  لسحر  النشوه  والرغبه.. كانت  تتآوه  بين  ذراعيه


بقوه ... لكنها  كانت  تحارب  تلك  الرغبة  بقوه  وأراده... قالت  له  بهمس


(محمود  ابعد عني... محمود  انا  مش... مش  عايزه  كده.. محمود  ابعد... أبعد  لو  سمحت)


محمود  كان  يقبل  رقبتها... و يداه  تسرح  ع  جسدها  وتعصره  برغبه... لكنه  عندما  سمع  كلامها  هذا


أبعد  فمه  عن  عنقها.... تسمرت  نور... رفع  يده  عنها... وابتعد.... وقف  بعيد  قليلاً.. ونظر  لها


كانت تأخذ  نفسها... كأنها  عادت  لأرض  الواقع .... محمود  رفع  حاجبه  بغرور... وقال  بعجرفه


(مش  عايزاني... انا... انا  يا  نور.. ماشي... بس  انا  مفيش  واحده  تقولي  لأ... انا  هندمك  ع  رفضك  ليا)


تركها  وخرج  كالعاصفه  الهوجاء  من  الغرفه... نور  صدمت... لم  تعرف  ما  الذي  حدث  للتو


أنبت  نفسها  بعنف.... وضعت  يدها  ع  جسدها  كأنها  تريد  حبس  ذكري  يداه  ع  جسدها


جلست  ع  الأرض وضربت  رأسها  بالحائط  ندما  ع  رفضها  له.... قالت  لنفسها  بقسوه


(ليه... ليه يا  نور... ما  انتي  مراته... حرام عليكي واللهي... ليه  زعلتيه  منك... ليه  جرحتيه  بالشكل ده... انتي  عارفه  انه  مغرور  وكرامته  عنده  بالدنيا... حتي  لو  ما  بيحبكيش... بس  هوه  عايزك.... كده ولا  كده  انتي  عمرك  ما  هتبصي  لراجل  غيره  ايه  المشكله يعني  لو  خد  اللي  عايزه  منك  و رماكي  بعد  كده... حرام عليكي  تزعليه ... انا  آسفه يا محمود... آسفه  اوي)


نور انهمرت  ف  البكاء.... لم  تعرف  الي الآن... انها  احبته.. عشقته... أصبحت  أسيره  عشقه.... ندمت  انها  اضاعت  تلك


الفرصه  التي  لن  تتعوض  مجدداً.... شعرت  ان  جسدها  يتمزق... و قلبها  يتحطم.... خشت  ان  يبعدها  محمود  عنه  للأبد


أرادت ان  تنهض  وتركض  إليه... وتطلب  منه  أن  يغفر  لها... وان  يأخذ  منها  ما  يريد... وما  يشتهي


كانت  لحظه  قاسيه  جدا  عليها... كانت  تلك  اول مره بالنسبه  لها  تشعر  ان  احدا ما  يريدها  بشده


وكان  هذا  الشخص... هوه  زوجها... ابن عمها... الطفل  الذي  ترعرت  ع  يده  سنوات  بسيطه... ولكنها  رفضته  بقسوة


نور  من  كثره  البكاء  والندم.. و الشفقه ع  نفسها... سقطت أرضا.... وهيه  تحاول  النهوض  للحاق  به

*********************

ف قسم النزهه


وصلت  نسرين  مع الرائد  رياض  الي  القسم... توجهت نسرين  بعد أن  قدمت نفسها  للظابط المسؤول


ذهبت  لزنزانه  الرجال... اخرج  لها  العسكري  هذا الرجل الذي  لطالما  سعت  لتجده.... هوه  هوه الأن... يقف  أمامها 


بملابس  رثه  و  وجه  عابس  مكهفر... اقتربت  منه  وقالت للأمين  يحيي


(روح انت دلوقتي  وانا  هنادي لك  لما اخلص معاه) 


اؤم  لها الأمين... نظر  لها  الرجل  ببرود  من  اعلي لاسفل... اقتربت  منه  وقالت بصرامه


(انت كريم عباس... الشهير  بالبحيري) 


كريم  ببرود(آه  انا  بتسألي ليه) 


نسرين (بالراحه ع نفسك شويه... ورد  ع اد السؤال.... انت  من  حوالي   عشرين سنه  وأكتر... بعت  بنت  صغيره  لعيله  أدهم  السالمي) 


برق  الرجل  بعيناه  مصدوم... قال  بانكار 

(إيه... مين... انتي... انتي  بتقولي ايه انتي... عايزه  تلبسيني تهمه  يا  ابله... انا  جاي  هنا  ممسكوك  تحري... عايزه  تلبسيني  جنايه  ولا إيه) 


نسرين لم تقتنع  بتمثيله  الواضح... مسكته  من  ملابسه  بعنف  ودفعته  للحائط  خلفه  وقالت  بتهديد.. وهيه  تضع 

سلاحها  خفيه  ف  معدته


(انطق  قبل ما افضي  المسدس ده  ف بطنك... انا  مش  هلابسك  تهمه  ولا  زفت... انا  عايزه  اعرف منك حاجه واحده بس.... البنت  دي  انت  خدتها  من مين... خطفتها  منين... انطق) 


ارتعب  الرجل  منها.... وقال

(وانتي... انتي  بتسألي  ليه ... عايزه  تنبشي  ليه  ف اللي  فات  من  زمن.... يهمك ف إيه  البت دي بنت مين.... قولي لي  وانا  هقولك  وربنا  ع الحقيقه  عشان  اريح ضميري  بقا) 


         يتبع ف الفصل 25

تعليقات