القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجه الآخر للقمر الفصل 27و28

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات   فريده احمد فريد  الوجه الآخر للقمر  الفصل السابع والعشرون و28


 حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

فريده احمد فريد

الوجه الآخر للقمر

الفصل السابع والعشرون و28


ف قصر محمود.. بداخل  مكتبه

دقت  نور الباب... اذن لها  محمود بالدخول.... دخلت  ووقفت  أمامه


لكنه  وقف  غاضبا  عندما  وجدها  تقف  أمامه بهيئه  الرجل... عادت  للرجل من  جديد  قال لها بغضب


(انتي إيه اللي انتي  مهبباه  ده  رجعتي راجل  ليه  يا  أبله زفت)


نور (محمود باشا... حضرتك قلت  انك  هتطلقني  وافتكر  كويس انك  قلت  هتطردني  بعد كده... انا  بس  جايه  اقول لحضرتك لو  هتعمل  ده... اعمله  النهاردة... عشان  انا   عرفت  طريق اخواتي  البنات  أخيراً... وعرفت ان ف واحده  منهم  ف خطر  ف لازم  اكون  جمبها  يا  باشا)


محمود  بتعجب(اختك ف خطر.... طب  ما تقولي لي  ف إيه  يمكن  أقدر  اساعدك)


نور  صدمت  لكنها قالت  له  وهيه  تحاول  كبح  دموعها  التي تختقها  بشده


(ماينفعش... ماينفعش  ياباشا... انا  هساعدها  من بعيد لبعيد.... ماينفعش  أظهر ف حياتها... ماينفعش  اقولك هيه مين... ياباشا  بالله عليك ما تضغطش  عليا اكتر من كده)


محمود(بتقولي ايه انتي  ليه أن شاء الله ماينفعش  تقولي لي  هيه  مين... هيه  وزيره  الدفاع  مثلاً... ما  تتكلمي  ع طول  مش فاهم منك حاجه)


نور بتوسل(يا باشا  اصل... انا  اخواتي  طلعوا  ناس  مهمه ... ناس  محترمه... ماينفعش  أظهر  انا  ف حياتهم... انا.. انا  اعرهم.. زي ما حضرتك قلت عليا.. اني  حته  بت  زباله... ماليش اي لازمه  ف الدنيا... انا بت جاهله... بتاعه  الحشرات... ما افهمش غير ف شغل  الورش  و الحاجات دي... الشغل  اللي  عشت  واتربيت  منه يا باشا  يعر  أخواتي البنات... ماينفعش  واحده زيي  تظهر ف حياتهم... انا  هيختفي... همشي... هبعد  عن  الكل... بس... بس  الأول لازم  انجد اختي  من  الرجاله اللي  عايزين  يأذوها  دول... انا  أخيراً لقيت  لنفسي  منفعه... وهيه  اني  احمي  اختي  الصغيره... ممكن  يا  باشا  تسمح لي  أمشي)


محمود  لم  يتمالك  اعصابه  اكثر  اقترب  منها  والشر يتطاير  من عيناه  كالجحيم.... مسك  ذراعها  وهزها  بعنف  وهوه  يصرخ  بها


(بقولك ايه يا نور  الزفت انتي... انا مش لعبه  ف ايديكي  عشان  تقولي  اشتغل  عندك... أحميك... مش  هسيبك... هشرفك... هقرفك... حرام ع ميتين  ابوكوا... انا  قرفت  منكم  كلكم... انتي  شفتي  وسمعتي  بنفسك  القرف  اللي انا  فيه  بسبب  اهلي ... مش  ناقص  امك  انا  عشان  تيجي  تحوري  عليا  وتقولي لي  ألغاز..... انطقي ع طول  اختك  دي  مين  وفين.. وايه  حوارها... انا  مش  هسيبك  غير  اما  افهم... انا مش  ناقص  يا نورررر)


نور  بصراخ  اعلي

(انت  عارف  اختي  مين  يا  محمود..... وانت  مش  هتساعدها... عشان  هيه  من  نفس  العيله  اللي  قرفتك... اختي  تبقا بنت عمك  فؤاد... اختي  نورهان  المحاميه  يا  محمود)


محمود  ترك  ذراعها  مذعور.... نظر  لها  بصدمه ... كاد  ان  يشل  من  صدمته... قال  لها  بلعثمه


(اخت... اختك... بنت.. بنت عمي انا... انتي... انتي  نور الهدي ... انتي  بنت  عمي  اللي  اتخطفت  هيه واختها  نسرين  من  عشيق  أمها)


خفضت  بصرها  للارض... امسك  يدها  وقال  بعنف

(ردي  عليااااا... انتي   بنت عمي   يا  نور)


نور  وقد  تركت  عيناها  تسبح ف  الدموع  الحاره

(ايوا  انا... انا  نور الهدي... انا  يا  محمود.... عرفت  ليه  مكنتش  ببعد  عنك... مكنتش  بسيبك  لحظه... عشان  عرفت بالصدفه انك  ابن عمي... انت  الطفل  اللي  كنت  دايما  بتشعبط  فيه  كنت  زي  ضلك  واحنا  صغيرين... ياما  حمتني  ووقفت  جمبي... ياما  ذكرت لي  ولعبت معايا... ياما  وقفت  أدام  ابوك  لما كان  بيضربني... فاكر... فاكر  يا  محمود  السنين  البسيطه  اللي  عشناها  سوا... انا  مقدرتش  اقولك  انا  مين... خفت... خفت  لتكرهني  بسبب  عمله  امي  ف  ابويا... خفت  لتحس  بالعار  مني... زي   ما  عمار  كان  بيتكلم  ع  نورهان... انا  عرفت  كل حاجه بالصدفه  اقسم لك  برحمه ابويا  عرفت  بالصدفه... وكنت  خايفه... خفت  لتبعدني  عنك.. وانا  يا  محمود .... انا  لسه  البت  الصغيره  اللي  عايزه  تفضل  تتحامي  فيك... عايزه  تفضل  جمبك  طول الوقت... انا  آسفه... عارفه  انك  عمرك ما  هتسامحني... وهتكرهني  دلوقتي  اكتر من  قبل  كده.... انا  آسفه  أوي  أوي... بس  دلوقتي  مصلحه  نورهان  وحياتها  أهم... ممكن  تسبني  اروح  لها  ولو  عايز  تعاقبني  ع  كدبي  و غشي  ليك.... انا  مستعده  ارجع لك  بعد كده... وموافقه  ع اي  عقاب  منك)


محمود  اخذ  خطوه  للخلف  ونظر  لها  من  اعلي  لاسفل... قال  لها  بغرور


(عقاب... كده ولا كده  هعاقبك  يا  نور... هعقابك  عقاب  تندمي  عليه  باقيه  حياتك... بس  دلوقتي  حياه  نورهان  اهم... هما  فين  نورهان  ونسرين... انا  هساعدهم    عمار  قالي  ع  الناس  دي  قبل  كده  بس  الحوارات  اللي  حصلت  لخفنت  دماغي.... هما  فين كده  تعالي نروح  لهم)


نور  ببكاء(محمود  انا  معرفش  مكان  واحده  فيهم... بس  الحوار  كله  عند  الناس  اللي  نورهان  مسكت  قضيه  ابنهم... انا  خدت  عنوانهم  من  صاحبتها  حنين  وكنت  هروح  لهم... كنت  هاخد  عنوان  الناس دي  منهم  ف السويس  وكنت  هروح  لهم  واخلص  عليهم  من الأخر  عشان  احمي  اختي  من  شرهم)


محمود(بطلي  عبط  شويه.... روحي  اخلعي  الوش  الزفت ده  والبسي  هدوم  بنات... وتعالي  هنروح  لهم  سوا.... وكمان  اكلم  عمار  يجي  من  البلد  يمكن  يعرف  حاجه  احنا ما نعرفهاش)


اؤمت  له  شاكره  وركضت  لغرفتها  وهيه  تحمد الله  انه  لم  يركلها  خارج  قصره  بعدما  سمع  الحقيقه

*******************

ف الجزيرة... بداخل  غرفه  مخصصه  للرعاية 


نسرين  اقتربت  منه... نادي  أسمها  بصعوبه... جلست  بجواره  ومسكت  يده  قالت  له  بهمس


(انا جمبك... انا  هنا... فتح عينك  يا  سيف... انا  هنا)


ابتسم  سيف  بضعف.... نسرين نظرت  للممرضه.... خرجت  الممرضه  بخجل.... عادت  تنظر  إليه  فتح  عيناه  بصعوبه  ونظر  لها


قالت  بسعاده

(يا الله... أخيراً.. اخيرا  رجعت  لنا.... كل  دي  غيبه  يا  سيف... حرام عليك  قلبي  كان  هيقف  خلاص)


سيف  بتعب(بجد... بجد  يا  نسرين... نسرين  انتي  قلتي لي  انك  عرفاني... يعني انتي  فاكره  اني  سيف  اللي  انقذتيه  من كام  سنه  ف روسيا)


نسرين بحنان  وحب

(طبعاً  فاكراك... انا  اصلا  عمري ما نسيتك... اليوم  ده  كنت  ف مهمه  ف  روسيا... وبعد  ما انقذتك  ووصلتك الاوتيل... جالي  خبر  اني  لازم  اتنقل  لموقع  تاني.... حزنت  بس  مقدرتش  اعصي الأوامر.. لأنها كانت  مهمه  صعبه  دبرنا  لها  يجي 6 شهور.... انا آسفه  اني  ما ظهرتش  تاني  ابدا  دا  كان  اسوء تاني  قرار  اخده  ف حياتي)


سيف  بسعادة

(تاني  قرار... وايه  هوه  القرار  الاولاني)


نسرين  بضحك(لأ  ده  هوه  القرار  الأول... القرار  التاني  هوه  اني  اخبي  عليك.. اني  ازعلك  واجرحك  بالكلام  عشان  تبعد  عني.... سيف  انا  كنت  كرست  حياتي  كلها  اني  ادور  ع اهلي... ولقيتهم... لقيت  اختي  يا  سيف... انا  مش  قادره  أصدق  لحد دلوقتي... بس  مكنتش  قادره  افرح... سعادتي  كانت  متوقفه  ع  رجوعك  للحياه  من تاني)


سيف(بجد... بجد  يا نسرين.... آه صحيح   هوه  محدش من  اهلي  سأل عني)


نسرين  بزعل(لأ انا معرفش... احنا  بلغنا  إداره المستشفى  انها  تعلن  وفاتك لأي حد  يسأل عنك... عشان  خالد  الكلب... نشر جواسيسه  وعرف  مين  القوه  اللي  اقتحمت  بيته... وللأسف... قتل  ناس  كتير  من  زمايلي  اللي  نجيوا  من الانفجار... واللوا  أمرنا  نختفي  لحد  ما نعمل  له  كمين... بس  انا  رفضت  اشترك  ف اي عمليه  تانيه  لحد ما انت  تقوم  بالسلامة... وع  فكره... لولا  اللي  حصل  لك  ده  وانا  جريت بيك  ع المستشفى... كان  زماني  مت  ف الانفجار مع  زمايلي... يعني  انت  أنقذت حياتي  مرتين... يعني  انت  ماي هيروووو  يا  سيف)


ضربته  بخفه  ع صدره.... مثل  انه  تألم... قالت  له  بضحك


(انت  هتحور  عليا... جروحك  كلها  خفت  من  أسابيع)


تهجم وجهه  قليلا... وقال

(من  اسابيع... ليه  انا  نمت  اسابيع  يا  نسرين)


نسرين  بحزن(لأ  يا  سيف  انت  كنت  ف  غيبوبه... بس  الحمد لله  انك  رجعت  تاني  حمد لله ع سلامتك يا حبيبي)


سيف  بتعجب(حبيبك)


نسرين بسعاده (آه حبيبي... ايه  غريبه  دي  اني احب  جوزي  حبيبي  منقذي)


سيف(يااااااااه... أخيراً  اعترفتي  اني  جوزك... ياه  يا نسرين)


نسرين مسكت  يداه  بقوه  وقالت  له  بصدق

(آه  اعترفت... سيف .. انا  مستعده  اني.. اننا... يعني.. نعيش مع بعض  زوجين  بجد... يعني  أنك.. انك)


سيف  بجديه(لأ... مش  هلمس  شعره منك  قبل  ما الكلب ده  يتقبض عليه... انا  مش  هبقا  راجل  بجد  لو  عشت  معاكي  واتجاهلت ان حياتك  ف خطر.... نسرين  قبل  كده   ابويا  وأهلي  مكانوش  بيعترفوا  بيا  راجل  وسطهم  عشان  كنت  ف حالي  مابحبش  المشاكل  ولا  الشغل  الشمال... بس  دلوقتي  انا  هوريكي  انتي  وهما  انا  مين... انا  اللي  هجيب  الكلب  ده  بطريقتي... وصدقيني لما  اقولك لا  انتي  ولا  اهلي  تعرفوا  مين  هوه  سيف  الأنصاري  بجد)


نسرين   وقفت  مذعوره... لم  تلاحظ  اسم  زوجها  من  قبل  قالت  بتلعثم


(سيف الأنصاري... سيف  الأنصاري... انت  سيف  إسماعيل  الأنصاري... انت  اخوك  عمار الأنصاري)


جلس  سيف  بألم... ونظر  لها  بصدمه  وقال

(عمار... عمار  اخويا... ف حاجه  حصلت له... قولي لي  يا  نسرين  ما تخبيش  عليا  وحياه ابوكي... ماله  أخويا)


نسرين  وضعت  يدها  ع  رأسها  ف  عدم  تصديق... قالت  وهيه  تضحك


(اخوك... اخوك  يبقا  جوز اختي... انا  ابقا  نسرين  بنت عمك  فؤاد... سيف  انا  عرفت  الحقيقه... وعرفت  امي  عملت  ايه  ف ابويا.... سيف  انت  هتكرهني  زي  اخوك  ما بيكره  أختي)


سيف   تجاهل  وجعه  ووقف  ع  قدمه... شعر  انه  سيطير  من  السعادة.... مسكها  بين  يداه  ودار  بها  حول نفسه... وقال  غير مصدق


(نسرييييين... انتي   نسرين  بنت عمي... يا نهار ابيض... معقول الدنيا  صغيره  اوي  كده.... بقا  انا  بدور  عليكي  سنين  طويله  وتطلعي  ف الاخر  بنت  عمي... لأ  انا  بحلم  بجد  يعني ألقي  حبيبتي  و بنت عمي ف نفس الوقت... دا  جدي  هيفرح  بيكي  أوي... او يمكن  لأ... مش  مهم... المهم  انك  رجعتي  يا بنت عمي... دا  اكيد  نورهان  عيطت  من  الفرحه  لما  عرفتك)


بكت  بسعادة... وألقت  نفسها  ف  حضنه... سيف  ضمها  بحب  وهدأ روعها.... قبل  رأسها  وقال  لها  بسعادة لاتوصف


(تعالي... تعالي  يا  نسرين... لازم  نرجع  البلد  دلوقتي... ف حاجات  كتير  هتتغير  برجوعك... اوعدك  يا حبيبتي)


نسرين  كانت  تهم  بالذهاب  معه.. لكنها  توقفت  فجأه... نظرت  له  بصدمه... سألها


(مالك)


نسرين  بخوف (سيف.... سيف  ف حاجات كتير حصلت.ف الفتره اللي فاتت دي...... الخبر الحلو  ان  حسن  اخوك  طلع  عايش  ما مامتش ف لبنان.... والخبر  الوحش  ان  ابوك  اتشل  لما  سمع  خبر  موتك)


سيف  نظر  لها  مرعوب... اصفر  لونه... خافت  نسرين  ان يفقد  الوعي... مسكت  يده  بسرعه  وقالت


(متخافش... ما تخافش... الدكتور  قال  دي  حاله  نفسيه مؤقته  بسبب  موتك... بس  لما  ترجع  اكيد  هوه  هيتحسن... تعالي  تعالي  نغير  ونطير  ع  البلد  دلوقتي... يلا  بسررعه)

*****************************

ف إحدي الحارات  الشعبيه  البسيطة 


تسير  نور  حزينه  مع  محمود   وعمار  الذي اتي مسرعا... محمود  لم  يخبر  عمار  بهويه  نور  بناءاً  ع  توسلاتها له


عادوا توهم  من  منزل  العجوز  ولم يجدوا  أحد... اخبروهم الجيران  انهم  تركوا  منزلهم  خوفاً  من  الرجال اللذين قتلوا  ابنهم 


كانوا  يسيروا  وع  اوجههم  حزن  واكتئاب... بداخل  كلا  منهم الكثير والكثير ليقوله.... لكن  لا يريد  أحدهم ان يبدأ بالكلام 


توجهوا  للسيارات... نظروا  لبعض... قال  عمار  بآسي

(وبعدين يا محمود.... تفتكر  حصل لها حاجه... اتخطفت يعني) 


محمود(مش عارف.... بس  إحنا دلوقتي لازم  نروح  بيتها  ندور  فيه  ع  أوراق  القضيه  دي... اكيد  عنوان  الناس دي  مكتوب ف اي ورقه  عندها...... ولو  ملقناش  اي  عنوان  يبقا  ندور  ف مكتبها  كويس) 


نور  (طب  مش  لازم  نبلغ البوليس... لو  اتخطفت  بسبب  القضيه دي... هما  اكيد  هيعرفوا  يوصلوا  للناس دي بسهوله) 


عمار تهجم وجهه  وقال بقسوه

(لأ طبعاً حكومه ايه انتي كمان... مش كفايه بنت عمي اللي طلعت لنا ف البخت دي  كمان... معرفش  وقعت علينا من انهي  مصيبه.... واحده محاميه  والتانيه  ظابط... اللي  يشوف كده  يقول  انهم بنات  ست محترمه  عرفت  تربي   بس  محدش  يعرف ان أمهم  كانت *****) 


صرخت فيه  نور  بغضب

(كفايه... كفايه  اوي  يا  عمار... حرام عليك بقا... انت عايز  إيه... ايه اللي جابك  تدور  عليها  معانا  طالما  انت  شايف  انها  زباله  زي  أمها... وبعدين نسرين  مزعلاك  اوي   كده  ليه  بدل  ما تفرح  ان بنت عمك  رجعت  بعد  سنين  ورجعت  بني آدمه  محترمه ... تزعل  انها  رجعت... ليه... عشان  هيه  ونورهان  ناس  محترمه... ناس  تشرف  مش  شغالين  ف الشمال  زيك  انت  وابن عمك  محمود باشا.... وحشين  بنات  فؤاد  عشان  ناس  ماشيه  صح... وانتوا  غلط... طب  ياتري  يا  عمار  باشا.... نورهان  مراتك  المختفيه  لو  كانت  بت  شمال... بت  من  بتوع  الكباريهات... بت  من اللي بتأخدهم  ع  رجلك  وتنام  ف أحضانهم  بفلوس  كانت  هتبقا  حلوه  ف  عينك  يا  باشا) 


نور  لم  تكمل  سخريتها  من  عمار.... فوجئت  بألم  ع  وجهها  سمع  صداه  كل من بالشارع.... محمود  مسك  


عمار  من  ثيابه  ولكمه  ف  وجهه  وهوه  يصرخ به

(انت  بتضرب  مراتي  ادامي  يابن الكلب) 


لكمه  مره  اخري  لكن  عمار  مسك  يده  وكان  سيرد  له  اللكمه.... لكن  نور  مسكت  يد  عمار  بقوه


عمار  نظر  لها  مصدوم  كيف  لفتاه  نحيله  كتلك  تكون  بكل  هذه  القوه.... نور  قالت  له بتهديد  وتحذير   وهيه  تدفع  يده  بعيد  عن محمود


(كله  إلا ده.... كله  إلا محمود  يا  عمار.... محدش  هيقدر  يمس  شعره  منه  طول ما  انا عايشه... او  طول  ما انا  معاه... انت  ماتعرفش  اني  الحارس الخاص  بتاعه) 


محمود  نظر  لها  بغضب... عاد  ينظر  لعمار.... عمار  قال  له  بكره  وغضب  اعمي


(ايه الكلام الفارغ  اللي  بتقوله  البت  دي... وإزاي  تضربني  عشانها... وإزاي  تسمح لها  تتكلم  كده  عن  نورهان  يا  محمود.... دي  مهما كان  بنت عمك  انت كمان... ازاي  تسمح  ل...) 


محمود(كفايه... كفايه  يا  عمار... نور  تبقا  اخت  نورهان  ونسرين  اللي عمال  تشتم  فيهم  من  الصبح... ف طبيعي  تتحمق  ع أخواتها  وع  امها  حتي  لو  كانت  ست  و****) 


عمار  نظر  لها  وتلجم  لسانه.... قالت  كأن شيئآ لم  يكن 

(عاماً  خلاص  حصل خير... عمار  لو  كاره  نورهان  ونسرين اوي  كده  محدش  فرض عليك  ولا  جبرك  تساعدنا  نرجعها.... ولا  انت  يا محمود باشا... انا  مش  عايزه  مساعده  حد  فيكم  انا  اعرف  ألقي  اختي  كويس أوي) 


محمود  لم  يكف  عن  الغضب  منها... قال  لها  وهوه  يدفعها  أمامه 

(خلصي وحياه امك... محدش  خذ  أذنك... وبطلي  تقولي ع نفسك  الزفت  الحارس  بتاعي... لآخر مره  هقولهالك... وبعد كده انا  هضربك  بالنار  بنفسي  فهمتي) 


نور  وهيه  تركب السيارة 

(لا واللهي... طب  ابقي  وريني) 


محمود  رزع  باب السياره خلفها  وذهب  لكرسي  السائق  قال  لعمار  قبل أن يركب


(هتيجي  ورانا  بعربيتك) 


اؤم  له  عمار... وذهب  لسيارته  وهوه  ينظر  لنور  بصدمه


*********************

ف سرايا الأنصاري 


سما  كانت  تذرع  غرفتها  ذهابا وايابا... تضرب  رأسها بالحائط  كل  ثانيه  وتلعن  نفسها لأنها وافقت ع  عبد العزيز ف لحظه غضب


نادها  عبد العزيز  لتخرج  تتغدي  معهم..... وجدت  نفسها  مضطره  تواجههم  جميعأ  وتجاريهم  حتي  تستطيع الهرب  من  هذا  المنزل  الملعون 


كانت  العائله  مجتمعه  حول  السفره... فجأه  سمع  الكل  صرخه  احدي الخادمات.... وقفوا  مترقبين دخولها


ليفهموا  سبب  صراخها... لكن... دخل  سيف  يركض  كالمجنون.... نظر  له  الكل  بفزع... سيف  تجاهل  الجميع


حتي  أخيه  العائد من الموت... وركع  عند  قدم  أبيه  مسك يد  أبيه  وقبلها  وهوه  يبكي  كالطفل  المذنب 


(ألف سلامة عليك يا حج... كده يابا... كده  يحصل فيك  كده  بسببي... انا  آسف... سامحني  يا  حج  واللهي  ما كنت  اعرف  اني  غالي  عندك  اوي  كده... افتكرتك بتكرهني..... افتكرتك  بتتمني  موتي  يابا... انا  آسف... بس واللهي  غصب عني... ياريتني  كنت مت  بجد  ولا اني اشوفك  قاعد  القاعده  دي.... انا  آسف يابا) 


ألقي  براسه  ع  قدم  ابيه  العاجزه  وانهار  ف البكاء... إسماعيل  حاول  أن  ينطق بفمه  الملتوي 


(سيف.... سيف  ابني... انت  عايش) 


اقترب  حسن  من  سيف  وربت  ع  كتفه... سيف  نظر  لأخيه  غير مصدق... نهض واقفا   و ارتمي  ف حضن أخيه الكبير


أخيه  الذي  ظن  انه  مات  من زمن طويل.... حاول  إسماعيل تحريك  يديه  ليمسك  بيد  أولاده... ام عمار  كانت


ستفقد  وعيها  برؤيه  ابنها  الآخر  يعود  من  الموت... ركضت الي  سيف  وارتمت  ف  حضنه


سما  الوحيده  التي  بكت  ع  هذا  الموقف... الجد  يتابع  الموقف  بأبتسامه باهته  ع  وجهه


نسرين  تنظر  لهم  نظره  أخري .. تنظر  للجد  بتفحص  وتفهم  لما  قالت  نورهان  عنه  انه  قاسي  ولا يحتمل


ونظرت  لسما بفضول  وتعجبت  من  تعاطفها  مع  ابناء عمها 


دارت  بنظرها  تبحث  عن  عبد العزيز.... لكنها  لم  تجده... ذهبت  الي  الغرفه القريبه  الموجوده  بالقرب  من  ردهه  السرايا 


وجدت بابها  مغلق  فتحته  بحذر... وسمعت  صوت عمها  يكاد  ينفجر  من  الغيظ... كان  يمسك  هاتفه  ويتصل... وهوه  يسب  ويلعن  من  يكلمه


(ما ترد... رد  يا عم  زفت  انت... آلو  ايه  يا محمود.... كل ده  عشان  ترد عليا... انت  فين) 


محمود  بغضب(ليه  بتسأل ليه... عايز مني ايه يا حج... بتعزمني  ع  فرحك  زي  ابوك  ولا إيه) 


عبد العزيز (أخرس  ياض ... شفت اللي حصل ف السرايا... سيف  رجع .... سيف  ابن عمك  عاااايش.... شفت  شفت  القهره  اللي ابوك  فيها... اسماعيل  عياله  مصفحين  ضد الموت.... كل ما اقول  عيل  من  عياله  غار  ومات.... يرجعوا  بعد  شهور  وسنين  يظهروا  تاني.... اسمع  يا  محمود.... انت  لازم  تعمل لي  حاجه  واحده  ولازم  تعملها  وإلا  لا انت ابني  ولا عايز  اعرفك) 


محمود  كان  توقف  فجأة بالسيارة  عند  سماع  خبر  سيف... لم يصدق  اذنه... ولم  يصدق  كم  الكره  والحقد  


ف قلب  أبيه... نور  نظرت له  وسألته  بخوف

(ف إيه يا محمود باشا... انت  وقفت  مره واحده ليه كده... حد بيكلمك  ع  نورهان اختي) 


لكن  محمود  وضع  يده  ع  فمها  وقال  لأبيه 

(وإيه هوه  ده  اللي انت  عايزني  أعمله... اوي كده) 


عبد العزيز بغل  وكره  أعمى 

(اقتل  عمار.... مش عايز  اشوفه  هنا  ف البلد  تاني... عايز  اسمع  خبر  عمار  النهارده... واتأكد  انه  ميت  قبل  ما  تسيبه... وياريت  لو  تولع  ف جتته... انا  عايز  اسماعيل  يموت المره دي... مش  يتشل  وبس... عايزه  يتكوي... يتحرق  زي  ما انا  قلبي  اتحرق  ع عيالي.... ليه  هوه  عياله  يرجعوا  من  الموت  وانا  لأ... ليييييييييه.... لازم  يخسر  عياله  زي  ما انا  خسرت  عيالي.... انت  سامع... فاهم  كلامي  يابني... اوعي... اوعي  عمار  يرجع هنا تاني... انا  مستني  اسمع خبره  الليله.... الليله  يا  محمود... يا إما... ماتورنيش وشك ده  تاني) 


نسرين  جفت الدماء  ف عروقها... توقف  قلبها  عن  الخفقان.... ماذا  سأفعل... تحدث  نفسها  كالمجنونه 


تسمع  بأذنها  ان  جريمه  بشعه  ستحدث  اليوم.. لكنها  هنا  مقيده... كيف  ستخبر  زوجها  ان  عمه  يريد  قتل  اخيه ع  يد  إبنه. 


نسرين  لم  تستطع الإنتظار.... خرجت  مسرعه  من السرايا.... لم  يلاحظها  احد  بسبب  انشغالهم  بعوده سيف   الميت الحي  مثل أخيه 

*********************

محمود  رأي  عمار  توقف  بالسيارة  أمامهم  ترجل  منها  وكان  ف  طريقه  إليهم ف السيارة  ليعرف  سبب  توقفهم 


نور  قالت  لمحمود  وهيه  تراه  ينظر  لعمار  بفزع  وصدمه

(ف إيه... مالك  ف إيه... بتبص لابن عمك  ليه  كده... ف  إيه  يا  محمود) 


محمود  نظر  لها  كالانسان الآلي... وقال  والغضب  يملؤ  صوته


(عمار.... ابويا  عايزني  ااقتل  عمار  ابن  أخوه ... يا  اقتله.. يا إما يتبري  مني) 


نظرت  له  بفزع... وعادت  بنظرها  لعمار  الذي  اقترب  منهم... لاحظت ان يد  محمود  تتحرك... نظرت  له


وجدت  يخرج  سلاحه  من  جيبه.... وضعت  يدها  ع  يده  تمنعه  من  إخراج  سلاحه.... نظر  لها  بغضب


جزت ع أسنانها  وقالت  له  بهمس  حتي  لا يسمعهم  عمار  الذي  كان  وصل  إليهم 


         يتبع ف الفصل 28


الوجه الآخر ***للقمر

الفصل الثامن والعشرون......


ع الطريق السريع

نسرين تتصل بالرائد  رياض  زميلها


نسرين (رياض باشا  إزيك)


رياض(نسرين باشا  ازيك أنتي  وإزاي سيف  الممرضه  قا.)


قاطعته  نسرين (مش وقته  يا رياض  انا هديك  اسم  واحد  عايزاك  تعرف لي  رقم تلفونه  وتعرف لي  مكانه  فين بالظبط  دلوقتي حالا)


رياض(لأ  الموضوع ده هيأخد  وقت  اديني  نصايه  كده)


نسرين  بأنفعال(لأ مفيش  وقت  يا  رياض  الراجل  ده هيعمل كارثه  وانا  لازم  ألحقه... اتصل  بكريم التركي ... الجينيس  بتاعنا... وهوه  هيخلص  الحوار ده ف ثواني)


رياض(ماشي  إسمه إيه الراجل ده)


نسرين بغموض(محمود  عبد العزيز محمود  الأنصاري)


رياض(ماشي  استني مني  تلفون)

******************

ف سياره محمود

عمار  انحني  لنافذه  نور  وقال  لمحمود

(ف إيه  وقفت  ليه)


نور  بسرعه(اخوك... سيف اخوك  طلع  عايش)


عمار  بصدمه (انتي  بتقولي ايه... سيف  عايش)


عمار  لم  ينتظر  ردها ... اخرج  هاتفه  وابتعد  عنهم  واتصل  ع  حسن...... محمود  ابعد  يد  نور  بعنف  وقال لها


(ابعدي عني... بتمسكي  ايدي  ليه)


نور(انت  هتعمل ايه... هتقتل  ابن  عمك)


محمود  بغضب(مالكيش دعوه  انتي... ابويا  عنده  حق... ليه  هما  يعيشوا  وأخواتي  يموتوا... اشمعنا  هما  يرجعوا  من  الموت... اشمعنا  يا نور)


نور  بعصبيه(انت  هتخرف  زي  ابوك... إيه اللي  اشمعنا.... محمود  انا مش  هسيبك  تقتله  وتودي  نفسك  ف داهيه... ما تخليش  الكره  والحقد  يعموا  عينك  عن  الحق... اخوك  لو كان عايش  دلوقتي  كان  هيقبل  ان  اخوه  يبقا  قاتل  ... مجرم... مش  كفايه  الناس  اللي بتموت  ودمهم  ف  رقبتك  بسبب  سلاحك  وتجارتك... كفايه  دم  وقتل  يا  محمود... انا  كنت  بساعدك  تقتل  أعدائك  وتخلص  عليهم... لكن  مش  هسيبك  تقتل  ابن عمك  عشان  حاجه  هوه  مالوش  ذنب  فيها... دي  اعمار  يا  محمود... ورحمه  احمد  لتهدي... سيبك  من  غرور  ابوك   وحقده... محمود  من  قتل يقتل ولو بعد حين... انت  عايز  تتقتل  يا  محمود... ما  تنساش  كلام  ربنا  يابن عمي.... من قتل نفس بغير حق  عذابه  جهنم  خالدا فيها.... صدق الله العظيم.... بلاش... بالله عليك بلاش)


محمود  نظر  لها   غير  مصدق.... عمار  عاد  إليهم  وهوه  يمسح  عيناه  من  الدموع.... ابتسمت  له  نور  وقالت  بتوتر


(حمدا لله ع سلامته... عمار  ارجع  انت  دلوقتي... لازم  تكون  جمب  ابوك   واخوك  ف  الوقت  ده.... وسيب   موضوع  نورهان  علينا  إحنا)


عمار  اخذ  نفسه  وقال 

(لأ  يا  نور ... انا  مش  هسيب  مراتي... مش  هرجع  ولا  اخد  اخويا  ف  حضني  غير  وهيه  ف  إيدي)


عمار  توجه  لسيارته... وأشار  لهم  ان  يكملوا  السير.... نور  نظرت  لمحمود  بتوسل... محمود  زفر  بضيق  واختناق


لكنه  أعاد  سلاحه  مكانه... وانطلق  خلف  عمار

****************

ف سياره  نسرين


رن هاتفها  ردت  بسرعه

(الو  رياض  عرفت  مكانه)


رياض(نسرين... اللواء  محمد  عايزك... اتفضل  يا باشا)


اللواء محمد (الو  نسرين)


نسرين(باشا  ازي حضرتك)


اللواء محمد (سيبك  مني انا... نسرين  الراجل اللي انتي  سألتي  عنه  ده  تعرفي  هوه  مين بالظبط... يعني تعرفي  توصلي  له)


نسرين (ليه يا باشا  خير... ماله  الراجل ده بالظبط)


اللواء محمد (ده  يبقا  اكبر تاجر سلاح  ف  مصر... تعرفي  يا نسرين  لو  قبضتي  ع الراجل ده  متلبس  او ع الاقل  تلاقي  مخازن  السلاح  بتاعته... هتترقي  ترقيه كبيره أوي أوي.... بالمناسبة انتي  بتسألي  عليه  ليه)


ارتبكت... حارت  ف أمرها ... لكنها  احتفظت  لنفسها  بالمعلومات ... قالت  له 


(شكلها  تشابه أسماء يا باشا.... سبني  بس اوصل  لمحمود  ده  وهعرف  اذا كان  هوه  نفس الراجل  اللي  بنتكلم  عنه  ولا ف  سوء تفاهم... حضرتك عارف  ان  تشابه الأسماء  كتر  الايام دي... ف  اديني  رياض باشا  اعرف منه  عنوان  الراجل ده  ومكانه... وانا  هجيب لك  كل  المعلومات اللي حضرتك عايزها)


اغلقت  الهاتف  معهم  بعد  أن  اخذت  موقع  محمود.... كانت  تتبع  الإشاره  من  ع هاتفها... كان  يتحرك  بسيارته


نسرين  كانت  تفكر... هل ابن عمها  حقا  هوه  نفس الرجل...؟؟؟ هل  تعمل  عائلتها  كلها  ف تجاره السلاح 


ام  هوه  محمود  فقط  أن  كان  هوه  فعلاً... قررت  نسرين  ان  تتحري  بطريقتها  عن محمود ... سألت  نفسها


ان  كان  هوه  فعلاً  نفس الرجل... هل  ستوقعه  ف  فخ... وتلقي  القبض  ع  ابن  عمها؟؟؟؟؟


لكنها  تذكرت  كلام  نورهان  عنه  وعن  قسوته... وعن  ذل  العائله  كلها  لها.... قالت ف نفسها


(لو  هوه  صحيح... هقبض  عليه... انا  مش  هقتل  ضميري  ولا  هبيع  مبادئي  عشان  هوه  ابن عمي... ابن عمي  اللي  عمره  ما كلف خاطره   وفكر  يدور  عليا.... محدش فيهم  يستحق  التضحيه.... بل بالعكس دا  انا  هكون  سعيده  وانا  برميه  ف  الحبس  مع  المجرمين  أمثاله... دا  ااقل  جزاء  يستحقه  ابن عمي)

********************

ف حي القناطر الخيرية.... بداخل أحد المنازل


يقف  منذر  أمام  مرآه  كبيره... ينظر  لنفسه  بعد  أن  قص  شعره  الطويل... وحدد  ذقنه... وارتدي  ملابس  فاخره


نظر  لنفسه برضا.... استدار  ل لظي  وقال له  بشموخ

(حضرت  كل اللي  طلبت منك) 


لظي(اي  حضرت المطلوب و جواز السفر  المزور.... وهيك  فونك  اللجديد... وهاد  عنوان  سرايا  الأنصاري  ف  الصعيد) 


منذر(امنيح.... يلا  حضر  لي  حالك  مشان  تيجي  معي... اليوم  راح  انهي  كل شي) 


ابتسم  لظي  بخبث.... منذر  نظر  للفراغ أمامه بغرور  وكبرياء ... وهوه  يتذكر  اخر مره  كان  بها  ف  الصعيد


عندما  قام  بعمليه  اغتيال .... بعدما  أوقع  ضباط الداخلية  ف  كمينه

******************

ف شرفه احد الطوابق ف سرايا الأنصاري 

تقف  سما  شارده..... تنظر  للطبيعه الساحره... والأشجار  المثمره 


ف حديقه  السرايا .... لكن سما  لم تكن  حالمه كما  كانت  دوما  ف  لبنان    بل  نظرت  لكل ما  حولها  بمقت  وكره


كرهت  وجودها  هنا..... كم  لعنت  حظها  السئ  التعيس  الذي  ألقي  بها  للتهلكه... فوجئت سما  بل  فزعت


بيد  تداعب  خصرها  من  الخلف... قفزت  مكانها ... نظرت  له  وجدته  عبد العزيز... مقتت  لمسته... قالت  له  بأشمئزاز


(لو سمحت ماينفعش  كده... عمو  عزيز  انا عايزه اقو.....) 


قاطعها  بضحك

(عمو مين... دا انتي  اللي عمو  يا  عمو.... يا  لهطه الجشطه انتي) 


حاولت  تتكلم(حضرتك انا بس عايزه افهمك  انا  مكنتش اقصد  أوافق  انا بس...) 


قاطعها  مجدداً  بضحك  سخيف 

(سيبك  من  كلامك  ده عشان  مالوش  قيمه  عندي... انتي  وافقتي  عليا  قصاد  الكل... وهنا... عندنا... اللي يقول  كلمه  لازم  يبقا  قدها... وإلا  حياته  هيه  التمن.... وانتي  اكيد  سمعتي  عن  عبد العزيز  يا  قطه... معندوش غالي ولا عزيز... يعني  لو... لو  فكرتي  تروحي هنا  ولا  هناك... ولا  الشيطان  وزك  تهربي  مني.... انتي  فاهمه  بقا.... انا  مش هخوفك  مني يا سمسمتي) 


وضع  يده  بتملك  ع خدها... لكنها  دفعت  يده  بعنف  وأحتقار... ضحك  بصوت عالي  ضحكه  شيطانيه 


استدار  وتركها... وسار  خطوتين... لكنه  وقف  ونظر  لها  مجدداً  وقال بسخريه  وتهكم


(آه نسيت اقولك... متخليش شطانك  يوزك  ف الكام ساعه  دول... أصل انا  والحج  محمود الكبير... اتفقنا  نتجوز  الليله... طالما  سيف  رجع  لأبوه... انا  قلت  للحج  نتجوز  الليله.. قبل... قبل  ما نسمع  خبر  حد  تاني... انا  مش مستعد  ااجل  جوازي  منك  اكتر من  كده  يا  قشطه... آه  وع فكرة برضو .... الباب  ده  هيفضل  مقفول  لحد ما المأذون  يجي  يا  حلوه.... عندك حمام هنا  يعني  مفيش داعي تخرجي  من  هنا  لأي سبب... ما تخافيش... كلها  كام  ساعه  وبس... وبعدها  هتبقي  ملكي ... بس  من  هنا  لوقتها مفيش خروج ليكي  فاهمه يا حلوه ) 


سما  برقت  له  مصدومه.... ضحك  بخبث  وتركها وخرج... سما  لم  تستوعب  ما  حدث للتو... قالت  بصوت   يملؤه  الدموع  والحزن


(مستحيل... مستحيل  اتجوزه.... مستحيل تبقا  دي  آخرتي... منك لله  يا  حسن... انا  ايه  اللي  خبطني  ف  عقلي  وخلاني أوافق  بس... انا... انا  قلت  كده  ف ساعه  غضب... إزاي  اقول  كده... و.. وكمان  الراجل  الناقص  المقرف  ده  ازاي  يهددني... يعني   ياما  اتجوزه  يا أما  يقتلني... انا  لحد امتي  بس  يارب  هفضل  متهدده بالقتل..... ياريتني  رحت  معاك  يا  منذر.... انت فين... ياريتك  تيجي... ياريت  وانا  واللهي  همشي  معاك... طظ ف قلبي ... طظ  ف  الحب  اللي  بحبهولك  يا  حسن.... حب  ايه  ده  اللي  يخليني  اضحي  بنفسي  واتجوز  راجل  اد  أبويا... انا مستحيل  اكمل  الجوازه دي... انا  ههرب  النهارده... النهارده  هيكون  اخر يوم ليا  هنا  ف  المخروبه دي... آه... انا  ههرب  بس  لما   الناس  تيجي  وتكون  السرايا  زحمه... ههرب  وسط  الناس  ف الزحمه.... هوه  ده  الحل الوحيد) 


سما  شعرت  براحه  خفيفه  بعدما  عقدت  العزم  ع  الهرب... توجهت  فوراً  لغرفتها 


و بدأت  تجمع  اشياؤها الضروريه فقط... وتحضرها  استعداداً  للهرب


**********************

ف السويس.... محمود  آمر  رجاله  بالانتشار  ف المنطقه  وتنشيطها  و  الإستعداد  لتلقي  الأوامر منه


عمار  نظر  ف  العنوان الذي  وجدوه  ف مكتب  نورهان... أشار  لمحمود  ونور  ع  قهوه بلدي  كبيره


ذهب  عمار  بأندفاع  للقهوه.. وخلفه  محمود  ونور.... عمار  توجه  لرجل  من الواضح  ع  هيئته المهيمنه  انه  من  الكبار  ف المنطقه 


عمار  وقف  أمامه  وقال  بعجرفه

(انت ... فين  المعلم  آحمد  الضاوي... او  هاشم  زنجيري... فين  رجاله  المعلم  كبير  المنطقه دي... انطق  ياض) 


نهض  احمد  وهوه  ينظر بغضب  جام  لعمار... مسك عمار فجأه  من  ياقته... وقال  بنفس العجرفه


(انا  المعلم  احمد الضاوي... كبير  رجاله  المعلم... انت  مين  يا روح أمك) 


عمار  فوجئ  برجال  تحاوطه  من كل حدب وصوب... عمار  ركل  احمد  ف معدته... محمود  دخل  مسرعا... لكم 


من  رفع  يده  لضرب  عمار  من  خلفه... نور  أسرعت  واشتبكت  مع  الرجال ... لكن  لم  يدم  هذا  الصراع


رجال  محمود  رفعوا  الأسلحة الاليه  وضربوا  طلقات  متتاليه  ف المنطقه  كلها... صراخ  وعويل  من


شرفات  اهل المنطقه... ركض  وصخب  من  الماره ف الشارع.... دخل بعض رجال  محمود  القهوه.... ومسكوا  الرجال


وانهالوا  عليهم  ضربا مبرحا... محمود  وعمار   ونور  يشاهدون  تعذيب  الرجال... بعد كل  بضع  ضربات... 


عمار  يمسك  أحمد ويصرخ  فيه

(لو مقولتش  فين   نورهان  هقتلك.... كلكم  هتموتوا... انطق  ياااااااض  هيه  فين) 


يرد  الضاوي  بالنفي... انه  لا يعرف... طال  تعذيب  رجال  المعلم  بقسوه... لكن  أحدهم  لم  يتكلم  بكلمه


فجأه  طلقه  ميري  أطلقت  أمام القهوه  ف  الخارج.... نظر  رجال  محمود  و  محمود  نفسه  وعمار  ونور..... مع  رجال  المعلم  إليها 


رجال  محمود  وجهوا  إليها  اسلحتهم  وقال  فهد

(نزلي  سلاحك  ع الأرض  انتي  مين) 


نسرين  وقفت  أمامه  بشموخ... قالت  له

(انت  بتهددني  انا  يا  روح أمك... نزل  ياض  منك  ليه  السلاح  ده... نزلوه  بدل  ما احبسكم  كلكم) 


خرج محمود  خلفه  نور  وعمار  وقفوا  أمامها  محمود  سألها  بغضب


(وانتي  مين  انتي  عشان تتكلمي  كده... ها) 


نسرين  ضربت  طلقه  أخري  ف  الهواء  ووقفت  أمام  محمود   وقفه  الند  للند.... لكن  نور لم  يعجبها  هذا.. اقتربت  منهم


ووقفت  أمام  محمود  واصبحت  مواجهه  لها... نظرت  هيه  ونسرين  لبعضهم  بغضب.... نسرين


قالت  وهيه  تقترب  منهم  بعداء  و ثقه

(انا  الرائد  نسرين  الأنصاري.... بنت  عمكم... ايه  يا  بشوات  اللي  بتعملوه  ده.... بلطجه  وسلاح  و تثبيت  وتعذيب... ايه  شغل  المافيا  دا  يا محمود بيه  يابن عمي... يا كبير  عيله  الأنصاري... ايه اللي بيحصل هنا بالظبط) 


صرخت  فيهم... نور  بعدما  كان  الغضب  يحتلها ... تبخر  تماما  ونظرت  بحب  وفخر  لاختها الصغيره


كانت  سعيده  جدآ  برؤيتها أمامها  تقف  هكذا  تتحدي  الجميع  بكل  شموخ  وعزه... عمار  وقف  أمامها  وقال  بصراخ


(مافيا  ايه يا  هانم.... اختك  مخطوفه... شويه  الكلاب دول هما  اللي  خاطفين  أختك نورهان.. وانا  مش  هحلهم  غير  اما  يعترفوا  مراتي  فين) 


نسرين نظرت  له  مصدومه  وقالت

(ومين  اللي فهمك  ان  نورهان  مخطوفه) 


عمار(يعنى ايه مين  فهمني... نورهان  مختفيه   والكلاب  دول  حاولوا يقتلوها  قبل  كده  كذا مره... اكيد هما  اللي ورا  اختفاءها .. وانا  مش  هسيبهم) 


تركها  واستدار  ليعود   للداخل  من جديد  لكن  نسرين  اوقفته  عندما  قالت


(نورهان  عندي  يا  عمار) 


نظر  لها  مصدوم.... مسك  يدها  وقال  بأنفعال

(عندك... عندك  فين... وليه  مختفيه  كده) 


نسرين بسخريه(يا سلام... وانت  عايز  منها  إيه... جدك  الباشا  طلب  منها تتنازل  عن كل حاجه  عشان  انت  تطلقها.. وهيه  سابت لكم  الجمل بما حمل... مش عايزين  منكم  حاجه  طمعانين  ف حقنا  ف ورث ابونا  خدوه... كلوه  بالهنا والشفا ع  قلبكم... بس  يارب  يغنيكم ولا  يريحكم... اختي  سابت لك  كل  حاجه  مقابل  حريتها... مقابل  كرامتها.. وياريت  تطلقها  ف اسرع وقت... عشان  هيه  ما تستهلش منك  الذل  ده  كله يا... ابن عمي) 


قالتها  بسخريه  اكبر... لكن  عمار  مسك  يدها  بقوه  وقال  بعنف وغضب


(هيه  فين  نورهان.... انا  ما يهمنيش  الورث  اللي  سابته.... هيه  مراتي... كل  فلوسي  وحياتي  كمان  ملكها... انا  مش  هطلقها  يا  نسرين.... نورهان  لازم  ترجع لي... لازم  انا وهيه  نتكلم... مش عايز  اسمع  كلامها منك  ولا من اي حد... عايز  اسمعه  منها  هيه  وبس... انتي  فاهمه  أظن.... هيه  فين) 


نسرين حارت  ف أمره... قالت  له  وهيه  تخرج  هاتفها

(ماشي... هخدك  ليها... بس  قسما بالله العظيم  لو  زعلتها  ولا  دمعه  واحده  نزلت  منها  بسببك  تاني  يا  عمار... ل  هتلاقيني  انا  اللي  ف وشك... وصدقني  انت  مش  هتحب  اني  اكون  عدوتك  يابن عمي) 


سطع  صوت  ضعيف  من  خلفهم  وقال

(هاء... مبروووك.... كلكم كده  بالصلاه على النبي  اللي كسبتوا  عدوا  جديد... المعلم  قدري  لما  يعرف باللي  حصل هنا  دلوقتي.... هيقتلكم  واحد  واحد... انتوا ما تعرفوش مين  هوه  قدري  رحيم) 


نور  برقت  بعينها  أوي.... لكن  محمود  ذهب  لهذا  الرجل  وقال  له


(الله يبارك فيك... قول  للكلب  بتاعك  اننا  مستنينه  ف اي  وقت.... احنا  ما بنعرفش  نكسب  أصدقاء  بس  بنعرف  كويس اوي نكسب  أعداء  وما يفرقش  معانا  كلب   زي  معلمك  ده) 


الراجل  بثقه  وتعب  من كثره الضرب

(لا  يفرق... صدقني  المره دي هيفرق  معاك  أوي أوي) 


محمود  ركل  الرجل ف وجهه  افقده الوعي  من  جديد

وأشار لرجاله  ان  ينسحبوا 


نسرين ابتعدت  قليلا  عنهم  وهيه  تحدث اختها ف الهاتف... نور  نظرت  لها  بحب  وشوق... لكنها  تذكرت  شيئآ هام


اقتربت من عمار  ومسكت  ذراعه... نظر  لها  بدهشه ... قالت  له  بهمس 


(عمار  اوعي  تقول  لنسرين  او نورهان  انا  مين... انا   مش عايزاهم يعرفوا  ان  أختهم  تبقا  واحده زيي... عمار  لو سمحت... هعتبر  سكوتك  دين  ف رقبتي.... واكيد هتحتاجني ف يوم  يابن عمي... انت  لسه ما تعرفنيش كويس) 


نظر  لها  بغموض  لكنه  لم  يرد... نسرين  عادت  إليهم وقالت   بأقتضاب


(اتفضلوا.... تعالوا  معايا... بس  رجالتك  يا محمود  مايجوش... عشان  المكان اللي نورهان فيه  ده  بيتي  السري.... ومحبش  حد  غريب  يعرف مكانه  او  يدخله... اتفضلوا  ورايا  بعربياتكم) 


بالفعل  محمود  أشار  لفهد  ان  يأخذ  الرجال  ويذهبوا..... توجه  هوه  ونور  الي  سيارته... وعمار  ذهب  الي سياره


نسرين  وأصر  ان  يقود  هوه...... ذهبوا خلف  بعضهم  بالسيارات... ف سياره نسرين..... نسرين  كرهت  هذا الصمت


قالت  لعمار

(عمار... انت  تعرف  اني ابقي  مرات  سيف  أخوك) 


عمار  برق  لها  غير  مصدق... أكملت  له  براحه  أكبر ... وقصت  له  ما حدث  ف روسيا منذ سنوات 


وعن  لقاءها  بسيف مره اخري  وتعمدها  ابعده  عن  طريقها... وعن  خداع  سيف  لها  وعن  حياتهم  ع الجزيره 


وأخيراً  عن  تضحيه سيف  من أجل انقاذ حياتها.... نسرين أرادت بشده  ان  تصارحه  عما  سمعت  من  عمها 


وعن  طلبه  الغريب  من  إبنه  وهوه  اغتياله..... نسرين فضلت ألتزام  الصمت.... لكنها  أرادت  معرفه شيئاً واحدا 


سألت  عمار  (هوه انت عايز ايه  من  نورهان  يا  عمار... يعني انت  اكيد مش بتحبها... وبتعايرها  دايما  بأمها... وكل  خوفك منها  انها  تفرط  ف أرض  ابوها  ولا  تضيع  ورثها  ع كلام فاضي... يعني  كنتوا  طمعانين  ف حقها  وحقي  انا كمان.... وهيه  سابت  لك  كل حاجه... يبقا  كلام ايه تاني اللي  عايز  تسمعه  منها  يا  عمار) 


عمار  قال  لها  وهوه  شارد

(هتعرفي انا عايز  منها  ايه... بس  اما  أشوفها  واتطمن بنفسي  انها  كويسه) 


نسرين نظرت  له  نظره  مبهمه... لم  تستشف  من  نظراته  الشارده الحزينه  اي شئ... لكنها  فضلت  الصمت  والمراقبه 


همها  الأكبر الأن  هوه  الحفاظ  ع حياه  عمار  من  محمود.... لان  ابيه كان  صارم  جدا  ف  كلامه


وايضا  رأت  نسرين  ان  محمود  رجل  خطير... قاسي... ورأت  أيضا ان ابناء عمها  لا يوجد  ود  ولا  حب  ولا  رابط  قوي  او   ضعيف  بينهم


ف كانت  واثقه  ان  محمود  سينفذ  كلام  ابيه... هذا  من  جهه  ومن  جهه  أخري    عليها  مراقبته  لتعرف


ان كان  هوه  تاجر  السلاح  الذي  أخبرها   عنه  رئيسها  المباشر ف العمل... ام لا  لكنها بعد أن رأت  رجاله  المسلحين


كانت  شبه  متأكده  ان  ابن  عمها  فعلا  هوه  نفس  الرجل  المطلوب.... ف  اتخذت  نسرين  الحيطه والحذر


ف كل  خطوه ... وكانت  تتابع  سياره  محمود  بعيناها  وهيه  تحدث  عمار.... الي  ان  وصلوا  لمفترق  طرق


بدأت تشير  لعمار  ع الاتجاهات  لبيتها  الأمن... وصلوا  بالفعل... وترجلوا  من  السياره... و دخلوا  لحديقة المنزل  الصغير

&&&&&&&&&&&&&&&

ف وقت سابق  ف سياره  محمود... ع الطريق 


كانت سياره محمود  خلف  سياره  عمار... نور  قالت  بسعاده كأنها  تحدث نفسها


(نسرين  زي  القمر... لأ  دي احلي  من  القمر.... جميله  وقويه  وكمان  ظابط بوليس.... فظيعه  انا  مش قادره أصدق ان اختي  انا  كده... انا  فرحانه  بيها  اوي  اوي  يا محمود) 


نظر  لها  بسخريه   وقال

(وهتفرحي بيها  اكتر  وهيه  بترميكي  ف السجن... انتي  فاكره  انها  لو عرفت  انتي  شغاله  ف إيه  معايا... هتبص  انك  اختها  الكبيره  ولا اني  ابن عمها... لأ  يا حلوه... دي  هتبص  للترقيه اللي  هتأخدها  لما  تقبض  علينا.... اسكتي  يا  نور  شويه  انا مش  ناقصك... ومش  عايز  اروح  للست  هانم  اختك  واحضر  مقابلتها  وخناقها  مع  عمار  أفندي  انا  عايز  ارجع  اشوف  شغلي... انا  زهقت  من  شغل  العيال  بتاعهم  ده) 


نور  نظرت  له  نظره  حارقه... لم  يهتم  لها.... اكمل  طريقه  لكن  هاتفه  رن... وجده  جده ... لم  يستطع تجاهل  الاتصال... اضطر  ان  يجيب


(ايوا  يا  حج) 


الجد(اسمعني  كويس  ومن  غير  مقاطعه... ابوك  هيتجوز  البت دي النهارده... انت  هتجيب  ابن عمك  و مراته  وتيجوا   النهارده  وتجيب  معاك  كمان  نسرين  بنت عمك  سيف  كلمها  وقالت  له  انها  نزلت  مصر  ف شغل  ضروري... قلها  تسيب  اللي ف ايدها  وترجع  معاك... محمود  النهارده  قبل  المغرب  تكونوا  كلكم  عندي  هنا ف السرايا  انت  سامع) 


محمود  بعصبيه(جدي  انا  مش  رايح  حته... انا  ماليش  فيه... عايزني  اجي  اشوف ابويا  وهوه  بيتجوز  حته  عيله... لأ  متشكر  مش عايز..... افرح  انت  بيه  يا جدي) 


الجد  بثقه  وغطرسه

(هتيجي  وتبارك  له  وتقف  جمبه كمان... وإلا  قسما بالله العظيم  لاعلن  قصاد  البلد  كلها  ان  عمار  ابن إسماعيل  هوه  كبير العيله  من  بعدي ... وهمسكه  تجارتنا  كلها  السلاح  والآثار.... وانت  يا  محمود  مش  هيبقا  لك  اي  وجود  ف عيلتي... يا إما  تنفذ  كلامي  بالحرف  لأخليك  تعيش  باقي  حياتك   مجرد  نكره  ف عيلتي  وعمار الأصغر منك  هوه  اللي  يأمر  وينهي  وهوه  اللي  تأخدوا  كلكم  شورته  قبل  أي  تصرف  منكم  كلكم... انت سامعني  يابن عبد العزيز ... انا  محدش  يعصي  أمري... لأ  ابني  ولا ابن ابني... محدش  فيكم  هيصغرني  قصاد  اهل  البلد... كلكم  هتكونوا  جمبي  النهاردة قصاد كبرات  البلد  يا أما... هدوس  ع الصغير  والكبير  فيكم  بأوسخ جزمه  عندي  انت  سامع) 


أغلق  الهاتف  ف  وجه  محمود.... محمود  نظر  أمامه  بغضب  وكره  ومقت  شديد


نور  سمعت  كلام جدها  بسبب  صوته  المرتفع... كان  يصل  لأذنها بوضوح... محمود  كان  سيلقي  بالهاتف


من  النافذه... لكن  نور  مسكت  يده... نظر  لها بغضب  جام.... لكنها  قالت  له  بثقه


(مالوش  ذنب  عشان  تدمره... محمود  هنروح  البلد... بس  وعد مني  جوازه  ابوك مش هتتم... واللي  انت  عايزه  بس  هوه  اللي  هيحصل.... ولو  وصلت  اننا  نسمم  البت  دي  عشان  ابوك  يبعد عنها... محمود متخافش  مفيش  حاجه هتحصل انت  مش عايزها) 


محمود  أعجب  بفكره  نور  كثيرآ... ابتسم  بخبث .... واكمل  طريقة  خلف سياره  نسرين 


وصلوا  لبيت نسرين الأمن.. وترجلوا من  السيارة  ودخلوا  حديقه المنزل  الصغير 


دخلوا  لبيت  من  طابقين  وجدوا  نورهان  تقف  ف  استقبالهم  وع  وجهها  حزن  ممزوج  بغضب  


اقتربت  منها  نسرين وضمتها  بحب  ابتسمت  لها  نورهان... نور  شعرت  بخنجر  قاسي  يمزق  قلبها... 


كم  تمنت  ان  ترتمي  ف  احضانهم  هما الاثنين.... لم  تتخيل  لحظه  انها  ستقف  عاجزه  أمام  اختيها 


ولم  تقول  لهم  من  هيه... كان  شعور  قاسي  ع نور... لدرجه ان  عيناها  دمعت... ف  استدارت  لتمنع  اي احد  ان  يري  دموع عيناها 


لكن  لم يكن يبال  احد  بها   أنظار الكل  ع  عمار  ونورهان... التي  قالت  بغضب


(انت  جاي  هنا  ليه... عايز  ايه  تاني  يا عمار... ايه  جاي  تساومني  ع  بيت  اختي  كمان... لعلمك  انت  وابوك  وجدك... ده بيتها  من  فلوسها... محدش فيكم  ليه  قشايه  هنا.... يلا  لو  سمحت  خد  ابن عمك  والخدامه  بتاعته  دي  من  هنا  من غير مطرود...... براااااااااا) لكن  لم يكن يبال  احد  بها   أنظار الكل  ع  عمار  ونورهان... التي  قالت  بغضب

************************

وصل منذر  البلد  مع  رجاله.... ذهبوا  للمنزل  الذي  سبق  واستأجره  لظي  لمنذر


دخلوا  المنزل   وبدأ  منذر  يخرج الأدوات التي  احضرها  لصنع  قنابل يدويه 


ساعده  رجاله  ف تجهيزها... وبدأ يرسم  لهم  خطه  الهجوم.... ع  خريطه  سرايا الأنصاري 


          يتبع ف الفصل 29و30

تعليقات