القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات   الكاتبه اسماء ندا   رواية الأم الحياة   الفصل 16و17و18


 حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

الكاتبه اسماء ندا 

رواية الأم الحياة 

الفصل 16و17و18

المانيا 


صباح يوم جديد


سليا ( بعد ما شالنى وخرج من حمام السباحه وانا تصنعت حالت الاغماء ثم وضعنى بالبانيوا وطلب من مفيده تغير ملابسي وبعد ان خرج وجدت ماما مبتسمه ههههه يعنى فهمانى وعندما جاءت الطبيبه اخبرتها ان زوجى يسئ معاملتى وانه كاد ان يغرقنى واردت اعطأه دري فبتسمت واعطتنى دواء للبرد كما قالت ان حرارتى مرتفع قليلا وانها ستقول له ما اريد وخرجت سمعتها وهى تقول له ما اتفقت عليه معى ثم نزل يوصلها للاسفل وبعد ان عاد دخل حجرتى وجلس يحكى لى ما حدس ( انا فعلا مش هنكر انى اتأثرت بكلامه وصعب عليه بس برده ده مش دافع انهزيعصى ربنا ويبعد عنه وكمان مش سبب للى عمله معايه اه صعب عليه بس ذنبى ايه هو اينعم دفع لماما ولاخى فلوس العمليه بس هو اللى طالب حاجه قصدها مستحيله 

ما انا مش هوافق على جواز عرفى ده ولو فيها موتى ) 


تحضرت سليا لتذهب الى المستشفى وتحضر العملية التى سوف تجريها امها بعد بضع ساعت  ارتدت بنطال اسمر  واسع من القماش وبلوز احمر برقبه على شكل v واجمعت شعرها الذى قد طال قليلا ليصل الى كتفها فى الخلف  ولم تضع اى ميكاب فقط اكتفت بالكحل  ثم خرجت من حجرتها وهبتط السلم لتجده يصعد مرتدى ترنج رياضى ووجهه ممتلإ بقطرات العرق ويتنفس سريعا 


فايد  بنفس متقطع / استنينى  ه ه ه ما ه ه ه تفطريش ه ه ه ه  ثانيه ه ه ه  ونازل


أومأت له برأسها مع ابتسامه ثم اكملت طريقها الى الاسفل وأكمل هو طريقه الى غرفته  عندما وصلت سليا الى هول القصر غيرت طريقها الى الحديقة الخلفيه بعد ما القت التحية على مفيد 


سليا / صباح الخير ماما  ممكن نفطر باجنينه النهارده 


مفيده / طبعا يا حببتى اسبقى انت من هنا وانا هقول للبنات ينقلوا الفطار 


جلست سليا على العشب امام  البحيرة تاركه خلفها الطاولات لتستمتع بملمس العشب على يدها التى تركن بها على الارض وتنظر الى انعكاس الذهبى لاشعت الشمس على سطح البحيرة وجمال البجع الذى يعوم ويصطاد السمك ولم يهتم لجلوس سليا المراقب له  لم تشعر سليا بمرور الوقت الا عندما انتبهت لصوت فايد 


فايد / مفيش اجمل من رؤيت عروسة البحيرة وهى بتتفرج على البجع 


سليا ببتسامه / عروسة بحيرة ليه عندى زعانف 


فايد / طوبه بدمرى اى جو رمانسي 


سليا / هههههههههه الرومانسية ما بتأكل عيش 


فايد / لا بتأكل سليزيوا  بصى على الفطار الدلع اللى ماما عملاه ليكى 


نهضت سليا وجلست بجوار مفيده وبدلع تقلد وافى 


سليا / مش هتأكلينى يا ماما 


فايد / هو انا هسيب وافى هنا هتطلعى انت تعالى تعالى اكلك انا 


سليا تخرج له لسنها / ولا فى احلامك هههههههههه 


وبدأت تأكل سريعا 


فايد / ما بستسلم للرفض وبحقق كل اللى بتمناه ماشى يا قطتى 


وشدد بنظق اخر كلمه وهو يبتسم  ولكن سليا المشاكسه لم تمرر هذا بسلام 


سليا / خاف القط من فصيلة النمور 


فايد / وانا بحب اروض النمور 


ثم نهض واخذ بيده قطعه من الكحك المحلى بالعسل ومحشو كريمة ودار من اتجاه مفيده لتعتقد سليا انه عائد للقصر ولكنه اسرع ليقف خلفها ويجذب بيد رأسها للخلف فتشهق هى فزعه فيستغل الفرصه ويضع نصف الكعكه التى قضمها لداخل فمها ويهمس 


فايد / بحقق احلامى يا نمره ههههههههههههههههههههههههههههههه


ويبتعد مسرعا بتجاه القصر لتنهض سليا وتمسك بيدها كوب الماء الفارغ وتقذفه به ولكنه كان اسرع ليتفاداه ويدخل القصر وهو يصيح 


فايد / اتعلمى النشان الاول هههههههههههههه يلا يلا هستناكى فى العربيه 


ذهب فايد الى الجراج واختار السيارة الرياضية الحمراء ثم توجهه بها الى مدخل القصر التى كانت تنتظره عنده سليا لتركب السيارة وتودع مفيدة ويتجهه هو الى المستشفى 


ساد الصمت لحظات لينتبه فايد لسليا التى تضم يدها لصدرها وتتمتم ببعض كلمات غير مفهومه ودمعها  مع الكحل يغرق وجهه ليركن السيارة ويلتفت لها 


فايد / مالك فى حاجه تعباكى 


تحرك رأسها نافيه وبصوت متقطع من البكاء / خايفه على ماما هى  وسامح الوحيدين اللى بقين ليه 


فايد / ربنا يتم شفها متعيطيش وبعدين ما انا وماما مفيده معاكى اهو كمان  يلا امسحى دموعك  وخدى المنديل المعطر ده وامسحى الكحل احسن كده شكلك بقى مرعب وانا بدأت اخاف 


نظرة سليا سريعا للمرءه لتتفجأ بمشكلها ففتحت عينها بدهشه ثم بدأت بالضحك بصوت عالى ليضحك فايد هو الاخر 


سليا / ليك حق تخاف ده انا اتخضيت ههههههههههههههههه منها لله صاحبة فكرة الكحل  لا وكانت عيزانى اضع ميكاب قال 


فايد / مين


سليا / مارى  


فايد / ههههههههههه لا انتى جميلة اوى بدون ميكاب مش محتاجه 


خجلت سليا وتورد وجهها 


فايد / اه ده هو انت بتكسفى لا مش مصدق 


سليا / بكسف ايه ده ده بس من المنديل وانا بمسح اثار الكحل 


 فايد / اممممم يمكن 


غمز لها وانطلق مرة اخرى باتجاه المستشفى 


##############################################################################


القاهرة 


يدخل سعيد الساعى لمكتب وافى ليخبره بالمعلومات التى طلبها منه 


سعيد / السلام عليكم  اذيك يابنى 


وافى / اهلا اهلا اتفضل اقعد يا راجل يا طيب 


جلس سعيد / شكرا يا بنى انا جبت لك كل حاجه عن اهل بسمه وكمان عن الفرح اللى هى هتحضرة 


وافى / قول يا عم سعيد طمأنى 


سعيد / بس يا بنى هى من عائلة على اد حالها سكنين فى حى فقير كده أسمه (..........) وهى ملهاش اخوات وملهاش اصحاب غير سليا جارتها و مهيتاب جارتها برده  وهى مؤدبه وملهاش فى كلام مع رجاله غراب  ابوها يبقى حارس المخزن الغربى سيادتك  وصاحبه محمود سواق من القاهرة وبنته هتتجوز اخر الاسبوع ومعندهاش اصحاب غير بسمه وولدتها متوفيه زى بسمه يعنى يعتبروا اخوات فى التربيه 


وافى / وعم محمود ده مش اشتغل معانا ابدا 


سعيد / اذاى يا بنى ده هو السواق الخاص لمدير فرع القاهرة اللى منه لله  ما ريدى يديه اجازه ولا سلفه للجهاز البت والفرح 


وافى وهو يدارى البسمه / لا اذاى ده ما يسح طبعا قوم قوم بينا يا عم سعيد ده احنا لازم نقف مع موظفينا مش كلام ده وانا هتصرف مع مدير الفرع ده 


نهض سعيد وهو مبتسما / ربنا يكرمك يا وافى بيه يابنى ده ممحمود هيطير من الفرح ده كان زعلان انه مش قادر يكمل جهاز البت وكان بيفكر يأجل الفرح  


وافى وهو يمسك يد سعيد ويحاول الاسراع / لا يأجل اذاى ده عيب فى حقينا ولا ايه تعال نروح له بسرعه قبل ما يعملها ويأجل ولا اقولك امسك اتصل بيه من تليفونى وقوله يستنانا 


امسك سعيد بهاتف وافى وكتب رقم محمود واتصل بيه 


سعيد / السلام عليكم  يا محمود انا سعيد 


محمود/  وعليكم السلام سعيد  هى دى نمرة تانيه ليك 


سعيد / لا  لا اسمع بس توعى تكون اجلت الفرح 


محمود / والله يا سعيد انا رايح لابو العريس ووعينى فى الارض م


سعيد / لا لا ما تروح واستنانى انا والباشا وافى صاحب الشركه جايين ليك اهو مسافة الطريق 


محمود / يا اهلا يا اهلا الباشا بنفسه هايجى لى  ليه يا سعيد 


سعيد / انا قولت له على المدير بتاع الفرع عمله وهو زعل جامد وصمم يروحلك  وقال هيتصرف مع المدير وكمان انا بكلمك من تليفونه اهو  يلا بقى سلام واستنانا واياك تأجل حاجه 


أغلق سعيد الهاتف دون ان ينتظر رد محمود واعطى الاهاتف لوافى وهو يشكرة وكانوا وصلوا الى  سيارة وافى اثناء الكلام ليهم سعيد ان يركب بجوار السائق ولكن وافى امسك يده قائلا 


وافى / اركب جنبى يا عم سعيد ده انت فى حكم والدى 


ركب سعيد وهو يشعر بالسعادة لمعاملة وافى له فهم لم يعتقدوا ان هذه الطبقة من الاغنياء منهم من يهتم لامر الفقراء  


انطلق السائق الى العنوان الذى اعطاه اياه سعيد واثناء الرحله كان وافى يننهى بعض الاعمال من خلال الانترنت وعندما اقتربوا من العنوان 


وافى / يا زايد شوف  فكهانى او محل حلويات نظيف ناخد حاجه فى ايدنا مش هندخل فاضيين على الراجل 


زايد / حاضر يا فندم 


وبعد لحظات توقف بجوار محل حلويات شهير بالقاهرة ( ...............) 


ونزل وافى بعد ان اخبر سعيد ان ينتظرة بالسيارة  وبعد 15 دقيقه عاد وخلفه احد عمال المحل يحمل العديد والعديد من الاكياس ليضعها بحقيبة السيارة ويعطيه  وافى بعض المال  ثم يعود ليركب السيارة  وينطلقا الى ان وصلا بحى  فقير من احياء القاهرة  ووجدوا السائق محمود يجلس بمدخل عمارة متهالكه  بيده كوب من الشاى وعندما انتبه للسيارة الفخمه التى توقفط امام بيته نهض مسرعا ووضع الكوب بجوار عامود السلم وتوجه اليه وهو يمسح يده بملابسه ثم يمدها على استحياء 


لمح وافى بسمه وبعض الفتيات يقفن بشرفه بالدور الاول بالعمارة التى خرج منها رجل بسن سعيد متجهه اليه ولاحظ ما فعله الرجل بيداه وايضالاحظ رعشة يد الرجل فاقترب هو من الرجل وصاح 


وافى / اكيد انت عم محمود 


ليومأ له الرجل ببتسامه وهو يمد يده له  فيمسكها وافى ثم يجذبه برفق ويحتضنه قائلا 


وافى / رغم انى زعلان منك عشان منقصدتنيش انا بطلبك وروحت لحتت مدير غبى  بس تعالى فى حضنى يا راجل يا طيب 


احتضن محمود وافى مبتسما / معلش يا بنى بس قولت اكيد حضرتك يعنى مش هتسمع لواحد....


وافى / لا لا ازعل  ده انت وكل فرد  بيشتغل فى الشركه سبب مباشر لنجحها يبقى احنا مش هنقدر ده طب والله انا لو حد يوصلى ان فى طلب واحد ليكوا  لاحتياج حاجه واترفض لبهدل اللى يرفضه ده بس ملحوقه انا هعين فى كل فرع لشركه مسؤول لاستقبال الشكاوى عشان اللى مش عارف يوصلى اوصله انا  امال انا عملت صندوق الزماله ده لمين 


محمود / تعالى اتفضل رغم ان البيت مش من مقامك وانا هحقكى لك موضوع صندوق الزماله ده 


وافى / برده هتقول مقام طب ايه رأيك بقى انا  هعزم نفسي فى بيتك لحد الفرح وكمان  أممممممممممم ولا اقولك خليها مفجأه لاختى فوق مش اختى برده ولا انا مش أد المقام 


محمود / هههههههههههه ده انت المقام كله وانا اطول ابن ذيك تعالى تعالى 


ودخلوا المنزل ليجلسوا على كنب عربى بحجرة ليس بها الا شباك صغير يطل على الحاره   


وافى / قبل اى حاجه شوف اللى ناقص من موبليا او تجهيز لاختى انا متكفل بيه اما بقى الملابس والحجات دى بتاعت العروسه اللى انا معرفهاش ههههههه لانى ما جربت قبل كده اتجوز وانت عارف ان اختى الوحيده جوزها والدى قبل ما يتوفى فانا ما عندي خبرة بس تنزل هى احسنها مول فى القاهرة  حالا والسواق تحت معاها تشترى كل اللى هى عايزاه امسك كده ده كردت وده رقمه  اديهم ليها وبعدين تعالى اقعد بقى احكى لى موضوع الصندوق 


محمود / بس بس ده كت...........


وافى / وبعدين يا بابا هتزعل ابنك برده 


ادمعت عين محمود وقبل ان ينهض ليقبل يد وافى التى امتدت بالكردت كان وافى ساحب يده  وقبل هو رأس محمود قائلا 


وافى / يا با با محمود انا ابوى مات وانا لسه فى اخر سنه بالكليه يعنى ملكيت اللى يقف جنبى وعلى فكرة احنا كنا زمان عايشين فى حارة صغيرة باسكندرية يعنى انا متولدت وفى بقى معلقة ذهب زى فايد بس لما الحال وقع بفايد بعد موت ابوه وجهه عاش معايه فى شقتى الصغيره وبعدين بشغلنا سواى قدرنا نكبر ونكبر الشركه ونجيب الفيلا والشقق والعربيات بس بجد احساس الاب ده مش ممكن نقدر نشتريه بفلوس فمتحرمنيش منه بقى 


محمود /  ياه  يا بنى ده انت شوفت كتير خلاص والله ما هزعلك هات


ومسك الكريدت ووقف على باب الحجرة وتصنع انه ينادى بنته التى وجدها تقف قرب الباب تستمع لهم  


محمود ببسمه / يا  هناء انت يا بنتى  تعالى امسكى خذى بسمه وروحوا المول (........) واشترى كل اللى نقاصك و بكرة ان شاء الله نروح نجيب الادوات الكهرباءيه 


وافى من الداخل / اختى هناء مش عايز جنيه فى الكريدت ارجعى بيه فاضى 


هناء ادخلت رأسها من الباب وبضحكه / والادوات الكهربايه يا اخويه  اجيبها اذاى لما اخلص الفلوس 


وافى اخرج من محفظته 2 كريدت اخرين ودفتر شيكات واشار اليهم / متقلقيش متعمر اصرفى انتى بس 


هناء / احلى اخ والله ها ها هاجيب الفستان الابيض 


وافى / هو مش على العريس 


هناء / اه بس هو كان هيأجر واحد اى كلام 


وافى / لا متجبي وابعتى لخطيبك يجى لى حالا  يلا 


خرجت هناء ليدخل شاب بسن وافى 


الشاب / السلام عليكم ايه يا عمى مين الاستاذ اللى جاى يشترينا ده 


محمود / عيب عليك يا ابرهيم  ده 


نهض وافى قبل ان يكمل محمود / انا وافى ابن عم هناء ولسه راجع من السفر عندك مانع تتفضل ونتكلم 


جلس ابراهيم وهو يهمس ل محمود / مقولت لى يعنى قبل كده ان ليك اخ مسافر 


رد وافى قبل محمود / ابوى الله يرحمه انا اللى كنت مسافر باسكندريه مش بلاد بره يعنى  هنتكلم ولا عاندك اسئلة تانية 


ابراهيم / هو سؤال واحد  ليه ما حد جاب سيرة قبل سابق 


وافى ببتسامه مصطنعه / خلافات عائليه سؤال تانى 


ابراهيم / لا تشكر بس يعنى اللى سمعته من هناء على التليفون وانا داخل ده يعنى  ماينفعش


محمود / سمعت ايه يا ابرهيم اللى ما ينفع 


ابراهيم / يعنى ايه ابن عمها يجيب لها الشوار ( ملابس العروسه ) 


وافى / هدية عمها ليها من فلوسها اللى سيبها امانه عندى 


محمود يومأ  ببتسامه لوافى فهوا يزيل عبأ اسئله مهينه له من رأس  ابراهيم لا وايضا يعطى سند وظهر لهناء حتى يخاف ابراهيم ان يغدر بها يوما 


ابراهيم / اممم طيب بنعتذر الجهل وحش برده 


وافى / المهم دلوقتى بما انى رجعت اعتبرنى برده زى اخوك وقولى  ناقصك ايه عشان نتمم الفرح بيكم بقى 


ابراهيم / الحمد لله انا خلصت اللى كان عليه فى الاتفاق ناقص الفستان وهننزل بعد بكرة نأجرة 


وافى / لا بص الفستان انا هجيبه نقطة الفرح للعروسه  لو فى حاجه تانيه تقدرة تجبها بفلوس التاجير يبقى افضل  وعندى ليك طلب صغير عايز افرج على الشقه اللى هتسكنوا فيها 


ابراهيم / من عنيا ابن عم مراتى زى اخويا برده اتفضل معايه 


نهض وافى مستأذن محمود ليذهب منفردا الى شقة العريس والتى تكون بالدور الاعلى بنفس العمارة  دخل وافى ليجد ان الشقه مكونه من اربع حجرات صغيرة ومطبخ وحمام ومفروش بها حجرتان والمطبخ 


وافى / امال الحجرتين دول فين الفرش 


ابراهيم / اوضه هيفرشها عم محمود بالسفرة  والاوضه الثانيه بقى بعدين ان شاء الله اما ربنا يرزقنا باولاد هبقى افرشها انا  


وافى / اممم والبتوجاز وباقى المطبخ لسه عمى ما جبهم صح 


ابراهيم / اه بيقول بكرة ولا بعدة 


وافى بابتسامه / لا بكرة ان شاء الله بس ممكن الدولاب الخشب ده تجيب حد ينزله عند عمى وانا هجيب الوميتال  جاهز بكرة يتركب 


ابراهيم / وده برده من الفلوس اللى عم مراتى سيبهم ليها 


وافى / لا ده فلوس  عم محمود فى الشركه اللى بيشتغل فيها 


ابراهيم / وانت  عرفت منين 


زفر وافى بضيق من اسئلة ابراهيم / صاحب الشركة يبقى  صاحبى وعرفت منه عنوان عمى لما اكتشفت انه بيشتغل معاه اى اسئلة تانى يا ابرهيم 


وقبل ان يجيب كان خرج وافى من الشقة ونزل الى شقة محمود وهو يتنفس بغضب 


وافى / انت مستحمله اذاى يا عمى 


محمود / ابن خالتها وبيحبوا بعض من وهما صغيرين 


وافى / طيب دلوقتى يروح يسأل امه واطلع كذاب 


محمود / لا امه ماتت متقلقش 


دخل ابراهيم بخشب المطبخ 


محمود / ايه نزلته ليه 


وافى / انا قولت له  وبكرة واحنا بنجيب الاجهزة والموبيليا لاوضة الاطفال والسفرة نجيب واحد ياخذ مقسات المطبخ فوق ويفرشه اللوميتال يا عمى 


محمود / بس 


وافى مسك رأس محمود وقبلها  / قولى بقى هنام فين احسن انا دماغى صدعت من اسئلة ابراهيم هههههههههههه 


ابراهيم / هههههههههه مش بطمأين انك جاى تبارك مش تخطفها منى 


وافى / اخطف مين لا انسي انا لو هخطف فانا حاطت عينى على واحده تانيه 


ابراهيم بضحكه صافيه / نعرفها 


هنا رد سعيد الذى لم يعقب على اى كلمه  فغمز لوافى هامس / تعالى بقى تقابل والد بسمه  


وجذبه ليدخل الى حجرة بداخل الشقه وخلفهم محمود وابراهيم ليجد رجل قعيد على كرسي متحرك 


وافى / انت  


الرجل /  وافى  


يا ترى مين ويعرفه منين 


ويا تري هيعمل ايه لما يكتشف ******عن بسمه 


ASMAA NADA 

الفصل ١٧

وافى مسك رأس محمود وقبلها / قولى بقى هنام فين احسن انا دماغى صدعت من اسئلة ابراهيم هههههههههههه 


ابراهيم / هههههههههه مش بطمأين انك جاى تبارك مش تخطفها منى 


وافى / اخطف مين لا انسي انا لو هخطف فانا حاطت عينى على واحده تانيه 


ابراهيم بضحكه صافيه / نعرفها 


هنا رد سعيد الذى لم يعقب على اى كلمه فغمز لوافى هامس / تعالى بقى تقابل والد بسمه 


وجذبه ليدخل الى حجرة بداخل الشقه وخلفهم محمود وابراهيم ليجد رجل قعيد على كرسي متحرك 


وافى / انت 


الرجل / وافى 


وافى / اذاى انت ميت انا متاكد انا دفنتك بأيدى 


الراجل ببكاء / لا يا بنى انا فقدت الذاكرة ولسه رجعالى من كام يوم انت اكيد دفنت السواق مكانى 


وافى / اذاى ايه حصل وقت الحادثه يا بابا 


هاشم الدسوقى / اخر حاجه فاكرة انى كنت بتخانق مع امك لانها طلبة الطلاق بعد ما عرفت انى متزوج واحده تانيه حاولت يومها كان زراعى بيوجعنى جامد وهى اخذت عربيتها و طارت بسرعه اخذت السواء محى وطلعنا وراها لو تفتكر احنا كنا لسه نقلين الفيلا جديد والعربيات كانت جديده وامك كانت لسه متعلمه السواقه جديد 

F. B #####

وقفت سها تصرخ بقلب الفيلا على هشام 


سها / يعنى ايه متجوز اذاى تعمل كده 


هشام / وطى صوتك انت عارفه ان جوزنا كان اختيار ابوكى وابويا وانا اصلا كنت متجوز زينب فى السر قبلها واظن ان قبل ما نتجوز انا قولت لك 


سها / افتكر انك قولت برده انها لما عرفت بجوزنا طلبت الطلاق وسابتك 


هشام / فعلا هى طلبت لكن انا رفضت وفضلت ادور عليها السنين اللى فاتت ولسه لقيها من كام سنه هى وابنى وبنتى


سها / اسمع يا هشام ابنك وبنتك يجوا يعيشوا معانا فوق راسى لكن هى لا انت سامع لانا لاهى 


هشام / يبقى اكيد هى وانت عارفه انى بحبها بس مرة تانيه عشان خاطر ولدنا اعقلى هى هتعيش فى فيلا تانيه بابنها وبنتها وانتى هنا مع بنك وبنتنا اتجوزت الحمد لله 


سها / لا مش هيحصل وانا بقى هموت لك ابنك اللى فرحان بيه لا وكمان هحرق قلبها عليه زى ما اخدتك بعد ما رفعت انا شأنك ههدك وعلى فكرة انا بعت كل اصول الاملاك اللى بتوكيل اللى كنت عمله وقت تعبك ابقى ورينى بقى هتعيشها منين 


وخرجت مسرعه الى سيارتها وانطلفت بسرعه جننيه و كانت قد رشت شخص ما بقطع الفرامل بسيارت زوجها لتتخلص منه ولكن هذا الشخص اخطأ السيارة 


انطلق خلفها هشام ليحاول حماية زوجته وابنه يحاول التحدث معها لتعدل عن الفكر الجنونى حتى لو كان المقابل ان تاخذ جميع المال فلا يكترث ولكن القدر كان له الكلمه الاخيرة ففقدت السيطرة على سيارتها فوق المقطم و اصتدمت بسيارته ليقعا سويا بسيارتان من منحدر عالى ولكن سائق هشام فضل ان يموت هو وحده وفتح الباب المجاور لهشام ودفعه ليقع من السيارة ثم تنفجر السيارة بالسائق ويحترق فلا يبقى له ملامح ولكن يبقى علي يده الساعه التى اهدها هشام له باليوم السابق فقط ليحثه على انضباط المواعيد بطريقه غير جارحه 


####END F.B ####

هشام / هو ده اللى فكره يا بنى


سعيد / بالصدفه انى كنت ساكن جار زينب وشوفت ابوك اكثر من مره وعرفت انه زوجها بس ما كنت اعرف اسمه يومها كنت معدى بالاتوبيس وشوفت عربيتان بيجروا وبعدين انقلبوا نزلت بسرعه لقيته غرقان فى دمه وبينادى على زينب والعربيتان الثانين خلاص اصبحوا فحم اخدته ونقلته للمستشفى العام قريب من بيته بعد ما دخلوا العمليات نزلت عشان اقول لزينب لكن لا اله الا الله كانت داخله بتجرى ورى سيارة الاسعاف اللى نزلوا منها ابنها الضابط مضروب بالنار وعشان الاصابه خارج وقت العمل نقلوه للمستشفى العام مش مستشفى الشرطه او يمكن العام كانت اقرب لمكان ما اضرب بالنار وكده يابنى الاثنين فى حجرة العمليات وزينب لوحدها هى وبنتها بعد فتره الاطباء قالوا ان الشاب مات اما الراجل المصاب بالحادث فعنده فقدان ذاكرة وشلل مؤقت خرجنا من المستشفى دفنا امجد وكانت زينب فى حالة صدمه مابتتكلم وبعد كام سنه انا اتقبلت فى الشغل بشركتك انت وفايد باشا وطبعا زينب كبرت و المصاريف عالية عليها فانا كلمت فايد بيه عن حالتهم فشغل بسمه بالمحاسبه وقيد اسم هشام بالحراسه على المخزن بس ياخد مرتبه بدون حضور وقال ده قراره وما حد يدخل ومن ساعتها وهما شغلين حتى فايد بيه هو اللى جهز بسمه ايام جوزها 


وافى / بسمه متجوزه انت ليه ما قولت لى 


سعيد / لان لما انت طلبت منى اجيب معلومات عنها لانها عجباك وانا ما بقيت عارف اقولك ايه والصدفه ان هشام رجعت له الذاكرة بعد طلبك ده على طول واما حكيت له قال ما اعرفك انها متجوزه عشان يعرف اذا كان تربيته اللى غرزها فيك زمان هتعمل فيك ايه واهوا طلع صح وانت هنا اهو وكمان ساعدت فى جوازت هناء ولا دلوقتى بعد ما عرفت ان بسمه تبقى اختك ومتجوزه هترجع فى.... 


وافى / انا راجل يا عم سعيد والى باديته هكمله وان كان على بسمه فهى اختى زى نهال ولازم تعيش فى نفس مستوى نهال ده حقها وخلينى انا بقى عازب كده كتنى نيله فقرى يعنى يوم ما تعجبنى بنت تطلع اختى يا ربى وبعدين رجعت الذاكرة مرجعت البيت ليه اهو اسيب لك الشركه واعط برحتى بقى 


هشام / تعالى هنا تعط ايه ياكلب احنا رجالة عائلتنا من الجامه للبيت 


وافى / لا لا انا منضبط من الشركه للفيلا ومن الفيلا للكبريا اااا اقصد البيت هههههه حبيبيى يا شيموا وحشنى يا راجل 


ضحك الجميع وجلس وافى يروى لابيه ما حدث من بعد الحادث 

F.B ####

كان وافى عائد من الكليه ليجد ابواب الفيلا مفتوحه ولا احد غير الخادمات 


وافى / فين بابا وماما يا ماما مفيد 


مفيده / كانوا بيتخانقوا كالعاده وخرجت الهانم والبيه وراها 


وافى / يووووه هو احنا مش هنرتاح بقي والله البت نهال كسبت اتجوزت وهربت 


مفيده / اتجوز وحصلها 


وفى / لا لا انا كده ملك زمانى 


شخص ما /ده منزل الاستاذ هشام الدسوقى 


وافى/ ايوه 


الشخص / انا اشتريت الفيلا والشركه من مدام سها 24ساعه وعايزها فاضيه ده الانذار الاول 


وافى / اشتريت ايه ورينى كده 


الشخص / اتفضل 


وافى / الحقينى يا ماما مفيده دى باعت الشركه والفيلا العربيات كمان 


شخص اخر / السلام عليكم اى حد من عائلة الاستاذ هشام الدسوقى 


وافى / ايه كمان باعتنى ولا ليسه 


الشخص 2/ انا الضابط انور الحلو السيارتين اللى باسم مدام سها انقلبوا على المقتم وعايزين حد من العائله يتعرف على الجثث 


وقع وافى من طوله ولم يستطع التحمل

بعد عدة ساعات استطاع الضابط ان يجعله يعود للوعى واخذه الى المشرحه ليتعرف على جثة والدته ولم يستطع التعرف على جثة والده من التشوهات التى اثيبت بها ناتيجة الحرق بعد دفن والده ووالدته لم يكن يعلم الى اين يذهب فأخذه صديقه فايد الذى كان ايضا توفى والده من ازمه صحيه وتعرضة شركات والده للخسارة بعد خيانة صديقه وخطيبته التى تركته وتزوجت من صديقه الى بيت مفيدة التى كانت تعيش بمفردها فهى لم تتزوج لتربى فايد التى اعتبرته ابنها لعلمها انها عاقر وبدأوا سويا بناء شركه صغيرة من ثمن المطعم الاول لفايد الذى اضطر لبيعه مع ذهب مفيدة التى تبرعت به وثمن سيارة وافى التى كانت باسمه وبعض الذهب الذى ارسلته اخته نهال من الخارج لعدم استطاعتها حضور الدفن والعذاء وبالطبع حبيبته التى كان هيرتبط بها لم تنتظره وتزوجت ولم يلومها فوالدها ضغط عليها وترده بعد ما علم انه افتقر عملا هو و فايد سويا واستعادوا الشركات وافتتحوا سلسلة مطاعم وفروع للشركه داخليا وخارجيا ولكن فقدوا الثقه بجميع النساء واعتبروهم للمتعه فقط وصمموا على العيش معا بفيلا فايد رغم ان وافى اشترى فيلاتان واحده له والاخرى لاخته وزوجها الذي مسك احدى فروع الشركه بايطاليا وكانت خاصه بالسياحه واشترى شقه خاصه لنزواتهم 

########End F. B.#####

وافى / هى بسمه عارفه انى اخوها 


هشام / لا وما تعرفش ان ذاكرتى رجعت وامها توفت من فترة قصيره 


وافى / حلو ما حد يقولها سبونى افاجئها 

ههههههههه


هشام / طب خلى بالك لانها بطلت مصارعه وهتبهدلك ههههههه


وافى / كمان لا ما يغركش ده تنا كوتش هههههه

وافى فى سر ( ده انا هربيها حببتى اللى طلعت اختى دى ) 


وهم يتحدثون سمعوا صوت الفتيات عائدين 


بسمه / تعالى يا ابرهيم شيل مع السواق وطلعهم على شقتكم على طول وهنفرشهم بعد ما تفرش الادوات الكهرباءيه بكره 


ابراهيم / اه ده كله انتوا فلستوا الراجل 


خرج وافى من الشرفه 


وافى / وانت زعلان ليه فلوسي وانا حر يا ابرهيم يا نوءه عارفه لو لقيت فى الكريدت جنيه هرجعك للمول تانى 


هناء بضحكه / فيها نص جنيه هههههه 


بسمه/ الصناديق دى حطهم فى حجرة الاطفال الفاضيه عشان هنفرشهم فى المطبخ 

ابراهيم / حاضر صح وانا مالى اللى معاه فلوس يجيب حمام ويطيره 


وافى / سمعك وحاضر هاجيب حمام واطيره وانت طالع شيالها بعد الفرح لشقتكم وعد 


ابراهيم بهمس لهناء / ابن عمك ده كان فين من زمان 


هناء / مش عارفه بس حلو انه رجع هههه 


صعدوا الفتيات ليشيروا للشباب بوضع الكراتين فين عندما دخلت هناء الى المطبخ ولم تجد الخشب 


هناء / يا لهوى الحق يا ابرهيم اتسرقنا المطبخ فين 


ابراهيم / ابن عمك قال انزله لبيتكم لانه هيجيب مطبخ الموتال بكره وكمان هيجيب حجرة اطفال وحجرة السفرة 


هناء / ربنا يكرمه ويخليه لينا 


وافى من امام باب شقة التى بها والده 


وافى / بت يا بسمه سبيهم وانزلى جعان 


بسمه / نعم نعم بت يا بسمه انهبل ده طب هو ابن عمك انا مالى 


هناء بتكتم ضحكتها وبهمس / ومديرك هههههههه 


ابراهيم / انزلى يا هناء اعملى الاكل انتى وبسمه لابن عمك مايصح بعد اللى عامله معاكى ده نسيب الراجل جعان 


هناء / لا ما احنا جبنا جاهز من بره هههههه 


بسمه / يلا ننزل قبل ما انزل اكله ضرب 


نزلوا الفتيات ودخلوا الى شقة هناء فلم يجدوا الطعام الذى احضروه 


بسمه / هو الاكل فين 


هناء / انا دخلته هنا قبل ما نطلع فوق والله 


عم محمود / يلا ياهناء وانت يا بسمه الراجل نقل الاكل لشقة عم هشام وفرشه كمان يلا عيب كده 


دخلوا الفتيات ليجدوا وافى يجلس ارضا والاكل امامه على الارض ويمسك قطعة كفته يضعها بفمه 


وافى / جعان 


بسمه / ههههههه والله الموظفين لو حلفت ليهم ما هيصدقوا لا لا هاخد لك صورة 


ورفعت يدها بالتليفون واخذت صورة سريعه وكانت الكفته نصفها بفمه 


وافى / هقتلك 


بسمه / هههههههه اهدى كده لانشرها على جروب الشركه ههههههه


يوسف من الخلف وكان قد وصل للتو وهى قد التقتط الصورة فرمى الشنطه من يده ارضا وامسكها من الطرحه من الخلف وهو يشد شعرها من اسفل الطرحه 


يوسف / انت اتهبلتى بتعملى ايه ده انتى ليلة سودا 


نسمه / اه اه اس....


قفذ وافى من مكانه و امسك يد يوسف وضغط عليها بقوه ليجبر يوسف على تركها ثم بيده الاخرى سحبها خلفه 


وافى / انت اذاى تمد ايدك عليها انت مين انت 


بسمه / جوزى 


وافى / ولو اقطع ايدك لو فكرت تكررها 


يوسف / انت فى بيت عمى عشان كده مضطر احترم وجوده بصفتك ايه بتكلم 


وافى / روح اسأل عمك وهكررها تانى زوجها مش زوجها هكسر زراعك لو فكرة بس تتعدى عليها تانى وانت ادخلى البلكونه هقولك حاجه انجرى يا بت 


بسمه / انت اتجنيت اه انجرى دى واذاى تكلم زوجى كده انت مدير هناك فى الشركه وهنا ....


وافى يقترب منها بجرأه ويكاد يوسف يضربه من الخلف فتتراجع هى وعم سعيد يجذب يوسف خارج الشقه 


عم سعيد / اهدى وافهم استاذ وافى شقيق بسمه من ابوها هشام 


يوسف / اذاى ده هو عمى ذاكرته رجعت 


سعيد / ايوه وانا جيبت وافى عشان يشوفه 


يوسف / اها بس بسمه كانت بتكلمنى قبل ما اوصل بنص ساعه وما قالت حاجه 


سعيد / بسمه ما تعرف لسه وافى عايز هو اللى يقولها 


يوسف / حتى لو اخوها مايقربش كده منها 


سعيد / يا سلام ليه وانت مش بتقرب من اختك يا واد 


يوسف / يوه بقى بغير يا عالم اذا كنت بغير من عمى 


سعيد / يهدك يا يوسف انت حر بقى وافى بيه هيموتك انت مش اده 


بالشرفه 


وافى / انت اذاى تسمحى له يمد ايده عليكى كده حتى لو بهزار 


بسمه / وانت مالك انت 


وافى / مالى ونص اتلمى وردى عليه وبعدين هبقى افهمك 


بسمه / يا صبر زوجى 


وافى / طيب لو اتكرر تانى انك تسكتى او اسمعك بتتأسفى على حاجه ما غلطي فيها هقتله فهمه 


بسمه / تقتل مين هو فرخه 


وافى / لا بطه 


ودخل للحجرة وجلس مكانه 


وافى / بسم الله يلا انا جعان 


هشام / ههههههههه انت لسه ما بتشبعش ابدا من يومك 


يوسف / اتاخر كده انا جاى من السفر وجعان 


وافى / لا خليها تعد جنبى وافسح غادى انت ياض 


يوسف / لا كده ممكن اقتلك تعد فين يا خويه 


وافى / ورحمت امى اشدها تعد على رجلى وانا مجنون 


بسمه / اعد فين يا روح الوالده لا كده خبط فى حيط سد اوعى يا يوسف هموته 


يوسف يمسك بسمه / اهدى يا معلم شحته عيل وغلط استخب يا وافى 


وافى / سيبها سيبها هاخدك سوبلكس واكتفيك واخلص الاكل لوحدى يا بت 


بسمه / بابا انت ساكت ليه هو اه مديرى بس كتير والله بس هسكت لك يا وافى الكلب لحد ما تجيب الحاجه لهناء بكره 


وافى / لازم تسكتى غصب عنك يا بت انا اخوكى الكبير مش كده يا بابا 


هشام / طبعا يا حبيبى 


بسمه / اخو مين ده 


يوسف / اخوكى انت يا وزه 


بسمه / بتهزروا صح بيخه 


جذبها وافى لتجلس بجوارة ووضع يده حولها ثم وضع قطعة كفته بفمها 


وافى / اخوكى بحق الكفته الطعمه دى 

وهربيكى من جديد 

ASMAA NADA

الفصل ١٨

المانيا 


بعد اجراء عملية زرع قلب بنجاح تم وضع الام تحت المتابعه لمدة ست شهور متتاليه


ابتسمت سليا لامها / الحمد لله على سلامتك ياماما ربنا يخليكى لينا لا لا متتكلميش يومين بس راحه وبعدين يا ست الكل هرغى معاكى زى ما انت عايزه ولو على اخبار سامح فهو الحمد لله اتحسن وبدأ يذاكر كمان وانا اشتغلت هنا بشركة فايد بيه عينى المدير مكانه هنا 


ابتسمت الام واومأت برأسها كأيجابه بالسعاده لما سمعت اتت الممرضه واخبرة سليا بلالمانيه ان موعد الزيارة انتهت فودعت سليا امها وخرجت لتجد فايد منتظرها بالخارج 


فايد / الحمد لله الطبيب قال العمليه تمام وجسمها بمرحله تقبل القلب الجديد هتفضل هنا بالمستشفى 3اسابيع وبعدين هنقلها القصر والاطباء هيتبعوها هناك وهيكون فى ممرضه مقيمه معها لمدة 6شهور ان شاء الله 


سليا / الحمد لله بجد شكرا جدا يا فايد ب..


فايد / اسمى حلو من شفايفك لوحده ويلا بقى عشان انا هعلمك الشغل ال3اسابيع دول وارجع مصر وانت هديرى الفرع بعد كده انت وبيرم 


سليا / يعنى هتسافر تخلص شغل بمصر وترجع صح 


فايد ببسمه خبيثه / لا انا شغلى هناك هبقى اجى فى السنه مرتين الا لو عايزه انى اعد على طول ونشوف موضوع الع....


سليا / عرفى لا 


فايد ببتسامه واسعه / انا بقول موضوع العيشه هنا ولا هناك انا جيبت سيرة جواز خالص ايه ده ما بتصدقى ....تؤ تؤ ...وانا اللى فكرك مؤدبه 


سليا بصدمه / ايه هو ده بقول ايه امشي امشي يلا عندنا شغل 


وتركته واتجهت لتخرج من المستشفى وهى تشعر ان وجهها سينفجر من الدم من كثرة الخجل اما فايد فقهقه ضاحكا وخرج خلفها 


ليركبا السيارة بتجاه الشركه وكانت الساعه لازالت العاشرة صباحا


ركن فايد السيارة بجراج الشركة بالدور الثالث ثم امسك يدها وجذبها ليدخل المصعد و كتب شفرة خاصة قبل ادخال الرقم 


سليا / ليه كتبت رقم مرور 


فايد / الدور اللى هنتطلعه مخصص للمدير والسكرتارية الخاصه به فقط 


سليا /أمممم طيب 


وصلا الى الدور 120 وعندما فتح باب المصعد خرجت سليا مسرعه وهى تنهج وكان فايد جالس فى أرض المصعد يقهقه من الضحك رغم ملابسه الممزقه وأثار أظافرها على صدره و زراعاه 


F.B. ##########


ما ان اغلق المصعد وقرأت سليا الارقام التى تتصاعد حتى بدأت تنهج وتتعرق بطريقه كبيرة 


فايد / سليا مالك فى ايه نهار اسود انتى عندك فوب


سليا / هو ط ط لع لح دد في ن لالالا وقفف


و أمسكت قمصة وبدأت تجذبه وهى تشعر بأختناق 


فايد / طيب اهدى اتنفسي ببطأ طب غمضى عنيكى اى ى ى ى ى يا مجنونه بتعضى 


بدأت سليا بتقطيع قميص فايد وخربشته وعندما يحاول امساك يدها تبدأ بالعض وبعد جهد منه استطاع ان يديرها ويكتف يديها ليحتضنها من الخلف ويجلس ارضا وهو يضحك ولا يستطيع فعل شئ فلم يمر بموقف مشابه قبل هذا 


END F. B. ###################


مر دقائق حتى هدأت سليا وبدأت تعود لوعيها فنظرت حولها لترى فايد ينام بأرض المصعد ويقهقه ويقف امام المصعد بيرن ينظر اليه ثم اليها 


بيرن / هل انت بخير انسه


سليا بتنهيد ووجهه محمر / تمام الحمد لله لكن لا اظن انه بخير 


بيرن / مستر فايد انهض اوه يا الاهى ماذا حدث أكنت حبيث مع نمر بالمصعد لا تقول هذا اثار عض 


فايد / لا عزيزى هذا افتراس قرش هههههههههههههههههه


سليا / سورى انت اللى شدتنى للمصعد مش لحقت اقول 


فايد / لا لحقتى تسألى على الكود صح 


سليا / يعنى افتكرت المسافة صغيرة مش كل ده 


بيرن / عزيزى فايد احرث ان تجعل حجرت نومكم بلورة زجاج بعد الزواج حتى لا ازورك بالمشفى هههههه


توجهوا جميعا من ممر صغير الى هول كبير بمنتصفه طاوله دائريه عليها العديد من اجهزة الكمبيوتر ويجلس بمنتصفها مجموعه من السكرتاريه ويوجد 6ابواب ليمروا بالاتجاه اليمين الى الباب الثالث من نفس الجهه ويفتحها العامل الذى يجلس بجوار الباب وقبل ان تدخل سليا لمحت ممر صغير بعد اخر باب ثم دخلت الى المكتب الذى كان يشبه القوس ومقسم الى مكتبه ضخمه ومكتب بيضاوى من الزجاج ويوجد بقسم جيم رياضى متكامل ولكن ما يمتاز به المكتب اللون الاسود حتى الجدران ويوجد بابان بالمكتب غير باب الدخول خمنت سليا ان احدهم للحمام والاخر لحجرة الاجتمعات 


فايد بهمس/ لفى اتفرجى على باقى المكتب وانا هخلص بعض حجات مع بريم 


سليا / اوك 


اتجهت سليا وفتحت الباب الاول وكان لحجرة تشابه بالحجم نفس المكتب ومقسمه الى قسمان القسم الاول عبارة عن خزنه للملابس مجموعة بدل وقمصان واحذيه وساعات كما بمنزله ورف خاص بالعطور اما القسم الثانى فكان حمام متكامل الاركان 


سليا / والجاكوزى بيعمل ايه هنا 


خرجت سليا لتفتح الباب الاخر وتفاجأ بحجرة نوم فتنظر اليه ولم تجد بيرن فتشير للحجره 


سليا / بتهرج اه ده 


يخفى فايد عينه بيده وهو يدارى ابتسامته 


فايد / منتظرة ايه من واحد بعيد عن ربنا وعلى فكرة دماغك الشمال دى المكتب بتاع بيرن مش بتاعى ههههههههه


سليا / تقريبا خمنت ده لان البرفان اللى جوه مش اللى بتستخدمه 


فايد / طب تعالى بقى تشوفى مكتبك 


سليا / مكتبى 


فايد / طبعا انت هتكونى مكانى 


خرج فايد تتبعه سليا واتجها الى الباب الخامس فتح الباب ودخل لم تجد فرق كبير بين المكتبين الا ان اللون الازرق هو ما يتغى على الاوضه 


فايد / ها اتفرجى 


تركته واول ما ذهبت فتحت الباب الذى كان هناك باب لحجرة النوم وجدته حجرة بمكتبه دائريه بها اقسام مختلفه لكتب من جميع الانواع كتب تاريخيه و سياسيه و هندسيه و رويات 


سليا / رويات واو مش ممكن 


فايد / وفى كتب اشعار رومانس 


سليا / انت و رمانس 


فايد / اه مانفعش 


سليا بضحكه / تنفع تنفع 


فايد ببتسامه خبيثه / طيب مش هتشوفى الاوضه الثانيه لتكون نوم ولا حاجه 


ابتسمت سليا واتجهت لتخرج وترى الباب الاخر 


سليا/ يمكن 


فتحت الباب لتجد ايضا خزنه ملابس رجاليه وحريم واسفل البدل المعلقه يوجد اريكه (كنبه) كبيره تصلح لتكون سرير التفتت ونظرة اليه فتقدم وجلس على الاريكه وقال 


فايد ببسمه / ملابس كلارين اصلها كانت بتقضى وقتها هنا معايه كتير 


رفعت حاجبها / ده بقى مكتبى صح 


فايد / طبعا 


خرجت سليا واتجهت للمكتب وضغتط على زرار فأجاب عليها احد السكرتاريه 


سليا بلالماني/ عايزه 4عاملين ينقلوا حاجات من هنا 


السكرتير / تمام 


عادت الى فايد الذى لم يتحرك من مكانه 


سليا / هى مش ليها مكتب خاص لانها شريكتك 


فايد / ايوه بس فكرتها تنقل معايه هنا الفترة اللى بكون هنا فيه


سليا / بمناسبة كانت خطيبتك 


فايد / بتقول بتحبينى 


سليا بصوت منخفض / وانت 


اقترب فايد منها سريعا / هى ولا تفرق عندى زيها زى كل واحده عرفتها زمان وركزى زمااااااان انت غير 


سليا / وانا اختلف فى ايه فى نظرك 


فايد / يااااااااه فى كثير انت الفلوس مش مهمه ليكى بتستخدمى اللى تحتجيه ولازم تكونى اشتغلتى وكسبتيه انت رفضتى عروضى وفضلتى تتشبههى برجاله وتشتغلى على انك تتنزلى عن مبادئك عن قناعتك حتى وقت ما الظروف كلها ما ضغتط عليكى انت رفضتينى كزوج بزواج مشروع لكن فى السر انت جوهرتى اللى لا يمكن اسيبها حتى لو مش هتكونى زوجتى هحميكى ومش هسيبك محتاجه حاجه وهابعد عنك اللى هيأذيكى وعرضى بالزواج الشرعى المعلن مزال موجود


سليا / انا...


فايد / لا مش هاخد رد دلوقتى هاخد ردك لما ارجع ليكى تانى من مصر 


سليا / انت هتسافر امتى 


فايد / اول ما ماما تتنقل البيت ونطمأن انها مستقره واتفق مع الاطباء يأتوا يوميا لمتابعتها 


سليا / بس انا مش افهم فى الادارة 


فايد / وافى هيكون معاكى متقلقيش وبعدين ان سايب هنا مجموعة سكرتاريه مصريين هيسعدوكى غير محامين وكمان نهال اخت وافى محاميه شاطرة وهتكون معاكى هعرفك عليها على الغداء وكمان انا هعرفك كل حاجه مبدأيا الايام القادمه لحد ما اسافر 


سليا / وهترجع امتى هنا 


فايد / مش عارف بس هحاول اجى على طول 


سليا / تمام 


جلست سليا على الكرسي الرئيسى كما طلب منها فايد وجلس هو بكرسي بجوارها وبدأ يشرح لها عن المشاريع المتفق عليها والمناقصات المشتركيين 

##########################


القاهره 


جلست بسمه بين هشام والدها و وافى اخيها تضك قدمها اليها 


بسمه / انا بقى عايزه اعرف كل حاجه بتفصيل التفاصيل المكرفون معاك يا بابا الاول مين عرفت الاول ماما ولا طنط ماما وافى 


هشام / مامتك الاول 


وافى / امتى واذاى 


يوسف / براحه على الراجل انتوا الاثنين ها يعموا اعترف بقصة الحب الاولى 


وافى / اتنيل يا بتاع انت الاول عم سعيد انت متاكد انك دفنت اخويا الكبير 


عم سعيد / شوف يا بنى الحقيقه احنا عملنا العزاء والشرطه رفضت تدينا الجثه قالت لازم تشريح الحثه وبعد فتره رحنا نستلمها قالوا انهم دفنوه فى مقابر تابعه لشرطه واخذنا ورق بكده 


وافى / ليه يعنى 


عم سعيد / المقدم ايامها قال اللى يستلم الجثه الاب او الام وبالحاله لابوك لا يجوز لانه فاقد الذكرة والام كانت فى حالة صدمه ومش واعيه ورفض ان اى حد يستلمها 


وافى / اممممم طيب هبقى ادور انا فى الموضوع ده بس هو كان انصاب فين 


عم سعيد / فى رأسه من الخلف فى اخرها كده من تحت 


وافى /اممممم كده فى احتمال انه ما مات والموضوع فى حاجه المهم نرجع بقى ليك يا بابا 


هشام / يوم ما اتعرفت على ذينب كنا فى اخر سنه فى هندسه والمشروع كنا مشتركين فيه اتفقنا بعد التخرج انى هفتح شركه صغيره وهى هتشتغل معايه لكن لمااتخرجنا الموضوع كان صعب فاشتغلنا بشركه كبيرة فى اسكندريه وبدأنا ناخد خبره من خلال الشغل وفى نفس الوقت حبنا بدأ يكبر اتفقت معاها انى هتقدم لها لكن والدى رفض لانها فقير ه واحنا من عائله ميسورة الحال لكنى سيبت البيت ورحت اتقدمت ليها من امها لان والدها متوفى ويومها كذبت على امها وقولت انى والدى مسافر خارج ابلد بس كنت مفهم ذينب كل حاجه ومتفق معاها انى مش هعرف حد من عائلتى بزوجنا لحد ما اسس شركتى الخاصه ومبقاش محتاج لوالدى وهى عشان بتحبنى وافقت واتجوزنا بفرح بمنزلهم وكنت بقضى اليوم كله معاها واروح البيت بتاع والدى فى شارع (-------) وبعد فترة ربنا رزقنى منها بأدهم وقتها والدى تعب جامد بالقلب وانا اضطريت ارجع اشتغل فى شركته الهندسيه للمعمار واكتشفت ان شريكه كاتب نصيبه باسم بنته سها وانه نصب على والدى ومضاه على ورق انى لو ما اتجوزت بنته فى تاريخ (-------) هيتنقل نصيب والدى باسم سها دى كمان مقابل مبلغ مالى كان قد اعطاه لوالدى سابقا يومها قابلت سها فى مكتب بابا 

#####F.B######

هشام / انتى عارفه بموضوع الورق ده 


سها / اه عارفه وما عنديش مانع انا بحبك يا هشام من ايام الكليه بس انت مش كنت واخد بالك بسبب البت دى اللى اسمها ز... 


هشام / متنطقيش اسمها على لسانك زينب تبقى مراتى وام ابنى 


سها / انت اتجوزتها 


هشام / ايوه 


سها / خلاص طيب انا ما عندي مانع اكون الثانيه قولت لك انا بحبك 


هشام / تانيه ايه انا مش هتجوز على مراتى 


سها / خلاص برحتك والشركه هتكون بتعتى عادى سلام فكر 


عاد هشام لمنزل والده والغضب يملأ قلبه وعقله كيف يفعل هذا به ولكنه وجد الطبيب خارج من حجرة والده 


هشام / ايه يا ماما ايه حصل 


الام / ابوك تعب اوى فاتصلت بالطبيب 


هشام / خير يا دكتور 


الدكتور / لازم الوالد لا يتعرض لاى شئ يغضبه حالته حرجه جدا ياريت تكرر الادويه دى ويتنقل للمستشفى فى اقرب وقت 


بعد ان ذهب الطبيب دخل هشام حجرة والده و هو يفكر ماذا سيفعل وكيف يخبره انه لا يستطيع ان يتزوج باخرى فهو يحب ذينب نظر لوالده الذى كان يتظاهر بالنوم ثم خرج وذهب لبيت ذينب واول ما فتحت له الباب احتضنها وبدء يبكى بمرارة 


ذينب / اهدى يا حبيبى كل مشكله وليها حل اهدى بس واعقد احكى لى 


حكى هشام لذينب ما حدث وما ادهشه كان رد ذينب 


ذينب / اتجوزها يا هشام قبل المعاد 


هشام / اه اتجوز مين انا مقدرش اشوف غيرك ..


ذينب ببتسامه / وانا هقتلك لو بس بصيت لغيرى انت بس هتتجوزها على الورق وبعد ما تعلنوا الزواج بكام شهر طلقها وابقى افصل الشراكه دى 


هشام / اممممم فكرة بس تفتكرى بسهوله دى هتوافق 


ذينب/ هتجنينى بطيبه بتعتك دى هى مين اللى توافق دى سها يا هشام ولا نسيت كانت بتعمل ايه ايام الكليه انت مش هتعرفها حاجه وكمان هتمثل عليها ان احنا اطلقنا وانا سيبتك لازم تعمل كده عشان تعرف تاخذ حقك منها ومن ابوها 


هشام بتتهيده / حاضر يا ذينب هعمل اللى انتى عايزاه انتى دايما بتكونى صح 


البارت القادم حزين 

تحذير للمتابعين حضروا المناديل وقد اعذر من انذر 😈 ASMAA NADA

الفصل التالي

تعليقات