رواية أنابيل تعود حيه للكبار فقط الفصل السادس والسابع

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنابيل تعود حيه للكبار فقط الفصل السادس والسابع





تحزيررررررر الرواية للكبار فقط 🔞🔞🔞🔞

حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه فريده احمد


 روايه أنابيل تعود حيه 
#أنابيل_تعود_حيه
#فريده_احمد_فريد

انابيل 😨 تعود حيه 😱 😱
الجزء السادس..و السابع

الساعة   بقت  واحدة   بعد نص الليل..... وشباكه  مقفول  بس  حاسة  انه  واقف  وراه  ومكسوف  يفتحه

كنت عايزة   اناديله.... لكن  انا  حتي معرفش  إسمه زهقت ... فتحت  الفيس عندي

وكتبت  عنه... كتبت  عن حياتي  اللي  عشتها  دلع  وتريقه  علي  ولاد الناس... ورفضي  ليهم  واحد ورا التاني

وعن  ظهور  انابيل  فى  حياتي... والدمار  اللي  شفته  بسببها.. الموت  اللي  جاني  من  وراها

وعن  الحب اللي  ظهر  من  الشباك  اللي  جمبي... كتبت  منشور  طويل

مش عارفه كتبته  ليه... بس  كنت  عايزه افضفض  عاللي فى  قلبي.... خلصته  ونشرته

بعدها  بشويه  وانا  بقرأ  منشورات  اصحابي  وكده... لقيت رساله  ع  الخاص  من 

واحد  اسمه (Sam  Dark)

باعت لي
"السلام عليكم كوكي .. عايز  اكلمك  عن  عروستك  شويه... ممكن  تحكي لي  عنها"

استغربت... بس  حكيت له  بكل  صراحة.... رغم  انه مش من أصحابي... بس  قلت  مش  هخسر  اكتر من اللي  خسرته

بعد ما حكيت له.... استني  شوية   ورد عليا

"طب  ما  اقولك على  حاجة... سيبك من  الشيوخ والدجالين... ليه ما  تخلصيش منها  زي ما  جاتلك"

" إيه.. قصدك  ايه  ما  انا  حرقتها  ورمتها... بس  رجعت  سليمة  تاني"

"مقصدش  كده... قصدي  اعملي  زي  الأفلام... الموقف ده  انا  شفته  ف  فيلم  اسمهdrag me  to  hell  برضه   البطلة   واحده  لعنتها  وكانت  هتموت  راحت  كانت  هتدي  الحاجه  الملعونة   دي  لحد  لكنها  غلطت  المهم  انك  ممكن  تعملي كده... أهديها  لحد"

" لأ طبعاً... انت  عايزني  أاذي  ناس  ملهاش  ذنب... حرام طبعآ... دي  خالد  اشتراهالي  مش  عارفة منين... بس... حرام  اديها  لحد  وأذيه بيها.... اه  لو  اعرف  هو   اشتراها  منين.. هرجعها  لصاحبها  على طول "

" كوكي خطيبك  ماشتراش  حاجه... انتي  قلتيلي  انه  بخيل  او  كان  بخيل  اوي... ازاي  يشتري  عروسة   غالية اوي  زي  دي... العروسة دي  تمنها  اغلي  من  سلسلة   دهب  يا  كوكي.... يعني  لو  اشتراها   من  محل  قديم  زي ما  قالك... تمنها  كان  هيبقي  مش  اقل  من ٥٠٠  جنيه... وبعدين انا  مش  بقولك  انقلي لعنتها  لحد... لأ... انشري  صورتها  عالفيس  وعلى  تطبيقOIX  وقولي  انها  دميه  شيطانيه.... ملبوسه من  الجن.... اعرضيها  للبيع  مجانا... بمعني  قولي  اللي  عايزها  ومش  مصدقني  يكلمني  خاص  وانا  اديله  العنوان بتاعي  يجي  ياخدها ببلاش.... جربي  ومش  هتخسري  حاجه... بس  انا  متأكد ان  فى  كتير  حابب  ياخد  العروسة   دي"

" بتتكلم جد... يعني  لو  حد  طلبها  واديتهالوا  .. اللعنه  هتبعد  عني... قصدي  يعني  هيبقي  خلاص  كده"

" جربي  يا  كوكي... ولو  ما  كسبتيش... مش  هتخسري "

قفلت  معاه.. وانا جوايا  آمل... إن ربنا  بعته  نجدة  ليا.... عملت زي  ما  قالي

ونشرت  صورتها  عالتطبيق  وعالفيس.... سبحان الله  مكملتش  ٥  دقايق...

ولقيت  إشعارات  بالهبل.... وكله  عايز  العروسة   الملعونة   اللي  ببلاش

انا  خلصت  ضميري  وقلت  انها  ملبوسة من الجن.... ناس  كتير  دخلتلي  خاص

بقيت  محتارة... بس  قلت  لكل  اللي  بعتلي  انها  ملبوسة بجد... وحصلي  بسببها

كذا... وكذا... وبرضه   معظمهم  كان  مصر..... أديت  عنوان  لراجل  فيهم

عنوان  بيت  عمر  أخويا.... المهم  قفلت  النت... وخرجت  حكيت  لهم  عاللي  عملته

سمر  اتصدمت... واترعبت... امي  زعقت لي... لكن  عمر  قالها

(وليه لأ... هيه  حذرت  الناس... وهما  أحرار.... يارب  بس  حد  يجي  ياخدها  بجد.... اسمعي يا  ملك  انا  بكره  هخدك... ونرجع  البيت... وناخد  الملعونة   دي  من  هناك  ونديها للي  جاي  ياخدها)

سمر  اتنفضت  مكانها... قالت  له  بخوف
(انت  هتجيب  العروسه دي  هنا... طب  افرض  أذت  حد  فينا)

(لا  ان شاء الله  مفيش  حاجه هتحصل.... إحنا  هنروح  نجبها الصبح... والعفاريت  ما  بتظهرش  الصبح  على  ما  اعرف  صح  ولا  إيه)

كلنا  سكتنا... كلنا  خايفين  من  رد فعلها... العروسة   ايوا  هي  انا  متأكدة انها  مش  هتسيبنا  بالساهل

بس  يمكن  ربنا  مش  عايز  لنا  نتأذي  اكتر  عشان كده  بعت لي  الفكرة   دي  من  الشاب  دا... يارب  استر  بقا

الصبح  عمر  مرحش الشغل... نزل  جابلنا  فطار... فطرنا .. وخدني   ونزلنا
ماما كانت  خايفة... فضلت  تدعيلنا  ربنا  يسترها  معانا
نزلنا  الدور بتاعنا

لسه بننزل الدور اللي  تحتنا.... وقفنا  انا  وعمر  مفزوعين... شفنا  قدامنا  على  درجات السلم

شفنا ... كلب... كلب  أسود  كبير... واقف  يبص  لنا  وبيزمجر  بغضب علينا

عمر  بصلي  وقالي بهدوء
(ارجعي  لورا  بالراحه... اطلعي فوق) 

خدت  خطوه  لورا.... عمر  كمان  خد خطوة..... الكلب  بيتحفز... وقفنا

عايزة   اصرخ... عايزه  انادي على  حد  يلحقنا.... بس  البلوك  كله  هس هس

عمر  بص لى  وقالي
(أجري) 

جريت  انا  وهوه  على  فوق... الكلب  هوهو  علينا  وطلع  يجري  ورانا.... عمر  اتصدم  فى  شئ  خفي

واقف  عالسلم... اتقلب اخويا  ع  ضهره... صرخت ... وقع  عالكلب... ووقع  من  عليه   وفضل  يقع  عالسلم

عمر  صرخ.... الكلب  جري  عليه.... هبشه  من  رجله... عمر  بيصرخ... انا  كمان  فضلت  اصرخ

جريت  على  اخويا... بس  مش  عارفه  اعمل  ايه... الكلب  هابش  رجله  غارز  سنانه  فى  رجل  عمر

عمر  يصرخ.... انا  اصوت  بعلو  صوتي.... فجأة   لقيت  شلوت  قوي  فى  وش  الكلب

                    يتبع ف الجزء  السابع

انابيل 😨 تعود حيه 😱 😱
الجزء السابع..................

عمر  يصرخ.... انا  اصوت  بعلو  صوتي.... فجأة   لقيت  شلوت  قوي  فى  وش  الكلب

بصيت  لقيته  هو... جارنا... ضرب الكلب  تاني  بقوة  على  وشه... الكلب  ساب  رجل  عمر  ونزل  يجري

جارنا  سند  عمر  حاول  يوقفه  على  رجله... عمر  صرخ... المهم  خدنا  عمر  انا  وامي وسمر  وجارنا 

عالمستشفى... عرفنا  ان  رجله  اتكسرت... وعضه  الكلب  عملت  له  تسمم... إزاي  مش  عارفه

الدكتور قالنا  ان  الكلب  شكله  كان  مريض  بفيروس  مميت... المهم  لحقوا  عمر... واتحجز فى المستشفى 

امي  كانت  منهارة... ولادها  الاتنين  فى  المستشفى... كانت  حزينة   بتعيط  بأستمرار 

سمر  تعبت  من  كتر  العياط... خدتها  غصب عنها  ورجعنا  مع  جاري  للبيت... قلت  لأمي  هروحها  وارجع

المهم  أدام  شقتنا... شكرت  جاري  وانا  ببص  له  بشوق... اااه  بشوق  كنت  مشتاقة   اشوفه

بس  للأسف شفته  فى  ظرف  وحش  اوي... بس الحمد لله  انه  ظهر  فى  الوقت ده  وانقذ عمر

المهم  عرفت  ان  اسمه  أحمد.... شكرناه  انا  وسمر  ودخلنا  الشقة  

سيبت  سمر  تنام  ترتاح  فى  سريرها...... وصممت  انهي  الموضوع ده كله.... نزلت  بتصميم  على  بيتنا

وصلت البيت... دخلت  اوضتي... الغضب اللي  كان  ماليني بسبب  اللي  حصل  لاخويا

كان  كفيل  يضيع  اي  خوف او  رعب  منها.... دخلت  لقيتها... بس... بس  كانت  قاعدة   أدام  المرايا

قربت  منها  بحذر... مديت  إيدي  شلتها.... كنت  حاسة  انها  هتعمل  حاجة

هتبص لي  مثلاً.. هتعض  ايدي... هتحرقني... مش عارفة   بس  كنت  متأكدة  انها  مش  هتسكت لي.. بس

سكتت.... خرجت  من  البيت... رحت  على  بيت  عمر... دخلتها  أوض٨ه... وقفلت  عليها

فتحت  النت  وكلمت الراجل  اللي  جاي  بليل  ياخدها... أكد عليا  انه  جاااي  فى  المعاد

قفلت  النت  ودخلت  لسمر... لقيتها  نايمة   فى  سابع نومة... قفلت  عليها ورجعت  المستشفى  لعمر

عدي  شويه  وقت  هناك... امي  صممت  انها  تبات  معاه  النهاردة... وافقت  مجبرة... ورجعت  لسمر

كانت  بتلبس  ونازلة... بس  انا  منعتها... قعدنا مع  بعض فى  الصاله ... وانا  وهي... ساكتين

انا  خفت  اقولها  اني جبت  العروسة   هنا... فى بيتها.... عدي  وقت طويل... طلبت منها  تدخل  تنام  وترتاح

دخلت اوضتها... ودخلت  انا..كمان. احاول  أنام... بس.. خطر فى  بالي  للحظه  اني............. اقوم  ابص على  أحمد

عارفة   ان دا  مش  وقته... بس  هو برضو  نجدنا   انا  واخويا.... فتحت  شباكي... ولقيته

ابتسمت له  أوي... ابتسم  بخجل... طلبت  منه  رقمه... بص لي  ومكنش  مصدق... هزيت  رأسي

أأكد له.. اني  بتكلم جد.... كتب رقمه  وحدفه....كلمته...فضلنا  شوية   نتكلم... شكرته  الأول

وبعدين فضلنا  نتكلم  كتير... انا  اللي  كنت  برغي  الصراحة... هو   كان  مكسوف مني

بس  شوية   شوية... فك.... وبدأ يحكي لي  عن  إعجابه بيا    فى  الأول.. وبعدين  حبه  الجنوني

اللي  خباه عشر  سنين فى  قلبه... وعن  حزنه  وكسرته... لما  سمع  بخطوبتي  من  خالد

كنا  بنتكلم  ومندمجين  اوي... بس... سمعت  صوت  ضعيف.. بعيد... صوت  كأنه  صدا صوت  جاي  من  جبل

قلت  لأحمد  يسكت  لحظه... وفعلاً... صوت  سمر... قلت  لأحمد

(ااقفل  ثواني  وهكلمك  تاني  معلش)

ما  صبرتش  اسمع  رده... رميت  التلفون ع  السرير... وخرجت  جري  ع  اوضه  سمر.... فتحت  الباب

واتشليت  من  المنظر...... سمر  جسمها  محني  ع  ورا... رأسها  عند  رجلها.... بقها  مفتوح على  آخره... و... و

شئ... او  كائن  طويل.... أصلع... وشه  أسود... عينه  صفرااااا... راكع  عليها

وشه  المفزع  فى  وشها..... مادد  إيده فى  بقها.... عينها  مفتوحه برعب  وبصاله... شيفاه

لكنها  مشلولة... كأن جسمها  اتصلب على  كدا.... فجأه بطنها اتنفخت... اتنفخت  أوي.... و.. و  الدم  نزل  منها

شفت  الدم  غرق قميصها  الأبيض.... سمر  بتبكي .. دموعها  نازلة  على وشها

الكائن  دا  باصص  لها.... كأنه بيتحكم فى  اعضاءها... عينها  او بؤبؤء   عينها  بيبصلي

عايزاني اعمل  حاجة... بس اعمل  إيه... اعمل  إيه... انا  كمان  مشلوله  من  اللي  انا  شيفاه

بس... بس  لقيت... حاجه  بتسرح  على  رجلي... حاجة   بتطلع  على  رجلي... نزلت  عيني  على  رجلي

ملحقتش  اتصدم  كتير.... شعر  انابيل  ملفوف  على  رجلي.. وفجأة... الشعر  شدني

اترزعت  على  ضهري... اتجريت  في  الأرض.... الشعر  بيجرني  لبرا... عماله  اتخبط  فى  كل  حاجه

لقيت  الشعر  سابني ... اتفك  من  على رجلي.... سندت على  ايدي  وانا  باخد  نفسي  بالعافية

قمت  قعدت... لقتها  فى  وشي... قاعدة   على   كرسي  الانتريه.... بصالي

خوفت.... كنت  هعملها على  نفسي  من  الرعب.... العروسة   بقها  اتفتح  على   اخر  آخره

انا  فتحت عيني  على  وسعها... ليه... عشان  شفت  حاجه  بتخرج  من  بق  العروسة... بصيت  اوي

لقتها  أيد... ايد  سودا... زي  الإيد اللي  جوة  مع  سمر.... الايد  خرجت... انا  تعبت... مقدرتش  استني  اشوف

باقي  اللي  هيخرج... مقدرتش... فضلت  اصرخ  واقول  بصريخ  وزعيق

(اييييييييييييه... انتي  اييييييييييييه... في  ايييييييه.... ايه  دااااااااااااا... ألحقونييييييييييييييييييييييبييييييي)

فجأه  والحمد لله... الباب اتكسر  عليا.... كل  حاجه  اختفت  لما  ظهر  أحمد

جري  عليا... كنت  فى الأرض  زي  المشلولة بصحيح... فضل  يضربني على  خدي عشان  ابطل  صريخ

خدني  فى  حضنه  وانا  أشاور  على  اوضه  سمر  واصرخ  فيه

(ألحقها... ألحق  سمر  يا احمد.... ألحق  مرات  اخوياااااا)

احمد  سابني  جري... لقيته  صرخ  من  الخضه... جريت  على  ايدي  ورجلي  زي  الكلاب

مش  عارفة   أقف  على  رجلي.... لقيت  سمر  ميته.... الدم  مغرقها.... وبقها  مفتوح  على  آخره...

وفيه  مادة  سودا  خارجة  كتير  من  بقها... وعينها  بتنزل  دم  اسود.... صرخت  بأسمها  وفضلت  الطم  على  وشي

احمد  هداني  وقالي
(عايشة.. عايشة   متخافيش.... بتتنفس  اهيه)

صدرها  كان  بيعلي  ويهبط  ببطء  شديد..... احمد  شالها  ونزل  بيها  يجري

سابني  لوحدي... احمد  سابني  مع  الملعونة   دي  لوحدي... انا  وقفت  على  رجلي

وبصيت  للعروسة  وانا  بعيط.... بس  صممت  انهي  موضوعها  للأبد

جريت  جبت  تلفوني... وشديت  العروسة... جرجرتها  ورايا  عالسلم

انا  كنت  سامعه  صريخ.. مش  عارفه مصدره  وانا  نازله  عالسلم... حاسة  بأيدي  بتولع وانا  بجرها  عالسلم

لكن  انا  ما يأستش... ما خوفتش.... نزلت  الشارع  بمنظري  زي ما  هوه

لابسه  باضي خفيف  قصير.... شعري  باين  طبعاً.... بنطلون  البيجامه  برمودا

كنت  واقفه  كده   والرايح والجاي  بيبص  عليا.. وعلى العروسه  الغريبه  اللي  فى  إيدي

كبرت  دماغي  منهم..... وفتحت النت  بعتت  للراجل  اللي  جاي ياخدها..... قالي  جاي  حالا

فضلت  قاعدة   عل   رصيف  الشارع... حتي  ما  قعدتش  فى  مدخل  البيت

كنت  خايفه... بس  هنا  وسط  الناس  حاسه  بالأمان  شويه..... المهم  شوية   ووصل  شاب  فى

العشرينات  بص  لي بدهشة... قدملي  نفسه
(انا عبد الرحمن... انا  جاي  عشان  العروسة   اللي....)

قاطعته  بتعب
(جاي  تاخد العروسة    اتفضل  خدها  اهيه  مش  عايزة   اشوفها  تاني  فى  حياتي)

الشاب  اتنفض.... رجع  لورا  وبص  للعروسه  برعب... بصيت  له  مستغربه

ورجعت  بصيت  للعروسة.... وانصدمت... العروسة   رجعت  محروقه  تأني... زي  ما  حرقتها

شعرها  ووشها  وهدومها  محروقين... الراجل  بص لي  وقالي  برعب

(ايه  دااا... انتي  جايباني  اخد دي... مش عاوزها... ربنا  ينتقم  منك  عالعطله  اللي  اتعطلتها  بسببك... خليها لك  اشبعي  بيها)

فضل  يهزقني  لحد  ما  بعد.... انا  رمتها  فى  الشارع... دخلت  قعدت عالسلم  وفضلت  اعيط

ما  انا  عارفه لو  طلعت  هلاقيها  فوق  و سليمة... كده  انا  مش   هاعرف  اخلص  منها  ابدا

فضلت  اعيط  بهستيريا... لحد  ما  احمد  رجع .... زعق لي  طبعاً  على  قعدتي  كده  وبهدومي  دي

خدني  وطلعنا  الشقة.... حكيت له  على  كل   حاجه... من  الاول  خالص.... كنت  خايفة 

لا يكذبني.... او  يخاف  ويهرب.... بس  هوه  صدقني... وقالي  اروح  معاه

غيرت  هدومي.... وخدني  عند واحد... من  الشكل العام  كده  فهمت  انه  دجال

بس  الدجال  ده.... قالنا  ع  الحل ... قالنا  لازم  تدفن  ف  تربه  مشعوذ... او  ساحر

وادانا  عنوان  لواحده  لسه  مدفونه  بالفعل... بس  فى  الجنوب... فى  الأقصر

انا  قلت  لأحمد  هروح  ودلوقتي.... انا  لا  اتصلت  على  امي  ولا  اخويا  ولا  الهوا

احمد  خد  من  الدجال  دا... حاجه  زي  حجاب  هتحمينا  منها... بدل  ما  تقلب  القطر  بينا

المهم  وصلنا... كان  الصبح  طلع.... سألنا  ودورنا... لحد ما  تعبنا..... احمد  حجز  لنا  ف  فندق صغير

خدلي  اوضه  وخد  هو   اوضه.... نمت  شويه  وبعدها  قمت.... اتعشينا  انا وهو 

وخدنا طريقنا  للتربة

           يتبع فى الجزء الثامن والتاسع

تعليقات