القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية الأم الحياة الفصل 34 لكاتبه اسماء ندا

حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه اسماء ندا رواية الأم الحياة


 حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات الكاتبه اسماء ندا رواية الأم الحياة 


٣٤

يوم الفرح 


خرجت الفتيات من الفيلا كلاميرات بترتيب نور ثم رنا ثم سليا وركبن السيارت وانطلقت السيارات بزفه تجوب شوارع الاسكندريه ثم ذهبوا الى فيلا فايد لتتوقف السيارت السوداء على الجانبين ببداية الطريق المؤيد الى الفيلا فتقدم فايد بسيارته وركنها امام اخر سيارة سوداء ورص امامه وافى ثم امام وافى سامح ونزلوا الثلاثه بنفس التوقيت من السيارة والتفوا الى جهت باب العروسات ثم فتحن الباب لينزلا ثم كل عريس امسك يد 


عرسته ووقفوا خلف بعض وخلفهم المعازيم وامامهم فرقه مسوقيه وراقصه حتى وصلا الى باب الفيلا ليستقبلهم هشام ومفيده فياخذ هشام الفتيات فتقف سليا و نور من جانب والجانب الاخر تقف رنا ويقف خلفهم العرسان يمسكن بمفيده ويتقدم هشام الى ان يصل ل المنصه الموجود عليها 3 فوتيه فامسك كل عريس يد عروسته وصعدا ليجلسا سويا ثم يدأت فقرات الفرح بتتابع حتى وصلوا الى فقرة الرقصه السلوا فاخذ كل عريس عروسته وتوجه لمكان الرقص ليبدأ العزف ويرقصن كلا فى عالمه مع حبيبته وعند الانتهاء عادوا الىةمنصة الجلوس وقبل ان تبدأ الفقره الاخيرة ظهر بالمنتصف امام منصة العرسان 

جابر ممسك بيد سها وعلى يمنها عطيل ويقف خلفهم بعض من الحراس و البلطجيه اصحاب عطيل للتتوقف الموسيقه 


سها / تؤتؤ تؤ كده يا وافى  بتعمل فرحك من غير ما تعزم امك 


جابر / لا لا ما قنتش اتوقع منك يا فايد انك تتحدانى وتحاول تتجوز رغم تحذيرى ليك 


وقبل ان يتكلم عطيل صاحت مفيده 


مفيده / انتى ايه اللى جابك وام ايه اللى بتقولى عليها انا ام وافى ونهال انتى مجرد مجرمه وملكيش مكان هنا اطلعى بره 


ادهم / جابر خد الست الو..... دى من هنا وامشى وحسابك معيا انا وانت يا عطيل ما تفتكرش ان جابر هيحميك منى ده انت ليك حساب ثقيل اوى معايه 


هشام / ياسر فين الحراس خليهم يرموا الزباله دى بره 


فايد لم يتحرك من مكانه وكأن الصدمه بظهورهم شلته لمح ادهم ووافى فايد فاسرع ادهم ووقف بجوار فايد 


وافى / وما تفتكرش ان فايد مالوش اخوات لا اصحى وافتح عينك شوف ليه كام اخ واقف قصادك 


عقيل / وانت بقى يا وافيه .... 


وقبل ان يكمل كلامه كانت سليا ورنا وبسمه امامه 


سليا / كلمه كمان وهنسى الفرح وادفنك هنا 


رنا / لا ده بعد ما افصل عضمه عن بعضه 


بسمه / وانا هولع فى اللى يتبقى 


سليا / انت نسيت ياض اناوعملت فيك ايه 


بسمه / شكله عايزنا نفكره 


ادهم شاور للحراس فجذبوا عطيل وقذفوه خارج الفيلا اما جابر فامسك يد سها وخرج وهو يصيح 


جابر / هرجع لك تانى يا فايد والحساب يجمع انا انت يا ادهم فحسابنا لسه هيبدأ وثقيل اوى 


جذبت سها يدها من جابر 


سها / وانا اخرج ليه هو ده مش فرح ابنى 


مفيده / ابنك منين يا سها اخرجى مع ابنك الحقيقى بره وافى ونهال ولادى انا 


سها / ولادك منين يا مفيده هو انتى اتجوزتى ولا ولادك من الز....


كان هشام قد اقترب من سها و صفعها سريعا لتقع ارض وسط نظراتها  التى تظهر عليها الصدمة


هشام / اياكى تجيبى سيرة مراتى يا حقيره 


ثم ادار وجهه الى وافى ونهال واخرج من جيبه ورقه بزواجه من مفيده قبل ولادتهم ب 11شهرا وورق اخر من احدى المستشفيات يثبت ان مفيده هى ام لتؤمان ولد وبنت 


هشام / ده الورق يا بنى اللى يثبت انى اتجوزت مفيده وانكم ولدها وطبعا فايد معاه تحليل ال DNA اللى يثبت كلامى


وافى / انتى ليه ما قولت لى  من زمان انك ماما 


مفيده / كنت خايفه على ابوك  وعلى نفسي وعليكم بس انا عشت عمرى كله جنبكم ارعاكم 


نهال احتضنت مفيده وبكت وفعل وافى المثل اما سها فسحبها جابر وخرجا وهو يتوعد بالانتقام منهم جميعا كلا على حدى 


التف الجميع حول هشام ومفيده ما بين سعيد لمفيده بعتراف هشام  وحب ابنائها لها وبين حزن هشام  لعدم اعلانه هذا من قبل ظننا منه انها كانت مشتركه بخداعه مع سها فظلمها بتفكيره بها ولكنه قرر ان يعوضها عن الماضى .


وفى اثناء ذلك اقتربت سليا الى فايد الذى لم يتكلم او حتى تحرك من مكانه كأنه بحالة صدمة 


سليا / فايد مالك اتكلم انت ليه سكت وما رديت  عليه 


نظر لها فايد وعينه ممتلأه بالدموع التى يحاول جاهدا اخفاءها ثم شعر بيد احد تجذبه ليقف فلتفت فاذا بأدهم 


ادهم / ايه يا عريس مش تقوم ترقص مع عروستك يلا يلا  ما تخليه  ينتصر عليك ولينا قاعده نتكلم فيها 


جاء وافى مسرعا وامسك يد فايد وجذبه 


وافى / يلا يا بنى الليله لينا والفرح بتعنا قوم يلعن الماضى بوجعه 


جذبت الفتيات سليا والتففن معا يتراقصوا مع الاغانى اما الشباب فاخذوا فايد وهبطوا من المسرح وسط المدعويين يتراقصون حتى ارتفع صوت بالمايك فتوقف الجميع عن الحركه وانتبه 


الصوت / يمكن الزمان فرقنا واتحرمنا من بعض بس انا عمرى ما صدقت كلمه سمعتها  عنك يا فايد مش هنكر انى اجبرت ابعد عنك السنين اللى فاتت بس من قلبى كنت دايما بدعى ربنا يسعدك ويرد الظلم عنك ويظهر الحق مش هنكر انى اتخليت عنك زيهم بس انت عارف كان غصب عنى 


فايد / وايه جابك مش خايفه من عمك 


الصوت / لا مش خايفه لانك موجود دلوقتى و انا عرفت الحقيقه ولا هتطردنى زى زمان 


سليا / مين دى يا فايد 


ادهم / ريتاج خطيبتى واخت فايد ........ ايه مش هتسامح اختك وتاخدها فى حضنك ....... يا فايد انت دخلت السجن فى الاساس عشان تحميها والكل حوليها كان بيضغط عليها وهى انخدعت زيها زى غيرها بس جات لك وانت اللى طردتها زمان لانك كنت ضعيف ومش عارف تصرف على نفسك عشان كده اتصنعت القاسوة وطردتها بس دلوقتى انت بقيت فايد باشا اللى الكل بيعمله حساب 


وقبل ان ينهى ادهم كلامه كان فايد جذب ريتاج من يدها واحتضنها وهو يردد 


فايد / هدفعه ثمن كل دمعه فى عينك وكل الم من بعدك عنى و من دلوقتى تعيشى هنا فى بيتك ولو عمك لسه مصمم يقاطعنا فهو حر بس يوم ما هثبت برأتى من دم بابا مش هسامحهم كلهم ابدا 


ريتاج / وانا ما صدقت كلام حد  ابدا زمان بس انت اللى سكت وما دفعت عن نفسك وانا ما كان  لى مكان اروحه بعد ما جابر طردنى من الفيلا بتاعت بابا وانت طردتنى من زيارتك فى السجن انا والله شوفت ايام .... 


وضع فايد كفه على فم ريتاج وابتسم لها 


فايد / بلاش نتكلم على الماضى النهارده فرحى ايه مش هتغنى لاخوكى زى زمان 


سليا / الله انتى بتغنى طب تعالى تعالى سمعينا 


ريتاج / لو هغنى يغنى معايه فايد 


سليا / لا ما تقوليش الوحش ده بيعرف يغنى 


ريتاج / وحش 


سليا / اه وحش وبيطلع نار من عينه 


فايد / طب خافى لهقطعك باسنانى كلها ساعه ونكون لوحدنا 


جذب وافى فايد وصعدوا للمسرح 


وافى / والان يا حضرات هيغنى لينا المطرب العاطفى هههههههه اه تصدقوا عاطفى بس مش باين عليه ..... غنى يا وحيد ههههههه اقصد يا فايد 


غنى اغنيه لسليا ورقص كل ثنائى مع بعض 


بعد انتهاء الفرح ودع هشام العرسان الذين توجهوا لالمانيا لقضاء شهر عسل سويا وعاد بمفيده وادهم وريتاج الى فيلا التى يقيم بها الان هو وادهم حاولت ريتاج ان تذهب الى احد الفنادق حتى عودة فايد فهى لن تستطيع العوده لعمها بعد ان خرجت عن امره وجاءت لفايد ولكن هشام اصر عليها فهذا بيت فايد ايضا كما اكد عليها انه يريد ان يستمع لها فى الصباح عن حكاية فايد معها 


بعد ان اقلعت الطائرة من مطار العرب متجهه الى برلين اخذ كل عريس عرسته وجلسوا بمقاعد متباعده تصنع فايد ووافى النوم بعد فترة قصيره اما سامح فظل لفتره يداعب زوجته بالكلمات حتى غابا الاثنين معا بالنوم اما سليا فانتقلت وجلست بجوار رنا بمقعدين خالليين يتحاورا عن ما حدث 


وافى (بعد ان ارجعت رأسي للخلف وتصنعت النوم بدأت اتذكر شريط حياتى كأنه فيلم يعاد مره اخرى بكل الامه حتى غلبنى النوم حقا ) 


فايد ( عندما جلست ومسكت يدى سليا تحاول بث الحنان من لمستها لى ابتسمت لها واستأذنت ان انام قليلا على وعد ان اعوضها عن ما حدث الايام القادمه وهى لم تعترض واخبرتنى انها ستنتظر حتى احكى لها انا لا اعلم لما عاد بى الزمن الى احداث حاولت جاهدا ان اتنسها يوم بدأ كل شئ للانهيار 


#######F.B.#####

كنا جميعا بالجامعه وانا كعادتى اجلس فوق احد المدرجات ويلتفت حولى فتيات الدفعه كل فتاه تاخذ حجة ما لتتكلم معى وانا اجلس بزهو وتفاخر ارتدى قميص من الحرير ضيق ليظهر عضلات صدرى وزراعى بلون الابيض وبنطال جينز اسود واضع نظارتى الشمسيه بأعلى رأسي ارجع بها شعرى للخلف واهزر مع الفتيات حتى لمحت هذا الفتى الخجول المنطوى دائما ولكنه متفوق دراسيا ودائما بيننا منافسات لم اكن اكرهه بلعكس انا كنت اكن له احتراما كبير ولكن فقط استمتع بأغاظته وتحديه يدخل مع خطيبته يرتدى ملابس عادية ونظاره طبيه ويحمل المراجع كأنه يحتضن حبيبته جلسا يالمدرج الاول وضعت خطيبته على دسك المدرك كوبان القهوه وجلسا يدرسان سويا هبط من فوق المدرج واتجهت اليه 


فايد / على فكرة  احنا هندسه يا بنى ايه المراجع دى كلها 


وافى / عايز ايه على الصبح يا فايد لو فى محاضرة مش فاهمها يسعدنى اشرحها لك ولا اقولك حول ميكانيكا انت اصلا ما تنفعش معمارى 


فايد/ وانت بقى اللى تنفع طيب ما تحول انت ميكانيكا واحول انا فنون جميله على الاقل هناك يمكن الاقى منافسين لجمالى 


وافى / جمالك يا بنى استرجل شويه 


فايد / انا ارجل منك ياض ولا تحب اوريك 


وافى / اهدى اهدى يا وحش الامتحانات بكرة وهنشوف مين فينا الاول يا حنين 


وقبل ان اجيب دخل الدكتور تركته وذهبت جلست بمكانى 


هذا كان اخر يوم لى اراه مع خطيبته وبعد الامتحانات اختفى ولم اراه بعدها يوم ظهور النتيجه علمت انه كان اول الدفعه ومرشح ان يكون المعيد انتظرته اليوم بأكمله بالجامعه لأبارك له و اعرض عليه العمل بشركة ابى ولكنه لم يظهر عندما عدت الى المنزل لم اجد الحراس ووجدت باب الفيلا مفتوح دخلت مسرعا وناديت ابى ولم يجيب رغم علمى انه لا يمكن ان يكون بالخارج فهو منظم كونه ضابط سابق بالدخليه لم اجد الخدم رأيت نور حجرة المكتب منار مذهبت لعلى اجد ابى واسئله اين الجميع رأيته ممد على الارض بوجهه جريت عليه وجذبته محاولا ان اساعده للنهوض لكنى وجدته غريق بدمه حاولت ضغط بيدى اول جرح رأيته ولكن اكتشفت ان يوجد به عدت طعنات بالصدر والبطن ظللت اصرخ 


فايد / ماما الحقينى بابا بينزف وما ما مافيش نفس 


خرجت مسرعا من الحجره وصعدت الى الاعلى لابحث عن امى وعندما دخلت حجرة النوم وجدتها هى ايضا ممدة على الارض ببركة من الدماء بدأ الصداع يرتفع برأسي وجسدى يرتعش جلست ابكى بجوار الجدار بالممر حتى سمعت صوت داده مفيده وريتاج قادمان من الخارج 


مفيده / هما فين الحراس و فين باقى الخدم 


ريتاج / مش عارفه يا داده وانا خارجه كان بابا بيكلم الحراس وبزعق لان حارس البوابه الاماميه مكانش فى مكانه 


نهضت من الارض ونزلت الدرج بسرعه حتى امنع ريتاج من الدخول الى حجرة المكتب ولكنهم عندما رأونى صرخا 


مفيده / فايد حبيبى ايه الدم ده تعالى فين الجرح 


ريتاج / اعد هنا ورينى 


فايد / مش انا ده ده بابا وماما هما اللى اتقتلوا انا رجعت من بره .......... الفيلا فاضيه و و و بابا مطعون فى بطنه وصدره وماما فوق برده 


صمعنا صوت عمى يدخل من الباب فايد ..... ماجد ..... فين الحراس فايد ابوك اتصل بيه وكان بيردد اسمك ليه هو فين انت عملت ايه وايه الدم ده 


فايد / ما عملتش حاجه انا لقيتهم مقتلوين 


جمال العم / ايه مقتلوين ......... اللو ابعت لى قوه فى (............) حالا وانت ياحقير لو اثبت ان ليك ايد انا هقتلك بنفسي فاهم 


بعض بضع من الوقت امتلأ المكان بالعديد من الضباط ومن ضمنهم جابر صديق والدى الذى يعمل لديه بالشركه كمدير للامن والحراسه الخاصه به  و اثناء ذلك جاءت شاهنده خطيبتى وجلست بجوارى تبكى وتواسينى ثم صنعت لى فنجان قهوتى المعتاد التى كان لا احد يعده مثلها وبعد ان انهيته اختفى الصداع وهدأت اعصابى وايضا هدأت رعشت جسدى وبعد العديد من الاسئله التى وجهت الى اعطانى  جابر كوب عصير لا استطيع ان اتذكر ما حدث بعدها ولكن الظلام كان حليفى بعد ثوانى من شرب العصير وعند استيقاظى كنت بالمستشفى علمت من الاطباء انى موجود فى المستشفى من 4 ايام حاولت النهوض لاخرج من الحجره ولكن الطبيب نادى على احد بخارج الحجرة ثم دخل جابر 


جابر / اهدى يا فايد يابنى مش كده 


فايد / ايه حصل انا هنا ليه ومين قتل بابا وماما 


جابر / لسه التحقيقات شغاله بس الشركه يا بنى لازم تكون  فيها لان انا لوحدى مش هعرف اديرها  ايوه ابوك كان رجع لى الجزء بتاعى من الشركه بس برده ما عرفش اديرها لوحدى 


فايد / جزء بتاعك مش فاهم بس انا لازم اعرف مين قتلهم 


جابر / التحقيقات شغاله يا بنى يلا بينا عشان نروح الشركه وهفهمك هناك 


اكمل الطبيب الكشف على وكتب لى خروج وقفت وتوجهت مع جابر للشركه جلسنا سويا بمكتب ابى وبدأ بعرض مستندات تثبت بالفعل ان والدى كتب له25%من اسهم الشركه تركنى جابر اراجع الاوراق وذهب الى حجرت وبعد انتهائى خرجت متوجه الى سيارتى وعندما وصلت تذكرت انى نسيت التليفون بتاعى 


فايد / يووووه نسيت الموبيل فى المكتب الله يرحمك يا بابا كنت انت اللى بتنبهنى 


خرجت من السياره عائدا لمكتبى وبعد ان اخذت الهاتف قررت المرور على مكتب شريك وصديق والدى لاستفسر منه هل وجد هذا الجاسوس الذى يسرب اوراق الصفقات لشركات المنافسه وما حدث بالتحقيقات فى مقتل والدى ووالدتى عندما اقتربت سمعت صوت ضحكه عاليه لفتاه 


فايد ( الضحكه دى انا عارفها مش ممكن هى بتعمل ايه هنا فى مكتب جابر مكتب ) 


كان الباب غير مغلق باحكام فقتربت بهدوء و استمعت  لهم 


الفتاه / دى كل اوراق الصفقه اللى فايد راهن الفيلا والعربيات عشانها يا بيبى 


شريك فايد / حببيبت قلب جابر وحياتك لهسجنه بعد ما اخليه يشحت 


الفتاه / بس انا خايفه اللى اسمه ادهم ده يوصله قبل ما تضيع عليه الصفقه واشوفه مرمى من الشركه زى الكلب 


جابر / هههههه عيب عليكى ادهم مين ده مات وشبع موت انا قتلته اما لو كان وصل الورق لفايد قبل موته ففايد مش هيقدر يعمل حاجه 


الفتاه /"ليه يعنى 


جابر بضحكه / لانه لو اتكلم بس هرمى اخته الحلوه فى سجن ( طره )  لا وفى اداب كمان وهوصى  عليها السجينات الشواذ انتى نسيتى انا مين غير انى محضر له مفجأه بعد الصفقه ما تروح هبلغ عن طريق مجهول انه هو اللى قتل والده بدون وعى من تحت تأثير المخدرات اللى بيشربها 


الفتاه بضحكه / اها اللى بيشربها فى القهوه اللى بعملها له هههههه


دفع فايد الباب ودخل مندفعا وهو يصرخ 


فايد / ليه ليه عملتى كده ليه ده انا حبيتك يا شهنده .. ده انا كنت ناوى اكتب لك نص الشركه ليكى ليه وانت انت مش صاحب بابا وكنت دايما شغال عنده ومن حبه ليك كتب لك اسهم من اسهم الشركه 


جابر / الشركه دى اصلا اتبنت بمجهودى انا ..... ابوك اللى لما اكتشف ان الفلوس كلها من صفقات المخدرات والسلاح اللى بيتم تحت صفقات الشركه الاصليه وفى مخازن الشركه قال ايه ضميره الحى فكره يبلغ عنى ويضيع مجهودى ههههههههه اه يا فايد انا اللى قتلته بس انت اللى هتشيل الليله بس ما تخف هخرجك منها لو سكت وسمعت الكلام 


فايد / ولو ماسكت هتعمل ايه يعنى ها 


اخرج جابر بعض الصور لشهنده مع بعض رجال وبعض الاوراق التى مضت عليها ريتاج والقاهم امام فايد 


جابر / اعرف مهندس شاطر اوى ممكن يغير وجهه شهنده بوجهه ريتاج و الصور الحلوه دى ترسل من مجهول لضابط بلاداب والحلوه المصونه اختك تترمى فى السجن بعد ما يتقبض عليها وانت عارف حبيبى كتير هيتقال اتقبض عليها فى شقه مع واحد وكمان الاوراق دى من مجهول تانى تثبت انها بتاجر فى المخدرات وانت سمعت الباقى صح 


فايد / انت شيطان هق.....


جابر / لو هودتنى وسكت هخرجك من القضيه بمحامى شاطر انت ما كنتش فى وعيك انت كنت تحت تأثير المخدرات والشيطان شاطر كام شهر فى مستشفى الادمان وتخرج واختك هتكون مع عمها فى الحفظ والصون يلا امضى على الورق ده ولا المجهول يشتغل 


فايد / حاضر يا جابر هسكت بس لو قربت من ريتاج هتعرف ساعتها هعمل ايه 

##############END F. B #####


سليا / فايد .... فايد ...... اصحى خلاص قربنا نوصل 


فايد / ايه ده انا نمت كل ده 


سليا / ههههههه روحت فى النوم قلت اسيبك 


################################


بفيلا فايد بمصر بعد ان صعد الجميع لحجراتهم جلس ادهم بحجرته واسند رأسه بداخل كفيه وتذكر يوم مجئ ريتاج للبيت الذى كان يعيش به مع مفيده 

########F . B. ####

دق جرز الباب بحى شعبى بالاسكندريه بوقت متأخر من الليل ليقلق ادهم من نومه ويهب واقفا ليفتح الباب 


ادهم / مين ....... ماما مفيده ....بس هى مسافره  ....... اه ده الوقت متأخر اوى خير فى ايه يا رب استر 


فتح الباب بحذر بعد ان جهز سلاحه لاى مفاجأه 

ولكنه وجد فتاه فى سن 27 تقف على الباب 


الفتاه / اسفه بس انا جايه لداده مفيده 


ادهم / ماما مفيده مسافره فى الخارج انت مين وايه يخليكى تيجى ليها فى وقت زى ده واصلا تنزلى من بتكوا اذاى 


الفتاه / والله لو كان عندى مكان تانى كنت روحت له بس داده قالت انى ممكن اجى فى اى وقت انا اسفه 


ادهم / انتى راحه فين انت يا بنتى 


الفتاه ببكاء / عايز ايه 


ادهم / لا اله الا الله انت اسمك ايه 


الفتاه / ريتاج 


ادهم / اها افتكرت كانت ماما حكت لى عنك طيب ادخلى انت هنا نامى وانا هطلع السطح فى اوضه فوق هقعد فيها 


ريتاج / بس 


ادهم / مفيش بس انت شايفه راجل ولا كوز ذره واقف اتفضلى ادخلى وبكره نتكلم 


فى نفس اليوم ظهرا نزل ادهم الى الشقه ودق جرز الباب فتحت ريتاج الباب وهى تنظر بلارض 


ادهم / هو انت عليكى فلوس ليه ارفعى راسك يا بنتى ممكن ننزل نفطر فى اى كازينوا عشان نتكلم 


رفعت ريتاج رأسها ببتسامه وأومأت بالموافقه فأردف ادهم قائلا 


ادهم / طيب ممكن تستنينى على السلم لحدزما ادخل اخذ المفتاح لان ما فيش غيرنا فى الشقه وانت حلوه والشيطان شاطر هههههه


ريتاج / هههههههه 


دخل ادهم واخذ مفاتيحه وابدل ملابسه وخرج ليجدها تنظر اسفل السلم فخرجا سويا وركبا تاكسي وذهبا لاحد المطاعم الذي يطل على البحر 


ادهم / ها تفطرى ايه بقى انا هاكل 6سندوتشات تشكيله وانت 


ريتاج / سته ............. 2كفايه ليه 


رفع ادهم يده وشاور للجرسون وطلب 2قهوه و10 سندوتشات تشكيله ثم نظر لها 


ادهم / قولى بقى اللى اعرفه انك عايشه مع عمك ايه حصل 


ريتاج بصوت مخنوق / حد ارسل لعمى انى روحت زورت اخى وهو فى السجن من كام سنه وهوكان محذرنى انى ما اروح فطردنى من البيت 


ادهم / عمك ده ولا بلاش المهم واخوكى كان مسجون ليه 


روت ريتاج ما حدث واثناء كلامها بدأ ادهم يشعر بصداع رهيب فنهض واستأذنها لبعض الوقت وذهب الى الحمام ليبتلع بعض الحبوب ولكنه بدأ يتذكر بعض الا شياء وعندما عاد الى الطاوله كانوالجرسون وضع الطعام فبدأ بلاكل ولم يناقشها بشئ وبعدما انتهوا من الاكل وشرب القهوه قال 


ادهم / انت هتعيشى فى الشقه وانا هنقل هدومى للاوضه فوق السطح ومفيش نقاش واللى هيسأل فى الحى انتى بنت خالتى وخطبتى وجايه من القريه تعيشى مع خالتك 


ريتاج / هو انت شايفنى عاجزه ولا مش هعرف اتصرف انا ما حدش يأمرنى 


ادهم / اتنيلى لما اصلحك على اخوكى ابقى ارمى لى الدبله يا ختى 


END .F.B


ابتسم ادهم بعد ان تذكر ذلك اليوم ثم ضحك بصوت عالى 


ادهم / ما رمتش الدبله يعنى ههههههههههه

ASMAA NADA.

الفصل التالي 

تعليقات