القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 حصري على موقع المجد للقصص والحكايات 



رواية الأم الحياة 

الكاتبه اسماء ندا 

المقدمة 

(عند الصغر نحلم ان نبني قصورا من الزجاج و مع مرور السنين تصدمها الحياة فتنهار أو نحققها )


رواية قضية حياة تروى عدت قصص متداخلة يمر بها المجتمع فى صورة اشخاص وعلاقات الحب

وهنا لا اتحدث عن علاقة الحب بين رجل و امرأه فقط بل علاقات الحب المتعددة مثل حب الاب لأبنائه وحب الام وحب الابناء لاهلهم علاقة الحب الاخوى واخيرا حب الاصدقاء وماذا يحدث ان تخلت الام عن حبها لابنائها او خانت الصديقة

وايضا اذا كان حب الاصدقاء حقيقى فكيف يكون شكله وماذا ينتج عن التربية بالحب والتربية بدونه


هنا أظهر صورة اخرى من صور الخيانة والخذلان عندما تفقد الام مشاعر الامومه التى وهبها الله لها ةتخون أبناءها من اجل المال أو خيانة الاب وتفريطه بلأمانه التى هداها الله له وعلى النقيد اظهر أيضا تضحية الام بكل ما تملك ورضاها أن تعيش فى الظل فقط لحماية أبناءها 


هى قصه تحمل العديد من القصص بداخلها تحمل مشاهد كوميديا ومشاهد ألم ومشاهد حب ومشاهد كره حاولت اظهر بها العديد من المشاعر المتضادة لكى أظهر صورة من صور الحياة 


البارت 1


سيليا رمزى / فتاة خريجة هندسة الكترونيات ذات شعر اسمر وعيون بلون القهوة متوسطة الطول ذات جسد رياضى كانت بطلة مصارعة حرة في الجامعة برغم من انوثتها الطاغيه الجمال من اسرة كانت ميسورة الحال ولكن بعد موت والدها تحملت هي مسؤولية امها المريضه واخيها الصغير .


فايد العمرى / شاب صاحب شركات مقاولات كبيرة من أغنياء اسكندرية رغم صغر سنه فهو صاحب شركة المقاولات و فروعها المنتشرة خارج وداخل مصر بالإضافة لمجموعة مطاعم تابعة له ورغم هذا فهو وحيد والديه كان مدللا ولكن شخصيته حازمة ويكره النساء بعد الخيانة التي تعرض لها ايام الجامعه 


وافى الدسوقى / صديق فايد من الصغر وجارة القديم وشريكه فى المطاعم والشركات خريج نفس كلية الهندسة لكنه شخصيه مرحه وزير نساء يقسم انه لن يتزوج 


ماهيتاب نور / صديقة سيليا رغم انها اكبر منها بسنه شخصية متحررة تربية غربية لا قواعد ولا حدود ولاجل المال يمكن أن تبيع حتى اهلها 


بسمه / صديقة سيليا شخصية جادة ومحجبه تعمل فى الحسابات لدى شركات فايد خريجة كلية 

الفصل التالي

تعليقات