القائمة الرئيسية

الصفحات

سكريبت حكايتي كامله للكبار فقط



 اسكريبت حكايتي

___جزء__1_____2___

المجد للقصص والحكايات 

متزوجة من شخص كتير قوي وصاحب قؤة فالشخصيه

هو أكبر مني بعشر سنوات

و تزوجنا زواج تقليدي لاكن بعد الزواج أصبح حب وعشرة

لاكن للأسف لم انجب أطفال لسبب موجود فيا انا

وعرضت عليه كتير انه يتزوج لاكن هو ديمنا يرفض ويقؤل لو كان لي نصيب كنت خلفت معك ومنك

ولاكن الحياة بدأت بعد اربع سنوات تذيد الملل اننا ديمنا لوحدنا

مفيش معنا حد ولا عيل ولا أهل عايشين وسطيهم

لأننا ساكنين في شقه إيجار برة بيت العيله من اول الزواج

وزوجي بيروح الشغل ويرجع بعد المغرب

وأنا طول اليوم بحس ملل بخلص الا ورايا فالشقه من تنظيف وطبخ واقعد طول اليوم لوحدي زهقانه وممله من التلفزيون للنت

لحد مايرجع

وبجد أصبحت حياة ممله من كل شئ حتي طعم العلاقه  أصبحت بينا بلا طعم مع الوقت أصبحت بلا ارادة وبلا متعة غير الأول

وبيقنا زي الاغراب لان مفيش جديد

طلبت من زوجي انزل ابحث عن شغل واتسلى بدل منا قاعده زهقانه طول اليوم كدا

رفض زوجي وقالي لا تنزلي فين وتشتغل ليه اصلا طنشي

سلمت أمري لله وطنشت

وأصبح الوضع هو هو وبيذيدكمان ملل اكتر واكتر

وفي يوم دقت عليا جارتي الا قصادي في الشقه

قالتي استسمحك بس تجي تساعديني في غسيل البطاطين

أصلها تقيله عليا اوي

قلتها حاضر شويه بس البس حاجه واجيلك عالسريع

وفعلا دخلت لبست لبس اخد راحتي فيه معاها في الغسيل وساعدها

وبدأنا نحكي لبعض حياتنا

وارتحت لها جدا أصبحت صديقتي الوحيده

الا بقيت كل يوم معاها طول النهار

لان هي كمان زوجها في سفر ومش بيرجع الا كل شهر يومين

يعني حسيتها زي حالاتي

لاكن هي مخلفه معاها بنت اربع سنوات ديمنا

و أصبحنا نتبادل الحديث مع بعض وهونت عليا كتير كتير واتغير الملل الا كنت عايشة فيه بوجودها جارتي دي

وفي يوم كنت قاعده عندها

وسمعت باب الغرفه بتاعها عمال يخبط وصوت راجل جوة

بقؤلها ايه ده هو جوزك هنا والا ايه

قالتي لا

بقؤلها اومال مين جوة بيتكلم ده

قالتي دابني.

بقؤلها ابنك هو انتي معك اولاد غير البنت  دي

قالتي اه دي بينها وبين عبدالله ابني ١٢ سنه

بقؤلها ١٢ سنه يعني انتي معك شاب عمرة١٦ سنه الان بس ليه عمري ماشفته

قتلتي أصله مريض ومش بيخرج من الغرفه دي

بقؤلها ازاي مريض ومرض ايه ده انا بقالي سنين قاعده قصادك عمري ماشفته

قالتي أصله عنده تخلف عقلي ومش بخليه يخرج عشن مش يعمل مشاكل وكمان بيخرج يبهدل الشقه

قلتها طيب ممكن اشوفه

قالتي اه استني اجهزله كوباية شاي وندخل مع بعض وتشوفينه

وفعلا بعد ما جهزت الشاي دخلت ونادت عليا

انا دخلت شوفته سبحان الله الحلو مش بيكمل

شاب وسيم وجميل جدا لاكن ملوش حظ فالدنيا غير انه يكون كدا

قلتها بس هو شكله هادئ وكويس ليه تقفلي عليه شكله هادي جدا

قالتي لا هو لحد كام شهر كدا كان عصبي وبيكسر الدنيا ويعمل حجات غريبه

ولما سألت الدكتور النفسي

قالي هي الفترة دي فترة بلوغ عنده ولازم يكون كدا فحاولي تقفلي عليه عشن مش يعمل شئ غلط


بس

ومن وقتها لما حسيت انه بدأ يعمل حجات غلط  بدأت اقفل عليه لحد ما هدي شويه زي مانتي شايفه كدا

لاكن بيجي بردو عليه وقت بيتجنن ويرجع للي في دماغه تاني

بقؤلها بيعمل ايه يعني

قالتي لا خلاص دي أسرار بيوت بقي

قلتها اه طيب انا خلاص فهمت

وضحكت كدا ومشيت

لاكن علاقتي بيها أصبحت علاقه جميله صعب ابعد عنها لأنها خرجتني من جو الملل الا انا كنت فيه

وبدأ جوزي يقؤلي شايفك مبسوطه الايام دي مع جارتك

قؤلت له بصراحه حاجه بتسلي لما يكون جار حلو احسن من الملل ده

قالي خدي راحتك هما ناس في حالهم من زمان وحلوين

وأنا كمان بدأت احكي لجوزي عن الا عندهم وعن الولد المريض ده

وخلاص أصبحنا عيله مع بعض

وجارتي بدأت تفك الحبل لابنها شويه شويه انه يخرج في الشقه ويقعد معنا

وحسيته هادئ جدا

وبدأ يدخل عندنا شقتي ويقعد ولا بيتكلم هو بيقعد يبص بس في كل اتجاهات البيت وكأنه لسه مولود

وفي يوم زوجي قاعد معنا زوجي بيدخن وحب يدخن سجارة راح الشاب ده خطفها منه وبدأ يعمل زي جوزي

ومعرفناش نخدها منه

لاكن جوزي قالي سبيه براحته بقي هو اصلا هيدعكها مش هيش بها

وفعلا لقيته بيلعب بيها

لاكن حسيته حبنا جدا وبدأ يجي عندنا طول اليوم ويقعد فالصاله عندي اشغله التلفزيون واسيبه واروح اقعد مع أمه شويه

وفي يوم كان قاعد في الصاله وسبته وروحت اقعد مع أمه شويه قعدنا وقت كتير ولما رجعت شقتي


اشوفه عشن اخده علي شقتهم يتغدا

دخلت الشقه بتعتي ابص فالصاله مش لقيته مكانه زي كل مرة

بدأت انادي عليه عبدالله انت فين

مش بيرد عليا

لاكن سامعة صوت غريب صوت حد بيستغيث بهدؤء والصوت خارج من غرفه نومي

قربت من الباب لسه بفتح واتفاجئ به 😊

يلا نكمل قصة

#حكايتي 2


قومت من عند جارتي اروح شقتي وابعت ابنه الا تركته قاعد عندي بالصاله يتفرج عالتلفزيون عشن يتغدا

دخلت شقتي ابص عليه مش موجود اتفزعت عليه راح فين ده خايفه ليكون نزل تحت الشارع وهو مريض بتخلف عقلي بدأت ابحث عنه وانادي عليه عبدالله يا عبدالله مش بيرد خالص

سمعت صوت حد بيستغيث طالع من غرفتي دخلت بسرعه علي الغرفه

لقيته راقد علي الارض وباب الدولاب بتاعي واقع عليه معرفش ليه كان بيحاول يفتح دولاب بتاعي لاكن الباب وقع عليه

جريت عليه رفعت الباب من عليه وبقؤله ايه جابك هنا بس وهو اصلا مش بيتكلم

لاكن انقذته واخدته غسلت له وشه وعدلت ليه ملابسه واخدته علي شقتهم

وبقؤل لأمه علي الا حصل ضحكت وقالتلي مش بقؤلك سعات بتجيله حاله بيبهدل الشقه

عشن كدا بقفل عليه

وعارفه ربنا بيحبك انه اتزنق مع باب الدولاب لو موقع عليه كان زمانه دلوقت مبهدلك كل حاجه جوة بشقتك وتضحك

بقؤلها لا ياستي دانا قلبي اتقبض عليه خوفت يكون نزل تحت

قالتي لا لو علي نزوله تحت متخافيش هو مش متعود ينزل السلم ده نهائي آخره عندك بس

قلتها حصل خير ربنا يسترها عليه

قالتي خلاص بقى بعد اليوم ده مش هخرجه من الغرفه بتعته

قلتها لا خليه ع راحته هو شكله اتعود علي عندي

وفعلا تاني يوم دخلت عندها بسالها عنه قالتي قافله عليه منا قلتلك

قلتها لا لا خليه ياستي يخرج وهو سمع صوتي بكلم امه وبدأ يخبط عالباب عايز يخرج

ضحكنا جامد وقالتلي اها شوفي الولد شكله عرفك من صوتك

قلتها طيب هاتي هاتي المفتاح ده وبلاش ظلم للولد سيبه انا حابه يخرب شقتي

ولسه بفتح له الباب وهو واقف وراه اول ماشفني بدا يمسك ف جسمي وعايز يحضني كأنه ليه سنه بعيد عني استغربت لتصرفاته وبدأت احضنه انا وابوسة وفرحت به اوي لما حسيته اتعود عليا كدا وحبني

وقعدنا زي كل يوم انا وجارتي نحكي ونتكلم

وهو لازق فيا طول الوقت وكأني انا أمة الحنونه مش اتحرك من جنبي

لحد م جوزي رجع بدري شوي غير معاده ولقيته بينادي عليا وانا عند جارتي طلعت بسرعه اسأله حصل ايه رجعك بدري كدا قالي ابدا مفيش بس حصل عطل بالشغل قؤلت اروح احسن

وبتكلم مع جوزي برة وسامعه عبد الله بيزوم بعنف عايز يخرج ورايا وأمه ماسكه فيه تشده عشن مش يخرج ورايه

لاكن اتعانف علي امه وفجئاة لقيته في ظهري ضحكت وقؤلت لجوزي شوف عبدالله ولا كأني أمة كيف

ضحك جوزي وقالي خليه ع راحته انا هدخل شقتنا اغير اللبس عقبال متجهزي اكل والا اقؤلك انا مش جعان تعالي ابقي اعملي لي شاي بس

دخلت وعبدالله داخل معي مش عايز يفارقني خالص

وعملت الشاي ادخل المطبخ عبدالله لتزق فيا اخرج لازق فيا

وجوزي يضحك علي الا شايفه بيحصل معي

قالي خلاص بقي هو نصيبك عبدالله

ضحكت وبقؤله تصدق دولد عسل على كدا وحساة عنده احساس ومشاعر مش عندكم كرجاله

ضحك جوزي وقالي اه فعلا طيب اشبعي به بقي اهو معك اهو ضحك

وقعدنا نهزر امه جت تاخده زعل واتعانف عليها

جوزي قالها لا لا خليه هو هياكل مننا حته ياستي سيبه

قالتي لا يمكن عايزين تريحو شويه

رد جوزي قالها لا خليه قاعد

وفعلا فضل قاعد لاكن انا مش عارفه اعمل حاجه منه ورايا مكان مروح فالشقه عامل زي ظلي

واتفاجئ بجوزي يقؤلي بقؤلك ماتجي ويضحك

فهمت انه عايزني

قؤلت يعني انت مش شايف عبدالله عامل كيف معي ياعم

قالي عادي سيبك منه هو يعني فاهم احنا هنعمل ايه

قؤلته مش كدا المشكله انه لو دخلت  هيدخل ورايا مانت شايف بنفسك اهو

قالي اه بس يلا جربي كدا تتسحبي بالراحه وادخلي انتظريني

قؤلت طيب اصبر شوي واجرب

ومع اول تجربه فشلت 😁لقيته ورايه بكل ثقة مش هيسيبني

قؤلت لجوزي بقؤلك مش هينفع 

قؤلت انت كدا بتهزر بقي وبعدين انا اتكسف انادي امه تاخده هتفهم ع طول وانا خجوله بلاش بقي احراج 

قالي لا وتنادي امه ليه يابنتي ده في عالم آخر خالص😁وماشي ورايا

وأنا مكسوفه وقرفان في نفس الوقت وبضحك كمان من عبدالله 😁والا بيعمله فيا 🤨بقؤله انت اكيد اتجننت اقؤلك مكسوفه من المصيبه

ياعم 

و ياريتني ماتكلمت الدنيا خربت🤣يلا نكمل بعد التفاعل بقي ونشوف حصل ايه معاهم حط ٢٠ ملصق ولو مش متابعني لا تسأل عن الكمال لأنها بتوصل للمتابعين اسرع 

الفصل التالي

تعليقات