القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية موعد في المساء الفصل التاسع

 


#فريده_احمد_فريد

وعاد ف المساء 

الفصل التاسع....... 

موعد في المساء 

ف منزل يوسف فتح عليها  الغرفه  ودخل.. وجدها تجلس ع الأرض... وتضع وجهها ع  ركبتيها... اقترب منها  ونظر ف دفتر الرسم


لم يجد شيئاً... انحني  لها  ومسك  شعرها  ونظر لعيناها  ليعنفها... وجدها  تبكي... هدأ نوع ما.. لكنه  أبي  ان  يضعف


ويعتذر لها... قال  بحده  

(ايه ده... ما رسمتيش ليه...قاعده تأوءي   ليه...بت  انتي  ما تخلنيش  اتحول ع أمك...هسيبك دلوقتي  وهرجع لك  بعد المغرب...ارجع  ألاقيكي  رسمتي لي  اللي انا عايزه...وتاني مره  بعيدها لك..مفيش اكل ولا شرب  ليكي  لحد ما تخلصي لي  الرسم...سامعه)


كانت  تنظر  له  بكسره  من بين دموعها... يوسف شعر لأول  مره.. ان  سهام  قاتله  تخترق  قلبه  بسببها


لكنه  رفض  ان يستمع  لقلبه  وضميره... فضل  مصلحته  ومستقبله  ع  صوت الضمير... ترك  شعرها


ونهض  ... نظر لها من أعلى... نظرت  له  بخيبه وإحباط... وأعادت  وجهها  للأرض... خرج واغلق  الباب  خلفه  بعنف

&&&&&&&&&&&&&&&&

ف المطعم

دخل رجل صيني..وطلب من فاطمه  طعام معين  ...كان يتحدث اللغه العربيه بصعوبه...أرادت  ان تضحك  ع لكنته


لكنها  تمالكت  نفسها  بصعوبه...عادت  للمطبخ  وهيه  تضحك..سألها  زميل لها طاهي  ...أخبرته  عن هذا الاجنبي


ضحكا معا  وهيه  تقلد له  طريقه  الرجل  ف وصف  الطعام  وطريقه كلامه  المضحكه.....فاطمه  وهيه تضحك


نظرت تلقائي  لمحمود...لكنها  توقفت  عن  الضحك  عندما  وجدته  ينظر  لها  بعبوس  وغضب...عاد يكمل عمله  بعصبية  غير معهوده  ع  طبعه  المسالم


تعجبت  واقتربت  منه...سألته  بهمس

(مالك...ف ايه...حد  ضايقك)


(معرفش واللهي...وانتي تاعبه نفسك  وجايه  لي  انا ليه...ما تروحي  لحازم  وكملي  ضحك  وهزار  معاه  يا  مدام)


(محمود  انت  بتقول ايه...انا  مقصدش  ازعلك)


ترك ما بيده  ومسك  يدها  بعنف  جعلها  تتألم  حقا...نظر  لهم  كل من بالمطبخ  وهوه  يصرخ  فيها


(ما تقصديش  تزعليني...اومال  ايه  ده...بتهزري  مع حازم  ليه...انت  جاي هنا  تشتغلي  ولا تتريقي ع خلق  الله  وتهزري  مع اللي يسوي  واللي ما يسواش...فاطمه  ما تخلنيش  ازعلك  وأقل  منك  قصاد  الناس  ...هزار  مع اي حد  هنا  لاء....كلام  ف اي حاجه  غير الشغل  ممنوع... انتي  سامعني  كويس  صح... يلا  اتفضلي  ع شغلك  يا مدام) 


وجد  الجميع  ينظر  لهم  بصدمه... لانهم  يعرفون  ان فاطمه  انسه  ولم تتزوج  بعد.. لكن  محمود  طفح كيله... نظر  لهم  وصرخ  فيهم  بطريقه  ارعبتهم  


(بتبصوا  ع إيه.. أيوا   فاطمه  مراتي  ايييييييه)


صدمه  ساحقه  بالنسبه  للجميع  او  اكثر  من  صدمه  حقيقآ..صدمه  زواج  فاطمه  السري...و ظهور  وجه  جديد


لمحمود الرجل   المسالم  المهذب  ف حديثه  مع الجميع...لم  يعلق  احدا  ع  كلامه...عاد  لعمله  وهوه  غاضب


فاطمه  نظرت  له  وخرجت  من باب المطبخ  الخلفي...وقفت  وسندت  رأسها  ع الحائط...كانت  تبكي  


من السعادة...شعرت  بقلبها  يغني ويرقص  فرحا...شعور جميل جداً..لا مثيل  له..اول مره ف حياتها  تشعر  انها


مهمه  عند أحدهم...شعرت ان بداخل  زوجها  طاقه ماهوله...بداخله  رجل  مكبوت  مدفون  بأعماقه  ولا يخرج


إلا  ف حالات  نادره  جداً...لكنها  سعيده  بخروجه..سعيده  بما  فعله  بها  امام الجميع


كانت  فاطمه  تستمتع  بتلك  اللحظه  و فجأة  فتح باب المطبخ  وخرج  لها  محمود  نظرت  له  بصدمه  لم  تتوقع


خروجه  لها...اقترب  منها  ورأي  الدموع  ع خدها...انقبض  قلبه...قطب جبينه...نظر  لها  بآسف  شديد


مرر  يداه الاثنتان  ع  خدها  ...ونظر  لعيناها  بندم شديد  وقال  بحزن


(بطه  انا آسف...انا  اسف  اوي...كان  اتقطع  لساني  قبل ما يزعلك..واللهي  انا  ما كنت  اقصد  ازعق لك  كده..انا معرفش  أحياناً  بفقد  اعصابي  رغم اني  مش  كده  واللهي...حصلت  برضو  لما  هجمت عليكي  ف شقتك  ..انا  آسف  برضو  ع المره دي..واللهي  انا ماعرف  ليه  بيحصلي كده  يا بطه  سامحيني  والنبي  وبلاش  دموعك  الغاليه  دي  تنزل  بسبب  واحد  زيي)


تلألأت الدموع  ف عيناه...فاطمه  أسرعت  ومسحت  عيناه  بقوه  وقالت  له  بغضب


(لاء...لاء  يا محمود...مش  هسمح لك...بطل  بقا...انت  بتتأسف لي  ع  ايه...انت  لو  ضربتني  هيبقا  حقك...انا  غلطت  لما  هزرت  مع  راجل...طبيعي  انك  تغير  عليا..طبيعي  تغضب  وتتعصب  وتتضربني  كمان...انا  مش  زعلانه  منك...انا  بعيط  عشان  مبسوطه...محمود  خرجه...خليه  يطلع  من جواك...انا  النهارده  بس أتاكدت  انك  مش راجل  جبان  ولا  ضعيف...انت  جواك  حد تاني...بس  ماضيك  هوه  اللي  مخوفك...محمود  اتصرف  بطبيعتك...بلاش  تعمل  حساب الناس  وتخاف  ع مشاعرهم  طول  الوقت..الناس  مش هتموت  لو  كشرت  ف وشهم...سيبك  منهم  واعمل  اللي  انت عايزه  وبس...محمود  حاول............)


قاطعهم  صوت  المشرف  الأعلي  

(حلو  واللهي..نسيب  شغلنا  وأكل  عيشنا  و  نسيب الناس   ملطوعه  جعانه  عشان  حضراتكم  واقفين  تتغازلوا  ف بعض...اخلص  يا  محمود  بيه  عندنا  شغل...وانتي  يا ابله  بطه  ارجعي  شوفي  زباينك...وحوارتكم  دي  خلصوها  ف بيتكم  يلا)


محمود  تضايق  منه  كثيراً.....نظرت  فاطمه  له  وجدت  عضلات  فكيه  تبرز  بعصبيه...ورأت  جبهته  تنكمش  وتنبسط...مما  يدل  ع  انه  يصارع  نفسه  بداخله


لكنه  لم  يعلق...قبض  ع  يدها  و دفع باب المطبخ  وعاد  بها...ترك  يدها  وعاد  لعمله...نظرت  له  فاطمه  وتأكد  ظنها


محمود  يعاني  مشاكل نفسيه حاده...شعرت  انه  إذا  لم  يعالج  يمكن  ان  تسوء حالته  وتنقلب  معه  لفصام  ف الشخصيه


قررت  ان  تسأل  طبيب  مختص  وتعرف  تكاليف  الزيارات  لعيادات  الاطباء النفسيين..وان  كانت  ف استطاعتها...ستساعده  وتعالجه

&&&&&&&&&&&&&&

ف غرفه سعد


شعر  ان قدماه  لم  تعد تتحملاه...قبضه  قويه  امسكت  بقلبه  واعتصرته  بقوه...فرت  دمعه  غريبه  شارده  من بين  اهدابه


سأل  نفسه  كالمجنون

(إزاي...إزاي  يعني...بتحبني...انا...هيه  كلامها  ده  كان  ليا  انا...انا  يا رحمه...طب  ليه...شفتي  مني  إيه  عشان تحبيني....ياااااه...مكنتش اعرف  ان  مجرد كلمتين  يعملوا  فيا  كده..لالالالالا..اكيد  الكلام ده  من باب  الشعر  او النثر..او  التسليه...مستحيل  تكون  كاتباه  ليا  انا...بس  انا  سعد..انا  جوزها...مش فاهم...يعني  رحمه  بتحبني...اومال  عايزه  تطلق  مني  ليه...ف ايه  يا سعد  مالك...حب ايه  بس..من  آمته  واحنا  بنصدق  الكلام الفاضي  ده)


ظل  يهز رأسه  كأنه  غير مستوعب  ما  قرأه...لكن  فجأه  قفزت  فكره  مجنونه  ف رأسه...نظر  ع باب  غرفته


وتوجه  بهدوء  صوب  النافذه...وصعد  اليها  وقفز  للشارع....ذهب  الي  ورشته  ودخل  الحمام


نادي  ع زميله...(أشرف...تعالي  عايزك)


وقف  اشرف  ع باب  الحمام  ونظر  له  بصدمه..سأله  بتحفز  وعصبيه


(اي  ده  يا  سعد  مال  فلنتك...انت  بتتخانق  يا  سعد...بتتخانق  مع مين..قلي  بس  وانا  ااا....)


(هشششش...بس  افصل..ف  اي  ياض...هوه  انا  عويل  يا  *****دا  حوار  فاكس  من حوارات  أدهم...بس  عيل  شدني  من ع ابن عمه  وقطع  لي  الفلنه  وانا  قطعت له  وشه...المهم  سيبك  من الكلام  الفاضي  ده...انا عايزك  تعمل لي حاجه)


نظر  له  أشرف....سعد  ضرب  يده  بقوه  ع المرآه...تحطمت  لأجزاء...فزع  اشرف


(اي  يا  سعد  انت  اتجننت  ولا ايه)


(جن اما  يلخبط  امك...خد ياض)


مسك  قطعه  زجاج  من المرآه  المحطمه  واعطاها  لأشرف  وقال  له


(عايزك  تعورني  ف ضهري)


سقطت  المرآه  من يد أشرف  وقال  بذعر

(اعمل ايه..اعورك...دا  انا اقطع ايدي  يا صاحبي   قبل ما تتمد  عليك)


نظر  له  سعد  بغضب..خاف منه  أشرف  وقال له


(طب فهمني  بس  عايز  تعمل  كده  ليه...عايز  تلبس  حد  قضيه   قلي  يا سعد...يعني  هتخبي  ع صاحبك)


نظر له  سعد  بضيق  لكنه  قال

(يابن البارده  عايز  اشوف حاجه...البت  رحمه  لقتها  كاتبه  انها  بتحبني..عايز  اشوفها  هتعمل ايه  اما  تلاقيني  متعور)


(نعممممممم...انت  عبيط  يا  سعد  ولا  ايه...من  امته  بنجرح  نفسنا  عشان النسوان  ما تولع  رحمه  ع  اللي  جابوها   تعور  نفسك  عشانها  ليه  ي....)


لم يكمل  كلامه  سعد  مسكه  من  ثيابه  بقوه..اشرف  خاف  منه  حقاً  قال  له  برجفه


(انا مقصدش يا صاحبي..بس  انا عارفك...مش انت  اللي  تهزك  ست...وانت  اصلا  ما بطقش  جنسهم...يبقا  هتعمل  كده  ليه...انت  بتحبها  يا  سعد)


نظر  له  سعد  طويلاً  ولم  يرد...لأنه  حقا  لا يعلم  الإجابة...لكنه  لم يحبذ  ان  يسبر  غوار  قلبه  لأي أحد


قال  له  سعد

(خلص  يا  أشرف  انا ما رضيتش  اخلي  حد من اخواتي  يعملها  عشان  محدش  يحقق  معايا..ماتجيش  تقرفني  انت كمان   خلص  عورني  تعويره  كبيره  ف ضهري  وإلا  هعور  امك  انت  ف وشك  خلص  ياض)

............

رحمه  كانت  تجلي  الصحون  كعادتها  ف المطبخ...سمعت  صرخه  مدويه  آتيه  من  صاله  البيت...تركت ما بيدها  وخرجت  تركض  


وجدت  حماتها  تتفحص  ظهر  سعد  هيه  وريحانه  ويسألونه  بخوف عما  حدث له


رحمه  رآت  دماء غزيره  ع ظهر  زوجها  وع  ثيابه...كادت ان تفقد  وعيها...صرخه  خرجت منها  رغما عنها


ركضت اليه  ونظرت  برعب  للجرح  ف  ظهره......سمعته  يقول  لأمه


(خلاص ياما  دي تعويره  بسيطه  هيه  يعني  المشاكل  جديده  علينا..خلاص  انا  هدخل  اغير  هدومي  وأرجع  الورشه)


تركهم  سعد  ودخل  غرفته..وقف  منتظرا  دخولها..وبالفعل  دخلت  خلفه  مباشره...مثل  انه  يحاول  نزع  ثيابه


اقتربت  منه  ووجهها  مخطوف  من  الخوف  عليه...مدت  يداها  تساعده..لكنه  ابعد  يدها  وقال  لها


(ف ايه...هوه  انا  عيل  ادامك  هتغيري لي  ولا حاجه..روحي  شوفي  بتعملي اية  وحلي  عني)


لم  تتمالك  نفسها...خانتها  الدموع  وهطلت  ع وجهها...سعد  تأكد  من  ظنه ومما  قرأه..حبها  له  وخوفها  عليه  ظهروا  بوضوح  ف دموعها  البريئه  الصادقه


قالت  له  بتوسل

(سعد  عشان  خاطر ربنا..ما تبعدنيش  المره دي  كمان...خليني  انضف لك  الجرح  و ألف لك عليه  شاش..والنبي  يا سعد  بلاش  عناد  دلوقتى..الجرح  كبير  اوي  يا  سعد)


نظر  لها  ولم  يعلق..استدار  لها  موليها  ظهره...ركضت  الي الدولاب  واخرجت  قماشه  نظيفه  و نظفت  له جراحه


كانت  ترتجف  وهيه  تمسح  دماؤه  وتنظر  برعب  لهذا  الجرح  الكبير...قالت له  دون قصد


(بيوجعك)


(لاء)


(بجد  يا سعد  بيوجعك...اجيب لك حقنه  مسكنه)


(حقنه  وانتي  هتديهالي  بنفسك)


(اه)


(مش  هتتكسفي  مني)


(اتكسف...هوه  ده  وقت  كسوف  يا  سعد  انا  مش  طايقه  اشوفك  كده..مجروح..تعبان..موجوع...يارتني  كنت  انا  اللي  اتجرحت  كده..يارتني  اعرف اخد  وجعك  يا  سعد...انا  آسفة)


أستدار  لها  ومسك  وجهها  بكلتا يداه  ونظر لعيناها...نظرت  له  والدموع  تملاء  وجهها


مسح  دموعها  وعيناها....انحني  ببطء  لوجهها  الخائف  واقترب  من  شفتيها...اغمضت عيناها  واستسلمت  له


قبلها  برقه  اولا  حتي  لا تخافه..لكنه  لم يستطع ان  يقاوم  سحرها...قبلها  بعنف  وأحاط  جسدها  الضئيل 


بيداه...كاد ان يخنقها  من قبلته  العنيفه  المليئه بالاشواق والرغبه...لكن  لم  يكتب   لهم  ان يجتمعوا  بعد


دخلت  مجدداً  بكل وقاحه...صدمت  من  رؤيتهما  معا  بهذا الشكل....فزعت  رحمه  منها  وابتعدت  عن  سعد  بسرعه


كأنه  عشيقها  السري...غضب  سعد  جداً...نظرت  له  رحمه  بحرج...لكنها  استغلت  الفرصه...ووضعت  يداها  ع وجهها


اشارة  الخجل  و خرجت  تركض  من  الغرفه...مرت  بجوار  ريحانه  دون ان تنظر  لها


لكنها  وقفت  بالخارج  و استمعت  بسعاده  لصراخ  سعد   ف ريحانه...رأت  ريحانه  تخرج  من الغرفه  وهيه  تبكي


بكاء حقيقي   تلك  المره...مسكت  رحمه  ذراعها  بقوه..ونظرت  لها  بشماته...وقالت  لها بأستفزاز


(بووووووووم...الضربه الاولي...ولسه  يا...حنه)


قالتها  بسخريه لاذعه...و دخلت  الغرفه  من جديد...اصطنعت  الحرج  وقالت  لسعد


(انا  آسفه  يا  سعد...بس  انا اتكسفت  اوي..عاما  تعالي  اقعد  اما   ألف لك  الشاش  ع ضهرك  قبل  ما دمك  يتصفي)


نظر  لها  واؤم  موافقا...جلس  ع الفراش..وجلست  خلفه...وضعت  له  المطهر  ولفت  شاش  نظيف  ع الجرح


كانت  تتمزق  بداخلها  لرؤيه  هذا  الجرح...أنتهت  من  تضميده  ...ونهضت مسرعه  واحضرت  له  قميص  آخر


وقفت  امامه  وساعدته  ف ارتداءه...نظرت  له...رفع  وجهه  لها...لم تعرف  كيف  فعلت هذا؟؟


انحنت  اليه  وقبلت  فمه  بسرعه  و ركضت  للخارج..لكنه  لحق  بها  ومسكها...ثبتها  ع الحائط  بقوه  وحبسها  بينه  وبين  الحائط


نظرت  له  بحرج  وضحكت...لم  يقاوم  اكثر..وعاد  يقبلها  بجنون  وشغف...لكن  يالا سوء حظهم


نادت الأم  عليها  بأصرار...ابتعد  سعد عنها  ونظر  للباب  بغضب  وقال  لها


(سيبك  منها)


لكنها  دفعته  برفق  ف صدره...وقالت  بمزاح

(ماينفعش...خلينا بليل..لما كلهم  يناموا....بليل  يا  سعد..انا  وانت  وبس)


اخذ  نفس  عميق  وهوه  ينظر  لها...لم  يرد الإبتعاد عنها...ظلت  تدفعه  لكنه  احب  هذا  الوضع...لكني  انحنت  


من  تحت  ذراعه  وفلتت...امسك  بخاصرها  وهمس  ف أذنها  وهوه  يضمها  من  الخلف


(الليله  هتبقي  ملكي...محدش  هيعرف  يمنعني  عنك  الليله  يا رحمه... الليله  هنتقم  منك  ع الجرح  اللي ف ضهري  ده)


عقدت حاجبيها  بتساؤل وقالت

(الجرح..ليه  هوه  انا  اللي  عورتك)


(مش انتي  بس  بسببك...خليت  واحد  يعمل لي كده...عشان  اشوفك  مش طايقاني  صح  وعايزه  تطلقي  مني  ولااااا)


شهقت  بفزع...كتم  فمها  وقال  بهمس

(شششش..هتفضحينا...دا  امي  لو عرفت  هتدبحك  وانتي  نايمه)


(انت مجنون  اكيد  مجنون...تعور  نفسك  عشاني  يا  سعد)


(لاء...دا  انا  ادبح  نفسي عشانك  يا روح  سعد)


استدارت  له  ونظرت  بخبث  وقالت  بمزاح

(ايوااااا  كلكم  كده  ف الأول  ..روحي  وحبيبتي  ونور عيني..وبعد ما تأخدوا  اللي انتوا عايزينه  من الواحده...بتبقا  كارثه حياتي..مصيبتي  السوده...بلوه عمري  صح...ياااه  عليكوا  رجاله...ماشي  يا سعد...اما  نشوف  بعد  ما تخليني  مراتك  النهاردة  هشوف  بعد كده  هبقا بالنسبه لك إيه)


ضحك  وقال  بسخريه

(اديكي قولتيها  يعني  انت عارف  يا جميل)


(روح يا شيخ  ربنا يأخدك)


(يا بنت الجزمه)


صوت  الام  بعصبيه

(رحماااااااااااا)


رحمه  بهلع(يالهووووي  اوعي كده)


دفعته  بضحك  وخرجت  تركض....سند  سعد   ع الحائط  ونظر  للفراغ  وهوه  مبتسم...قال  بصوت عالي


(صحيح  مش خساره  فيكي  دمي  اللي  نزل  عشانك  يا رحمه...بس  انا  مش  كده...مش  هأخد اللي عايزه  منك  وارميكي  ولا  تبقي  مصيبتي  زي ما انتي فاكرة...لاء  يا رحمه...انا  هعيشك  قصه الحب  اللي  انتي  نفسك  فيها...يعني  اللي بيحبوا  بشر  واحنا  كلاب...ما  كلنا  بشر  ولينا  قلب...وانا  قلبي  تعب معايا  كتير...بس  الحمدلله  أخيراً  لقي  اللي  تستحقه)


ابتسم  لنفسه...لكن الجرح  آلمه..كشر  قليلاً...لكنه  لم  يهتم  بجرحه  طالما   هوه  سعيد

&&&&&&&&&&&&&&&&&

ف غرفه إيمان

عاد إليها من جديد....وجدها  كما  تركها...نظر  ف دفتر الرسم  ولم  يجد شيئاً...زفر بأختناق  و جلس ع الأرض


بجوارها...قال بنبره حاده

(أسميه  ايه  ده  بقا...عند...بتعانديني  ليه  يا إيمان)


لم ترد عليه...نظر لها  بضيق  أكبر..اشعل  سيجاره  و قال لها  بنبره  هادئه  لتتحدث  معه


(طب انتي عايزه ايه...بتعملي معايا  كده  ليه...بتعاقبيني  يعني)


لم ترد عليه أيضاً....نهض واقفا  ومد لها يده  وقال  بضيق

(خلاص  قومي  مش عايزك ترسمي حاجه...قومي  عشان نتعشي)


رفعت عيناها  له  ...رآي  الدموع  تملأ عيناها  الرماديه...قالت  بتعب  واضح وصوت مبحوح


(مس حأكل...انا مس  حأكل خالص... هفضل كده  حد ما  أموت... انت  موش  بتحبني  وموش  عايزني  هنا... انت  بتضربني  زي المروشه.. ودقدق  وقباقه... انت  وحش  زيهم... انا  موش بحبك يا توسف... انت  وحش   اوي... انا  هفضل  هنا  و موش  حأكل  عشان انا عايزه اموت...هروح عند ربنا...هوه موش هيضربني  زيكم..ولا  هيخليني  جعانه  كده..انتوا  كلكوا  وحشين)


بكت المسكينه  وشهقت  كالاطفال...يوسف  قطب جبينه  بشده...تذكر  تلك  الكلمات...نفس  كلمات  اخته  قبل موتها


يوسف  جلس ارضا  من الصدمه...نظر  للفراغ  امامه  وعادت  له  ذكري  هذا  اليوم...ايمان  ترقد  ع فراشها


مريضه...ضعيفه..قلبها  محطم  بسببه...ترفض  تناول  الطعام  بالرغم  من توسلات  ابيها  لها...لكنها  رفضت  الطعام  والشراب  حتي  ماتت  ع  فراشها


يوسف  رغماً  عنه  بكي...أدمعت  عيناه  وهوه  ينظر  للفراغ  امامه...نظرت  له  وجدت الدموع  اغرقت  وجهه


شهقت  بفزع  وجلست  ع ركبتيها  وزحفت  له..وضعت اناملها  الرقيقه  ع  خده...وقالت  بسرعه


(توسف  انت بتعيط ليه...عشان  موش  رسمت لك نوسه الجاموسه...خلاص  واللهي  حرسمها...بس  موش تعيط  عشان خاطلي  ما تزعلش مني...توسف  رد  عليا)


مسك  كف يدها  وطبع  قبله  بداخله..نظرت  له  بذهول....مسح  عيناه  ووجهه...وقال  لها  بأبتسامه  ضعيفه


(انا مش زعلان  منك  يا  إيمان...انا  زعلان  مني  انا..من نفسي...ابويا  كان عنده حق  ف كل حاجه قالها  لي...انا  بجد  بقيت  اناني  اوي...مش عارف  جبت  القسوه  دي  منين...انتر  بت طيبه  وبسيطه  وانا  بعمل  معاكي  زي المروشه  انتي عندك  حق...انا  بستغلك  زيهم  و عشان ما نفذتيش  اللي قلت لك عليه  ضربتك...ايمان  حقك عليا...انا  مش هزعلك تاني...انا...انا  هنفذ  وصيه  ابويا...تتجوزيني  يا إيمان)


فرغت  فمها  من  الصدمه...كأنه  صعقها  بصاعق  كهربائي...لم  ترد  عليه


وقف  وانحني  اليها  حملها  بين يداه  وقال  بضحك

(هسيبك  تستغربي  براحتك  بس انا بتكلم  جد..تعالي  نتجوز  عشان  اضمن  اني  ما أقلبش  عليكي  ف ساعه  غضب  واطردك...انا مش عايز ابويا  يبقا  ميت  غضبان عليا...كفايه اوي اللي انا  فيه..حضرتك بقا  تقعدي  هنا  وتتعلمي  مني  ازاي  تعملي  الاكل..عشان  انا  مش  هخدمك  يا  حلوه  وانتي  مراتي  ماشي)


أجلسها  ع  سفره  المطبخ  الصغيره  وبدأ  يعد  الطعام  لكليهما...ايمان  كانت  تنظر  له  بصدمه..لم  تستوعب  بعد


انها  ستكون  زوجه  هذا  المغرور  الاناني


       يتبع ف  الفصل 10

تعليقات